شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 25

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 1/4/1427هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    أدوار متداخلة ومتضاربة المصالح تقوم بها البنوك

    كذلك هناك خلل هيكلي في السوق وهو يتمثل في عدم وضوح الرؤية عن الجهة المناط بها الرقابة على ما تقوم به البنوك من أدوار مختلفة المتعلقة بسوق المال. نحن نعرف أن مرجعية البنوك هي مؤسسة النقد ولذلك فهي تخضع لرقابة مؤسسة النقد ولكن ما قصدت من كلامي هنا هو في مدى تداخل الأدوار التي تقوم بها البنوك وتأثير ذلك على السوق سلبا كان أو إيجابا. فالملاحظ الآن أن البنوك تقوم بأدوار متداخلة ومتضاربة المصالح وبالتالي قد تبدو غير مقبولة وغير عادلة من وجهة نظر السوق والمتعاملين فيه. فالبنوك تقوم بأدوار الإقراض والإشراف والإدارة للمحافظ والصناديق الاستثمارية كما أنها تقوم في نفس الوقت بالاستثمار في سوق الأسهم. وعليه قد يخشى كثير من المتعاملين أن تقوم البنوك بتوجيه تلك الصناديق والمحافظ الاستثمارية والتي تحت إشرافها وإدارتها لتحقيق أهداف البنوك الخاصة والتي قد تتعارض بالجملة مع أهداف المتعاملين بالسوق. ولذا فإنني أرى أنه يتوجب على الهيئة لإصلاح هذا الخلل الإسراع في فصل عمل البنوك عن عمليات الوساطة والسمسرة وإدارة المحافظ والصناديق الاستثمارية وذلك وفق إطار زمني محدد غير قابل للتفاوض أو التمديد تحت أي ظرف. كذلك من العيوب والتشوهات في سوق المال ما هو يتمثل في الواقع في انعدام الآلية والكيفية التي يمكن خلالها قيام البنوك بتسييل القروض والتسهيلات المعطاة للعملاء عند
    انخفاض المؤشر بقيم معينة وبالتالي ايجاد ما يعرف بالتأثير السلبي المضاعف. وذلك لأنه عند قيام البنوك في حالة الانخفاضات بتسييل القروض والتسهيلات المعطاة للعملاء سوف يولد مزيد من الضغط على السوق والمتعاملين فيه وبالتالي يؤدي إلى مزيد من الانخفاض في قيم المؤشر وفي أسعار أسهم شركات السوق خاصة أسهم الشركات القيادية منها. لأن البنوك عادة تعطي القروض والتسهيلات بضمان استثمارات العملاء في أسهم الشركات القوية والقيادية لكي يسهل على البنوك القيام بعملية تسييل تلك الاستثمارات إذا لزم الأمر. ولذا ولإصلاح هذا الخلل فإنني أقترح على الهيئة إيجاد آلية معينة للتسييل معلنة ومتفق عليها من جميع الأطراف رفعا للبس والغموض أو فرض معايير محددة يجب استيفاؤها قبل إقدام البنوك على تسييل تسهيلات العملاء وذلك لتخفيف الضرر على السوق والمتعاملين فيه وفي نفس الوقت حفظ وضمان حقوق البنوك وضرورة استيفائها.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    ارتداد إيجابي وحقيقي خلال تداولات يوم الاثنين

    بالرغم من التذبذبات الكبيرة التي يشهدها سوق الأسهم السعودية نتيجة أن معظم المتعاملين مازال ينقصه شئ من الثقة وعدم وضوح الرؤية وفهم ما يجري داخل السوق, إلا أنه يمكن القول ان سوق الأسهم السعودية قد حقق ارتدادا إيجابيا وحقيقيا خلال تداولات يوم الاثنين الماضي حيث تفاعل بشكل إيجابي مع توصيات مجلس الوزراء وكذلك بعد وصول المؤشر إلى مستوى ما يعرف بالقاع الفني والأساسي للسوق. وأعني هنا بالقاع الفني هو أن السوق ارتد إيجابيا من مستوى دعم قوي سابق وهو 11560 نقطة. بينما أعني بالقاع الأساسي ، إذا جاز لي التعبير إلى أن المتعاملين بالسوق شعروا في الواقع بعد الانخفاضات الكبيرة التي حققها السوق خلال الفترة الماضية إلا أن أسعار أسهم معظم شركات السوق قد وصلت إلى مستويات متدنية للغاية ومغرية قياسا على مكررات الربحية ومعدلات النمو وبالتي قرروا الدخول في أسهم شركات محددة وبشكل انتقائي. وبناء على ما تقدم وبالرغم من أن السوق قد أغلق على انخفاض في نهاية تداولات الأسبوع ، إلا أن معظم المؤشرات تبدو أكثر إيجابية.
    من المتوقع أن يشهد سوق الأسهم السعودية مزيدا من استمرار التذبذب والتقلبات إلى أن يتحقق التوازن الطبيعي للسوق. إلا أن تحديد وجهة المؤشر وبشكل دقيق سوف تعتمد على مدى تفاعل المتعاملين بتوصيات مجلس الوزراء والتي تعتمد بدورها على مدى وكيفية تفعيل تلك التوصيات على أرض الواقع.




    *أستاذ المحاسبة ونظم المعلومات المساعد

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    8 شركات أسمنت سعودية تربح 916 مليون ريال في 3 أشهر


    - إعداد: أ.د. ياسين عبد الرحمن الجفري
    - 01/04/1427هـ
    رفعت شركات الأسمنت السعودية (ثماني شركات متداولة في سوق الأسهم المحلية) أرباحها بنهاية الربع الأول من العام الجاري بنسبة 19.8 في المائة إلى 916 مليون ريال. وهذا النمو يعود بالدرجة الأولى إلى تحسن أداء القطاع وزيادة الإيرادات (توسع الشركات وزيادة المبيعات) والتي بلغت 1.6 مليار ريال بنهاية آذار (مارس) الماضي.
    وتصدرت في نمو الربحية شركة أسمنت الشرقية بواقع 62.9 في المائة, في حين نمت إيراداتها بنسبة 41.8 في المائة. تلتها في النمو الربعي "أسمنت تبوك" بنسبة 50.1 في المائة, فيما نمت الإيرادات بنسبة 32 في المائة.

    وفي ما يلي مزيد من التفاصيل:

    لعل أكبر ما تميز به الربع الأول من عام 2006 هو آذار (مارس) وأكبر مجموعة من القرارات والأحداث التي اتخذت وغطت أكبر فترة معاناة للمستثمرين في سوق الأسهم. فالسوق شهد أكبر انهيار مقاس عرفه الاقتصاد السعودي في العقود التي تلت تكوين سوق المال فيها. وتم إبداء أكبر مجموعة من الأسباب وكثر التخمين فيها، ولكن في النهاية شهدت الأسعار تراجعا استمر وما زال لفترة أطول من سابقاتها. واستمرارا لنهجنا السابق نستعرض أهم نتائج أداء شركات وقطاع الأسمنت خلال الربع الأول من عام 2006. مع محاولة استعراض نتائج الشركات وربطها بالتغيرات السعرية مع عرض مكررات الأرباح التاريخية وليس المستقبلية التي تستلزم تحليلا داخليا وخارجيا لمتغيرات الربح.
    النتائج إما ستدعم كفاءة السوق من زاوية ارتباط الربح والإيراد والسعر من حيث الاتجاه وإما أن هناك خللا حاليا يواجه السوق ويستلزم عملية تصحيح مستقبلية له. التصحيح يمكن أن يكون صعودا أو هبوطا حسب اتجاه وحجم الخطأ في التقدير من قبل السوق.

    المؤشرات المستخدمة
    ثلاثة متغيرات تم التركيز عليها في تحليلنا هذا، السعر، الإيراد والربحية وتم حساب مؤشرين لكل قطاع من قطاعات السوق، وهما النمو الربعي للربح أو للإيراد أو لسعر المؤشر بين الربع الأول والرابع من عام 2005 والربع الأول من عام 2006. كما تم حساب النمو المقارن وذلك للربع الأول والرابع من عام 2005 مقارنة بالربع الأول لعام 2006. وتم التركيز على الربح من غير النشاط الرئيسي والتعرف على حجمه في تكوين الربح نظرا لأن التكلفة في هذا المورد عادة ما يكون قد تم تحميلها عليها وتظهر في الصافي.

    قطاع الأسمنت
    بلغت ربحية القطاع في الربع الأول من عام 2006 نحو 916 مليار ريال وبنسبة نمو ربعي 19.84 في المائة ونمو مقارن بلغ 29.29 في المائة. الوضع الذي يعكس تحسنا في أداء القطاع والناتج من زيادة الإيرادات (توسع الشركات وزيادة المبيعات) والتي بلغت 1.646 مليار ريال وبنمو ربعي 7.33 في المائة ونمو مقارن بلغ 20.19 في المائة. تحسن تبعا لذلك هامش صافي الربح الذي بلغ 55.64 في المائة وبنسبة نمو 7.58 في المائة ونمو مقارن 11.66 في المائة. ومع كل مجموعة التغيرات السابقة تفاعل المؤشر سلبا حيث هبط إلى 6743.67 نقطة وبنسبة 36.15 في المائة ولكن لا يزال أعلى من نقطة وصوله في الربع المقارن بنحو 23.14 في المائة. والسؤال هل حجم الهبوط كان مبررا بالنسبة للسوق وبالحجم الذي حدث خاصة وأن هناك نموا وتحسنا في أداء القطاع ومتوقع له الاستمرار أو الارتفاع خلال الفترة المقبلة؟

    شركة أسمنت اليمامة
    حققت شركة أسمنت اليمامة نموا ربعيا 1.07 في المائة ونموا مقارنا بلغ 54.44 في المائة ونما الإيراد للفترة نفسها مقارنا 41.26 في المائة ولكن هبط النمو الربعي 5.94 في المائة واتجه السعر إلى الهبوط (بعد أخذ التجزئة في الاعتبار) 41.03 في المائة، ولكن السعر المقارن ارتفع 41.54 في المائة. مكرر الربحية في الربع الأول من عام 2006 كان أقل ما يكون مقارنة بالربعين الرابع والأول من عام 2005. راوحت الأرباح من مصادر أخرى بين 2.81 و5.41 في المائة وبالتالي لم يكن حجمها ذا تأثير على ربحية الشركة. نخلص إلى أن هبوط السعر كان أعلى مما يجب وربما يكون هناك تصحيح بارتفاع السعر لو كان تسعير السوق للقطاع عند 20-22 مرة.

    شركة أسمنت الشرقية
    حققت شركة أسمنت الشرقية نموا ربعيا 62.99 في المائة ونموا مقارنا بلغ 53.62 في المائة ونما الإيراد للفترة نفسها مقارنا 41.88 في المائة وارتفع كذلك النمو الربعي 40.37في المائة واتجه السعر إلى الهبوط (بعد أخذ التجزئة في الاعتبار) 24.37 في المائة ولكن السعر المقارن ارتفع 47.54 في المائة. مكرر الربحية في الربع الأول من عام 2006 كان أقل ما يكون مقارنة بالربعين الرابع والأول من عام 2005. راوحت الأرباح من مصادر أخرى بين 2.49 و7.47 في المائة وبالتالي لم يكن حجمها ذا تأثير على ربحية الشركة. نخلص إلى أن هبوط السعر كان أعلى مما يجب وربما يكون هناك تصحيح بارتفاع السعر لو كان تسعير السوق للقطاع عند 20-22 مرة.

    شركة أسمنت العربية
    حققت شركة الأسمنت العربية نموا ربعيا 10.36 في المائة ونموا مقارنا بلغ 29.49 في المائة ونما الإيراد للفترة نفسها مقارنا 12.19 في المائة كما كان النمو الربعي 6.55 في المائة واتجه السعر إلى الهبوط 52.61 في المائة ولكن السعر المقارن ارتفع 4.17 في المائة وهو حجم منخفض. مكرر الربحية في الربع الأول من عام 2006 كان أقل ما يكون مقارنة بالربعين الرابع والأول من عام 2005. راوحت الأرباح من مصادر أخرى بين 3.7 و8.95 في المائة وبالتالي لم يكن حجمها ذا تأثير على ربحية الشركة. نخلص إلى أن هبوط السعر كان أعلى مما يجب وربما يكون هناك تصحيح بارتفاع السعر لو كان تسعير السوق للقطاع عند 20-22 مرة.

    شركة الأسمنت السعودي
    حققت شركة الأسمنت السعودي نموا ربعيا 34.25 في المائة ونموا مقارنا بلغ 27.48 في المائة ونما الإيراد للفترة نفسها مقارنا 24.14 في المائة وكان النمو الربعي 18.14 في المائة واتجه السعر إلى الهبوط 21.4 في المائة ولكن السعر المقارن ارتفع 53.52 في المائة. مكرر الربحية في الربع الأول من عام 2006 كان أقل ما يكون مقارنة بالربع الرابع وأقل من مكرر الربح في الربع الأول من عام 2005. وتعتبر الشركة ذات أقل مكرر ربح من بين كل شركات الأسمنت. وراوحت الأرباح من مصادر أخرى بين 5.76 و12.21 في المائة وبالتالي لم يكن حجمها ذا تأثير على ربحية الشركة. نخلص إلى أن هبوط السعر كان أعلى مما يجب وربما يكون هناك تصحيح بارتفاع السعر لو كان تسعير السوق للقطاع عند 20-22 مرة.

    شركة أسمنت تبوك
    حققت شركة أسمنت تبوك نموا ربعيا 50.14 في المائة ونموا مقارنا بلغ 66.25 في المائة ونما الإيراد للفترة نفسها مقارنا 32.05 في المائة وارتفع النمو الربعي 30.46 في المائة واتجه السعر إلى الهبوط 47.4 في المائة ولكن السعر المقارن كان مساويا للربع الحالي من حيث المستوى. مكرر الربحية في الربع الأول من عام 2006 كان أقل ما يكون مقارنة بالربعين الرابع والأول من عام 2005. راوحت الأرباح من مصادر أخرى بين 3.38 و5.40 في المائة وبالتالي لم يكن حجمها ذا تأثير على ربحية الشركة. نخلص إلى أن هبوط السعر كان أعلى مما يجب وربما يكون هناك تصحيح بارتفاع السعر لو كان تسعير السوق للقطاع عند 20-22 مرة.

    شركة أسمنت الجنوب
    حققت شركة أسمنت الجنوب نموا ربعيا 24.6 في المائة ونموا مقارنا بلغ 1.29 في المائة وهبط الإيراد للفترة نفسها مقارنا 5.21 في المائة ولكن النمو الربعي ارتفع 7.63 في المائة واتجه السعر إلى الهبوط (بعد أخذ التجزئة في الاعتبار) 31.25 في المائة ولكن السعر المقارن ارتفع 1.59 في المائة وهي نسبة بسيطة. مكرر الربحية في الربع الأول من عام 2006 كان أقل مقارنة بالربع الرابع وأعلى من الربع الأول من عام 2005. راوحت الأرباح من مصادر أخرى بين 4.97 و8.89 في المائة وبالتالي لم يكن حجمها ذا تأثير على ربحية الشركة. نخلص إلى أن هبوط السعر كان أعلى مما يجب وربما يكون هناك تصحيح بارتفاع السعر لو كان تسعير السوق للقطاع عند 20-22 مرة.

    شركة أسمنت القصيم
    حققت شركة أسمنت القصيم نموا ربعيا 11.07 في المائة ونموا مقارنا بلغ 38.28 في المائة ونما الإيراد للفترة نفسها مقارنا 3.62 في المائة ولكن هبط النمو الربعي 31.96 في المائة واتجه السعر إلى الهبوط 7.71 في المائة ولكن السعر المقارن ارتفع 112.14 في المائة. مكرر الربحية في الربع الأول من عام 2006 كان أقل مقارنة بالربع الرابع وأعلى من الربع الأول من عام 2005. راوحت الأرباح من مصادر أخرى بين 1.22 و7.44 في المائة وبالتالي لم يكن حجمها ذا تأثير على ربحية الشركة. نخلص إلى أن هبوط السعر ربما كان مقبولا وربما لن يكون هناك تصحيح بارتفاع السعر لو كان تسعير السوق للقطاع عند 20-22 مرة.

    شركة أسمنت ينبع
    حققت شركة أسمنت ينبع نموا ربعيا 5.28 في المائة ونموا مقارنا بلغ 15.4 في المائة ونما الإيراد للفترة نفسها مقارنا 8.68 في المائة وزاد النمو الربعي 4.69 في المائة واتجه السعر إلى الهبوط 44.48 في المائة والسعر المقارن ارتفع 17.01 في المائة. مكرر الربحية في الربع الأول من عام 2006 كان أقل ما يكون مقارنة بالربعين الرابع والأول من عام 2005. راوحت الأرباح من مصادر أخرى بين 2.81 و3.12 في المائة وبالتالي لم يكن حجمها ذا تأثير على ربحية الشركة. نخلص إلى أن هبوط السعر كان أعلى مما يجب وربما يكون هناك تصحيح بارتفاع السعر لو كان تسعير السوق للقطاع عند 20-22 مرة.

    مسك الختام
    الإيرادات الأخرى لم تلعب دورا مهما في رفع أرباح الشركات وكان دورها محدودا كما هو حاصل في الماضي وكانت ربحية الشركات من نشاطها الرئيسي في قطاع الأسمنت بل وهناك أكثر من أربع شركات كانت نسبة الربح من الإيرادات الأخرى أقل من الفترات السابقة. كما أن هبوط الأسعار ساهم في خفض مكررات ربحية الشركات حتى بلغت المكررات أقل من السعر الذي حددته الهيئة لبعض الشركات الجديدة التي تعرض أسهمها في السوق، فهل انتهى شهر العسل مع السوق وهل انتهى النمو الاقتصادي في السعودية؟ المكررات حاليا أقل حتى من معدلات الأسواق العالمية والله الموفق.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    إعادة هيكلة سوق الأسهم .. آن الأوان


    فضل بن سعد البوعينين - - - 01/04/1427هـ

    كثر الحديث أخيراً عما تعانيه سوق الأسهم السعودية من اختلالات هيكلية أثرت في كفاءتها وإمكانية صمودها أمام الأزمات. وجاء الحديث عن الخلل في هيكلة السوق على لسان معالي رئيس الهيئة من خلال لقائه التلفزيوني المسجل. يعتقد المراقبون أن يكون الخلل الهيكلي أحد الأسباب الرئيسة التي قادت إلى زعزعة سوق الأسهم وتحميلها خسائر مالية فادحة قدرت بتريليون ريال سعودي وهي مجموع خسائر السوق منذ انهيار شباط (فبراير) الماضي. الجميع متفقون على وجود الخلل لكنهم مختلفون في تحديد مكامنه الحقيقية.
    تختلف وجهة النظر الرسمية حيال خلل الهيكلة عن وجهة نظر السوق والمتداولين. هذا الاختلاف يفتح الآفاق أمام الطروحات المختلفة من أجل الوصول إلى مكامن الخلل الحقيقية التي قد تقود، بإذن الله، إلى إعادة هيكلة السوق من جديد للوصول بها إلى الكفاءة المنشودة.
    الحديث عن هيكلة السوق بصفة العموم، أو ما يمكن أن يطلق عليه إعادة الهيكلة، يمكن أن يقحم السوق في زوايا معتمة تحول دون إظهار مكامن الخلل الحقيقية، وهي ما قد تدخل الجميع في دوامة من الجدل الذي لا ينتهي. لذا يفترض أن تكون الرسائل الموجهة للسوق على قدر عال من الوضوح والشفافية، وبعيدة كل البعد عن الإيحاءات غير المرغوب فيها التي قد تساعد على خلق الشائعات.
    إثارة الأسئلة قد تفيد كثيرا في إثراء المعلومات وتنوع الطرح الذي يمكن من خلاله رسم الأطر العامة للمشكلة. لذا يمكن لنا في هذا المقام أن نطرح سؤال إعادة هيكلة السوق على النحو التالي، ما النوعية الهيكلية التي تحتاج إليها سوق الأسهم السعودية؟ هل هي هيكلة إدارية، أم فنية أم هيكلة نوعية؟. ثم نبدأ في تخمين الإجابات.
    فإذا كانت الهيكلة المقصودة هي الهيكلة الإدارية على وجه الخصوص، فذلك يعني هيكلة هيئة سوق المال ونظام التداول. لذا يعتقد المختصون بأن أهم متطلبات الهيكلة تكمن في توسيع قاعدة مجلس إدارة الهيئة لمواجهة الأعباء الكبيرة التي يتحملها الأعضاء الحاليون، فسوق الأسهم التي تقيم بثلاثة تريليونات ريال تحتاج إلى مجلس إدارة موسع ومتفرغ لمواجهة الأعباء الكثيرة والتطورات الخطيرة التي تواجهها سوق الأسهم. إضافة إلى ذلك فإن مجلس الإدارة في حاجة إلى دعم استشاري من هيئة استشارية مستقلة تضم في عضويتها ممثلين عن جميع الشرائح ذات العلاقة بسوق الأسهم، خصوصا صناع السوق وكبار المستثمرين الذين يؤثرون تأثيرا مباشرا في مجريات السوق. المشاركة في اتخاذ القرارات هي الوسيلة الناجعة التي يمكن من خلالها الوصول إلى القرارات الصحيحة والمناسبة للسوق والمتداولين، وهي الأداة الفاعلة التي تضمن نجاح مراحل التطبيق بعيدا عن التعقيدات والاحتجاجات غير المرغوب فيها. أما نظام تداول فيعتقد أن الوقت قد حان لاستبداله بشركة تداول كي تكون المسؤولة عن نظام التداول في سوق الأسهم السعودية، وهو الحل الأمثل لمشكلة التداول أو ما يمكن أن نطلق عليه "إعادة هيكلة التداول في السوق".
    أما فيما يتعلق بالهيكلة الفنية، فيمكن لنا أن نشير إلى أن إنشاء البورصة المستقلة التي يفترض لها أن تتولى إدارة السوق، يمكن لها أن تحل جميع مشاكل السوق الفنية التي تعرقل من عمليات التداول في وقتنا الحالي. فمن غير المنطق أن يعهد بالأدوار الخاصة بالبورصة إلى هيئة السوق المالية التي يجب عليها أن تتفرغ لأدوارها الرقابية دون أن تشغل نفسها بالأمور الأخرى التي تؤثر سلبا في كفاءتها المعهودة.
    وأخيرا يمكن القول إن " الهيكلة النوعية " ربما تكون أكثر الجوانب الهيكلية غموضا لدى المستثمرين. فالهيكلة النوعية عادة ما تتعلق بنوعية الأسهم التي يتم تداولها في السوق، وسلوك المستثمرين واستراتيجياتهم الاستثمارية المنقسمة بين المضاربة والاستثمار، وهنا تكمن المشكلة، أو ما قد يجعل من أمر إعادة الهيكلة أمرا غاية في الصعوبة. حيث إنه من العسير جدا إحكام السيطرة على تصرفات المستثمرين وتوجيههم حسب الخطط التي تضعها هيئة السوق المالية، أو أية جهة رسمية أخرى. قد يرى البعض أن تغليب الجانب الاستثماري على عنصر المضاربة يصب في مصلحة السوق والمتداولين، وهو أمر منطقي، ولكن لا يمكن للجهات المختصة أن تحدد استراتيجية المستثمرين نيابة عنهم، فالسوق مفتوحة للجميع وهي متاحة لكل من يريد الاستثمار أو المضاربة. صدور القرارات التي تتعارض مع حرية اتخاذ القرار الاستثماري، أو تلك التي تدفع بالمستثمرين إلى نوعية محددة من التداول ستواجه برفض كبير من قبل المستثمرين، الذين يعتقدون بأنهم أكثر مقدرة على اتخاذ القرارات من أي جهة أخرى. ربما يكون الجانب التثقيفي أكثر جدوى في هذه الجزئية بالذات.
    أياً كانت الاختلافات في التفسيرات ووجهات النظر، وأياً كانت الهيكلية المقصودة، فإن الجميع متفقون على ضرورة إعادة هيكلة سوق الأسهم من جميع الجوانب، بالطريقة المثلى التي تضمن كفاءة الأداء، وتنأى بالسوق عن منزلقات الانهيار.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    علاج لسوق الأسهم


    د. عبد العزيز بن نايف العريعر - عضو مجلس الشورى - - 01/04/1427هـ
    قال أستاذ علم إدارة الأعمال في جامعة هارفارد حسبما روت الصحف الأمريكية في حينه وأصبح مثلا فيما بعد "طلابي الأعزاء هناك في التجارة والأعمال شيء واحد إذا عرفتموه فأنتم لا تحتاجون إلى ولا إلى الجامعة لتعلمكم إدارة الأعمال وهو متى تعرف أن تشتري بسعر رخيص وتبيع بسعر أعلى لأننا في هذه الجامعة نعلمكم متى يكون السعر رخيصا ومتى يكون عاليا" وما حدث في سوق الأسهم السعودي منذ بداية عام 2005 هو أن جموع المستثمرين أصبحت تشتري بسعر عال لتبيع بسعر أعلى في سوق يرتفع باستمرار مدعوما بمحفزات قوية تتعلق بارتفاع أسعار النفط ووفرة السيولة وتحسن ربحية الشركات وانخفاض التضخم وارتفاع الإنفاق الحكومي بميزانية توسعية وسياسة نقدية مرنة وداعمة للتوسع لإقراض البنوك وتشجيعها عليه بأسعار فائدة متدنية نسبيا.
    وكان جو التفاؤل كبيرا مدعوما بهذه العوامل الإيجابية حتى أصبح المستثمرون وخصوصا الصغار منهم يتحدثون عن الثروة المقبلة في سوق الأسهم وأنه أصبح مثل سوق العقار في الطفرة السابقة وخرج كثير من المحللين في القنوات الفضائية يتحدثون عن سوق الأسهم بالطريقة نفسها التي تحدث بها تجار العقارات سابقا مثل أنك لن تجد شركة صناعية بأقل من 200 ريال للسهم ولن تجد زراعية بأقل من 100 ريال للسهم متجاهلين أي تحليل منطقي أو علمي يبنون عليه كيفية تقديرهم لهذه الأسعار, ولم يسألهم أحد عن ذلك وأصبح كثير من المحللين يتحدثون فقط عن عوامل فنية بحتة ورياضية صرفة عن المؤشر ونقاط الدعم والمقاومة مع أن المؤشر ليس كالدول الصناعية حيث تتوافر الإحصائيات لعدة عقود وربما 100 سنة, وليس عددا قليلا من السنوات هي عمر مؤشر سوق الأسهم السعودي.
    ومن الواضح أن المستثمرين والمحللين في سوق الأسهم السعودي لم يستمعوا إلى نصيحة أستاذ إدارة الأعمال في جامعة هارفارد أي لم يعرفوا بالسليقة السعر المتدني والسعر العالي ولم يحاولوا دراسة أو تحليل ارتفاع سهم معين وانخفاضه والعوامل المؤثرة فيه مثل مكررات الربحية ومستوى الإدارة وتوقعات الأرباح والخسائر وأهمية القطاع بالنسبة للاقتصاد الوطني فأصبحنا نرى شركات خاسرة تصعد أسهمها وشركات رابحة تنخفض أسهمها وشاهدنا شركات متواضعة النمو تتفوق أسعارها السوقية على أسعار شركات وبنوك قيادية دون مبرر سوى اندفاع المستثمرين للشراء وعدم البيع وعندما يحدث هبوط يسرعون ببيع ما اشتروه غاليا وبسعر مرتفع بسعر أدنى أي أنهم عكسوا نصيحة البروفيسور تماما مما أسهم في تذبذب السوق وخسائره.
    وعندما بدأت عملية التصحيح المتوقعة لهذه الأسعار سادت حالة من التشاؤم التي أدت بدورها إلى حالة الخوف والهلع من هول الصدمة التي لم يتوقعوها فسادت عقلية القطيع وطالت أسعار الشركات القيادية بعد الهامشية في مسلسل متواصل أرهق المتعاملين ولم تساعد فيه تصريحات بعض المسؤولين والمحللين التي كانت أكاديمية وبعيدة عن واقع السوق وأحيانا متضاربة, كما أسهم في ذلك تدني مستوى المحللين واستمرار الحديث عن الهبوط والتشاؤم حتى تدخلت القيادة الكريمة ممثلة في خادم الحرمين الشريفين، حفظه الله، فبثت كلماته الاطمئنان في السوق وأعادت الثقة والتفاؤل.
    والسوق السعودي لا يزال يملك مقومات القوة التي رفعت أسعار الشركات والعوامل الإيجابية التي ذكرتها سابقا لم تتغير وما يحتاج إليه في نظري هو إعادة الثقة وتحسين البيئة الاستثمارية من خلال العوامل التالية التي سوف أضعها على شكل نقاط احتراما لوقت القارئ العزيز والمساحة في صحيفتنا الغراء.
    1 ـ خفض مدة التعامل إلى فترة واحدة فقط ولمدة خمسة أيام في الأسبوع وتكون من الساعة الرابعة عصرا حتى الثامنة مساء كما سبق أن ذكرت في مقال سابق.
    2 ـ التشدد في منح رخص المحللين الماليين ويجب أن يكون متخصصا في ذلك بموجب شهادات وخبرة عملية حيث لاحظنا أن الكثير من المحللين ليسوا مدركين للعوامل المؤثرة في السوق.
    3 ـ وقف الاكتتابات الجديدة حتى يستقر السوق تماما.
    4 ـ الحد من كثرة التصريحات من قبل المسؤولين عن سوق المال حيث ثبت أنها تزيد البلبلة وبعيدة عن واقع السوق.
    5 ـ تعزيز الشفافية في الشركات للقضاء على الإشاعات التي تربك السوق.
    6 ـ محاسبة إدارة الشركات ومجالس الإدارة على أعمالهم والتدقيق في اختيارهم.
    7 ـ الإسراع في تفعيل نظام السوق المالي وتأسيس شركة السوق حتى لا تصبح هيئة سوق المال تقوم بدور إشرافي وتنفيذي أي خصما وحكما ودراسة إنشاء صندوق صانع السوق.
    8 ـ إشاعة الثقافة الاستثمارية عبر وسائل الإعلام والندوات والجامعات.
    9 ـ تشجيع الأفراد على الاستثمار من خلال الصناديق أو الوسطاء بدلا من الاستثمار مباشرة مما يعرضهم للخسائر جراء القرارات المتسرعة.
    وختاما أكرر أن عاملي الثقة والحالة النفسية مهمان جدا في أسواق المال وعلى من يتطرق للموضوع أن يكون مدركا لهذا فلا يكفي أن ما يقوله صحيح بل لا بد أن يكون أثره معروفا لديه قبل أن يتحدث لأن سوق الأسهم مثل العين إذا لمستها أضررت بها, والسوق لا يزال بخير وفيه فرص كثيرة ولا تنطبق عليه معايير الأسواق القديمة نفسها في الدول الصناعية حيث إن شركاته جديدة ومكررات الأرباح فيها تتغير باستمرار والتحليل الفني له يختلف أيضا.
    والله الموفق،،،

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    مطالب بتوحيد الفتاوى تفادياً لتضخم مكررات الارباح ..
    مؤسسة النقد تتحرك لمعاقبة المصارف التي سيَّلت محافظ عملائها


    الرياض - عبدالعزيز القراري:
    فتحت مؤسسة النقد التحقيق مع عدد من المصارف ارتكبت مخالفات عدة تتمحور حول تسييل عدد من محافظ عملائها المستثمرين في سوق الأسهم السعودية.
    ويأتي التحقيق في اعقاب تصاعد وتيرة الشكاوي التي تقدم بها عدد من المتضررين لمؤسسة النقد التي تقوم بمراقبة أعمال المصارف.
    وعلمت «الرياض» من مصادر مطلعة أن هذا التحرك جاء تجاوباً مع ما طرحته «الرياض» في عددها الصادر يوم الثلاثاء الماضي تحت عنوان« المصارف تجمد حسابات الخاسرين في الأسهم وتتدارك خطر الإفلاس قبل وقوعه».
    وأكدت المصادر أن الهيئات الشرعية التابعة للمصارف استنكرت هذه الممارسات من المصارف، واعتبرتها غير مشروعة وغير مبررة، خصوصاً أن هناك عقداً بين الطرفين لم تنته مدته وهذا الإجراء مخالف شرعاً وقانوناً، مشيرة إلى أن المحاسبة عن هذه الممارسات بدأت منذ يوم الأربعاء الماضي.
    وعن عدم الإعلان عن هذا الإجراء الذي يحمل إنصافاً من مؤسسة النقد للمتعاملين، ذكر المصدر أنه من الممكن أن لا يتم الإفصاح عن هذا لحساسيته، وتأثيره على المصارف.
    يشار إلى أن سوق الأسهم أثناء الانهيار الذي شهده منذ «أواخر فبراير» الماضي قد واجهت ضغوطاً عنيفة بعروض البيع على جميع الشركات، وتحديداً الشركات القيادية من المصارف التي قامت بتسييل محافظ عملائها الحاصلين على تسهيلات مالية، بقصد تدارك الدخول في منطقة الخسائر، ما أسهم في نزول المؤشر بشكل حاد وبالنسب الدنيا لمدة شهرين متتاليين، شهد خلالها المؤشر عمليات ارتدادات وصفت بالوهمية.
    وأصاب الهلع المتعاملين الذين اندفعوا إلى بيع أسهمهم بسبب مشاهدتهم عروض البيع التي تمارسها المصارف لتحصيل أموالها.
    ونتج عن هذا إفلاس عدد كبير منهم ودخول آخرين في المستشفيات حتى أنه ظهرت حالات من الوفيات بسبب خسارتهم من جراء التسهيلات التي أكلت الأخضر واليابس.
    من جهة أخرى بقيت قرارات مجلس الوزراء الأخيرة وخصوصاً التوصية التي تنص على الاستعانة بخبراء من الداخل والخارج غير واضحة بعض الشيء لعدد كبير من المتعاملين في سوق الأسهم، إلا أن احد المصرفيين «فضل عدم ذكر اسمه» قال« إن هذه التوصية تعطي هيئة السوق المالية الحق في الاستعانة بخبراء أجانب أو محليين لزيادة كفاءة أداء السوق» ، مشيراً إلى أن هذا لا يعني عدم وجود متخصصين ومستشارين تستعين بهم الهيئة في الوقت الحالي.
    وأوضح أن هذا القرار لما لمسته الدولة من أن سوق الأسهم يمس شريحة كبيرة من المواطنين.
    وأشار إلى أن آليات السوق السعودي، هي نفسها الموجودة في السوق الأمريكي، ولكن ليس بالضرورة ما ينجح في بلد ينجح في بلد أخر.
    وطالب بضرورة تفعيل وترجمة قرارات مجلس الوزراء إلى أفعال خصوصاً التي تخص سوق الأسهم لتخلص بسرعة من التذبذبات العالية التي يشهدها السوق لغياب صانع السوق الذي أقره مجلس الوزراء.
    وكشف أن السوق السعودي يختلف عن أسواق أوروبا وأمريكا وسنغافورا بسبب أن كثيراً من المتعاملين فيه لا ينظرون لمكررات الأرباح في الشركات أو طبيعة عملها ولا إلى ربحيتها، مؤكداً أن ما يهمهم في الأمر هل الشركة المراد الاستثمار فيها نقية أم لا «بمعني أن تعاملاتها مجازة شرعاً من دون النظر لربحية الشركة أو خسارتها».
    وقال المصدر أن كثيراً من المتعاملين تجاهلوا الشركات القيادة والرابحة واستثمروا أموالهم في شركات خاسرة بسبب البحث عن النقية، لافتاً إلى أن السوق شهد في فترة من الفترات الماضية قفزات سعرية في بعض الشركات الخاسرة بسبب تحولها لقائمة الشركات النقية.
    ولفت إلى أن هذا يعد العامل الأهم والرئيسي الذي يقف خلف تضخم مكررات أرباح الشركات النقية، بسبب الإقبال عليها من المتعاملين الذي يملكون سيولة عالية، أمام شركات قليلة ومحدودة الأسهم. وطالب بضرورة توحيد الفتاوى الاقتصادية التي تخص الشركات المساهمة وأن تدرس من الجهات الدينية المعترف فيها لعدم التأثير على الاقتصاد والشركات التي تدعم الناتج المحلي بسبب فتوى غير مدروسة في كثير من الأحيان.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    تحليل سهم الأسبوع
    «سابك» عملاق الصناعات السعودية.. شركة واعدة على المدى الطويل للنمو المتميز في الأرباح


    عبدالعزيز حمود الصعيدي
    تأسست الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك»، عملاق الصناعات السعودية، بتاريخ 13 رمضان 1396، الموافق 6 سبتمبر 1976، برأسمال قدره 10 مليارات ريال موزعة على 10 ملايين سهم قيمة كل سهم ألف ريال. وسجلت شركة مساهمة سعودية بتاريخ 14 محرم 1397 الموافق 4 يناير 1977. حاليا يبلغ عدد أسهم الشركة 2,5 مليار سهم، ورأسمالها المدفوع 25 مليار ريال بعد أن تم تجزئة السهم لتصبح القيمة الاسمية 10 ريالات لكل سهم بدلا من 50 ريالا.
    تحتل «سابك» في الوقت الراهن مكانة مرموقة بين الشركات العالمية العملاقة، ولها موزعون في جميع أنحاء العالم. وتمتلك «سابك» مجموعة من الشركات مثل: سابك للتسويق المحدودة، سابك للخدمات المحدودة، العربية للبتروكيماويات «بتروكيميا»، السعودية للحديد والصلب «حديد»، وسابك للاستثمارات الصناعية، بينما تتجاوز نسبة تملكها 50 في المائة في شركات أخرى منها: الوطنية للبلاستيك «ابن حيان»، الوطنية للأسمدة الكيماوية «ابن البيطار»، الوطنية للغازات الصناعية «غاز»، السعودية الأوروبية للبتروكيماويات «ابن زهر»، والعربية للألياف الصناعية «ابن رشد» والقائمة تطول.
    تركز شركة سابك بشكل رئيسي على صناعات الموارد الطبيعية من البتروكيماويات، الأسمدة، الحديد الصلب، الألمنيوم، وكذلك الصناعات الهيدروكربونية الأساسية.
    واستنادا إلى إقفال سهم «سابك» الخميس الماضي على 196 ريالا، بلغت القيمة السوقية للشركة 490 مليار ريال، موزعة على 2,5 مليون سهم، تبلغ حصة الحكومة السعودية فيها نسبة 70 في المائة، في حين يمتلك المواطنون ومواطنو دول مجلس التعاون الخليجي نسبة 30 في المائة.
    تراوح المجال السعري للسهم خلال الأسبوع الماضي بين 152 ريالا و 249، في حين كان المدى السعري خلال عام بين 152 ريالا، 303، أي أن السهم تذبذب بنسبة 66,33 خلال عام، وهو تذبذب متوسط، ما يشير إلى أن السهم متوسط المخاطر، ولكن نظرا للطفرة التي طرأت على سعر السهم خلال العام الماضي فإن هذا التذبذب يعتبر حالة استثنائية، خاصة وأن سهم سابك ليس من أسهم المضاربة.
    من النواحي المالية، أوضاع الشركة النقدية جيدة جدا، فبلغ معدل السيولة الجارية 256 في المائة وهو مقبول، ومعدل السيولة النقدية أو الحادة عند 177 وهو رقم متميز أيضا ويعني أن الشركة محصنة ضد أي التزامات مالية على المستوى القريب أو البعيد.
    وفي مجال الإدارة والمردود الاستثماري، جميع الأرقام تضع الشركة في مركز متميز، فقد تم تحويل جزء جيد من إيراداتها إلى حقوق المساهمين، لتبلغ نسبة نمو حقوق المساهمين 22,5 في المائة للعام الماضي، و نسبة 17,35 عن السنوات الخمس الماضية، وجاء العائد على الأصول عند 9,61 في المائة عن العام الماضي ونسبة 11,40 في المائة عن السنوات الخمس الماضية، كما حققت «سابك» نموا في المبيعات والإيرادات بلغ نسبة 14,65 في المائة عن العام الماضي، و 29 في المائة عن السنوات الخمس الماضية، وهي نسب ممتازة.
    و في مجال السعر، بلغ مكرر الربح 25 ضعفا، وهو معدل جيد مقارنة بمتوسط معدلات الشركات الأخرى، وأسعار الفائدة السائدة، كما جاء مكرر الربح إلى النمو عند 0,29، وهذا معدل متميز أيضا، إلا أن قيمة السهم الدفترية البالغة نحو 31 ريالاً تعتبر منخفضة نسبيا، حيث إن هذا يضع مكرر القيمة الدفترية عند 6,32 ضعفا، وهو وإن كان ضمن المعدلات المقبولة، ولكن المأمول أن يتحسن عن هذا المستوى على المدى الطويل و للربحية نصيب لا يمكن التقليل من شأنه، فقد وزعت «سابك» أرباحا سنوية بواقع 3,68 ريالات لكل سهم عن العام الماضي، كما منحت سهما لكل ثلاثة أسهم، أي بمردود نسبته 33,33 في المائة سهم لكل سهم سنويا، وفي هذا دليل على أن الشركة تحول جزءا من أرباحها إلى أسهم توزع على المستثمرين، ما يصنفها ضمن شركات الاستثمار طويل الأجل، وعند دمج الربحية، منحة السهم، العائد على حقوق المساهمين، والعائد على الأصول، والسيولة النقدية والجارية يكون هناك ما يبرر سعر السهم في حدود 196 ريالا.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    (من السوق) أسبوع الحقيقة


    خالد العبدالعزيز
    ستكشف تعاملات الاسبوع الجديد حقيقة مسار سوق الاسهم، وان كان من المرجح أن تميل الى التعويض وان لا تعود الى تراجعاتها الحادة، هذا ان استوعبت بعمق التوجيه الكريم الذي صدرمن مجلس الوزراء منتصف الاسبوع الماضي.
    واستمالة الاسعار الى هبوط عنيف في الدقائق التسع الاخيرة من نهاية الاسبوع المنصرم، لم يظهر الا شيئا من الغموض الذي لم يفهم له سبب حتى الآن، فجني الارباح عادة ما يكون بشكل متوازن، ولا يكون بتلك الحدة.
    وعنف المضاربات شكل هاجسا للسوق، ولايزال يشكل هاجسا، واستغل المضاربون الخلل الواضح في أداء المؤشر، ووترت الاجواء من خلاله داخل السوق، وكما حصل الخميس الماضي بهبوط عمودي سريع بأسهم ثلاث شركات رئيسية ذات ال70بالمائة من أسهم الحكومة، قادت معه الى هبوط عمودي للمؤشر العام، واستشرت المخاوف بعد ذلك ،وطال أسعار غالبية الشركات ما طالها من هبوط بالحد الاقصى.
    والمؤشرالعام للسوق كما يجمع الخبراء بحاجة الى اعادة نظر، لأنه لا يعطي انطباعا مضللا فحسب، ولكنه يثير التساؤلات حول طريقة احتسابه الحالية، والاصرار على ابقاءها.
    ولا يعرف عن أسباب عدم معالجة الوضع الوزني للمؤشر بصورة سريعة، لاسيما وأن التوجيهات الكريمة من مجلس الوزراء ركزت على السرعة باتخاذ كافة الخطوات والاجراءات المؤدية الى انتظام السوق وحسن أدائه.
    وتطغى المضاربات على السوق ، وهو السلوك الحالي للاداء، مع ما بدأ مؤخرا في أعقاب الانهيارمن انتهاج لاسلوب جديد بتصفية المتعامل لمحفظته وتحويلها الى نقود، باتباع طرق الدخول السريع والخروج السريع.
    وما لم ينحسر ذلك السلوك من السوق فان مؤثراته السلبية ستكون كبيرة على المدى الطويل، لأن المتعامل الذي لا يستطيع أن يبيت نقوده الى يوم تال، أو اسبوع، أو شهر، أو أكثر، هو متعامل لا يزال يستشعر الخطر، ولم يشعر بالامان لأمواله حتى الآن.
    والشعور المختلف لدى المتعاملين تجاه السوق يولد تعاملا مختلفا، ومن رأي سرعة التسابق الى البيع دون ادراك، في الدقائق التسع الاخيرة من الخميس الماضي سيدرك معنى المفاهيم الجديدة التي يتم التعامل بها مع السوق وتشكل خطرا عليها. اجمالا.. السوق وفقا لما تقف عليه الآن، لاتشكل أي خطر لمن يريد الدخول بها، وينظر اليها على المدى البعيد ،ولا تزال مغرية للشراء، وكل العوامل الاساسية تقف لصالحها، وما تمر بها الآن هو في طريقه الى الزوال، خاصة مع الاهتمام المتلاحق من ولي الامر حفظه الله، والذي كان قد خصص جزءا من جلسة مجلس الوزراء للخروج بتوجيهات عاجلة لحل الأوضاع الحالية التي تمر بها السوق.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    طرح 45 مليون سهم من "سبكيم " للاكتتاب خلال أيام

    سعيد الزهراني - الدمام
    تعتزم الشركة العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) طرح 30 بالمائة من رأسمالها الذي يبلغ 5ر1 مليار ريال للاكتتاب العام خلال الايام الاولى من شهر مايو المقبل, ويبلغ عدد الاسهم المطروحة للاكتتاب العام 45 مليون سهم. وقالت مصادر في الشركة ان دراسة طرح الشركة للاكتتاب العام في مراحلها النهائية من قبل هيئة السوق المالية ومن المتوقع ان تطرح للاكتتاب مطلع شهر مايو.
    وعقدت الشركة قبل ثلاثة اسابيع مؤتمرا صحفيا اعلنت من خلاله موعد طرحها للاكتتاب . كما وقعت اربعة عقود لتنفيذ مشاريع المرحلة الثانية من مجمع مشاريع الاستيل بقيمة اربعة مليارات ريال وتشمل العقود ثلاثة مصانع وكذلك عقد رابع للتجهيزات والمرافق التالية لها.
    وتمكنت (سبكيم) من توقيع اتفاقيات المشاركة والتسويق مع شركتي هليم الالمانية وتالس الفرنسية لمشروعي حمض الخل وخلات الفينيل بطاقة انتاجية تقدر بـ 300 الف طن سنويا كما وقعت مع الشركة الوطنية للطاقة لمشروع اول اكسيد الكربون بطاقة انتاجية تقدر بنحو 345 الف طن سنويا ويبدأ التشغيل التجريبي لهذه المشاريع منتصف عام 2008 م.
    يذكر ان الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) هي شركة مساهمة سعودية يبلغ رأسمالها حاليا 5ر1 مليار ريال بمشاركة عدد من الشركات الرائدة ومستثمرين خليجيين كما تشغل (سبكيم) حاليا مصنعا للميثانول بطاقة انتاجية تقدر بنحو مليون طن سنويا ومصنع البيوتانديول بطاقة انتاجية تقدر بـ 75 الف طن سنويا.

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    350 خبيرا يبحثون آثار «التجارة العالمية » على مؤسسات الاعمال السعودية

    حامد عمر العطاس (جدة)
    اكثرمن 350 خبيرا اقتصاديا يشاركون في ملتقى «المملكة عضوا في منظمة التجارة العالمية الفرص والتحديات» لمؤسسات الاعمال السعودية الذي يفتتحه اليوم امين عام غرفة جدة محمد عبدالله الشريف بحضورمستشار وزير التجارة والصناعة رئيس الفريق الفني المفاوض د. فؤاد العلمي.وفق المستشار ابو بكر عبود باعشن رئيس مجلس ادارة المركز المنظم للملتقى تناقش التظاهرة اوراق عمل تتضمن موضوعات ابرزها التعريف بمنظمة التجارة العالمية والنتائج المترتبة على العضوية فيها والتعريف بمضامين الالتزامات التي ترتبت على قبول المملكة في عضوية المنظمة وانعكاساتها على مؤسسات الاعمال السعودية والتعريف بالاستثناءات التي حصلت عليها المملكة وماتمثله من مزايا للمؤسسات.

    يطرح الملتقى الفرص في السوق المحلية والاسواق الخارجية والتي يتيحها الانضمام للتجارة العالمية اضافة لعرض المخاطر والتحديات الناشئة حيث سيتم طرح منهجية لتطوير الاداء في مؤسسات الاعمال السعودية واستثمار تقنيات الادارة الحديثة بهدف تنمية قدراتها التنافسية لاستثمار الفرص ومواجهة المخاطر.
    ويتضمن الملتقى «8» جلسات علمية تستهدف اكثر من 10 آلاف شركة ومؤسسة حيث يتحدث في الجلسة الاولى بعنوان مرئيات عن آلية العمل في الشركات مستقبلا في ظل منظمة التجارة العالمية وهيب بن زقر والمهندس عبدالعزيز كامل كما يتحدث في الجلسة الثانية الاستاذ الدكتور علي السلمي وزير التنمية الاسبق بجمهورية مصر العربية ورئيس الجمعية العربية للادارة عن منهجية تطوير اداء الشركات واستثمارات التقنية الحديثة ويتناول الدكتور احسان ابو حليقة الرئيس التنفيذي لاحد المراكز الاستشارية في الجلسة الثالثة موضوع الفرص والتحديات في القطاع المالي من خلال ثلاثة محاور هي التأمين والاوراق المالية والعقار.
    وفي جلسة العمل الرابعة يتناول الخبير بمنظمة التجارة العالمية واستاذ ادارة الاعمال بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة الدكتور فهد العيتاني موضوع اقتصاديات مابعد الانضمام الفرص والتحديات ومتطلبات التغير فيما يطرح عميد كلية التقنية بمحافظة جدة الدكتور منصور الميمان موضوع تنمية الموارد البشرية في ظل العولمة ومن اهم وابرز محاور الملتقى ماتتضمنه الجلسة الخامسة حيث يتناول الدكتور حامد السعيد استاذ ادارة الاعمال بجامعة مانشستر البريطانية موضوع التحديات والفرص المتعلقة بنظم التجارة الدولية من المنظور الدولي وتجارب دول ناجحة.
    والجلسة السادسة تناقش اثر انضمام المملكة لمنظمة التجارة العالمية على الموارد البشرية بالمملكة للدكتور اسماعيل ساتي مستشار امين عام الغرفة التجارية الصناعية بجدة ويختتم الملتقى اعماله بجلسة عمل ثامنة عن الجودة والتحالفات الاستراتيجية الطريق الصحيح نحو العولمة للدكتور هاني عبدالرحمن العمري استاذ ادارة الاعمال بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة وكلمة ختام الملتقى لرجل الاعمال احمد عبدالقادر باعشن.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 15/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 13-05-2006, 09:36 AM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 24/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 22-04-2006, 08:49 AM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 10/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 08-04-2006, 02:04 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 18/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 18-03-2006, 12:57 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 19 /1/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 18-02-2006, 11:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا