مع تسجيل مؤشر البورصة الرئيسي "case 30" أكبر تراجع منذ إطلاقه في عام 1998، وأكد العديد من خبراء أسواق المال فترة التراجعات التي تشهدها البورصة بأنها فرصة "ذهبية " للشراء خاصة مع وصول الأسعار إلى مستويات جذابة، فيما طالب عدد أخر بإغلاق البورصة كحل مؤقت لحين السيطرة على الأزمة العالمية وذلك لحماية صغار المستثمرين من الخسائر الفادحة التي تكبدها في تعاملات اليوم.

في البداية أكد أحمد حنفي خبير التحليل الفني ورئيس قسم التحليل الفني بشركة الجذور لتداول الأوراق المالية إلى أن التراجعات الحادة في البورصة المصرية أوضحت مدى تأثر البورصة المصرية بنظيرتها العربية التي سجلت تراجعات حادة في جلسة أمس وخلال جلسة اليوم مشيرا إلى أن البورصات العالمية سجلت ارتداد قوى في تعاملات اليوم مما يدل على ارتباط البورصة المصرية بالبورصات العربية.

ووصف أداء جلسة اليوم بـ "الذعر المتراكم" موضحا أن فترة توقيف البورصة المصرية على مدار الأيام السبعة الماضية بسبب فترة الأجازات ساهم في حدوث ذعر متراكم مما أدى إلى فقدان "case 30" 16.4%.

وأشار في تصريحات خاصة لموقع "المؤشر" أن رحلة تعافي البورصة المصرية ترتبط في المقام الأول والأخير وبالنتائج المرجوة من خطة الإنقاذ الأمريكية حيث ستظهر أثارها الإيجابية على البورصة الأمريكية وبالتالي سيحدث انتعاش ملحوظ في البورصة المصرية.

لمشاهدة باقي التقرير كاملا اضغط على الرابط التالي "المؤشر" عين على البورصة