اتحاد الغرف الخليجية يطالب بخطوات عملية لمواجهة الأزمة المالية



شعار مجلس التعاون الخليجي



الرياض: طالب القادة التنفيذيون لغرف التجارة والصناعة بدول مجلس التعاون الخليجي خلال اجتماعهم امس بغرفة جدة باتخاذ خطوات وإجراءات اقتصادية علمية وعملية لتحسين الوضع الاقتصادي الخليجي في ظل تداعيات الأزمة المالية العالمية وحماية مصالح دول المجلس في الخارج.
وكشف الأمين العام لغرفة جدة للتجارة والصناعة مصطفى أحمد صبري عن توجه اتحاد الغرف الخليجية إلي تنظيم فعالية خلال الشهر المقبل على شكل طاولة مستديرة يشارك فيها 50 خبيرا كحد أقصى لمناقشة تأثير الأزمة المالية على الاقتصاد الخليجي ومدى تأثر القطاع الخاص الخليجي بالأزمة.
وأوضح صبري أن اجتماع أمس تطرق إلى الأزمة المالية العالمية وانعكاساتها على دول مجلس التعاون الخليجي ودور التعاون بين القطاعين العام والخاص في تحصين الاقتصاد الخليجي.
وأضاف في تصريح نقلته صحيفة "عكاظ" السعودية أن الاجتماع تطرق أيضا إلى دور الهيئات الرقابية والاشرافية والتنظيمية الخليجية في تحصين الأسواق المالية والبنوك والشركات ضد الأزمات الاقتصادية وغير الاقتصادية والسياسات المالية والنقدية ودورها في تحصين الاقتصاد الخليجي ضد الأزمات.
وأشار الى أن الاجتماع طالب باتخاذ خطوات واجراءات اقتصادية علمية وعملية لتحسين الوضع الاقتصادي الخليجي في ظل تداعيات الأزمة المالية العالمية وحماية مصالح دول المجلس في الخارج.
وأكد أن الاجتماع استعرض المستجدات المتعلقة بالاعداد للمنتدى الخليجي - الفرنسي الذي ينظمه الاتحاد خلال الفترة من 28 إلى 29 أكتوبر الجاري في باريس, كما استعرض تقريرا مفصلا عن المنتدى الخليجي الأوروبي المزمع عقده في لندن خلال الفترة من 12 إلى 13 نوفمبر المقبل.