دورة إدارة المحافظ الإستثمارية ( Portfolio Management Course )

إعلانات تجارية اعلن معنا



النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مجموعة الثماني: الاقتصادات تستقر لكن التعافي من الأزمة يبقى غير مؤكد

  1. #1

    افتراضي مجموعة الثماني: الاقتصادات تستقر لكن التعافي من الأزمة يبقى غير مؤكد

    ليتشي (ايطاليا) (رويترز) - قالت مجموعة الثماني لدول العالم الغنية يوم السبت ان اقتصاداتها تظهر علامات على الاستقرار لكن التعافي من أزمة الائتمان يبقى مُزعزعا.
    وقال بيان أصدره وزراء مالية مجموعة الدول الثماني "هناك علامات على الاستقرار في اقتصاداتنا بما في ذلك تعافي أسواق الأسهم وانخفاض فروق أسعار الفائدة وتحسن ثقة الشركات والمستهلكين."
    واضاف الوزراء في البيان الذي صدر بعد اجتماع استمر يومين في جنوب ايطاليا "لكن الوضع يبقى غير مؤكد وما زالت هناك مخاطر كبيرة على الاستقرار الاقتصادي والمالي."
    وأكد الوزراء انهم بدأوا في دراسة سبل لإنهاء إجراءات الانقاذ الاقتصادي حال التيقن من الانتعاش. وطلبوا من صندوق النقد الدولي تحليل "استراتيجيات للخروج" من برامج التحفيز القوية.
    وتريد مجموعة الثماني طمأنة أسواق السندات المتوترة التي ترتفع فيها العوائد بشكل حاد لانها تخشى أن الانفاق الحكومي الضخم والانخفاض الحاد لاسعار الفائدة المصرفية قد يذكيان التضخم ويلحقان أضرارا شديدة بالميزانيات الحكومية.
    لكن الوزراء أوضحوا -وهم يشيرون الى ان البطالة ربما تستمر في الارتفاع حتى بعد تعافي الانتاج- أن من غير المُرجح ان تشدد الدول سياساتها قريبا.
    وقالوا "يتعين ان نبقى في يقظة لضمان استعادة ثقة المستهلكين والمستثمرين بالكامل وان يلقى النمو دعما من أسواق مالية مستقرة تستند الي أُسس قوية" متعهدين باتخاذ مزيد من الاجراءات التحفيزية عند الحاجة.
    وفي علامة على استمرار الانقسامات بين أعضاء مجموعة الثماني حول كيفية معالجة الازمة لم يتضمن البيان أي إشارة صريحة الى "اختبارات الضغوط" لتحديد القوة المالية للبنوك واكتفى بالقول بأن الدول ستتخذ الاجراءات اللازمة لضمان سلامة البنوك الكبرى.
    وتحث الولايات المتحدة وكندا اوروبا على زيادة جهودها لاختبار بنوكها واعلان النتائج لكن بعض الدول الاوروبية تقاوم نشر النتائج

  2. #2

    افتراضي رد: مجموعة الثماني: الاقتصادات تستقر لكن التعافي من الأزمة يبقى غير مؤكد

    قال وزير الخزانة الأمريكي تيموثي جايتنر يوم السبت ان من السابق لأوانه البدء في إنهاء إجراءات التحفيز لأكبر الاقتصادات في العالم لكن ينبغي للحكومات ان تبدأ في وضع خطط لتعزيز أوضاعها المالية في المستقبل.
    واضاف جايتنر في بيان بعد انتهاء اجتماع وزراء مالية الدول الثماني الغنية في ليتشي بجنوب ايطاليا "يجب ان يبقى النمو محط التركيز الرئيسي للسياسة بين الاقتصادات في مجموعة الثماني والاقتصادات في مجموعة العشرين."
    وقال ان الحكومات بحاجة الى مواصلة تعزيز التحسينات التي حدثت مؤخرا في الطلب العالمي وارساء الاساس "لانتعاش معمر."
    "من السابق لأوانه التحول الى سياسة تقييدية ... لكن الانتعاش الاقتصادي والمالي سيكون أقوى وأكثر استمرارية اذا اوضحنا اليوم كيف نعود الى أوضاع مالية قوية عندما تنتهي العاصفة بشكل كامل."
    وقال جايتنر انه لذلك السبب فان الولايات المتحدة ملتزمة بخفض العجز في ميزانيتها بشكل سريع الى مستوى يمكن تحمله ابتداء من 2011 وستعمل لتقليل تكاليف الرعاية الصحية على المدى الطويل والتي تزيد العجز.
    واضاف قائلا "برامجنا لاصلاح اسواق الائتمان والنظام المالي مصممة بحيث تكون مؤقتة ويمكن الرجوع عنها بسرعة."
    وقال جايتنر ان الاقتصاد العالمي يمر بفترة انتقالية مع تباطؤ معدل تراجع الناتج المحلي الاجمالي في الاقتصادات الكبرى في حين يتسارع النمو في بعض الاقتصادات الصاعدة مثل الصين وتظهر التجارة العالمية علامات على الحيوية.
    واضاف قائلا "قوة العاصفة الاقتصادية تنحسر. هناك علامات مشجعة على انتشار الاستقرار في كثير من الاقتصادات."

  3. #3

    افتراضي رد: مجموعة الثماني: الاقتصادات تستقر لكن التعافي من الأزمة يبقى غير مؤكد

    وتريد مجموعة الثماني طمأنة أسواق السندات المتوترة التي ترتفع فيها العوائد بشكل حاد لانها تخشى أن الانفاق الحكومي الضخم والانخفاض الحاد لاسعار الفائدة المصرفية قد يذكيان التضخم ويلحقان أضرارا شديدة بالميزانيات الحكومية.

    هنا الورطة الحقيقية........اما الانفاق الحكومي فقد بلغ ذروته ومن الصعوبة المواصلة حتى على المدى القصير في تحمل المزيد من الانفاق فالاحتياطيات الحكومية استنزفت بقوة في دعم الاسواق وانقاذ الشركات الكبيرة ومحاولة المحافظة على مستوى معيشي معقول لشعوبها وايجاد فرص عمل جديدة .....اما العودة لرفع نسب الفائدة فهو يعني الانتحار الاقتصادي و مزيد من الانهيارات لاسواق المال.....وهو سبب الازمة الحالية و ما تعاني منه حتى الان.....وهذا باختصار نتيجة الربا.......تحية وتقدير

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خيارات الاقتصادات العربية لمواجهة الأزمة
    بواسطة نهر الزمان في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 17-02-2014, 06:38 AM
  2. 53.1 % من المستثمرين العرب: الاقتصاد العالمي في مرحلة التعافي من الأزمة
    بواسطة التحليلات و الأخبار في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-10-2009, 12:21 PM
  3. مجموعة الثماني: التركيز على تعافي الاقتصاد أولا والتكلفة لاحقا
    بواسطة سلطان الداثري في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-07-2009, 04:24 PM
  4. الأمم المتحدة تنشئ مجموعة عمل لمواجهة الأزمة المالية
    بواسطة د/أحمد جمعة في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-10-2008, 11:13 AM
  5. "مجموعة السبع" تتعهد بمحاربة الأزمة المالية
    بواسطة د/أحمد جمعة في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-10-2008, 03:49 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا