شهدت تعاملات أعضاء مجالس الإدارات العزوف عن القيام بالتعامل على أسهم شركاتهم وذلك خلال تعاملات أمس وأمس الأول.

ويأتي ذلك التراجع بالرغم من ارتفاع حالات اقتناص أعضاء مجالس إدارات الشركات المدرجة بالبورصة خلال الفترة الماضية فرصة سقوط الأسعار إلي مستويات مغرية للشراء وذلك بتكثيف عمليات شرائهم لزيادة نصيب حصصهم من الشركات.

وشهدت تعاملات جلسة أمس الأربعاء الموافق 5-11-2008 صفقة واحدة من جانب مجلس الإدارة لشركة بالم هيلز للتعمير عن طريق بيع 880 ألف سهم.

فيما شهدت جلسة أمس الأول الموافق 04/11/2008 تعاملين من جانب أعضاء مجالس الإدارات حيث تم شراء 72421 سهم من الشركة المالية والصناعية المصرية.
وشهدت أيضا شركة الخدمات الملاحية والبترولية ماريديف شراء 178790 سهم.

وارجع أحد خبراء أسواق المال أن ارتفاع حالات الشراء من جانب أعضاء مجالس الإدارة خلال الفترة الماضية يرجع إلى رغبتهم في تحقيق أرباح رأسمالية إلي جانب الحفاظ علي مقاعدهم في مجالس إدارات الشركات خاصة مع قرب اجتماعات الجمعيات العمومية.

واعتبر عمليات شراء أعضاء مجلس الإدارة الأسهم مؤشراً جيداً يسهم في ارتفاع أسعار الشركات ويدفعها للخروج من موجة الهبوط كما أنها تعيد الثقة للمستثمرين التي كانت مفقودة في بعض الأحيان بسبب الأجواء السيئة للسوق.