"مجموعة طلعت مصطفى" تفقد 18 مليار جنيه منذ فبراير


"مجموعة طلعت مصطفى" تفقد 18 مليار جنيه منذ فبراير نادي خبراء المال
هشام طلعت مصطفى


القاهرة: فقدت شركة طلعت مصطفى القابضة المصرية أكثر من 18 مليار جنيه منذ أول يوم تداولت فيه أسهمها في فبراير الماضي عندما بلغت قيمتها السوقية أكثر من 28 مليار جنيه لتهبط حاليا إلى نحو 10 مليارات جنيه فقط.

وقد خيمت دهشة عارمة على أروقة البورصة المصرية، بعد إصدار النائب العام المصري، المستشار عبد المجيد محمود، أمراً بإحالة النائب بالبرلمان ورجل الأعمال المصري، هشام طلعت مصطفى، رئيس مجلس إدارة مجموعة "طلعت مصطفى" إلى محكمة الجنايات بتهمة التورط في قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم في دبي يوليو الماضي.

ونقلت صحيفة "البيان" الإماراتية عن خبير أسواق المال صلاح عبدالله القول "إن الحالة النفسية السلبية للمستثمرين امتدت إلى المستثمرين العرب والأجانب منذ بدء الإعلان عن الأزمة حيث ظهرت عمليات بيع مكثفة من قبل المستثمرين العرب والأجانب الذين كانوا أقبلوا على شراء سهم الشركة في الفترات الأخيرة أو حتى في الاكتتاب الأول".

وفور إصدار هذا القرار أعلنت شركة مجموعة طلعت مصطفى القابضة في بيان لها بعد اجتماع مجلس الإدارة الذي عقد أمس عن تعيين المهندس طارق طلعت مصطفى ـ الذي يشغل رئاسة لجنة الإسكان بالبرلمان ـ رئيسا لمجلس إدارة المجموعة والعضو المنتدب خلفا للسيد/هشام طلعت مصطفى.

ومن جانبه قال مساعد المهندس طارق طلعت مصطفى أن الإسراع بنقل الإدارة يهدف لتفادي خسائر متوقعة في أسهم "المجموعة" التي تضم 21 شركة، ويبلغ إجمالي إيراداتها 19.3 مليار جنيه مصري، بها حوالي 10.000 موظف.

وقد تمكنت البورصة المصرية أمس من تجاوز انخفاضات الجلسة السابقة التي شهدها السوق بصورة واضحة حيث سجل مؤشر السوق الرئيسي "case30" الذي يقيس أداء أنشط 30 شركة ارتفاعا بلغت نسبته 1.96 % مدعوما بارتفاع معظم الأسهم القيادية واتخاذ المستثمرين المصريين مراكز شرائية.

وشهد سهم "مجموعة طلعت مصطفي القابضة" بنهاية تداولات أمس "الأربعاء" ، ارتفاعا بلغت نسبته 9.33 % ليغلق عند سعر 5.86 جنيه ، بعد التداول علي اكثر من 63.5 مليون سهم وبقيمة 372.4 مليون جنيه ومن خلال تنفيذ 8684 صفقة.

واحتل سهم "طلعت مصطفي" اكثر الاسهم من حيث كمية وقيمة التداول ليقو قطاع "العقارات " ليكون اكثر القطاعات من قيمة التداول بنسبة استحواذ 42.62%.

وذكر التقرير اليومى للبورصة المصرية ان تعاملات جلسة أمس شهدت عمليات شراء قوية عند بدء التعاملات خاصة من قبل المستثمرين الافراد الذين استغلوا الارتفاعات الكبيرة فى اسعار الاسهم مع قرب نهاية جلسة التداول مستغلين آلية الشراء والبيع فى ذات الجلسة ليجنوا ارباحا سريعة.

كما شهدت الاسهم الكبرى والقائدة ارتفاعات متباينة مما ساهم فى دعم حركة المؤشر خلال تعاملات اليوم حيث ارتفعت اسهم أوراسكوم للانشاء وهيرميس والبنك التجاري الدولي والمصرية للاتصالات فيما شهد سهم أوراسكوم تليكوم تراجعا طفيفا متأثرا بتراجع أرباح الشركة نصف السنوية.