أحترافيه الشموع اليابانية وأقوي الأستراتيجيات بنظام الاتشيموكو

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الأحد 25/3/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الأحد 25/3/1427هـ

    الأسهم السعودية تواجه «الخداع الفني» و«احتراق المحافظ» بمواصلة الهبوط
    الإشاعات تشتعل بالتزامن مع انحسار الأخبار الموثقة والهيئة تضيف «ينساب» إلى المؤشر


    الشرق الأوسط .. الرياض: محمد الشمري أبها: علي البشري

    عاد المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية «تاسي» أمس للتراجع، فاقدا 145.27 نقطة بما يعادل 1.1 في المائة هبوطا إلى 13116.62 نقطة، في عمليات خداع فني تتزامن مع احتراق مزيد من محافظ المضاربة والاستثمار. وتسبب الخداع الفني الذي تواجهه الأسهم السعودية حاليا إلى تسجيل المؤشر العام للسوق تراجعا ملحوظا، فيما غلب طابع الصعود على معظم الأسهم المتداولة في السوق، وهو ما تسبب في صعوبة قراءة المستثمرين والمضاربين على السواء مستقبل سوق المال التي كانت إلى وقت قريب قناة الاستثمار الأولى في البلاد.

    وقادت تعاملات السوق إلى استمرار انحسار مستوى الثقة بين المتعاملين والمراقبين لتداولات الأسهم، فيما تزايدت الشائعات لتدعم التراجع وهو ما قاد إلى سرعة التخلص من الأسهم خلال عمليات تشبه «تقاذف الجمرة».
    وتفسر عمليات سرعة التخلص من الأسهم أو ما يسمى اصطلاحا بـ «تقاذف الجمرة»، ارتفاع وتيرة التذبذب العالي أثناء التعاملات اليومية للسوق، وهي التعاملات التي تسجل خلالها العديد من الأسهم أقصى مستويات التذبذب صعودا أو هبوطا. وتسبب التذبذب العالي خلال تعاملات السوق أمس، في تسجيل أسعار أسهم 12 شركة أعلى قيمة سوقية يسمح بها النظام في تعاملات اليوم الواحد، فيما سجلت أسعار أسهم تسع شركات في الوقت نفسه أدنى مستوى سعري يسمح به النظام. وكشفت التعاملات الأخيرة أن السيولة التي انحسرت كمياتها بنسب عالية في المحافظ الصغيرة والمتوسطة، بعد هجرتها إلى محافظ كبرى، تمكنت بشكل لافت من السيطرة على السوق بدليل تحديد مكامن نقاط توقف المؤشر في نهاية التعاملات اليومية والأسبوعية على السواء.
    وتسبب استمرار غياب إشارة دخول السوق في تقليص مستوى الثقة، لتظل الأموال التي لم تعلق بأسعار شراء عالية، تراقب الوضع، بدون أن تملك من الجرأة ما يكفي لاتخاذ قرار الشراء، وذلك على الرغم من اعتبار الأسعار الحالية أسعار شراء أسهم القيادة وأسهم العوائد الآمنة. يشار إلى أن تعاملات السوق أمس، سجلت تداول 188 مليون سهم، بقيمة تقدر بنحو 11.7 مليار ريال (3.1 مليار دولار)، إثر تنفيذ 249.7 ألف صفقة، ارتفعت بنهايتها أسعار أسهم 44 شركة، مقابل تراجع أسعار أسهم 30 شركة، من أصل 79 شركة مدرجة في السوق. إلى ذلك أعلنت هيئة السوق المالية عن إضافة سهم شركة ينساب إلى مؤشر السوق «تداول» حسب سعر إقفال السهم أمس.
    أبو العينين: السوق تعاني من الخداع الفني
    * في هذه الأثناء، أوضح لـ«الشرق الأوسط» فضل أبو العينين وهو خبير اقتصادي ومراقب دقيق لتعاملات سوق الأسهم السعودية أمس، أن الخداع الفني من أهم المشاكل التي تواجهها الأسهم السعودية حاليا، مبينا أن التعاملات غالبا ما تعمد إلى تغيير لون المؤشر في الدقائق الأخيرة، وهو ما أطلق عليه تركيب المؤشر على نقطة معينة تطمس نقاط الدعم والمقاومة القريبة من مستوى الإغلاق. وذهب إلى أن هذا النوع من التعاملات مدعاة لفقد أهمية التحليل الفني للسوق، وهو ما يربك الكثير من محافظ المضاربة والاستثمار على السواء، مشيرا إلى أن ذلك تسبب في ضبابية قاتمة لا يمكن معها قراءة مسار السوق مستقبلا.
    شمس: الهيئة و كبار المضاربين
    * ويقول مدير مركز دراسة الجدوى الاقتصادية للاستشارات، الدكتور محمد شمس، ان من الصعب قراءة سوق الأسهم السعودية خلال الفترة المقبلة، خصوصا ان السوق منذ الـ 26 من شهر فبراير (شباط) الماضي أي مع بدء الانهيار، أوجدت ظروفا زادت من صعوبة قراءة السوق وتحديد اتجاهاته المتوقعة لا سيما ان الأسعار لم تتفاعل مع الأخبار الجيدة التي دأبت الشركات على إعلانها مؤخرا من اندماجات وأرباح قوية وتوزيعات مجانية.
    وأشار في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أن سوق الأسهم ستسلك مسارا واضحا في حالة واحدة وهي تغيير سلوك هيئة سوق المال تجاه كبار المضاربين الذين ضبطتهم مؤخرا بحجة التلاعب. حيث أكد أن وجود المرونة في التعامل معهم أمر مهم جدا لا سيما أنهم يملكون كلمة مسموعة بحكم القدرة على التحكم في الأسعار.
    كما ربط شمس انهيار السوق الأخير بتصرفات هيئة سوق المال تجاه هؤلاء المضاربين الذين أحجموا عن التداول احتجاج على مثل تلك القرارات. وأوضح ان سوق الأسهم السعودية ستشهد خلال الأشهر القليلة المقبلة ركودا بسبب تسييل كثير من المستثمرين لمحافظهم مع بداية موسم العطلات والصيف.
    السمان: المؤشر تحت سيطرة قوى مؤثرة
    * وعلى الطرف الآخر، أوضح لـ«الشرق الأوسط» الدكتور أيمن السمان، وهو خبير في تعاملات الأسهم ومحلل للمؤشرات الفنية للسوق، أن المؤشر أثبت على مدى تعاملات أكثر من ثلاثة أسابيع أنه يقع تحت سيطرة قوى قادرة على إيقاف التعاملات عند النقاط التي تحددها هذه القوى، وهو ما يلغي تلقائية تعاملات السوق. وذهب إلى أن السوق تواجه حاليا مأزق انحسار السيولة، واحتراقا طال عددا هائلا من المحافظ المسجلة في السوق، مبينا أنه يعتقد أن الانحسار الذي تعرضت له السيولة جاء بفعل تحركها من محافظ صغيرة ومتوسطة الحجم إلى محافظ كبرى قادرة على صناعة مسار السوق.
    الحميدي: السوق إلى الآن لم تعط إشارة دخول
    * في هذه الأثناء يقول المراقب المالي فهد عبد الرحمن الحميدي، إن السوق لم تعط إلى الآن إشارة الدخول الكاملة، خصوصا في الأسهم الصغيرة التي تكبد مضاربوها خسائر فادحة خلال الفترة الماضية بخلاف الأسهم الجيدة وذات العوائد والتي هي أكثر أمانا. وأشار في حديث لـ«الشرق الأوسط» الى ان سوق الأسهم السعودية ما زالت حتى الآن تبحث عن قاعدة قوية ونهائية في نفس الوقت بحيث تكون هي نقطة انطلاق جديدة. واستبعد الحميدي أن تسترجع كثير من الأسهم الصغيرة مستوياتها السابقة على العكس تماما من الأسهم القوية التي من المحتمل أن تحقق عوائد جيدة لمالكيها. وشدد على ان قرب فترة الصيف سيكون ذا اثر محدود على أداء السوق بشكل إجمالي، نظرا لتوفر التقنية التي قد تمكن المستثمر من دخول السوق في أي بقعة في العالم. كما توقع الحميدي ان تسلك سوق الأسهم السعودية خلال الأسبوعين المقبلين مسارا متذبذبا بحيث لن يكون هناك صعود قوي، خصوصا لأسهم ما اصطلح على تسميته بـ«الخشاش» والتي ما زالت تعاني حتى يومنا هذا من سلسلة التراجعات العنيفة التي بدأتها السوق منذ نهاية شهر فبراير (شباط) الماضي. ونصح الحميدي المتعاملين باتباع أسلوب تنويع المراكز في المحافظ بحيث لا تكون خالية من الأسهم القيادية ذات المستوى الثابت والعائد المجزي.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    مؤشر الأسهم يخسر 145 نقطة بعد اكتمال التجزئة

    حسن السلطان - الدمام
    تراجع مؤشر سوق الاسهم السعودية امس وسجل بنهاية التداولات 13.116.62 نقطة خاسرا 145.27 نقطة بنسبة 1.1 بالمائة وهو التداول الاول بعد اكتمال كافة مراحل التجزئة.
    وجاء هذا التراجع بعد تذبذب حاد شهده السوق امس تراوح خلالها بين الارتفاع والانخفاض وبلغت قيمة التداولات 11 مليارا و793 مليونا و354 الفا و332 ريالا وتم تداول 188.054.941 سهما خلال 249.761 صفقة وتم تداول اسهم 79 شركة وارتفع 44 سهما وانخفض 30 سهما.
    وشهد المؤشر ارتفاعا ملموسا خلال الجلسة الصباحية أمس محافظاً على الارتفاع الذي بدأ يوم الاربعاء الماضي بعد موجة نزول قوية خسر خلالها المؤشر أكثر من 4000 نقطة في ايام .
    وسجل المؤشر في بداية تداولاته تراجعا ليبلغ أدنى مستوى له 205 نقاط ثم عاد للارتفاع ليصل الى 13,490 نقطة كاسبا 229 عن اغلاق اخر يوم ليبقى المؤشر في حالة تذبذب حاد بين النزول و الارتفاع لينهي الفترة عند 13,376 نقطة وبارتفاع 114,88 نقطة .
    واغلقت جميع القطاعات على ارتفاع باستثناء قطاع الاتصالات الذي خسر 5,370 نقطة من قيمة المؤشر العام في حين قاد الارتفاع قطاعي البنوك والصناعة .
    وانهت الشركات القيادية الفترة الصباحية منخفضة الا شركة الكهرباء التي كانت مرتفعة بنسبة 5بالمائة وجاء هذا الانخفاض للشركات في محاولة للحفاظ على المؤشر العام في حالة توازن بعد ان انخفض بشكل كبير خلال الفترة الماضية ثم عاد ليرتفع مرة اخرى قبل ان ينخفض كاسراً حاجز الـ13 الف نقطة كأكبر تراجع يشهده السوق السعودي.
    وانهت 53 شركة تداول الفترة الصباحية مرتفعة ست منها بأعلى نسبة ممكنة في حين انخفضت اسهم 19 شركة فقط واحدة بأدنى نسبة في ظل محافظة الشركات القيادية على نشاطها بالقيمة الاكثر في سوق الاسهم خلال الفترة الماضية.
    وبقيت قيمة التداول ضعيفة مقارنة بالوضع الطبيعي للسوق و الذي بلغت قيمة التداول فيه حين وصل الى 20 الف نقطة الى اكثر من 45 مليار ريال حيث كانت قيمة التداول أمس 4,943,583,172 مليار ريال أقل من قيمة التداول لليوم الاربعاء خلال الفترة الصباحية.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    انتهاء أحقية سابك.. والمؤشر يقلص تذبذبه
    سوق الأسهم تحاول الوصول إلى مرحلة الاستقرار وايقاف المسار الهابط



    أغلقت الأسهم المحلية أمس تداولاتها متراجعة 1,1٪ بعد اتجاه متقلب بين الارتفاع والنزول الا أن حدة التذبذب تقلصت مقارنة بالأيام السابقة حيث تحرك المؤشر في مستوى بلغ 595 نقطة مقارنة بمتوسط وصل إلى 1800 نقطة خلال الأيام الماضية وهو أمر يشير إلى محاولة السوق الوصول إلى مرحلة الاستقرار وايقاف المسار الهبوطي الحاد.
    وأنهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية جلسة المعاملات متراجعاً 145 نقطة وصولا إلى 13116 نقطة علما ان المؤشر وجد دعماً مع اقترابه نزولا عند مستوى ال 13 ألف نقطة حيث لم يكسره طيلة فترتي التداول.
    تجدر الإشارة أن المؤشر منخفض منذ بداية العام الحالي بنسبة 21,15٪ أي بواقع 3600 نقطة حيث كانت بدايته عند مستوى 16712 نقطة بنسبة 20,5٪ وسجل أعلى مستوى إقفال يبلغ 20634 نقطة.
    وانصب اهتمام السوق على أسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) التي أعلنت انخفاض أرباحها الصافية في الربع الأول من العام إلى مستوى يقل كثيرا عن توقعات المحللين وتمثل أسهم الشركة حوالي ثلث القيمة السوقية للأسهم المتداولة في السوق وانخفض سهمها عند الإقفال بنسبة 5٪ وصولا الى 228,25 ريالا رغم أحقية الأسهم المجانية التي انتهت بنهاية التداول الا أن اهتمام المتعاملين بموضوع تراجع الأرباح كان أكثر من الاهتمام بمنحة الأسهم وسيكون السعر الافتتاحي للسهم اليوم بعد انتهاء أحقية المنحة 182,50 ريالاً.
    ومن أصل اسهم 79 بنكا وشركة تم تداولها ارتفعت غالبية الشركات حيث زادت أسهم 44 شركة بعضها بالنسبة القصوى ومن ذلك الفنادق وفيبكو والغذائية ونادك وطيبة وجرير بينما تراجعت أسعار 30 شركة بعضها بنسبة 10٪ ومن ذلك الدريس، الغذائية، سدافكو، الباحة، الشرقية الزراعية، سيسكو.
    وشهد السوق تداول 188 مليون سهم بقيمة 11,7 مليار ريال موزعة على أكثر من 249 ألف صفقة علما أن غالبية السيولة سيطرت عليها سابك بنسبة 11,2٪ تعادل 1,3 مليار ريال. وبالنسبة لحركة السيولة فقد استحوذ عليها القطاع الصناعي بواقع 5,3 مليارات ريال تمثل نسبة 45٪ من السيولة داخل السوق في حين استحوذ القطاع نفسه على غالبية كميات التداول في السوق بواقع 66,3 مليون سهم تمثل نسبة 35٪ من إجمالي الأسهم المتداولة.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    رأس وفد المملكة لاجتماعات اللجنة النقدية والمالية بصندوق النقد الدولي
    د. العساف: انخفاض معدل التضخم والقطاع المالي يزداد قوة



    عقد امس في واشنطن اجتماع اللجنة النقدية والمالية الدولية المنبثقة من الصندوق النقد الدولي. وقد تحدث معالي الدكتور إبراهيم العساف وزير المالية ورئيس وفد المملكة للاجتماع كلمة تحدث فيها عن الوضع الاقتصادي في المملكة وفي المنطقة العربية والأوضاع الاقتصادية الدولية وأسواق البترول.
    وفي معرض حديثه عن الاقتصاد السعودي، أوضح الوزير العساف ان الاقتصاد السعودي واصل أداءه القوي الذي يتميز بارتفاع النمو واتساع نطاقه، وانخفاض معدل التضخم، وتحقيق فائض في كل من الحساب الجاري والميزانية العامة. وبين معاليه أن السياسات الاقتصادية المالية والنقدية والأنشطة الاستثمارية الكبيرة بقيادة القطاع الخاص ساهمت بشكل كبير في هذا الأداء القوي. كما أؤضح معاليه أن حكومة خادم الحرمين الشريفين أعطت أولوية للاتفاق على تطوير البنية التحتية والخدمات الإجتماعية. وفي المجال النقدي، بين أن سياسة المملكة المتبعة تركز على الحفاظ على استقرار الأستعار وسعر الصرف، وأنه من المنتظر أن تزداد قوة القطاع المالي بفضل الجهود المتواصلة لتعزيز الرقابة والإشراف.
    وفي معرض حديثه عن آفاق الاقتصاد العالمي، نوه معاليه بالأداء القوي للاقتصاد العالمي، في مناخ عام يغلب عليه انخفاض التضخم ويتميز بإيجابية الأوضاع في الأسواق المالية العالمية. أما الآفاق المتوقعة فقد أشار معاليه إلى أنها تبدو مواتية، بفضل استمرار النمو القوي في الولايات المتحدة، وزيادة الانتعاش في منطقة اليورو، والتطورات المشجعة في اليابان، وقوة الأداء الاقتصادي في البلدان النامية. ونوه بأن هذه التطورات تؤكد على مدى قوة الاقتصادي العالمي وما يتمتع به من قدرة على الصمود في مواجهة الصدمات، كما تؤكد الأثر المحدود لارتفاع أسعار النفط عليه. وأشار معاليه إلى التحديات التي تواجه نمو الاقتصاد العالمي، وفي مقدمتها الاختلالات في موازين المدفوعات. وأضاف أن من شأن التصحيح المتدرج لهذه الاختلالات أن يساعد على مقاومة الضغوط الحمائية المتزايدة في بعض البلدان.
    وفيما يتعلق بالتطورات في أسواق البترول، أوضح معاليه أن مستوى الأسعار ودرجة تقلبها عرضة للتأثر بالظروف الأمنية في بعض المناطق والطب العالمي القوي وأنشطة المضاربة والنقص في الطاقة التكريرية، رغم الجهود الحثيثة التي تبذلها الدول المصدرة للبترول لضمان استقرار السوق. كما أوضح أن الدول المصدرة للبترول تقوم بتنفيذ خطط استثمارية طموحة لتلبية الطلب العالمي المتزايد، موضحاً ما تقوم به المملكة من جهود في هذا المجال، حيث أشار إلى برنامج الاستثمارات الطموح لزيادة الطاقة الإنتاجية لتلبية الطلب العالمي. وعن دور الصندوق في مساندة البلدان منخفضة الدخل، أثنى معاليه على التقدم الذي تحقق في تنفيذ «المبادرة متعددة الأطراف لتخفيف أعباء الديون». إلا أنه شدد على ضرورة بذل المزيد من الجهود لمساعدة البلدان منخفضة الدخل على تحقيق معدلات النمو المرتفعة والقابلة للاستمرار التي تعد ضرورية للحد من الفقر والمضي قدما نحو تحقيق الأهداف الألفية للتنمية. وفي هذا السياق، أكد على أهمية تحقيق الأهداف الطموحة لجولة المفاوضات التجارية وخصوصا فيما يتعلق بفتح الأسواق أمام صادرات البلدان النامية. وأكد معاليه على استمرار المملكة في مساعدة البلدان النامية. وأشار إلى أن مساعداتها الإنمائية تتجاوز المستوى المستهدف الذي حددته الأمم المتحدة بفارق كبير.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    المحللون عاجزون عن توصيف حالة سوق الأسهم السعودية




    واجهت السوق المالية السعودية أياماً عصيبة منذ الخامس والعشرين من شهر فبراير 2006م عندما هوى المؤشر العام بشكل حاد إلى نقاط سحيقة لم يكن يتوقعها أكثر المتشائمين في هذا السوق الغامض في كل شيء حتى أن المؤشر العام خسر ما يقارب ال 38٪ من قيمته بشكل عام وخسرت معظم الشركات وأخص بالذكر شركات المضاربة على وجه التحديد أكثر من 70٪ من قيمتها السوقية حتى قدرت هذه الخسائر بشكل إجمالي إلى ما يزيد عن 800 مليار ريال عادت بألأسعار إلى مستويات ما قبل عشرة أشهر من الآن مخلفة وراءها الكثير من المشاكل المالية والاجتماعية نتيجة بعض القرارات الخاطئة التي اتخذت من قبل بعض المستثمرين رغبة في اللحاق بالنمو المطرد الذي كان عليه السوق خصوصاً شركات المضاربة التي ارتفعت سعرياً بشكل متسارع ومبالغ فيه حتى أن بعضها تجاوز النطاق السعري لقائد السوق سابك وهي لم تحقق حتى ربع مليون ريال كأرباح عن عام 2005م بأكمله.
    بلا شك فإن ما حدث وبالرغم من الخسائر الجمة التي تكبدتها المحافظ الاستثمارية إلا أن هناك دروساً معتبرة ومستفادة وإن كانت قاسية جداً في عدم الإنجراف بشكل جماعات منظمة خلف التوصيات المجهولة والمنتديات المنتشرة على مواقع الانترنت ونتيجة لما حدث وجدنا التحول الاستراتيجي في التركيز بشكل جاد وفعلي على الشركات القيادية الناجحة التي ترتكز على إستثمارات ونتائج مالية حقيقية تخدم الاقتصاد الكلي للبلد لذلك فالمستثمرون مطالبون الآن بمعرفة تقييم الشركات المراد الاستثمار فيها بشكل علمي وتقني قبل التفكير في عملية الشراء والاستثمار ودون أدنى شك فالاستفادة من هذه التجربة القاسية والصعبة موصولة أيضاً للقائمين على هذه السوق في كيفية التعامل مع مثل هذه الأحداث الطارئة والحساسة وإن كنت أعتب كثيراً على هيئة سوق المال في عدم تدخلها السريع في ضبط الارتفاعات الجنونية السابقة لتفادي موجات الانهيار الاخيرة وعندما نقول ضبط الارتفاعات فهذا لا يعني التدخل بشكل مباشر في التحكم بضبط قوى العرض والطلب وإنما تترك حرية تحركات القوى الشرائية والبيعية لتعكس القيم الحقيقية لأسهم الشركات المتداولة وإنما أعني ضبط التلاعب والتدليس الذي انطلى على الموجات السعرية الجنونية الأخيرة، وإذا كانت تصريحات الهيئة بخفض النسبة من 10٪ إلى 5٪ لوجود أخبار بإنخفاض السوق ووجود نسبة مخاطرة عالية في ذلك الوقت فمن الأجدى كان التحرك قبل الوصول إلى مرحلة الفقاعة أو البالون الشحون بفئات كبيرة من أعداد الشعب.
    ما حدث تجربة مفيدة ونحن على وشك الانتهاء منها، وما يعنينا الآن هو تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة في كيفية التعامل مع سوق المال لدى كثير من المستثمرين والمتداولين والتي فاقمت الكثير من الخسائر ومن هذه المفاهيم هو اعتقاد البعض بأن الأسهم تشكل مصدراً أساسياً لبناء ثروة سريعة أو دخل رئيسي يمكن الاعتماد عليه في توفير مقومات المعيشة الكريمة وهذا أكبر خطأ، فالواجب على المستثمر الواعي أن يضيف إلى دخله الأساسي دخلاً إضافياً من الاستثمار في سوق الأسهم دون أن يكون هناك مساس بمصادر الأمان الاجتماعية كإتخاذ القرارات البعيدة تمام البعد عن الصواب ببيع أو رهن المنازل التي تستمد منها الأسر الاستقرار الاجتماعي والمعيشي رغبة في تحقيق الثراء السريع في أقل فترة زمنية ممكنة.
    وتعليقاً على ما يحدث في السوق السعودي في العشر الأيام الأخيرة نجد أن الخطى تسير بشكل عكسي لما يتوقعه الخبراء والمحللون الاقتصاديون فمع توافر المقومات الاقتصادية الأساسية والمحفزات التي أعلنتها الشركات إلا أن السوق يصر على المضي قدماً في الاتجاه العكسي لهذه الأنباء الإيجابية حتى أن المتخصصين في هذا المجال أبدوا عجزهم عن إيجاد تفسير أو تبرير واضح لما يجري حالياً، ونجد أن من هذه المقومات إرتفاع أسعار النفط وتزايدها المطرد حتى تجاوز سعر البرميل الواحد ال 74 دولار كذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار حركة الاقتصاد السعودي الذي نما بشكل مضطرد بنسبة 6,5٪ عن عام 2005م وبنسبة متوقعة 6,3٪ عن العام الحالي 2006م بحسب التقرير الصادر عن صندوق النقد الدولي، كذلك نجد أن السيولة العالية لدى الأفراد والشركات والتي تقدر بما يزيد عن النصف تريليون ريال تشكل دعماً أساسياً في مسيرة نمو السوق المالي، وأضف إلى هذه المقومات عامل مهم ألا وهو الأرباح القياسية التي أعلنتها الشركات في نهاية الربع الأول من هذا العام والتي تشكل أكبر محفز للدخول في السوق وبمكررات ربحية مغرية جداً انخفضت في بعض الشركات إلى ما دون العشرين مرة، ومن خلال النتائج الرسمية التي نشرت عن أرباح الشركات لهذا الربع نجد بأن الشركات السعودية استطاعت تحقيق أرباحٍ قياسية بلغت 18,033 مليار ريال بنسبة نمو 32٪ عن الفترة المقارنة من عام 2005م وأضرب على سبيل المثال شركة سابك القائد الأول في السوق بأرباح قدرت 4,2 مليار ريال وبمنحة مجانية سهم واحد لكل أربعة أسهم، وشركة الاتصالات السعودية التي أعلنت أرباحاً عن الربع الأول قدرت ب 3,4 مليار ريال ومصرف الراجحي التي تجاوزت أرباحه 1,7 مليار ريال حتى أن الشركات التي كانت تأن تحت وطأة الخسائر بدأت في التقدم باتجاه الجانب الإيجابي وتحقيق الأرباح.
    بالنتيجة فإن السوق الآن متجه إلى تكوين نقاط دعم إيجابية ستكون دافعة للتقدم إلى الأمام بكل قوة والدخول الآن للسوق لمن يمتلك السيولة على مراحل تدريجية سيترتب عليها تحقيق أرباح مجزية على المدى المتوسط والمدعومة بالمقومات المذكورة أعلاه دون النظر لاعتبارات التذبذبات التي قد تحدث في الأيام القلائل المقبلة لعدم رسوخ الثقة في نفوس المتعاملين وهذا ما وضح على التذبذبات الشديدة التي تجاوزت ال 1400 نقطة في تداول اليوم الواحد. ٭مدقق مالي - عضو جمعية الاقتصاد السعودية

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    «التسهيلات» القابضة تنهي تصفية خمس مساهمات عقارية وتخطط لإدراج شركاتها في سوق المال السعودية


    عنيزة - صالح الجهني وعبدالله الفنيخ:
    أعلن رجل الاعمال الشيخ صالح بن ابراهيم النهابي رئيس مجلس ادارة شركة التسهيلات السعودية القابضة عن تصفية بعض المساهمات العقارية لدى الشركة مضيفاً، ان ذلك يعد انجازاً في ظل الظروف الحالية التي يمر فيها قطاع العقار واشار الى ان الشركة تسعى لتصفية كل مساهمة واعطاء كل عميل حقه وفي وقته وحسب ما تم الاتفاق عليه، إلا ان هناك بعض الظروف التي تمر بالقطاع العقاري قد تؤخر بعض المشاريع الاستثمارية بعضاً من الوقت ولكن الهدف والغاية هي دائماً انهاء كل الحقوق والالتزامات نحو كل عملاء الشركة وتسليمهم سواء رأسمالهم او ارباحهم.
    وحول توقيع العقود التشغيلية لتشغيل وتسويق واستثمار نادي الفروسية بمنطقة القصيم وتشغيل مهرجان سياحي عنيزة التي تم توقيعها بحضرة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم قال الشيخ صالح النهابي: المعقود وقعت لمدة خمس سنوات.. اعتقد ان الشركة تخطو خطوات واثقة نحو الصدارة دائماً وتحقق الكثير من التميز في مشاريعها المستقبلية والحالية وهذا ينطلق من الكادر الاداري والفني الموجود لدى الشركة بمختلف فروعها وشركاتها، وتحقيقاً للقطاع السياحي على وجه الخصوص الذي يشهد تطوراً ملحوظاً في المملكة العربية السعودية وذلك بفضل التوجيهات والتوجهات القوية جداً نحو دعم قطاع السياحة وتطويره واعطائه الاهمية في ايجاد بيئة سياحية خصبة ليستمتع بها المواطن السعودي وايضاً التوجهات الكبيرة التي تحاول الهيئة العليا للسياحة لتطوير هذا القطاع.
    وقال أسسنا عدداً من الشركات منها شركة المشروعات السياحية وهي شركة تعمل في تشغيل وادارة الفنادق والمنتجعات السياحية وكذلك شركة التميز السياحية التي تعمل على وجه الخصوص في منطقة القصيم ايضاً الشركة الرائدة للاستثمار السياحي وهي شركة سعودية مساهمة (مقفلة الآن) كل هذه الشركات تعمل في هذا القطاع وتستشرف النظرة المستقبلية، ويكون أحد مصادر الدخل القومي للمملكة واعتقد ان كل ما تم تقديمه في هذا القطاع لا يرتقي للخطط الموضوعة.
    وبين ان توقيع هذه العقود جاء بناء على رغبة الشركة في تقديم عمل متميز للمواطن بالدرجة الاولى ورد جزء من الدين الكبير الذي يحمله كل مواطن تجاه دولته وولاة أمره، حقيقة نريد ان نقدم عملاً وطنياً اجتماعياً ثقافياً متميزاً يحافظ على عاداتنا وتقاليدنا والحمد لله ان الشركة فازت وحازت على شرف التنظيم وادارة هذه المهرجانات وان شاء الله نطمح بإذن الله ان نقدم عملاً كبيراً جداً فيما يتعلق بهذه المشاريع المهمة التي تمس المواطن بالدرجة الاولى وفيما يتعلق في مجالات عمل الشركات وبالأخص الشركة الام التسهيلات السعودية القابضة ابان النهابي بأن الشركة حققت نجاحات متواصلة من خلال شركاتها المتعددة حيث يتبع لها اكثر من ثلاث عشرة شركة تعمل في مختلف مناطق المملكة وتعمل في عدة قطاعات يأتي على رأسها القطاع العقاري والسياحي والطبي وقطاع التقنية والاتصالات وقطاع الخدمات البترولية والتسويق والقطاع العقاري والسياحي والطبي وقطاع التقنية والاتصالات وقطاع الخدمات البترولية والتسويق وقطاع التعليم والتدريب الاهلي وقطاع الصناعة والمقاولات كل هذه القطاعات التي تأتي على درجة من الاهمية وتمس بالدرجة الاولى المواطن السعودي وتقدم له عطاء كبيراً جداً فيما يتعلق بالاستثمار داخل هذا الوطن المعطاء.. ايضاً فيما يتعلق بتقديم الخدمات دائماً تكون ذات اهمية بالغة في كل هذه القطاعات والحمد لله خطت الشركة خطوات متقدمة وحققت نجاحات من خلال فروعها ومركزها الرئيس وتنتشر في عدد من مناطق المملكة في الرياض والمنطقة الغربية بجدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة والطائف ومنطقة القصيم بعنيزة وبريدة والرس بقية مناطق القصيم الاخرى كما ان للشركة انتشارا في خارج المملكة من خلال بعض الاستثمارات الموجودة في دولة الامارات العربية المتحدة ومصر والسودان كل هذه المواقع للشركة فروع بها ومجالات وانشطة.
    وحول رأيه بالحلول التي تسهم في انتعاش سوق العقار قال النهابي: أعتقد ان السوق العقارية مرت بأزمة كبيرة جداً تمثلت في ايجاد العديد من العوائق التي عملت لهذا السوق وحقيقة اعتقد ان هذه العوائق كانت جائرة وذات مردود سلبي جداً لهذا القطاع المهم والحيوي الذي يساهم في تنمية البنية التحتية لكل بلد.. كما ان المملكة يمثل قطاعها العقاري ركيزة هامة جداً ونرى الآن المستثمرين العقاريين السعوديين يستثمرون في كافة الدول خارج المملكة.. وان العوائق التي وضعت عوائق ستحد كثيراً من التنمية وستساهم بشكل او بآخر في ايقاف هذه العجلة المهمة جداً هناك بعض العوائق التي وضعت من قبل وزارة الشؤون البلدية والقروية متمثلة في ايقاف التخطيط او في حصر النطاق العمراني او في اضافة بعض الخدمات على المخططات السكنية أعتقد ان هذه الخطوات ستساهم بشكل سلبي جداً بايقاف عجلة التنمية لوطننا الغالي ايضاً هناك بعض الصعوبات والبيوقراطية الموجودة في وزارة التجارة والصناعة من خلال ايقاف المساهمات العقارية واصبحت المساهمات العقارية كالمعلقة فهي بين هيئة سوق المال وبين وزارة التجارة التي اوقفت هذا القطاع المهم والحيوي اعتقد انه تضرر بهذا الايقاف ناس كثيرون جداً وكثير من المواطنين ونحن ننادي دائماً والد الجميع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بالتدخل في حل مثل هذه المشكلة.
    وفي ختام حديثه أكد الشيخ صالح النهابي بأن الشركة صفت حتى هذا اليوم اكثر من 15 مساهمة عقارية كل هذا بفضل الله اولاً واخيراً ثم بثقة عملائنا الكرام والمحاولات الحثيثة من الشركة لانهاء كل الارتباطات الموجودة لدى عملائها بقي من هذه المساهمات اربع مساهمات منها مساهمتان لم يحن وقتهما ومساهمة بعد شهر من الآن ومساهمة حان وقتها وباقي الاجراءات النهائية وتصفيتها لتكون الشركة رائدة في هذا المجال الذي سبق وان واعدنا بأن ننهي خلال عام 1427ه كافة المساهمات العقارية السابقة وان كانت هناك أطروحات جديدة فهي في.. اما الخطط المستقبلية للشركة فإن الشركة تخطط حالياً لادراج بعض شركاتها في سوق المال السعودية كما تخطط الشركة ايضاً في الاندماج مع بعض الكيانات الاقتصادية المتميزة في وطننا الغالي ايضاً لدى الشركة الآن العديد من المشاريع العقارية الجديدة خصوصاً في مكة المكرمة وسيكون لها مردود ايجابي كبير من أبرزها مشروع برج دار مكة الاول الذي يعد نقلة جيدة لاستثمارات الشركة وثلاثة ابراج استثمارية ستتبع هذا البرج بمكة المكرمة في القريب العاجل. الشركة الآن تعمد مع عدد من المكاتب الاستشارية لتنفيذ خططها الادارية والمالية وزيادة طاقتها الانتاجية لكافة قطاعاتها وان شاء الله تعالى تحقق ما تصبو اليه في القريب العاجل. ادعو جميع عملاء الشركة لأخذ المعلومات دائماً من خلال فروع الشركة وموظفيها المختصين وعدم الاستماع والانصات لأي ترهات او شائعات تنتاب أي استثمار بأن السوق كما هو معلوم فيه الناجح والفاشل وكل هذه النقاط قد تعيق استثمار أي عميل وتوجد لديه خلل في المعلومة واعتقد ان ابوابنا وقلوبنا مفتوحة للجميع في الاستماع لآرائهم والاجابة عن استفساراتهم وان شاء الله نستطيع ان نقدم عملاً جيداً يرضي الله سبحانه وتعالى ويرضي عملاءنا الكرام متمنياً للجميع دوام التوفيق والنجاح.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    (من السوق) أسبوع مصيري (2)


    خالد العبدالعزيز
    خلت السوق في بدء تعاملات اسبوعها الجديد من أي مجازفة للمستثمرين، وتحديداً من قبل محافظ ذات ثقل في السوق، أو حتى ذات الثقل الأقل، ولم يلحظ أي اندفاع شرائي جماعي كما حدث عندما لامست السوق قبل اسبوعين أو أكثر مستويات كان يظن المستثمرون بأنها قيعان قبل الإيقافات الأخيرة.
    وطغى الحذر على تعاملات الأمس أكثر من أي شيء آخر، وترجمت الكميات المنفذة من حيث القيمة والتداول ذلك، وجاء الشراء بانتقاء حققت معه بعض الشركات نسباً عليا، وفي الوقت ذاته لم يطغ البيع على سلوك السوق في الفترة الصباحية، فيما كان طاغياً في المسائية على نحو 30 شركة من بينها شركات مؤثرة خلفت خسارة 145 نقطة للمؤشر.
    والتغيرات في السوق وخاصة الإيجابية منها لن تأتي بتلك السرعة التي كانت تسجلها في اسابيع مضت، عند أي ارتداد لها، فيما ستكون التغيرات السلبية سريعة، فالمستثمر في ذلك الوقت لم يلحظ أي ظروف جيوساسية تحيط بمنطقة الخليج كما هو هو حاصل الآن، وهو أمر يؤرق الأسواق الخليجية تحديداً، وكأن السوق كانت ناقصة تلك الظروف، لتكتمل مع ما حدث لها من ظروف معروفة للجميع.
    والشعور تجاه استرداد السوق لمسارها الصعودي ووضوح وجهتها متباين ومختلط، إلى الحد الذي لا يستطيع فيه أحد أن يجزم بالقاع الذي يمكن أن تتراجع إليه السوق، أو القاع الذي ترتد منه، وهذه هي الحيرة التي تمر بها الأسواق عادة.
    والأكثرية ترى ان الأسعار والسوق وحتى نفسيات المتعاملين في قاع حقيقي، وتبدو فيه الأسعار مغرية من خلال ذلك، والمكررات الربحية أشد إغراء وجاذبية، وعندما تتلاقى آراء الأكثرية فيما يتعلق بالقاع، فإن أي عمليات شراء ستمهد لانطلاق السوق نحو أرضية تضفي الاستقرار فيما بعد، لكن أي عمليات بيع ستثير أسئلة كثيرة. والبائعون أمس ترجموا بشكل واضح عدم رضاهم عن الأسعار الحالية، وكفوا عن عروضهم ولم تشاهد تلك الكثافة لعروضهم عدا الساعة الأخيرة لشركات محدودة وبالنسب الدنيا، لكن المخاوف والذعر والهلع التي كانت تسيطر لا يزال لها بواق.
    وهذا الاستنزاف الهبوطي الذي مرت به السوق في الاسبوع الماضي، يذكي حدوث احتمالين لا ثالث لهما، اما ان تبتعد السوق عن ماهي عليه الآن وتخرج لنا ارتداداً حقيقياً، يطمئن المستثمرين واما انها ستخرج بارتدادات وهمية تقوض ما تبقى من بصيص أمل في استعادتها لعافيتها، وتدفع السوق إلى مآل مجهول. وأي سوق تتعرض لاختلالات في قوى العرض والطلب وتفتقر إلى ما يوازنها، لا تستطيع حيال وضعها إلا ان تأمل من صناع القرار، باخراج صندوق التوازن إلى حيز الوجود، خاصة انه تمت دراسته باستفاضة من مجلس الشورى مؤخراً ليستلم دور صانع السوق.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    «العوجان» تختار «سامبا» مستشارا ومديرا للاكتتاب العام في 30% من أسهمها


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    اتفقت شركة العوجان الصناعية مع مجموعة سامبا المالية لتتولى بموجبها «سامبا» مهام المستشار المالي ومدير الاكتتاب العام لشركة العوجان ضمن خطتها التوسعية لتطوير نشاطها الصناعي والتجاري في مجال العصائر والمشروبات العالمية. ووقع الاتفاقية عادل العوجان، رئيس مجلس إدارة شركة العوجان، وعيسى العيسى العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية في مقر شركة العوجان الصناعية في المنطقة الشرقية الأربعاء الماضي. وتخصصت «العوجان الصناعية» في مجال تصنيع وتسويق وتوزيع المشروبات والعصائر والحلويات في منطقة الشرق الأوسط، حيث تقوم الشركة بتصنيع منتجات عالمية واسعة الشهرة مثل «فيمتو» و«باربيكان» وعصائر «راني». وأبان عادل العوجان، رئيس مجلس إدارة الشركة، أن الاتفاقية تأتي انسجاما مع خطط وتطلعات الشركة لتعزيز كيانها التجاري والصناعي بغية الوفاء بتطلعاتها نحو التوسع إقليميا، وترسيخ وجودها في السوق المحلية والإقليمية على حد سواء.

    وأشار إلى أن الاكتتاب في 30 في المائة من أسهم الشركة سيسهم في دعم قاعدة رأسمال الشركة، وتهيئة الظروف الملائمة للارتقاء بنشاطها التجاري، ومساندة خططها على المدى البعيد.
    من جهته، شدد عيسى العيسى، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ «سامبا»، بالخطوة الهامة التي أقدمت عليها شركة العوجان الصناعية التي تعد نموذجا للشركات العائلية لتحولها إلى شركة مساهمة عامة. لافتا إلى أن ما تشهده السوق السعودية من ظاهرة تحول الشركات العائلية والخاصة إلى شركات مساهمة يعكس اهتماما بالغا من قبل تلك الشركات في دعم التوجهات الحكومية لتنشيط الحركة الاستثمارية في السعودية، وإشراك المواطنين وأفراد المجتمع في المناخ الاستثماري عبر توفير قنوات استثمارية ملائمة وذات جدوى حقيقية يمكنها استيعاب السيولة المالية المتوفرة في السوق المحلية. وأوضح أن «سامبا» حريصة على توفير كافة إمكانياته الفنية والإدارية في سبيل إنجاح تلك الخطوات والتوجهات.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    «الاستشاري للاستثمار» مستشارا ومديرا لاكتتاب «إنمائية العقارية»


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    أبرمت شركة «إنمائية العقارية» اتفاقا مع المركز الاستشاري للاستثمار والتمويل، ليتولى بموجبه الأخير مهام المستشار المالي للشركة ومديراً للاكتتاب في الأسهم التي سيتم طرحها للاكتتاب العام في السوق السعودية.

    وذكر بيان صادر أمس، أن المركز سيتولى إدارة الاكتتاب والتي لم تذكر الشركة نسبته، بعد القيام بالإجراءات اللازمة لتحويل «إنمائية» إلى مساهمة عامة وإعداد نشرة الإصدار ومن ثم إدارة الاكتتاب العام بعد الحصول على موافقة الجهات المختصة.
    وتعتبر «إنمائية» إحدى الشركات المختصة في قطاع التنمية العقارية من خلال تأسيسها لممارسات جديدة ورؤى مستقبلية أكثر شموليةً مدعومةً بمواردها ومصادرها المتفوقة. وتتمثل مهمة «إنمائية» في تطوير المشاريع وبناء مراكز تسوق في مناطق متطورة واستقطاب استثمارات محلية وأجنبية من خلال نظام مالي عقاري متطور.
    وأفاد بيان صادر من المركز الاستشاري للاستثمار والتمويل، بأن سير العمل يمر بالمراحل النهائية لكافة دراسات الجدوى والتقييم وإعداد نشرة الاكتتاب.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    لطمة تصحيح الأسواق في انهيارها على النحو المشاهد

    عبد الحميد عبد الغفار *

    المشهد الذي مثلته الأشهر الأولى من عام 2006 يعد بالفعل فريدا على البورصات الخليجية بكافة المقاييس، لذا ستظل تداعياته ماثلة للأسواق الإقليمية لوقت طويل باعتباره نقطة تحول كبرى، بل ان هذا المشهد ضرب في ثوابت كانت تقضي بقدرة الأسواق على التكيف ذاتيا بدون أي تدخل حكومي، والارتباط العضوي للأسواق بأسعار النفط إلى ما لا نهاية، وارتباطها بعودة الاستثمارات الخارجية، وبمتانة مقومات الاقتصادات الخليجية التي سجلت موازناتها فوائض غير مسبوقة، وغيرها.

    عام 2006 اظهر كذلك إلى السطح بشكل جلي وغير مسبوق ما عاد يطلق عليه ظاهرة «تداولات اللحظة الأخيرة» عبر صفقات ضخمة، وبالفعل غيرت بعض الأسواق مساراتها في ثواني التداولات الأخيرة بشكل دراماتيكي. كما عززت المشاهدات عمق الارتباط بين الأسواق الإقليمية، حيث القى ضعف الأسهم السعودية بظلال كثيفة على الأسواق الإقليمية التي اصبح بعضها ضحية لقاطرة الأسواق الإقليمية. أما صغار المستثمرين المحبطين بفعل آثار الفقاعة فتعززت لديهم حقيقة كونهم في ميدان هو حكر للكبار ويحددون مصائرهم فيه. بل ان مشهد 2006 حفل بتصاعد وتيرة «النزاع» بين كبار المضاربين والأجهزة المعنية برقابة وإدارة بعض الأسواق بشكل غير معهود. يضاف إلى ذلك، تدخل حكومات بقوة لمنع استمرار التدهور مع انخفاض القيمة السوقية بشكل غير مسبوق، وبكيفية لا تتسق حتى مع قوانين السوق، وهذا ما حدث بالفعل في السوق السعودية مع إصدار إجراءات في وقت قصير جدا عبر عن ضعف الاحتراز من فقاعة حذر الكثيرون منها. وفي الكويت، تصاعدت ضغوط البورصة لتنتقل لقبة البرلمان (مجلس الأمة)، وفي ?الإمارات، رفع البنك المركزي حجم القروض بضمان الأسهم من 70% إلى 80%.
    > لقد أمكن بالفعل عبر التدخلات القسرية في الأسواق كبح وتيرة التراجع لبعض الوقت، ولكن، هل بالإمكان لجم التصحيح؟! في الواقع التصحيح سيستمر لحين تتموضع المؤشرات لتعكس الحقيقة بكافة مكوناتها، وهنا تتباين التقديرات بشكل كبير، فبينما يذهب البعض إلى ان مؤشر السوق السعودية على سبيل المثال لا الحصر سيصل إلى قيمته العادلة عند 12 ألف نقطة، يذهب آخرون دون دراسات مرجعية مقنعة إلى انه يلزمه بلوغ 10 آلاف نقطة ليبلغ ذلك!! وفي الوقت الذي تؤكد فيه المشاهدات وجود ارتباط قوي بين الأسواق الإقليمية، آثرنا المجازفة بعرض نتائج العبث الإحصائي الذي يظهر ان أقوى ارتباط للسوق السعودية مع الأسواق محل الدراسة هو مع السوق الكويتية، بينما ترتبط هذه الأخيرة بأقوى علاقة لها مع كل من السوقين الأردنية والسعودية. أما السوق البحرينية فترتبط بأقوى علاقة لها مع السوق الكويتية، بل ان بعض تلك النتائج ربما فسرت نزوح المستثمرين من أسواق لأخرى داخل الإقليم نفسه أو خارجه في ظل المعرفة بتباين معدلات المخاطر بين الأسواق.
    ان مجمل ذلك اسهم في تكتل سيولة هائلة في المنطقة بكافة المقاييس، ولعل احدث مؤشراتها تغطية اكتتاب المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق بما يقارب 400% بالرغم مما شهدته الأسواق من انهيار، الأمر الذي يؤكد عزم المستثمرين المحليين على المضي قدما في التفاعل مع الأسواق المالية متسلحين بدروس انهيارات البورصات الإقليمية. وفضلا عن ذلك، افصح اكتتاب المجموعة عن مؤشرات مهمة أخرى.
    حيث اظهر انسيابية الاكتتاب ونجاح الاكتتاب عبر القنوات الإلكترونية (الإنترنت والهاتف النقال والصراف الآلي) التي بلغت نسبة قياسية بلغت 47% من جملة عمليات الاكتتاب، مع ارتفاع حاجز مساهمة الإناث بنسبة 10%، مقارنة بالاكتتابات السابقة، مع بلوغ حصة الشباب (دون سن 25 سنة) نسبة 22% من اصل حوالي 400 ألف طلب اكتتاب في اليوم التاسع للاكتتاب، الأمر الذي يعكس تنامي الوعي الاستثماري بوجه عام.
    و تعد سوق دبي والسوق السعودية اكبر الخاسرين من الفقاعة. وخسرت السوق السعودية 7513.5 نقطة بين أعلى قمة وصلتها ببلوغها 20.634.9 نقطة في 25 فبراير 2006، وادنى مشاهدة سجلت في 18 أبريل (نسيان) والبالغة 13.121.3 نقطة، بينما المؤشر مس حاجز 12.419.08 خلال فترة التداول في 19 أبريل 2006 قبل ان يغلق على 13.216.89 نقطة.
    * رئيس وحدة التحليل الفني بسوق البحرين للأوراق المالية

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الأحد 2/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 30-04-2006, 01:47 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الأحد 11/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 09-04-2006, 09:20 AM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الأحد 19/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 19-03-2006, 08:34 AM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الأحد 20/1/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 20-02-2006, 02:54 AM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الأحد 6/1/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 05-02-2006, 08:52 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا