احترف صناعه الاكسبرتات ( اصنع استراتيجيتك بنفسك )

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: سوق السندات ( الفقاعة الجديدة )

  1. #1

    افتراضي سوق السندات ( الفقاعة الجديدة )

    ما هى السندات و أنواعها ؟
    السند في البداية هو عبارة عن صك مديونية يثبت أن مالك السند مقرض لمصدر السند وهو استثمار يأتي بدخل ثابت أو متغير. حيث يتعهد المصدر بأن يدفع لحامل السند فائدة أو كوبون محدد مسبقاً طول مدة السند وان يرد القيمة الاسمية للسند في تاريخ استحقاقها. *قبل اتخاذ قرار الشراء يجب أن تأخذ في الاعتبار ما يلي: • تاريخ استحقاق سندات قصيرة الأجل : تتراوح تواريخ استحقاقها من 1 – 5 سنوات. سندات متوسطة الأجل : تتراوح تواريخ استحقاقها من 5 – 10 سنوات. سندات طويلة الأجل : تتراوح تواريخ استحقاقها من 10 – 30 سنة. • أنواع السندات أ. سندات ذات عائد ثابت تصدر بمعدل فائدة ثابتة حتى تاريخ الاستحقاق. ب. سندات ذات عائد متغير تصدر بمعدلات فوائد متغيرة حيث يتم تغير الفوائد على السندات بما يتماشى مع المتغيرات في مؤشر معين تختاره الشركة المصدرة للسندات. ج. سندات صفرية الكوبون : ليست لها فائدة تدفع دورياً ولذلك يتم بيعها بقيمة تقل عن القيمة الاسمية ويتم استردادها بكامل قيمتها الاسمية عند حلول تاريخ استحقاقها والتي تعادل سعر الشراء بالإضافة إلى إجمالي الفوائد المستحقة وطوال فترة السندات مثال : سندات قيمتها 20000جنيه ، تاريخ استحقاقها بعد 20 سنة ، يمكن شراؤها الان بسعر 5.05 جنيه وبعد عشرون عاماً سيأخذ المستثمر 20000جنيه مصري

    ما هى حقوقى فى حالة شرائى للسندات ؟

    _ حق الاسترداد : بعض السندات بها حق الاسترداد المعجل الذي يعطي المصدر حق استرداد السند ودفع المبلغ الأصلي في تاريخ معين للمستثمر قبل حلول تاريخ الاستحقاق وعادة يتم استراداد السندات حين تنخفض أسعار الفائدة السارية في السوق بنسبة كبيرة عن وقت اصدارها. _ حق الأولوية: ينشأ في حالة إذا ما كانت الشركة بصدد تصفية أعمالها (لأي سبب ما) في تلك الحالة فأن القيمة المأخوذة من بيع أصول الشركة يتم استخدامها في دفع الالتزامات للدائنين ( أي مقرضى الشركة) أولاً ثم حملة السندات وإذا تبقى سيولة تعطي لحملة الأسهم وبالتالي فالدائنين لهم الأفضلية على حملة أسهم الشركة في حالة تصفية الشركة.


    ما هو العائد الذى تقدمه لى السندات ؟

    هناك نوعين من العوائد على السندات - العائد الجاري : سعر الكوبون / سعر السوق - العائد حتى تاريخ الاستحقاق: يعادل كافة الفوائد التي تتلقاها من وقت شرائك للسندات حتى تاريخ استحقاقها بالإضافة إلى أي أرباح رأسمالية وطرح أي خسائر رأسمالية.


    ما هى أسعار السندات ؟

    عادة ما تباع السندات المصدرة لاول مرة بالقيمة الاسمية لها أو ما يقاربها أما السندات التي يتم التعامل فيها بالسوق الثانوية فأسعارها تكون متغيرة طبقاً للتغير في أسعار الفائدة وحينما يتجاوز سعر السند قيمته الاسمية يقال أنه يباع بأزيد من القيمة الاسمية وإذا بيع السند بسعر أدنى من القيمة الاسمية يقال أنه يباع بخصم وحين يعادل سعر السند قيمته الأسمية يقال عنه أنه يباع بالقيمة الاسمية . وإذا لم يتضمن سعر السند لقيمة الفائدة التراكمية فهو يطلق عليه السعر الصافي وبناء على ذلك يجب أن يدفع المشتري للبائع ليس فقط السعر الصافي للسندات بل أيضاً الفائدة المتراكمة


    ما هى مزايا الاستثمار في السندات ؟

    1. تخفيض المخاطر بالتنويع:- يفضل أغلبية المستثمرين أن يكون لديهم محفظة استثمار متنوعة لتقليل نسبة المخاطر. 2. دخل دوري:- السندات لها دخل يمكن توقعه عبارة عن العائد الدوري بالإضافة للقيمة الاسمية للسند في تاريخ الاستحقاق . لذلك العديد من المستثمرين يستثمرون في السندات للحفاظ على أموالهم المستثمرة أو زيادتها ولتلقي تدفقات نقدية دورية يعتمد عليها. 3. أداة استثمار آمنة :- يتم قياس جودة السندات وفقاً للقدرة الائتمانية للشركة المصدرة وتعرف القدرة الائتمانية بقدرة الشركة مصدرة السندات على الوفاء بالتزاماتها المالية. كلما كانت القدرة الائتمانية أعلى كلما كانت أكثر أماناً وأقل في العائد. 4. عائد مناسب:- يمكن أن يختار البعض الاستثمار في سندات الشركات نظراً لما تقدمه من عائداً أكبر بالمقارنة مع السندات الحكومية وعادة ما يصاحب العائد الأكبر مخاطر أكثر .


    المصدر
    http://www.cma.gov.eg/cma/content/arabic/faq/faq.htm#6

  2. #2

    افتراضي رد: سوق السندات ( الفقاعة الجديدة )

    جاء في مجلة البحوث الفقهية بتصرف يسير :

    السهم: صك يمثل حصة في رأس مال شركة مساهمة .
    ويمكن القول بأن الأسهم: صكوك متساوية القيمة، غير قابلة للتجزئة وقابلة للتداول بالطرق التجارية، وتمثل حقوق المساهمين في الشركات التي أسهموا في رأس مالها .
    أما السند فهو: صك مالي قابل للتداول، يمنح للمكتتب لقاء المبالغ التي أقرضها، ويخوله استعادة مبلغ القرض، علاوة على الفوائد المستحقة، وذلك بحلول أجله. أو هو: تعهد مكتوب بملبغ من الدين (القرض) لحامله في تاريخ معين نظير فائدة مقدرة .
    والفرق بين السهم والسند:
    1- السهم يمثل جزءًا من رأس مال الشركة، وأما السند فيمثل جزءًا من قرض على الشركة أو الحكومة .
    2- السهم تتغير قيمته .
    3- حامل السند يعتبر مقرضاً أما حامل السهم فيعتبر مالكاً لجزء من الشركة ، ولذلك فإن السهم يعطي حامله حق التدخل في الشركة .
    4- للسند وقت محدد لسداده أما السهم فلا يسدد إلاّ بعد تصفية الشركة .
    6- السند عند الإفلاس يوزع بالحصص ، أما السهم فيأخذ مالكه نصيبه بعد سداد الديون .

    أما عن حكم الأسهم والسندات:
    فالأسهم هي أجزاء تمثل رأس مال لشركة قد تكون صناعية أو زراعية ، فهي جائزة شرعاً إذا كان النشاط مباحاً ، ومما يدل على جوازها القياس على ما حـدث مع تماضر الأشجعية في عهـد عثمان بن عفان (رضي الله عنه) بعد استشارة الصحابة حيث أعطيت مقابل سهمها من التركة 80 ألف دينار ، وكانت التركة أنواعاً من المال النقدي والعيني .
    وكون الأسهم تحتوي على نقود فهذا لا يمنع من حلها ولا يكون بيع نقدٍ بنقدٍ لأن النقد تابع لغيره والقاعدة تقول: يثبت تبعاً ما لا يثبت استقلالاً ، وفي الحديث عن ابن عمر (رضي الله عنه) أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: من باع عبداً وله مال فماله للبائع إلاّ أن يشترطه المبتاع. رواه مسلم .
    وأما السندات فمحرمة لأنها مبنية على الربا.انتهى


  3. #3

    افتراضي رد: سوق السندات ( الفقاعة الجديدة )

    السندات : جمع سند، وهو في اللغة :انضمام الشيء إلى الشيء .
    وأما في الاصطلاح فهو : صك قابل للتداول تصدره الشركة أو الدولة ؛ يمثل قرضاًَ طويل الأجل ؛ يعقد عادة عن طريق الاكتتاب العام .
    الفائدة من السندات :
    السندات عبارة عن قروض ، فبعض الشركات – خصوصاًَ الكبيرة – تلجأ إلى السندات لحاجتها إلى الأموال ؛ إما لأن توسِّع أعمالها التجارية أو لكي تفي ببعض ديونها أو غير ذلك من الأغراض ، فتقوم بطرح سندات للجمهور في الأسواق ، فهم لا يريدون أن يُدخِلوا معهم شريكاًَ ؛ بل يريدون أن تكون الشركة خاصة بشركائها المساهمين فيها أولاًَ ؛ فبدل من أن يطرحوا أسهماًَ للشركة فيدخل الناس معهم شركاء في الشركة ويزاحمونهم في الأرباح ؛ يقومون بطرح السندات ؛ حيث يأخذون من الناس دراهم على شكل قروض ويعطون على هذه القروض فوائد .
    حكمها : جماهير المتأخرين على أن هذه السندات محرمة ولا تجوز .
    التعليل : لأنها قروض بفائدة .
    وقد ذكر بعض الباحثين أن القول بإباحة السندات قول قديم ، يعني : أن الناس الآن يكادون يتفقون على أنها محرمة ؛ لأنها قروض بفائدة ، ولهذا صدرت بتحريمها عدة فتاوى :
    فالأزهر أصدر فتوى عام 1988م بأنها محرمة .
    وكذلك ندوة الأسواق المالية بالمغرب - بالرباط – أصدرت فتوى بتحريمها وذلك عام 1410هـ .
    وأيضاًَ مجمع الفقه الإسلامي بجدة أصدر فتوى عام 1410هـ بأنها محرمة ولا تجوز .
    فتبين أن السندات محرمة ولا تجوز وأنها عبارة عن قروض بفائدة ، وقد ذكر شيخ الإسلام رحمه الله : أن الإجماع منعقد على تحريم اشتراط الزيادة في القرض ، وذكر ذلك أيضاًَ ابن قدامة وابن حزم - رحمهم الله - .
    الفروق بين الأسهم والسندات :
    أولاًَ : أن حامل السند دائن للشركة ؛ وأما حامل السهم فهو شريك في الشركة .
    ثانياًَ : أن حامل السند له فائدة ثابتة في موعد محدد سواء ربحت الشركة أو لم تربح ؛ بخلاف حامل السهم فإنه يستحق الأرباح إذا ربحت الشركة ؛ أما إذا خسرت الشركة فإنه لا يستحق شيئاًَ .
    ثالثاًَ : أن حامل السهم له حق في أن يحضر جمعيات المساهمين وأن يقوم بالتصويت والرقابة على أعمال مجلس الإدارة ، بخلاف حامل السند فليس له حق في ذلك ؛ فلا يتمكن من حضور جمعيات المساهمين أو أن يراقب الإدارة أو أن يقوم بالتصويت لأنه دائن للشركة .
    رابعاًَ : كل شركة فهي مساهمة وليس كل شركة لها سندات ، فبعض الشركات قد لا تحتاج إلى الأموال وبعضها قد تحتاج .
    خامساًَ : حامل السهم ليس له أن يطالب بالقيمة ما دامت الشركة قائمة لم تُفَض ، وأما بالنسبة لحامل السند فله أن يطالب بالقيمة لأن هذا قرض لأجل معين ؛ فإذا جاء الموعد المحدد فله أن يطالب الشركة بقيمة السند .

  4. #4

    افتراضي رد: سوق السندات ( الفقاعة الجديدة )

    البديل الاسلامي



    تتميز الصكوك الإسلامية عن السندات التقليدية ببعض المخاطر التي يجب على كل مصدر ومستثمر أخذها في الحسبان والنظر إليها بجدية كاملة، لا كما ينظر البعض إلى الصكوك على أنها أداة دين لا فرق بينها وبين السندات وان الأصول المكونة للصكوك والهياكل التعاقدية إنما هي من قبيل الجسر لنقل الأموال من المستثمرين إلى مصدري الصكوك.
    والحقيقة ان هذه النظرة تؤدي إلى العجز عن تقدير مخاطر الصكوك وبالتالي عدم تغطية هذه المخاطر بالوسائل المناسبة. وتتباين المخاطر التي تتعرض لها الصكوك وفقا لهيكل الصك؛ فمخاطر صكوك المرابحة تختلف عن صكوك المشاركة وصكوك الاستصناع عن الإجارة والصكوك المركبة من عقود عن البسيطة القائمة على عقد واحد.
    كما تختلف هذه المخاطر باختلاف الأصول المكونة لهذه الصكوك بين الأصول الثابتة والمنقولة والمنافع والخدمات، إلا انه يمكن إجمال هذه المخاطر فيما يلي:
    أولا: مخالفة أحكام الشريعة الإسلامية: حيث ان الصكوك أداة مالية بنيت على أحكام الشريعة الإسلامية فإن مخالفتها لأحكام الشريعة الإسلامية في أي فترة من عمر الصك تؤدي إلى أضرار تختلف باختلاف المخالفة ودرجة خطورتها، فمن بطلان للصك بالكلية إلى فساد بعض الشروط؛
    فمثلا عندما تكون مكونات الصك ديون مرابحات وأصولا مؤجرة فيجب ان لا تزيد نسبة الديون على 33% من مكونات الصك طوال عمر الصك حتى يجوز تداوله. وفي حال زادت الديون على هذه النسبة فإن الصك لا يجوز تداوله وبالتالي يصبح الصك ضعيف السيولة، أو ان يكون تملك أصول صكوك الإجارة تملكا صوريا.
    ولا شك ان هذه الصورية تبطل عقد التملك، وبالتالي فما بني على باطل فهو باطل فيبطل الصك؛ فعلى سبيل المثال نعلم ان الكثير من المؤسسات الإسلامية تنقل ملكية بعض أصول عملائها على سبيل الرهن وليس على سبيل البيع الحقيقي؛
    فلو قامت هذه المؤسسات بتصكيك هذه الأصول على صيغة صكوك إجارة أو مشاركة أو غيرها من صور التصكيك الممكنة فإن هذه الصكوك باطلة لأن المؤسسة باعت على حملة الصكوك ما لا تملك وهو من البيوع المنهي عنها في الشريعة الإسلامية.
    وصور المخالفة للشريعة الإسلامية كثيرة ولا يمكن حصرها في هذا المقال فكل هيكل من هياكل الصكوك له ضوابطه الشرعية التي تعتبر مخالفتها من المخاطر التي يجب دراسة إمكانية وقوعها وكيفية الحد منها وطرق معالجتها.
    ثانيا: المخاطر التشغيلية: حيث ان هياكل الصكوك الإسلامية التي يجوز تداولها يجب ان تكون قائمة على أصول، وان العائد على هذه الصكوك ناتج عن هذه الأصول. فإن المخاطر التشغيلية لهذه الأصول يجب ان تدرس بعناية؛
    فمثلا نعلم ان العائد الايجاري في صكوك الإجارة هو عائد الصك فلو تعطلت منافع العين المؤجرة المكونة لصك الإجارة فلا يجب على المستأجر دفع الأجرة وبالتالي لن يعود للصك أي عائد.
    ومن هنا يتبين لنا ان صكوك الإجارة القائمة على العقار أقل تعرضا لمخاطر فقدان العائد بسبب تعطل المنفعة من الصكوك القائمة على المركبات أو المصانع أو الطائرات أو البواخر.
    كما ان المخاطر المحتملة الناتجة عن تملك هذه الأصول يتحملها حملة الصكوك مثل الأضرار البيئية الناتجة عن المصانع أو البواخر وغيرها من المخاطر التي تتعلق بكل أصل على حدة.
    ثالثا: المخاطر القانونية:
    نظرا لأن الكثير من النظم والتشريعات في كثير من الدول هي أنظمة وضعية (أي من صنع البشر) مما يجعلها في الكثير من موادها تخالف أحكام الشريعة الإسلامية، فقد يحدث تعارض بين هذه الأنظمة وأحكام الشريعة الإسلامية. كما انه يتم إهمال تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية عند التحاكم.
    من هنا يتبين لنا أهمية الأخذ بعين الاعتبار اختلاف الصكوك عن سندات الدين التقليدية، وان هذا الاختلاف ينتج عنه مخاطر يجب دراستها وقياسها بطريقة علمية دقيقة ومن ثم السعي لتغطية هذه المخاطر بالوسائل المناسبة التي تتوافق مع الشريعة الإسلامية.

  5. #5

    افتراضي رد: سوق السندات ( الفقاعة الجديدة )

    الصكوك الإسلامية هي إحدى أدوات الاقتراض الشرعية التي كثر الحديث حولها , في تأكيد واضح على أن الإسلام لم يكن يوما ما عائقا في وجه النمو الاقتصادي , لكن عقول المسلمين المعطة هي التي جعلتهم في مؤخرة الركب والصكوك الإسلامية تصدر مقابل أصول وغالبا ما تكون عقارية أو أصول أوراق مالية ذات عائد وبالتالي ضماناتها اكبر من الصكوك التقليدية ،وللوقوف على حقيقة الصكوك الإسلامية ووجها الشرعي وللتفريق بينها وبين الأدوات الاستثمارية الإسلامية الأخرى , ارتأت " المستثمرون " تسليط الضوء على هذا الموضوع .
    الصكوك هي مستقبل الصناعة المالية الإسلامية
    مما أفاض علينا به فضيلة الشيخ الدكتور محمد القطان رئيس وحدة الاقتصاد الإسلامي في كلية العلوم الإدارية بجامعة الكويت قوله في حديثه لـ " المستثمرون" : أنه خلال السنوات الأخيرة بدأ المتخصصون في المجال المالي على نحو متزايد يسمعون بالمؤسسات المالية الإسلامية والمنتجات الاستثمارية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، وأخذوا يتسابقون للتعامل معها، وغدت مصطلحات -مثل المرابحة والمضاربة والصكوك- تتوارد على نحو متواتر في الصحف ذات العلاقة مثل "فينانشيال تايمز"، و "وول ستيرت جورنال" وغيرهما. ومن بين المصطلحات التي تحظى بالقدر الأكبر من التساؤلات ما يعرف بالسندات الإسلامية أو الصكوك. فما هي الصكوك؟ وما هو الفارق بين الصكوك التقليدية والصكوك الإسلامية؟

    يمثل الصك نسبة غير مقسمة في ملكية أصل ما (عمارة - باخرة - طائرة)، وما يرتبط بها من حق الدخل المنتظم المتولد من ذلك الأصل. وتتم هيكلة تلك الدخول المنتظمة على شكل أوراق مالية قابلة للتداول، يتم إصدارها في أسواق المال. وهناك أربعة عشر نوعاً مختلفاً من الصكوك كما بينت هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية. إلا أن أكثر أنماط هيكلة الصكوك شيوعاً هو ما يطلق عليه صكوك الإجارة، والتي تقوم على معاملات تأجير إسلامية. ويتمحور هذا الهيكل حول شهادة قابلة للتداول ذات عوائد ثابتة تستمد من دخل الإيجار في مقابل الفائدة (أي مقابل استخدام الأصل). وكنتيجة للهيكلة المشار إليها أعلاه، فإن الصكوك لا تمثل ديناً يستحق من قبل المصدر لحامل الشهادة كما هو الحال للصكوك التقليدية ذات الفائدة. بل تمثل الصكوك في المقابل حصة مشاعة في ملكية أصول متاحة للاستثمار، سواء كانت تلك الأصول أصول غير مالية، أو منافع، أو خدمات أو مزيج من ذلك كله.
    ومن أهم الفوارق بين الصكوك الإسلامية والصكوك التقليدية هو أن مالك الصكوك الإسلامية يشارك في العائد بالإضافة إلى إمكانية تعرضه للخسارة بالتناسب مع الشهادات التي يمتلكها. إلا أنه ينظر إلى الصكوك باعتبارها تعكس صيغة المخاطر/العوائد من الصكوك التقليدية، والأصول، والدخول المنتظمة المتولدة عنها، والمستخدمة في التأكيد على أمان الصكوك.
    ويمكن تداول الصكوك عبر أي من الوسائل المعروفة، ما دامت الآلية غير متعارضة مع أحكام الشريعة الإسلامية. وبناء عليه، يمكن تداول الصكوك مادياً، وإلكترونياً أو عن طريق التسجيل. وفي حالة الصكوك المتداولة يسمح للمصدر أن يشتري بالقيمة السوقية أي شهادة يتم عرضها. إلا أنه من غير المسموح بالنسبة للمصدر أن يتعهد بشراء الصكوك بقيمتها الاسمية.
    ومن المسموح بالنسبة للمصدر أو حملة الشهادات تطبيق طرق مشروعة في إدارة المخاطر، والحد من تقلبات الأرباح الموزعة (احتياطي معادلة الأرباح). على أنه لا ينبغي أن يحتوي المنظور على أية إشارة تؤدي إلى قبول مصدر الشهادة لمسؤولية تعويض مالك الشهادة حتى حدود القيمة الاسمية للشهادة في مواقف غير الإضرار والإهمال، أو أن يضمن نسبة ثابتة من الفائدة. ويرجع السبب في هذا إلى أنه من أهم المفاهيم الأساسية في كافة المنتجات الاستثمارية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية هي مشاركة من يقدم رأس المال ومن هو بحاجة إليه في مخاطر الاستثمار، وأنه لا يوجد منتج إسلامي مالي ذو عائد مضمون بشكل كامل.
    وبالنظر إلى انخفاض مخاطرها، فأن الصكوك ستلعب دوراً غاية في الأهمية في محفظة المستثمر الإسلامي. ذلك أن نماذج تخصيص الأصول الغربية التقليدية كتلك المستخدمة من قبل مستثمري المؤسسات أو في إدارة الثروات الخاصة، إنما تخصص جزءاً كبيراً من محفظتها للمنتجات منخفضة المخاطر وذات الدخل الثابت. وفي المقابل كان المستثمرون الإسلاميون، قبل التطوير الأخير لمنتج الصكوك، يحظون بقدر محدود من الخيارات فرضت في جوهرها اعتماداً زائداً على طبقة الأصول ذات المخاطر الأكبر مثل الأوراق المالية الإسلامية أو صناديق العقار الإسلامية. ومع ظهور فئة الأصول منخفضة المخاطر، والمتوافقة مع الشريعة الإسلامية، ينبغي أن تشكل الصكوك أساساً لأنماط تخصيص الأصول المستقبلية من قبل المستثمرين الإسلاميين في المستقبل. وكنتيجة لهذا، فإن مستقبل الأسواق المالية الإسلامية سوف يتمحور حول تطوير سوق صكوك سائلة نشط. فالمؤسسات المالية تلعب بالفعل دوراً غاية في الأهمية من خلال خلق سوقٍ موازٍ للصكوك يشكل عنصراً تكاملياً للتطوير الإجمالي لسوق الصكوك.

    التمويل الإسلامي والمستقبل المستقر
    وتختلف الصكوك عن السندات التقليدية في عدم صرفها فائدة وهو ما يحرمه الإسلام. وعادة ما تغطيها أصول ملموسة يمكن إعادة تأجيرها إلى المقترض لتجنب دفع فائدة.
    ولطالما أحجمت شركات النفط والغاز في الخليج عن إصدار صكوك لأنها لم تكن في حاجة كبيرة
    إلى التمويل ولسهولة الاقتراض في الأسواق العالمية.
    لكن حجم خططها التوسعية يشجعها على السعي وراء مصادر جديدة للتمويل. وتعتزم أرامكو السعودية وحدها إنفاق ما لا يقل عن 50 مليار دولار في السنوات القليلة المقبلة. وقال وزير الاقتصاد القطري أن بلاده تدرس اللجوء إلى سوق السندات الإسلامية لتمويل ما يصل إلى 60 مليار دولار من مشروعات الطاقة بحلول عام 2010، وتقول الكويت إنها تحتاج إلى استثمار 64 مليار دولار على الأقل في السنوات المقبلة لتطوير صناعة الطاقة وتعزيز طاقة إنتاج النفط.

    واقع الحال
    وقال المحلل من "موديز انفستور سرفيس" ان منتجي الخليج يمكنهم الاقتراض بأسعار رخيصة جدا في الأسواق العالمية.
    لكنه لفت إلى أن الحجم الضخم للمشروعات المعلنة سيكون أكثر من أن تستوعبه البنوك الدولية والإقليمية ومن ثم سيكون عليها استغلال أسواق رأس المال الأوسع في مرحلة ما.
    وتعني السيولة الفائضة وزيادة الطلب في الخليج على استثمارات متوافقة مع الشريعة الإسلامية أن الصكوك قد تصبح طريقة رخيصة نسبيا لتمويل الشركات.
    وفي يناير تلقت مؤسسة موانئ دبي طلبات اكتتاب بقيمة 11.4 مليار دولار على صكوك قابلة للتحويل بقيمة 3.5 مليارات دولار في أكبر إصدار من الصكوك الإسلامية على الإطلاق.
    وتمت تغطية أول إصدار صكوك في السعودية وهو طرح بقيمة 800 مليون دولار من الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) بزيادة كبيرة قبل إغلاقه في يوليو.
    ويتوقع مركز دبي المالي العالمي الذي يطور نظاما من صناع السوق لتشجيع تداول الصكوك أن تقفز قيمة الإصدارات إلى 100 مليار دولار في غضون خمس سنوات من 13 مليار دولار حاليا. وقال المركز أن معظم النمو سيقوده مصدرو النفط في الخليج.
    وتناسب شركات النفط الصكوك جيدا بمعداتها الثقيلة مثل المصانع وصهاريج التخزين وجميعها مفهومة جيدا للمستثمرين في العالم الإسلامي.

    من ناحيته يرى الباحث الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة يوسف طلال دي لورنزو أن 'بعض الاهتمام بالصكوك يرجع إلى طبيعة نشاط النفط والغاز, لكونه مرتفع رأس المال والأصول, سبب آخر للاهتمام, هو أن المستثمرين الإسلاميين ببساطة يشعرون بارتياح مع هذا النشاط'.
    موقع ماليزيا
    ويتركز إصدار الصكوك بين شركات النفط والغاز بشكل كبير في ماليزيا حيث تصدر شركات مثل شل ماليزيا وبتروناس الحكومية سندات بمليارات الرنجيت.
    لكن الإصدارات بين الشركات الخليجية بل والغربية في ازدياد ومن المرجح أن تنمو في الخليج
    مع تشجيع الحكومات إصدار الصكوك من الشركات المملوكة للدولة.
    ومولت أرامكو السعودية مشروع مصفاة ومجمع بتروكيماويات في مدينة رابغ على البحر الأحمر عن طريق تسهيل إسلامي بقيمة 600 مليون دولار هذا العام وأدرجت آبار للاستثمار البترولي الإماراتية صكوكا بقيمة 460 مليون دولار في سوق دبي المالي العالمي في يونيو. و أخيرا
    أصبحت ايست كامرون بارتنرز وهي مجموعة نفطية في تكساس أول شركة أميركية تصدر صكوكا.
    وقال دي لورنزو 'أتوقع مستقبلا مستقرا للتمويل الإسلامي مع قطاع الطاقة, ما نراه الآن مع الصكوك هو البداية فقط'.

  6. #6

    افتراضي رد: سوق السندات ( الفقاعة الجديدة )

    من الامور التي يجب التحدث عنها ..الدورة الاقتصادية التي يجب علينا فهمها ومعايشتها والتي لابد ان تتوفر فيها ادوات تساعد على تحريكها و تنظيمها وصناعتها ..ولكي تكتمل المعادلة فلابد من توفر سوق للسندات وها نحن نعيشها واقعا حيا ...

    وتاثيرها سوف يبدأ بمرور الوقت على حركة الدورة الاقتصادية ..بشكل كبير ..
    وهي الآن سوف تكون مصدر الفقاعة الجديد في وجهة نظري ... والله اعلم


    تحياتي للجميع

  7. #7

    افتراضي رد: سوق السندات ( الفقاعة الجديدة )

    بارك الله فيك ابونهى

    يعني محرمه يعني ممكن نتابعها بسبب انها ممكن ان تؤثر على حركة الاسهم

  8. #8

    افتراضي رد: سوق السندات ( الفقاعة الجديدة )

    ليستجميع السندات محرمة واوضحنا التفصيل ..في الصكوك

  9. #9

    افتراضي رد: سوق السندات ( الفقاعة الجديدة )

    ما شاء الله يا دكتور
    بصراحة جات في وقتها
    وايضا بالفعل نحن في احتياج التعريف اكثر عن الإقتصاد الإسلامي
    بارك الله فيك

  10. #10

    افتراضي رد: سوق السندات ( الفقاعة الجديدة )

    سبّاق دائماً يابونهى كعادتك ..بارك الله فيك وفي جهودك المبذولة

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. طرح السندات الدولية الجديدة يعتمد على سعر الفائدة فى الولايات المتحدة
    بواسطة عبد الفتاح زيدان في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-09-2015, 02:32 PM
  2. اقتصاد الفقاعة
    بواسطة احمد حسين في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 06-04-2015, 01:34 PM
  3. الحكومة اليونانية الجديدة تعلن عن خطة التقشف الجديدة للخروج من الازمة
    بواسطة عبد الفتاح زيدان في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22-06-2012, 09:05 PM
  4. الاسهم الاوروبية اغلقت مرتفعة بسبب مزاد السندات السندات الاسبانية
    بواسطة عبد الفتاح زيدان في المنتدى نادي خبراء الاسهم العالمية والصناديق الاستثمارية Global Stocks, ETFs, Funds, Options
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-12-2011, 11:15 AM
  5. اقتصاد الفقاعة
    بواسطة سلوم السلوم في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-08-2009, 06:08 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا