إعلانات تجارية اعلن معنا


صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 26 من 26

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الأربعاء 21/3/1427هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    صرخة مواطن


    رئيس هيئة سوق المال

    الأخبار الاقتصادية ليوم الأربعاء 21/3/1427هـ نادي خبراء المال


    طيحة ورا طيحة
    والناس محتاسة
    ماللاسى صيحة
    لو ضاعت الطاسة
    يا أهل سوق المال
    شوفوا لنا صرفة
    دم المؤشر سال
    والسر ما أحد عرفه


    مواطن

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    الأسهم السعودية تبحث عن قيم عادلة


    - "الاقتصادية" من الرياض - 21/03/1427هـ
    هوت الأسهم السعودية أمس إلى أدنى مستوياتها في أكثر من ثمانية أشهر دافعة معها كل أسواق الخليج للانخفاض. واصلت الأسهم السعودية أمس انخفاضها وبشكل كبير وبخسارة قاربت 9.8 في المائة, إلا أن موجة شراء الدقائق الأخيرة أعادت المؤشر ليفقد 7.6 في المائة. وأنهى المؤشر العام التعاملات عند 13121 نقطة وهو أدنى مستوى إغلاق له منذ الحادي والثلاثين من تموز (يوليو) 2005.
    ويعتقد شاكيل سروار بات رئيس إدارة الأصول في شركة الأوراق المالية والاستثمار في البحرين, أن التراجع الحاد في الأسواق الخليجية لا يمكن أن يعزى بالكامل إلى المضاربين. فيما يخص الأسهم السعودية تحديدا, يقول سروار نعتقد أن المؤشر السعودي سيصل إلى القيمة العادلة عند 12 ألف نقطة, قد تقع تقلبات بعد ذلك أيضا لكن المرحلة الأسوأ ستكون قد ولت".

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل:

    قاومت الأسهم السعودية أمس كثيرا لتغلق فوق الـ 13 ألف نقطة، بعد أن سجلت منذ بداية تداولات الجلسة الصباحية هبوطا كبيرا. وأغلقت السوق خاسرة 7.6 في المائة لتصل إلى أدنى مستوياتها في ثمانية أشهر أمس، ولتدفع معها كل أسواق الخليج للانخفاض.
    وقال لـ "الاقتصادية" محللون في الرياض إن مكررات أرباح كثير من الشركات أصبحت متدنية للغاية، وبات الشراء في الأسهم القيادية مغريا حتى لصغار المتداولين. ورغم أن المحللين يعتقدون أن الأسهم ارتدت قليلا من نقطة مقاومة قوية، إلا أنهم ربطوا استمرار الارتفاع الذي حدث في الدقائق الأخيرة أمس بوضع أسعار الأسهم القيادية اليوم.
    وأغلق المؤشر عند 13121 نقطة وهو أدنى مستوى إغلاق له منذ 31 من تموز (يوليو) 2005 وبعد أن وصل حجم خسائره في وقت سابق من الجلسة إلى 9.87 في المائة عندما هبط عن حاجز 13000 نقطة. وسوق الأسهم السعودية الآن منخفضة 37 في المائة عن أعلى مستوياتها على الإطلاق الذي سجلته في شباط (فبراير).
    وقال محللون إن كثيرين بين ثلاثة ملايين من المستثمرين الأفراد الذين رأوا في البورصة السعودية طريقا للثروة السريعة هجروا السوق الآن بعدما ألحق بهم التراجع الحاد للسوق خسائر وخوفا من أن تكون المزيد منها في الطريق.
    وقال مدير صندوق خاص "المستثمرون الأفراد يحصون خسائرهم خارج
    قاعات التداول التي هجروها... المستثمرون النشطون القليلون هم بالأساس مضاربون وصناديق مصرفية. ينفذ (المضاربون) صفقات شراء وبيع سريعة إما لجني أقل ربح أو تقليص خسائرهم في حين أغرقت البنوك
    بأومر استرداد."
    وبدأت السوق السعودية ترنحها في شباط (فبراير) عندما حاولت الهيئة الرقابية تقليص نطاق الحركة اليومية للأسهم مما أغضب المضاربين. ويرجع الأداء الضعيف هذا الشهر أيضا إلى صراع محتدم بين المضاربين والهيئة الرقابية بعدما تم إيقاف اثنين من المتعاملين لمزاعم بالتلاعب في السوق.
    وألقى ضعف الأسهم السعودية بظلاله على الأسواق الأخرى في المنطقة
    مع إغلاق كافة الأسواق الخليجية على انخفاض أمس الثلاثاء. وتراجعت
    سوق الكويت للأوراق المالية ثاني أكبر بورصات المنطقة 0.94 في المائة
    فيما يقول متعاملون إن المخاوف بشأن المواجهة بين الغرب وإيران
    حول برنامجها النووي أثرت سلبا على السوق أيضا.
    وانخفضت الأسهم في دبي 3.1 في المائة وتراجعت سوق أبوظبي للأوراق
    المالية 0.31 في المائة وهبطت بورصة الدوحة 2.11 في المائة.
    وقال هاني حسين وهو مدير صندوق في بنك المشرق في دبي إن أسواق
    الإمارات سقطت ضحية لما حدث في السعودية هذا الصباح (أمس).
    وفي بورصة القاهرة هبطت الأسهم المصرية أيضا لتغلق منخفضة
    2 في المائة.
    وفي السعودية حدث عدة مرات هذا الشهر أن غيرت السوق السعودية اتجاهها بحدة في الدقائق بل الثواني الأخيرة من التعاملات.
    وقال متعامل بارز "الناس متعبون... يشعرون أن قاعة التداول لم تعد ملكا لهم... التراجع مستمر وتداولات اللحظة الأخيرة التي شهدناها يوم الاثنين تعطيهم المزيد من الأسباب لفقدان الأمل."
    لكن شاكيل سروار بات رئيس إدارة الأصول في شركة الأوراق المالية والاستثمار في البحرين قال إن التراجع الحاد في الأسواق لا يمكن أن يعزى بالكامل إلى المضاربين، مشيرا إلى أن الكثير منهم تلقى ضربات
    قوية. وقال سروار "إذا نظرت إلى التراجع من 21 ألف نقطة فقد حدث
    عند أحجام تداول متدنية جدا." وأضاف قائلا "حتى لو لم تتدخل الهيئة الرقابية كانت حركة التصحيح ستقع لكن ربما متأخرة شهرا أو شهرين."
    وقال إن السوق ستتراجع بشكل أكبر قبل أن تبدأ في استعادة
    توازنها. ومضى قائلا "نعتقد أن المؤشر السعودي سيصل إلى القيمة العادلة
    عند 12 ألف نقطة... قد تقع تقلبات بعد ذلك أيضا لكن المرحلة الأسوأ ستكون قد ولت."

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    المؤشر العام عند 13121 نقطة خاسرا 1082 نقطة.. و 65 شركة بالنسبة الدنيا
    موجة شراء الدقائق الأخيرة تتكرر وتخفض خسائر المؤشر من 9.8 % إلى 7.6 %


    - فيصل الحربي من الرياض - 21/03/1427هـ
    واصلت سوق الأسهم السعودية في جلسة تعاملات السوق ليوم أمس انخفاضها وبشكل كبير وبخسارة قاربت 9.8 في المائة إلا أن موجة شراء الدقائق الأخيرة أعادت المؤشر ليفقد 7.6 في المائة إذ شهدت الشركات القيادية موجة شراء هائلة في الدقائق الخمس الأخيرة وبكميات تجاوزت الخمسة ملايين سهم، فيما يبرر محللون هذه الموجات الشرائية التي اعتادها المتداولون في الدقائق الأخيرة ما هي إلا محاولات لتحسين إقفال المؤشر فوق نقاط دعم معينة كانت يوم أمس فوق 13 ألف نقطة، ويطالب بعض المحللين بتوضيح ماهية هذه العمليات وأسبابها خصوصا أنها بكميات هائلة جدا.

    إذ أغلق المؤشر العام على مستوى 13121 نقطة فاقدا 1082 نقطة وبنسبة 7.6 في المائة ، فيما انخفضت كمية الأسهم المتداولة وبشكل كبير لتسجل 71 مليون سهم توزعت على 109 آلاف صفقة بقيمة إجمالية بلغت 6.3 مليار ريال، إذ لم تشهدت تداولات يوم أمس أي تغيرات في حركة المؤشر العام والذي بدأ تداولاته منخفضا ليواصل انخفاضه التدريجي وحتى قبل مستوى إقفاله بقليل إذ كانت خسارة المؤشر نحو 9.8 في المائة إلا أنه ارتد وحتى مستوى إقفاله.

    على مستوى قطاعات السوق انخفضت جميع القطاعات بلا استثناء إلا أن أقل القطاعات انخفاضا كان قطاع الاتصالات والذي فقد 3.5 في المائة وذلك بخسارة 203 نقاط، فيما خسر قطاع الصناعة 2597 نقطة وبنسبة 8.2 في المائة، أيضا قطاع البنوك خسر 3465 نقطة وبنسبة 8.4 في المائة، إضافة إلى قطاع الكهرباء والذي خسر 178 نقطة وبنسبة 9.2 في المائة، كذلك القطاع الزراعي والذي فقد 385 نقطة وبنسبة 9.6 في المائة.

    لم ترتفع سوى شركة واحدة من أصل 79 شركة إذ كسبت شركة الكيميائية 0.50 ريال وبنسبة 1.1 في المائة لتغلق عند مستوى 45.50 ريال بعد تداول 1.5 مليون سهم ، في الجهة المقابلة انخفضت 65 شركة وبالنسبة الدنيا المسموح بها في نظام تداول.

    من جهة أخرى واصلت شركة الكهرباء السعودية تصدرها لقائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية والتي سجلت 16.5 مليون سهم بقيمة قاربت 300 مليون ريال ليهبط سهم الشركة بالنسبة الدنيا وبخسارة 1.7 ريال ليغلق عند مستوى 17.25 ريال، فيما تصدرت شركة سابك قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة والتي بلغت 1.4 مليار ريال تمثل قيمة 5.8 مليون سهم ليغلق سهم الشركة خاسرا 21 ريالا وبنسبة 7.8 في المائة ليغلق عند مستوى 247 ريالا، تلتها شركة الاتصالات بقيمة 777 مليون ريال تمثل قيمة 5.5 مليون سهم ليخسر 3.75 ريال وبنسبة 2.5 في المائة ليغلق عند مستوى 145.25 ريال، تلاها مصرف الراجحي بقيمة 723 مليون ريال تمثل قيمة 1.7 مليون سهم ليهبط سهم الشركة 44.25 ريال وبالنسبة الدنيا المسموح بها في نظام تداول ليغلق عند مستوى 399.75 ريال.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    ماذا بقي في الحقيبة السعودية للإصلاح الاقتصادي؟


    عبد الحميد العمري - 21/03/1427هـ

    واجه الاقتصاد السعودي أغلب فترات العقدين الأخيرين العديد من التحديات الكبرى، تمكّن بفضل السياسات الاقتصادية الإصلاحية التي أدخلها على الهيكل الاقتصادي في السنوات الخمس الأخيرة من تجاوز تلك المعوقات الضخمة، وتحويلها فيما بعد إلى عوامل تحفيز قوية للأداء الاقتصادي، حتى وصل اليوم إلى واحدةٍ من أقوى وأنضج مراحله على الإطلاق. تمثّلت جُل تلك التحديات في تراجع معدلات النمو الحقيقية للاقتصاد الكلي طوال تلك الفترة، أسهم تراجع مستويات الأسعار العالمية للنفط بصورةٍ كبيرة في شلِّ كثيرٍ من قدرة الاقتصاد السعودي بسبب اعتماده الكبير عليه، أضف إلى ذلك الضغوط الشديدة للتوترات الإقليمية التي شهدتها المنطقة والخليج العربي تحديداً؛ ممثلةً في حرب العراق وإيران وتحرير دولة الكويت.
    أسقط تراجع الأداء الاقتصادي بظلاله الانكماشية على أغلب القطاعات الاقتصادية الحيوية، تفاقم على أثرها الدين العام حتى تجاوز وزنه التراكمي الثقيل طاقة الاقتصاد الكلي برمّته، وشهدنا استمرار العجوزات المرتفعة للميزانية الحكومية العامّة حتى تجاوز في عام 1987 أكثر من ربع الاقتصاد الكلي، شدد من قبضتها خلال تلك الفترة انخفاض الاحتياطيات الأجنبية لمستوى يغطي واردات الاقتصاد من الخارج في عام 1992 لشهرين فقط! وكانت نسبة عجز الحساب الجاري إلى إجمالي حجم الاقتصاد قد انحدرت في العام الذي سبقه إلى 21 في المائة، وكان من الطبيعي جداً في ظل هذه التداعيات أن تتفاقم معها الكثير من التحديات الاقتصادية والاجتماعية والحضارية، كان من أبرزها تكلّس "الجير" البيروقراطي والتفافه على كثيرٍ من مسارات العمل الحكومي، وتسبّبه في تدنية كفاءة الإنتاج، إضافةً إلى آثاره السلبية على مؤشرات التنافسية للاقتصاد الوطني. كما انخفضت متوسطات دخول الأفراد، الذي أدّى بدوره إلى اتساع دوائر الفقر، وانتشار البطالة بين مختلف الشرائح العمرية لمخرجات التعليم العام والتعليم العالي للجنسين، وإن كانت في جانب الإناث بصورةٍ أكبر. مع الإشارة إلى أن نتائج انخفاض الكفاءة الداخلية لنظم التعليم وتأخّرها البيّن عن مجاراة التغيرات المعاصرة؛ قد تبدّت في كثيرٍ من المظاهر العامّة للمجتمع، لعل من أبرزها على سبيل المثال استسلام شرائح المستثمرين في السوق المالية لدسيسة الشائعات والتوصيات المضللة المجهولة المصادر، والسماح لها بالتحكّم التام في اتخاذ أهم القرارات المتعلقة بإدارة مدخرات وثروات ضحاياها!
    بالتأكيد إن عمليات الإصلاح الاقتصادي الجذرية التي أشرف عليها بصورةٍ مباشرة المجلس الاقتصادي الأعلى قد أسهمت بصورةٍ فعالة في معالجة أغلب تلك التحديات الجسيمة، وهذا ما نشهده في الوقت الراهن من تعافٍ كبير للاقتصاد الكلي؛ وصل عنفوان نشاطه إلى أن تجاوز معدل نموه الحقيقي خلال السنوات الأخيرة سقف الـ 7 في المائة، وتوقع ارتفاع احتياطيات الأجنبية للحكومة لمستوياتٍ تاريخية تفوق الـ 220 مليار دولار أمريكي، وانخفاض نسبة الدين العام إلى ما دون المعايير المقبولة دولياً، وارتفاع مستويات الفوائض في الميزانية العامة للدولة والتجارة الخارجية إلى مستوياتٍ غير مسبوقة، ولا أدلَّ على سمو المكانة التي أصبح يحظى بها الاقتصاد السعودي من شهادة مؤسسة ستاندرد آند بورز، التي رفعت أخيرا التصنيف الائتماني السيادي للاقتصاد السعودي من درجة A إلى +A. يمر الاقتصاد السعودي في الوقت الراهن بمرحلةٍ انتعاشية غير مسبوقة، وفي ذلك الكثير من الدلالات التي لا يتسع المجال هنا لسردها جميعها، سأحاول أن أتناولها تباعاً خلال الأسابيع القادمة حسب تنوع مجالاتها وأولويتها بالنسبة للاقتصاد والمجتمع. ولكن قبل الخوض في تلك المواضيع المهمة، يجدر التأكيد على أهمية استمرار عمليات الإصلاح والتطوير الاقتصادي التي بدأت وتيرتها قبل أكثر من خمس سنواتٍ مضت، إذ إنَّ الفترة الزاهية التي يعيشها الاقتصاد الوطني في الوقت الراهن من أفضل النطاقات الزمنية للقيام بذلك. فماذا يا تُرى بقي في الحقيبة الاقتصادية من التحديات التي تتطلّب استمرار الإصلاح والتطوير والمزيد من التنظيم وإعادة الترتيب؟ وذلك بهدف تأهيلها لأن تكون عوامل دافعة لمعدلات النمو ورفع المؤشرات التنموية، ودعم متطلبات الاستقرار الاقتصادي في المنظور الاستراتيجي.
    سآتي خلال الأسابيع القليلة القادمة على استعراض ومناقشة أهم التحديات الكامنة في تلك الحقيبة الإصلاحية؛ أولى تلك التحديات وأهمها من وجهة نظري ما يتعلق بالإنسان؛ أي جوانب التنمية الإنسانية والبشرية، وتتبلور قمم تلك التحديات في مجـالات التربية والتعليم والتوظيف، إذ إننا أمام تحدياتٍ كبيرة وجسيمة مترسبة بصورةٍ عميقة ومعقدة في أعماق تلك المجالات الحيوية المهمة، أغفلنا مواجهتها في بدايات ظهورها بما تستحقه من اهتمام وجدية. إننا بحاجةٍ ماسة إلى نقد ومراجعة ومناقشة أوضاع القنوات التعليمية لدينا، وإيجاد الحلول الملائمة لردم الفجوة العملاقة بين مخرجات التعليم ومتطلبات التوظيف، إضافةً إلى ردمها مع معطيات الحياة المعاصرة برمتها، وأخيراً وليس آخراً الارتقاء بأدوات سياسات السعودة؛ بصورةٍ تحقق أهدافها دون المساس بعوامل استقرار رؤوس الأموال الوطنية، وزيادة جذب الاستثمارات الأجنبية. ثاني "مقتنيات" تلك الحقيبة الإصلاحية؛ استمرار تحسين وتطوير البيئة الاستثمارية الداخلية، التي ستزيد بدورها من القدرة التنافسية للاقتصاد السعودي، ويتطلّب ذلك مناقشة العديد من العوائق البيروقراطية المحلية، واقتراح الحلول الممكنة، وتنبع أهمية هذه القضية من طموحنا نحن السعوديين لأن نتخلّص من الاعتماد على النفط كمورد أساسي للاقتصاد، وإيجاد وتنمية روافد أخرى للاقتصاد الوطني نمتلك فيها مزايا نسبية تفوق كثيراً مثيلاتها ليس في الدول المجاورة إقليمياً، بل حتى على المستوى الدولي! ثالث تلك المقتنيات النائمة في حقيبة الإصلاح الاقتصادي، ضرورة استمرار التطوير والتنظيم القائم الآن في سوقنا المالية، بهدف استكمال تأهيلها لأن تقوم بدورها الرئيس في تعزيز الاستقرار الاقتصادي، والارتقاء بمستوى القطاع المالي بما يؤدي إلى تنويع قنوات التمويل والاستثمار المحلية، وخلق الكثير من فرص العمل الكريمة للمواطنين والمواطنات. تلك القضايا الثلاث التي أرجو أن أسهم في إثراء الحديث حولها خلال الأسابيع القادمة، وعلى الخير والإصلاح نلتقي.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    سوق المال وسوء الأدب


    عبد الله باجبير - 21/03/1427هـ
    مالي أنا وسوق المال وأسعار الأسهم والمضاربة وحسابات المكسب والخسارة؟ هل أنا مستثمر؟ هل أضع أموالي كلها في سوق الأسهم أبيع وأشتري في انتظار الفرصة لحصد أو جني الأرباح، وحمل حقيبة النقود والعودة إلى البيت سالما غانما؟ وهل هجرت الأدب والشعر والرواية والقصيدة؟
    أسئلة يوجهها الصديق محمد سلمان الصوان وهو من قرائي القدامى الذين تابعوني خلال الثلاثين سنة الماضية؟
    ومن حق محمد أن يسأل ومن واجبي أن أجيب أو لعلني وجدت الفرصة لأشرح لماذا انتقلت من الحديث عن الأدب والفن والشعر إلى الكتابة عن سوق المال وسعر الصرف وصعود وهبوط الأسهم!
    وأقول للعزيز محمد وغيره ممن يسألونني شفاهة أو كتابة إن الموضوع يتعلق بما يقرأه الناس .. أو باهتمامات الناس .. وبالمكان الذي أكتب فيه.
    لقد تغيرت اهتمامات الناس كثيرا عما مضى .. وكنا زمان نهتم بصدور ديوان شعر جديد .. ونناقش حول اتجاهات القصة المعاصرة والفارق بين الرواية الروسية والرواية الفرنسية وتأثير ديستوفسكى فيمن جاء بعده من الكتاب والروائيين.
    أقول زمان .. لأن الناس الآن لم يعد يهمهم "تولستوي" أو "تشيكوف" أو "تشارلز ديكنز" و "بول بورجيه" و "مارسيل بروست" بقدر ما تهمهم أسعار الذهب والفضة وتطورات أسعار سوق الأسهم وسوق المال ومؤشر "داو جونز" وأخبار العقارات وغيرها من الأنشطة الاقتصادية التي تؤثر على حياتهم مباشرة فتملأ بطونهم أو تخرب بيوتهم .. وأصبح المقصود بالنقد هو مؤسسة النقد السعودي، وليس النقد الأدبي .. وأصبحت استقالة "آلان جرينسبان" أهم من وفاة "محمد الماغوط" و"عبد الوهاب العجيلي".
    لقد أصبح الشأن العام هو الشأن الاقتصادي لأن الاقتصاد هو الذي يحرك الناس .. أو يحرك الحياة .. أو يحرك التاريخ .. ثم إن لي صديقا قريبا من نفسي له خبرة واسعة في سوق الأسهم وتطورات السوق، وهو ما سأكتب عنه بعد غد .. وبالطبع لا أنا أملك مالا أضارب به في سوق الأسهم أو سوء الأسهم، فإلى المقال القادم.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    تغطية اكتتاب "الأبحاث والتسويق" 400 % بدون اليوم الأخير

    - "الاقتصادية"من الرياض - 21/03/1427هـ
    أعلنت مجموعة سامبا المالية - المستشار المالي ومدير اكتتاب المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق - أن وتيرة الاكتتاب في أسهم المجموعة الذي اختتم الإثنين الماضي تسارعت في الأيام الثلاثة الأخيرة رغم الإعلان عن تغطية الاكتتاب في الأسبوع الأول. وتمت تغطية الاكتتاب بنحو أربع مرات المبلغ المطروح، وبنسبة قاربت الـ 400 في المائة.
    وقال عيسى العيسى العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية، "إن ثقة المستثمرين بمستقبل المجموعة الواعد، حافظت على معدل الإقبال الكبير على اكتتاب الشركة، حيث تخطى إجمالي عدد المكتتبين مع نهاية يوم الإثنين 1.6 مليون مكتتب، وهو دلالة تعكس الاهتمام الكبير بأسهم المجموعة, وذلك قبل تداول أسهمها في مرحلة لاحقة.
    ولوحظ الإقبال على الاكتتاب من قبل الشباب دون سن 25 سنة بنسبة 22 في المائة. وكرس الرغبة في الاستثمار لدى الأفراد حيث زاد عدد الطلبات التي تحتوي على فرد واحد لتتجاوز 45 في المائة من مجمل الطلبات.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل:

    أعلنت مجموعة سامبا المالية المستشار المالي ومدير اكتتاب المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، أن وتيرة الاكتتاب في أسهم المجموعة الذي اختتم الإثنين الماضي 17 نيسان (أبريل) 2006، تسارعت في الأيام الثلاثة الأخيرة رغم الإعلان عن تغطية الاكتتاب في الأسبوع الأول، حيث تمت تغطية الاكتتاب بنحو أربع مرات المبلغ المطروح، وبنسبة قاربت الـ 400 في المائة.
    وقال عيسى العيسى العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية، "إن ثقة المستثمرين في مستقبل المجموعة الواعد، حافظ على معدل الإقبال الكبير على اكتتاب الشركة، حيث تخطى إجمالي عدد المكتتبين مع نهاية يوم الإثنين 1.6 مليون مكتتب، وهو دلالة تعكس الاهتمام الكبير بأسهم المجموعة وذلك قبل تداول أسهمها في مرحلة لاحقة.
    وأوضح العيسى تميّز الاكتتاب بالانسيابية في الإجراءات والإقبال من قبل المكتتبين عبر القنوات الإلكترونية البديلة التي سجلت نسبة قياسية جديدة بلغت 47 في المائة من إجمالي العمليات المنفذة التي توزعت بين أجهزة الصرف الآلي، والهاتف المصرفي والإنترنت، كما سجل زيادة في عدد السيدات يفوق الاكتتابات السابقة بنسبة 10 في المائة، كما لوحظ الإقبال على الاكتتاب من قبل الشباب دون سن 25 سنة بنسبة 22 في المائة.
    وكرس الاكتتاب الرغبة في الاستثمار لدى الأفراد حيث زاد عدد الطلبات التي تحتوي على فرد واحد لتتجاوز 45 في المائة من مجمل الطلبات. ويحسب هذا الإنجاز لمجهودات المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق في المساعدة على نشر الوعي الاستثماري وخصوصية هذا القطاع الجديد في سوق الأسهم السعودية. يشار إلى أن البنوك المشاركة تجري عمليات التدقيق والموازنة تمهيدا لبدء مرحلة التخصيص ورد الفائض للمكتتبين المتوقع له أن يتم الأحد المقبل 23 نيسان (أبريل) 2006.
    ووفق تقديرات غير نهائية بلغ عدد طلبات الاكتتاب حتى نهاية اليوم التاسع نحو 396.2 ألف طلب، بقيمة إجمالية تقدر بنحو 3.485 مليار ريال. يشار إلى أن الاكتتاب في أسهم المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق قد أغلق أمس الأول بعد عشرة أيام من طرح 30 في المائة من رأسمالها للاكتتاب العام، بنسبة 24 مليون سهم، بسعر 46 ريالا للسهم الواحد، بحد أدنى 50 سهما وأعلى 25 ألفا.
    ويعد اكتتاب المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، أول اكتتاب تشهده المملكة بعد القرارات الأخيرة الصادرة من مجلس الوزراء وهيئة السوق المالية المتعلقة بتجزئة الأسهم، حيث بادرت المجموعة إلى تعديل جميع النواحي المتعلقة بالاكتتاب استجابة لتلك القرارات، وتماشياً مع التوجهات العليا، لتوسيع مشاركة المواطنين.
    ويعتبر هذا الطرح الأول من نوعه في السوق السعودية والعربية أيضا, حيث يتيح للمواطنين المشاركة في قطاع الإعلام. ويعزز من الطرح أنه يخص أكبر دار نشر عربية والتي سجلت بنهاية العام الماضي أرباحا بلغت 181 مليون ريال.
    وكان اقتصاديون قد أكدوا في فترة سابقة أن دخول المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق سوق الأسهم سيمكن السوق من تقليص مكررات الأرباح الخيالية التي تجنيها. وذهب الاقتصاديون إلى أن فتح الاكتتاب العام للجمهور في المجموعة سيعزز مكانة الشركة في الدرجة الأولى، وسينعكس ذلك في دفعها على تنويع استثماراتها المستقبلية سواء في الإعلام المرئي أو المقروء. وأكد خبراء ماليّون أن المركز المالي للمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق لعب دورا كبيرا في جذب عدد كبير من المواطنين للاكتتاب في أسهم المجموعة، مشيرين إلى أن عددا كبيرا من المكتتبين ينظرون إلى الاكتتاب باعتباره فرصة لتعويض جزء من خسائرهم التي تكبدوها خلال الفترة الماضية التي شهدت انهيار السوق، متوقعين أن تصل القيمة السوقية لأسهم المجموعة إلى خمسة أضعاف القيمة الاسمية للسهم.

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الثلاثاء 4/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 02-05-2006, 12:00 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 3/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 01-05-2006, 03:37 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 9/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 07-04-2006, 04:10 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 8/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 06-04-2006, 07:04 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 1/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 02-03-2006, 04:19 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا