شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 15 من 15

الموضوع: غدا بأذن الله .........

  1. #11

    افتراضي رد: غدا بأذن الله .........

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المسلم مشاهدة المشاركة
    اهم شي تكون رفعت راسأنا عاليا
    والله وان اخوك انتم الحكام ....ويهمني النقد البناء

  2. #12

    افتراضي رد: غدا بأذن الله .........

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة داو جونز 701 مشاهدة المشاركة
    شكرا لك يا استاذ فايز الحمراني ,, نتمنى لك التوفيق ولكني اعتقد ان المقابله الاقوى ستكون

    على قناة الدولية لانها لقاء الطالب باستاذه , لان الاستاذ محمد السويد محلل دائم التواجد

    في قناة الدولية , بمعدل ظهور له 3 مرات كل يوم للتعليق على مجريات السوق......

    والاستاذ فايز الحمراني لمن لايعرفه من خيرة طلاب نظرية القمم والقيعان للسويد , ومن اقواهم

    تطبيقا لها من ايام الدوره المتقدمه ماليزيا 2006 ........

    شكرا لك استاذ فايز وونتظر ابداعاتك كما هي عادتك..........
    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    المشاركات: 1

    1+1+1+1=1

  3. #13

    افتراضي رد: غدا بأذن الله .........

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة N o r a مشاهدة المشاركة
    داو جونز 701

    المشاركات 1

    1+1+1+1=1



    اختي .. والله انني لا أعرفكي ... ولا أعرف الأخ فايز ولا قد شفت شكله ولو قابلته لما عرفته لكنني افتخر به كأخ واتمنى لكي دوام العافية والصحة ..

    خذي هذه الهدية

    سوء الظن وسماع كلام الناس .
    يا صديق عمره ، يا من عاشرته مدة من الزمان ، وعرفت خلاله وطباعه ، تأتي اليوم وتفتح بابك على مصراعيه لتستقبل كلمات كل ناعق وساقط في أخيك وحبيبك ، وأصبحت تعتمد على وكالة " يقولون " في معرفة أخبار صديقك ، وتردد ما يقولون فيه وتؤكده ، حتى وصلت إلى شاطيء إساءة الظن ولم تردعك آيات المولى تبارك " يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم " فتقدمت إلى البحر وأنت تتجاهل نداءات أخيك وهو يتلو عليك قوله تعالى " إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا " ، " إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس " ولم تبال فخضت البحر ونسيت أو تناسيت ما كنت تتشدق به في المجالس من حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم " إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث " فأصبحت أقوالك وإتهاماتك لأخيك مبنية على الزعم وبئس مطية الرجل زعموا

    ها أنت في كل يوم ما أن يصدر من أي فعل إلا وحملته على محمل السوء وقلت أنه يقصد كذا وكذا ، فسبحان الله أشققت عن قلبه ؟ أم أين أنت عن مقولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه التي تدعو إلى تطبيقها والعمل بها في محاضراتك وندواتك وتقول .. اتقوا الله في أعراض إخوانكم وتأملوا ما قاله الفاروق ( لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المسلم سوءا وأنت تجد لها في الخير محملا ) أم أنك ممن يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم ؟

    والادهى من هذا أنه يحلف لك ويقسم أنه ما أراد ما ظننته إلا أنك تصر .. سبحانك هذا بهتان عظيم ، انظر لحالك واشفق على مآلك ، وتذكر أن خلك هذا هو أول من ينبغي أن تحسن الظن فيه ، وإن رأيت عيباً فاستره ، ستر الله وجهك عن النار ، وأعرض عما يقوله الناس ولا تلفت لوساوس الشيطان فإنه لن يهدأ له بال إلا حين يزرع الغل والبغضاء في قلبك على حبيبك وأخيك وأظنه قد أوشك على ذلك ..
    • قدم لك النصيحة فغضبت وتتبعت العثرات .
    وبعد أن وقعت في مستنقع سوء الظن ، أتاك الخل الوفي وقدم لك النصيحة بعد أن ظل زماناً يبحث عن رقيق الكلام وطيب العبارة حتى لايمس شعورك أو يجرح إحساسك ، فقدمها متأدبة بأدب النصح مرصعة بصدق النية وهو يقول لك أن قست كلماتي فاعذرني واعلم أن حالي كالقائل ..
    فحبيبك من يغار إذا زللت *** ويغلظ في الكلام متى أسأت
    يسر اذا اتصفت بكل فضل *** ويحزن ان نقصت او انتقصت
    ومن لا يكترث بك ولا يبالي *** أحدت عن الصواب ام اعتدلت
    وقبلتها .. لكن على مضض ، ومنذ ذلك اليوم خرجت إلى ميدان تصيد الأخطاء والعثرات فأخذت تراقب أفعاله وتترصد أقواله ، ترجوا أن تظفر بسقطة أو كبوة منه ليفرح قلبك العليل الذي فعل فيه الشيطان فعلته ، فهل وكلك الله عز وجل بأن تكتب سيئاته ؟ كفاك الله هذه المؤونة في أن وكل بها ملائكته الأمناء .. أما أنت فأرعى شئون نفسك أولاً وهذبها ، ومن تتبع العثرات امنعها ، أصبحت للأسف تفرح بسقطات أخيك وتعد عليه أنفاسه ، وأسوق لك مقطعاً من كلام الشيخ بكر أبو زيد عله يوقظك من غفلتك ( ومتى صار من دين الله فرح المسلم بمقارفة أخيك المسلم للآثام ، ألا أن هذا التصيد داء خبيث متى ما تمكن من نفس أطفأ ما فيها من نور الإيمان ، وصير القلب خراباً يبابا ، يستقبل الأهواء والشهوات ويفرزها ) ، فاربأ بنفسك أن تكون من متتبعي العثرات والزلات ، وأذكرك بقول الحبيب عليه الصلاة والسلام ( إن من شرار الناس الذين لا يقيلون عثرة ولا يقبلون معذرة ولا يغفرون ذنباً ) وخاصة ان دافعك إلى هذا كان الانتقام للنفس وان غيرت المسمى ، فما رأيتك تصول وتجول إلا بعد أن نصحك أخوك والعجيب في الأمر أنك ممن يردد دائماً ( رحم الله امريء أهدى ألي عيوبي ) قال الشافعي رحمه الله ( من علامات الصادق في أخوة أخيه أن يقبل علله ويسد خلله ويغفر ذنبه ) وخاصة أن صديقك هذا بشر غير معصوم من الخطأ وهو دائماً يردد عليك وما أبرأ نفسي أن النفس لأمارة بالسوء الا ما رحم ربي ويناجيك ويقول :
    لي ذنوب ولست انكر فاغفر ***فالتجني على المقر اعتداء
    لي حقوق ايضا عليك ولكن *** ذكر مثلي لمثل هذا جفاء
    واجعل نفسك مكان اخيك ان وقعت في زلل وسهو ماذا تريد منه ان يعفو عنك ويستر ام ان يعلنها ويشهر بك ، وتذكر ..
    قبيح من الانسان ينسى عيوبه *** ويذكر عيبا في أخيه قد اختفى
    ولو كان ذا فضل لما عاب غيره *** وفيه عيوب لو راها بها اكتفى
    • استحلت غيبة بسبب اختلاف وجهات النظر
    أيها الأخ الكريم كنت شيخا ومعلما لخلك وملقنا له جروسا وافرة في بيان أهمية الاعتصام بالكتاب والسنة والرجوع اليهما في كل أمر وكنت توضح له ان ليس كل خلاف مذموم بل منه ما هو سائغ كالخلافات بين أهل العلم ومرجع ذلك أيضا إلى الدليل من الكتاب والسنة . ..

    فمالي أراك قد خاصمت أخاك لأنه خالفك في وجهة نظرك وطريقة عملك وأنت ممن يردد دائما أن الاختلاف لا يفسد للود قضية ولو أنك وقفت على هذا فحسب لهان الأمر وسهل علاجه لكنك هداك الله استحللت غيبة أخيك وكلما نصحك ناصح بأن تكف عن هذا تكابر وتقول بل هو فيه كذا وكذا وكأنك ما قرأت بقية حديث الغيبة فعندما سأل الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه عن الغيبة قال ( ذكرك أخاك بما يكره ) فقيل : أو لو كان في أخيك ما أقول ؟ فقال (أن كان فيه فقد اغتبته وان لم يكن فيه فقد بهته) ولا أحالك تجهل عقوبة المغتاب فقد قال صلى الله عليه وسلم ( مررت ليلة أسري بي على قوم يخمشون وجوههم بأظافرهم فقلت يا جبريل من هؤلاء ؟ قال هؤلاء الذين يغتابون الناس ويقعون في أعراضهم ) فهل بعد هذا تصر على غيبته وتنقصه والاستخفاف به وأنه لا يفقه الواقع الذي يحلل – بزعمك – غيبتم له ولغيره ممن قد يكون في الصلاح والتقى أبلغ منك اذ يكفيهم سلامة صدورهم ونقائها وخلوها من أي غل أو بغض للمؤمنين وأذكرك يا رعاك الله بما ورد عن الامام الشافعي ، قال يونس الصدفي ( ما رأيت أعقل من الشافعي ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ، ولقيني فأخذ بيدي ثم قال : يا أبا موسى ألا يستقيم أن نكون أخواناً وأن لم نتفق في مسألة ) وقال شيخ الإسلام ابن تيمية ( ولو كان كل ما اختلف مسلمان في شيء تهاجرا لم يبق بين المسلمين عصمة ولا أخوة ) .


    ونصيحة أخيرة لكي اختي N o r a ان تتركي البحث عن العثرات ...

    اما الأ خ فايز فنسأل الله لك دوام الصحة والعافية .. وسر على دربك كما أنت شامخا بارك الله فيك..

  4. #14

    افتراضي رد: غدا بأذن الله .........

    أخي فايز هل لنا برابط فيديو للقاء؟

    أنا لم انتبه لهذا الموضوع سوى الآن..

    بالتوفيق دائما..

  5. #15

    افتراضي رد: غدا بأذن الله .........

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رقم صفر مشاهدة المشاركة
    أخي فايز هل لنا برابط فيديو للقاء؟

    أنا لم انتبه لهذا الموضوع سوى الآن..

    بالتوفيق دائما..
    ستراها بأمر الله قريبا في فديو النادي ....

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فوااااااااز الحكير بأذن الله غير
    بواسطة فوزي999 في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-01-2018, 03:39 PM
  2. فرصة من ذهب بأذن الله تعالى NZD/USD
    بواسطة طالب البطاطي في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 10-09-2009, 12:09 AM
  3. طريقة الشموع الحركيه سهله بسيطه مربحه ان شاء الله تعال وتعلمها بأذن الله
    بواسطة ltjhp في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19-07-2009, 07:35 PM
  4. غدا بأذن الله
    بواسطة فايز الحمراني في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 14-11-2008, 04:40 PM
  5. AUD/USD والاهداف بأذن الله
    بواسطة طالب البطاطي في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-07-2008, 10:25 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا