إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 23

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 3/4/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 3/4/1427هـ

    الأسهم السعودية تجمع 268 نقطة في تعاملات مشجعة للصعود
    وسط انتعاش آمال المتعاملين بتوقف تدهور الأسعار

    الشرق الأوسط .. أبها: علي البشري
    أنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها أمس على صعود لتنتعش آمال المتعاملين في إمكانية وقف تدهور الأسعار خلال فترة قريبة، وذلك بعد كسب المؤشر العام 268.32 نقطة بما يعادل 2.1 في المائة صعودا إلى 13043.37 نقطة، إثر تداول 250.7 مليون سهم، بقيمة إجمالية تقدر بنحو 16.1 مليار ريال.

    ويأتي صعود السوق ليعزز آمال العودة للمسار الصاعد، بعد تنامي مبررات الصعود وإعلان الشركات المساهمة نتائج جيدة خلال أداء الربع الأول من العام، وهي النتائج التي يتوقع لها أن ترفع إجمالي صافي أرباح الشركات بنهاية العام المالي الحالي إلى 80 مليار ريال.
    وبدا واضحا أن السوق لا تزال في مرحلة تجميع واضحة يقوم بها المستثمرون، فيما لا تزال الأسهم الصغيرة او «الخشاش» تشكل إرباكا واضحا للسوق، لاسيما وأنها تصعد بشكل عمودي، ومن المرجع ان تعاود الهبوط بشكل عمودي أيضا في أي وقت.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    الملك يكرّس مشروعه: خيرات الاقتصاد لتحسين معيشة المواطنين
    خفض أسعار البنزين والديزل إلى 60 هللة و25 هللة اعتبارا من اليوم


    - عبدالله الذبياني من الرياض وسعود التويم من جدة - 03/04/1427هـ
    تبدأ محطات الوقود في المملكة اعتبارا من الحادي عشر من ذي الحجة 1427 هـ الموافق الأول من كانون الثاني (يناير) 2007, طرح نوعين من البنزين أمام المستهلكين, هما (الأوكتين 91) و(الأوكتين 95). وحسب الأمر الملكي الذي صدر أمس, سيكون سعر الأول 60هللة والثاني بسعر 75 هللة. وكان السعر المفترض تطبيقه عند طرح هذين النوعين من البنزين هما 82 هللة و1.2 ريال على التوالي, حسب ما قرره مجلس الوزراء في الثالث والعشرين من حزيران (يونيو) 2003 أي قبل طرحهما للمستهلك بنحو ثلاثة أعوام ونصف العام. لكن خادم الحرمين الملك عبد الله أمر أيضا بتعديل السعر المقرر سابقا قبل ثمانية أشهر من تسويق المنتجين في محطات الوقود. وكان المهندس علي النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية قد أوضح في اليوم اللاحق لقرار مجلس الوزراء الذي قضى بطرح نوعين من البنزين في الرابع والعشرين من حزيران (يونيو) 2003, أن معظم السيارات في السعودية تستخدم (الأوكتين 91), مشيرا في الوقت ذاته إلى أن طرح النوعين جاء بعد دراسة مستفيضة استمرت لعدة سنوات. ("الاقتصادية" 25-6-2003). وأنتجت السعودية نوعين من البنزين من عام 1974 حتى 1984, ومنذ ذلك العام تم إيقاف إنتاج البنزين (الأوكتين91) الذي كان يعرف بالعادي وذلك لعدم إقبال المستهلك عليه خاصة مع عدم وجود فارق سعري كبير بينه وبين (الأوكتين 95), والأخير كان يعرف باسم الممتاز. وجاءت فكرة إنتاج وتسويق النوع الجديد من البنزين إثر دراسة مستفيضة قامت بها شركة أرامكو السعودية التي أكدت أن أكثر من 85 في المائة من السيارات العاملة في المملكة لا تحتاج إلى بنزين (أوكتين 91). ويتركز دور الأوكتين في قدرة البنزين على منع الطرق في محرك السيارة الذي صمم على أساس استخدام بنزين ذي أوكتين معين كحد أدنى لتفادي الطرق. وتشير دراسات مماثلة إلى أن (الأوكتين 95) يناسب تحديدا السيارات الحديثة وهي ذات المحركات المتقدمة تقنيا. واستعدادا لخطوة طرح النوعين من البنزين, طالب مجلس الغرف السعودية في نهاية العام الهجري الماضي, العاملين في مجال استيراد سيارات البنزين بتزويد وزارة البترول والثروة المعدنية بمعلومات عن السيارات المستوردة والمتوقع استيرادها إلى المملكة، حسب مؤشرات الطلب المحلي لأنواع السيارات خلال الفترة من 1990 وحتى 2015. وذكر المجلس في تعميمه الصادر إلى الغرف التجارية التي بدورها عممته على منتسبيها العاملين في هذا القطاع أن تشتمل المعلومات على نوع السيارات، طرازها، تاريخ صناعتها، والرقم الأوكتيني للبنزين الذي تستخدمه. وطالب المجلس بتوفير المعلومات على قرص مدمج وإرساله إلى وكالة الوزارة لشؤون الشركات في الوزارة في أقرب وقت. يشار إلى أن البنزين الموجود حاليا في محطات الوقود في السعودية خال من الرصاص ويقارب في تركيبته "أوكتان 95". ويقدر إنتاج مصافي النفط في السعودية حاليا بنحو 1.3 مليون برميل يوميا من أنواع الوقود المكرر كافة 400 ألف برميل يوميا منها للبنزين. وأكد المصدر النفطي أن مصافي شركة أرامكو السعودية القائمة مهيأة حاليا لإنتاج النوعين, كما أن تصميمها مع النوعين المزمع إنتاجهما يتيح رفع طاقة المصافي بواقع 10 في المائة تقريبا, في حين أن الاستهلاك العام سينخفض بمعدلات ملحوظة لأسباب فنية تتعلق بملاءمة المنتجين لمحرك السيارة, وفق المصدر..

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    السوق ينهي ملف التصحيح الأخير بنزول استمر 9 أسابيع
    مؤشر الأسهم يغلق فوق مستوى 13 ألف نقطة ويواصل ارتفاعاته المتدرجة


    كتب - خالد العويد:
    سجل مؤشر سوق الأسهم المحلية عملية ارتداد من مستوى يقترب من 12600 نقطة مؤكداً انه يسير في اتجاه مرتفع وبصورة بطيئة بعد انتهاء عملية التصحيح الأخيرة التي أطلق عليها (تصحيح الهيئة) وهو تصحيح تتفق أغلبية التقارير على انتهاء مرحلته علماً أن التراجعات التي حدثت بعده ومنها تراجع أمس الأول السبت هي في الأصل تراجعات مرتبطة بالحالة النفسية والمعنوية للانهيار الكبير اضافة إلى أنها مرتبطة برغبة بعض قوى السوق في تحقيق مكاسب سريعة من خلال جني الأرباح المتكرر والدخول والخروج اليومي يضاف إلى ذلك حركة المضاربة التي قام بها أحد الصناديق البنكية يوم الخميس بهدف التأثير على مسار السوق.
    وأغلق المؤشر عند مستوى 13043 نقطة مرتفعا بنسبة 2,10٪ أي ما يعادل 268 نقطة علما ان أعلى مستوى سجله أثناء التداول بلغ 13358 نقطة.
    تجدر الاشارة أن أقل مستوى للمؤشر في دورة النزول الحالية وصل 11579 نقطة وارتفعت جميع الأسهم فور ملامسته بالنسب القصوى وهي 10٪ وبذلك يكون اغلاق الأمس مرتفعا بأكثر من 1464 نقطة عن أدنى نقطة سجلها المؤشر في دورة الهبوط الحالية.
    وحسب الإحصائيات فإن دورة النزول الحالية استمرت تسعة أسابيع ووصلت خسارة المؤشر فيها إلى 41٪ وهي في المرتبة الثانية من حيث القوة بعد عملية التصحيح الطويلة التي حدثت في عام 1992 وكانت نسبتها 51٪ واستمرت لمدة 159 اسبوعا وحدثت بعد تضخم الأسعار عقب انتهاء حرب الخليج الثانية.
    ويلاحظ خلال تعامل الأمس دخول سيولة جيدة إلى السوق مع انزلاق المؤشر الى الرقم المنخفض السابق وهي عبارة عن صفقات تصيد للأسهم بالأسعار وتشير احصائيات السوق إلى ارتفاع حجم الأموال المدارة أمس بنحو 4,5 مليارات ريال اي ما يعادل نسبة 39٪ وصولا الى 16,1 مليار ريال في الوقت الذي قفزت فيه كميات التداول بواقع 80 مليون سهم تعادل نسبة 46,5٪ وصولا إلى 250,7 مليون سهم موزعة على أكثر من 362,1 ألف صفقة.
    وفاقت الأسهم المرتفعة الأسهم المتراجعة بكثير حيث زادت أسعار 61 شركة منها 30 شركة بنسبة 10٪ في حين تراجعت أسعار 17 شركة. واستفادت السوق من إعلان شركة سابك وهي إحدى الشركات القيادية عن توقيع اتفاقا لإنشاء شركة بتروكيماويات بتكلفة قدرها 12 ملياراً وستطرح حصة نسبتها 45 في المائة على الجمهور في اكتتاب عام وارتفع السهم بنسبة 2,7٪ بكميات تداول عالية وصلت قيمتها إلى حوالي 1,1 مليار ريال الأمر الذي شكل دعما معنويا للسوق لتجاوز مستوى 13 ألف نقطة.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    24 شركة بالنسبة العليا.. وارتفاع جميع القطاعات عدا البنوك والتأمين
    الأسهم السعودية تعكس اتجاهها لتكسب 268 نقطة وتتجاوز حاجز 13000 نقطة


    - فيصل الحربي من الرياض - 03/04/1427هـ
    عكست سوق الأسهم السعودية في جلسة تداولاتها أمس مسارها الهابط لتكسب 268 نقطة مع ارتفاع في حجم التداولات لتتجاوز بذلك حاجز 13 ألف نقطة صعودا، إذ أغلق المؤشر العام عند مستوى 13043 نقطة كاسبا 268 نقطة بنسبة 2.1 في المائة، لترتفع بذلك كمية الأسهم المتداولة وبشكل كبير لتسجل 250 مليون سهم توزعت على 362 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 16 مليار ريال.
    وبإلقاء نظرة سريعة على مسار المؤشر العام الذي انطلق مرتفعا منذ بداية التداول في مسار صاعد وحتى مستوى 13 ألف نقطة التي واجهة عندها مقاومة اخترقها بقوة مع افتتاح الفترة المسائية ليصل إلى حاجز المقاومة عند 13300 نقطة ليهوي منها إلى 12900 نقطة التي ارتد منها وحتى مستوى إقفاله.
    وعلى مستوى قطاعات السوق ارتفعت جميع القطاعات فيما عدا قطاعين، هما قطاع البنوك الذي فقد 37 نقطة بنسبة 0.10 في المائة، وقطاع التأمين الذي فقد 3.4 نقطة بنسبة 0.16 في المائة. في الجهة المقابلة كسب القطاع الزراعي 338 نقطة بنسبة 9.2 في المائة، أيضا قطاع الأسمنت كسب 533 نقطة بنسبة 7.4 في المائة، وكسب قطاع الخدمات كذلك 160 نقطة بنسبة 5 في المائة فيما كسب القطاع الصناعي 861 نقطة بنسبة 3.2 في المائة.
    من حيث الشركات الأكثر ارتفاعا تصدرتها 24 شركة وبالنسبة العليا المسموح بها في نظام تداول، في الجهة المقابلة تصدرت شركة طيبة قائمة أكثر شركات السوق انخفاضا بخسارة 2.5 ريال بنسبة 5 في المائة بتنفيذ 7.4 مليون سهم ليغلق سهم الشركة عند مستوى 43.25 ريال، تلتها شركة أميانتيت بخسارة 1.25 ريال بنسبة 3.5 في المائة ليغلق سهم الشركة عند مستوى 34.50 ريال.
    وتصدرت شركة الكهرباء السعودية قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية والتي سجلت 23 مليون سهم بقيمة 440 مليون ريال ليكسب سهم الشركة 0.75 ريال بنسبة 4.1 في المائة لتغلق عند مستوى 18.75 ريال. وتلتها شركة المواشي المكيرش بكمية بلغت 22 مليون سهم ليكسب سهم الشركة ريالا واحدا ويغلق بالنسبة العليا عند سعر 13.25 ريال، فيما تصدرت شركة سابك قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة والتي تجاوزت المليار ريال تمثل قيمة 5.7 مليون سهم ليكسب سهم الشركة خمسة ريالات بنسبة 2.7 في المائة لتغلق عند مستوى 190.25 ريال. تلتها شركة فيبكو بقيمة 990 مليون ريال تمثل قيمة خمسة ملايين سهم ليفقد سهم الشركة 4.25 ريال بنسبة 2.3 في المائة ليغلق عند مستوى 177 ريالاً.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    المؤشر يسترد 268 نقطة وتوقعات باستمرار التذبذب اليوم
    طرح 45% من اسهم كيان بسعر 10 ريالات


    تحليل: علي الدويحي
    انهى سوق الأسهم المحلية تعاملاتة امس الاحد بمقدار 268 نقطة او بما يعادل2،1 % ليقف عند مستوى نقطة 13043 رغم انه اغلق فوق نقطة دعم 130030 نقطة ولكنه اغلاق يميل الى السلبية نوعا ما حيث كان من الافضل ان يغلق فوق حاجز 13212 نقطة ،
    لكن نظرا لعدم مقدرة سهم سابك على كسر حاجز 195 ريالا اثر كثيرا خاصة عندما حاول كسر حاجز 13360 نقطة ، وقد وضح امام المؤشر العام نقاط مقاومة عنيفة ومنها 13500 و13900 ويبقى السوق مضاربة ونتوقع اليوم ان يشهد تذبذبا في معظم فترات التعاملات وننصح بالتركيز على نقاط الدعم والمقاومة التي اصبح السوق يحترمها كثيرا فمن الصعب اختراق احدهما سواء نزول او ارتفاع الا بتوفر كامل الشروط .
    طغت العوامل الايجابية على نظيرتها السلبية في تعاملات امس ويمكن لهذه الايجابية ان تدعم السوق على الاقل في القريب المنظور ومن ابرز تلك المؤشرات تأسيس معظم الأسهم لدعوم قوية حول النقاط التي تجاوزها نزولا خلال اليومين الماضيين ولعل من اهم تلك الا سهم سابك الذي قاوم كثيرا حتى لايكسر حاجز 180 ريالا والثبات فوق حاجز 185 ريالا مما يعني ان كسره لحاجز 170ريالا سيلقي بظلاله على السوق بالكامل، خاصة في ظل سلبية سهم الراجحي الذي كسر حاجز 393 ريالا ليبقى حاجز 372 ريالا اقوى الدعوم والاتصالات يملك نقطة دعم قوية عند 129 ريالا ومن الافضل ان يغلق فوق حاجز 135 ريالا ، ونحن هنا نركز على الشركات القيادية بعيدا عن المؤشر العام الذي اصبح لايعكس وضعية السوق بالشكل الواقعي ، اضافة الى ان لعبة (الثواني الاخيرة ) تتم بواسطة هذا الثلاثي (سابك والاتصالات و الراجحي )حيث يتم الشراء في نهاية التداول للضغط على المؤشر صبيحة اليوم التالي وذلك عندما يجد نقطة دعم قوية والهدف منها
    انزال الأسهم الصغيرة وتكبيدها مزيدا من الخسائر نتيجة ارتفاعها غير المبرر وضعف سيطرة المضاربين الجدد الذين يتخذون من هذه الأسهم مرتعا للمضاربات العشوائية ، فلذلك من الصعب ان نجزم بانتهاء عملية التصحيح والشركات الصغيره مازالت تحقق نسب عليا اما بالنسبة للمؤشر العام فقد حاول امس وخلال الفترة الصباحية تحديدا الارتداد من عند حاجز12579 نقطة وجاء هذا الارتداد متزامنا مع دخول السوق في موجه من سلوكياتها التجميع واجبار السوق على المشي في الاتجاه الافقي ، ولكن الموجه التي تليها لاتعطيها الوقت الكافي وهي موجة صاعدة ومن طبيعتها اخذ الاسعار الى مناطق اعلى من حيث الاسعار ، ومن سلبياتها انها تعتمد على حجم السيولة وتشترط ان تكون اعلى من 19،6 مليار ريال ، والا فان عملها سيكون عكسيا وتعتبر كسر اخر نقطة ارتد من عندها السوق 12520 نقطة هي الاشارة الاولى للتفكير بعمق وكذلك نزول السهم المتكفل بحمل المؤشر (سابك) عن 170 ريالاهي الاشارة الثانية لايقاف الخسائر بالنسبة للمضارب اليومي ، اما بالنسبة للمستثمر فيعتبر الاغلاق فوق حاجز 14200 نقطة ولمدة ثلاثة ايام متتالية وبحجم سيولة يتجاوز 20 مليار ريال هي اشارة الدخول الامن له , حيث يمكن في حال حدوث ماذكرناه سابقا ان يتجاوز السوق حاجزين مهمين الاول عند 14500 نقطة والثاني عند حاجز 15100 نقطة وهما مناطق جني ارباح وافضل المناطق التي يمكن اجراء التعديلات وترتيب المحفظة من جديد عند الوصول اليها وهناك احتمال في حال عدم قدرة السوق على تحقيق هذه المتطلبات ان يعود الى حاجز 11820 نقطة وللمعلومة المؤشر العام لايعكس وضعية السوق فمعظم الاسعار الحالية هي مستوى 10370 نقطة ، وعلى المتعاملين ان يتاكدو ان السوق تغير ويحتاج الى مهاره وحرفنة والبيع والشراء عند نقاط الدعم والمقاومة. فيما يتعلق باخبار الشركات اكدت شركة سابك أن صرف أرباح النصف الثاني من العام المالي 2005م سوف يبدأ اعتباراً من يوم السبت 8/4/1427هـ (حسب تقويم أم القرى) الموافق 6/5/2006م ، وذلك بواقع (15) ريالاً للسهم الواحد (قبل التجزئة) ، (3) ريالات للسهم الواحد (بعد التجزئة) ، وستكون أحقية الأرباح للمساهمين المقيدين بالسجلات الرسمية للشركة (بموجب شهادات الأسهم أو حسابات الأسهم) بنهاية تداول يوم انعقاد الجمعية السبت 24/3/1427هـ (حسب تقويم أم القرى) الموافق 22/4/2006م وذلك عن طريق : البنك الأهلي التجاري ( جميع فروعه داخل المملكة ) على النحو التالي : أولاً : المساهمون الذين لديهم (محافظ تداول) مربوطة بحساب بنكي لدى أحد البنوك المحلية سيتم إيداع أرباحهم مباشرة في حساباتهم. ثانياً : المساهمون الذين لم يقوموا بإيداع شهادات الأسهم في ( محافظ تداول) ، عليهم مراجعة أحد فروع البنك الأهلي التجاري لاستلام أرباحهم نقداً مصطحبين معهم أصل الشهادات أو بطاقة الأحوال المدنية. ثالثـاً : المساهمون من دول مجلس التعاون الخليجي الذين لم يقوموا بتزويد الشركة بأرقام حساباتهم بإمكانهم صرف مستحقاتهم عن طريق أحد فروع البنك الأهلي التجاري داخل المملكة أسوة بالمساهمين السعوديين ، ومن جهة اخرى اوضح محمد الماضي نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي للشركة سابك بأن شركته دخلت امس شريكاً استراتيجياً في مشروع كيان وذلك بعد أن وقعت مع شركة الكيان للبتروكيماويات اتفاقيات المشاركة لتأسيس شركة مساهمة باسم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات (كيان) ، وأوضح الماضي أن رأس مال الشركة الجديدة يبلغ (12) مليار ريال ، سوف يطرح للاكتتاب العام بمشيئة الله (45%) من رأس المال بالقيمة الإسميـــــة (10) ريال للسهم الواحد ، وتسهم (سابك) بنسبة (35%) منه ، وتشارك شركة الكيان للبتروكيماويات بنسبة (20%) . وتوقع الماضي أن تبدأ شركة كيان السعودية للبتروكيماويات ــ الشركة الجديدة ــ دخول مرحلة الإنتاج عام 2009م.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    الامل يداعب المتداولين بالصالات مع ارتفاع المؤشر:
    أياد خفية تعبث بالسوق وسنخرج اذا استعدنا اموالنا

    متابعة : احمد العرياني (جدة)
    اعرب عدد من المتداولين في سوق الاسهم عن رغبتهم في الخروج من السوق في ظل الخسائر التي تعرضوا لها والتي قدرت بنحو 70 في المائة من رؤوس اموالهم.
    وقالوا لـ«عكاظ» ان ما يمنعهم من الخروج بسرعة من السوق انهم مازالوا معلقين في اسهم اشتروها من قبل باسعار مرتفعة .
    في البداية قال المتداول جمعان معيض الزهراني ان ما يحدث من تراجع للسوق امر غير عادي في ظل اقتصادنا القوي، مرجعاً هذا التراجع الى تلاعب بعض المتنفذين في السوق.
    وقال ان خسارته تتجاوز 70 بالمائة من رأسماله.
    وينصح الزهراني الجميع بعدم الخروج من السوق الا عند حدوث ارتداد حقيقي يعيد للخاسرين رؤوس اموالهم.
    وقال محمد الشهري متداول: لقد ملأنا الامل عندما تم السماح للمقيمين بدخول السوق بارتفاع الاسعار لكن الاخيرين عندما شاهدوا ما يحدث في السوق ترددوا في الدخول للسوق والمغامرة باموالهم.
    واضاف: لقد كنا نتوقع بعد تجزئة الاسهم ان يكون الوضع افضل في السوق لكن شيئاً من هذا لم يحدث.
    ودعا الشهري الى اتخاذ قرار صارم بحق كافة المتلاعبين بالسوق حتى تعود السوق لسابق عهدها.
    من جهته وصف المتداول عيضة العتيبي سوق الاسهم بانه مثل المريض الذي لم يشف من مرضه حتى الآن بسبب الايادي الخفية التي تتحكم في الاسعار.
    واعتبر صالح العمري ان السوق اصبحت تخالف كل التوقعات والتحليلات وهذا ما يدفعه للخروج منها في حال استطاع استعادة رأسماله الذي فقد قرابة ثلثية في خسائر التصحيح الاخير.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    الاكتتابات الراهنة تضعف سوق الاسهم وتسحب السيولة منه

    حسن باسويد (جدة)
    تباينت آراء عدد من المختصين حول دور الاكتتابات الجديدة في تأزيم وضع سوق الاسهم، فهناك من يرى ان هذه الاكتتابات بالفعل تساهم في سحب السيولة من سوق الاسهم وبالتالي تؤدي الى استمرار الاتجاه الهابط.
    وهناك من يرى ان الاقبال على تلك الاكتتابات يعكس الثقة المتزايدة في الاقتصاد الوطني، وبالتالي فإن هذا بدوره يدعم بصورة او بأخرى سوق الاسهم.
    في البداية يقول محلل الاسهم محمد عبدالله المطيري: اعتقد ان الاكتتابات الجديدة سوف تسحب السيولة من السوق وهذا يؤثر سلباً في وضع السوق ويزيد من تأزمه كما حصل في الاكتتابات السابقة ووجد بأن الاكتتابات فيه محدودة. ولا تزال الثقة مهزوزة في السوق وذلك بسبب حالة السوق الآن والاهتزازات التي تعرض لها السوق مؤخراً.ومن وجهة نظره يدعو المطيري الى تأجيل الاكتتابات الجديدة حتى يتضح وضع السوق ويتحسن.
    والسوق الآن تدور في جنباته شائعات كثيرة بأن المؤشر سوف ينزل الى 9 آلاف نقطة.
    ويؤيد المطيري في ذلك الرأي الدكتور اسامة فلالي استاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز قائلاً: ان التوقيت غير مناسب الآن لطرح اسهم جديدة لأن اسعارها مرتفعة مقارنة بأسعار سوق التداول وهذا يجعل موقف المستثمرين من الاكتتاب سلبياً وتفضيل الاستثمار الى اسهم اقل سعراً.
    وتابع الفلالي بأن هناك مبالغة كبيرة جداً في رسوم الاصدار «العلاوة» ولذلك من غير المنطقي ان يكتتب الناس في اسهم شركات جديدة ذات اسعار عالية وفي نفس الوقت هناك اسهم قائمة في السوق وبأسعار اقل بكثير وتحقق ارباحاً. وعلاوة على ذلك فإن تلك الشركات الجديدة غير معروفة لدى المستثمرين وليست لها بيانات مالية واضحة ولذلك فالتوقيت خاطئ والحل في الانتظار الى ان يتحسن السوق او يتم تخفيض رسوم الاصدار وتعاد دراستها وتقييمها بما يتلاءم مع الواقع الجديد.
    أما د. عبدالرحمن ابراهيم الصنيع فيخالف الجميع حيث برر نظريته بأن دخول هذه الاكتتابات الى السوق يؤدي الى تعزيز الثقة في السوق.
    ويعتقد انه لا بد من فتح فروع لهيئة سوق المال في المناطق ذات الكثافة السكانية ليتم الاشراف بشكل منظم على التداول في تلك المناطق وتقديم تقارير عن العمليات التي تنفذ في تلك المناطق وتخفيف العبء على هيئة سوق المال وان تكون هناك هيئة مركزية لسن القوانين.
    والأمر الثاني هو وجود تفاوت كبير بين العوائد الربحية على الاسهم في الدول المجاورة والتي تعد اعلى بكثير من العوائد الربحية التي تعطى للسهم الواحد عندنا وهذه تسبب احباطاً للمكتتب وينتج عن ذلك هروبه الي اسواق مال اخرى مجاورة والاستثمار هناك. ولذلك فالمستثمر يرى بأن سوق الاسهم لدينا عامل طرد وليس عامل جذب.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    داعياً لتوزيع الاموال على الاوراق المالية والعقار .. قسطنطيني:
    الارتفاع الكبير والسريع للمؤشر والتركيز على المضاربة وراء تصحيح السوق

    عكاظ (جدة)
    هناك عدد من الاسباب التي أدّت إلى التصحيح الأخير لسوق الاسهم اهمها ارتفاع المؤشر بشكل كبير وسريع، وتركيز المستثمرين في السوق على المضاربة أكثر من الاستثمار، اضافة الى صدور التقارير من بعض الجهات التي تنذر بقدوم التصحيح دفع بعملية التصحيح في السوق السعودية والأسواق المجاورة.
    هذا ما قاله خبير الاسهم يوسف قسطنطيني الذي أضاف بأن من الأسباب التي تقف وراء عملية التصحيح تلك اقتراض كمية أموال كبيرة بلا وعي استثماري، وتدفق مستثمري الصناديق على البنوك بهدف تسييل إيداعاتهم في تلك الصناديق، ومنع بعض كبار التجار من الشراء وإنما البيع فقط، والمبالغة في شراء الأسهم الخاسرة، مما أدى ذلك إلى عدم الثقة بالسوق.
    جاء ذلك في ندوة «الاستثمار الذكي في سوق الأسهم السعودية»، التي نظمتها مجموعة سامبا المالية .
    هدفت الندوة إلى تنمية الوعي لدى المستثمرين وكيفية الاستفادة من وضع السوق الحالي وتجنب الخسائر في المستقبل. خصصت هذه الندوة لنخبة من عملاء سامبا وهم عملاء سامبا الماسية، حيث حضر اكثر من 500 عميل.
    وبدأ حسن الماضي مدير إدارة سامبا الماسية والذهبية بمجموعة سامبا المالية الندوة بإلقاء كلمة ترحيبية بالحضور وأشار إلى أنها تأتي في الوقت الذي تشهد فيه سوق الأسهم السعودية سلسلة من التغيرات والتذبذبات منذ قرابة شهرين، والتي شكّلت عبئاً ثقيلاً على نفسية المتعاملين ومن ضمنهم عملاء سامبا، الأمر الذي دفع سامبا إلى تبني عقد هذه الندوة إنطلاقاً من الحرص الكبير الذي يبديه البنك تجاه عملائه ومصالحهم.
    وأضاف الماضي أن سامبا يدرك الأثر الكبير الذي يمكن أن تعكسه المتغيرات التي تشهدها سوق الأسهم المحلية على المستثمرين، الأمر الذي يدفعه إلى اتخاذ المبادرات الكفيلة بتوفير المساندة والدعم اللازم لعملائه، وتوفير النصائح اللازمة التي تمكّنهم من اتخاذ القرارات السليمة والصائبة لحماية مصالحهم، وتجنّب الحد الأدنى من الآثار السلبية للاهتزازات التي تتعرض لها السوق.
    ومن جهته أشار يوسف قسطنطيني خلال الندوة إلى أن هناك عدداً من الاسباب التي أدّت إلى التصحيح الأخير من أهمها ارتفاع المؤشر بشكل كبير وسريع، بالإضافة إلى تركيز المستثمرين في السوق على المضاربة أكثر من الاستثمار، يُضاف إلى أن صدور التقارير من بعض الجهات التي تنذر بقدوم التصحيح دفع بعملية التصحيح في السوق السعودية والأسواق المجاورة.
    وأضاف بأن من الأسباب التي تقف وراء عملية التصحيح تلك اقتراض كمية أموال كبيرة بلا وعي استثماري، وتدفق مستثمري الصناديق على البنوك بهدف تسييل إيداعاتهم في تلك الصناديق، ومنع بعض كبار التجار من الشراء وإنما البيع فقط، والمبالغة في شراء الأسهم الخاسرة، مما أدى ذلك إلى عدم الثقة بالسوق.
    وطالب الخبير المالي بتوزيع الأموال على الأسواق المالية (أسهم، سندات، عملات)، أو العقار للحدّ من المخاطر، وتوفير سيولة لاستخدامها في الأزمات، موضحاً بأن نسب التوزيع المثالي للمحفظة تتم عن طريق أسهم قيادية ذات عوائد مجزية، وأسهم سريعة النمو، وأسهم فرص. وعلى الصعيد المقابل أكد بأن هناك أسباباً استراتيجية ستدفع سوق الأسهم خلال الفترة المقبلة إلى التحسّن، من أبرزها قوة الاقتصاد السعودي، وانضمام المملكة لمنظمة التجارة العالمية، بالإضافة إلى دخول السيدات بشكل أقوى للاستثمار في سوق الأسهم السعودية، والسماح للأجانب بالاستثمار في سوق الأسهم، علاوة على ارتفاع مستوى السيولة، وارتفاع أسعار النفط، والإنفاق الحكومي من خلال الميزانية العامة للمملكة لسنة 2006م، فضلاً عن الحالة السياسية والأمنية المستقرة للمملكة.
    وذهب قسطنطيني إلى دعوة المستثمرين لتجنّب سلسلة من الأخطاء عند الاستثمار بسوق الأسهم والتي من أبرزها؛ البدء في تجارة الأسهم من غير تلقي التدريب اللازم، وعدم وضع استراتيجية استثمار واضحة، وعدم التنويع في الأسهم، واقتراض كمية أموال كبيرة بلا وعي استثماري، وهاجس جني أرباح كبيرة في وقت قصير، إلى جانب عدم استعمال الأجهزة والبرامج المتقدمة، والمبالغة في شراء الأسهم الخاسرة لتعديل أسعارها، وعدم الاختيار الوسيط المناسب.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    تفاؤل حذر للمتعاملين في صالات تداول الاسهم

    محمد العبدالله (الدمام)
    وصف متعاملون التقلبات التي يعيشها المؤشر العام بالتباين في الرؤى لدى المستثمرين حول مستقبل سوق الاسهم المحلية، فالصعود المتواضع للمؤشر والانحدار الشديد الذي يصبغ كافة القطاعات المدرجة في البورصة، يمثل نوعاً من ازمة الثقة والاختلاف حول القراءة الدقيقة لاتجاه السوق في المرحلة القادمة، فالسيولة التي تجد طريقها للسوق سرعان ما تسحب بالطريقة ذاتها التي دخلت فيها، الامر الذي يسهم في احداث الخلل في استقرار المؤشر وبالتالي السير بطريقة ملتوية ومتعرجة تحول دون قدرته في تثبت اركانه وبالتالي اعادة الثقة مجدداً للمؤشر.
    يأتي اغلاق المؤشر خلال الجلسة الصباحية ليوم امس «الاحد» كنتيجة طبيعية في ظل التفاؤل الحذر واستمرار حالة التخوف من الدخول بقوة وضخ المزيد من السيولة، وذلك بالرغم من وجود المحفزات الاستثمارية، نظراً لانخفاض القيمة السوقية لكافة القطاعات المدرجة في السوق بسبب استمرار حالة الهبوط المتواصل للمؤشر على مدى الايام الماضية، بحيث افقد الاسعار جزءاً كبيراً من قيمتها.
    وقالت مصادر مصرفية بالمنطقة الشرقية، ان استمرار الاداء المتواضع وانخفاض عدد اوامر البيع منذ سيطرة اللون الاحمر على المؤشر العام، يعطي دلالة قوية على مدى استمرار الترقب والحذر من المستثمرين، لاسيما في ظل التخوف من استمرار حالة التردي، الامر الذي يضاعف من الخسارة الكبيرة التي طالت جميع المستثمرين سواء الكبار او الصغار.واضافت ان خلو المقاعد في صالات التداول مازال السمة الابرز في كافة البنوك المحلية، بحيث لم تعد السوق تستقطب سوى جزء يسير من المستثمرين لاتشكل سوى 20% من اجمالي الاعداد التي كانت تتواجد قبل كارثة فبراير الماضي، فعدد المتداولين في بعض الصالات لم يتجاوز 10 متداولين من اجمالي الطاقة الاستيعابية لتلك الصالات والبالغة 60-70 متداولاً في الحالات الطبيعية.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    توقع وصوله إلى 23 ألف نقطة في نهاية العام
    الزامل: التصريحات السلبية والبنوك وراء تراجع مؤشر السوق السعودي

    سليمان الشثري ـ الرياض
    حمل اقتصادي وأستاذ جامعي التصريحات الإعلامية السلبية التي كانت تصدر بين الحين والآخر إضافة للدور السلبي الذي قامت به البنوك بعد سقوط السوق من تسهيل المحافظ والصناديق للوفاء بالقروض وطلبات العملاء ، دورا كبيرا في انهيار سوق الأسهم السعودية والتدهور الذي وصل إليه قبل أن يبدأ في العودة مجددا.
    وأكد الدكتور يوسف الزامل عضو جمعية الاقتصاد السعودي والأستاذ المشارك بجامعة الملك سعود بالرياض أن أساس المشكلة هو ترك السوق للصعود الكبير دون ضوابط تنظم هذا الارتفاع وتحد من صعوده غير الطبيعي.. وذكر في محاضرة بعنوان السوق السعودي بين الواقع والمستقبل نظمتها أحدية الرشيد بالرياض، أن العلاج المفاجئ وغير المتدرج الذي قامت به الهيئة كان سببا كبيرا لهبوط السوق ومنها على سبيل المثال القرار الصادر من الهيئة الذي يحد من ارتفاع الشركة وألا يتجاوز ذلك نسبة 5 بالمائة في اليوم ومن هذه القرارات المضرة كذلك توقيف المضاربين الكبار عن الشراء وإلغاء أجزاء الريال ووضع سقف 72 ساعة على الفترة المسموح بها لإعادة العمولات.
    وأشار الدكتور الزامل إلى ان السوق السعودي يعد أكبر سوق عربي ويصنف كذلك أحيانا بالمرتبة السادسة عشرة عالميا بين الأسواق الأخرى ،وأن الشركات المطروحة في السوق تعد محدودة مقارنة بالأسواق الأخرى وأن السوق في هذا الوقت يضم كثيرا من المتعاملين وعلل ذلك بتوافر السيولة وسهولة دخول هؤلاء المتعاملين إلى السوق. وعن توقعاته للسوق في المرحلة القادمة قال الدكتور الزامل إنه سيكون هناك تعويض للخسائر التي مني بها السوق في الأيام الماضية وكذلك عودة المؤشر لمستوياته السابقة بل إلى أعلى من ذلك ولكن سيكون هذا الارتفاع ارتفاعا يشوبه الحذر والترقب ، وتوقع كذلك أن يصل المؤشر إلى ما لا يقل عن 23000 في نهاية العام الحالي لان هناك عوامل كثيرة تساعده على هذا الارتفاع.
    وطالب الزامل بوضع ضوابط مناسبة لنمو السوق والشركات بحيث يتجنب المبالغات والمستويات الخيالية.
    وشدد على انه يجب على المتعاملين الحذر وتوزيع أسهمهم وأصولهم الاستثمارية في عدد من الشركات والحرص على متابعة نشاط الشركة وعملها وحضور الجمعيات العمومية للشركات للإطلاع على كل ماهو جديد وكذلك تقييد الاقتراض من البنوك إلى اقل من 50 بالمائة ليصل 25 بالمائة من رأس المال.
    ودعا الدكتور الزامل الى التعجيل بإجراءات إنشاء الشركات المساهمة الجديدة وضمها للسوق في أقرب وقت ممكن ، وكذلك بتوسيع كبير لرؤوس أموال الشركات المساهمة وتوحيد جهة الفتاوى الشرعية وإصدار تقارير لهيئة السوق عن أوضاع السوق والقطاعات والشركات ، وأن يكون هناك تصنيف لأداء الشركات حسب فئات ووضع أسعار معايرة للأثمان الطبيعية للشركات ..

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 2/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 29-05-2006, 08:55 AM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 10/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 08-05-2006, 09:20 AM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 12/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 10-04-2006, 09:07 AM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 6/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 06-03-2006, 08:33 AM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 21/1/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 20-02-2006, 01:28 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا