التحليل الأساسي - ببساطة ودون تعقيد

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: المقابلة هذهتحتاج الى قراءة ( منقول )

  1. #1

    افتراضي المقابلة هذهتحتاج الى قراءة ( منقول )

    يعرض جورج سوروس، أمير وول ستريت، أثناء مقابلة هاتفية، وصفة بسيطة للخروج من الأزمة المالية العالمية تعتمد على الطاقة البديلة. فالاقتصاد العالمي يحتاج الآن لمحرك جديد، ويؤمن سوروس بأن مكافحة الاحتباس الحراري وضرورة الوصول الى استقلالية طاقوية قاعدتان ستعرضان فرصة عظيمة لإنعاش الاقتصاد المستقبلي.

    ولد جورج سو
    روس في بودابست، في 12 أغسطس من عام 1930، وعلى الرغم من بلوغه 78 عاماً فانه لا يزال الدماغ الأكثر تألقاً في بورصة وول ستريت، عدا كونه ساحر المضاربات العالمية. يدير سوروس شخصياً، منذ أن شعر في السنة الماضية بخطورة الوضع في قطاع القروض العقارية، شركته وهي صندوق الاستثمار Quantum Fund. في عام 2007 وحده، جنى هذا الساحر العبقري ما مجموعه 2،9 مليار دولار من الأرباح، مما يرفع القيمة الكلية لثروته الشخصية الى 9 مليارات دولار.

    اقتحم جورج سوروس الواجهة الإعلامية العالمية عندما ربح، في يوم واحد!، مليار دولار عن طريق خوضه مضاربات تتعلق بالجنيه الإسترليني، مما جعل البنك المركزي البريطاني يسارع لتفادي الانهيار. كما أنه أسس صندوق التحويط (هيدج فاند) الأكثر ربحاً في العالم ويعتبر الخبير العالمي الأبرز في قطاع المضاربات، في السنوات الثلاثين الأخيرة. ويشرح سوروس لـ«ايلاف» أسباب الأزمة المالية التي هزت جميع البورصات.

    1- كيف سيكون مستقبل أميركا الاقتصادي؟

    أعتقد أنه على باراك أوباما وإدارته الجديدة بذل جهود تشابه ما فعله روزفلت، في الماضي، بهدف التوصل الى كيان اقتصادي جديد. ينبغي الوصول الى قلب المشكلة. فالمستهلكون الأميركيون لن يستطيعوا، بعد اليوم، لعب دور محركات الاقتصاد العالمي. فمنذ عشرات السنين، يستهلك الأميركيون أكثر مما يستطيعون إنتاجه. هكذا وصل العجز عندنا الى 7 في المائة. ما نحتاجه اليوم هو إنجاز استثمارات ضخمة في قطاع الطاقة البديلة والتكنولوجيا القادرة على إزالة الكربون من المحروقات الأحفورية. هكذا، تتراجع البطالة، من جهة، وتزيد الاستثمارات الرامية الى إنعاش الاقتصاد العالمي، من جهة أخرى.

    2- كيف ولدت هذه الأزمة المالية؟
    لا يعود السبب الى عوامل خارجية إنما عمليات داخلية في النظام الأميركي. وهذا يتناقض مع المفهوم التقليدي لعالم المال، اذ من المفترض أن تتجه الأسواق الى نقطة توازن. أنا أعتقد أن هذا المفهوم «مريض» لأن الأسواق العالمية تسعى الى تشويه الحقيقة، بشكل أو بآخر، دوماً. لا أحد قادرا على التنبؤ اليوم بما يحصل في هذه الأسواق. فهناك تشابك بين أحوال سلبية وأخرى إيجابية قادرة على قلب قواعد الأسواق المالية والأسعار رأساً على عقب، بين لحظة وأخرى.

    3- عديد من الخبراء يتهمون ألان غرينسبان، الذي أدار البنك الاحتياطي المركزي طوال 19 عاماً، بضلوعه في تسبيب هذه الأزمة المالية العاتية.. ما تعليقكم؟

    طالما دعم غريسبان على نحو أعمى نظريات خاطئة هيمنت، منذ زمن سحيق، على عالم المال. نتيجة أحلامه غير الواقعية، رفض غرينسبان تنظيم الأسواق المالية وتقويض كل ما ينتج عنها من «إفراط» أثناء مرحلة تطورها. والمثال الأبرز هنا هو سوق القروض العقارية. إذ وافق غرينسبان على أن ترتفع أسعار المنازل من دون توقف. علاوة على ذلك، فانه لم يتدخل في العمليات الإبداعية التي أنتجت أدوات مالية جديدة هي أساس الأزمة المالية الراهنة! وترك غرينسبان نسب الفوائد متدنية جداً لفترة طويلة. هكذا، أعتبر غرينسبان مهندس الطفرة المالية.. الكارثية.

    4- هل تعتبرون عدم إنقاذ مصرف «ليمان» خطأ فادحاً؟

    بالطبع! لقد قضى هذا الخطأ على النظام المالي الأميركي برمته. تخوف الجميع من انهيار مصرف ليمان وهذا ما حصل بالفعل. فالسوق المالية انهارت عقب إفلاس هذا المصرف. أما قطاع الائتمان التجاري فدخل مرحلة من الشلل. في النهاية، تفشى الهلع في قاعات البورصات وهذا كان الحلقة الأخيرة من سلسلة شهدت، في البداية، انهيار السوق الائتماني ثم سوق الأسهم. لقد تعلمنا من أحداث عام 1929، سنة الكساد الاقتصادي الخانق، على أن النظام المالي والاقتصادي يجب أن يواصل عمله بأفضل الطرق ومهما كانت الظروف.

    5- ماذا يحصل اليوم؟
    لم تنته الأزمة المالية بعد. فالنظام المالي العالمي قد انهار. اليوم تشهد الأسعار إعادة هيكلة، في قلب هذا النظام، بيد أن المشاكل التي تحيطبه ما تزال خطيرة. أنا أذكر مثلاً الوضع الراهن لأيسلندا وهنغاريا والعديد من الدول حول العالم. صحيح أن الإيداعات المصرفية مضمونة في أوروبا وأميركا، مما يعني أن حكومة واشنطن والحكومات الأوروبية ستدعم المصارف والمؤسسات المالية الواقعة في مشاكل ولن تخوض أي تجربة مماثلة لمصرف «ليمان» بعد اليوم، إنما لا نجد آثاراً لهذه الضمانات في مناطق العالم الأخرى.

    6- ماذا علينا أن نفعل للخروج من هذه الأزمة؟

    ثمة خمسة أشياء يجب تنفيذها بسرعة، هي تدخل الحكومات لاعادة رسملة المصارف، وإنعاش حركة القروض والثقة بين المؤسسات المالية، واصلاح نظام القروض العقارية الأميركية عبر إعادة رسم الفوائد، وضرورة لجوء أوروبا الى تأسيس شبكة أمنية مصرفية وضرورة تحرك صندوق النقد الدولي لتقديم ضمانات الى الدول التي تعيش في ضواحي العالم المالي والاقتصادي، أي تلك الواقعة خارج أوروبا والولايات المتحدة الأميركية.

    7- ماذا سيحصل للاقتصاد الحقيقي؟

    يشمل الاقتصاد الحقيقي السلع الإنتاجية (البضائع) في القطاعات الصناعية والزراعية والخدمية ويدور أساساً حول إشباع الحاجات الإنسانية من خلال وظائف، مثل الإنتاج والتوزيع والاستهلاك، ولهذا الاقتصاد أصول ملموسة علينا معاينتها عن كثب. لكن الهزة العالمية قصفت قواعده بصورة ثقيلة جداً. الآن، يتجه الاقتصاد الأميركي الى شفير الهاوية في حين يتعرض الاقتصاد الأوروبي لضغوط لا تطاق. ان المستهلكين والمستثمرين خائفين كما بدأ عالم الأعمال يتقلص. نحن أمام ولادة كساد عالمي لا مثيل له.

    8- كيف ينبغي تنظيم الاقتصاد «الوهمي» الخاص بالبورصات؟

    تحتاج أسواق الأسهم الى قواعد جديدة ومتينة. فهذه الأسواق تميل أوتوماتيكياً الى اختلاق ما نعرفه باسم «الطفرة». لذلك، ينبغي على السلطات التنظيمية مراقبة هذه الطفرات كي لا يتعدى قطرها حاجزاً معيناً. نحن لا نستطيع القضاء على هذه الطفرات كونها تتشابك بصورة معقدة جداً مع النظام المالي العالمي. مع ذلك، ينبغي الحد من نموها بصورة مفرطة. في سياق متصل، أنا أعتقد أنه على السلطات التنظيمية استعمال أدوات مالية أكثر فعالية، متعلقة مثلاً بضمان الإيداعات المصرفية، لم يتم استخدامها في الماضي إنما آن الأوان للاعتماد عليها.

    9- ماذا ينبغي على أوباما خوضه للتخلص من هذه الأزمة؟

    على أوباما رسم استراتيجية قابلة للتبني على الصعيد الدولي. فالأزمة لا تتعلق بالولايات المتحدة وحدها. كما أن أميركا فقدت موقعها المهيمن الذي رافقها في الماضي.

    10- هل تعتقدون أن أسعار النفط المرتفعة كانت مجرد طفرة؟

    نعم بالطبع، بيد أن هذه الطفرة انفجرت.. في النهاية! لننظر الى سعر برميل النفط اليوم. ان طفرة أسعار النفط ولدت من جراء الأكلاف المتصاعدة المتعلقة بإيجاد مستودعات نفطية جديدة، حول العالم.

    11- هل سيبقى الدولار الأميركي المرجع النقدي الرئيسي، حول العالم، عندما ستتخطى الحكومات الأزمة المالية الراهنة؟

    لم يعد الدولار الأميركي عملة الاحتياط العالمية الوحيدة كما كانت الحال عليه، في السابق. حتى الآن، لا يوجد بديل واقعي للدولار إنما هناك عملة اليورو التي بدأت تنافسه.

    12- هل تراهنون على دولار قوي أم ضعيف، في المستقبل؟

    في السنوات الأخيرة تراجعت قيمة الدولار كي تقوى مجدداً. في المستقبل، أرى حركتي مد وجزر عظيمتين، حول قيمة الدولار الأميركي أمام العملات الأخرى، كما أنني أرى تراجعاً في قيمته على المدى الطويل.

    13- هل ترون خطراً في توقف المصارف الآسيوية عن الاستثمار بالدولار الأميركي؟

    هذا ما يحصل اليوم بالفعل. فالدول التي اشترت كميات ضخمة من الدولارات نجحت في تأسيس صناديقها السيادية وهاهي اليوم تخوض عملية تنويع في الاستثمارات

  2. #2

    افتراضي رد: المقابلة هذهتحتاج الى قراءة ( منقول )

    يعطيك العافية على النقل دكتورنا


    موفق خير

  3. #3

    افتراضي رد: المقابلة هذهتحتاج الى قراءة ( منقول )

    الله يعطيك العافية دكتور

    احب اشكر المنتدى والقائمين على المنتدى

    من توفير البينات العاليمة للعملات وبينات االاسواق العالمية وقد كنت ابحث عنها

    وهذا يدل على رقي المنتدى ويعتبر المنتدى في تظري من اهم المواقع الخاصة بالاسهم والعملات

    احب اختصر بعد الاستفادة من توفير المنتدى للبيانات للاسوق العالمية

    حللت الاسواق العالمية

    ومنها اسواق امريكا والتحليل على موجات اليوت

    من الملاحظ في التحليل ان الاسوق ستصحح الى 90%

    والنزول الاخير لسوف امريكا هي بداية التصحيح لسو ق الامريكي

    وتشبية النزول الاخير لسوق امريكامثل نزول السوق السعودي من 21 الف

    الخلاصة السوق الامريكي والاسواق العالمية بتظل في التصحيح من سنتين الى 5 سنوات

    وباذن الله بنزل تحليل للسواق العالمية في تحليل واحد

  4. #4

    افتراضي رد: المقابلة هذهتحتاج الى قراءة ( منقول )

    بارك الله فيك يابو نهى

  5. #5

    افتراضي رد: المقابلة هذهتحتاج الى قراءة ( منقول )

    .. فالنظام المالي العالمي قد انهار. اليوم تشهد الأسعار إعادة هيكلة، في قلب هذا النظام، بيد أن المشاكل التي تحيطبه ما تزال خطيرة.....

    الله يعطيك العافية ..

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مهارات المقابلة الشخصية
    بواسطة مرسيدس في المنتدى إستراحة الأعضاء The Club Rest
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-07-2013, 10:43 AM
  2. تحذير من بيع العملات المقابلة للين
    بواسطة EGY-Man في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-07-2009, 03:24 PM
  3. منقول للفايده
    بواسطة NORS في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 20-01-2006, 11:26 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا