احترف صناعه الاكسبرتات ( اصنع استراتيجيتك بنفسك )

إعلانات تجارية اعلن معنا



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الأزمة المالية وعدوى البورصات.. نصائح للعلاج

  1. #1

    افتراضي الأزمة المالية وعدوى البورصات.. نصائح للعلاج

    الأخوة الكرام كتب ممدوح الولى التقرير التالى و هو بعنوان الأزمة المالية وعدوى البورصات.. نصائح للعلاج نرجو ان يكون مفيدا لكم .

    الأزمة المالية وعدوى البورصات.. نصائح للعلاج
    ممدوح الولي

    في تحليل مدى تأثر البورصات العربية بالأزمة المالية العالمية يتجه الحديث دائما إلى البورصات العربية التي لديها شهادات إيداع دولي بالبورصات الدولية، مثل مصر وقطر، مما ينقل إليها بشكل مباشر أثر تراجع البورصات الدولية.. ولكن في ظل وجود بورصات عربية أخرى ليس لديها مثل تلك الشهادات يصبح التساؤل لماذا التراجع؟
    أصابع الاتهام تتجه دائما في الإجابة عن هذا السؤال إلى الأجانب، حيث أدى خروجهم من بعض البورصات العربية عقب إفلاس بنك ليمان براذر الأمريكي في منتصف سبتمبر الماضي، وما تبعه من انهيار بنوك أخرى، سواء في أمريكا أو في بعض الدول الأوروبية، إلى انتقال العدوى لمستثمرين محليين مما دفع عددا من البورصات العربية إلى التراجع.
    وإذا كان صندوق النقد الدولي قد أكد استمرار الأزمة حتى نهاية عام2009 ، وأن هناك حالة من عدم اكتمال ووضوح صورة الخسائر الناجمة عنها برغم رفع تقديراته لها إلى 4.1 تريليون دولار، فإن ضرورة البحث عن وسيلة فعالة لتقليل درجة ارتباطها السلبي باتجاه البورصات الدولية، بات ضرورة لحمايتها من كبوات مستقبلة، خاصة أن الكبوات التي مرت بها خلال عام 2008 وحتى الثاني عشر من أكتوبر قد أدت لانخفاض القيمة السوقية للبورصات العربية بنحو337 مليار دولار عما كانت عليه نهاية عام 2007.
    وكانت أعلى الانخفاضات بالسوق السعودية بنقص 211 مليار دولار، يليها بورصة دبي 47 مليار دولار، ثم البورصة المصرية 46 مليار دولار ، فبورصة أبو ظبي 41 مليار دولار، وأخيرا بورصات قطر وسلطنة عمان والبحرين.

    تعزيز الثقة
    ويأتي تركيز غالبية الخبراء في أطروحاتهم للحلول في تقوية جانب الطلب لمواجهة الذعر والخوف الناجم عن حركة البيع والذي تسبب في تراجع الأسعار، ومن هنا كان إعلان هيئة الاستثمار الكويتية عن اتجاهها لشراء أسهم ببورصة الكويت.
    ونفس الأمر فعلته هيئة الاستثمار القطرية لشراء نسبة تتراح ما بين 10-20% من أسهم البنوك المدرجة بسوق الدوحة لتعزيز الثقة بالسوق، ومثل ذلك فعلت بنوك عامة كبيرة في مصر منها البنك الأهلي المصري أكبر البنوك المصرية من حيث قيمة الأصول.
    وكانت الحكومة المصرية قد اعتادت التدخل لمساندة السوق خلال فترات توعكه خلال السنوات الماضية، من خلال محافظ ضخمة للأوراق المالية تتبع صناديق المعاشات التي استولت عليها وزارة المالية المصرية، ويشير المتعاملون بالسوق إلى أن تدخل الحكومة من خلال تلك المحافظ قد تكرر مع الأزمة الحالية.
    كما يطالب الخبراء الشركات المصدرة للأسهم بشراء جانب من أسهمها لتعزيز الثقة ويطالبون بتسهيل شراء أسهم الخزينة وإطالة مدة احتفاظ الشركة بها إلى عامين بدلا من عام واحد، كما هو الحال في مصر حاليا، إلى جانب خروج قيادات الشركات للجمهور لطمأنته على أحوال تلك الشركات ومشروعاتها المستقبلية.
    كذلك الدعوة لتكوين صناديق استثمارية متوسطة الأجل مثلما هو الحال في مصر لتكرار نموذج قامت به بنوك وشركات تأمين حكومية قبل تسع سنوات لمساندة السوق عند انخفاضه وقتها بتأسيس صندوق بقيمة نصف مليار جنيه، أسماه السوق وقتها صندوق الشبح لظهوره فجأة.

    إعادة الشراء
    وفي إطار ما حدث من قبل الخزانة الأمريكية بالتدخل لشراء أسهم بنوك متضررة فقد دعا البعض الحكومات التي باعت أسهمها في برامج الخصخصة وانخفض سعرها بالبورصة إلى إعادة شرائها مؤقتا لمساندة السوق.
    وفيما يخص البضاعة المعروضة للتداول فإن زيادة إصدارات السندات ستسهم في موازنة محافظ المستثمرين، فالبورصة المصرية التي بها380 شركة، ليس بها سوى سبع شركات فقط لها إصدارات سندات بما يجعل مسألة التنويع صعبة.
    وفيما يخص إجراءات التداول داخل البورصات فقد اتجهت بورصة أبو ظبي لخفض نسبة التحرك اليومي مؤقتا من 15% إلى 10% لخفض التذبذبات السعرية، كما قامت البورصة المصرية بعدم قيد أوامر من شركات الوساطة تزيد فيها نسبة التغير السعري عن 20 % من سعر الفتح.

    لا للبيع على المكشوف
    وثارت مطالبات من جانب متداولين مصريين بالإقلال من تعاملات الشراء والبيع في نفس الجلسة، باعتبارها تشجع على المضاربات التي ثبت ضررها للسوق، وارتبطت بذلك مطالبتهم بتأجيل تطبيق نظام البيع على المكشوف، خاصة أن الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وتايوان وسنغافورة وباكستان واليونان وأستراليا وإيطاليا والبرتغال وكندا وهولندا ولكسمبورج، قد حظرته مؤقتا على بعض الأسهم بعد أن تأكدت من تسببه في
    انهيار أسهم المصارف.
    وأعلنت هيئة سوق الإماراتية أنها في ضوء مخاطر البيع على المكشوف تتأنى في دراسته وإيجاد الضوابط لممارسته عند السماح به، وطالب وسطاء مصريون بتحرير مؤشر البورصة المصرية من سيطرة أسهم معينة أو الأسهم التي لها شهادات إيداع دولية ليكون المؤشر أكثر تعبيرًا عن السوق وبما يجعله أكثر توازنا في تحركه.
    وبالنسبة لجمهور المتعاملين فإن التعامل الفردي ما زال يغلب على تعاملات غالبية البورصات العربية ليقل نصيب المؤسسات المالية من التعامل، وهو ما يجعل الأرضية صالحة لسلوك القطيع في الأزمات، والتسبب في تعميق تراجع الأسواق.
    ومن هنا فإن دخول كثير من الأفراد للتعامل المباشر دون خبرة كافية له أضراره، سواء على المتعامل نفسه، أو على السوق بشكل عام، ويجب إرشاد هؤلاء للتعامل بالبورصة من خلال صناديق الاستثمار أو شركات تكوين وإدارة المحافظ المالية.

    التنويع مطلوب
    كما تظل القاعدة الذهبية بالتنويع مطلوبة دائما بأن ينوع المستثمر بالأسهم ما بين قطاعات النشاط المختلفة، كما ينوع ما بين الأسهم ، كذلك ينوع ما بين استثماراته بالبورصة وغيرها من مجالات التوظيف المختلفة خارجها، بحيث لا تكون كل أمواله بالبورصة، وفي إطار الوعي الاستثماري فإن مزايا الاستثمار متوسط وطويل الأجل يجب أن يتم عرضها بقوة للمتعاملين، حتى لا يستمر نمط المضاربة الحالي المسيطر على تعاملات الأسواق العربية.
    كما ترددت بقوة مطالب بفرض ضوابط على حركة الأموال الساخنة التي تسببت سرعة حركتها في التراجع السريع للسوق المصرية والإماراتية، إلى حد مطالبة الخبراء بفرض ضريبة تتناقص نسبتها مع طول فترة بقاء تلك الاستثمارات الأجنبية بالسوق المحلية، إلا أن تلك الدعوة لا تجد قبولا من جانب المسئولين الحكوميين المصريين.
    هناك وجهة نظر أخرى ترى أن البورصة هي مرآة للاقتصاد، وأن الاقتصاد العربي مقبل على ظروف مغايرة، مما دفع صندوق النقد الدولي لتوقع تراجع معدل النمو في دول عربية منها الإمارات خلال عام2009 مقارنة بالعام الحالي، خاصة مع توقع تراجع أسعار البترول التي تعتمد عليها دول الخليج بالإضافة إلى السودان وليبيا واليمن والجزائر والعراق، وتوقع تأثر الصادرات العربية إلى الدول الأوربية والأمريكية مع تراجع معدلات النمو بها.
    وكذلك تأثر السياحة والتحويلات الواردة من تلك الدول والتي تشكل المورد الرئيسي، سواء للتحويلات أو للسياحة، أيضا صعوبات الاقتراض الدولي وتوقع زيادة قيمة العجز بموازنات الدول التي تعاني من عجز مزمن في موازناتها؛ ونتيجة لذلك يرى هؤلاء أن إصلاح أحوال البورصات مرتبط بتحسن الاقتصاد العربي، وهو أمر أصبح محل شك في الأجل القصير.


    --------------------------------------------------------------------------------
    صحفي اقتصادي، نائب رئيس تحرير صحيفة الأهرام المصرية للشئون الاقتصادية

  2. #2

    افتراضي رد: الأزمة المالية وعدوى البورصات.. نصائح للعلاج

    جزاك الله خير

    استاذي محمد هل الازمه هذه فرصه وكيف يجب اغتنام الفرصه نبي منك النصيحه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فائزو الدفعة الـ3ـثالثة بدورة أساسيات التداول والإستثمار فى البورصات والأسواق المالية
    بواسطة إسماعيل عبد العزيز في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 14-08-2013, 01:51 AM
  2. نصائح يجب ان يعرفها كل مستثمر قبل التداول بسوق الاوراق المالية
    بواسطة Mohamed saber في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 29-05-2013, 08:52 AM
  3. انضمام السوق المالية السعودية لعضوية اتحاد البورصات العربية
    بواسطة محمد الغباري في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-01-2009, 11:50 PM
  4. ********( نصائح في الأسواق المالية )********
    بواسطة shark net في المنتدى موسوعة التحليل الفني Technical Analysis Encyclopedia
    مشاركات: 60
    آخر مشاركة: 01-05-2007, 04:41 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا