احترافية التداول بالدمج بين موجات اليوت و فنون التحليل الكلاسيكي و الحديثة

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 16/3/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 16/3/1427هـ

    بعد إحباط محاولتي ارتداد على مدى شهر
    مؤشر سوق الأسهم لايزال يقاوم أقسى عملية تصحيح في تاريخه


    - طارق الماضي من الرياض - 16/03/1427هـ
    عادت وتيرة عدم الاستقرار إلى السوق مرة أخرى فبعد أن وصل المؤشر في مطلع الأسبوع إلى حدود الــ 18 ألف نقطة كانت كل البوادر تدل على تعافي السوق من عملية التصحيح خلال الأسابيع الماضية، ولكن البداية الضعيفة في أول أيام الأسبوع كان لها تأثير واضح على مجريات تداولات الأسبوع كاملاً، حيث اتضح أن هناك حالة من الترقب والحذر الشديد والحساسية لأي من التغيرات المؤثرة على السوق سواء من خارج السوق أو من داخله لذلك يغلق السوق في باقي أيام الأسبوع بشكل سلبي لا بل إنه يخسر خلال يومين فقط نحو 15 في المائة من قيمته السوقية ورغم تحسن الأداء على المؤشر خلال آخر أيام الأسبوع إلا أن ذلك لا يمثل حركة عامة للسوق بل هو نتيجة فقط لدعم وصعود قوي على أكبر قطاعي السوق من حيث القيمة السوقية وهما الصناعة والبنوك، ورغم تحقيق المؤشر ارتفاعاً قوياً خلال ذلك اليوم لن ترتفع سوى 24 شركة من جميع شركات السوق ولا يمنع ذلك أن من ضمن هذه الشركات شركات استطاعت أن تصل إلى الارتفاع الأقصى المسموح به في "تداول" ولكن تظل معظم هذه الشركات من الشركات القيادية في قطاعاتها وعلى نفس المنوال نجد إغلاق شركات أخرى على الحد الأدنى للانخفاض المسموح به ومعظمها من شركات المضاربة. هنا يتضح أن حالة الاستقرار سوف تكون مرتبطة بعدة عوامل منها انتهاء مرحلة التجزئة الثالثة يوم السبت المقبل التي سوف تغطي قطاع الصناعة والاسمنت والكهرباء. استقرار السوق بعد هذه التجزئة وتوقف التذبذبات العالية على المؤشرات اليومية والأسبوعية سوف يكون كذلك عاملا أساسيا في إعادة الطمأنينة والثقة إلى المتداولين.
    أما على مستوى الكميات المنفذة فسوف نجد ارتفاعاً حادا في ثاني أيام الأسبوع على إجمالي هذه الكميات يعود لينخفض أيضاً بشكل حاد يوم الثلاثاء حيث لن تتجاوز الكميات المنفذة 62 مليون سهم ليعود في اليوم الأخير ليرتفع ويصل إلى 123 مليون سهم إلا أنه يظل دون مستوى وسط الأسبوع وعلى نفس المنوال سوف نجد حركة السيولة على مدى أيام الأسبوع. لعل الاختلاف هنا في مدى تذبذب المؤشر اليومي فبعد أن كان مستقراً إلى حد لم يتجاوز 350 نقطة نجده يسجل متوسط 1500 نقطة في الأيام الثلاثة أيام رغم إقفال المؤشر بشكل إيجابي خلال أيام الأسبوع.

    المؤشر مازال في حالة عدم تعافي منذ الانخفاض في 25/2/2006م ورغم عمليتين ارتداديتين كبيرتين الأولى في 14/3/2006م والثانية في 26/3/2006م إلا أن هاتين المحاولتين للارتداد تم إجهاضهم، على مدى أيام، ومع انتهاء مرحلة التجزئة الأخيرة يرجح بعض المراقبين أن يكون هناك اتجاه إيجابي ثالث وإن كانوا يختلفون على المدى الذي سوف يصل إليه.
    وفي مقارنة موجزة وقبل نهاية المرحلة الأخيرة من التجزئة نجد أن قطاعات البنوك والاتصالات والتأمين هي الوحيدة التي تسجل نتائج ايجابية مقارنة ببداية العام الحالي حيث ارتفع قطاع التأمين بنسبة 16في المائة والاتصالات بنسبة 5.3 في المائة والبنوك بنسبة 4.4 في المائة فيما تسجل باقي قطاعات السوق تتابعا سلبيا مقارنة بنفس الفترة, لعل أقساها على قطاع الزارعة بنسبة 38.5في المائة والخدمات بنسبة 37.5في المائة .

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    غدا.. الصناعة والأسمنت والكهرباء تؤسس اتجاها جديدا للأسهم


    - "الاقتصادية" من الرياض - 16/03/1427هـ
    أكدت هيئة سوق المال أنه تم استكمال تجزئة الأسهم في قطاعات الصناعة والأسمنت والكهرباء التي يبلغ عدد شركاتها 37 شركة. وأوضح عبد الله السويلمي مدير عام "تداول" أنه تم تحديث الأسعار في 1.18 مليون محفظة, وتم إرسال الملفات التي تحتوي على المعلومات والأرصدة الجديدة للبنوك وذلك لتحديث محافظ عملائها استعدادا لبدء التداول غدا. وبهذه الخطوة تكون إدارة "تداول" قد أنهت تجزئة أسهم 78 شركة، ولم يتبق سوى شركة ينساب التي ستتم تجزئة أسهمها حسب الخطة المعدة سابقاً في نهاية الأسبوع المقبل.
    ويتوقع محللون أن يشهد الأسبوع المقبل تذبذبا عاليا جدا، ومضاربات شرسة، وسيكون لشركة سابك خاصة دور مهم في تقلبات المؤشر. وبالنظر إلى تعاملات السوق بعد تجزئة المرحتلين الأولى والثانية, يلاحظ أن قطاعات التأمين, الاتصالات, والبنوك هي الوحيدة التي تسجل نتائج إيجابية مقارنة ببداية العام حيث ارتفعت على التولي 16 في المائة و5.3 في المائة و4.4 في المائة.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل:

    أكدت هيئة سوق المال ممثلة في إدارة "تداول" أنه تم أمس استكمال تجزئة الأسهم في قطاعات الصناعة والأسمنت والكهرباء المدرجة في سوق الأسهم السعودية، التي يبلغ عدد شركاتها 37 شركة.
    وأوضح عبد الله السويلمي مدير عام "تداول" أنه تم تعديل جميع متغيرات السوق، التي تغطي أسعار الإغلاق والقيمة الاسمية والدفترية لهذه الشركات، حيث بلغ عدد المحافظ الاستثمارية التي تم تحديث أرصدتها 1.18 مليون محفظة, وتم إرسال الملفات التي تحتوي على المعلومات والأرصدة الجديدة للبنوك وذلك لتحديث محافظ عملائها استعدادا لبدء التداول غدا.
    وبهذه الخطوة تكون إدارة "تداول" قد أنهت تجزئة أسهم 78 شركة من الشركات المدرجة في السوق، ولم يتبق سوى شركة ينساب، التي ستتم تجزئة أسهمها حسب الخطة المعدة سابقاً في نهاية الأسبوع المقبل.
    والمعلوم أن تجزئة الأسهم تأتي تنفيذا لتوجيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز, الذي يقضي بتخفيض القيمة الاسمية للأسهم إلى عشرة ريالات’ على أن يشمل هذا القرار الطروحات الجديدة. وجاء هذا التوجيه في أعقاب أزمة التراجع التي شهدتها سوق الأسهم في شباط (فبراير) الماضي, واستمرت حتى منتصف آذار (مارس) الماضي.
    وكانت المرحلة الأولى من التجزئة قد شملت قطاعات الخدمات والزراعة والتأمين وغطت نحو 29 شركة ومليون محفظة, فيما اختصت المرحلة الثانية بالبنوك والاتصالات وتم على أثرها تعديل المحافظ في أكثر من مليون محفظة. ولم تواجه التجزئة أي إشكالية في التداول باستثناء يوم واحد, حيث حدث خطأ في احتساب التعديل في أربعة بنوك, وتم إيقاف تداولها يوما واحدا, حتى تم التعديل.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    استمرار التذبذب العالي في السوق ومازال المؤشر يبحث


    راشد محمد الفوزان - - - 16/03/1427هـ

    أغلق المؤشر العام عند مستوى 15.694.84 نقطة، منخفضا عن الإغلاق الأسبوع الماضي ما يقارب ألفي نقطة وأغلق الأربعاء الماضي عند مستوى 17.665.07 نقطة، هذا الانخفاض الحاد والكبير خلال أسبوع واحد لا توجد مبررات أساسية يمكن أن تبرر هذا الانخفاض إلا بتبريرات خارج نطاق النتائج المالية للشركات وجاذبيتها أو نتائجها، فرغم إعلان البنوك نتائج مالية كبيرة ومميزة في أرباحها وصلت في كثير منها أن تجاوز 100 في المائة، كبنكي الاستثمار والبريطاني، وأخرى قاربت النسبة 90 في المائة كالبنك العربي ومصرف الراجحي، وكأن هذه النتائج المالية أصبحت عبئا وسلبية على السوق، وهذا ما يضع علامات استفهام لاستمرار الانخفاض الحاد بالمؤشر، ولعل الأسباب التي يمكن أن توضع هنا لتبرير الانخفاض هي، استمرار حالة التوتر والقلق للمتعاملين بالسوق وعدم ثقتهم في استقرار المؤشر، فأصبح السوق كتلة واحدة بالارتفاع والانخفاض فكأن يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين خير شاهد على ذلك فوجدنا السوق بكامله ينخفض بلا استثناء إلا شركة أو شركتين لا يبقيها خارج الانخفاض إلا قوة مضاربيها، الأسباب نعزوها إلى عدم وجود الثقة بالسوق والتوتر والخوف المستمر، فنلحظ قرارات إيقاف مضاربين وهذا له من الدور النفسي الشيء الكثير وخلق جوا عاما متوترا أيا كان حجم هؤلاء، كذلك أهمية أن التوتر الحاصل في إيران يلقي بظلاله على المنطقة الخليجية ونحن جزء أساسي ورئيسي في ذلك، وما سيتبع من قرارات وحرب إعلامية وتوترات قادمة لمنطقة الخليج بعد إعلان إيران عن قدرتها على تخصيب اليورانيوم، وبالتالي أصبحت ثامن دولة في العالم تدخل رسميا العالم النووي، وهذا يعني أن التوتر في الخليج مستمر علاوة على ما يتم الآن في العراق المدمر، فالمستقبل لا يحمل كثيرا من التفاؤل للوضع الإيراني، وما يمكن أن يحدث في أروقة مجلس الأمن والقرارات الدولية القادمة التي قد تذهب إلى التصعيد المستمر سياسيا، كل ذلك له دلالات وتأثيرات على منطقة الخليج ككل وليس المملكة، ولا ننسى أن أسعار النفط المرتفعة لم تتفاعل مع السوق كتأثير نفسي على الأقل، نظرا لأن الحدث السياسي أكبر منه اقتصادي وهذا مؤثر بالمعادلة الاقتصادية، فليس كل ارتفاع سعري للنفط يكون إيجابيا بل سلبي، الشيء الآخر الذي يمكن تبرير الانخفاض بالسوق هو عامل التجزئة، كانت كل القراءات أن يكون إيجابيا، ولكن ظهر أن التأثير سلبي حتى على أسعار البنوك والشركات الاستثمارية التي كانت أسعارها مرتفعة والتي كانت بعيدة المنال لشريحة كبيرة من المتعاملين والمتداولين، ولكن ماذا حدث؟ انخفاض مستمر!! ورغم أن التوقعات والقراءات (وكتبت هذا) أنها إيجابية إلا أنها أظهرت سلبية، وهذا يعني أن الحالة النفسية والجو العام للسوق كانا أقوى من أي تأثيرات إيجابية حدثت، أيضا أهمية عدم استيعاب الأسعار الجديدة وأهمية التذبذب في القطاعات (قطاع مجزأ وقطاع غير مجزأ)، التي أصبحت غير واضحة بسبب هذه التجزئة التي لم يستوعبها نفسيا الكثير أو أن يتعامل معها سعريا وكميا، إذا هي ليست مؤشرات مالية جاذبة، والسوق يعيش جوا متوترا، فما حدث في شهر مارس الماضي من انخفاض امتد لما يقارب شهرا كاملا وانحدر معها المؤشر ما يقارب ستة آلاف نقطة، ألقى بظلاله على السوق ككل، ووضع الكثير من المتعاملين في حالة توتر وقلق، فهم ليسوا مستعدين لأي خسارة جديدة أو انخفاض ولكنه حدث مرة أخرى، فكأنه يؤكد من جديد الانخفاض وثباته على الأقل في المرحلة الحالية، من المؤثرات الأخرى على السوق أيضا استمرار طرح مزيد من الشركات للاكتتاب العام وحتى الآن من بداية العام شهدنا طرح شركتين والقادم أكثر، ورغم الإيجابية الكبيرة للطرح وبغض النظر عن مدى قوة الشركات المطروحة ماليا أو غيره، لكن هذا الطرح المستمر يعني تخفيضا مستمرا للسيولة الموجودة بالسوق، وامتصاصا لها، وهي التي تعتبر وقود السوق اليومي سواء للمستثمر أو المضارب، هذا الاستمرار للطرح ليس المهم قياس قيمة الاكتتاب المطروح بقدر أهمية بعد الطرح والارتفاع السعري، مما يعني مزيدا من الانخفاض للسيولة، وهذه القراءات هي موجودة لدى البنوك وبيوت الاستثمار والمستثمرين فهم يقرأون المستقبل ببعد نظر ليس ليوم أو يومين بل لستة أشهر وسنة مقبلة، وهم يعتبرون هذه مؤشرات لها دلالات كبيرة على السوق ككل، يجب أن نقر أن المتغيرات والمؤثرات والتأثيرات على السوق "خارجيا" هي أكبر من تأثير السوق داخليا، كذلك من المهم ربط نتائج سابك المالية، التي تعتبر هي قلب السوق والمؤشر العام بصورة أساسية مؤثرة، أن نتائجها المالية قد لا تكون بنفس "نسب" النمو العام المنتهي الذي شهدنا نموا في ربحيتها تتجاوز الـ 50 في المائة بقوة، ولكن الآن ماذا ستخبئ نتائج "سابك" للعام الحالي 2006 في ربعه الأول، لا يتوقع أن تحقق "سابك" أرباحا تتجاوز نسب نمو العام المنتهي، ولكن تظل "سابك" قائد السوق والأكبر والأقوى ربحية تتجاوز رأسمالها كما حدث العام الماضي، وهذه دلالة كبيرة وقوية على قوة الشركة وربحيتها استثماريا أنها مميزة وبعيدة المدى، لكن السوق أصبح يبحث عن نسب نمو تتجاوز سابقتها وهذه معادلة وحقيقية غير منطقية أن يستمر كسر النسب العالية في النمو مقارنة بفترة سابقة، فربحية سابك الحالية تعتبر كبيرة وهائلة جدا لا يمكن أن تتكرر في شركات أخرى على مستوى العالم ككل، والشركة مستمرة بتوسعها وإنشاء المصانع وزيادة طاقتها الإنتاجية وخطواتها ثابتة.

    أصل في النهاية إلى أن السوق يظل مغريا كاستثمار الآن أكثر من المضاربة متى ما كانت الأسعار أكثر جاذبية ومغرية وفق التحليل المالي، والمضاربة لغير المحترفين والمتمكنين الذين يملكون كل آليات المضاربة الحقيقية أصبحت أكثر صعوبة، بل أصبحت أكثر إغراء بأن تكون لحظية وليست لأيام، أصبح السوق أكثر توترا وخوفا وعدم أمان لحدة التذبذبات، وهي باتجاه منخفض فأصبح خطوتين للخلف وخطوة للأمام، ورغم كل الأسس الاقتصادية القوية، كمستوى دخل للدولة وأسعار نفطية قياسية، ونمو اقتصادي بنائي داخلي وعال وقياسي، لكن نلاحظ أن السوق لا يعكس الحالة الاقتصادية الإيجابية والمميزة بصورة واضحة على الأقل من حيث خفة الحدة وثبات أسهم الاستثمارية، ويجب أن نقر أن السوق يمر بمرحلة مفصلية مهمة، وهي القرارات المتعاقبة والمكثفة من الجهات الرقابة على السوق من إيقافات وتوقيف للمضاربين، إلى سياسة العقاب التي تطبق على شخص أو أشخاص ويذهب ضحيتها الغالبية من ملاك الشركات أيا كانت الشركات، وأن السوق السعودي أصبح للمضاربين واللاعبين الأساسيين ليس مغريا كثيرا بسبب هذه الضوابط والضغط المستمر على السوق من العوامل الخارجية التي ليست بسيطرتهم كالعوامل السياسية والاكتتابات ودور الهيئة المؤثر، السوق يحتاج إلى بناء ثقة وثبات للمؤشر واستقرار وهذا ما أطالب أن يكون هو المهم وليس العودة للأسعار القديمة أو المؤشرات السابقة، لأن الاستقرار والتذبذب العقلاني سيخلق جوا من الثقة والاستقرار يمكن التعامل معها، بالتالي تحقيق الأرباح وأن تكون سوق متوازنة ومستقرة.

    الأسبوع القادم سيكون تجزئة ثلاثة قطاعات (الصناعة، الأسمنت، والكهرباء)، وسيكون هناك تذبذب عال جدا، ومضاربات شرسة، وسيكون لسابك خاصة دور مهم وكبير في تقلبات المؤشر نسبة لسعرها وإلى أين سيتجه مع التجزئة، الأسهم الصغيرة والمضاربة ستكون الأكثر حدة في المضاربات وستؤثر في قطاعات أخرى لاقتناص فرص المضاربة بها، ويجب الحذر من الاندفاع بالشراء أيا كانت الشركة في البداية، فالمضاربون سيقتنصون كل الفرص لتحقيق أعلى الأرباح والمكاسب على حساب الصغار الذين خسروا الكثير في المرحلة السابقة، يجب ألا ننسى "سابك"، وما ستؤثر به على القطاع الصناعي من خلال نتائجها للمضاربين والمتوقع إعلان نتائجها كما هي المعتاد ما بين 18 و22 نيسان (أبريل).

    المؤشر العام " 1 ".

    للأسبوع المقبل، نلحظ أن المؤشر العام كسر منخفضا مستوى 15.150 نقطة تقريبا وهي مستويات دعم أساسية ومهمة، ولكن يغلق دائما عند مستوى يقارب أو أعلى قليلا من 15.150 نقطة، وبالتالي المؤشر العام ما زال يختبر عند هذا المستوى، ونلحظ أنه للمرة الثالثة يرتد من هذا المستوى كما يوضح الرسم البياني إذا الآن مستوى الدعم الأساسي مازال عند 15.150 نقطة ثم 14.834 نقطة، ومهم جدا عدم كسر هذين المستويين خلال المرحلة المقبلة، وإلا اعتبرت مؤشرات سلبية تماما. المقاومة هي عند مستوى 16.200 وهي دعم سابق تحولت إلى مقاومة، ومهم جدا حين تجاوز هذا المستوى هو مدى الثبات وليس الاستمرار له بالارتفاع.

    المؤشر العام "2":

    رسم للمؤشر العام مرة أخرى لنوضح المثلث المفترض الخروج منه حتى نستطيع أن نقول إن خرج من منطقة سلبية إلى إيجابية، وهي كما يوضحه بالرسم المثلث الأحمر.

    من الأهمية جدا استقرار المؤشر متجاوزا 16.200 نقطة حتى نستطيع أن نقول انتهاء الانخفاضات الحادة والتذبذبات أيضا.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    ارتفاع عدد الاسهم المجزأة الى 8.5 مليارات.. و«عكاظ» تنشر الاسعار الجديدة
    احتياطات تقنية كافية لتلافي حدوث خلل فني للمؤشر غدا

    حزام العتيبي (الرياض)
    اتخذت هيئة سوق المال وتداول احترازات احتياطات تقنية لاستكمال المرحلة الثالثة من تجزئة اسعار الاسهم التي يصاحبها ازدياد في اعداد الاسهم المتداولة رقميا بأربعة اضعاف عدد الاسهم في السابق وذلك كي لا يتكرر الخلل الفني الذي ادى الى خسارة وهمية للمؤشر بأكثر من ثمانية آلاف نقطة.
    الامر الذي ادى الى تعليق التداول لمدة يوم كامل على اسهم اربعة بنوك عوضا عن تعثر التداول في السوق بأكمله لمدة ستين دقيقة.
    مصادر مطلعة في هيئة السوق اكدت ان العملية تتم بكل يسر وسهولة وبدون معوقات مع الاحتياطات الكبيرة في الفنيات والتقنية الاستيعابية للتداول.
    وسوف يبلغ عدد الاسهم في القطاعات التي سوف تجزأ السبت وهي الصناعة والاسمنت والكهرباء ما يتجاوز 8.5 مليارات سهم بعد ان كانت قبل التجزئة اكثر قليلا من 1.7 مليار سهم، وتشكل اسهم الكهرباء منها اكثر من 4 مليارات سهم اي ما يقارب من 50% بينما تمثل سابك قرابة 25% بملياري سهم.
    وفيما يلي نعرض الاسهم المرحلة الثالثة وقيمتها بعد التجزئة صباح غد السبت بناء على اغلاق السوق ليوم الاربعاء:
    * القطاع الصناعي:
    سابك 296
    سافكو 194.4
    المصافي 1005
    الخزف 90
    صافولا 344.6
    تصنيع 107.4
    دوائية 125
    الغاز 82
    الجبس 154.8
    غذائية 71.75
    الكابلات 38
    متطورة 193
    صدق 38.5
    الاحساء 36.8
    زجاج 123.45
    اميانتيت 62
    اللجين 45.65
    فيبكو 166
    سيسكو 69.9
    انابيب 105.8
    نما 58.95
    معدنية 71.55
    الكيميائية 60
    الزامل 103.6
    الصحراء 96.55
    سدافكو 61.6
    المراعي 138.8
    * قطاع الاسمنت
    اسمنت العربية 137.4
    الاسمنت السعودي 117.2
    اسمنت اليمامة 139
    اسمنت القصيم 287.8
    اسمنت الجنوب 100
    اسمنت ينبع 105
    اسمنت الشرقية 120
    اسمنت تبوك 96
    الكهرباء 25.2

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    غدا بداية تداول اسهم الصناعة والكهرباء والاسمنت المجزأة
    اكتمال تجزئة الاسهم يقلل من تأثير المتلاعبين في السوق


    حزام العتيبي (الرياض)
    الدقائق الاولى لتداولات صباح غد السبت وبعد اتمام المرحلة الثالثة والاهم في تجزئة اسعار اسهم السوق السعودية بإكتمال تجزئة اسهم شركات قطاعات الصناعة والاسمنت والكهرباء تصبح جميع اسعار الشركات المتداولة بالسوق في نطاقها الجديد ماعدا ينساب.
    يبدأ السوق السعودي هذا الاسبوع التحرك واللعب في منطقته الآمنة رغم ما يعتريه من ارتفاع في حدة التذبذب بين الفينة والاخرى لاسيما ان ذلك نتيجة المضاربة التي تعتبر ملح السوق مع تكون خلفية ثقافية لدى قاعدة لابأس بها من المتداولين في ابجديات الاستثمار والتداول في السوق التي يجب فيها عدم اغفال مستوى المخاطرة والتذبذب.
    ويمكن البدء حاليا في قراءة توجه السوق الذي استطاعت هيئة سوق المال فيه ترويض المتلاعبين من بعض المضاربين الذين يحاولون عبثا لي اعناق الحقائق بإختراق منتديات صغار المتداولين لبث الذعر وتخويفهم. ولعل ماحدث مساء الاربعاء على سهم شركة سابك يعد درسا قاسيا لبعض من حاولوا العبث بأسعار كبرى شركات السوق السعودي عندما حاولوا تركيع سعرها الى الحد الادنى ثم قبيل الاغلاق بثوان معدودة تم التهام عروضهم وهم غير مصدقين ومن محفظة واحدة..
    هذه التجربة التي تكررت للمرة الثانية خلال اسابيع معدودة تعلن وبقوة ان للسوق صناعه او صانعه والاخوف عليه مهما حاول المرجفون.
    ويخلص المتابع بحيادية لوضع السوق في تداولات الاسبوع الماضي الى كسره حاجز الخوف في لغة الهبوط والصعود عندما عانق عدة مرات او اقترب من نقطة دعم قوية تعود الى حوالى ثلاث سنوات الامر الذي يحقق نقطتين مهمتين:
    اولاهما: تلاشي الرؤية المغلوطة ان السوق عبارة عن مكاسب وارباح كيفما اتفق.
    والثانية: اعادة الكثير من المتداولين لاسترتيجياتهم بالبعد عن المغامرة غير المحسوبة الامر الذي يلحظ بكثرة في فقدان الشركات المضاربية الخاسرة للكثير من اسعارها عند اية هزة ولو منطقية في السوق رغم محاولات مستميتة من مضاربيها المتعلقين فيها بإغراء متداولين جدد وكلها نقاط تحقق ارضية صلبة للسوق في ظل الاصلاحات والقرارات الجديدة وتوالي ادراج الشركات لتعميق السوق.
    وكان السوق بإنتهاء تداولات امس الاول «الاربعاء» ارتفع مؤشره العام 564نقطة عن اغلاق الثلاثاء ارتفعت بها اسعار اسهم 24شركة بينما انخفضت اسهم 55 شركة وحقق القطاع البنكي ارتفاعا بنسبة 7.13% وقطاع التأمين الذي حقق 4.24% بينما تراجع القطاع الزراعي 8.48% والخدمات8.33% وكانت الكهرباء الاقل انخفاضا بنسبة 4.73%وكانت صافولا واسمنت القصيم والجزيرة وينساب والاسماك والراجحي الاكثر ارتفاعا على نطاق الشركات محققة النسبة القصوى 10% او مايقترب منها بينما انخفضت بالنسبة القصوى او مايقاربها معدنية والصادرات وفيبكو وثمار والمواشي وبيشة والدريس.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    موجة الاسهم تجبر مصانع الذهب على تقليص الطاقة الانتاجية

    محمد العبدالله (الدمام)
    عمدت مصانع ورش الذهب بالمنطقة الشرقية الى خفض الطاقة الانتاجية للمشغولات الذهبية خلال الاشهر الثلاثة الماضية بسبب تراجع الطلب على الذهب في الاسواق المحلية اتجاه السوق نحو البيع المعاكس «الذهب المستخدم».
    وقال مستثمرون في صناعة الذهب بالمنطقة الشرقية ان التوجه الكبير للاستثمار في سوق الاسهم من كافة الشرائح الاجتماعية، يمثل عاملا حيويا في الخطوة التي اتخذتها مصانع وورش الذهب في الآونة الاخيرة بحيث لم يعدبريق المعدن الأصفر يبهر النسوة كالسابق، لا سيما وان الارباح الذي حققتها بورصة الاسهم خطفت الاضواء من لمعان الذهب.
    واكدوا ان الانهيار الذي شهدته بورصة الاسهم في الشهر الماضي لم يعط دلائل ايجابية على الطلب على المشغولات الذهبية، اذ بقيت مستويات البيع دون المستوى المطلوب.. لا سيما وان الجميع على قناعة بأن الانهيار الكبير لمؤشر سوق الاسهم يعتبر كبوة حصان سرعان ما يستعيد توازنه مجددا وبالتالي العودة الى حصد الارباح الطائلة كما في السابق.
    واوضح عبداللطيف الناصر (تاجر) ان تقليص الطاقة الانتاجية لمصانع الذهب وصل الى 50% بالمقارنة مع المستويات في السنوات الماضية الامر الذي يعطي دلالة على المأزق الشديد الذي تعيشه تلك المصانع بسبب مزاحمة الاتجاه العام نحو الاستثمار في سوق الاسهم، بحيث لم تعد العملية قاصرة على الاستثمار في السوق المحلي بل اتجه صغار المستثمرين نحو البورصات الخليجية للاستفادة من النمو السريع الذي تشهده هذه الاسواق في الوقت الراهن.
    واضاف ان عجز بعض المحلات عن الوفاء بالتزاماتها في تسديد الديون المستحقة تجاه مصانع الذهب، جراء تراجع الطلب في الاسواق المحلية على المشغولات الذهبية يمثل عاملا مساعدا آخر في اضطرار تلك المصانع على تقليص حجم الانتاج في الفترة الاخيرة، فبالرغم من كون الصيف من اهم المواسم بالنسبة لقطاع الذهب جراء ارتفاع نسبة الاعراس فإن المستوى العام ما يزال غير مشجع على الاطلاق.
    واكد احمد النمر (تاجر) ان انخفاض مستوى الطلب على المعدن الاصفر في الفترة الاخيرة مقارنة مع الطلب المحلي في السنوات الماضية، يمثل عاملا آخر يدعم قرار مصانع الذهب في خفض الطاقة الانتاجية في الفترة الاخيرة فقد جاء الهدوء الكبير الذي يخيم على الاسواق حاليا ليضاف الى المصاعب العديدة التي تواجه قطاع الذهب منذ فترة طويلة.
    بالاضافة لذلك فإن حالة التقلب التي تشهدها اسعار الذهب في البورصة العالمية، خلقت نوعا من فقدان الثقة في المعدن الاصفر كملاذ آمن للاستثمار كما كان في السابق، فالاحتفاظ بالذهب لفترة طويلة يمثل نوعا من المخاطرة والمغامرة في الوقت الراهن، فالاسعار في حالة تذبذب وتقلب مما يكبد المواطنين جزءا من الاموال خلال فترة وجيزة.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    الاقتصاديون لـ«عكاظ»:
    الهيئة المالية تعلمت من درس السبت الماضي ولا مجال لتكرار الخلل


    صالح الزهراني (جدة)
    استبعد خبراء اقتصاديون تكرار وقوع الخلل الفني للمؤشر العام للسوق مع بدء تنفيذ المرحلة الثالثة والاخيرة من تجزئة اسهم الشركات الصناعية والاسمنت والكهرباء.
    واكدوا لـ«عكاظ» ان هيئة السوق المالية قد اتخذت الاجراءات اللازمة لتلافي وقوع مثل هذا الخلل الذي حدث السبت الماضي عندما تراجع المؤشر الى 800 نقطة ليفقد اكثر من 7000 نقطة على اثر ذلك الخطأ قبل ان يتم تعليق التعاملات لتصحيح هذا الخلل فيما بعد.
    ويتفق الدكتور مقبل الذكير استاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز والدكتور حبيب الله تركستاني حدوث مثل هذا الخلل عند تطبيق المرحلة الثالثة من تجزئة الاسهم بالسوق المحلية غدا والتي تشمل اسهم قطاعات الصناعة والاسمنت والكهرباء وبررا ذلك بأن الهيئة اتخذت احتياطات لتلافي مثل هذا الخلل.
    واضافا ان الاخطاء قد تحدث في كافة البرامج الحاسوبية حتى في الشركات العملاقة لكن المهم معالجة الامر فور اكتشاف اي خلل وبسرعة.
    وقالا ان الهيئة قد استفادت من الخلل الذي وقع الاسبوع الماضي وعملت على عدم تكراره.
    وطالب د.تركستاني هيئة السوق المالية بضرورة تعزيز الاجراءات الوقائية لحماية النظام من اي خلل.
    من جهته لم ينف ان الاخطاء الفنية التي يشهدها السوق لا تزال تشكل خطرا على السوق الذي تصل قيمته المتداولة الى اكثر من 3 تريليونات وتسبب قلقا وهلعا لكثير من المتداولين الذين سارع البعض منهم للتخلص مما لديه من اسهم قبل ان يكتشف الخلل.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    بسبب ارتفاع سعر النحاس في البورصة العالمية
    20 % زيادة في أسعار الأسلاك الكهربائية بالأسواق المحلية


    محمد العبدالله (الدمام)
    شهدت اسعار الاسلاك الكهربائية في الاسواق المحلية زيادة تراوحت بين 15% - 20% مقارنة مع مستويات الاسعار بداية عام 2006، بحيث وصلت اسعار بعض المنتجات الى 146 ريالا مقابل 131 ريالا.
    وقال متعاملون في المواد الكهربائية بالمنطقة الشرقية، ان الارتفاع المتواصل لاسعار النحاس في البورصة العالمية منذ عام 2004 وحتى العام الحالي، يمثل احد الاسباب المباشرة في الزيادة المستمرة في اسعار الاسلاك الكهربائية وكافة الصناعات التي تدخل فيها مادة النحاس، الامر الذي يمهد الطريق امام زيادة الاسعار في اغلب الصناعات المعتمدة على النحاس، بحيث ترتفع بنسبة 30% مع نهاية عام 2006.
    وارجعوا اسباب ارتفاع اسعار النحاس في البورصة العالمية الى مجموعة عوامل منها انخفاض العرض مقابل ارتفاع الطلب، حيث سجل الانتاج العالمي من مادة النحاس تراجعا ملحوظا في الاشهر الماضية الامر الذي ساهم في ارتفاع الطلب على هذه المادة الحيوية، كما تمثل المضاربات التي يقودها المضاربون في البورصة العالمية سببا اخرا في استمرار ارتفاع الاسعار، حيث ادى تحول الكثير من المستثمرين للاستثمار في المعادن الثمينة والابتعاد عن الاحتفاظ بالدولار، بسبب تقلب قيمته مقابل العملات الرئىسية.. ادى ذلك لاحداث خلل في ميزان العرض والطلب، جراء عمليات المضاربة التي يقودها المضاربون في البورصات العالمية.
    واوضحوا ان مسلسل الارتفاع في مادة النحاس بدأ منذ بداية عام 2004 واستمر حتى عام 2006، حيث بلغت الزيادة خلال الربع الاول من العام الجاري نحو 8% مقارنة مع مستويات الاسعار في نهاية عام 2005، فقد ارتفع سعر مادة النحاس في غضون عامين باكثر من 100%، اذ كان سعر الطن في بداية عام 2004 يتراوح بين 2800 - 2900 دولار وصل في الوقت الراهن الى 6000 دولار.
    واستبعد جمال العلي «متعامل» ان ينعكس الارتفاع المتواصل في اسعار النحاس في الاسواق العالمية على حجم الطلب في الاسلاك الكهربائية، نظرا لكون هذه المواد اساسية في المشاريع السكنية والتجارية، الامر الذي يجعل من عملية الاستغناء عن هذه الصناعة مستحيلة، مضيفا ان ارتفاع الاسعار لم ينعكس على مستويات الطلب في الاسواق المحلية، حيث ما زال الاستهلاك عند المستويات السابقة، بل ان المؤشرات الحالية تشير لزيادة الطلب خلال الفترة القادمة، لا سيما في ظل ارتفاع المشاريع الانمائية التي تشهدها كافة المناطق بالمملكة، بالاضافة لاتساع دائرة الحركة العمرانية، حيث ساهمت الانتعاشة الاقتصادية التي تعيشها المملكة منذ نحو عامين في احداث تحولات كبيرة في الحركة العمرانية، الامر الذي انعكس بصورة مباشرة على حركة المبيعات في الاسلاك الكهربائية.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    عدم اكتمال النصاب أجّل عموميتها.. ورئيسها التنفيذي:
    رفع رأسمال سيسكو الى 800 مليون ريال


    حامد عمر العطاس (جدة)
    لعدم اكتمال النصاب القانوني تم مساء امس الاول تأجيل الجمعية العمومية العادية للشركة السعودية للخدمات الصناعية «سيسكو» الى نهاية الاسبوع القادم.
    وقال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المهندس صالح احمد حفني ان المفاوضات جارية لتعيين المستشار المالي ومدير الاكتتاب مع احدى المؤسسات المالية بالمملكة لزيادة رأسمال الشركة من 400مليون الى 800 مليون ريال ومنح سهم مجاني مقابل سهمين لكل مساهم.
    واضاف ان سيسكو حققت ارباحا جيدة في نهاية 2005م تجاوزت الـ13 مليون ريال بزيادة 198% حتى عام 2003م.
    واشار الى ان الشركة تدرس حالياً العديد من المشاريع الكبيرة للدخول فيها من شبكات توزيع المياه، المدن الصناعية، المشاريع العقارية، الخدمات اللوجستية، مشيراً الى ان هناك خطة مستقبلية لتحويل كافة الشركات التي تستثمر فيها الشركة الى شركات مساهمة عامة.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    لاءات... من سوق الاسهم


    د. وليد عرب هاشم
    أود ان اقتبس من بعض المؤتمرات العربية السياسية استخدامها لـ(اللاءات)، واطبقها على بعض الاسئلة من واقع سوق الاسهم لدينا كالتالي:
    اولا: هل يستفيد اقتصادنا ومجتمعنا عندما يتوجه حوالى ثلاثة ملايين فرد واكثر للمضاربة اليومية بالاسهم، هل هناك اي نتائج مفيدة من هذه المضاربات -بمعنى هل يزيد انتاجنا القومي او تزداد العلاقات الاسرية او العلاقات الاجتماعية عندما يتوجه هؤلاء المضاربون الملايين صوب شاشات عرض الاسهم؟
    ثانيا: هل من المفيد لنا ان يستقيل الموظف من عمله، او يترك شركته ويتوجه بنفسه وماله الى سوق الاسهم، وربما الاسوأ من ذلك انه قد لا يستقيل، ولكن يظل يقبض راتبه من عمله، بينما كل وقته وجهده منصب نحو سوق الاسهم تاركا عمله ومصالح الناس في مهب الاهمال؟
    ثالثا: هل من المناسب ان يكون سعر اسهم الشركات المساهمة -وهي لا تتجاوز الـ80 شركة- هو ضعف اجمالي الناتج القومي السعودي، بمعنى ان سعر 80 شركة يساوي اكثر من ضعف اجمالي ما ينتجه الاقتصاد السعودي من النفط وخلافه، بما في ذلك انتاج هذه الشركات المساهمة؟
    رابعا: هل نجني اي فائدة عندما يتم تداول اسهم بمقدار (50) مليار ريال يوميا، هل هناك احد مستفيد من هذا التداول خلاف الوسطاء والسماسرة الذين لا تتجاوز خدماتهم -بصفة عامة- عن قيامهم فقط ببيع السهم من «زيد» الى «عبيد» وثم العكس بيعه من «عبيد» الى «زيد»؟
    خامسا: عندما يرتفع سعر سهم شركة معينة -سواء ارتفع ريالا او ألف ريال- هل هذا يعني بالضرورة ان الشركة حققت ارباحا اكثر او نتائج افضل او ان ايراداتها زادت.
    سادسا: عندما يرتفع سعر سهم هذه الشركة او غيرها، هل هذا يعني ان الشركة سوف تحصل على اموال اضافية نتيجة ارتفاع سهمها، وبالتالي توفرت لديها سيولة لتستخدمها في التوسع والانتاج وتستفيد من مليارات الريالات التي تنتج من عمليات البيع والشراء للأسهم؟
    سابعا: هل التعلق بالاسهم ومتابعة كل ارتفاع او انخفاض يطرأ عليها، مفيد لصحة المساهم المضارب ولضغط دمه وقلبه ولرئته التي تمتلئ يوميا بدخان السجائر السالب او الموجب المنبعث داخل الصالات المغلقة للمضاربة على الاسهم؟
    اسواق الاسهم ممكن ان تلعب دورا مفيدا وهاما في جمع الاموال وتوفير السيولة للشركات المساهمة لكي تنمو وتتطور، ولكن عندما تتحول هذه الاسواق الى اسواق مضاربة، فإنها تشكل ضررا على الاقتصاد بصفة عامة، وعلى المجتمع، وعلى الاسر، وعلى الافراد، ومن المهم جدا ان يتم كبح جماح هذا الضرر قبل ان يتفاقم ويستشري اكثر مما هو عليه الآن.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 10-11-2006, 07:38 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-08-2006, 04:51 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 6/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 02-06-2006, 03:05 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 14/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-05-2006, 03:22 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 17-03-2006, 04:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا