بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...




إغلاق سلبي والحذر مطلوب



- خلاصة التحليل الفني للمؤشر العام لسوق الأسهم السعودي بنهاية تداولات الأسبوع الماضي:


( خارطة فنية تاريخية للمؤشر العام - تحليل عام - الفاصل الزمني: يومي )

- المدى اللحظي (30 دقيقة):
مع استمرار التحركات السلبية في الاتجاه الهابط على الخارطة اللحظية تبدو الفرصة متاحة للوصول إلى المستوى المستهدف للوتد الصاعد السلبي, وهو 4351 نقطة, خصوصًا وأن المؤشرات الفنية لا تزال تحافظ على إشارات الخروج التي سجلتها خلال تداولات الأسبوع الماضي, بالإضافة إلى استمرار أحجام التداولات المنخفضة, لذلك الوضع الفني على هذا المدى غير مشجع, وذلك حتى تتحسن الأوضاع بالإغلاق فوق مستوى 4975 نقطة في أقل الأحوال.

- المدى القصير (أسبوع إلى شهر):
الإغلاق السلبي تحت مستوى 4675 نقطة أعطى إشارة التأكيد للدخول في الاتجاه الهابط على المدى القصير, وهذا يزيد من إحتمالية إكمال نموذج المثلث المتماثل على المدى المتوسط بشكل سلبي, لكن هذا لا يعني استباق الأحداث, خصوصًا وأن الفرصة لا تزال متاحة للخروج من هذا النموذج بشكل إيجابي, ومثل هذا الإغلاق مرهون بتجاوز مستوى 4675 نقطة في أقل الأحوال.

- المدى المتوسط (شهر إلى 9 أشهر):
بدأ نموذج المثلث المتماثل في الدخول في مرحلة حرجة بنهاية تداولات الأسبوع الماضي, وذلك مع الاقتراب من رأس هذا المثلث, ومثل هذا السلوك يزيد من مستوى الحيرة, كما أنه يؤكد التحركات الجانبية على المدى المتوسط, لذلك لا يزال الانتظار مطلب أساسي, خصوصًا وأن المؤشر العام ليس لديه الكثير من الوقت لاتخاذ القرار, ومن المتوقع حسم هذا النموذج خلال تداولات هذا الأسبوع, وفي النهاية مثل هذا القرار يعطي صورة تقريبية لما سوف يكون عليه الوضع خلال الأشهر القليلة القادمة.

- المدى الطويل (أكثر من تسعة أشهر):
سجل المؤشر العام أسوأ إغلاق له على الفاصل الشهري, وبذلك لا تزال الصورة الفنية على المدى الطويل سلبية ولا تدعوا للتفاؤل, خصوصًا وأن المؤشرات الفنية سلبية مع استمرار الإغلاقات الشهرية الضعيفة, لذلك سلوك المؤشر العام تجاه مستويي 5218 وَ 4200 نقطة سوف يحدد مساره خلال الأشهر القادمة, وقبل تجاوز أحد هذين المستويين لا يبدو الوضع مشجع لاتخاذ القرار.

- تواريخ وأرقام مهمة هذا الأسبوع:
بعد إغلاق المؤشر العام تحت مستوى الدعم 4675 نقطة أصبحت الصورة الفنية أكثر سلبية, وهذا يفتح الطريق للوصول إلى مستوى الدعم الهام 4200 نقطة, وفي المقابل حتى ينجح المؤشر العام في الخروج من هذه التحركات السلبية فإنه يجب أن يعود للتحرك فوق مستوى 4675 نقطة في أقل الأحوال, ومن الناحية الزمنية نجد أن المؤشر العام أمامه حاجز زمني يوم الأحد 1-3-2009م, ومثل هذا الحاجز ربما يكون فرصة لتكوين قمة أو قاع مؤقت, كما أنه يمكن أن يكون موعد لاكتمال نموذج المثلث المتماثل, وذلك حسب مجريات تداولات هذا الأسبوع.

ولنا عودة - بإذن الله - إذا لزم الأمر, وبالتوفيق للجميع دائمًا.



وتذكر في النهاية بأن هذا التحليل ما هو إلا قراءة فنية وجهد بشري يحتمل الصواب ويحتمل الخطأ وأنت المسئول دائماً عن قراراتك.. كما أن العبرة دائماً بما يحدث فعلياً وليست بما يُكتب أو يُقال....



مع التمنيات للجميع بالتوفيق والسداد دائماً...



وإلى اللقاء...
Last_Steps