دورة إدارة المحافظ الإستثمارية ( Portfolio Management Course )

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الأربعاء 21/3/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الأربعاء 21/3/1427هـ

    بسبب استمرار "الاستنزاف"
    دعوة لإيقاف التداول بسوق الأسهم السعودية وبحث الخروج من المأزق


    دبي – العربية.نت
    أكد محللان ماليان ضرورة إغلاق سوق الأسهم في الوقت الحالي وإيقاف التداول لفترة من الزمن تتم خلالها إعادة الحسابات والنظر بمنهجية وبرؤية اقتصادية واقعية حول كيفية الخروج من المأزق الحالي وإعادة المؤشر إلى معدلات طبيعية، تمكّنه من أداء دوره في السوق بكل شرعية، وفق محفزات اقتصادية ملموسة.
    وعلى صعيد التداولات, خسر مؤشر السوق الثلاثاء 18/4/2006 قرابة 1082 نقطة أي 7.6 % ليبلغ 13121.3 نقطة بنهاية الجلسة المسائية بعد أن هوى دون مستوى 13000 نقطة خلال التعاملات.
    وتراجعت أسهم 75 شركة ولم يرتفع إلا سهم واحد في تداولات ضعيفة بلغت 6.3 مليار ريال (الدولار يعادل 3.75 ريال), وهبطت كل القطاعات بنسب تتراوح بين 9.6 % و8.2 % باستثناء قطاع "الاتصالات" الذي سجل انخفاضاً بنسبة 3.5 %.
    وقال المحلل المالي الدكتور عبد الرحمن الصنيع إن استمرار منهج التصادم والاستنزاف الذي تعمل عليه جهات غير معلنة داخل السوق وتصفية المحافظ الاستثمارية، وعدد من القرارات والأنظمة التي باتت خارج نطاق السيطرة والاستيعاب من المتعاملين في السوق، في حاجة إلى وقفة جادة وإلى إغلاق سوق الأوراق المالية في الوقت الحالي، والترتيب لخروجها بالشكل المطلوب خلال فترة بسيطة.
    وأضاف، بحسب ما نشرته جريدة "الحياة" اللندنية اليوم الثلاثاء أن المؤثرات والعوامل الاقتصادية التي تعمل على خفض القيمة السوقية للأسهم في أي من الأسواق العالمية غير موجودة بالسوق السعودية.
    وأوضح أنه بالنظر إلى غالبية الشركات المدرجة بقطاعات المصارف والصناعة والاسمنت، وبعض شركات الخدمات، يُلاحظ ضرورة رفع القيمة السوقية لأسهمها بما يتوازى وحجم أعمالها وتوجهاتها الاستثمارية من دون أي خضوع لمضاربات وهمية غير واقعية.
    من جانبه، ذكر المحلل المالي فيصل السعدي، إنه في حال عدم حصول ارتداد حقيقي وملموس يرفع القيمة السوقية للأسهم ويدعم الشركات الرابحة خلال الأيام الثلاثة المقبلة يجب أن يكون هناك تدخل عملي قوي من هيئة السوق المالية، يتمثل في إيقاف التداول وعمليات البيع والشراء داخل السوق، بدلاً من الانتظار ومشاهدة السقوط اليومي وفق معدلات قياسية غير مسبوقة.
    وأشار إلى أنه وفقاً لهذه الخطوة، يجب معرفة كيفية التعامل مع المرحلة المقبلة، بما يتناسب مع المعطيات الحالية ومحفزات النمو الإيجابي، وكيفية صناعة القرارات داخل السوق للخروج وبشكل سريع من الأزمة الحالية.
    وأكد أن تعليمات وأنظمة هيئة السوق المالية تخدم السوق على المدى البعيد، وتحمي الاستثمارات التي تعرضت للكثير من الخسائر، إثر التعاملات العشوائية التي كانت تتم في السوق منذ فترة طويلة لكن على الهيئة أن تعمل على إصدار القرارات والأنظمة، في أوقات تتيح لجميع المتعاملين داخل السوق التأقلم والتعامل معها وفق ما تقتضيه الحاجة إلى ذلك.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    السوق السعودية تحرج بتراجعها الحاد أسهم الاكتتابات الجديدة
    سهم «طيبة» يتراجع دون مستوى قيمة أسهم زيادة رأس المال المطروح للاكتتاب

    جدة: محمد الشمري أبها: علي البشري
    أنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها أمس على تراجع حاد، فقد إثره المؤشر العام 1082.41 نقطة، بما يعادل 7.62 في المائة هبوطا إلى 13121.33 نقطة، في تراجع أصدر حكما مبدئيا بفشل الاكتتاب بأسهم زيادة رأسمال شركة طيبة، ومهددا الاكتتابات المقبلة بفشل محتمل.
    وقاد تراجع المؤشر إلى غياب طلبات الشراء عن أسهم 65 شركة مدرجة في السوق، فيما لا توجد طلبات شراء الا لأسهم 14 شركة، منها خمس شركات في قطاع البنوك. وهنا لا بد أن يوخذ في الاعتبار أن طلبات الشراء تواجه كميات عروض هائلة قادرة على استيعاب هذه الطلبات خلال ثوان معدودة إذا لم تتغير الأمور خلال جلستي اليوم الذي يمثل آخر أيام تداول الأسبوع الحالي.
    وبدا واضحا أن تعاملات السوق حكمت أمس بفشل الاكتتاب على أسهم زيادة رأسمال شركة طيبة للاستثمار إلى 1.5 مليار ريال من 750 مليون ريال حاليا بطرح 75 مليون سهم جديد للمساهمين، وذلك بعد أن تراجع السعر السوقي لسهم الشركة إلى 32.25 ريال، ليكون بذلك أدنى من سعر الاكتتاب المحدد بـ 33.60 ريال. يشار إلى أن قيمة سهم الاكتتاب في «طيبة» على أساس عشرة ريالات قيمة اسمية مضافا لها 23.60 ريال علاوة إصدار، لتكون القيمة الإجمالية 33.60 ريال يساوي مكرر أرباحها 17 مرة، وهو مكرر مغر خلال فترة من فترات السوق، قبل أن تنزل مكررات أرباح العديد من الشركات إلى مستويات أدنى من هذا المستوى.
    وقاد تبدل أوضاع سهم شركة طيبة، إلى ظهور توقعات بإمكانية تعرض الاكتتابات المقبلة لحرج عزوف أموال المكتتبين الذين قد يحصلون على أسعار سوقية أقل من أسعار الاكتتاب، وهو ما سيضع مكاتب تقييم أسهم الشركات قبل الاكتتاب في مأزق تغطية الأسهم المصدرة.
    وفي حال استمر تدهور أوضاع سهم شركة طيبة، واستمراره في نطاق سعري دون مستوى قيمة الأسهم الجديدة، فإن مكتب تقييم السهم سيكون مجبرا على تغطية الاكتتاب، خاصة أنه ملتزم بالتغطية عبر ضمان بنكي لدى جهات الاختصاص، وهو الأمر نفسه الذي سيتم على كافة المكاتب التي قيمت أسهما في طور الإدراج في حال فشل اكتتاباتها.
    * البراك: التفاؤل خطأ تتحمله مكاتب التقييم
    * في هذه الأثناء، أوضح لـ «الشرق الأوسط» عبد الله البراك وهو خبير اقتصادي ومحلل لتعاملات سوق الأسهم السعودية، أن تفاؤل مكاتب التقييم، يمكن أن ينعكس سلبا على الأسهم المدرجة للاكتتاب في السوق خلال الفترة المقبلة.
    وبين أن التراجع الكبير في مكررات السوق خلال الفترة القريبة الماضية اثر على العديد من الحسابات، وأربك تعاملات محافظ استثمارية ومحافظ المضاربة على السواء، وهو الآن يبدأ بإعادة حسابات مكاتب التقييم المالي.
    وأوضح أن السوق التي تراجع مؤشرها العام أمس، مرشحة للصعود المؤقت خلال التعاملات المقبلة، بعد أن تم الارتداد من مستوى 12800 نقطة، وهي نقطة دعم من شأنها إعادة المؤشر إلى مستويات الـ 14 ألف نقطة.
    وقال إنه لا يمكن التأكد من أن الارتداد إلى أعلى سيكون قويا إلا بعد التأكد من الصعود القوي لأسهم شركات قيادية، بحيث يرتفع سهم سابك فوق مستوى 298 ريالا، وسهم الراجحي فوق 467 ريالا، وسهم سافكو فوق 176 ريالا، وسهم الاتصالات فوق 149 ريالا.
    وبين أن أي فشل في اختراق القيم السوقية التي تعتبر معيارا لتأكيد الصعود، ستكون مدعاة لعودة التراجع واختبار نقاط دعم جديدة، أهمها نقطة الدعم المحددة عند مستوى 12064 نقطة.
    وشدد على أن نقطة الدعم التي سيلجأ لها المؤشر في حال التراجع كانت منطقة تجميع على مدى أربعة أشهر في العام الماضي، وهي النقطة التي تتراجع مكررات ربحية أسهم القطاع الصناعي إلى مستويات 15، و16، و17 مرة، وهي نقطة دعم مالي وفني للسوق بشكل عام.
    * الفوزان: لا توجد بوادر أمل لإيقاف النزيف
    * لكن المحلل الاقتصادي راشد الفوزان أبدى عدم تفاؤله حيال وقف نزيف النقاط قائلا لـ«الشرق الأوسط» إن سوق الأسهم السعودية تواصل الانهيار ولا توجد بوادر أمل حاليا في إيقاف نزيف النقاط.
    وأشار الفوزان الى ان عوامل عدة استمرت في ضغطها على الأسعار في ظل الخوف والهلع الذي يسيطر على المتعاملين جنبا إلى جنب مع تلاشي الثقة في السوق كما أن تصفية المحافظ وسحوبات الصناديق ساهم بشكل واضح في انهيار الأسعار بحيث لم يعد احد يفرق بين سهم قيادي وسهم «خشاش».
    ورجح الفوزان في حديثه إلى انه من المتوقع أن يقف مؤشر السوق «تاسي» عند 11200 نقطة ومن ثم سيعاود الصعود إلا انه لن يرتفع بالقدر الذي كان عليه الهبوط، بحيث تكون هناك مدة طويلة حتى يعود إلى طبيعته بشرط عودة الثقة تدريجيا.
    واستبعد المحلل والكاتب الاقتصادي أي اثر سلبي للملف الإيراني على انهيار السوق كما انه يشكك في مقولة أن السوق مهيأ الآن للاستثمار في ظل العروض الهائلة مقابل قلة الطلبات.
    وشدد الفوزان على أن اشد المتشائمين لم يتوقع أن يصل حال السوق إلى هذا المستوى السيئ كما أن الظروف الجيدة التي تعيشها السعودية لم تفد السوق بأي شيء مطالبا هيئة سوق المال بترك السوق في حاله وعدم إصدار قرارات من شأنها أن تلحق بالغ الأثر في سوق منهار أصلا.
    * مستثمر: بناء المحافظ مهم بعد انتهاء الانهيار
    * ويقول احد المستثمرين ـ فضل عدم كشف اسمه ـ أن المرحلة القادمة التي تنتظر سوق الأسهم السعودية تعد مرحلة مهمة جدا حيث يتوجب على المستثمرين والمضاربين على حد سواء التفكير في كيفية بناء المحافظ من جديد بعد انتهاء انهيار السوق.
    وشدد المستثمر على أن تتم عملية اختيار الأسهم بعناية فائقة ومحاولة الاستثمار في الشركات التي تملك نموا جيدا في أرباحها خصوصا في الربع الأول من العام الجاري حيث ستبنى باقي أرباح الأرباع الباقية على أداء الربع الأول.
    ويشير المستثمر بأنه يجب على المتعاملين ألا ينتظروا ارتدادا حقيقيا أو قويا للسوق في ظل الأوضاع الراهنة وإنما عليهم عمل تجزئة لرأس المال وسط تنويع المحافظ.
    ونصح المستثمر السعودي بأن تكون أهداف المستثمر في سوق الأسهم السعودية محددة مسبقا وان يكون هناك جدول زمني للتخلص من الأسهم الخاسرة حتى وان كان متعلقا فيها.
    ويخالف المستثمر ما ذهب إليه الفوزان من استبعاد تأثير الملف النووي الإيراني وتصاعد الخلاف بين إيران والدول الغربية حول ذلك الملف على سوق الأسهم السعودية، مشيرا إلى أن الملف اثر بشكل مباشر على أداء الأسواق المحيطة ومن ضمنها السوق السعودية بطبيعة الحال لاسيما ان الاقتصاد العالمي يعتمد اعتمادا مباشر على النفط إذا قسنا أن حصة السوق العالمي من النفط الخليجي تبلغ 40 في المائة وهناك تخوفات من هروب رؤوس أموال إلى خارج هذه الأسواق.
    وأفاد المستثمر أن عودة السيولة إلى السوق مرهونة بزوال تلك المسببات والتي سيعود معها المؤشر إلى اللون الأخضر مجددا.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    المؤشر يواصل التراجع فاقدا 1082 نقطة ولعبة الثواني الاخيرة تتكرر
    مبيعات الصناديق.. جلد ليس بجلدك جره على الشوك



    تحليل: علي الدويحي
    انهى سوق الأسهم المحلية امس (الثلاثاء) تعاملاته متراجعا بمقدار1082 نقطة او بما يعادل، 7،62% ليقف عند مستوى 13121نقطة مواصلا بذلك مسلسل (التصحيح) الذي يهدف في المقام الاول الى تضييق الخناق على (المجموعات) التي قدمت صغار المستثمرين حطبا لما يجري حاليا، عندما كانت ترفع المؤشر والاسعار عاليا وبدون مبرر، حيث يأتي الآن الدور عليهم فكان من الواضح في اليومين الاخيرين ان تلك التكتلات بدأت تتفكك و قواها تتلاشى حيث كانت تتركز في الشركات الصغيرة فلم نعد نشاهد اسعار تلك الشركات قادرة على الحراك قيد انملة ومضاربوها لم يستطيعوا الصمود امام السيل الجارف والراغب في اعادة هيكلة السوق من الناحية الاستثماريه، رغم ان صغار المتعاملين هم اكثر المتضررين، فمن مصلحة السوق اخراج هذه (المجموعات) مع تقديري لما يتكبده صغار المستثمرين من خسائر يومية قد امتدت الى جوانب اخرى
    على صعيد التعاملات اليومية بلغت القيمة الاجمالية للاسهم المتداولة نحو 6 مليارات ريال وبلغت كمية الأسهم المنفذة نحو 71 مليون سهم تراجعت اسعار الشركات جميعا باستثناء سهم شركة الكيميائية وكذلك القطاعات ونتوقع ان يواصل السوق اليوم تراجعا ولا ننصح بالدخول حتى يستقر بشكل نهائي، فمن المحتمل ان يشهد السوق وتحديدا في الفترة المسائية اليوم ارتداد ولكن يبقى ارتداداً وهمياً.
    السوق من الناحية الفنية قارب على الوصول الى القاع (المستهدف) والمحدد مابين 10380 الى 11580، وان كنا نتوقع ان تكون نقاط مابين 12400 و 11560وهي منطقة تجميع قوي ونتوقع ان يتم الضغط على السوق والشركات الصغيرة بالذات في حال وصوله الى هذه المنطقة من خلال الثلاثي القيادي (الاتصالات وسابك والراجحي) بهدف التجميع لاستخدامها ككميات مقاومة لكبح جماح الشركات الصغيرة فهي المستهدف الاول من هذه العملية وقد لا نصل الى 10375 نقطة الا في نهاية التجميع فلولا (لعبة) الثواني الاخيرة والتي مازالت مستمره، لكان السوق قد انتهى من النزيف، ولكن حتى ذلك الحين أنصح بالتريث والانتظار فمن الصعب التنبؤ بتحديد قاع السوق بشكل دقيق، وانصح المساهم الذي تزيد خسائره عن 80% ان لايحاول التعديل حتى يتم التيقن من وصول السوق الى القاع الحقيقي وانتهاء عملية التصحيح (القسري)، مع اهمية انتقاء السهم فهناك شركات مازالت اسعارها متضخمة مقارنة بمكرر ارباحها، او على الاقل من وجهة نظر من يرى ذلك ولكن المشكلة ان هناك شركات اصبحت مغرية للشراء ومكررات الارباح جيدة ولكنها راحت في الرجلين البعض منها بقصد والاخرى مع الخيل ياشقرا.
    لايختلف اثنان على ان سوق الأسهم المحلية عانا في العامين الاخيرين وبالذات في نهاية عام 2005 م الكثير من المشاكل نتيجة االمضاربات العشوائية شارك فيها اكثر من جهة وفي مقدمة تلك الجهات هيئة سوق المال، التي استيقظت متاخره، رغم ان دورها يتوجب عليها ان تكون مستيقظة على طول الوقت، فهي السد المنيع الذي يقف في وجه كل من يحاول استغلال السوق خارج نطاق الانظمة والتنظيم، فالسؤال الذي يفرض نفسه اين كانت هذه (الهيئه) والسوق يتعامل فيه (الهوامير والقربات وصناديق البنوك) بمبدأ (جلد ليس بجلدك جره على الشوك) مع عدم تحميل هيئة سوق المال كل نتائج مايحدث الآن، فعلى من دخل السوق ان يتحمل الخسارة ولا يطالب بالحماية، فلم يطلبوها والسوق يسير في صالحهم ويضاربون في كل سهم وهم يعلمون ان السوق ذو مخاطر عالية وسوف يغير وجهته بدون مبرر.
    وأخيرا وليس اخرا فإننا متفائلون باننا سوف نرى سوقاً في الاعوام القادمة بثوب جديد يناسب كل الاطراف المشاركة في صناعته وعلى الهيئة ان تفكر من الان بوضع آليات جديدة تكون على الاقل مقنعة لدى من تكبد خسائر نتيجة اخطاء الآخرين.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    اتجاه المؤشر اصبح مجهولا.. والمستثمرون:
    خسارتنا زادت ونريد من الهيئة توضيح ما يحدث في السوق



    سعد خليف (جدة)تصوير: عمرو سلام
    تشير التوقعات الي نزول مؤشر الاسهم الى مستوى11800 كنقطة دعم في القاع في حالة عدم دخول سيولة كبيرة لانقاذه .
    الكثير من المتعاملين في السوق واصلوا عزوفهم عن صالات التداول بحجة ان المسافة بينهم وبين رؤوس اموالهم تحتاج الى شهور فما الفائدة من الذهاب الى الصالات وتضييع اوقاتهم طالما انهم سيتمسكون باسهمهم حتى يعرفوا أي الاتجاهات سيسلكها السوق. في الوقت نفسه اعرب من تواجد في الصالات عن قلقلهم من السوق و الهبوط الذي يشهده بشكل مستمر خاصة بعد ان تمت تجزئة 99.9% من السوق ويتساءلون الى اين سيصل السوق بعد الاسعار الحالية!؟.
    عكاظ قامت بجولتها اليومية على عدد من صالات التداول والتقت المتواجدين فيها وكانت الحصيلة التالية:
    في البداية يقول معيض بن سعيد المالكي احد المستثمرين» كاد المؤشر يسبب لنا حالات نفسية عند انخفاضه في الفترة الماضية وقمنا برفع برقية للمقام السامي نلتمس فيها التدخل لانقاذنا وبعد عملية التصحيح وعودة المؤشر بدأنا في الاستثمار من جديد ولكن ما لبثنا الا ونرى المؤشر يعود ادراجه الى الانخفاض.
    وقد كان ابرز اسباب الانخفاض اعلان هيئة سوق المال اسماء الشركات والتي ضارب على اسهمها المخالفون في السوق.
    ولما كانت السوق تعاني الجروح وخارجة من عمليات انخفاض كبيرة فكيف نزيد جروحها باعلان اسماء الشركات التي سرعان ما عزف عنها المضاربون لنجدها في القاع.
    كما اننا نتساءل اين السيولة التي كانت تدور في السوق والتي بلغت 48 مليار ريال في احد الايام والتي اصبحت الآن لا تتجاوز الـ 5 مليارات كأقصى حد.
    ومن جانبه يتساءل غالب مرزوق المطيري عن موعد ظهور هيئة سوق المال عبر وسائل الاعلام لايضاح ما يحدث في السوق والذي اصاب الكثير من المتعاملين بأمراض كانوا في غنى عنها لو ان الهيئة أوضحت ما يجري سواء كان ايجابا او سلبا.. فالآن ذهبت رؤوس اموالنا وبدأنا نعاني نزيف الخسائر يوما بعد يوم وما نريد ان نعرفه الآن الى اين ستصل بنا الخسائر؟.
    ويضيف حسين محمد القحطاني انه قام بشراء بعض الاسهم بعد التأكد من أن السوق سيعود الى الصعود لكن الذي حدث وللاسف ان السوق عاد الى الانخفاض الامر الذي يثير مدى مصداقية التحاليل اليومية التي يراها عبر وسائل الاعلام هل هي تعتمد على القرارات التي تتخذها الهيئة بشكل يومي ام انها تحاليل فنية والسوق لم يعتمد على تلك العوامل التي تقوم بحكم سوق الاسهم في جميع انحاء العالم.
    كما اننا سمعنا ان هناك انخفاضات شهدها سوق الاسهم في بعض الدول المجاورة من اكثر من اسبوع ونحن نسمع بعودتها الا سوقنا.. فنحن نطالب هيئة سوق المال بايضاح ما يحدث في السوق حتى نتمكن من متابعته اسوة بغيرنا.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    التصحيح يتراوح بين 20 - 40% للأسهم القيادية و60 - 80% للضعيفة
    الأسهم السعودية تتعرض لأكبر تراجع على مستوى الأسواق العالمية

    الرياض: حسين بن مسعد
    قال خبير اقتصادي إن سوق الأسهم السعودية تحتاج إلى شهرين من الآن حتى تستعيد عافيتها بعد موجات الهبوط الحاد الذي تعرضت له منذ نهاية فبراير الماضي.
    وتوقع الخبير يوسف قسنطيني أن يواصل مؤشر السوق هبوطه في شهر مايو إلى مستوى 11000 نقطة، مشيرا إلى أن السوق تشهد أكبر عملية تراجع على مستوى أسواق الأسهم العالمية، بعد أن وصل المؤشر إلى أعلى مستوى له بلغ 20966.58 نقطة في 25 فبراير الماضي بنسبة ارتفاع 36.5%.
    وأوضح أن هبوط مؤشر الأسهم "تاسي" يعتبر من أشد حالات النزول على مستوى الأسواق المالية العالمية، مشيرا إلى أن سوق الأسهم الأمريكية عندما وصلت نسبة الانخفاض فيه إلى 25% في عام 1929 وصف الوضع بالانهيار الأعظم.
    وبين قسنطيني أن جميع الأسهم صححت وضعها في السوق، حيث تراوح التصحيح في الأسهم القيادية ما بين 20 إلى 40%، فيما تراوح تصحيح الأسهم الضعيفة ما بين 60 إلى 80%.
    في المقابل عبر قسنطيني عن تفاؤله باستعادة السوق لعافيتها قبل انتهاء
    العام الجاري 2006، وذلك لأسباب استراتيجية وأساسية، وتتلخص الأسباب الاستراتيجية في استقرار الحالة الأمنية لمنطقة الخليج والسياسية، داخليا وخارجيا، واستقرار أسعار النفط والبتروكيماويات، واستقرار أسعار قيمة الريال السعودي، وانتهاء سوء العلاقة بين المضاربين وهيئة السوق المالية أو ما يعرف بـ"صراع العمالقة"، إضافة إلى استمرار عمليات جذب الأموال الأجنبية في السوق وذلك بعد دخول المقيمين والأجانب الخليجيين إلى السوق.
    كما استشهد قسنطيني بما ذكره أحد كبار المحللين الغربيين لأسواق النفط العالمية "ستيفن ليب" صاحب كتاب "الانهيار الاقتصادي القادم" أو ما يعرف " ذي كموينج إيكونومك كولابس"، والذي أشار فيه إلى أن أسعار النفط متجهة إلى 200 دولار للبرميل لعدة أسباب أبرزها تزايد استهلاك الصين والهند والأوضاع السياسية.
    وقال قسنطيني إن 10 أخطاء وقع فيها المتعاملون في سوق الأسهم السعودية، تتلخص في بدء الكثيرين في تجارة الأسهم من غير تلقي التعليم والتدريب الكافيين، وعدم وضع استراتيجية استثمار واضحة، وعدم التنويع في الأسهم، واقتراض كمية أموال كبيرة بلا وعي استثماري، وهاجس جني أرباح كبير في وقت قصير، وعدم القبول بالفشل عند حصوله، وعدم استعمال الأجهزة والبرامج المتقدمة، والمبالغة في شراء الأسهم الخاسرة لتعديل أسعارها، والثقة الكبيرة بالنفس في سوق يرتفع بقوة.
    واقترح قسنطيني توزيعا مثاليا للمحفظة الواحدة، مقسما إياها إلى 35% للأسهم القيادية كسابك والراجحي والاتصالات، و35% للأسهم سريعة النمو و10% لأسهم الفرص التي تختلف من وقت لآخر، و10% لأسهم المضاربة كأسهم الشركات ذات القوائم المالية الضعيفة، و10% تكون سيولة احتياطية لاستغلال الفرص السانحة.
    كما اقترح بأن يكون 30% من المال المستثمر في الأسواق المالية و30% في العقار و30% كسيولة، و10% للفرص غير الطبيعية.
    وأشار إلى أن مكررات الربحية وصلت حاليا إلى متوسط 30 مرة بعد صعودها إلى 45 مرة للعام الماضي 2005، حيث ارتفع مؤشر السوق السعودية 104%.


  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    تدهور أسعار الأسهم السعودية يفاقم المشاكل الاجتماعية.. والغموض يلف المستقبل المالي للمستثمرين


    الرياض - بادي البدراني:
    واصلت سوق الأسهم السعودية مسلسل انهيارها صباح امس الثلاثاء في عدوى امتدت إلى أسواق المال الخليجية، وسط تكثيف المستثمرين عمليات بيع أسهمهم بسبب تراجع الثقة في السوق واستمرار حالة الهلع التي تهدد بركود اقتصادي فيما لو بقي الحال على ما هو عليه للأيام المقبلة.
    وأنهت الأسهم جلسة التعاملات الصباحية منخفضة 6,65 في المائة لتسجل أدنى مستوياتها منذ أكثر من ثمانية أشهر مع تجنب صغار المستثمرين للتداول بسبب استمرار انخفاض السوق والمخاوف الاخيرة من عمليات تلاعب.
    ويخشى مراقبون، في أن تساهم الأزمة المالية التي يتعرض لها سوق الأسهم سلبيا وبشكل كبير في حدوث ركود اقتصادي يضرب كافة القطاعات والأنشطة، حيث ستنخفض قوة الطلب المحلي على الأسواق التجارية، وخروج عدد كبير من المنشآت التجارية في السوق، وركود في قطاع العقارات، بجانب انخفاض حجم المدخرات المتاحة للاستثمار.
    إلى ذلك، اجمع مستثمرون، على ان الازمة الحالية التي يشهدها السوق قد تفضي الى مشاكل اقتصادية طويلة الامد اذا لم تتدخل هيئة السوق المالية وتضع حدا للأزمة الناجمة عن انهيار أسهم جميع الشركات.
    وقال المستثمرون: الجميع تضرر كثيرا من جراء الانخفاضات المتتالية، مشددين على ان الثقة في سوق الأسهم تراجعت بنسبة كبيرة وسط استمرار حالة التخوف وعدم الاستقرار بين المستثمرين، متوقعين استمرار تدهور أسعار الأسهم الى فترة طويلة مقبلة في حال استمرت الهيئة في صمتها .
    وقال محمد الدبيس: «السعوديون يعيشون حالة من التشاؤم ولذلك فإننا لا نتوقع تحسن الاوضاع في السوق على المدى القريب، مضيفاً أن شراء الأسهم في الوقت الحالي أمر جيد لان الأسعار قياسية، غير أنه أكد أن المستثمرين قرروا التريث والابتعاد عن الاستثمار في الأسهم الذي يعتبر الدخول فيه حالياً مغامرة كبيرة».
    وقال مستثمر آخر: «الصورة الآن غير واضحة والتدهور مستمر وكل شيء متوقف على الدور الذي يمكن ان تلعبه هيئة السوق للخروج من الازمة الراهنة، التي انعكست قراراتها الأخيرة سلباً على السوق وأصابت المستثمرين بالفزع والقيام ببيع ما لديهم من أسهم».
    وأكد المستثمر الذي فضل عدم الإفصاح عن اسمه، أن استمرار هبوط الأسهم سيرفع حجم الخسائر الضخمة التي تعرض لها عموم المستثمرين، واصفاً الانهيار الذي يشهده السوق بعملية السرقة العلنية».
    وطالب هيئة سوق المال بسرعة التدخل من اجل وضع حد للتدهور لأن ذلك سيؤذي آلاف المستثمرين الصغار الذي سيتعرضون لكارثة اقتصادية واجتماعية إذا واصل مؤشر السوق مسلسل الانهيار المستمر.
    واعتبر أن مايحدث بمثابة تدمير كامل لمستقبل المواطن لا سيما أصحاب الدخول البسيطة الذين باتت مدخراتهم في مهب الريح، مشدداً على ان انهيار مؤشر الأسهم سيؤدي الى مأساة اقتصادية واجتماعية كبيرة، وسيقضي على عائلات بأكملها وبالتالي التأثير في الأمن الاقتصادي والاجتماعي.
    وفي وقت رفض فيه محللون وخبراء ماليون، التعليق على ما يحدث بسبب وصول السوق لمرحلة تصعب معها جدوى التحليلات، إلا أنهم اتفقوا على أن انهيار مؤشرات الأسهم قد تقود الى خسائر كبيرة تضرب صغار المستثمرين الذين تتفاقم خسائرهم من يوم لآخر.
    وأحدث الانهيار الحاد والمطرد في أسعار أسهم جميع الشركات ردود فعل عنيفة وواسعة النطاق في جميع الأوساط، وأوجد حالة من الاضطراب والقلق المستمر لدى الجميع سواء المستثمرين بجميع مستوياتهم، أو الخبراء والمحللين.
    وأخذت الاسعار اتجاها عكسيا وسلبيا في وقت لا تزال فيه القوى الرئيسية التي يمكن ان تحرك وتؤثر على السوق في حالة غياب واختفاء، الذين مازالوا في حالة انتظار وترقب رغم ان الاسعار وصلت الى مستويات دنيا تغري جدا على الشراء. وبدأت تتردد الشائعات حول هذه الظاهرة الخطيرة، وسط تساؤلات عن الأسباب الحقيقية وراء تهاوي أسعار الأسهم، حيث اضطر المستثمرون في سوق الأسهم للمرة الثانية على التوالي لتسريب إشاعات قوية عن إقالة رئيس هيئة السوق المالية جماز السحيمي، في وقت لا يزال فيه السحيمي غائباً عن الظهور على الأجهزة الإعلامية بغية تفسير مسببات الانهيار أو تكذيب الإشاعة القوية التي سرت امس الأول عن إقالته وتعيين محافظ هيئة الاستثمار عمرو الدباغ بدلاً عنه.


  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    بتراجع نسبته 17 ٪ عن نفس الفترة من العام الماضي
    « سابك » تمنح سهماً لكل أربعة أسهم وتربح 4,2 مليارات ريال للربع الأول

    الرياض- عبدالعزيز الربعي: تراجعت أرباح الشركة السعودية للصناعات الاساسية « سابك » خلال الربع الاول من العام الجاري بنسبة 17٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث بلغت أرباحها الربع سنوية لهذا العام 4,2 مليارات ريال، بانخفاض قدرة 7٪ مقارنة بالربع الرابع من العام 2005م.
    و أعلن مجلس إدارة الشركة امس خلال اجتماع مجلس الإدارة برئاسة الأمير سعود بن عبدا لله بن ثنيان عن توصية الجمعية العامة غير العادية بمنح سهم مقابل كل أربعة أسهم وذلك بعد أن استعرض مجلس الإدارة أداء الشركة ومتانة وضعها المالي وارتفاع إجمالي احتياطياتها التي تجاوزت 42 مليار ريال.
    واوضح المهندس محمد بن حمد الماضي نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي للشركة أن كمية المبيعات ارتفعت خلال الربع الأول من هذا العام لتصل إلى 9,4 ملايين طن بزيادة نسبتها 14٪ عن نفس الفترة من العام السابق. وقال: بالرغم من ذلك انخفضت إرباح الشركة بسبب انخفاض أسعار البيع لمنتجات الشركة بنسبة 10٪ والتي تزامنت مع ارتفاع كلفة المبيعات نظراً للزيادة في بعض أسعار المواد الخام من الغاز السائل وكذلك ارتفاع أسعار خام الحديد، مشيراً إلى أن الشركة بدأت تلمس بعض التحسن لأسعار بعض منتجات الشركة والذي من المتوقع أن يكون له أثر ايجابي على أداء الشركة خلال العام الحالي. يشار الى أن سهم «سابك» أغلق أمس وسط انخفاض كبير في أداء سوق الأسهم المحلي حيث تراجع السهم بنسبة 7,84 ٪ ليغلق عند قيمة 247 ريالاً حيث إن السهم يسيطر على ما نسبته 35 ٪ من إجمالي حجم سوق الأسهم السعودي إلى جانب أن السهم سجل تراجعاً كبيراً.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    أسواق المال الخليجية تساير السعودية في تقلباتها
    بيع محافظ البنوك يضاعف ازمة السوق

    احمد حنتوش، حسين السلطان ـ الدمام

    تراجع سوق الاسهم السعودية امس الى 13.121.33 نقطة بعد ان خسر 1082.41 نقطة بنسبة 7.62 بالمائة ويمثل هذا التراجع المستويات التي كان عليها السوق خلال شهر يوليو من العام الماضي.
    وتراجع السوق خلال التداولات المسائية الى ادنى مستويات له عند 12.80 نقطة ليرتد بعدها ويقلص خسائره.
    وتأثيرا بالسوق السعودي سجلت اسواق المال الخليجية انخفاضات متفاوتة خاصة في بورصات دبي وابو ظبي التي شهدت انخفاضات غير معهودة من قبل الامر الذي يوحي وجود رابط كبير من هذه الاسواق مجتمعة.
    وعن الهبوط الذي جرى بسوق الاسهم قال الدكتور ابراهيم الغفيلي ان السبب وراء هذا الهبوط المتكرر والحاد هو بيع وتسييل الاف المحافظ الاستثمارية للعديد من المساهمين المقترضين من البنوك مبالغ عن طريق تسهيلات بنكية بضمان المحفظة الاستثمارية.
    ويقوم البنك عادة بالتوقيع مع العميل اجراءات التسهيل بشرط بيع البنك المحفظة في حال هبوط الاسهم لحد معين وعندما هبط السوق بدأت البنوك في بيع اعداد كبيرة من المحافظ دون الرجوع للعميل مما تسبب في احداث نكسة للسوق والهبوط الذي يحدث حاليا جراء ذلك.
    واضاف الدكتور الغفيلي ان طرح الاف المحافظ وبشكل يومي احدث ربكة في السوق والسبب البنوك كونها تبحث عن مصلحتها دون الرجوع لضوابط معينة وبالرغم من تشريع العديد من القرارات التي تصب في مصلحة السوق الا ان هناك بيرقراطية وانانية واضحة من قبل بعض البنوك في الحفاظ على اموالها دون ادنى اهتمام سواء بتأثير ذلك على سوق الاسهم او حتى على المستثمرين والمقترض.
    طالب الغفيلي مؤسسة النقد بمتابعة وضبط عملية طرح المحافظ الاستثمارية للبيع من قبل البنوك للحد من هذا التدفق الهائل وانقاذ ما يمكن انقاذه لعملاء تلك البنوك خاصة ان غالبية المستثمرين هم من الصغار ونسبة كبيرة منهم رؤوس اموالهم عن طريق تسهيلات بنكية.
    واضاف ان حالة السوق ستتحسن في حالة وقت طرح تلك المحافظ واعطاء البنوك عملاءها فرصة لتسديد مستحقاتهم دون طرحها للبيع دون علمه.
    كما يتطلب ايجاد قوانين وضوابط جديدة تحمي المستثمرين من خسائر فادحة وكبيرة جراء خسارة سوق الاسهم السعودي وانعكاساته على الاقتصاد الوطني.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    صباح الأسهم

    من الواجب علينا ان نشكر الجهود التي تقوم بها هيئة سوق المال خلال الفترة الحالية والتي يعيش فيها سوق الاسهم مرحلة صعبة خاصة التي تتعلق بحفظ حقوق صغار المساهمين بإيقاف المتلاعبين ولكن لابد ان نشير الى الاخطاء التي تقع فيها الهيئة والتي من دون ان تعلم تضر بها المساهمين الصغار واحد هذه الاخطاء والتي يبدو انها هدمت الاركان المتبقية لسوق الاسهم هي ايقاف اثنين من المتلاعبين عن شراء الاسهم بينما سمح لهم بكل لطف بالبيع ولو تحدثنا عما جرى بعد هذا الايقاف المر فلن يكون ابلغ مما حدث على ارض الواقع.
    قبل ثلاثة ايام بدأ الاكتتاب في زيادة رأسمال احدى الشركات بـ33 ريالا للسهم بعد التجزئة بينما هو في السوق الآن في حدود هذا السقف واذا استمر الوضع فسوف يكون سعر السهم في السوق اقل من سعر الاكتتاب وتكون الفائدة من الاكتتاب معدومة وهذا اكبر دليل على ان السوق اصبح خارج كل المعادلات الحسابية.
    في نهاية هذا الكلام يجب ان اوضح نقطة مهمة وهو ان ازدياد معدل البطالة هو سبب في زيادة الجريمة وايضا ازدياد الخسائر في سوق الاسهم قد يعرض الكثير للافلاس وعندها لا نعلم هل معدل الجريمة قابل للازدياد ام لا؟؟ هذا سؤال نريد ان تجيب عنه هيئة سوق المال في مؤتمر صحفي.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    السيولة في السعودية ترتفع 12.5 % لتصل إلى 149 مليار دولار في فبراير



    الرياض: عامر المرشد
    ارتفع عرض النقود للاقتصاد السعودي بمفهومه الشامل إلى 560 مليار ريال (149.3 مليار دولار) في نهاية شهر فبراير (شباط) الماضي بارتفاع 12.5 في المائة عن الفترة المماثلة من العام الماضي. وحسب البيانات الرسمية لمؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) ـ البنك المركزي ـ فإن عرض النقود الذي يشمل النقد المتداول خارج المصارف والودائع تحت الطلب والودائع الزمنية والادخارية بالإضافة إلى الودائع شبه النقدية، تجاوزت 25.3 مليار دولار (95 مليار ريال) لنفس الشهر. وتحاول السلطات النقدية السيطرة على النقد المتداول خارج البنوك المحلية، والذي تجاوز 16 مليار دولار (61 مليار ريال) نهاية فبراير الماضي، بارتفاع 4.6 في المائة. حيث تعمل البنوك المركزية دائما على تخفيضه في ظل زيادة الاستثمار للبنوك في تقنية المعلومات، وحصر الأموال داخل الجهاز المصرفي لأسباب تتعلق بالأمن الاقتصادي والحد من عمليات غسيل الأموال.

    من جانبه وصل حجم الائتمان المصرفي إلى 124.4 مليار دولار (466.5 مليار ريال) بنهاية فبراير الماضي بارتفاع 26.4 في المائة.
    وحددت ساما في قرار سابق حدا أعلى للاقتراض بـ15 ضعف راتب الموظف في القطاعين العام والخاص، ووضع ضوابط للتسهيلات التي تقدمها البنوك المحلية والتي وصلت إلى 100 في المائة على رأس المال للمستثمرين في سوق الأسهم خلال الفترة الماضية، في ظل الخسائر التي تعرض لها صغار وكبار المستثمرين على السواء لرؤوس أموالهم في سوق المال. ويطالب عدد من مسؤولي البنوك المحلية، «ساما» بضرورة مراجعة قرارها الأخير في ما يتعلق بوضع حد أعلى لسياسة الإقراض، خصوصا بعد توسع البنوك المحلية في إدارات القروض والتي تشهد حاليا ركودا في ظل الضوابط الأخيرة لمؤسسة النقد.
    وذكر مراقبون أن ارتفاع أسعار النفط سيبقى في الأجل القصير والمتوسط سببا رئيسيا في ارتفاع عرض النقود «ن3» وزيادة حجم السيولة للاقتصاد السعودي لما يشكله القطاع النفطي من نسبة كبيرة من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي، والذي يشكل حوالي 85 في المائة من إيراداته عوائد نفطية.
    وكان منتدى الرياض الاقتصادي الثاني الذي عقد نهاية العام الماضي شدد على ضرورة مواجهة تحديات الاقتصاد، والتي تتمثل بشكل أساسي في تمكين المواطن من الاستفادة بشكل مباشر من الانتعاش الذي يشهده الاقتصاد السعودي، وربطه باحتياجاته بالدرجة الأولى. إذ أكد المنتدى على ضرورة اعتماد الحكومة السعودية رؤية مستقبلية لتبني الصناعات التقنية في مجالات تقنية المعلومات والاتصالات، والبتروكيماويات والنفط والغاز، بالإضافة إلى تحلية المياه، مما يوفر فرص عمل للمواطنين على المدى المتوسط والطويل.
    وطالب الحكومة بضرورة الاستمرار في تنفيذ مشاريع النقل التنموية ذات الجدوى الاقتصادية بعيدة المدى، كخطوط سكك الحديد التي تربط مناجم الفوسفات في حزم الجلاميد (شمال السعودية) بالخليج العربي، وميناء جدة، وفتح المنافسة في النقل الجوي وزيادة عدد المطارات الدولية. ومن التحديات التي تواجه الاقتصاد السعودي وضع حلول للاختلالات في سوق العمل، حيث شدد منتدى الرياض والذي ترأسه الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض على عدم النظر إلى العمالة الوافدة ككتلة واحدة، وبالتالي ضرورة رسم سياسات عمالية مرنة تتعامل بفعالية وواقعية مع حاجة سوق العمل للعمالة الفنية في ظل دعم الدولة لقطاع التعليم المهني والتدريب الفني بـ 6 مليارات ريال، وعمل شراكة مع مؤسسات مهنية بريطانية.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الثلاثاء 4/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 02-05-2006, 12:00 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 3/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 01-05-2006, 03:37 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 9/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 07-04-2006, 04:10 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 8/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 06-04-2006, 07:04 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 1/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 02-03-2006, 04:19 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا