الرياض (رويترز) - قال الملك عبد الله يوم الثلاثاء ان المملكة العربية السعودية لا تزال تعمل مع بلدان مجموعة العشرين للمساعدة في حل الازمة المالية العالمية وانها تراقب الوضع عن كثب.
وقال العاهل السعودي في كلمة ألقاها في مجلس الشورى وأذاعها التلفزيون الحكومي ان السلطات السعودية نجحت في تجنيب البلاد أسوأ انعكاسات الازمة المالية وانها لا تزال تراقب الوضع بعناية ويقظة.
واضاف قوله انه ما من شك في ان السعودية مازالت تشارك مع البلدان الكبرى الاخرى في العالم لايجاد حلول لهذه الازمة ولا سيما من خلال دورها في مجموعة العشرين.
والمملكة هي الدولة العربية الوحيدة في مجموعة العشرين.
وكان رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون حث السعودية على المساهمة بمزيد من الاموال في ميزانية صندوق النقد الدولي خلال زيارة للرياض في نوفمبر تشرين الثاني لكن طلبه لم يتوج بالنجاح.
ويقول المسؤولون السعوديون ان المملكة تفعل ما فيه الكفاية لمساعدة الاقتصاد العالمي على الانتعاش بالابقاء على استثماراتها العامة في مسارها في وقت هوت فيها اسعار النفط بمقدار الثلثين تقريبا من ذروتها التي بلغتها في يوليو تموز.
وتتوقع المملكة ان تنفق 400 مليار دولار في الخمسة الاعوام القادمة حتى 2014 سيكون ربعها في قطاعها النفطي الحكومي. ويقول مسؤولون سعوديون ان هذا يتيح فرصة نادرة لكثير من الشركات العالمية في ظل الازمة الحالية.