أحترافيه الشموع اليابانية وأقوي الأستراتيجيات بنظام الاتشيموكو

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 26/3/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 26/3/1427هـ

    الأسهم السعودية في أدنى مستوياتها خلال العام الحالي
    المؤشر العام يؤكد بلوغ القاع أمام قوى الشراء بعد توقفه فوق نقطتين للدعم القوي

    جريدة الشرق الأوسط ..
    باشرت أسعار أسهم العوائد في سوق الأسهم السعودية، البحث عن أسباب منطقية توقف تدهور الأسعار، الذي قاد إلى استمرار نزيف نقاط المؤشر العام للسوق، وهو النزيف الذي تسبب في فقدان 1039.88 نقطة، بما يعادل 7.93 في المائة هبوطا إلى مستوى 12076.74 نقطة، حيث بلغت الاسهم ادنى مستوياتها خلال العام الحالي. ويأتي التوقف عن هذا المستوى من القيمة للمؤشر العام، ليكون الأقرب إلى نقطة الدعم القوية المحددة عند 12064 نقطة التي تتبعها نقطة دعم قوية أخرى هي 11880 نقطة.

    وبرز ضمن أهم الأسباب التي تلوذ الأسعار خلفها ضد نيران حرق الأسعار التي يكسوها اللون الأحمر في أغلب التعاملات المتتالية منذ الخامس والعشرين من فبراير (شباط) الماضي، تدني قيمة معامل بيتا بالنسبة لأسهم العوائد وبعض أسهم المضاربة الرابحة.
    يشار إلى أن أي سهم تقل تعادل قيمة معامل بيتا بالنسبة له الرقم واحد أو أقل، يمكن تصنيفه ضمن أسهم الاستثمار الآمنة، التي تكاد تكون بلا مخاطر، وفي المقابل فإن قيمة معامل بيتا، كلما ارتفعت إلى مستويات أعلى من الواحد، زادت نسبة مخاطرة شراء السهم أو الاحتفاظ به.
    ولا تتوقف العوامل التي تعلق عليها سوق الأسهم، آملا عريضة في التخلص من شبح الانهيار المتواصل عند مغريات معامل بيتا الذي يقيس حجم المخاطرة ويكشف حقيقة مستواها المتدني في سوق المال السعودية، بل تتضمن العوامل أيضا تأكيدات التحليل المالي على عدالة الأسعار الحالية بالنسبة لقوى الشراء، والباحثين عن الاستثمار الآمن، وذلك بفعل التراجع الكبير في مكررات أرباح السوق على مدى شهرين متتاليين من الهبوط الحاد.
    لكن أبرز ما يهدد سوق الأسهم بمزيد من التراجع الجائر وتنامي أعمال حرق السيولة النقدية، استمرار تراجع مستويات الثقة التي لم تقف على أقدامها بسبب الاهتزاز الشديد الذي لم يسمح لها بفرصة كافية لالتقاط الأنفاس.
    كما أن من ضمن أهم التحديات، التي تواجه سوق الأسهم، فقد المتخصصين في التحليل الفني لمسارات السوق للمصداقية أمام المتابعين لتحليلاتهم، وذلك بسبب طمس المؤشر العام لنقاط الدعم والمقاومة، في تعاملات يقال إنها تعمدت هذا الطمس وبفعل فاعل.
    * عبد الله البراك: لا مبرر لغياب قوى الشراء عن أسعار القاع في هذا الأثناء أوضح لـ«الشرق الأوسط»، عبد الله البراك وهو محلل مالي وعضو في جمعية المحاسبين، أن سوق الأسهم وصلت إلى مستويات لم تدع أمام قوى الشراء، مبررا يمكن التذرع به للإحجام عن شراء أسهم استثمارية.
    ودلل على ذلك بقوله، إن أسعار العديد من أسهم العوائد والاستثمار، وصلت إلى ما هو أدنى من السعر العادل، وفقا لكافة المعطيات التي تعتمد عليها أسواق المال بشكل عام وسوق المال السعودية.
    وشدد على أسهم سوق الأسهم السعودية وصلت إلى أدنى مستويات المخاطرة، بعد أن بلغت القيم السوقية للعديد من أسهمها المدرجة للتداول أسعارا تم تجاوزها قبل فترة تتراوح بين 30 و36 شهرا، ما يعني أن التراجع الذي شهدته السوق عاد بالأسعار من أعلى قمة عرفتها السوق على منذ الإنشاء إلى ما هو أقل من أدنى مستوى تم تسجيله أثناء انهيار مايو (أيار) 2004 الشهير.
    * السبيعي: السوق ما زال مرتبكا إلى ذلك يقول عضو مجلس إدارة بنك البلاد إبراهيم السبيعي لـ«الشرق الأوسط»، إن سوق الأسهم السعودية لا تبدو عليه أية ملامح واضحة وما زال مرتبكا. وعلى الرغم من هذه الظروف التي تحدث للسوق، أبدى السبيعي تفاؤله بالمستقبل، مشيرا إلى أن هذه الأحداث مؤقتة إذا قسنا بمعطيات الاقتصاد القوي السعودي، وقال إن المستوى العادل للمؤشر هو بحدود 17 إلى 18 ألف نقطة خلال المدى المنظور.
    وأكد السبيعي في حديثه أن كل ما يحتاجه السوق الآن، هو إعادة الثقة التي فقدت، إضافة إلى الدور الكبير لصناع السوق من بنوك وكبار المضاربين، الذي قد يعيدون الأسعار إلى مستوياتها السابقة.
    كما شخص السبيعي حال سوق الأسهم السعودية وما يتعرض له من هزات عنيفة والتي قد تعطي انطباعا سيئا عن الاقتصاد السعودي بقوله «إن ابتعاد كبار المضاربين ألقى بظلاله على أداء الأسعار»، مشددا على انه كانت هناك آمال عريضة لعودة السوق إلى وضعه الطبيعي هذا الأسبوع، ولكن هذا الأمر لم يحدث خصوصا مع تداولات أمس، وعلينا الانتظار قليلا حتى تتضح الرؤيا.
    * العماري: سوق الأسهم لا يمكن ربطه بواقع الاقتصاد وقال محمد العماري رئيس مجلس إدارة شركة الغذائية، إن التحذيرات التي أطلقت من قبل لم يلق بها أحدا بالا، وأشار في حديث لـ«الشرق الأوسط» بأن سوق الأسهم عاد إلى مستوياته العادلة التي كان من المفترض أن يكون عليها وان الأرقام التي وصل إليها المؤشر خلال الفترة الماضية هي أرقام مبالغ فيها، ولا تحكي الواقع الذي نعيشه.
    وأوضح أن سوق الأسهم السعودية لا يمكن ربطه بواقع بالاقتصاد السعودي القوي، مقارنة ببعض الأسواق العالمية التي تحكي واقع اقتصادها.
    كما شدد العماري على أن الفترة المقبلة، يجب ألا تشهد صعودا غير عقلاني أو صعودا طائشا، مبينا أن مستوى المؤشر الآن هو المستوى العادل.
    * أحمد البراك: على المتداولين التوقف الفوري عن البيع وقال أحد المستثمرين، ما على متعاملي سوق الأسهم السعودية إلا الاكتفاء بمراقبة هبوط الأسعار في ظل عمليات البيع العشوائية والخروج غير المبرر من السوق لا سيما وان حالة الخوف والهلع متواصلة.
    وأشار المستثمر احمد البراك في حديث لـ«الشرق الأوسط» إلى ان سوق الأسهم لم تستطع إلى الآن تلمس قاعدة تكون هي آخر المطاف لهذا التراجع التصحيحي الذي بدأه منذ نهاية شهر فبراير (شباط) الماضي.
    كما شدد البراك، على أنه يجب على المتداولين بأن يتعاملوا مع سوق منهار شديد التذبذب، وان عملية الشراء تعتبر بحد ذاتها مخاطرة كبرى قد لا تحمد عقباها.
    وأضاف البراك أن من أهم الضرورات التي تحتمها الضروف الحالية، والتي تعصف بسوق الأسهم الآن، هي التوقف الفوري عن البيع بالوقت الحالي، ومحاولة تنويع المحافظ بالأسهم الأكثر أمانا مستبعدا عودة الأسهم الصغيرة إلى مستوياتها قبل عملية التصحيح الأخيرة.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    المؤشر يفقد 1035.7 نقطة في تعاملات سيئة
    توقعات بارتداد السوق عند مستوى 11560 نقطة


    تحليل: علي الدويحي
    انهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودي متراجعا بمقدار 1039.88 نقطة او بما يعادل 7.93 % ليقف عند مستوى 12076 نقطة ويعتبر اغلاقاً سلبياً واحتمال ان يكون اليوم هناك موجة هبوط بحدود 400 نقطة واذا ارتد السوق من عند حاجز 11560 نقطة او من حولها تزيد او تنقص قليلا وبكمية وحجم سيولة جيدة تزيد عن 20 مليار ريال فانه يعتبر ارتداداً جيداً ويحتاج الى ثلاثة ايام ليتم التاكد من نوعيته هل هو حقيقي ام وهمي
    ومن ابرز ملامح معرفة ذلك هو تراجع الراجحي الى مابين حاجز 360 -350ريالا و الاتصالات الى 120 ريالا وسابك 155ريالا ولا ننصح بالدخول حتى يتم التأكد من ان 11560 نطقة هي القاع الحقيقي خاصة وان صناع السوق يحرصون في هذه الاوقات على تضليل التحليل الفني، فمن الممكن ان يجعلوه ارتدادا وهميا وينصبوا فخاً اخر لجذب مزيد من المستثمرين.
    وقد شهد السوق واحدة من اقسى واعنف تعاملاته وكان من الواضح ان هناك قوى قادرة على رفع وانزال المؤشر العام عند النقاط التي تحددها هذه القوى مسبقا، فلذلك لايمكن تحديد القاع الحقيقي بشكل قاطع ولكن هناك مستويات معينة تعتبر هي القاع الحقيقي ولعل حاجز 11560 نقطة هي الاقوى ومرشحة بقوة لوقف زحف التراجع وذلك لعدة اعتبارات ومنها انها كانت نهاية تصحيح سابق اضافة الى ان الوصول اليها يعتبر السوق صحح بنسبة 100% وفقا لمؤشر (فيبوناتشي) وان الوصول اليها تكون الاسعار مغرية للشراء مما يعني ان الصناع فرضوا سيطرتهم على مجريات السوق اكثر منذ قبل واصبح المقود بأيديهم وهم من يحدد النقطة التي يرون انها مناسبة للدخول،فلذلك نجده عندما يصل الى مستوى معين يبدا التجميع من قبل هؤلاء الصناع الا ان ارتداد الشركات الصغيرة، يجعل هذه القوى تعود لتواصل الضغط من جديد، فالهدف الثاني بعد الحصول على الاسعار المغرية هو اضعاف (الهوامير الجدد) الذين يتركزون في هذه الشركات، فلن يمنح الصناع نظراءهم من (الهوامير الجدد) أي فرصة اخرى بعد ان التزموا الصمت في الفترة السابقة و تركوا لهم الملعب حتى استطاعوا ان ينتزعوا اسهمهم من بين ايديهم ويرفعوا الاسعار الى مستويات غير مبررة حتى حدث ماحدث، فالسوق حاليا يواجه مأزقاً لأن المحافظ الكبيرة شبه مقتنعة بالاسعار الحالية وفي اغلب الأسهم، ولكن تظل مسألة تضييق الخناق على من تسبب في تغيير مناخ السوق من استثماري الى مضاربة هي الاهم عند صناع السوق الذين يخشون من تعرضهم للدغة الهوامير الجدد مرة اخرى، فما حدث في الفترة الصباحية امس يؤكد صحة ماذهبنا اليه، حيث كان هناك قوة شراء في شركات معينة وبالذات عندما يواصل السوق تراجعه ولكن الحال يتغير عندما تفك الشركات الصغيرة نسبتها الدنيا حيث نشاهد بيوعاً مكثفة ومن محافظ كبيرة وفي شركات قيادية، وهذا ليس معناه عدم عودة اسعار الشركات الصغيرة الى السابق بل على العكس سوف تعود ولكن تحتاج الى وقت طويل نوعا ما وبشكل متدرج.
    من الناحية الفنية احتمال ان يدخل المؤشر العام في منطقة محصورة بين نقاط 11560 الى 11200 ويصل الى الاخير كملامسة سريعة، واذا لم يستطع الثبات فوق هذا الحاجز ولمدة ثلاثة ايام قادمة فأن منطقة 10370 هي الفاصل النهائي وان كنت من وجهة نظر شخصية استبعد الوصول اليها، ولكن دخول سابك امس في مناطق غير مشجعة الى جانب الاتصالات والراجحي والكهرباء مما يجعل هذا الاحتمال وارداً حدوثه خاصة وان سابك تعاني من وجود فجوة سعرية بين حاجز 129،5 و141 ريالا والقياديات الاخرى يريد الصناع شرءها بمكرر ربحي بحوالى 20 و قد يستغل صناع السوق هذه التاثيرات لصالحهم بحجة ان المكررات الربحية مازالت مرتفعة، رغم ان التجزئة من المفترض ان تلغي هذا القاب اضافة الى انه ليس بالضرورة الغاؤه في مثل هذه الظرف فقد يحمل الوضع اكثر مما يحتمل، حيث يعتبر الوصول الى هذه المنطقة ممللاً وتقل فيه الفرص ويحتاج الى مقومات كبيرة، قد لا اراها متوفرة في الفترة الحالية ولعل ابرزها السيولة اضافة الى ان هناك عاملين قد يؤثران على السوق وهما نتائج الربع الثاني ودخول الاجازة الصيفية، وحقيقة هذا اسوأ مايمكن ان يتعرض له السوق، وان كنت شخصيا متفائلاً بارتداده من بحر 11560 نقطة تزيد او تنقص قليلاً.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    75 شركة تسجل هبوطا وسط إحجام المتعاملين
    سوق الأسهم يواصل مسلسل الخسائر ويفقد 1039 نقطة

    احمد حنتوش ـ الدمام
    واصل سوق الاسهم امس مسلسل خسائره وفقد بنهاية التداول المسائي 1039.88 نقطة بنسبة 8.93 بالمائة ليغلق عند 12.076.74 نقطة.وتدنت مستويات التداولات وبلغت قيمتها 8.329.55.693 ريالا وتم تداول 104.614.697 سهما خلال 198.146 صفقة.وتم تداول اسهم 79 شركة ارتفع منها 14 سهما وانخفض 75 سهما. وساهمت كافة القطاعات في الهبوط.وكان سوق الاسهم قد واصل هبوطه في تداولات الفترة الصباحية ليغلق المؤشر على مستوى 12.764 الف نقطة خاسرا 351 نقطة وبنسبة 2.68 بالمائة.وبضغط من كافة القطاعات المتعامل بها في السوق كسر المؤشر حاجز 13 الف نقطة وسط تعاملات ضعيفة مقارنة بما كان عليه سابقا فلم تتجاوز القيمة المتداولة في السوق خلال الجلسة الصباحية 4.7 مليار ريال وبتداول 65 مليون سهم بعدد صفقات 108 آلاف صفقة.
    وبالرغم من وصول اسعار الاسهم الى مستويات قياسية وتجزئة الاسهم ووصول اسعار الشركات القيادية بعد التجزئة الى اسعار مناسبة الا ان السوق شهد احجاما من قبل المتداولين لعدم ثقتهم بالسوق حتى الآن نتيجة للهبوط المستمر واحتجاز رؤوس الاموال في السوق قبل الهبوط وعدم قدرة البعض على البيع خاصة مع وصول الخسائر الى ما يقارب 70 بالمائة منها مما جعلهم ينتظرون حتى يعاود السوق ارتفاعه وتحريك المحافظ الاستثمارية.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    هبوط 54 سهماً بنسبة تفوق 5% خلال تداولات الفترة الصباحية
    من يدق الجرس ويوقف مسلسل نزيف خسائر الأسهم؟
    في تكملة لمسلسل نزيف الخسائر المستمر والمتواصل منذ 26 فبراير لحقت بسوق الأسهم خسائر جديدة تقدر بنحو 141 مليار ريال خلال ساعتي تداول الفترة الصباحية، بعد خسائر أمس التي تقدر بحوالي 41 مليار ريال، لتصبح إجمالي الخسائر الكلية منذ بداية مارس الأليم حوالي 952 مليار ريال.
    بالتحديد، لقد كسرت القيمة السوقية للأسهم المتداولة حاجز ال1.8 تريليون ريال في النزول، لتغل (أمس) خلال تداولات الفترة الصباحية على مستوى 1.773 تريليون ريال، وهو مستوى قياسي في النزول لم تهبط إليه منذ تجاوزت مستوى تريليوني ريال منذ بداية العام.
    فقد أغلق المؤشر على مستوى قياسي جديد في النزول عند 12765 نقطة، فاقداً نحو 352 نقطة بما يقدر بحوالي 2.68%.
    وقد كسر المؤشر خلال فترة التداول الصباحية (أمس) مستوى 12267 نقطة، وهو مستوى غادره منذ 20 يوليو من العام الماضي، بمعنى أن المؤشر قد فقد ما يقرب من 9 شهور من عمره.
    وهذه التطورات في سوق الأسهم خلال الأسبوعين الماضيين تحديداً أصابت السوق بالقلق ، فكافة التوقعات بالارتداد وتعويض الخسائر في ظل المحفزات الكبيرة والقوية التي يشهدها الاقتصاد الوطني باتت مخيبة للآمال، حيث إن الشكل الذي يتخذه المؤشر منذ يوم الأحد قبل الماضي الموافق 9 أبريل يعبر عن اتجاه نزولي مستمر ومتواصل، من مستوى 17557 نقطة في 9 أبريل إلى 14784 نقطة في 16 أبريل إلى 12765 نقطة في صباح 23 أبريل الحالي.
    فعندما هبط المؤشر إلى مستوى 14900 نقطة في 14 مارس الماضي تعالت الأصوات والصيحات التي تنادي بإنقاذ السوق من النزول الكبير حينها، إلا أن نزول المؤشر صباح (أمس) إلى 12765 نقطة ربما يراه البعض أمرا اعتياديا للنزول، بعد الاعتياد على رؤية المؤشر ملفوفا باللون الأحمر بنسب تتجاوز ال5% يومياً، إلا الاعتياد على النزول يبدو من أخطر ما يمر به السوق من فقدان الثقة.
    ومن أبرزه ما شهدته تداولات الفترة الصباحية انحسار السيولة المتداولة إلى مستوى 4.7 مليارات ريال، وهو مستوى يكاد يكون الأقل منذ بداية أبريل.
    وقد انخفض حوالي 67 سهماً في مقابل ارتفاع 12 سهماً، أحرزت من بينها الأسهم القيادية الثلاث الكبرى إخفاقاً في مساندة المؤشر، حيث انخفض سهم سابك بحوالي 3%، في حين انخفض سهم الراجحي بحوالي 3.4%، في حين انخفض سهم الاتصالات بحوالي 2.3%، بل إن هناك حوالي 54 سهماً شهدت نزولاً بما يناهز الـ 5%، بمعنى أن هذه الأسهم لو استمرت على هذا المنوال فإنها سوف تغلق على النسبة القصوى في نهاية تداولات (أمس).
    كما شهدت أسهم أخرى مثل الدريس وثمار والباحة ونماء والغذائية ضغوطاً بيعية كثيفة أدت إلى هبوطها بنسب مرتفعة تكاد تقترب من النسبة القصوى.
    هذا واللافت للانتباه في تداولات صباح (أمس) أن معظم الأسهم قد شهدت حركة تداول نشيطة، فهناك عرض وهناك طلب، فإذا كان النزول مستمراً ومتواصلاً، فمن يشتري ويطلب؟
    بالطبع أن السوق بات مرتعاً خصباً لكبار المتداولين أو محترفي الأسهم، فأسعار معظم الأسهم المتداولة - وبخاصة القيادية منها - الآن أصبحت زهيدة بشكل كبير، والتجميع منها من المتوقع أن يكون مربحاً بشكل كبير، وبخاصة أن السوق بات يشهد تذبذباً كبيراً ويومياً. لذلك، ينصح المختصون الجميع عامة وصغار المتداولين خاصة بالابتعاد عن شاشات التداول وعدم البيع، لأن السوق بات جذاباً لدخول السيولة والشراء، ولا بد من ارتداد وصعود قد يكون بسرعة الضوء، ولكن من ومتى وكيف يمكن إيقاف هذا النزيف؟

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    بعد تصاعد وتيرة الأزمة النووية بين إيران وأمريكا ومع توقعات بوصوله إلى 800 دولار ل «الأونصة»
    أثرياء الخليج يحتاطون بشراء كميات كبيرة من الذهب ويودعونها في مصارف «سويسرا»



    الرياض - عبدالعزيز القراري:
    زاد إقبال الشركات وأثرياء منطقة الخليج العربي على شراء كميات كبيرة من الذهب بعد تصاعد الأزمة السياسية بين قطبي النزاع الأمريكي والإيراني.
    وظهرت المخاوف على عدد كبير من هذه الشريحة من انعكاس هذه القضية على الاقتصاد سواء النفطي أو العملات، وخصوصاً في إيران والولايات المتحدة الأمريكية، إضافة للمخاوف من ظهور مفاجأة قد لا تكون في الحسبان، لهذا فضلت مجموعة كبيرة من رجال الأعمال وأصحاب الثروات شراء الذهب باعتباره الملاذ الآمن في مثل هذه الأزمات.
    وتوقع سماسرة الذهب أن شراء الذهب بقصد الاستثمار في الوقت الحالي وبهذه الأسعار التي تتجاوز ال 644,50 دولارا للأونصة سيكون خطراً في حال تم التوصل لحل بين الطرفين،مشيرين إلى أن سيدفع ذلك إلى استقرار أسعار النفط وارتفاع سعر صرف الدولار، ما يساهم في تراجع أسعار الذهب لمستويات ال 300 دولار «للأونصة».
    وعزا المدير العام لشركة العثيم للذهب والمجوهرات ارتفاع أسعار الذهب في الفترة الأخيرة بسبب المضاربات في عمليات البيع والشراء،إضافة لعدم وجود الاستقرار السياسي.
    وأكد ل «الرياض» أن التصعيد السياسي كما هو معروف بسبب الأزمة النووية كان له الأثر الأكبر خلف الارتفاع الذي يشهده قطاع الذهب ، لافتاً إلى أن الأسعار الحالية لم يصل لها الذهب منذ 25 عاماً .
    وتوقع أن يصل سعر «الأونصة» خلال الفترة القريبة المقبلة لحاجز ال «800دولار»، مشيراً إلى أنها مرشحة للوصول ل ألف دولار أذا استمرت الحالة السياسة المتأزمة بين البلدين.
    وتوقع أن تستمر مناجم الذهب بضخ المزيد من الذهب في السوق لتغطية الطلب المتنامي على هذا المعدن النفيس الذي يحافظ على قيمته في أوقات الحروب والأزمات.
    وبين أن شركته تركز على التصنيع والاستثمار، نافياً أن يكون طرفاً في المضاربات الحاصلة في الوقت الحالي في بورصة الذهب العالمية.
    من جهة أخرى قال رئيس مجموعة العثيم وخبير المعادن النفيسة الإقليمي الدكتور أحمد العثيم « ان هناك إقبالا كبيرا على شراء الذهب من التجار والأثرياء وبعض الشركات العالمية، والخليجية والدول لتخوف الجميع من تصاعد الأزمة النووية بين إيران وأمريكا، مشيراً إلى أن هناك فئة توقعت الإقبال على الذهب وقامت بالشراء منذ وقت مبكر للبيع بأسعار مرتفعة.
    وأكد أنهم بنوا توقعاتهم منذ بداية الأزمة النووية التي بدت منذ 2003 حينها كانت أسعار الذهب بمستويات متدنية.
    وأشار إلى أن السنوات القليلة الماضية ظهر خلالها الطلب على الذهب كأداة استثمارية تحوطية ضد المخاطر، مؤكداً أن ذلك يعد كمفسر قوي لارتفاع الأسعار.
    وبين أن الطلب الاستثماري على الذهب ارتفع في عام 2004 بنسبة 240 في المئة ليبلغ نحو132,6 طنا مقارنة ب 39 طنا عام 2003 وفي عام 2005 أرتفع بنسبة 53,4 ليبلغ 203,4 طن وفي المقابل أرتفع طلب المصنعين في عام 2004 بنسبة 5,2 في المئة ليبلغ نحو 2478 طنا وفي عام 2005 ارتفع بنسبة 4,5 في المئة ليبلغ 2736 طنا.
    وقال العثيم ان صندوق«ETF» الذي يعد أكبر صندوق استثماري للذهب وتتداول الأسهم الخاصة به في البورصة بشراء نحو 203,4 طن من الذهب لتلبية زيادة الطلب الاستثماري على الذهب في الستة الأشهر الأخيرة، لافتاً إلى أن هذه الكمية تعادل نسبة تتراوح ما بين 10-15 في المئة من زيادة الطلب على الذهب.
    وأضاف أن من ضمن المتسبب في الارتفاع كون الذهب من ضمن الموجودات والأصول في دفاتر المصارف المركزية ودفاتر المصارف التجارية أو «صناديق التحوط» مؤكداً أن الذهب قد غادر الأقبية والسراديب منذ زمن بعيد. ولفت إلى أن هناك ضغوطا من جهات أخرى تقوم بدور كبير في التأثير في أسعار الذهب وهو التفاوت في انتاج المناجم بين الارتفاع أحياناً والانخفاض أحياناً أخرى.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    هيئة السوق المالية تحاول درء الأزمة الاقتصادية
    استياء واسع النطاق في أوساط المتعاملين بسبب استمرار نزيف الأسهم المحلية


    الرياض - بادي البدراني:
    وسط أجواء من الغضب الواسع، تعالت أصوات المستثمرين في سوق الأسهم السعودية مطالبة السلطات المالية بالتدخل إثر تعرضهم لخسائر شديدة ينتظر أن تخلق مشاكل اجتماعية واقتصادية، في وقت تتردد فيه هيئة السوق المالية في اتخاذ أي إجراء يتعارض مع القواعد المنظمة لعمل السوق.
    وسادت أجواء خيبة الأمل بين المتعاملين إثر تدهور أسعار أسهم معظم الشركات في التداولات الصباحية ليوم امس ووصول المؤشر لحاجز ال 12 الف نقطة، وذلك بعد أن واجهت الأسعار ضغوط بيع عشوائية شديدة دفعت الأسعار إلى مستويات متدنية في عدوى امتدت إلى البورصات الخليجية.
    وفي حين حاولت هيئة السوق المالية درء الأزمة الاقتصادية الناتجة عن انهيار الأسهم، قال عدد من المتعاملين أنهم يعتقدون أن ما يحدث أمر متعمد، الأمر الذي يعكس إحساس المتعاملين بخسارة أموالهم وفقدان الثقة في الاقتصاد السعودي.
    وأدى الهبوط الحاد في مؤشر السوق في بداية التعاملات الصباحية ليوم امس إلى حال من الاضطراب على مستوى المستثمرين الذين اندفعوا إلى بيع اسهمهم بأسعار منخفضة.
    ويحذر مراقبون، من مغبة التراجعات الحادة التي أصابت السوق السعودي، والتي أوصلت صغار المستثمرين إلى كارثة تخطت حاجز الإفلاس، مشددين على الانهيار المتواصل يعدّ كارثة تحاول الجهات المسؤولة التخفيف من وقعها.
    وقال متعاملون، أن انهيار الأسهم اغتال أحلامهم وأحلام ملايين السعوديين خاصة صغار المستثمرين منهم الذين باعوا ممتلكاتهم أملا في الحصول علي أرباح تمكنهم من تحقيق متطلبات الحياة، لافتين إلى أن غالبيتهم لا يزالون يحتفظون بالأسهم التي يمتلكونها أملاً في أن ترتفع مرة أخرى.
    وأكد أحمد الدبيس: «ما حدث أن كبار المضاربين رفعوا أسعار الأسهم إلى مستويات قياسية خلال فترة بسيطة ودفعوا صغار المستثمرين لشراء الأسهم بأعلى مستوياتها عن طريق استخدام طرق غير نظامية أوهمت الجميع بصحة التعاملات».
    وأضاف: عند انهيار السوق تكبد صغار المستثمرين خسائر فادحة، مشدداً على أن سوق الأسهم لا يزال يعاني من غياب الرقابة الفاعلة وبعض التصرفات غير القانونية التي من شأنها أن تزيد من عدد ضحايا السوق ».
    واتفق متعامل آخر مع ما ذهب إليه الدبيس في أن كبار المستثمرين كانوا يستغلون المعلومات الداخلية للشركات نتيجة أن أخبار الشركات المدرجة تصل إلى الكبار قبل أن تنشر رسمياً في تداول، الأمر الذي يعني أن المصلحة دائماً كانت لكبار المتعاملين الذين يملكون المعلومات قبل الغير».
    وذكر متعامل آخر بانت عليه حالة من الذهول، أنه يعيش وضعاً نفسياً صعباً بسبب خسارته الكبيرة التي أثرت بالتالي على علاقته بأسرته وأصدقائه. ويشهد السوق امتناعاً من قبل المتعاملين عن الشراء وسط تنامي المخاوف من احتمال استمرار الانهيار والوصول إلى مستويات خطرة جداً ستوقع العديد من المتعاملين في كوارث اقتصادية طويلة المدى.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    هيئة السوق مطالبة بمراعاة الحالة النفسية للمتعاملين والتوقف عن التصريحات غير المحفزة
    سوق الأسهم تخسر 1,3 تريليون ريال من قيمتها السوقية والمؤشر يكسر جميع الحواجز الفنية



    استمرت سوق الأسهم في تسجيل خسائرها الكبيرة وسجلت عشرات الشركات عروضاً بدون طلبات وهبط المؤشر أكثر من 1039 نقطة تعادل نسبة 8٪ ليصل إلى 12076 نقطة كاسراً بذلك العديد من الحواجز الفنية الهامة، وبذلك يكون السوق قد خسر من قيمته السوقية منذ بداية الهبوط الحالي 1,3 تريليون ريال.
    وقال هاشم منتصر، رئيس إدارة الأصول الإقليمية في المجموعة المالية المصرية هيرميس «ل رويترز» أعتقد أن أسواق الأسهم تتسم بالتقلب بشكل عام ومعظمها متأثر بحركة البيع في المملكة رغم أن العوامل الاقتصادية في الأسواق ليست واحدة.
    وساعد على الهبوط أمس تصريحات من أحد المسؤولين في هيئة السوق المالية حول تمديد المهلة للشركات لتصفية محافظها في سوق الأسهم، وهي تصريحات لم تراع الحساسية الشديدة التي أصبحت السوق تعاني منها عند سماعها لمثل تلك التصريحات التي تفسر من المتعاملين على أنها إحدى علامات التحدي مع المضاربين ودليل على تمسك الهيئة بقراراتها التي فجرت الهبوط ومنها قرار منع الشركات من الاستثمار المباشر في سوق الأسهم، ويفترض أن تراعي هيئة السوق هذا الجانب وأن تكف عن الاستمرار في إطلاق التصريحات أو القرارات السلبية والاستفزازية وأن تلتزم الصمت لحين انقشاع الأزمة لأن وضع السوق الحالي يتحكم فيه الجانب النفسي ويفترض العمل على تهدئة هذا الجانب ومحاولة علاجه.
    من جهته يرى نايف الريغي أن هناك سببين لهذا التدهور في سوق الأسهم، الأول هيئة سوق المال ببياناتها المستمرة عن إيقاف المضاربين والتشهير بأسماء الشركات التي تم التلاعب بها والثاني هو المتداولون في السوق حيث أصبحت قاعدة البيع الجماعي هي التي تحكمهم والحلول تدخل صناديق الدولة لحفظ التوازن في السوق.
    ويتحدث المواطن علي محمد بقوله: بكل أسف نعيش كمواطنين أياماً لن تنسى، خسائر وصلت 80٪ للعديد من المواطنين.. المسئولون عاجزون عن تطمين المواطن وحتى تفسير الكارثة صمت يملأه صوت الإشاعة والاتهامات المتبادلة عودة رؤوس الأموال أصبحت حلماً لن يتحقق في مثل هذه الظروف.
    ويضيف: إلى كل مسئول معني بالمصيبة.. رجاء من كل مواطن أسعفونا أو تنازلوا عن مناصبكم لمن يستطيع وأنها لشجاعة سوف تشكرون عليها.
    أما عصام أحمد فيقول: إن حالة الخوف المستشري جداً للأسف سيطرت على نفسيات المتعاملين فجني الأرباح والمضاربات القصيرة جداً تؤكد عدم ثقة المضارب .. كل الأسهم القيادية تتعرض لبيع يحد من ارتفاع المؤشر، فيوم الأربعاء مثلاً وصل الموشر لارتفاع بلغ أكثر من 740 نقطة، وظل مستقراً حول هذا الارتفاع حتى الربع ساعة الأخيرة والتي اتسمت بالبيع الجماعي وجني الأرباح، وعلى إثر ذلك فقد الموشر 600 نقطة من ال740 الذي كان قد اكتسبها..
    السيولة ليست سبباً في التدهور بل البيع الجماعي هو السبب الأول، ويبدي عبدالله الجابر أسفه من قرارات هيئة سوق المال السابقة ويقول إنها اتخذت بشكل سريع وبدون دراسة مثل توقيف المضاربين والتشهير بأسماء الشركات سؤال يطرح نفسه لماذا يتم التشهير بأسماء الشركات؟ ما ذنب المتداولين،
    من جانبه يقول ناصر الشمري: إن سوق الأسهم السعودية حالياً خارج عن أسواق العالم كونه غير خاضع لأي قراءات اقتصادية مستقبلية من شأنها تحفيز السوق لمستوى أفضل مما هو عليه الآن، ولا يمكن لأي محلل أو خبير اقتصادي أن يتنبأ بحال سوقنا حالياً لأنه فوضوي ومعتمد على الشائعات ولعب الكبار، وندعو الله أن يعين المساكين الذين خسروا كل مدخراتهم ودمرت أحوالهم المادية والاجتماعية ونحن بانتظار إفرازات ما حدث وسنرى إن شاء الله من يقوم بحل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي أوهنت المجتمع من هذا الهبوط الكبير.
    وتراجعت أيضاً بقية بورصات المنطقة وسجلت بورصة دبي أدنى مستوياتها منذ حين هبط مؤشر بورصة أبوظبي لأقل مستوى منذ 13 شهراً المئة، كما تراجع مؤشر بورصة البحرين أقل الأسواق الخليجية من حيث السيولة مسجلاً أكبر هبوط في يوم واحد منذ منتصف مارس.
    وبدأت موجة الهبوط الأخيرة في أوائل ابريل - نيسان بعد أن أوقفت السلطات المنظمة لعمل البورصة السعودية متعاملين وسط مزاعم بتلاعبهما في السوق مما دفع المضاربين الأثرياء الذين يهيمنون على البورصة لبيع كميات كبيرة من الأسهم.
    وامتد أثر موجة البيع عبر أسواق الخليج وبخاصة في الإمارات حيث يستشف المستثمرون الاتجاه عادة من السوق السعودية.
    وقالت نورا علواني، من شركة نعيم للوساطة في دبي: «ما من سبب يدعو للنزول غير الحالة المعنوية».
    وأضافت: «النفط ارتفع لمستويات قياسية. وفيما يتعلق بالقيم والمكاسب والحالة الاقتصادية العامة فإن الوضع قوي جداً. كان ينبغي أن نشهد حالياً موجة شراء». وقالت: إن التوتر المتعلّق بإيران ربما يلعب دوراً أيضاً في الهبوط.
    وقال ناصر النفيسي، من مركز الجمان للاستشارات الاقتصادية: «تواصل السوق اتجاه الصعود والهبوط بسبب استمرار المشكلة القائمة بين إيران والولايات المتحدة».
    وتضرر المستثمرون الأفراد بشدة من اتجاه الهبوط بعد أن اقترضوا مبالغ طائلة لاستثمارها عندما كانت أسواق المنطقة من أفضل أسواق العالم أداء في العام الماضي. وقال منتصر: «المستثمرون الأفراد يحاولون البيع... والمستثمرون من المؤسسات التي لديها قدر معقول من المبالغ النقدية سيعودون لكنهم يتريثون حتى يروا إلى أي مدى ستنخفض السوق».

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    نظرة عامة على السوق



    تحليل - محمد بن فريحان الحارثي ٭
    السوق يمر في مرحلة ضبابية ويفتقر إلى شفافية الافصاح لما يحدث بالسوق حيث الاعلانات الايجابية للشركات عامة دون استثناء وبنتائج أرباح جيدة من شأنها أن تدفع بالسوق الى ارتفاعات عالية.. ولكن الواقع يفرض على السوق ومتداوليه ان يبقوا في دائرة ضيقة من التذبذب اليومي بين الارتفاع والهبوط ليغلق في نهاية التداول على انخفاض.

    الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 26/3/1427هـ نادي خبراء المال


    يبدو واضحا وجليا الحذر في التداولات وذلك من خلال النظر الى حجم التداولات والسيولة الداخلة للسوق..
    والتوق ان الدخول الآمن للسوق يكون بعد تجاوزنا نقطة 16500 حيث تعتبر نقطة تحول حقيقي للاتجاه من الهابط الى الصاعد.. السوق الآن في حاجة إلى خبر ايجابي محفز يدفعه للارتفاع ويبعث بداخله الطمأنينة.
    الارتدادات التي يشهدها السوق تعتبر ارتدادات وهمية وننصح التعامل معها كمضاربة سريعة وحذرة.
    التحليل الفني
    السوق يمر فنيا بهبوط ومواصلة السير في القناة الهابطة التي رسمها من تجاوزه نقطة 16500 بعد بلوغه نقطة 17800 فقد استطاع المؤشر العام تجاوز كل نقاط الدعم القوية والتي آخرها 15100 عند مستوى فيبوناشي 61٪ للحركة التصاعدية من 11800 إلى 20800 رأينا كيف تجاوز المؤشر نقطة 12600 وهي تاريخية ليست بالقوية وتعداها الى أن وصل الى 12070 السوق مرشجح بقوة الى الهبوط مجددا الى النقطة الداعمة القوية 11600 والتي ستكون بداية الارتداد الحقيقي للسوق.


    الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 26/3/1427هـ نادي خبراء المال


    الاتجاه الآن
    سيحاول المؤشر العام تجاوز النقطة 11900 ليصل لا سمح الله إلى النقطة 11500 ولكن لو فشل في التجاوز السابق وانعكس ايجابيا الى الأعلى وتجاوز نقطة 12800 فإنه سيصل إلى النقطة 13200.

    ٭ محلل فني لأسواق المال

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    مختصان يدعوان الهيئة المالية لتكوينها
    لجنة لدراسة أوضاع الشركات قبل الموافقة على علاوات الاصدار

    حسن باسويد (جدة)
    دعا مختصان في شؤون الأسهم هيئة السوق المالية الى تكوين لجنة من أصحاب الخبرة لدراسة أوضاع الشركات الراغبة في طرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام للمواطنين.
    وقالا لـ«عكاظ» ان مهمة هذه اللجنة ينبغي ان تنحصر في معاينة نشاط تلك الشركات على الطبيعة قبل طرح أسهمها والتأكد من عدالة تسعير أسهم تلك الشركة وعلاوة الاصدار التي تطلبها الشركة لضمان عدم المبالغة فيها.
    بداية قال محمد عبدالله المطيري (محلل الأسهم) أن هيئة السوق المالية تشكو من أن الأسهم الموجودة في السوق ذات قيم متضخمة، ومن المفارقات أن الهيئة تسمح في نفس الوقت لتلك الشركات بتضخيم أسهمها من خلال تحديد علاوات أصدار مرتفعة لبعض الشركات. كما حدث في «شركة عجلان».
    وعن توقعه للاكتتاب في شركة «الورق» الذي سيبدأ اليوم تباينت آراء المطيري الذي يرى أن الاقبال سيكون عادياً وأن المتداولين قد يتجهون لشراء أسهم شركات ذات سعر أقل بكثير، وتحقق أرباحاً كالاسمنت على سبيل المثال بدلاً من المجازفة في شركات لا يعلم عنها أحد شيئاً كثيراً.
    أما تركي فدعق (محلل الأسهم) فرغم أنه اتفق مع المطيري في القول بأن سعر سهم «ورق» يعتبر عالياً في ظل الظروف الحالية للسوق إلا أنه يراهن على ان السهم من الناحية الاستثمارية ممتاز وذلك بناء على أداء السنوات الثلاث الأخيرة.
    وقال أن الاكتتاب في أسهم «ورق» سوف يغطي بالكامل لمحدودية عدد الأسهم المطروحة.
    وتمنى فدعق لو كان قد تم زيادة عدد الأسهم المطروحة للاكتتاب العام، وقال: كان يجب طرح 49 بالمائة من أسهم الشركة للاكتتاب العام.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    عبر البنك الأهلي وسامبا والراجحي
    انطلاق الاكتتاب في 7.2 ملايين سهم في «الورق» اليوم

    حزام العتيبي (الرياض)
    يبدأ اليوم «الاثنين» الاكتتاب في 7.2 ملايين سهم تمثل 30 في المائة من رأسمال الشركة السعودية لصناعة الورق البالغ 240 مليون ريال بسعر 62 ريالا للسهم الواحد.
    وسيكون الحد الادنى للاكتتاب 50 والاعلى 25 ألف سهم.وتتلقى الاكتتاب ثلاثة بنوك هي الاهلي التجاري ومجموعة سامبا المالية ومصرف الراجحي ويستمر الاكتتاب حتى الثالث من شهر مايو القادم الموافق 5 ربيع الثاني.وكان قد تم امس بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس ادارة الشركة السعودية لصناعة الورق توقيع اتفاقية مع حسن شكيب الجابري مدير ادارة تمويل الشركات بالبنك الاهلي وسيرين فاس فمبرالا رئيس المساهمات الخاصة ببنك الخليج الدولي مساء امس يقوم بموجبها البنك الاهلي بادارة الاكتتاب فيما تعهد بتغطية الاصدار الى جانب بنك الخليج الدولي.
    وقال سمو الأمير عبدالله بن مساعد أن هذه الاتفاقية تعد تتويجاً لعلاقة الشركة مع البنك الاهلي والممثلة بقسم التعاملات الاسلامية ومن خلال المرابحة الشرعية وقد استفادت الشركة من ذلك في تمويل شراء المواد الاولية وغيرها كما استفادت من بنوك اخرى بنفس الطريقة، وذلك يعكس الدور الفعال الذي تقوم به البنوك في خدمة الاقتصاد السعودي.وأعرب سموه عن شكر البنكين الاهلي والخليج لثقتهما في اداء الشركة وفي نفس الوقت اشكر العاملين في الشركة الذي يبذلون الجهد الاكبر لوصول الشركة الى ما وصلت اليه واعرب سموه عن ثقته بأن الشركة ستستمر في نموها وتحقيق نتائج مالية متنامية وذلك لما للشركة من خبرة طويلة في صناعة الورق وفي وضع الاقتصاد السعودي المحلي المتنامي.
    من جهته قال حسن الجابري ان الشركة السعودية لصناعة الورق تعتبر من أهم الشركات في قطاع صناعة الورق كما أنها تنفرد بأنها الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط التي تملك وحدة ازالة الاحبار التي تمكنها من تدوير الورق الصحي المعاد تدويره.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 2/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 29-05-2006, 08:55 AM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 10/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 08-05-2006, 09:20 AM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 12/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 10-04-2006, 09:07 AM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 6/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 06-03-2006, 08:33 AM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 21/1/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 20-02-2006, 01:28 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا