شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 19/3/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 19/3/1427هـ

    مؤشر الأسهم السعودية يعوض خسائره في صعود قوي وتداول 209 آلاف صفقة
    محللون: السوق تمر بارتداد حقيقي بعد حركة التصحيح القاسية



    الشرق الأوسط .. جدة: محمد الشمري أبها: علي البشري

    كسر مؤشر سوق الأسهم السعودية نقطة الدعم هبوطا، ثم غير مساره ليطمس مقاومة مهمة في صعود قوي، قبل أن يعود لاختيار التوقف في نهاية جلسة المساء بين فكي الدعم والمقامة، عند مستوى 14784.28، ليكسب عند الإغلاق 408.27 نقطة، أو ما يعادل 2.84 في المائة. وتوقفت أمواج سوق الأسهم السعودية العاتية، بعد تداول 121 مليون سهم، بقيمة تقدر بنحو 11.6 مليار ريال، إثر تنفيذ 209.2 ألف صفقة، انتهت بصعود أسهم 25 شركة، مقابل تراجع أسهم 54 شركة، من أصل 79 شركة مدرجة في السوق. وبدت سوق الأسهم السعودية بحاجة إلى وسائل علاج لتهدئة حركة مؤشرها الذي يعاني من سرعة عالية في خطواته الراكضة في كل اتجاه فوق مسافة قصيرة، أقصاها تحرك بنسبة 10 في المائة في أي اتجاه صعودا أو هبوطا، وذلك خلال وقت وجيز لا يتجاوز أربع ساعات في اليوم الواحد.

    * شبيب الشبيب: أمام الهبوط دعم قوي وللصعود مقاومة شرسة
    * في هذه الأثناء، أوضح لـ «الشرق الأوسط»، شبيب الشبيب، وهو خبير اقتصادي معروف، أن السوق موعودة بدعم قوي في حال سلكت مسار الهبوط، كما أن أمامها مقاومة شرسة في حال سارت نحو الصعود الذي قد يكون أقرب خياراتها اليوم، على حد قوله.
    وبين أن السوق مرشحة للصعود إلى أن تعود للتراجع بفعل جني الأرباح عند منطقة مقاومة شرسة بين 16200 نقطة و16300 نقطة، مبينا أن أي تراجع للسوق سيواجه في طريق نزوله نقطة دعم قوية لا يمكن كسرها بسهولة عند مستوى 13309 نقطة.
    وشدد على عدم وجود ما يبرر استمرار الهبوط أو كسر الدعم الأخير، معتبرا أن أي كسر لهذا الدعم، لا يمكن له أن يفسر من قبل المحللين، سواء المختصين في قراءة المؤشرات الفنية أو الذين تعتمد أراؤهم على التحليل الأساسي والمالي لسوق المال.
    * بخيت: هناك أسهم رابحة رغم التراجع القوي
    * وقال بشر بخيت، مدير عام مركز بخيت للاستشارات المالية، إن التصحيح الذي بدأ يوم 25 فبراير (شباط) الماضي، لم يشمل كافة الأسهم كما لم يكن بمقدار متساو، على اعتبار أن التراجع الذي كان بنسب متفاوتة بين الأسهم القيادية وأسهم المضاربة، يمكن الحصول منه على نتائج أخرى غير نتائجه المباشرة.
    وشدد على أن من أهم مشاكل سوق الأسهم أنها تضم شريحة كبيرة من المستثمرين الذين يبنون قراراتهم الاستثمارية على الإشاعات، لعدم وجود مستوى مرتفع من الوعي الاستثماري لديهم وهو ما يمنعهم من اتخاذ قرارات استثمارية ذات استقلالية تامة بناء على أسس استثمارية صحيحة. وفي هذا الجانب، قال إنه: «لا يمكننا أن نلقي اللوم على صغار المستثمرين بسبب ضعف الوعي الاستثماري، وذلك بسبب أن مفهوم الاستثمار في سوق الأسهم يعتبر جديدا على شريحة كبيرة من المستثمرين الحاليين»، حيث أن موجة الدخول في سوق الأسهم بدأت مع طرح شركة الاتصالات السعودية عام 2003، وتوالت بعدها أعداد كبيرة من المستثمرين في دخول السوق.
    وشدد بشر بخيت، وهو خبير اقتصادي بارز، على أن الوعي الاستثماري يحتاج لكثير من الوقت والجهد من كافة الأطراف للرقي به، وهو ما سيعود على الاقتصاد والمجتمع بأكمله، معتبرا أن رفع الوعي هدف يجب بلوغه لجني الأثر الإيجابي له على المدى البعيد، بحيث يتحول المجتمع السعودي إلى الادخار الاستثماري.
    وعلى الرغم من إقراره بأن وسائل الإعلام التي من ضمنها القنوات التلفزيونية الفضائية والصحف، أثرت إيجابا في رفع الوعي وتوصيل المعلومات في وقتها والتعليق على الأخبار واستضافة المحللين الماليين،
    * الرشيدي: السوق تعيش الآن نهاية التصحيح
    * إلى ذلك، قال المحلل المالي، وعضو جمعية الاقتصاد السعودي، ناصر الرشيدي لـ«الشرق الأوسط»، ان سوق الأسهم السعودية عاشت اليومين الماضيين نهاية التصحيح القاسي الذي تعرضت له الأسعار، مشيرا إلى أن التسهيلات البنكية التي قدمتها بعض البنوك لعملائها قادت موجة التراجع العنيفة هذه.
    وأوضح الرشيدي ان الأسعار في سوق الأسهم السعودية الآن تعتبر مغرية جدا للشراء، حيث بلغت مكررات الربحية مستويات قد تجعل كثيرا من المستثمرين يدخلون في السوق بكامل السيولة، ومن ثم تبدأ مرحلة الارتداد الحقيقي. وشدد الرشيدي على ان السوق تتكئ على عدة عوامل ايجابية ستمكنها من دعم صعود المؤشر خلال الفترة المقبلة، ولعل أبرزها نتائج الشركات القوية التي لم يكن أحد يتوقعها، إضافة إلى أن أسعار قطاع البنوك متدنية جدا، حالها حال باقي الأسهم القيادية المؤثرة في المؤشر.
    وأشار الرشيدي إلى أن المستثمرين يعيشون الآن فترة تردد، في الوقت الذي تشهد فيه الأسعار تذبذبا حادا، مؤكدا ان استقرار السوق سيسهم بلا شك في رجوع كثير من المتعاملين.
    * الصدعان: السوق لم تعد الملاذ الآمن لرؤوس الأموال
    * في هذه الأثناء، قال أحد المستثمرين، ان تعاملات يوم أمس تكشف مدى المخاطرة التي تعيشها سوق الأسهم السعودية هذه الأيام في ظل التذبذبات الحادة، مشيرا إلى أن السوق لم تعد هذه الأيام ملاذ آمنا لروؤس الأموال. ونصح المستثمر أحمد الصدعان، المتعاملين، بالتروي قبل اتخاذ أي قرار استثماري، لا سيما وان الكثير من المتداولين تغريهم أسعار الشركات بعد التجزئة.
    وأوضح ان السوق لم تتفاعل كما ينبغي مع نتائج الشركات القوية. مشددا على أن الأوضاع تغيرت عن الشهور الماضية والتي كانت فيها الأسهم تستجيب لأي خبر ايجابي، سواء داخليا أو خارجيا.
    وقال ان صعود المؤشر مرة أخرى إلى مستوياته السابقة مرهون بعودة ثقة المتعاملين، مؤكدا ان الثقة هي وقود السوق الوحيد الذي سيمكن الأسعار من النهوض مرة أخرى. واستغرب الصدعان في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، عدم دخول المضاربين في السوق هذه الأوقات، لا سيما وان الأسعار مغرية جدا.



  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    408 نقاط تريح اعصاب المتعاملين في سوق حاد التذبذب
    المضاربة تغلب على حركة التداول اليوم والسيولة مطلوبة

    الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 19/3/1427هـ نادي خبراء المال

    تحليل: علي الدويحي
    انهى سوق الأسهم المحلية امس( الاحد ) واحدا من اقسى تعاملاته بعد ان كسر المؤشر العام نقطة الدعم التاريخية عند مستوى 14176 نقطة اكثر من من مرة وخلال الجلسة الصباحية ولامس فيها بداية الطريق المؤدي الى القاع الحقيقي ومنطقة دعم لتصحيح سابق والمحدد عند 11580 نقطة.
    والذي نستبعد ونتمنى عدم الوصول اليه او على الاقل و في احسن الاحوال الوصول الى نقطة التقاء التحليل الفني مع التحليل المالي والمحددة عند 12770وهي تعتبر قاعا اولياً ويمكن ان يحافظ المؤشر على البقاء فوقها. مع ملاحظة انه لا يعتبر اختراقا لنقطة الدعم اثناء الجلسة وانما يحسب بعد انتهاء التعاملات وهناك دعوم تاريخية لابد ان يمضي على اختراقها اكثر من ثلاثة ايام مع توفر شروط معينه مثل حجم السيولة والكمية، حيث استطاع في الجلسة المسائية ان يقلص خسائره.
    بالتاكيد لا نختلف على ان السوق يمر حاليا بمرحلة عصيبة. ولكن مايدعو الى الاسف ان هناك من يبث الرعب والخوف بين صغار المتعاملين. بعرض كميات كبيرة مع بداية كل تداول وفي نهاية كل اغلاق نرى عمليات (شفط) لتلك الكميات وفي لمح البصر والمحير ان المنفذ محافظ كبيرة ذات مراكز مالية قوية. يتضح ذلك من خلال حجم السيولة وضخامة الكمية، كثرت في الاونة الاخيرة الشائعات حول نية الهيئة عمل اجراءت تنظيمية جديدة مثل ابقاء المؤشر العام تحت حاجز 18 الف نقطة حتى يتم ترتيب اوراق السوق بشكل نهائي وكذلك تجزئة المؤشر. وما اراه ان تلتزم الهيئة بالشفافية في هذا الشان المؤثر على السوق وذلك باعلان الاستراتيجية التنظيمية للسوق حتى يكون الجميع على بينة ولا يصطاد (الهوامير) صغار المتعاملين.
    اظهر السوق حاجته الى خبر (ايجابي) ومن المحتمل ان يشهد السوق هذا الاسبوع( خبرين) احدهما قد يكون اعلان ارباح سابك والتي يتوقع المراقبون ان تحقق ما يزيد عن 1.9 % مقارنة بارباح الربع الرابع من العام المنصرم 2005م والذي يتوقع ان يؤثر في اتجاه السوق الذي تجاهل اخبار ارباح الشركات والتي اعلنت في الفترة الماضية.
    على صعيد التعاملات اليومية استهل السوق الجلسة المسائية متراجعا ولفترة قصيرة. حيث حاول البقاء فوق نقطة الدعم التاريخية 14167 ولكن نظرا لتأرجح سهم سابك بين الارتفاع والانخفاض وفي وقت قياسي جعل السوق يفقد توازنه في اغلب الاحيان. وهو مؤشر سلبي ينم عن فقد المستثمرين الثقة في اتجاه السوق في الفترة القادمة القريبة. مما يعني ان السوق مازال سوق مضاربة بحتة وفي شركات محددة ،وكان من الملاحظ ان هناك شركات وصلت اسعارها الحالية الى سعر الاكتتاب واخرى قاربت ومن المحتمل ان تصل اليه اذا واصل السوق تراجعه في الايام القادمة في نهاية الجلسة شهد السوق موجة شرائية وتحديدا في الشركات القياديه ليغلق مرتفعا بمقدار 408 نقاط او بما يوازي 2.84 % ليقف عند مستوى 14784 نقطة ليقلص خسائر الفتره الصباحية ويعتبر هذا الاغلاق جيدا نوعا ما وان كان اغلاقه المثالي ان يكون فوق حاجز 14900 نقطة فمن المحتمل ان يشهد السوق اليوم الاثنين تذبذبا حادا مابين نقطة 15300 الى نقطة 14167 وفي حالة اختراقه لنقطة المقاومة وبحجم سيولة كبيرة من المحتمل ان يصل الى حاجز 16300 نقطة واصبح للسوق نقاط دعم قوية ولعل ابرزها 14167 ونتمنى ان لايكسرها اليوم. ويعتبر السوق حاليا سوق مضاربة ولا يمكن اصدار الحكم النهائي على ان ارتداد امس ارتداد حقيقي حتى يغلق ولمدة ثلاثة ايام متتالية فوق الدعم التاريخي ولا ننصح بالاندفاع مع ملاحظة ومراقبة حجم السيولة فمن الافضل ان تزيد على 5 مليارات ريال في الساعة الاولى من بدء التداول.
    فما زال امامه امكانية الرجوع ومن أي منطقة حيث ما زال يقبع داخل الموجة الهابطة حتى يتجاوز حاجز 15130 نقطة مع ملاحظة ان النقاط ليست دقيقة 100% ولكنها قريبة منها بالتاكيد.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    تحول درامي للمؤشر من الاحمر الى الاخضر نهاية الجلسة الصباحية
    55 دقيقة الاخيرة تنقذ المتداولين من خسائر تتجاوز 1000 نقطة


    محمد العبدالله (الدمام)تصوير: عبدالرزاق العوض
    تعبر الحيرة البادية على وجوه المستثمرين القابعين امام الشاشات في احدى صالات التداول بالدمام منذ بداية الجلسة الصباحية ليوم امس الاحد عن حالة القلق من تكرار سيناريو فبراير الاسود خصوصا وان الجميع ما يزال غير قادر على ادراك ما يحدث في البورصة منذ بدء العمل بالمرحلة الثالثة للتجزئة،
    فقد سيطر اللون الاحمر على كافة الشركات المدرجة في السوق والبالغة 79 شركة الامر الذي ساهم في تكبيد كافة المحافظ الاستثمارية خسائر كبيرة لا سيما وان تجربة فبراير الدامية كانت اقل وطأة من تداعيات الانهيار المتواصل للمؤشر حاليا، خصوصا بعد اعادة العمل مجددا بنسبة التذبذب 10% هبوطا وصعودا بينما كانت النسبة المعمول بها في انهيار السوق في فبراير الاحمر 5% الامر الذي قلل قليلا من الخسائر المالية للمستثمرين.
    وشهدت الجلسة الصباحية تحولات دراماتيكية غير مسبوقة فقد بدأت ملامح التحول المثيرة قبل نصف ساعة من اغلاق الجلسة ليوم امس الاحد. فبعد ان شهد المؤشر انخفاضا حادا وصل الى 1000 نقطة استطاعت السوق تقليص الخسائر الى 400 نقطة قبل نهاية الجلسة بينما اغلق المؤشر على ارتفاع 94 نقطة ليغلق عند 14470 نقطة مقابل اغلاق يوم امس الاول السبت 14476 نقطة.
    وكانت آمال المستثمرين تتمحور في تحول اللون الاحمر الذي صبغ كافة الشركات المدرجة في السوق على مدى ساعة ونصف يوم امس.. الامر الذي لمسه المتعاملون بصورة واضحة يوم امس حيث قادت القطاعات القيادية السوق نحو التحول للون الاخضر، مما ساهم في تقليص نزيف الخسائر واستعادة المؤشر بعض عافيته مجددا لا سيما وان ما يحدث لا يجد مبررا اقتصاديا باستثناء سيطرة حالة الهلع والخوف على اغلب المستثمرين، لا سيما في ظل انعدام الرؤية الواضحة والقراءة الدقيقة لاتجاهات المؤشر خلال الفترة القادمة نظرا لتضارب الآراء والتحليلات التي يسوقها المحللون في الوقت الامر الذي اوجد حالة من الاختلاف الكبير الذي يصل في بعض الاحيان الى 180 درجة.
    واكد د.علي العلق استاذ المالية والاقتصاد بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن ان السوق المحلي يواجه ازمة ثقة وارتفاع مؤشر الهلع والخوف بسبب تداعيات الانهيار الكبير الذي اصاب السوق خلال فبراير الماضي ولعل الردود العكسية التي يشهدها المؤشر العام بعد صدور قرارات من هيئة السوق المالية يعطي دلالة قوية على استمرار ارتفاع اسعار النفط وكذلك استمرار الطفرة التي يمر بها الاقتصاد الوطني واخيرا الارباح الكبير التي حققتها اغلب الشركات خلال الربع الاول من العام الجاري.
    بينما اوضح د.عبدالله الحربي استاذ المحاسبة ونظم المعلومات بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن ان تدخل هيئة السوق المالية شكل احد العوامل في بروز ازمة الثقة لدى المستثمرين خصوصا وان القرارات التي تصدرها الهيئة جاءت في المكان والزمان الخطأ، فالاعلان عن ايقاف المتلاعبين بعد عملية التجزئة ساهم في الضغط على السوق، لا سيما وان الكثير من المستثمرين حاول التخلص من اسهم الشركات التي شهدت عمليات مضاربة كبيرة بالاضافة لذلك فقد عمد المتلاعبان بالسوق لضخ المزيد من الاسهم في السوق مما انعكس بصورة مباشرة على المؤشر العام.
    ودعا هيئة السوق المالية لدراسة التأثيرات المترتبة على القرارات التي تتخذها قبل تطبيقها لا سيما وان السوق السعودي يعتمد على ثقة المضارب بالدرجة الاولى مشيرا الى ان السوق يعاني حاليا من تخمة كبيرة من الاسهم بعد عمليات التجزئة الثلاث مع بقاء سيولة كبيرة في يد بعض المضاربين دون بيع بسبب التطورات التي يشهدها السوق منذ فبراير الماضي وبالتالي فإن ارتداد المؤشر لن يكون بدون ضخ سيولة كبيرة خلال الفترة القادمة.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    التدني الحاد لمكررات الأرباح لزجاج والجزيرة يقنع السيولة
    تذبذب قوي للمؤشر المنتهي باستعادة400نقطة بدعم من سابك والاتصالات
    تذبذبت بحدة آلية السوق التي افتتحت أمس على هبوط قاس لليوم الثاني على التوالي وانهار المؤشر قرابة 1100 نقطة بالغا13310 نقطة كحد أدنى مما أصاب المتعاملين بإحباط على الرغم من استمرار إفصاح النتائج الإيجابية لأغلب الشركات وخصوصاً الشركات الكبرى ولم يتبق سوى ميزانيتي سابك والاتصالات اللتين ستنعكسان على وضع السوق خلال الفترة المقبلة وقد تهاوت بشكل واضح أسعار السوق الى مستويات أقل من المتوقع والتي انخفضت معها بشدة مكررات الأرباح الى دون 18مرة في عدد جيد من الشركات الرابحة فجرت خلال الساعة الثانية من التعاملات الصباحية عمليات شراء مقننة في شركات كبرى كالاتصالات وسابك وقطاع المال مما أسهم في مسح خسائر المؤشر بالكامل وتحقيق92 نقطة ايجابية في ختام الصباح وقبل تداول الجلسة المسائية أعلنت كل من شركة زجاج وبنك الجزيرة تحقيق أرباح قياسية عززت آلية السوق الشرائية فقفزت أرباح زجاج 231% الى 49 مليون ريال من 15مليون ريال وبنك الجزيرة 817% خلال الربع الأول لتصل 613 مليون ريال مقابل 74.5 مليون ريال والتي أسهمت في رفع القوة الشرائية في تلك الشركتين وبقية قطاعات السوق فتحسنت أسعار أغلب الشركات الرئيسة فارتفعت سابك 8% الى 289ريالا في تداولات 5 ملايين سهم والراجحي 1% الى 446 ريالا والاتصالات تحسنت 6.5% الى 147 ريالا في تداولات ناهزت 6 ملايين سهم وتحركت بقية شركات المؤشر والقطاعات الرئيسة مما دفع المؤشر الى الارتفاع 408 نقاط ليغلق عند مستوى 14784 نقطة كاسبا 3%.
    وقد شمل الارتفاع 25 شركة تصدرتهم كل من أنابيب والباحة وزجاج والزامل والتعاونية10% بلا عروض الى 105 -41.5 - 122.25 - 102.55 - 161.25 ريال على التوالي بينما نطاق الهبوط الحاد ارتسم على محيا 54 شركة كان أعنفها الدوائية واليمامة وبيشة ومكة والصادرات10% بلا طلبات وتداعت معها الشركات المماثلة في عملية خوف من سقوط أكبر ومن حيث الكمية تقدمت الكهرباء بعدد 25مليون سهم متراجعة 7.5% الى 20.75 ريال والسيارات نفذ فيها 6.5 مليون سهم صاعدة 9% الى 45 ريالا والاتصالات بلغت تداولاتها 6 ملايين سهم ومن جانب القيمة تقدمت سابك بمبلغ 1.4مليار ريال تلاها الراجحي بمبلغ 1.3 مليار ريال والاتصالات بمبلغ 854 مليون ريال وصافولا والكهرباء بمبلغ 550 مليون ريال لكل منها فأقفلت صافولا عند 174ريالا بعد التجزئة والمنحة بواقع سهمين لكل ثلاثة أسهم وقد تصاعد أمس حجم التداولات ليصل الى121مليون سهم اقتربت نقديتها من 11.6مليار ريال توزعت على 209 آلاف صفقة.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    موجة شراء لاسهم قيادية ترفع بالمؤشر الى 14.784 نقطة
    أحمد حنتوش ـ الدمام
    نجح سوق الاسهم السعودي في الحفاظ على موجة ارتداده للارتفاع التي كسبها في الدقائق الاخيرة للتداول الصباحي واستمرت هذه الموجة خلال فترة التداول المسائي لينهيها على ارتفاع ويسجل 14.784.28 نقطة رابحا 408.27 نقطة بنسبة 2.84 بالمائة.
    وكان السوق قد ارتد سوق الأسهم السعودي في الدقائق الأخيرة من الجلسة الصباحية ليكسب 94 نقطة ويغلق المؤشر العام للسوق على مستوى 14.470 الف نقطة بعدما كان خاسرا طوال فترة التداول الصباحية بحوالي الألف نقطة.
    وسادت في الدقائق الأخيرة موجة شراء كبيرة ليرتفع المؤشر العام وذلك بدعم من قطاع التأمين والبنوك والاتصالات حيث كان قطاع القائمين الاكثر ارتفاعا بتغير بلغ 2.21 بالمائة تلا ذلك قطاع البنوك بارتفاع بلغ 1.86 بالمائة.
    وأوضح المحللون ان السبب في ارتفاع المؤشر في الدقائق الاخيرة قبل اغلاق المؤشر يعود لموجة شراء كبيرة لاسم الشركات خاصة القيادية من قبل كبار المساهمين وبيعها في الجلسة المسائية لتحقيق ارباح كبيرة دون ايقافهم من قبل هيئة سوق المال وذلك تعويضا عما يحدث من ايقافات و السبب الآخر لانخفاض السوق هي حالة الارتباك الواضحة من قبل المساهمين وسط العديد من الشائعات التي تبث في السوق وانعكاس قرارات هيئة سوق المال بشكل عكسي وبشكل سلبي على السوق وايضا قرار ايقاف اثنين من المتداولين عن الشراء والسماح لهم ببيع ما يملكونه من اسهم مما تسبب ذلك في اغراق السوق بعدد كبير من الاسهم وسط ضعف وشح في الطلبات.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    المتعاملون يطالبون بإيجاد حلول لإعادة الثقة في السوق
    مؤشر الأسهم المحلية ينجح في الارتداد بعد خسائر «مفجعة» والأسواق الخليجية تهتز تعبيرا عن القلق


    الرياض - خالد العويد رويترز - سهيل كرم وويل راسموسن
    أعطت سوق الأسهم مؤشرات على عملية ارتداد حقيقية وأغلقت على ارتفاع بعد وصول الكثير من أسهم الشركات القيادية والرابحة إلى مستويات مغرية للشراء والاستثمار حيث وصلت مؤشرات أسهمها إلى مستويات جذابة نتيجة للمبالغة في هبوط السوق والبيع غير المبرر
    وعند الإقفال زاد المؤشر 408 نقاط تعادل نسبة 2,8٪ وصولا إلى 14784 نقطة مرتدا من مستوى 13309 نقاط حيث تذبذب بمستوى حاد وصل مداه إلى 1528 نقطة وارتفعت السيولة بنسبة 44٪ وصولا إلى 11,6 مليار ريال
    وقالت «رويترز» ان صناديق استثمار حكومية ساعدت أمس في إخراج الأسهم السعودية من أدنى مستوياتها منذ ثمانية أشهر كمحاولة لوقف هبوط قياسي هز أسواق المنطقة
    ونزل مؤشر الأسهم السعودية 18 في المائة خلال خمسة أيام تعامل مسجلا ثاني أكبر هبوط هذا العام ونجم الهبوط في الحالتين عن اصطدام بين السلطات المنظمة لعمل السوق وبين المضاربين الذين يهيمنون على أكبر بورصة في العالم العربي
    وبدأت موجة الهبوط الأخيرة في العاشر من أبريل نيسان بعد أن أوقفت هيئة السوق اثنين من المتعاملين للاشتباه في تلاعبهما بالسوق وقال سماسرة إن المضاربين بدأوا عملية البيع خشية أن تكون قبضتهم على السوق مهددة.
    وبحلول يوم السبت كان المستثمرون الأفراد يسحبون أموالهم ذعرا في حين تهافتت صناديق الاستثمار على البيع بناء على طلب العملاء ونزل مؤشر السوق السعودية 8,4 في المائة مسجلا أكبر هبوط في يوم واحد على الإطلاق
    ويتتبع المحللون الأمر عن كثب لرصد أي علامات على انتشار الهبوط في بورصات المنطقة كما حدث في 14 مارس آذار على نحو أنهى انتعاشا دام شهورا وعززه ارتفاع عائدات النفط لمستويات قياسية ودفع البورصات الخليجية في العام الماضي لمقدمة أسواق العالم من حيث قوة الأداء
    وقال هاشم منتصر رئيس قسم إدارة الأصول الإقليمية في المجموعة المالية المصرية - هيرميس «يتملك القلق المستثمرين عبر المنطقة وهم يتتبعون أي إشارات من السوق السعودية».
    وكادت أن تتحقق أمس أسوأ التوقعات بأسواق الخليج التي كانت قد بدأت للتو في استعادة وضعها بعد هبوط مارس وذلك عندما تراجع مؤشر البورصة السعودية عن مستوى 14 ألف نقطة لأول مرة منذ أغسطس آب الماضي وتوقف الهبوط عند مستوى 13309 نقاط الذي نزل بالمؤشر 7,4 في المائة وذلك عندما تدخلت صناديق حكومية وبنوك كبرى للمرة الثانية وقال عبد المنعم عداس من شركة زاد للاستثمار «كان ينبغي فعل هذا لأن الوضع الاقتصادي للسوق كان مهددا.
    ويتابع المستثمرون الخليجيون الأمر بقلق وبدأ هذا القلق يظهر بوضوح امس وقال ناصر النفيسي من مركز الجمان للاستشارات الاقتصادية بالكويت «أنتم تعلمون أن هناك كارثة في البورصة السعودية وقد أثر هذا على السوق الكويتية».
    وتراجع مؤشر البورصة الكويتية اليوم 3,15 في المائة مسجلا أكبر هبوط في يوم واحد منذ 14 مارس. وفي الإمارات أغلق مؤشر بورصة دبي منخفضا اثنين بالمائة وأقفلت بورصة أبوظبي على هبوط بنسبة 2,7 في المائة
    وقال منتصر «أعتقد أننا سنشهد أسبوعين عاصفين مع تقلب السوق السعودية».
    ويصعب التكهن بنتيجة الصراع الدائر في البورصة السعودية بين الجهات المنظمة وكبار المضاربين.
    وفي فبراير شباط توقف المضاربون السعوديون عن العمل بالسوق عندما قلصت الجهات المنظمة نطاق حركة الأسعار المسموح به في يوم واحد إلى خمسة في المائة بدلا من عشرة في المائة في إطار حملة للحد من المضاربة.
    وانخفض حجم التعامل بما بين 80 و90 في المائة ونزل مؤشر البورصة 35 في المائة خلال ثلاثة أسابيع مما دفع إلى الإعلان عن إجراءات لدعم ثقة المتعاملين من ضمنها إعادة العمل بنطاق حركة السعر القديم
    وفي هذا الصدد طالب عدد من المتعاملين في سوق الأسهم المحلية عبر «الرياض» بإيجاد طريقة سريعة لإعادة الثقة في السوق من اجل إيقاف نزيف الخسائر التي يتكبدها المتداولون إضافة إلى تشخيص الأسباب التي دفعت السوق إلى الانهيار والكشف عنها
    وقال فالح المروان «أطالب بتشكيل لجنة للتحقيق ومعرفة أسباب انهيار السوق السعودي بشكل عاجل وإعلانها وإخراج مشروع «صانع السوق» إلى حيز الوجود يجب تدارك الوقت بإخراجه قبل وقوع الكارثة وليس بعد ان تنتهي الكارثة
    وقال حسن الحماد للأسف الشديد انه يوجد من المحليين من يريد جذب الأنظار إليه و يحدث هذا بطريقة عجيبة تثير مزيدا من رعب المتداولين داخل السوق فكل التصريحات في الفترة الحالية تؤدي إلى نزول الأسهم .. السوق في حاجة الي محفزات وإعطاء المتداولين جرعة من الأمل في وضع الاقتصاد القوي جدا مكرر الأرباح أصبح في حدود 20 مرة التركيز على النقاط الايجابية بالسوق أفضل من دعوة الناس للتخلص من الأسهم من جهته شبه سليمان المحمود ما يحصل بالسوق السعودي بصراع الديكة وسينتهي بمصرع احدهم وقال : ما هو مصير البسطاء المغرر بهم بان حلم الثراء يمر خلال سوق الأسهم فزج بهم داخل الصراع واقفل عليهم الباب وقيل لهم الداخل مفقود والخارج مولود وتحدث محمد الهاجري بقوله ان هيئة سوق المال قد اجتهدت في السابق ولم تكن موفقه وما يحدث الآن بقطاعات واسعة من المستثمرين في اكبر سوق مالي في الشرق الأوسط غير معقول والحل هو إعادة هيكلة الهيئة والسوق السعودي والاستعانة بخبراء اقتصاديين عالميين فسوقنا لازال ناشئا ويحتاج إلى الكثير من التنظيم المدروس

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    صباح الأسهم

    اصبح الوضع صعبا في الفترة الحالية التي يدخل فيها سوق الاسهم نفقا مظلما لا يعرف مدخله من مخرجه وما يزيد الطين بلة هو ازدياد الانفاس الحارقة فيه مع قلة الاكسجين مما يهدد بزيادة المرضى والمصابين وايضا الضحايا الذين لا نعلم هل يجوز ان نطلق عليهم أبرياء أم لا؟؟
    كل شيء في سوق الاسهم صار يسير عكس الواقع اخبار سيئة يتبعها ارتفاع لشركات اسوأ من الاخبار في نتائجها السنوية وبعدها مؤشرات جيدة اضافة الى اخبار جيدة لشركات ذات مستوى عال في تحقيق العوائد المجزية تدعمها منح واكتتابات ولكن لا ينفع الضرب في الجسد الميت ولذلك القرارات الاخيرة لم تزد السوق الا اضرارا والمساهمين الصغار الا هما وغما.
    مع احترامي للجميع خاصة هيئة سوق المال التي خرج متحدثها الرسمي (للفضائيات فقط) ليؤكد ان قرار سوق ثان وليس ثانويا كما هو شائع بشكل خاطئ لم يتم اقراره اقول قبل فترة قام محرر في جريدتنا بالتحدث مع الزوم بعد جهد جهيد وسأله عن دخول الاجانب والتجزئة في سوق الاسهم فقال نفس ما قاله في الفضائية بانه مجرد كلام فقط وبعد اقل من شهر صدر القرار على ارض الواقع فمن نصدق يا جماعة الخير متحدث هيئة سوق المال ام المحللين وغيرهم.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    تقلبات سوق الاسهم تدفع المتداولات الى المشاجرات

    وديان قطان (جدة)
    مع تقلبات سوق الاسهم وازدياد حدة توتر اعصاب المتداولات تحولت المضاربات بين رواد الصالات الى مشاجرات، عدد من المستثمرات والمضاربات في سوق الاسهم اكدن ان التقلبات والاضطرابات التي يشهدها السوق حاليا لا تشجع كثيرا على المضاربة بسبب التذبذب الدائم والخسائر المتواصلة.
    وكما ذكر لـ «عكاظ» فان على الرغم من ضخامة السوق الا ان القلق انعكس على المؤشر بشكل سلبي ولم يتعاف السوق رغم كل المحاولات الاخيرة، هناك العديد من الاسئلة والاستفسارات ما زالت تبحث عن اجابات سريعة في اذهان النواعم عن الوضع الراهن لسوق الأسهم.
    «ن.ك» موظفة متعاقدة قالت: على الرغم من السماح للمقيمين والمقيمات بالدخول للسوق السعودي لإعطائه دفعة منشطة وضخ عدد أكبر من المضاربين الا ان هذا القرار صاحبته عدة شروط من جانب البنوك لفتح الحسابات حدت من دخولهم السوق السعودي بدرجة كبيرة.
    وتقول المعلمة «ف.ح» في المرحلة المتوسطة: بان السوق السعودية هي الاكبر من حيث كمية المليارات التي تضخ فيها ولكن المتعاملين داخل هذا السوق مازالت تنقصهم الخبرة والحنكة في عمليات بيع وشراء الاسهم.
    وفي السياق ذاته تؤكد المهندسة «لمياء .غ» بان هذه التقلبات طبيعية حتى وان صاحبتها تقلبات نفسية وعصبية لدى المستثمرات فالسوق ستعود للارتفاع.
    حالة من الذعر والتوتر تنتشر في جو صالات التداول كما تصفها مضيفة الى انهن اعتدن على هذا الصعود والهبوط في حدود المعقول ولكن هذه الانتكاسة طالت وبالتالي تضخمت خسارتها وترجع سبب الخسارة المتواصلة الى نقص الخبرة التي ادت للتخبط صعودا ونزولا.
    كلما زاد الحلم بالثراء عن طريق الاسهم بأسرع وقت كلما زاد السوق انتكاسا، تقول المضاربة حنان مضيفة انه على الرغم من كثرة التوصيات والارشادات في عمليات البيع والشراء عبر منتديات الانترنت ووسائل الاعلام ولكن لايستطيع احد مهما كانت درايته وخبرته في السوق ان يتنبه لما سيحدث في السوق وتنصح من واقع خبرتها الطويلة بالحذر الشديد الى ان يسترد السوق عافيته وترى بضرورة الاسراع في طرح المزيد من الاسهم للتداول من اجل زيادة متانة وعمق السوق ورفع كفاءته.
    وذكرت احدى المشرفات في صالات التداول بان اضطراب المستثمرات في السوق زادت حدته بل بلغ حد الاكتئاب لدى البعض تبعا لاتجاه المؤشر السلبي فوضع السوق المتراجع صنع استياء كبيرا لدى المتداولات اللواتي يرصدن حالة السوق بانتظام ما ادى الى خلافات حادة ناتجة عن الضغط الكبير الذي يقعن فيه المتداولات فهناك متداولة قطعت المواظبة والحضور اليومي لصالات التداول نظرا لتردي حالتها الصحية واصابتها بوعكة بسبب خسارتها الكبيرة التي اصابت رأس مالها البالغ نصف مليون ريال -وتضيف- بل واصبحت المتداولات لا يعتمدن اعتمادا كليا على توصيات الانترنت وباتت معظم استفساراتهن واسئلتهن عن مواعيد طرح الاكتتابات وقيمة اسهمها لكونها مضمونة نوعا ما اذا ما قورنت بالمضاربة.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    أكد عدم وجود صانع للسوق والافتقار للمحللين الحقيقيين
    الجفري: هيئة السوق لا تتمتع بالشفافية المطلوبة وبإمكانها إيقاف نزيف المؤشر
    أبها: محمد مروان
    أكد المحلل الاقتصادي الدكتور ياسين الجفري أن تراجع سوق الأسهم في الوقت الراهن لا يعكس حقيقة المؤشرات الاقتصادية القوية التي تتمتع بها السعودية.
    وبين الجفري الذي يشغل منصب عميد كلية الأمير سلطان للسياحة والإدارة في جدة خلال ندوة أقامتها غرفة أبها مساء أول من أمس أن تراجع السوق في الفترة الماضية كان قسريا، مؤكدا أن سوق الأسهم لا تنعم بمحللين حقيقيين في الوقت الذي تحتاج صناعة التحليل إلى دراية وخبرة ومعلومات كاملة لمعرفة اتجاهات السوق والقوى المؤثرة فيه وهذه الأخيرة موجودة لدى "تداول" إلا أنها لا تفصح عنها.
    وأكد أن السوق كانت تخضع في الفترة الماضية لضغط واضح من أجل إنزالها، كما سبق ذلك مؤشرات أخرى منها قرار مؤسسة النقد بتخفيض نسب التسهيلات والقروض التي تمنحها البنوك، بالإضافة إلى أن المتعاملين كانت لديهم قناعة بضرورة التصحيح عند مستوى 20 ألف نقطة.
    وأضح أن العامل السياسي يلعب دورا مهما في تراجع السوق ممثلا بمشكلة إيران النووية والأوضاع في المنطقة.
    وقال الجفري إن هيئة السوق المالية رفضت تعليق تداولات السوق خلال فترة التراجع الكبيرة مؤخرا على الرغم من قدرتها على ذلك، مشيرا إلى أن ذلك يعكس عدم رغبتها في الحد من ذلك التراجع.
    وقال إن الهيئة لا تتمتع بالشفافية المطلوبة مطالبا بمحاسبتها كما تحاكم الشركات والأفراد.
    وأوضح ألا أحد يستطيع حاليا التنبؤ بمستقبل السوق على المدى القصير مشيرا إلى أن السوق السعودية كانت سوقا حرا خلال العام الماضي وتخضع لقانون العرض والطلب فيما هي الآن سوق مقيدة لا يمكن التنبؤ فيها.
    وطالب المضاربين اليوميين بتبييت سيولتهم خارج السوق فيما حث المستثمرين على الأجل الطويل باختيار الشركات ذات الأرباح وليس فقط الشركات القيادية.
    وأكد الجفري أن السوق السعودية لا يوجد فيها صانع للسوق حتى الآن، موضحا أن صانع السوق يقوم بضخ السيولة في حال هبطت الأسعار من خلال الدخول كمشتر للأسهم فيما يعمل على امتصاص السيولة في حال ارتفعت الأسعار من خلال بيع الأسهم التي بحوزته والاحتفاظ بالسيولة، مبينا أن من يمتلك السيولة هو الذي يتحكم في السوق حاليا.
    وحول تقسيم سوق الأسهم إلى رئيسية وثانوية ذكر الجفري أن الهدف من إنشاء السوق الثانوية هو معاقبة الشركات التي لا تستطيع تحقيق ربحية وفصل الشركات المتذبذبة عن الراسخة من أجل ألا تؤثر على تقييم المملكة عالميا.
    وقال إن السوق السعودية لا تحتاج إلى تقسيم لكون أن كل الشركات المدرجة فيها حتى الآن لا يتجاوز 79 شركة فيما يوجد في سوق ماليزيا الأول مثلا نحو 1000 شركة وفي السوق الثانية ما يقارب 3 آلاف شركة.
    وتحدث الجفري خلال المحاضرة عن أنواع المعلومات ومصادرها وتأثيرها على السوق وكيفية الاستفادة منها في اتخاذ القرار.
    وأوضح الجفري أن الشائعات في السوق ترتبط بشكل طردي مع السيولة وكميات الأسهم المتداولة فكلما زادت الإشاعة كلما ارتفعت معدلات السيولة في السوق وكذلك الكميات المتداولة، فيما يحدث العكس في حال تراجع الإشاعة.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    (من السوق) حيطة وحذر


    خالد العبدالعزيز
    كافح مؤشر الاسعار في تعاملاته أمس للخروج بنتيجة طيبة تحفظ للسوق ماء وجهها، ومادام ان التركيز كان كذلك فإن المؤشرحصل على مايبتغى ويراد له، حتى لو أحتد نزيف الشركات في باطن السوق.
    وفي مرات كثيرة تم تناول وضع مؤشر السوق العام الذي ينفرد به عن أقرانه بين مؤشرات الاسواق المتقدمة أو الناشئة من حيث الوضع المختلف الذي سبق الحديث التنويه عنه فيما يخص أسهم الحكومة التي تحتسب ضمن حساباته.
    ولا أعتقد أن مستثمرا واعيا سيعطي للمؤشر أهمية بالغة، ويتجاهل مافي عمق السوق وما بداخله من نزيف لشركات لاتستحق أن يطالها، أولشركات كانت تستحق فيما مضى ولم تعد تستحق ماتمر به الآن.
    والسوق بالامس خرجت بمؤشرات غير مرضية، وهذا التطور الدرامي قد يكون نتيجة لتراكم الظروف عليها ومن ضمنها الايقافات الاخيرة ، وهي تمر الان بمرحلة اهتزاز لثقة المستثمرين، وهذ الاهتزاز كان موضع استغراب للمستثمرين، حيث انهم لم يصدقوا أن السوق تعافت و استعادت ثقة متعامليها الا وجاءها مايعكر صفوها.
    و كان ذلك بمثابة جرس انذار للاموال التي في خارج السوق من اتخاذ مبدأ الحيطة والحذر مستقبلا ، لأن الاموال جبانة بطبعها فهي لاتريد الدخول حتى ترى وضوح للرؤية والاستقرار وتتلمس خفايا ذلك الاستقرار ان حدث، وتتحرى عن مصداقيته.
    والاستقرار لن يتحقق حتى تكون البيئة الاستثمارية من حيث الانظمة والتشريعات متكاملة في السوق المالية ،والوضع الحالي بحاجة الى التطوير بأكثر ممايجب ،وعدم التباطؤ في تنفيذ ما اقره مسبقا مجلس الوزراء ومن ضمن ذلك انشاء السوق المالية.
    وبالامس لفت انتباهي ماخص به أحد المحامين صحيفة «الرياض» وعلق فيه على طريقة اصدار العقوبات بقوله: (ان الأسلوب الحالي في إصدار قرارات العقوبات والوقف على المخالفين دون التحقيق معهم ودون إعطائهم فرصة للدفاع عن أنفسهم لهو اجراء مخالف للأنظمة والتعليمات، وهو سبب مباشر ورئيسي في تدهور سوق المال وانتفاء الثقة والشفافية).
    وأما أن اسلوب اصدار العقوبات والوقف الحالي اجراء مخالف للانظمة والتعليمات فهذا هو رأي رجل قانون ونحترمه كثيرا ولا أعتقد أنه أتى به من رأسه دون أن يتحقق من صحة مايقول بل ونشاركه رأيه. وأما أن ذلك الاسلوب كان سببا مباشرا ورئيسيا في تدهور سوق المال وانتفاء الشفافية والثقة منه فذلك مطابق لما يقال بأن رأس المال جبان ويريد العمل داخل أجواء مستقرة، ولايريد المستثمر أن يمر عليه يوم من الايام ويرى نفسه في ظروف صعبة.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 2/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 29-05-2006, 08:55 AM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 10/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 08-05-2006, 09:20 AM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 12/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 10-04-2006, 09:07 AM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 6/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 06-03-2006, 08:33 AM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 21/1/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 20-02-2006, 01:28 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا