النفط يحوم حول 50 دولارا إثر ارتفاع المخزونات الأمريكية
نيويورك ـ رويترز:



انخفضت أسعار النفط الأمريكي بشكل واضح أمس في أعقاب صدور بيانات المخزونات الأمريكية حيث سجل البرميل الخام من نوع غرب تكساس الخفيف 50.61 دولار مقابل 52.51 دولار قبل الإعلان.

وأثناء التعاملات في وقت سابق من اليوم نفسه، ارتفع سعر عقود النفط الأمريكي الخفيف لأقرب استحقاق شهر كانون الثاني (يناير) 65 سنتا إلى 51.42 دولار للبرميل. وكان السعر قد بلغ عند التسوية في إغلاق في نايمكس يوم الثلاثاء 50.77 دولار منخفضا 3.73 دولار. وارتفع سعر عقود مزيج النفط الخام برنت في لندن 1.15 دولار إلى 51.5 دولار للبرميل. وكانت الأسعار هوت نحو 7 في المائة أمس الأول بفعل المخاوف من انحسار الطلب بعد أن أظهر تقرير حكومي أن الاقتصاد الأمريكي انكمش أكثر مما كان متوقعا في الربع الثالث من العام.

وخفضت الصين أسعار الفائدة بواقع 1.08 نقطة مئوية أمس مما عزز الآمال في إمكانية تحاشي تباطؤ اقتصادي طويل الأمد في أسرع دول العالم نموا في استهلاك الوقود ودعم أسعار النفط.

وعلى الصعيد ذاته، أظهرت بيانات حكومية أمس، أن مخزونات النفط الأمريكية سجلت قفزة الأسبوع الماضي بفعل زيادة في الواردات في حين انخفضت مخزونات المشتقات الوسيطة مع ارتفاع الطلب على زيت التدفئة وسط طقس بارد في شمال شرق الولايات المتحدة.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن إمدادات النفط التجارية في

الولايات المتحدة زادت بنحو 7.3 مليون برميل إلى 320.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 21 تشرين الثاني (نوفمبر). وكانت توقعات لمحللين قد أشارت إلى زيادة لا تتعدى 800 ألف برميل. وسجلت واردات النفط زيادة بلغت 1.09 مليون برميل يوميا. وانخفض إمدادات المشتقات الوسيطة بنحو 200 ألف برميل إلى 126.7 مليون برميل في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى هبوط أكبر قدره 800 ألف برميل.

وهبطت إمدادات زيت التدفئة الأمريكية بنحو 400 ألف برميل إلى 41.7 مليون برميل. وسجلت مخزونات البنزين زيادة بلغت 1.9 مليون برميل إلى 200.5 مليون برميل وهي زيادة أعلى كثيرا من توقعات المحللين التي كانت تشير إلى ارتفاع نحوه 400 ألف برميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن الطلب على المنتجات النفطية المكررة

واصل رسم صورة متشائمة مع انخفاض إجمالي الطلب على مدى الأسابيع الأربعة الماضية بنسبة 6.6 في المائة عن مستوياته قبل عام.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء "أوبك" في القاهرة السبت المقبل لكن الاجتماع وصف بأنه جلسة تشاورية حيث من المقرر عقد الاجتماع المقبل للمنظمة بشأن تحديد السياسة يوم 17 من كانون الأول (ديسمبر) في الجزائر. وقال رئيس "أوبك" شكيب خليل يوم الإثنين إن إجراء خفض آخر للإنتاج قدره أكثر من مليون برميل يوميا سيكون ضروريا لدعم سوق النفط في حالتها الحالية.