البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 55 من 57 الأولىالأولى ... 545464748495051525354555657 الأخيرةالأخيرة
النتائج 541 إلى 550 من 565

الموضوع: تفكيك بنيه الشارت

  1. #541

    افتراضي رد: تفكيك بنيه الشارت

    هذا نموذج مشابه تماما لنموذج بدجت لكن على الشارت اليومى
    انها نماذج لا تقرأها شارتات الاسعار
    انها تضعك مبكرا امام الضعف الكامن
    او القوة الكامنه بالشارت وهذا هو الفرق الجوهرى ببساطه
    بين ما يقرأه الار اس اى والاسعار من وقائع واحداث
    "زين تقترب من القاع التاريخى فإما انتفاضه عارمه او بيات شتوى طويل"
    دمتم بخير


  2. #542

    افتراضي رد: تفكيك بنيه الشارت

    هذا هو انفراج داو جونز الذى حصلنا عليه من ست جلسات
    وتحدثت عنه سابقا فى التعليق على داو
    وقلنا ان اى انفراج لا يدخل حيز التنفيذ طالما لازلنا نقوم بعمل هايات اعلى
    واعتقد اننا اقتنعنا بذلك تماما طوال الاسبوع الماضى
    وتكون تلك فرصه للتريدات عند القمم بلاشك
    ببساطه الانفراج يدخل حيز التنفيذ بكسر خط الترند الازرق -المدى القريب-
    وخط الترند الاحمر للمدى المتوسط
    بالتالى حدد على ايهما تعمل وقلقك يبدأ بكسر خط الترند الذى تنتمى اليه
    دمتم بخير

  3. #543

    افتراضي رد: تفكيك بنيه الشارت

    ستجد هذه العباره بالمشاركه رقم 532:
    فان اغتنام الفرص على المدى القصير يعد هو "المقاس المناسب" حاليا للسوق
    وبدجت كانت احد الامثله لذلك
    والتى وفقنا الله لضرب مثالها بصورة حيه


    دمتم بخير

  4. #544

    افتراضي رد: تفكيك بنيه الشارت

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    مع اقتراب موعد قمه مجموعه العشرين فى اواخر الشهر الجاى سبتمبر 2009
    فان لى وقفه معها احاول من خلالها وضع رؤيه ولو بسيطه لما اراه من احداث تتداعى
    فلقت اضعها بين يدى حضراتكم متابعه للنقاش والحوار.

    نشأت محموعه العشرين والتى جاءت فى اعقاب الهزات العنيفه التى تعرضت لها دول جنوب شرق اسيا ومن قبلها المكسيك فى تسعينيات القرن الماضى والتى كانت تعتبر بمثابه “ازمه ماليه عالميه مصغره”، لذا دعت الدول السبع الصناعيه الكبرى فى عام 1999 الى انضمام دول ناشئه وصاعده فى الحوار معها وذلك كاعتراف ضمنى بعدم قدره الدول السبع بعدم قدرتها منفرده على ايجاد حلول للمشكلات والمعضلات العالميه التى لا مناص من مواجهتها.

    وبالطبع فان اقتصادات هذه الدول مجتمعه تمثل نسبه لا يستهان بها ابدا سياسيا واقتصاديا وتجاريا، حيث تمثل المجموعه اكثر من ثلثى التجاره فى العالم بالاضافه الى امتلاكها ما نسبته 90% من الناتج الاجمالى للمواد الخام وحتى من ناحيه عدد السكان فهى تستأثر بقرابه ثلى سكان العالم، اى اننا امام ثقل كمى وكيفى ، لذا فان الاهتمام بها وارد وقرارتها ذات فعاليه وتأثير. وقد يكون الخلل – فى رأيي – للمجموعه فى توزيعها خللا جغرافيا وهو يخص القاره السوداء – افريقيا - حيث تُمثل اوروبا تمثيلا مرضيا فى روسيا ،ايطاليا ،المانيا ،المملكه المتحده وفرنسا اضف اليهم الاتحاد الاوروبى ، وكذلك تُمثل اسيا تمثيلا جيدا فى المملكه العربيه السعوديه، اليابان، كوريا الجنوبيه، اندونسيا، تركيا”على اعتبار ان 97% من اراضيها تقع فى قاره اسيا” والصين وكذلك فان تمثيل امريكا اللاتينيه قوى هو الاخر متمثلا فى البرازيل ،المكسيك بالاضافه الى الارجنتين وبالطبع اضف اليهم كندا والولايات المتحده الامريكيه عن امريكا الشماليه ثم استراليا، ويأتى الخلل الجغرافى فى تمثيل افريقيا حيث لاتمثلها سوى جنوب افريقيا ولابكاء هنا على الفقراء والضعفاء والكسالى حيث ان المجموعه تضم الاغنياء والاقوياء والنشطاء، وربما يكون تمثيل العالم الاسلامى لابأس به فى ثلاث دول هى تركيا والمملكه العربيه السعوديه واندونسيا - رغم تحفظى على غياب ماليزيا - لكن يبقى التمثيل العربى ضعفيا بالتبعيه متمثلا فى كيان واحد هو المملكه العربيه السعوديه.

    تتمثل المعضله الاساسيه التى تواجه اجتماع المجموعه القادم فى الرابع والعشرين والخامس والعشرين من الشهر الجارى - سبتمبر2009 - فى بيتسبرج بالولايات المتحده الامريكيه فى البطاله ، هذه الاشكاليه الكبرى التى من المفترض – حسب الفيدرالى الامريكى – ان تزيد الى 10% ، وذلك بعد ان بلغت مستويات عاليه حيث وصلت الى 9.5% فى دول الاتحاد الاوروبى و9.7% فى الولايات المتحده الامريكيه - فى اخر التقارير الصادرة من اوروبا وامريكا - كل ذلك رغم التطمينات التى تحمل لهفه الحذر من احتماليه عوده الاقتصادات الى النمو فى مطلع العام القادم 2010.

    ورغم ضخامه الخطه التحفيزيه التى تم اقرارها فى الثانى من ابريل - نيسان2009 - من قبل مجموعه العشرين فى اجتماعها الاخير بلندن والتى بلغت التريليون دولار والتى اظهرت بعض التعافى الواضح فى الاحصائيات والمؤشرات المختلفه التى تقيس درجات انكماش ونمو الاقتصاد، لكن يبقى فقدان الوظائف - وان قلت وتيرته مؤخرا - ضاغطا قويا فى المرحله القادمه، حيث من المنتظر ان تظهر الاثار الايجابيه لبرامج ضخ السيوله فى الاقتصادات عن طريق دوران عجله النمو والاطمئنان من قبل اصحاب المصانع واعاده العماله التى تم تسريحها واكمال الكثير من الخطط والمشروعات الفعليه التى تم ايقافها، حيث يترقب الكثيرين هذا الاطمئنان الى ثبات الاوضاع الاقتصاديه للتحرك من جديد، وهذه هو ما حاولت قرارات المجموعه السابقه عمله فعلا عن طريق طمأنه اسواق المال تحديدا والتى اصابها الهلع الشديد فى العام الماضى ، لذا سنلاحظ ثباتا واضحا فى اداء مؤشر داو جونز الامريكى ومن ثم معظم المؤشرات العالميه خلال الفتره الماضيه ، لكن الحذر مازال قائما وكذلك الترقب والقلق ايضا.

    ربما يمثل الابقاء على الخطط التحفيزيه حافزا بحد ذاته للمطلعين والمهتمين ، لكن سيبدأ الامل بالتلاشى فى تلك الخطط مالم يظهر ذلك فعليا على ارض الواقع ، لان ثبات الفائده فى معظم البنوك المركزيه العالميه يعنى عدم التحرك الملموس للسيوله، اضف الى ذلك الثبات النسبى لنسب التضخم الذى يؤكد ذلك وايضا معدلات التوظيف المنخفضه واسعار المنتجين والمستهلكين التى لم تتحرك لاعلى بشكل ملموس.

    ولكننا انصافا للامر سنعطى مجموعه العشرين فرصه زمنيه اخيره كى نرى آثار ونتائج تحفيزاتهم التى اقروها حتى لاتكون استنتجاتنا يشوبها العجله والتسرع. ربما يكون من ايجابيات هذه المجموعه هى زياده موارد صندوق النقد الدولى وذلك لمساعده الدول الاكثر فقرا فى العالم فى مواجهه الازمه لكن يبقى التساؤل الاهم مطروحا :مقابل ماذا؟؟؟ هذا اذا اهملنا فوائد الصندوق ذاته لانه بالخبره العمليه والتجربه مع هذا الصندوق فان الدول المساهمه او المانحه فيه لاتعطى دون اشتراطات واملاءات معلنه او غير معلنه فلا فرق، لانها تظهر فى النهايه فى السياسات الاقتصاديه للدول المقترضه من الصندوق.

    ومن الايجابيات ايضا فرض نظام رقابى على صناديق التحوط وكذلك على العلاوات والمكافأت التى يحصل عليها المدراء والعاملون بالقطاعات الماليه ولنا ان نتذكر هنا تقرير صحيفه الاندبندنت عن المكافأت التى حصل عليها مدراء بنك ليمان براذرز المنهار فى نيويورك والتى اثارت استياء مسئولي بنك باركليز الذى اشترى اصول البنك المفلس والتى وصلت الى 2.5 مليار دولار. ايضا جلسه المحاسبه التى خصصها مجلس النواب الامريكى لكبار المسؤولين فى شركه AIG للتأمين والذين تقاضوا 160 مليون دولار كمكافأت، الامر الذى اضطر الحكومه الامريكيه الى منح الشركه 180 مليون دولار- من اموال دافعى الضرائب - لبث الحياه فيها من جديد.

    وكان احد النواب الديمقراطين قد خاطب ادوارد ليدى المدير العام لـ AIG قائلا : اسمح لي أن أقول لك ياسيدي إمضغ هذه اللقمة المُرة الآن واطلب من موظفيك إعادة المكافآت المالية التي حصلوا عليها قبل أيام لأن هذه القضية ستتطور مستقـبلا بشكل لا تحمد عقباه وتتحول هذه اللقمة إلى سم قاتل قد يقضي عليك تماما. وكانت تلك الكلمات تعبيرا عن الغضب الشعبى العارم الذى تصاعدت حدته بعد تناقل وسائل الاعلام الحديث عن تلك المكافأت الضخمه والغير مبرره. وبالطبع فان هذين المثالين هما من رؤوس العناوين والتى يندرج تحتها تفصيلات كثيره عن الفساد الادارى فى القطاعات الماليه حول العالم اجمع فما ننشر لا يعد كثيرا مقارنه بما هو مخبأ وراء الستار. لذا فانه – فى رأيى - يعد تطبيق مبدأ : من أين لك لهذا ؟؟؟

    هام وضرورى ، ومراجعه حسابات واصول مديرى ومسؤولى البنوك والشركات ايضا ، خصوصا بعد انتفاء السريه والحمائيه التى يقاتل من اجل هدم اخر معاقلها فى سويسرا الامريكان حاليا للكشف عن الحسابات المتهربه من الضرائب والتى تقدر بـ 5.11 تريليون دولار فى العالم اجمع، تحتفظ سويسرا بحوالى 25% منها فى بنوكها ويقوم اقتصادها عليها وتتوزع 75% الباقيه على انحاء متفرقه من العالم فى هونج كونج، بنما، قبرص وجزر الكايمان وغيرها. وربما نتذكر قصه “برادلى فيلد” والذى قضى من عمره 15 عاما كمصرفى فى البنك السويسرى المتحد UBS، والذى يُعد من اكبر البنوك الخاصه فى العالم والتى تحمل طابع السريه التامه لحسابات عملائها.

    وبرادلى بدأ اسمه فى الظهور اعلاميا مع رفض البنك السويسرى صرف مستحقاته بعد ان قدم استقالته. المثير ان برادلى كان مطلعا بحكم طبيعه عمله على اسماء الامريكيين الذين لديهم حسابات سريه بالبنك ، وكنوع من رد الاعتبار الذاتى المغلف بالانتقام والرغبه فى الحصول على مردود مادى، قام برادلى بابلاغ السلطات الامريكيه عن الحسابات السريه الخاصه بالبنك السويسرى - يحصل اى مُبلغ عن التهرب الضريبى فى الولايات المتحده على عموله تصل الى حوالى 30% من قيمه الضرائب المُلبغ عنها عند ثبوت ذلك – وكادت القصه ان تنتهى نهايه سعيده بالنسبه لبرادلى بعد ثبات تواجد حسابات سريه لـ 52 الف مليارديرا امريكيا. وتأتى الرياح بما لاتشتهى السفن حيث انقلب السحر على الساحر وصارت القصه اكثر دراميه عندما فوجىء برادلى الذى يعيش حلما ورديا منتظرا قيمه العموله الضخمه التى سيحصل عليها، فوجىء باتهامه الصريح بمساعده الكثير من الامريكين فى التهرب الضريبى. بالطبع قاتلت السلطات السويسريه من اجل عدم الافصاح عن التعاملات السريه فى بنوكها لكنها بالطبع خضعت للاداره الامريكيه وبدأت تدريجيا فى كشف النقاب عن اسماء 4500 عميلا من اصل 52 الف عميل امريكى.

    وتتكرر القصه فى بلدان اخرى وان اختلف السيناريو لحسابات سريه لسلاطين وملوك صناعه البيزنس حول العالم مسلطه الضوء وملفته انتباه العالم اجمع على ضرورة انتفاء الحمائيه ومتابعه وملاحقه الاسماء مهما كانت ضخامتها، وسيطرتها ونفوذها وان يتساوى الجميع امام القانون ، والا يسرق الغنى من مستحقات الفقراء بالتهرب من دفع ما عليه من ضرائب. وحقيقه فان ذلك يعد احد مساوئ الرأسماليه والتى تسمح ان تزداد الفجوه بين الاغنياء والفقراء وتسمح ايضا بقتل روح العداله الاجتماعيه والتى ادركها العالم مؤخرا ووضعها على طاوله مجموعه العشرين كأحد التحديات القويه والحقيقيه بجانب سؤال من اين لك هذا، وتكمن الاشكاليه ويظل السؤال حائرا : هل سيُطال هؤلاء الفارين والهاربين اذا كانوا من صناع القرار والسياسة؟؟؟ سؤال سيكون بلا جواب ولا تعليق.

    ومن الاشكاليات القويه والتى لا ادرى الى متى سيكون السكوت عليها صحيا ألا وهي تجاره العملات،والتى صارت هوسا عالميا تجاوز الحدود ، والتى ازدادت وطأه حدتها بعد اتجاه الكثيرين للتجاره فى العملات بعد هبوط اسواق الاسهم العنيف خلال اواخر العام الماضى. ورغم ان التعامل الفعلى وشراء” لوطات “العملات لايتجاوز 5% بأى حال من الاحوال ، والباقى يعد سوقا مهووسا ارغم السوق الفعلى على احتوائه والذى ينذر بكارثه كبرى ان ظل حاله على ما هو عليه من التضخم والكبر غير المبرر بتجاوز التداول فيه تريليونات الدولارات يوميا فى ظل توافر ادوات الرفع المالى التى توفرها شركات الوساطه. ورغم ان مجموعه العشرين كانت قد اُنشأت اصلا بعد انهيارات اصابت عملات المكسيك وجنوب شرق اسيا الا ان المجموعه – حتى الان - تصر على القيام بدور النعامه ودفن رأسها فى الرمال - رغم ان هناك اقاويل تنصف النعام وتقول ان النعام يفعل ذلك باحثا عن الماء- الا ان المجموعه لا ترضى ان تقوم بدورها بمواجهه هذا الخطر المحدق ، والذى بدأ تاريخيا بعد فك ارتباط الدولار بالذهب فى اوائل سبعينيات القرن الماضى، وترك العملات لسوق العرض والطلب، وازدادت ضراوته فى السنوات الاخيره منذرا بكوارث لاحقه لن تُحمد عقباها ابدا.

    يبقى احد المآخذ التى اتصور اننى سأكون خَجِلا وانا اطرحها للنقاش ألا وهو : من المتسبب الحقيقى فيما يعانيه العالم اجمع من ويلات اشد ضراوه من حرب فعليه؟؟؟ فلقد درج الامريكيون على ارسال فرق تحقيق تتولى متابعه اى حدث يتعلق بأمنهم – امن العالم يتمثل فى امن امريكا اولا - وتتدخل سياسيا او عكسريا او اقتصاديا فى اى امر تراه مخالفا لسياساتها، لكننا هذه المره سنُطالب من بالتحقيق مع من؟؟ حقيقه اعفى مجموعه العشرين من هذا التسأول ويبقى لها النقاط السابقه التى اتمنى ان تخرج منتصره فى تحقيق نجاح عادل فى احدها لاننا من سابق خبرتنا فى التعامل مع المنتديات والمؤسسات الدوليه ومن واقع الاحداث لم نحقق لا كل ولا جزء مما نطمح اليه.
    ودمتم حضراتكم بخير

  5. #545

    افتراضي رد: تفكيك بنيه الشارت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة final attack مشاهدة المشاركة
    تحديث ومتابعه للذهب


    دعونا نراجع تطورات الذهب ونفتش فيما حللناه ونقف على النتائج سويا
    فلنتابع
    "المشاركه المُقتبسه بالصفحه رقم 46"
    دمتم بخير
    4shared.com - free file sharing and storage

  6. #546

    افتراضي رد: تفكيك بنيه الشارت

    توابل الإثارة في أسواق المال

    اعتقد ان الولايات المتحده نجحت فى الفتره الماضيه فى سياسه "الدولار الضعيف"ومازالت
    نجحت فى طمأنه اسواق المال وبث فيها الروح -ولو مؤقتا- لكن يبقى السؤال قائما
    هل سيستمر هذا النجاح؟؟؟هل سيعتاد العالم "الطعام الجديد" بنفس التوابل دون تغيير
    دعونا نرى الى مدى سيكون ذلك مع المقال

    .................................................. ..........
    يبدو أن فصول الإثارة لن تنتهي أبدا من أسواق المال ، فها هو الذهب يصل إلى مشارف الحاجز الألفي -1000 دولار- للمرة الخامسة ورغم انه استطاع تجاوز هذا الحد والوصول إلى ما فوق 1030 دولار للأوقية في منتصف مارس 2008 وفشل في المرات الثلاثة التالية في تخطى هذا الحاجز العنيد ، إلا انه قد وصل إليه مره أخرى أخر الأسبوع المنصرم معلنا تمسكه بمناوشه هذا الخط المغناطيسي والذي يمثل له نقطه الصفر التي سيتحدد من عندها الاتجاه الجديد.

    ربما تكون عقود الفضة أفضل حالا وأكثر ثباتا وتماسكا من الذهب ، فقلد استطاعت منذ أوائل العام الحالي أن تضيف ما يربو على 60% لقيمتها السعرية. لقد تم تضييق الخناق بإحكام على حركه الدولار ، فالمتابع لمؤشر الدولار اندكس والذي يوضح حركته - أي الدولار- أمام سله من العملات سيجد هذا الأمر جليًا وفى اعتقادي أن ذلك هو كل التوابل الحارة التي أضافت مذاقا مميزا لأسواق المال في الآونة الأخيرة.

    فقد تم تحديد أقامه الدولار أمام اليورو والفرنك السويسري وكذلك الجنيه الإسترليني- على سبيل المثال - بعد قمة مجموعه العشرين الأخيرة بلندن في ابريل 2009 ، حيث نلاحظ ضيق حركه التذبذب المسموح بها للسيد المبجل “الدولار” وكأن يد خفيه تتدخل دائما لضبط الإيقاع إذا حدث نشاز في النغمات، وكأنها توصيه غير معلنه أتت من منتدى مجموعه العشرين لمصلحه عليا،وهذا يبدو منطقيا نتيجة لما يعانيه مؤشر الدولار.

    بالطبع هذه الاقامه الجبريه احدثت – ومازالت – تُحدث كثيرا من الفوضى والتردد داخل اسواق المال وخصوصا اسواق البضائع التى تعب متداولوها نفسيا من هذا الوضع المحير والذى اتضح على شارتات هذه السلع فى ضعف اصاب بعضها بالعشوائيه فى الحركه. وربما يكون الغاز الطبيعى اشد تضررا وهلعا من السلع الاخرى، فلقد هبطت اسعاره بشكل متسارع الى مستويات لم ترها الاسواق منذ سبع سنوات حين وصلت اسعار العقود فى نايمكس الى ما دون الدولارين ونصف مدعومه بانباء سيئه عن زياده المخزونات ووفره الانتاج ، اضف الى ذلك ضعف الطلب الصناعى نتيجه للانكماش العالمى الناتج عن الازمه الماليه.

    ولان للبترول ابعاد اقوى سياسيا واقتصاديا مقارنه بباقى السلع فلقد كان تحركه اكثرا اتزانا ، واقوى سعريا من الذهب حيث اكتسب مايزيد عن 125% منذ بدايات 2009 مقارنه مع الذهب الذى لم يحقق اكثر من 25% تقريبا ، لذا فالذهب مرشح الى مناطق سعريه اعلى فى حال تخطيه حاجز 1000 دولار وهذا لن يأتى الا بمزيد من اضعاف حركه الدولار او على الاقل الحفاظ على حركه”الجرى فى المكان” التى يمارسها الدولار ، فالعلاقه عكسيه دائما بين السلع والدولار. ومن بين السلع الغذائيه تطل علينا عقود السكر وكأنها طاووس الاسواق ، حيث واصل ارتفاعاته المحمومه ليزور مناطق سعريه لم نرها منذ ما يربو على ثلاثين عاما اي اوائل ثمانينات القرن الماضى، اتي ذلك بعد خروج المارد من القمقم ، حيث ظلت اسعار السكر تتعارك فى مثلث متماثل - احد النماذج الفنيه المحايده - يتضح بقوة على الفريم الاسبوعى والشهرى آخذا مدى زمنى تجاوز العام الكامل متحركا بين تسعه دولارات ونصف الى الاربعه عشر دولارا الى ان جاء اختراق المثلث لتصل الاسعار قرب 25 دولارا.

    وكانت اسواق الاسهم افضل حالا من غيرها خلال تلك الفتره حيث صعد مؤشر داو جونز الامريكى بما يوازى 50% تقريبا من اقل قاع حققه فى الثلث الاول من ابريل 2009 عند 6440 ، حيث وصل الى قمته الاخيره عند 9630 فى اواخر الشهر الماضى – اغسطس 2009 - ، ورغم الانفراجات السلبيه الكثيفه التى تعتلى واجهه كثيرا من مؤشرات السوق الامريكى مثل داو جونز الصناعى، داو جونز للمواصلات ،S&P 500 وغيرهم الا ان حافز الصعود مازال قائما بتحديد اقامه الدولار.

    ان البيانات الاقتصاديه التى باتت تطل علينا كل صباح تأتى مذيله بعباره صارت ممله وسمجه الى حد كبير، ورغم ان فحوى كثير من التقارير والاحصائيات الاخيره يبدو ايجابيا ومشجعا ،سواء ا من الاتحاد الاوروبى ، الولايات المتحده او حتى اليابان ، الا ان عباره “ان الطريق لايزال وعرا امام الاقتصاد للتعافى او اننا نحتاج لمزيد من الوقت للتأكد من الانتعاش الاقتصادى” مهما اختلفت الصيغه الا ان المدلول يظل واحدا فى كل الحالات ، وقد تبدو عباره سياسه اكثر منها اقتصاديه او قد تدل على عدم المقدره الفعليه للقاده الاقتصاديين على تحديد ابعاد المشكله بدقه ومن ثم علاجها.

    ويبدو ان الزعماء فى قمتهم القادمه سيوقعون على تمرير مزيد من البلايين ، وان الفاتورة سيتبعها فواتير اخرى لاحقه ربما لانعرف ولا يعرفون هم متى ستكون نهايتها. الا اننى فى كل الاحوال على قناعه ان الفاتوره الباهظه ربما تباغتنا قريبا بانتهاء مهله سدادها ، انها فاتوره البطاله التى اقرت اخر بياناتها فى الولايات المتحده زياده مفرطه وصلت الى 9.7% وفى اوروبا الى 9.5% وهى ارقام لم تشهدها هذه الدول منذ زمن ، وهى ارقام مرشحه للزياده بالطبع وحسب المصادر الرسميه.

    ان الثبات النسبى الذى شهدته اسواق العالم الماليه فى الفتره الماضيه مع بدايات هذا العام استطاع امتصاص جزء بلا بأس به القلق والضغط الذى عانته الشعوب، ربما يكون اشبه بالمسكن لكنه لم يرق بعد الى المضاد الحيوى ممتد المفعول ، ذلك لان “التحفظ” على الدولار اثبت جدواه بعد تحديد اقامته وتحركه السعرى امام باقى سله العملات تقريبا لكن الامر من الممكن ان يتحول الى قنبله انشطاريه لن تترك احدا ، خصوصا وان اسواق الفوركس صارت اكبر واوسع مما هو محتمل . والبقاء على نفس نوع التوابل مطلوب حاليا بالطبع لانه لابديل له فعليا- اي التحكم فى الدولار- لكن قوانين العرض والطلب لن تسمح باستمرار هذا الوضع وعندها سيكون الثمن باهظا ، ومهما تكن مقدره من يتحكم بالايقاع المتزن بين العرض والطلب ، فان التاريخ يقول ببساطه ان السوق اقوى من الجميع ودائما يقول كلمته فى النهايه رغم كل شىء. ودمتم بخير

  7. #547

  8. #548

    افتراضي رد: تفكيك بنيه الشارت


    شكَر اللهُ لك عزيزي
    أستمتع بقراءة مثل هذه المواضيع والمعلومات القيِّمة
    من إنسان له باع في هذا العلم

    تحياتي وتقديري لك

  9. #549

    افتراضي رد: تفكيك بنيه الشارت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفقير لله مشاهدة المشاركة
    أسعد لمتابعة موضوعك..

    تقديري
    وربما اكون اشد سعاده بمرورك اخى الفاضل
    فمرحبا بحضرتك دائما وابدا
    ودمت بخير

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سديم مشاهدة المشاركة

    شكَر اللهُ لك عزيزي
    أستمتع بقراءة مثل هذه المواضيع والمعلومات القيِّمة
    من إنسان له باع في هذا العلم

    تحياتي وتقديري لك
    والشكرلك موصول استاذ ابو سديم
    ونسألك الدعاء دائما
    وجزاك الله خيرا على كلماتك الرقيقه
    ودمت بخير

  10. #550

    افتراضي رد: تفكيك بنيه الشارت

    الآت العقاب الأليم: موديز وأخواتها


    لدى امريكا الكثير والكثير من الات الحرب،والتى تستخدمها وقتما شاءت وحيثما ارادت،
    وبما اننا نتابع اسواق المال وتحركاتها ،فلما لا نتابع الالآت الامريكيه والتى تبدو ناعمه
    رقيقه ،لكنها للاسف اشد اثرا بتصريحاتها وتعليقاتها من قذائف الهاون انها آله الحرب الاقتصاديه التى تطيح بالحكومات بلاهواده ،فالسلاح مختلف لكنه يترك أثرا لاتمحوه الذكريات سريعا، والخسائر محققه بلا ريب ،فلنتابع سويا....



    فى عام 1995 شاعت مقوله تحمل من الاستهزاء والسخريه المعانى الكثيره للدولار الكندى الذى انخفضت قيمته ، حيث اُطلق عليه لفظ "البيزو الشمالى"،ومن المعلوم ان عمله "البيزو" المكسيكيه كانت قد تدهورت قيمتها فى وقت سابق فى اوائل التسعينيات من القرن الماضى بسبب هروب رؤوس اموال ضخمه الى خارج البلاد عندما اعلنت الحكومه المكسيكيه انها تنوى تخفيض قيمه عملتها.

    وكانت الحكومه الكنديه بصدد اجراء تعديلات فى الميزانيه من اجل تخفيض النفقات لمواجهه هروب الاموال الى خارج البلاد،الا ان هذا الاجراء قُوبل بهجوم قاسٍ من المعارضه انذاك والتى اتهمت الحكومه بفشل سياستها الماليه.


    والذى حرك المعارضه لهذه الاتهامات لم تكن النزعه الوطنيه ولا المراجعه الدقيقه لقرارات الحكومه ،بل كانت تصريحات "موديز" التى ألمحت من بعيد بأن التخفيض الحكومى ليس بالقدر المطلوب وانها بصدد اعاده النظر فى التصنيف الائتمانى لسندات الحكومه الكنديه من( (Aaa الى Aa) ) فقط !!!


    ولان المعارضه عرفت تماما من اين تُؤكل الكتف فلقد استخدمت تهديد موديز وتلويحها بعصا العقاب خير استخدام واستطاعت فعلا ان تكسب الانتخابات دون تعب او اجهاد.
    والامر لا يخرج عن السياسه رغم انها ليست لعبه موديز المُعلنه،لانه ببساطه اذا قللت الحكومه الكنديه موازنتها عن الحد الذى حددته ،فان ذلك يعنى بالتبعيه تقليص حصه اقليم "كيوبك" الناطق بالفرنسيه
    وبالتالى فان خطر الانفصال وعدم الاستقرار سيخيم على كندا بأسرها، فما الذى سيحدث لو ظلت موديز صامته؟؟


    كانت تلك الواقعه تكرارا لسيناريو حدث مع الحكومه الاستراليه فى منتصف ستينات القرن الماضى ايضا،ابان الانتخابات البرلمانيه الاستراليه ،والتى ذكرها ايضا بيتر مارتن وهارالد شومان فى كتابيهما "فخ العولمه"
    والتى صرحت حينها "موديز" انها بصدد مراجعه التصنيف المالى لاستراليا ، وكان هذا التصريح بمثابه القشه التى قصمت ظهر البعير لتخسر الحكومه الاستراليه صراعها الانتخابى امام المعارضه.


    ولان "موديز" لاتنسى ولا تغفر سريعا اخطاء الحكومات وكأنها تظن ان لوائحها ونظمها الشرائعيه هى وحى تستقيه من السماء ،فان الارجنتين كذلك لاتنسى ما فعلته بها عندما ارتفعت معدلات التضخم الى ارقام كبيره ،الامر الذى حذا بموديز الى منح السندات الارجنتينيه التصنيف المتدنى (B) وهو بالتبعيه يعنى ان قيمه الفوائد المستحقه على اوراق الدين الحكومى الارجنتينى ستكون باهظه الثمن، وهو ما قد كان فعلا.


    وفى مصر العام الماضى 2008قامت موديز بتخفيض توقعاتها بشأن العائد من سندات النقد الاجنبى لمصر من مستقر الى سالب بسبب ارتفاع مستوى التضخم الامر الذى اثر على خطط الحكومه المصريه ،والتى كانت قد نوت بيع سندات بقيمه 2 مليار يورو ،
    حيث اشارت المؤسسه الى ان التضخم هو تحدى الحكومه المصريه الاكبر والاول،وان مصر تعانى من عجز واضح بالميزانيه ومن تزايد عبء الدين المحلى، قد يكون الامر عند هذا الحد منطقيا، الا ان ما ارفقته موديز فى التقرير من تلميحات تاليه لايعد بريئا ولا مسالما كعادتها دائما
    ،حين قالت:ان الانفاق الحكومى بثلثيه تقريبا يذهب الى "الدعم" والباقى لدفع رواتب الموظفين،ولم تكتف بذلك بل اجهزت موديز على السندات الحكوميه المحليه وخفضت تصنيفها ايضا .


    ان المؤسسات الدوليه مثل موديز وصندوق النقد الدولى منذ فتره طويله ظلت تمارس ضغوطها فى ثوب الناصح الامين -كما يدعون دائما انه لا املاءات -حتى سحبت الحكومه المصريه يدها من الدعم الفعلى رويدا رويدا ، وصار المواطن يئن تحت كل خطوط الفقر الحمراء،ومابقى من هذا "الدعم" الا بعض السلع التموينيه و رغيف الخبز ،والذى فى احايين كثيره لا يرقى ان يكون غذاءا آدميا بسبب رداءه القمح المستخدم فيه.
    ولا تحتاج مويز او غيرها ان تصرح فيكفى التلميحات والاشارات،وقبلهما التجارب المريره السابقه للحكومات حول العالم حتى تأخذ اى حكومه ما تقوله فى الحسبان و بجديه تامه.


    ان موديز لا تحب الدعم ولا تحب العداله الاجتماعيه،وليس لها هم سوى التطبيق الصارم –كما يدعون للنظم التى وضعت له والتى تخدم المستثمر اولا واخيرا-ولقد اعلنت هذا صراحه هذه المره وبوجه قبيح وصريح فى عام 1996 للحكومه السويديه،
    ان برامجها الاصلاحيه ليست كافيه وان على الحكومه ان"تضع مزيدا من تقليص برامج الرعايه الاجتماعيه
    فى حسبانها"، وقد كانت الحكومه السويديه قد اعلنت عن رغبتها فى زياده ما يحصل عليه المرضى والعاطلين عن العمل من تعويضات ماليه تصل الى 80% من اصل مرتباتهم السابقه، فلوحت موديز بعصاتها الغليظه
    فى التصريح المذكور ،والذى كان أثره مباشرا وسريعا فى انخفاض اسعار السندات والاسهم السويديه
    وصار سعر صرف الكرونه متذبذبا بشكل سىء ،مهددا استقرار بلد بأكمله يريد ان يضفى مزيدا من العدل الاجتماعى لمواطنيه.

    ولن تكون قصه مجموعه سعد بمنأى عن تداعيات الاحداث ،وربما يكون ارتباط الجموعه بثروات فى جزر الكايمن فى البحر الكاريبى هى احد الدوافع غير المعلنه وليس كلها كى تطاردها موديز ، وتخفَض بشكل مستمر تقييمها الائتمانى للمجموعه من Baa1 الى B1 فى اوائل يونيو 2009 ،وهو تصنيف غير استثمارى ويعنى ببساطه ان المجموعه ستتعثر بالايفاء بشروط قروض مستحقه على شركات تابعه لها،وخصوصا شركة السعد للإستثمارات؛ التي تبلغ التسهيلات الائتمانية عليها حوالي 2.75 مليار دولار و2.8 مليار دولار على التوالي علما بأنه تم سحب هذه التسهيلات بالكامل تقريبا بحسب ما ذكرت كثير من الصحف والمواقع الاخباريه.


    ولم تكتف موديز بذلك بل مازالت تلوح بعصى العقاب الاشد عن طريق مزيد من خفض التصنيف الائتمانى للمجموعه اذا ما اقتضى الامر ،رغم كل الحراك السياسى داخل الدول الخليجيه لاحتواء الموقف المـتأزم
    ولتضع المجموعه فى موقف اضعف مما هى عليه اصلا امام البنوك الدائنه وقبلها الحكومات
    لتزيد الامر تعقيدا ولتثبت لنا الشكوك الكثيره فى اهدافها الخارجه عن اُطر
    التصنيف الائتمانى الذى تعمل من اجله كما يقول تاريخها القريب والبعيد.


    ورغم ان رجالات موديز انفسهم يؤكدون على ان المؤسسه لا تُقيم الامم على اطلاق الكلمه ولا تعطى نصائحا ، ولا تضغط على احدٍ فى اتجاه محدد، وانهم ملتزمون بمعايير اخلاقيه تحول بينهم وبين الافصاح عن القيم الحقيقيه للبلدان، الا ان هذا الكلام يُعد نوعا من البراءه الزائفه التى تغطى الوجه القمىء لمعظم المؤسسات الدوليه المشابهه والتى تخدم مصالحا رأسماليه فى المقام الاول، ودليل ذلك الامثله المذكوره آنفا.


    ان لدى موديز المقدره ان تفعل ما تريد وقتما تريد ورغم التأكيد المستمر بحياديه مايربو على 300 محلل وموظف داخل اروقتها ، والتى تلزمهم شهريا بتقديم ما يفيد عن حساباتهم وممتلكاتهم حتى لايستخدموا ما بحوزتهم من تقارير واحصائيات ضد دولا او حكومات كهدف للتربح –غير المشروع-،الا ان الامر اكبر من محلليها وما يمتلكوه فى حساباتهم الخاصه، لان الامر يتعلق بما يمتلكه الاسم الذى يعملون تحت لوائه، انه يتعلق بموذيز ذاتها واخواتها من امثال ستاندر اند بورز وميرلنش وان كان التوجه واحد دائما.


    ان موديز هى افراز طبيعى للسوق المفتوحه وللرأسماليه ،وفلسفتها واضحه وصريحه ،حيث كُتب على اعلى بوابتها الاماميه ما يفيد بان: "القرض الاستثمارى هو ابتكار جديد لا تستحقه الا الامم الذكيه ، وبأقل التكاليف ،ويمثل هذا القرض العصب الرئيسى لنظام التجاره الحره المفتوحه،حيث ان مشاركته فى تعظيم ثروات الامم قد فاقت امتلاك مناجم الذهب بألف مره"


    بالطبع يتضح لنا دون عناء المرجو من المؤسسه ودورها واهميتها ، فالقروض لاتستحقها الا الامم الذكيه لا الغبيه، التى فتحت ابوابها مسرعه لقاطره العولمه التى تقودها الرأسماليه الجشعه، والتى اعطتها نظريه ميلتون فريدمان الحريه بسخاء كى تنتقل من مكان الى اخر دون عناء ، فلها ان تتحرك –رؤؤس الاموال –من البلدان التى مازالت تضع القيود والعراقيل البيروقراطيه امام الطامحين والشجعان ممن يريدون تعظيم ثرواتهم على حساب المطحونين والمقهورين، دافعه الحكومات وضاغطه عليها فى الاجهاز على بقايا العداله الاجتماعيه وروح التكافل.


    عن طريق افساح المجال للسوق فى كل قول كلمته،فى كل شىء دون استثناء،ورغم ان الدول الرأسماليه الكبرى تتخلى الان عن رأسماليتها دون اعلان رسمى ، الا ان الآت موديز واخواتها لا تزال جاهزه لانزال اشد العقاب بمن تسول له نفسه ان يعارض الرأسماليه ودعاتها فى اى مكان او زمان.


    بقى سؤال أراه منطقيا ،اتركه لموديز وربما اعفيها من الاجابه عليه لانه خاص بالدوله التى نشأت بها وهى الولايات المتحده الامريكيه، فموديز ولدت فى قلب نيويورك وتحديدا فى شارع Church Street فى البنايه رقم 99 ،ونحن فى الذكرى الاولى والتى لا ادرى التوصيف الدقيق لها،أتكون ذكرى مأسويه ام هزليًه كانت!!!
    والتى بدأت بسقوط اقدم بنوك امريكا وهو ليمان براذرز ،وتبعته مؤسسات ماليه ضخمه امثال فنميه وفريدى ماك وايه اى جى وغيرها ، وبقيه مازالت تتداعى حتى يومنا هذا –كما يقولون-... والسؤال الذى اتركه لموديز بعد هذه الهزات العنيفه: هل ظل تقييمها للولايات المتحده الامريكيه كما هو؟؟هل ظل نفس التقييم للسندات الامريكيه بنفس الجداره الائتمانى بعد كل ما حدث؟؟؟ هل بقى تقييم المملكه المتحده ايضا كما هو؟؟
    لا ننتظر الاجابه على السؤال الساذج من موديز التى لا تحابى ولا تجامل احدا بالتأكيد.

    ودمتم بخير
    .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اعرف توجه سهمك ( تحليل ودراسة مجانية من قبل خبراء المال )
    بواسطة د.صديق البلوشي في المنتدى أرشيف المواضيع الهامة والمميزة للأسهم السعودية
    مشاركات: 213
    آخر مشاركة: 26-07-2017, 12:33 AM
  2. غرفة التجارية توجه انتقادات لاذعة لسياسة الحكومة
    بواسطة عبد الفتاح زيدان في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-10-2015, 11:25 AM
  3. توجه اليورو
    بواسطة أبو محمد. في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-06-2015, 03:25 PM
  4. شارتات تحكي توجه المصافي+فيبكو +السيارات
    بواسطة alb3d alrab3 في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-12-2007, 01:34 PM
  5. نظرة على توجه السوق
    بواسطة paris_nights في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 09-10-2007, 09:09 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا