توقعات بخفض المركزي المصري سعر الفائدة بواقع 0.5%


توقعات بخفض المركزي المصري سعر الفائدة بواقع 0.5% نادي خبراء المال
توقعات بخفض المركزي المصري سعر الفائدة
القاهرة: توقع مسئول مصرفي مصري إمكانية تخفيض البنك المركزي سعر الفائدة بنسبة نصف نقطة مئوية خلال الفترة المقبلة التي قد تتراوح بين 3 إلي 6 أشهر.
وأشار حسام ناصر نائب رئيس بنك التنمية الصناعية إلي أن تخفيض معدل الفائدة لن يؤثر علي الادخار في البنوك، فضلاً عن أنه قد ينعش الاستثمار في البورصة رغم ما تشهده في الوقت الحالي من هزات.
ومن جانبه لفت حمدي النجار، رئيس شعبة المستوردين باتحاد الغرف التجارية إلي أن خفض معدل الفائدة من جانب البنك المركزي محدد بعوامل متعددة من بينها معدل التضخم، ولكنه ليس شرطاً حاكماً لاتخاذ القرار، مشيراً إلي وجود مخاوف بلجوء المودعين إلي تحويل ودائعهم بالجنيه إلي عملات أخري.
وبشأن ظهور توقعات بتراجع معدلات التضخم خلال الشهر الجاري أرجع الدكتور سمير رضوان عضو الهيئة العامة للاستثمار هذا التراجع إلي انخفاض أسعار السلع الغذائية والطاقة في العالم مع انخفاض الإنفاق العام بصورة ملحوظة نتجية الركود، بما سيساعد علي انحسار موجة التضخم الحادة.
ونقلاً عن صحيفة المصري اليوم فقد أوضح رضوان أن مطالبات منظمات الأعمال والمستوردين خلال الفترة الماضية للبنك المركزي بخفض معدلات الفائدة مرتبطة بالرغبة في خفض تكلفة الاقتراض نفسها مع توقعات الركود المتوقعة.
ونبه إلي أن الشركات العالمية والمستثمرين الدوليين يربطون ضخ استثمارات جديدة في أي دولة بمؤشرات التضخم والفائدة البنكية، حيث تلعب هذه العوامل دوراً رئيسياً في اتخاذ القرار الاستثماري.
وفي المقابل، شكك مستوردون في انخفاض معدلات التضخم خلال شهر نوفمبر المقبل، مبررين ذلك بأن أسعار تكاليف الإنتاج مازالت مرتفعة في مصر، خاصة الطاقة، فضلاً عن ارتفاع قيمة الدولار مقابل الجنيه، مما يؤدي إلي ما وصفوه بالتضخم المستورد.