دراسة: 500 مصرف أمريكي مهدد بالافلاس


500 مصرف أمريكي مهدد بالافلاس نادي خبراء المال

واشنطن: أشارت دراسة حديثة إلى أن 500 مصرف أمريكي صغير مهدّد بالإفلاس، وتحتاج إلى 24 مليار دولار لإنقاذها وجعل القطاع المصرفي والمالي عائماً وفي مأمنٍ من الانهيار.
ولفت تقرير خاص بالصحيفة الاقتصادية الأميركية "فايننشال تايمز"، نشره موقع "لا تريبون" الإلكتروني أمس، إلى أن الضغوط يمكن أن تزداد وترتقي لتطاول 7800 مصرف صغير ومتوسط تشكل العمود الفقري لقطاع المال الأميركي.
ونقلت صحيفة الحياة اللندينة أن هذه المصارف لم تدخل ضمن اختبار الضغط" الشهير الذي نظمته إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما قبل مدّة، وشمل 19 مصرفاً كبيراً.
وبحسب نتائج البحوث التي نفذها بنك الاستثمار "ساندلير أونيل" لحساب "فايننشال تايمز"، فإن 500 مصرف مهدّدة بالإفلاس وفي حاجة إلى إعادة تكوين رؤوس أموالها. فمنذ إعلان نتائج "اختبار الضغط" لقياس مقاومة 19 من المصارف الكبرى ضغوط الأزمات الاقتصادية المحتملة مستقبلاً، اتجه الاهتمام نحو المصارف الأقل حجماً، واعتبر أن لو أخضعت هذه المصارف إلى "اختبار الضغط"، لتبين أن 200 منها تحتاج إلى 16.2 مليار دولار لإعادة تكوين أصولها وزيادة رؤوس أموالها، بينما تحتاج المصارف الباقية وعددها 7600 إلى 7.8 مليار دولار لتؤمن هيكليتها بحسب "معايير واشنطن".
ولا يبدو أن مجلس الاحتياط الفيديرالي - المركزي الأمريكي- مهتم في توسيع إجراءات "اختبار الضغط" خارج نطاق المصارف الـ19 الكبرى، لكن تحليلات تؤكد أن نشر معايير واشنطن وآليتها يجب أن تشكل "ثوابت" للنظام المصرفي الأمريكي.