شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: مقدمة للمبتدئيين

  1. #1

    افتراضي مقدمة للمبتدئيين

    تعمل البورصة على أساس العرض والطلب، ويتم هذا التعامل بين طرفين وهما البائع والمشتري، وهذان الطرفان لا يعرفان بعضهما، وأيضا لا يمكنهما التعرف على بعضهما، ولكن قد يكون أحدهما محترفا وقد يكون غير محترف في هذا المجال، والمحترف هو الشخص الذي يستطيع بدرجة كبيرة التمكن في أغلب الأحيان من معرفة الوقت المناسب سواء للشراء أو للبيع أو للخروج من السوق، وذلك لما يتمتع به من خبرة ومعرفة بأسس ومبادئ المتاجرة في البورصة.

    ومن المعروف أنه يوجد لدينا ثلاث شرائح في السوق، وهم شريحة المستثمرين بغرض الادخار وهؤلاء يضعون أموالهم لعدة سنوات، والشريحة الثانية وهي شريحة المضاربين وهؤلاء هم الذين يبحثون عن الربح السريع، وهاتان الشريحتان لهما استراتيجيات خاصة وتهدفان للربح، أما الشريحة الثالثة فهي الأشخاص الذين ليست لديهم أية استراتيجيات يستخدمونها في اتخاذ قراراتهم، وهذه الشريحة شريحة المغامرين والذين يشترون حسب عواطفهم وأهوائهم وبدون أية أسس ومبادئ يعتمدون عليها في اتخاذ قراراتهم.

    وبالنسبة إلى الدخول في البورصة، وخصوصا في مجال (الأسهم)، لابد لكل مبتدئ معرفة البداية الصحيحة في تعلم أسس ومبادئ العمل في هذا المجال وذلك لتجنب المخاطر. ولابد من معرفة وأخذ هذه الأسس والمبادئ في عين الاعتبار، ومنها كيفية تحديد الاستراتيجيات الجيدة واتباعها، وتكوين المحافظ وتسييرها بطرق سليمة وصحيحة، ومعرفة أنواع الأسهم، وكيفية التنويع والتوزيع، ومعرفة اختيار الأسهم الجيدة، ومعرفة مبادئ وأسس التحليل الأساسي والفني وكيفية تطبيقه بصورة صحيحة على الشركات أثناء دراستها.

    وهنا أهم الخطوات المساعدة التي يجب أن تكون في أول الطريق لكل مبتدئ لكي يعمل بصورة صحيحة ذات أسس ومبادئ سليمة لكي يتجنب العمل العشوائي، وهذه المبادئ والأسس ليست صعبة أو معقدة بل بسيطة إن شاء الله ومن الممكن لأي شخص مبتدئ أن يتعلمها مع الوقت، ولكن كل هذه الخطوات يجب أن تدعم بالبحث والدراسة ومحاولة تنميتها وتطويرها أولا بأول، وهي عملية تعتمد على الشخص نفسه وعلى اجتهاداته.

    ومن أهم الخطوات التالي:

    أولا – التحليل الأساسي:

    والتحليل الأساسي يساعدنا على انتقاء الشركات الجيدة، وهو يعتمد على أسس المعلومات والأرقام التي تنشرها الشركات في إعلان نتائجها الربع سنوية أو السنوية، ومن هذه المعلومات والتي يجب علينا معرفتها:

    1- الأسس المحاسبية للشركة، مثل أصول الشركة، وحجم الديون التي على الشركة، والاحتياطيات، والعوائد، والاعتمادات، وأرباح الشركة، وقدرة الشركة على توليد فائض لديها.

    2- تحليل النتائج عن طريق المؤشرات والنسب: مثل ربحية السهم (PER)، ونسبة المديونية على الشركة، والتدفق المالي (CASH FLOW)، ونسبة المردودية، ونسبة الربح الصافي لكل سهم.

    3- دراسة محيط الشركة: من الأمور الأساسية دراسة محيط الشركة، ودراسة محيط الشركة يتوجب علينا الرجوع إلى القطاعات، ومعرفة نوع الشركة وأيضا معرفة النطاق الذي تعمل فيه الشركة، وأيضا معرفة منافسيها سواء محليين أو دوليا، وأيضا من الأمور الخاصة بدراسة محيط الشركة الوضع السياسي والاقتصادي للمكان التي توجد به الشركة.

    4- وآخر نقطة هي متابعة أخبار الشركة أولا بأول وتحليل هذه الأخبار ودراستها جيدا، ودراسة حجم الخبر
    وتأثيره على الشركة سواء على المدى القريب أو البعيد.

    ثانيا – التحليل الفني:

    هذا التحليل مهم لتحديد أوقات الدخول والخروج من السهم أو السوق بشكل عام، وهذا التحليل يعتمد على عدة مؤشرات تعكس لنا حركة السهم في السوق، وأيضا تحدد لنا وقت الدخول والخروج من السوق واتخاذ القرارات المناسبة، ويجب علينا إخضاع أي سهم إلى التحليل الفني وتحديد النقاط من خلال المؤشرات الفنية الرئيسية، ومن الحسابات المهمة التي يجب معرفتها:

    1- المخططات: وهذه المخططات تحتوي على أربعة أمور: خطوط الاتجاه، والمعدل المتحرك، والدعم والمقاومة، والقنال.

    2- القضبان: والقضبان تحتوي على الفراغات، واليوم الانعكاسي، والجزيرة الانعكاسية، وشكل V.

    3- الأشكال: والأشكال تحتوي على القمة المزدوجة، القمة الثلاثية، القاعدة الثلاثية، القاعدة المزدوجة، والرأس والكتفين، وخطوط المروحة.

    4- المؤشرات: هناك عدة مؤشرات يجب معرفتها، ومن هذه المؤشرات:

    - MOMENTUM
    - MACD
    - STOCHASTICS
    - OBV
    - DMI
    - RSI
    -CCI
    - البولينجر
    - الأحجام

    5- الشموع اليابانية: الشموع اليابانية تحتوي على عدة مؤشرات تستخدم في قراءة التشارتات، ومن هذه المؤشرات:

    الزحف الموقف
    الرضيع المرمي
    فراغ المقلى
    الحرامي
    تجويف بثلاثة أنهار
    ثلاثة بوذا مقلوبة
    دوجي
    نجمة الصباح
    نجمة المساء
    الفراغ التصاعدي والغربان
    الموجة العالية
    خطوط بيضاء متجاورة (سوق صاعدة)
    خطوط بيضاء متجاورة (سوق هابطة)
    خطوط الهجوم المضاد (صعود)
    خطوط الهجوم المضاد (هبوط)
    خط العنق
    خطوط الفصل (صعود)
    خطوط الفصل (هبوط)
    خط ما تحت العنق
    البروج
    المطرقة
    الغمامة السوداء
    المشنوق
    الخارقة
    قمة بثلاثة جبال
    قمة بثلاثة بوذا
    الغربان الثلاثة
    الفرسان البيض الثلاثة
    فوسي تاسوكي (هابطة)
    فوسي تاسوكي (صاعدة)

    إن كل ما ذكر أعلاه من النقاط هي نقاط يجب على كل مبتدئ اتباعها عند بدايته في الدخول في هذا المجال، ومن المعروف أن كثيرا من المبتدئين عندما يدخلون في هذا المجال لا يعلم أين يذهب ومن أين يبدأ مشواره في هذا الطريق مما يضيع مجهوده ووقته فليتقيد بهذا.

  2. #2

    افتراضي رد: مقدمة للمبتدئيين

    توجيهات يجب قراءتها والأخذ بها وخاصة كل مبتدئ:
    1 - التوكل على الله سبحانه وتعالى.
    2 - أن تكون مسلحاَ بالمعلومات المطلوب العمل بها في سوق الأسهم.
    3 – لا تدخل بنقود مستعارة أو دين لا تتحمل خسارتها حتى لا تزيد ضغوطك النفسية وتزيد عليها ضغوط التفكير بالسداد ولا تتاجر بأية نقود لا تتحمل خسارتها.
    4 – لا تدخل بكامل السيولة في السوق وحاول أن تدخل تدريجياَ مهما كانت المؤشرات الايجابية.
    5 – شاهد قناة (cnn) أو قناة (cnbc) العربية قبل افتتاح السوق بوقت كافي لتطلع على المستجدات الاقتصادية ووقت التداول أيضاَ. وحاول الاطلاع على الصحف والمجلات وبعض المنتديات الاقتصادية لترى ما يكتبه بعض الكتاب في سوق الأسهم.
    6 – تابع المقابلات التي تجري مع كبار المستثمرين في السوق والتعرف على أهدافهم ومخططاتهم ولا تشتر السهم الذي يوصون به ولكن راقب الشركات التي يتحدثون عنها فإن لبعضهم التأثير على السوق أو السهم.
    7 – تابع المحترفين في الأسهم في الصحف والمجلات والإذاعة والإعلام والمنتديات الاستثمارية ولا تثق بتوصياتهم.
    8 – اجتنب الطمع والخوف:
    (الطمع: هو الرغبة في المزيد من الربح فتغامر بمالك ثم تخسر)
    (الخوف: عندما تهوي الأسعار يصاب المستثمرين بالخوف والذعر فيقومون ببيع أسهمهم)
    اترك مشاعر الخوف والطمع خارج نطاق هذه المهنة.
    9 – تأكد من سلامة وسائل البيع والشراء (الوسيط) سواء النت أو الهاتف أو الحضور شخصياَ.
    10 – حدد وضعك من خلال هذا السؤال: هل أنت مضارب يومي أم أسبوعي أم مستثمر؟ فلكل واحد منها طريقة خاصة بعيداَ عن التوترات النفسية.
    11 – حاول أن تجني أرباحك أولاَ بأول.
    12 – حاول أن تكون قنوعاَ وابتعد عن الإرجاف.
    13 – لا تشتر أو تبع بسعر السوق مهما كانت الربحية، فقد تكلفك خسارة فادحة وخاصة عندما يكون الصعود والهبوط في السوق سريعاَ (فقد تصيب مرة وتخطيء مرات كثيرة).
    14 – لا تشتر في شركة واحدة ويفضل شركتين من قطاعين مختلفين.
    15 – إذا كنت مضاربا يوميا (مضاربة خطف) فلا يمنع أن تشتري بأية شركة (عوائد – خشاش) مع أخذ الحيطة والحذر لأن الأسهم الصغيرة خطرة جدا عند تعرض السوق لأية موجه تصحيحية. أما إذا كنت مضاربا من يومين إلى خمسة أو مضاربا أسبوعيا فأنصح بأسهم ذات المحفزات والعوائد.
    16 – حاول التنبه إلى تقلب أسعار النفط فإن لها التأثير على الأسواق العالمية.
    17 – حاول أن تكون مهيأ نفسيا للتداول اليومي بعيدا عن الإزعاجات والضوضاء.
    18 – لا تشتر السهم الطائر بل أطلبه من تحت فسوف يأتيك ثم اختر الوقت والسهم المناسبين للدخول، وعندما يتم لك الشراء يجب أن تعرض سهمك للبيع بقناعة تحسباَ لأي خلل فني في الوسيط (النت- الهاتف) أو تزاحم لدى الوسيط بالصالة البنكية للبيع والشراء.
    19 – لا تحتفظ بالأسهم الخاسرة وركز على أسهم ذات العوائد فإنك تدفع عمولة بنكية عند تنفيذ أي عملية بيع أو شراء.
    20 – حاول أن تضع حدا لإيقاف الخسارة وذلك بالبقاء مع اتجاه السوق صعوداَ وهبوطاَ ولا تغامر بمالك دون ضرورة مغامرات مجنونة ولا تحتفظ بأسهم خطرة وتبقيها في محفظتك إلى إغلاق السوق.
    21 – تأكد أنك تسير مع حركة السوق (صعودا + هبوطا) وإذا كان السوق صاعدا لا تبع لتشتري مرة أخرى.
    22 - لينجح تداولك اليومي يجب أن تتعرف على الدببة (البائعين) والثيران (المشترين)، فهما المتحكمان في السوق، وتابع عمليات العروض والطلبات لتتعرف أكثر على الصراع ومن يكسب الجولة.
    23 – تعامل مع السوق بالعقل وليس بالقلب وحاول أن تستبعد مشاعر الطمع والخوف في هذه المهنة.
    24 – اشتر إذا تأكدت أن المؤشرات الفنية والنفسية تدعم السوق عامة وسهمك خاصة.
    25 – لا تكثر من عدد الشراء للأسهم في البداية 100-200-300 سهما تدريجياَ وعند الشراء اعرض فورا بقناعة تامة.
    26 - لتكن أكثر مهارة لا تخلط بين التداول اليومي والأسبوعي ...الخ فكل منها له مميزات خاصة.
    27 – حاول التعرف على نقاط الدعم والمقاومة لتستفيد من تذبذب السهم واقتناصه بمهارة:
    (اطلب السهم قبل نقطة الدعم الأولى 100 سهم بقليل وعندما يتم تنفيذ الشراء أعرض قبل نقطة المقاومة الأولى بقليل).
    28 – لا تلم نفسك على أخطائك ولكن تعلم منها وحاول ألا تقع فيها مرة أخرى.
    29 – اعلم أنك المسئول الأول والأخير عن اتخاذ قراراتك وأن السوق لا يأخذ أموالك بل أنت الذي تعطي أموالك للسوق بجهلك.
    30 – تعلم الحركة الداخلية للسوق بتكرار مشاهدة السوق بعد كل فترة تداول وحاول أن تكسبها لصالحك.
    31 - تعلم كيف تحترم النقود لأنها الخطوة الأولى في مسيرة الربح.
    32 – يجب أن تتعلم التداول بحركة عقارب الساعة:
    الساعة 10 افتتاح السوق
    الساعة 10.30 تحديد وضع اتجاه السوق ( صعود – هبوط )
    الساعة 11 تقريبا وقت جني الأرباح للفترة الأولى من التداول اليومي
    الساعة 12 إغلاق السوق
    الساعة 4.30 م افتتاح السوق
    الساعة 5 م تحديد وضع اتجاه السوق ( صعود - هبوط)
    الساعة 5.30 م وقت جني الأرباح اليومي للفترة المسائية
    الساعة 6.30 م إغلاق السوق
    وحاول الاستفادة من حركة عقارب الساعة وقت التداول.
    33 - يجب مراقبة الشاشة للمضارب اليومي من عروض وطلبات وحاول أن تكون مع المسيرة في العروض والطلبات (مضاربة خطف سريع).
    34 – لا تجهد نفسك أمام الشاشة كثيراَ فكثرة الإجهاد يولد الشحن النفسي ومن ثم اتخاذ قرارات غير صحيحة.
    35 – يجب أن تكون ملماً بالشركة التي تريد الشراء فيها من أخبار فأنت تعمل بسوق خطر.
    36 – عند تعرضك لخسارة لا سمح الله فلا تدعم حسابك بمبلغ إضافي وحاول أن تستفيد من أخطائك وحاول بالمبلغ المتبقي أن تستعيد نقودك التي خسرتها.
    37 - يجب أن تتعرف على مستوى الخطورة في هذه المهنة.
    38 – اشتر على الإشاعة وبع عند الخبر.
    39 – اشتر مضارب ولا تشتر سهم.
    40 – عند إيقاف سهم وإعلان توزيع أرباحه ينصح ببيعه فورا فقد تشتريه بأقل بفارق بحدود 3/5%.

  3. #3

    افتراضي رد: مقدمة للمبتدئيين

    * اهتم بالاتجاه العام للسوق على المدى البعيد:

    دائما اهتم بالاتجاه العام للسوق على المدى البعيد لا تركز على صعود وهبوط الاسعار اليومي. لا تخف من تغير الأسعار. هكذا تستطيع أن تضاعف أموالك. وتذكر أن مجازفة أعلى عادة ما تؤدي إلى عائد أعلى. تذكر دائما.. اهتم بالاتجاه العام للسوق على المدى البعيد ولا تركز على صعود وهبوط الأسعار اليومي.

    * لا تتبع احساسك الداخلي

    العديد من القرارات في حياتنا نتخذها بناء على إحساسنا الداخلي وحسب آراء الآخرين ولكن عندما يتعلق الأمر بالاستثمار فالوضع يختلف. عليك أن تجتهد في البحث وتحاول الحصول على أعلى قدر من المعلومات عن الشركة التي سوف تستثمر بها أموالك. اطلب من السمسار أن يمدك بكافة المعلومات اللازمة عن سوق الأوراق المالية وكذلك أفضل الشركات التي تحقق أسهمها أعلى عائد.. ولكن لا تعتمد على إحساسك الداخلي أو نصائح الأصدقاء بل على حقائق مدروسة.

    * لا تتبع عواطفك

    لا تجعل عواطفك ومخاوفك هي المحرك لخطواتك حتى لا تفقد ثروتك. فعندما تنصت لما يقوله الآخرون عن ارتفاع قيمة الأسهم فإنك تأمل أن يستمر هذا الارتفاع فتقوم باستثمار أموالك في البورصة على أمل أن تحقق ربحا عاليا. وعندما يهبط السوق وتنخفض الأسعار تخشى هبوطا أكثر يؤدي إلى فقدان استثماراتك فتبيع ما تملك. فاشتر عندما يكون السوق هبوطا وقم بالبيع عندما يكون السوق في أعلى معدلاته.

    * ادرس وتابع

    هل تشتري نباتا ولا ترويه؟ بالطبع لا.. وكذلك الحال بالنسبة للاستثمار، فهو يحتاج إلى متابعة دائمة. يجب أن تستمر في البحث والدراسة والمتابعة. كما يجب أن تراقب المتغيرات التي تحدث في السوق وتأثيرها على استثماراتك، فقد تحتاج إلى عمل تعديلات أو بدائل. أعط لنفسك الوقت والفرصة لمراجعة استثماراتك بشكل دائم ومتكرر، وليكن ذلك بشكل أسبوعي وليس بالضرورة أن يكون يوميا.

    * العوامل المؤثرة على ارتفاع وانخفاض أسعار الأسهم هي:

    أداء الشركة: نوع الإدارة- الأرباح والوضع المالي للشركة- احتمالات النمو بالشركة، بالإضافة إلى شركات الوساطة فإن السوق توفر معلومات عن الوضع المالي للشركة وتوزيعات الأرباح الخاصة بها من خلال دائرة الإعلام والتوعية وموقع السوق على الإنترنت.

    أداء القطاع الذي تنتمي إليه الشركة: في فترة معينة يوجد قطاع به ازدهار كبير ونمو، يمكن متابعة أداء القطاع من خلال مؤشر القطاعات المتوفر في النشرة اليومية للسوق.

    الحالة الاقتصادية: أسعار الأسهم ترتفع عندما ينتعش الاقتصاد وتنخفض عندما يركد الاقتصاد.

    الأحداث الدولية: تؤثر على أسعار الأسهم لأنها بالطبع تؤثر على الحالة الاقتصادية.

  4. #4

    افتراضي رد: مقدمة للمبتدئيين

    فن المضاربة لتحقيق مكاسب سريعة
    إن الشراء خلال فترة زمنية قصيرة (مابين يوم إلى 3 أسابيع) لا يتطلب معرفة البيانات الاقتصادية للسهم بل يتطلب الإلمام بالتوقيت المناسب للشراء والتوقبت المناسب للبيع. ويجب أن تركز على مؤشر السوق بالدرجة الاولي (مثل مؤشر الداوجونز أو الناسداك) حيث أن ارتفاع المؤشر سوف يؤدي إلى الإقبال على الشراء وبالتالي ارتفاع أسعار الأسهم بشكل عام وانخفاض المؤشر سوف يؤدي إلى الضغط على أسعار الأسهم وبالتالي الإقبال على البيع بشكل عام.

    كيف تعرف التوقيت المناسب؟

    يجب أن تعرف أولا مالذى يؤثر على سوق الأسهم على المدي القصير؟ الإجابة تكمن فى كلمتين فقط (العوامل النفسية) الخوف والجشع. بالإضافة إلى الإشاعات والأخبار فالخوف يؤدي إلى موجات بيع الأسهم مما يؤدي إلى انخفاض مؤشر السوق والجشع يؤدي إلى موجات شراء الأسهم مما يؤدي إلى ارتفاع مؤشر السوق.

    المضاربة وتحقيق المكاسب السريعة

    يكون سهلا جدا حين تتعلم كيف تلتزم بالتحليل الفني حرفيا ولا تخضع للتأثير النفسي. التحليل الفنى سوف يخبرك كيف تعرف التوقيت المناسب وسوف يمكنك من معرفة الإشارات التي تدل على البيع أو الشراء وهذه الإشارات تظهر قبل الحدث بفترات قصيرة جدا حيث أنه بمعرفة هذه الإشارات سوف تستطيع توقيت عملياتك بشكل دقيق ومذهل بحيث يمكنك من تحقيق أقصى ربح ممكن.

    قبل أن تقوم بأية عملية يجب أن تعرف ماذا سيفعل السوق غدا؛ وهل سيرتفع كي تشتري اليوم؟ أم سيخفض كي تؤجل عملية الشراء؟ فمن البديهي أنك تريد الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مرتفع.

    من المعروف أن أفضل وقت للشراء هو عندما يكون مؤشر السوق قد يتعرض لانخفاضات متتالية لعدة أيام أو أسابيع بحيث يكون قد وصل للحد الذى يوحي بأنه أصبح جاهزا للارتفاع نتيجة إحساس المتعاملين أن الأسعار قد وصلت إلى مستويات منخفضة جدا وقد حان وقت الشراء، وهذا الحد يسمي بـ(القاع) فى قاموس المحللين الماليين.

    ما هي المؤشرات أو الدلائل التي توحي بأن السوق قد وصل إلى القاع؟

    أولا: مستوى منخفض جديد لمؤشر البورصة بالاضافة إلى حجم تداول منخفض.

    ثانيا: عندما يسود الحزن والأسى والتشاؤم بين المتعاملين ويتوقعون المزيد من الانخفاض.

    ثالثا: عندما يكون مؤشر السوق بالقرب من حاجز سفلي رئيسي سبق للمؤشر تاريخيا أن وصل اليه ثم انعكس اتجاهه إلى أعلى، وتستطيع معرفة ذلك من الرسوم البيانية أو كما يسمي بالشارت للمؤشر.

    رابعا: محاولة مؤشر السوق الارتفاع بنسبة 1% أو أكثر، ومؤكد بحجم تداول كبير أكثر من اليوم الذي قبله.

    خامسا: بدء ظهور بيانات اقتصادية بشكل إيجابي يشعل السوق من جديد.

    عندما تظهر هذه الدلائل جميعا فكن مستعدا للبدء بعمليات الشراء عند اليوم الثالث او الرابع من بدء السوق بالارتفاع عن القاع ولا تبدأ في اليوم الأول حتى لا تنخدع بالارتفاعات الكاذبة.

    ماذا تشتري؟

    لا تتقيد بسهم معين بل انظر إلى أكثر القطاعات انخفاضا نتيجة انخفاض السوق ثم من داخل القطاع نفسه انظر إلى أكثر الصناعات انخفاضا ثم اشتر أكثر الأسهم انخفاضا نتيجة انخفاض السوق وليس بسبب مشاكل بالسهم نفسه فمن المعروف أن أكثر الأسهم انخفاضا نتيجة ضغط السوق هي أكثرها ارتفاعا عند ارتفاع السوق. أسهم الشركات التكنولوجية الرائدة والمعروفة ذات الأداء القوي بالنسبة للمبيعات والأرباح هي أول وأضمن من غيرها عند ارتفاع السوق.

    والآن بعد أن قمت بالشراء فأنت قد انتهيت 50% من المشكلة ويتبقى 50% من المشكلة وهو توقيت البيع.

    متى تبيع؟

    عندما تصل قيمة السهم إلى السعر الذي يعتقد المحللون أنه أصبح غاليا ولم يعد هناك إقبال على شرائه ومن خلال الرسم البياني (الشارت) يصل إلى مستوى يعرف بمستوى الحاجز العلوي، كما يسمي بالمقاومة، وهو الحد الذي سبق أن وصل إليه سعر السهم من قبل، وانعكس اتجاهه إلى الأسفل، وفي نفس الوقت يكون هناك تناقص في حجم الكمية المتداولة من السهم.

    في نفس الوقت الذي تعمل على توقيت البيع من خلال مراقبتك لأداء سعر السهم يجب أن تبقي تركيزك على أداء السوق بشكل عام أيضا. قد يحدث انخفاض مفاجىء من مؤشر السوق بينما سهمك لم يصل إلى نقطة البيع بعد وبالتالي تنخفض قيمة سهمك من السوق قبل أن تبيعه.

    متى ينخفض مؤشر السوق؟

    عندما يصل مؤشر السوق إلى مستوى سبق له تاريخيا الوصول إليه ثم انعكس اتجاهه إلى الأسفل، وهذا المستوى يسمي بالمقاومة، أو يصل إلى مستوى جديد من الارتفاع لم يسبق له الوصول إليه من قبل، وهنا يجب أن تكون حذرا جدا حيث أن السوق سوف يقوم بما يسمي عملية تصحيح للأسعار بشكل عام بحيث يدفعها للانخفاض المفاجىء. هذا المستوى الذي يبدأ السوق فيه عملية التصحيح يسمي بالقمة.

    ماهي إشارات أو دلائل الوصول إلى القمة التي سوف يبدأ عندها بعملية التصحيح وتعديل مسار الأسعار إلى الأسفل؟

    أولا: الوصول إلى مستوى جديد لم يسبق الوصول إليه من قبل وفي نفس الوقت يكون هناك تزايد في حجم الكمية المتداولة من الأسهم بينما يرتفع المؤشر بنسبة ضعيفة.

    ثانيا: عندما يسود التفاؤل المبالغ فيه والجشع بين المتعاملين ويتوقعون المزيد من الارتفاع.

    ثالثا: بدء ظهور بيانات اقتصادية بشكل سلبي مما يثير خوف وهلع المتعاملين.

    رابعا: عندما تظهر هذه الدلائل جميعا فكن مستعدا للبيع وبشكل سريع جدا لأن قمة السوق لا تستمر لأكثر من يوم أو يومين.

    ماذا في حالة أن سعر السهم انخفض بشكل مفاجيء بعكس التوقعات؟

    في هذه الحالة يجب أن تكون على علم مسبق بنسبة الخسارة التي تستطيع أن تتحملها، فبشكل عام إذا انخفض السهم بنسبة 7-8 % عن سعر الشراء فقم بالبيع فورا ولا تنتظر أكثر فبأمكانك التعويض لاحقا في عملياتك المقبلة, ويجب أن تؤقلم نفسك على أن تجعل عملياتك تسير مع اتجاه السوق وليس عكسه، فأنت لا تستطيع أن تقف أمام قطار مقبل بسرعة هائلة وتقول له قف.. يجب أن تذهب في الاتجاه الاخر وإلا فسوف يسحقك ويمضي في طريقه.

    في نفس الوقت يجب أن تعرف مسبقا ما هي نسبة الربح التي تقتنع بها، فبشكل عام يعتبر ارتفاع 25 % من سعر الشراء مناسبا للبيع في حالة أنك لا تعرف متى سيتوقف السعر عن الارتفاع.

    إن التوقيت الصحيح لعملية البيع أو الشراء عن طريق معرفة توقيت قمة السوق أو قاعه يشكل 50 % من عمليات البيع أو الشراء الناجحة والمربحة لكن هذا لا يعني عدم إمكانية تحقيق أرباح ممتازة خلال الفترة الواقعة بين قمة السوق وقاعه حيث يكفي التعرف على المستويات التي سبق للمؤشر تاريخيا أن انعكس اتجاهه عندها سواء إلى الأعلى أو إلى الأسفل، بحيث يتم الشراء عند المستويات التي سوف يتم عندها انعكاس المؤشر إلى أعلي والبيع عند المستويات التي سوف يكون انعكاس المؤشر عندها إلى اسفل.

    أما 50 % المتبقية من توقيت الشراء أو البيع فتعتمد عليك أنت شخصيا وعلى جهدك ومثابرتك وسعيك للحصول على المعلومات التي تفيدك وعلى مدى صبرك والتزامك الشديد بعملية التوقيت المناسب بعيدا عن سيطرة العوامل النفسية على اتخاذ قراراتك والتزامك باستراتيجية واضحة لخوض معركة السوق، وإن لم تكن ذئبا خسرت أموالك.

    إن أي سوق مالية لا تخلو من المضاربات القوية لتسجيل مكاسب كبيرة وسريعة في ظل متغيرات اقتصادية وسياسية متعددة، وقد نتفق أن أساليب المضاربين كثيرة ولا حصر لها ولكن هناك أساليب معروفة في أوساط السوق منها ما هو مشروع ومنها ما هو مضلل.

    الأساليب المضللة

    * تدوير كميات كبيرة في شركة ما بهدف تضليل المتداولين لإجبارهم على البيع أو الدخول في عمليات شراء غير مدروسة.

    * الطلبات القوية "اللحظية" في شركات متعثرة بدون سبب حقيقي لتحفيزها إلى أسعار جديدة للتخلص من أسهمها.

    * الإشاعة التي يبثها "كبار المضاربين" في صالات التداول لتحقيق أهداف منها إما في الشراء في أسهم ممتازة أو البيع في شركات متعثرة، وعادة ما يكون مصدرها "غير واضح".

    * عروض "قوية" في شركات ممتازة لتثبيت أسعارها مدة طويلة لهدف جمع أكبر كمية ممكنة قبل صدور أخبار محفزة.

    * استغلال نظام "تداول" في حالة ما قبل الافتتاح لفرض أسعار محددة على المتداولين.

    * اللجوء إلى أسماء متعددة لتضليل السوق.

    الأساليب المشروعة

    * مشاركة المستثمر في الشراء او البيع بناءاً على آلية السوق.

    * الدخول في أسهم ممتازة وتحقيق مكاسب جيدة بناءً على مبالغة السوق في تقييم معلومة صحيحة.

    * الاستفادة من القرار السريع في ظل أخبار مفاجئة.

    * الاستفادة من قاعدة "الكرة الساقطة" حسب قانون نيوتن الثالث (لكل فعل رد فعل مساو له في القوة ومعاكس له في الاتجاه).

    * الاستفادة من قوى الدعم والحواجز السعرية.

    استراتجية المضاربة

    قبل دخولك في السوق يجب أن تكون واعياً "بكونك تواجه تهديداً" قد يعصف بأموالك خاصة "وأن أخطاءك قد تتكرر لأنك أساساً "لا تعرف كيف تستفيد من درس الخطأ الأول، فبجانب أساليب المضاربة هناك أخطاء المضاربة التي قد تكبدك خسائر كبيرة أو تحرمك من أرباح جيدة، لذلك تذكر دائماً أن استراتيجية المضاربة تعتمد على محاور رئيسية هي:

    - تتحرك أسعار الأسهم تبعاً لضغوط البيع والشراء في السوق.

    - أية معلومات تصلك سيشوبها دائماً إما مصلحة المصدر أو جهله.

    - مراقبة التطورات بيقظة دائمة.

    - تجنب نظرية القطيع في المضاربة.

    - لا تثق في وسيط أسهم قليل الخبرة في مجال سوق الأسهم.

    - عند بيع الأسهم لا تنظر إلا إلى سعر البيع وعند شرائك لا تفكر إلا في سعر الشراء.

    - لا تضارب على شركات متعثرة إلا إذا كان المناخ العام جيدا وأسعارها متدنية مقارنة بالقيمة الدفترية، والتنفيذ على أسهمها كبير.

    - لا تضارب على أخبار معروفة في أوساط السوق.

    - اشتر على إشاعة السوق (القوية) وبع عند إعلان الخبر.

    - لا تبع ولا تشتر عند إعلان خبر متوقع في أوساط السوق.

    - عند إعلان خبر أكبر من توقعات السوق (فوراً) أقدم على البيع أو الشراء.

    - لا تقدم على عمليات شراء فورية عند نزول السوق.

    - لا تقدم على عمليات بيع فورية عند ارتفاع السوق.

    - لا تقدم على عمليات بيع أو شراء عند حدوث تغيير على القيمة السوقية في حدود 7% بل انتظر حتى تتأكد من حركة السهم.

    - لا تعتقد أن العروض الكبيرة أو الطلبات الكبيرة دليل على تحرك وشيك للسهم في اتجاه توقعك، بل راقب السهم وانظر إلى التنفيذ (فاذا كان التنفيذ كبيرا والسعر لا يزال ثابتا فإنها عمليات تدوير واضحة، أما إذا لاحظت تحركا إيجابيا أو سلبيا على السهم مع التنفيذ الكبير فهو مؤشر لعمليات حقيقية.

    - لا تعتقد أن السوق دائماً صاعد أو دائماً في نزول بل إن التذبذب أفضل سمات سوق الأسهم.

    التصريف والتجميع على سهم معين

    - لابد من التركيز على سهم معين لتعرف ذلك وتتابع هذة الخطوات.

    - لابد من ملاحظة الصفقات التي تتم في السهم.. وتسأل نفسك هذا السؤال المهم: هل الصفقة تمت بسعر الطلب أو سعر العرض؟

    إذا تمت بسعر الطلب: فمعنى ذلك أن الصفقة (تصريف) وبيع على السهم, وهذه لحظات تصريف من المضاربين على السهم. وعليك عدم الدخول في السهم. لأنك سوف تحصل عليه بسعر اقل بعد دقائق.

    إذا تمت بسعر العرض: فمعنى ذلك أن الصفقة (شراء) وتجميع على السهم, وهي لحظات تجميع من المضاربين على السهم. وعليك الدخول معهم في السهم والخروج معهم.. ولكن يجب عليك أن تخرج من السهم فورا إذا تمت صفقات كثيرة بعد ذلك بسعر الطلب (وهذه إشارة الخروج معهم) وهذه القاعدة مطبقة بنجاح بنسبة 90%. ولكم أن تجربوا الطريقة ومع الوقت تكون سهلة. مع الأخذ بالاعتبار حالة السوق العامة وحالة السهم في اليوم السابق

  5. #5

    افتراضي رد: مقدمة للمبتدئيين

    أصناف المستثمرين في الأسهم
    هناك ثلاثة أصناف للمستثمرين في البورصة.. الساعي للربح على المدى الطويل والمضارب والمقامر.

    كيف تستثمر في أسواق الأسهم بصورة سليمة؟ شهدت الفترة الأخيرة اهتماماً متناسباً بالتعامل في أسواق الأسهم المحلية التي تجتذب يومياً مستثمرين جدداً بعد أن أصبحت سوق المال المحلية واحدة من أنشط الأسواق في المنطقة..

    وإزاء تزايد الوعي الاستثماري في أوساط المستثمرين المحليين زاد أيضا عدد الإصدارات الجديدة من شركات المساهمة العامة التي تطرح للاكتتاب العام ثم تدرج في البورصات المحلية بهدف توفير فرص استثمارية في أسواق المال المحلية. وإزاء هذا الاهتمام نحاول من خلال هذه الدراسة التي وردت في مجلة «مال ومصارف» إلقاء الضوء على عدد من المحاور المهمة التي تجيب على تساؤلات المستثمرين المبتدئين وإبرازها.

    كيف تستثمر في سوق الأوراق المالية بصورة سليمة؟
    هناك صنفان من الأشخاص يدخلون البورصة، صنف من المستثمرين الذين يدخلون البورصة بغرض وضع مدخراتهم لعدة سنوات بهدف التحضير لتقاعدهم مثلاً، وصنف من المضاربين الذين يبحثون عن الربح المالي السريع، وصنف ثالث هم المقامرون الذين يدخلون البورصة بغرض الربح السريع دون معرفة بقوانين وقواعد البورصة والأسواق المالية.

    بالنسبة للصنفين الأولين توجد إستراتيجيتان مختلفتان لديهما من أجل هدف واحد وهو الربح المالي أما الصنف الثالث فلا إستراتيجية له، فالمستثمر يشتري أسهم الشركة التي تبدو له واعدة من حيث النمو بحيث يستطيع بيعها بسعر أعلى بعد عدة سنوات، أما المضارب فيبحث عن الأسهم التي تبدو له غير مقيمة على حقيقتها مؤقتا لتحقيق ربح سريع في بضعة أيام أو أسابيع أو ساعات أو حتى دقائق.

    أما المقامر فيشتري حسب عواطفه وأذواقه وأهوائه، والحقيقة أن المشكلة كلها تكمن في اختيار الأسهم الجيدة.

    إرشادات مهمة

    يعتبر الاستثمار في الأوراق المالية فناً وعلماً له أصوله وقواعده ويتطلب قدراً من المعرفة والخبرات العملية التي تساعد على حسن الاختيار والمفاضلة بين الفرص الاستثمارية المتاحة في السوق.

    ومن أهم الإرشادات التي يمكن أن تقدم في هذا المجال:

    - تحديد الأهداف الاستثمارية حيث يتعين على المستثمر أن يحدد أهدافه الاستثمارية بدقة وفاعلية.

    - المواءمة بين الأرباح والمخاطر من خلال التحليل المالي لأوضاع الجهات المصدرة للأوراق المالية وتكوين محفظة أوراق مالية تتصف بالتنوع لتقليل المخاطر وتنظيم المكاسب.

    - الاستفادة من جميع المعلومات والبيانات المتوفرة عن الأوراق المالية، تساعد في تقييم أوضاع الجهات المصدرة للأوراق المالية سواء من خلال القوائم المالية (الميزانيات ـ حسابات الأرباح والخسائر- قوائم التدفقات والإيضاحات التي ترد في التقارير الدورية الصادرة عن هذه الجهات) أو من خلال البيانات الصحفية والمعلومات التي يجب أن تفصح عنها هذه الجهات بموجب التشريعات المعمول بها.

    - دراسة السيرة التاريخية للجهات المصدرة للأوراق المالية: استشراف التوقعات المستقبلية لها ودراسة توقعات واتجاهات أسعارها في المستقبل.

    - المتابعة المستمرة لأوضاع السوق والأوضاع الاقتصادية، ودراسة المتغيرات الاقتصادية والمالية والنقدية على المستوى الوطني بشكل عام.

    - الاستعانة بالجهات المتخصصة: إعطاء الاستشارات المالية على أن تتوفر لدى هذه الجهات الإمكانات الفنية والخبرات والكفاءات المؤهلة اللازمة للقيام بمثل هذا العمل.

    - دراسة اثر التغيرات الاقتصادية والسياسية الإقليمية والدولية على الاقتصاد الوطني بشكل عام وعلى الجهات المصدرة للأوراق المالية بشكل خاص.

    - دراسة قدرة الجهات المصدرة للأوراق المالية، واستيعاب التطورات التكنولوجية وتطوير الإنتاج ودراسة أسواق منتجاتها وقدراتها التنافسية الحالية والمستقبلية.

    - اختيار الوسيط الذي يقدم خدمات أفضل للعملاء لخلق التنافس بين الوسطاء وتحسين خدماتهم.

    - بالنسبة لصغار المستثمرين وممن لا تتوفر لديهم الخبرات الكافية للتعامل بالأوراق المالية، فإن بإمكانهم الاستثمار من خلال الصناديق الاستثمارية والمؤسسات التي تدير المحافظ الاستثمارية حيث أن هذه الصناديق والمؤسسات توفر الكفاءات القادرة على إدارة المحافظ الاستثمارية وكذلك توفر فرصة تنويع الاستثمارات وبالتالي تنويع المخاطر

  6. #6

    افتراضي رد: مقدمة للمبتدئيين

    مصطلحات سوق الأسهم الدارجة
    احتياط: سيولة تترك لشراء أسهم جديدة لا توجد في المحفظة لانخفاضها بشكل غير متوقع وبدون سبب معقول.
    ارتداد السهم/ السوق: وهو أن يعكس السهم/ السوق توجهه الحالي.
    إرجاف: تخويف الآخرين والتأثير عليهم بالبيع أو بعدم الشراء.
    استثمار: عمليات بيع وشراء متوسطة أو طويلة المدى.
    إشاعة: معلومة غير مؤكدة.
    السعر المستهدف: هو السعر المتوقع للسهم خلال مدة معينة.
    العائد على السهم: وهو مقياس لربحية السهم (مجموع صافي الأرباح/ عدد أسهم الشركة).
    القيمة الاسمية: قيمة السهم حسبما تم الاكتتاب به.
    القيمة الدفترية: قيمة السهم حسبما هو موجود في سجلات الشركة.
    القيمة السوقية: قيمة السهم حسبما يحدده وضع السوق.
    الكميات المتداولة: مجموع عمليات البيع التي تمت.
    اندماج: وهو أن تقوم أكثر من شركة بالتوحد في شركة واحدة.
    تاريخ الاستحقاق: التاريخ الذي بإقفاله يتحدد مستحقي الربح أو المنحة.
    تجزئة/ تقسيم: أن تقوم الشركة بتقسيم السهم الواحد إلى عدد من الأسهم ذات قيمة أقل.
    تجميع: شراء كميات كبيرة من الأسهم المتوقع ارتفاع سعرها بوضع طلبات قليلة وبأسعار منخفضة.
    تخفيض رأس المال: وهو أن تقوم الشركة بتخفيض رأس مالها وعدد أسهمها.
    تدوير: بيع وشراء غير حقيقي لأسباب كثيرة أهمها إيهام المتداولين وجذب انتباههم لهذا السهم أو إبعاد أنظارهم عن سهم آخر.
    تصريف: بيع كميات كبيرة من الأسهم المتوقع انخفاض سعرها مع دعم السهم بطلبات كبيرة.
    تطبيل: تشجيع الآخرين والتأثير عليهم بالشراء أو بعدم البيع.
    تعديل وضع: سيولة تترك لشراء أسهم إضافية على ما هو موجود في المحفظة لانخفاضها بشكل غير متوقع.
    حاجز المقاومة: هي المستويات التي يصعب صعود سعر السهم أو المؤشر فوقها، وكسر هذا الحاجز يعتبر خبر جيد.
    حركة السهم: ارتفاع أو انخفاض سعره وكمية تداوله.
    خبر: معلومة مؤكدة.
    خذه: أي اشتره.
    خروج من السوق: تصريف الأسهم وتسييل المحفظة والانتظار.
    دخول للسوق: البدء مجددا بشراء وبيع الأسهم.
    دعم: طلب كمية كبيرة بسعر معين منخفض قليلا حتى لا ينخفض السعر عن هذا الحد.
    رش: بيع كميات كبيرة من الأسهم بدون دعم السهم لغرض الضغط عليها وتخفيض سعرها.
    رفع: رفع سعر السهم لأسباب كثيرة أهمها لجني أرباح.
    زيادة رأس المال: وهو أن تقوم الشركة بزيادة رأس مالها وعدد أسهمها سواء بالاكتتاب أو المنح.
    سياسة القطيع: مسايرة الآخرين إن اشتروا تشتري وان باعوا تبيع. وهي سياسة فاشلة.
    سيولة: النقد المتوفرة في المحفظة.
    شال السهم: أي تم شراء كميات كبيرة بالأسعار المعروضة.
    شراء/ بيع بسعر السوق: الشراء أو البيع بأفضل سعر في السوق دون تحديد سعر معين.
    شركة مشبوهة: شركات حددتها اللجنة الشرعية التابعة لشركة الراجحي المصرفية بأنها شركات تتعامل بالربا بما يزيد عن نسب معينة في الثلاثة مجالات التالية: القروض، العوائد، الاستثمار.
    صناع السوق: هم الأشخاص والمؤسسات التي تتحكم بالسوق صعودا ونزولا وثباتا.
    ضغط: عرض كمية كبيرة عند سعر معين مرتفع قليلا حتى لا يرتفع السعر عن هذا الحد.
    طار السهم أو السوق: أي ارتفع ارتفاع كبير/ السهم أو السوق.
    طلب: شراء.
    عائد الأرباح: هو نسبة العائد الحالي للأرباح الموزعة من قيمة السهم (الربح الموزع * 100/ قيمة السهم).
    عرض: بيع.
    عطه: أي بعه.
    في السوق: مستمر في شراء وبيع الأسهم.
    كسر: تجاوز حد معين صعودا أو نزولا، مثل كسر كمية معينة، كسر سعر معين، كسر قيمة مؤشر.
    متعلق: من اشترى سهم بسعر أعلى من السعر الحالي.
    محفظة: الحساب المخصص للاستثمار بالأسهم لدى احد وسطاء التداول.
    مستويات الدعم: هي المستويات التي يصعب نزول سعر السهم أو المؤشر تحتها، وكسر هذا الحاجز يعتبر خبر سيء.
    مضاربة: عمليات بيع وشراء يومية أو دورية لجني أرباح.
    منحة: أن تمنح الشركة المساهم أسهما إضافية بنسبة معينة من الأسهم التي يملكها.
    نسبة (%): هي النسبة المقررة نظاما، وهي 10% من سعر إغلاق السهم في اليوم السابق، سواء صعودا أو نزولا في اليوم الواحد.
    هامور: من لديه سيولة وكميات أسهم كثيرة وله تأثير قوي على حركة السوق

  7. #7

    افتراضي رد: مقدمة للمبتدئيين

    نقاط الدعم والمقاومة
    تعتبر نقاط الدعم والمقاومة من أهم الدلائل التي يستعين بها المتداولون في بيع وشراء الأسهم، ويجب على كل من يتعامل في البيع والشراء والمضاربات في سوق الأسهم أن يلم بها إلماما جيدا لتكون دليله بعد توفيق الله في اتخاذ قرار البيع أو الشراء. ويتم حسابها قبل افتتاح السوق حسب معلومات الإقفال السابق للسوق، وهي طريقة مجربة ومفيدة جدا خصوصا للمضاربين اليوميين وعندما يكون حجم التداول كبيرا على السهم.



    الحد الأدنى للمقاومة:
    هي النقطة التي يمكن أن نبيع عندها، ويمكن أن تكون نقطة مراقبة فإذا كاد أن يرتد السهم من نقطة المقاومة نزولا نبيع، ومن يحرص على الأمان كثيرا فعليه أن يبيع قبل الوصول إلى الحد الأدنى للمقاومة بقليل.

    سلوك السهم عند الحد الأدنى للمقاومة:
    يبادر المتداولون في الغالب إلى البيع عند هذه النقطة لاعتقادهم أنهم حققوا ما يكفي لجني الأرباح، وهنا يقل الطلب ويزداد العرض فينزل السهم مرة أخرى متجها إلى الحد الأدنى للدعم. أما إذا كسر السهم الحد الأدنى للمقاومة صعودا فمعنى ذلك أن ملاك السهم يحتفظون به إما لقناعتهم أن السهم لا يزال رخيصا أو أن هناك أخبار جيدة أو شائعات على السهم، وفي هذه الحالة سيكون البيع أكثر أمانا عند الاقتراب من الحد الأعلى للمقاومة، ولكن ماذا يعني أن يكسر السهم الحد الأعلى للمقاومة؟ معنى ذلك أن هناك أخبارا قوية جدا وأن السهم سينطلق إلى الأعلى بقوة.

    الحد الأدنى للدعم:
    هي النقطة التي يمكن أن نشتري عندها، ويمكن أن تكون أيضا نقطة مراقبة فإذا كاد أن يرتد السهم منها ارتفاعا نشتري، ومن يريد أن يضمن فيمكنه أن يشتري قبل الوصول للحد الأدنى للدعم.

    سلوك السهم عند الحد الأدنى للدعم:
    عند هذه النقطة يشعر المتداولون أن السهم مناسب للشراء ومرشح للصعود فيزداد الطلب ويبدأ السهم فعلا بالصعود. أما إذا كسر السهم الحد الأدنى للدعم نزولا فهذا يعني أن هناك مشكلة ما في السهم، إما إشاعة أو خبر سلبي حوله، وفي هذه الحالة ينصح بتصريف السهم والدخول مرة أخرى عند الحد الأعلى للدعم. ولكن إذا تم كسر الحد الأعلى للدعم نزولا فهذا انهيار في سعر السهم لا يستقر فيه إلا في القاع، ويتم تقدير القاع حسب المعطيات المتوفرة حول السهم.

    ويوصي البعض بأنه عند الوصول إلى الحد الأدنى للمقاومة يتم بيع نصف الكمية من الأسهم، والانتظار فقد يتجه السهم إلى الدعم فيكون هناك فرصة للشراء وقد يرتفع إلى الحد الأعلى للمقاومة فتكون هناك فرصة أيضا للبيع.

    طريقة حساب نقاط الدعم والمقاومة:
    يجب أولا تحديد نقطة الارتكاز (Pivot Point) للسهم. ونقطة الارتكاز هي النقطة التي يدور حولها السهم طلوعا ونزولا، وهي تساوي متوسط مجموع أعلى سعر وأدنى سعر وسعر الإغلاق.

    وفيما يلي المعادلات المستخدمة:
    نقطة الارتكاز للسهم= (أعلى سعر للسهم + أدنى سعر للسهم + سعر الإغلاق) ÷ 3
    الحد الأدنى للدعم = (نقطة الارتكاز × 2) – أعلى سعر للسهم
    الحد الأدنى للمقاومة = (نقطة الارتكاز × 2) – أدنى سعر للسهم
    الحد الأعلى للدعم = نقطة الارتكاز – (الحد الأدنى للمقاومة – الحد الأدنى للدعم)
    الحد الأعلى للمقاومة = (نقطة الارتكاز – الحد الأدنى للدعم) + الحد الأدنى للمقاومة

    مثال: تطبيق هذه القوانين على سهم اتحاد اتصالات
    نقطة الارتكاز للسهم = (380 + 370.25 + 376) ÷3 = 375.42
    الحد الأدنى للدعم = (375.42 × 2) – 380 = 370.84 ريالا
    الحد الأدنى للمقاومة = (375.42 × 2) – 370.25 = 380.59 ريالا
    الحد الأعلى للدعم = 375.42 – (380.59 - 370.84) = 365.67 ريالا
    الحد الأعلى للمقاومة = (375.42- 370.84) + 380.59 = 385.17 ريالا

  8. #8

    افتراضي رد: مقدمة للمبتدئيين

    وصايا هامة في البيع والشراء
    هل ترغب في أن يبارك الله لك في مالك؟ يقول تعالى: {ولئن شكرتم لأزيدنكم}، فكيف يكون شكر النعمة؟

    1- اعلم جيداً أن أي مكسب تحصل عليه هو من الله سبحانه وتعالى وليس من "شطارتك" أو من توصية فلان من الناس، وإنما هو رزق كتبه الله لك وجعل هؤلاء مجرد أسباب.

    2- عليك بالصدقة يومياً ولو بعشرة ريالات، فكم تساوي هذه العشرة مقابل الآلاف التي يرزقك الله إياها يومياً؟ والصدقة من شكر النعمة.

    3- تجنب الشركات المشبوهة فإن مكسبها خسارة ولو كثر وسيعود عليك بالسوء من حيث لا تعلم وقد يذهب الله مالك في صفقة خاسرة، فاتق الله في نفسك ومالك وأهلك.

    4- الدعاء في ظهر الغيب لكل من قدم لك توصية شراء أو بيع في سهم معين واستفدت من هذه التوصية فادع الله له في الغيب بصلاح نيته وماله وذريته.

    5- عدم الاعتراض على رزقك؛ فإذا بعت سهما معينا وزاد بعد بيعك فاحمد الله ولا تقل لو أني انتظرت قليلاً.. فهذا رزق لم يكتبه الله لك.

    6- في الربح والخسارة اشكر الله سبحانه وتعالى، فلا يحمد على مكروه سواه، فإذا حمدت الله كسبت الأجر وقد يعوضك الله بأحسن من ذلك.

    7- البعد عن الحسد؛ فالحسد يجلب الفقر لصاحبه، ولا تقل فلان يبيع ويشتري، أو ما خسر مثلما خسرت أو ما شابه ذلك، فهذا من الحسد وربك بقسم الرزق بين عباده كما يشاء.

    8- كثرة الاستغفار، يقول تعالى: "فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا".
    وقال تعالى: "وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْاْ مُجْرِمِينَ".

  9. #9

    افتراضي رد: مقدمة للمبتدئيين

    اتمنى ان اكون اعطيت افادة مبسطة
    منقووووووووووووول

  10. #10

    افتراضي رد: مقدمة للمبتدئيين

    جزاك الله خير
    ليتك اختصرتي لنا الموضوع لانه طويل جدا وقرايته كامله صعب
    كثر الله خيرك ما قصرتي كفيتي ووفيتي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مقدمة عن البورصة
    بواسطة Fatema amr في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 27-02-2016, 01:14 PM
  2. مقدمة عن البورصة
    بواسطة doaa moner في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-04-2014, 08:33 PM
  3. مقدمة للمبتدئيين
    بواسطة يمامة العرب في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 25-05-2011, 06:23 PM
  4. ورشة التحليل الفني للمبتدئيين - نادي النخبه خبراء المال
    بواسطة ابوعبدالإله في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 01-10-2009, 12:53 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا