إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أمريكا ما زالت حتى الآن تنفخ الفقاعات

  1. #1

    افتراضي أمريكا ما زالت حتى الآن تنفخ الفقاعات

    ريتشارد بيرنشتاين
    رغم أن كثيرا من مراقبي الأسواق والمراقبين الاقتصاديين يختلفون حول ما إذا كان انخراط إدارة أوباما في القطاع الخاص يدعم المبادئ الأمريكية لقانون العقود والاستثمار الخاص والرأسمالية، إلا أن هذا النقاش لا يتطرق إلى النقطة الأهم بالنسبة للمستثمرين. السؤال ليس ما إذا كانت هناك معركة دائرة بين الاشتراكية والرأسمالية، بل ما إذا كان اقتصاد الولايات المتحدة في طريقه إلى محاكاة اقتصاد اليابان.
    يبين لنا التاريخ المالي أن الفقاعات توجد طاقة لا تعود هناك حاجة لها بعد أن تنكمش. ولا بد أن يتلو ذلك فترة تسود فيها عمليات الاندماج فيما بين الشركات. مثلا، أدت فقاعة الإنترنت إلى ظهور مئات من شركات الإنترنت المدرجة في الأسواق، التي انتهى المطاف بكثير منها إما إلى الاندماج مع شركات تكنولوجيا أخرى، أو اختفت بعد أن انكمشت الفقاعة. وعلى النحو نفسه، أدى اندفاع الناس إلى البحث عن الذهب في القرن التاسع عشر إلى إنشاء قواعد ومراكز لأولئك الناس، لكن تلك القواعد والمراكز تحولت إلى مدن أشباح بعد أن تلاشت الفقاعة.
    لقد مر الاقتصاد العالمي خلال هذا العقد بأكبر فقاعة ائتمان في حياتنا، واستفادت كل صناعة في كل بلد تقريباً من تلك الفقاعة. وفي حقيقة الأمر، جميع قصص النمو التي شهدها العقد الماضي (مثل الصين، والبنية التحتية في الأسواق الناشئة، والإسكان، وصناديق التحوط، وشركات الأسهم الخاصة والسلع)، كلها استثمارات تستهلك قدراً كبيراً من رأس المال واستفادت من سهولة الحصول على الأموال الرخيصة. ويبدو أن فقاعة الائتمان العالمية أدت إلى حدوث فقاعة اقتصادية عالمية.
    لذلك التاريخ يدل على أن هناك بالضرورة الآن طاقة زائدة هائلة في الاقتصاد العالمي. وهذا هو الحاصل بالفعل. فقد كان توظيف الطاقة العالمية في الآونة الأخيرة في أدنى مستوياته منذ أجيال.
    وتجاهلاً منها لهذا التاريخ، اتجهت سياسات واشنطن نحو هدف يتمثل في إحباط عمليات الاندماج التي لا مفر منها والإبقاء على عمل الشركات وتوظيف الناخبين – بدلاً من إدارة عمليات الاندماج لتعظيم الفائدة الاقتصادية. التاريخ يقول إن استراتيجية واشنطن غير حكيمة، وبالتالي عقيمة. من المؤكد أن الاقتصاد سيجني مكاسب قصيرة المدى عبر المحافظة على الطاقة غير اللازمة للفقاعة (وربما يفسر هذا التحسن الأخير الذي أظهرته الإحصائيات الأخيرة)، لكن الاستمرار في سوء توزيع رأس المال يشكل عائقاً كبيراً للنمو في المدى الطويل.
    التكتيك الذي اتبعته واشنطن ليس بالأمر غير العادي. ذلك أن السياسيين في كل مكان عادة ما يخشون عمليات الاندماج بعد الفقاعات، لأنها دائماً تزيد معدلات البطالة وتجلب المتاعب للناخبين. ونتيجة لذلك، تميل السياسات التي يتم تنفيذها بعد الفقاعات إلى إدامة الطاقة التي لا يحتاجها الاقتصاد، على أمل أن ينهض النمو الاقتصادي من عثرته ويستطيع في نهاية المطاف أن يمتص هذه الفوائض.
    لقد دعمت الاستراتيجية التي نفذتها اليابان بعد الفقاعة خلال تسعينيات القرن الماضي الطاقة الفائضة وأحبطت قوى الاندماج التي ظهرت بعد الفقاعة . واعتُبرت الشركات «أكبر من أن تفشل» وتمت المحافظة على الطاقة الفائضة حية، خاصة في القطاع المالي.
    أساسيات علم الاقتصاد تقول إن الطاقة الفائضة الكبيرة تؤدي إلى انخفاض أسعار المنتجات، وبناء على ذلك أدت السياسات التي اتبعتها اليابان إلى إطالة أمد الانكماش. وشهدت اليابان بعض التضخم خلال «عقدها الضائع» لكن الفضل يعود إلى الطفرة التي حدثت في الصين وامتصت الفوائض اليابانية. غير أن الانكماش عاد إلى اليابان ونمت الطاقة الزائدة بعد أن فتر الاقتصاد الصيني.
    لقد اختار صناع السياسات في الولايات المتحدة بوضوح السير على طريق مشابه للطريق الذي سارت عليه اليابان عندما أعلنوا أن مجموعة مختارة من المؤسسات المالية أكبر من أن تفشل، واستنبطوا برنامج إنقاذ الموجودات المتعثرة، وتسهيلات القروض للأوراق المالية المدعومة بالموجودات، وبرنامج الاستثمار الذي يشارك فيه القطاعان العام والخاص. إن إفلاس جنرال موتورز وكرايسلر ربما يبدو أنه يسير بالعكس من هذا القول، لأن الحكومة اتخذت إجراءات عاجلة لتقليل الطاقة الإنتاجية غير اللازمة، لكن سيكون من المهم معرفة كيف تتعامل الحكومة مع عمليات الاندماج التي حدثت في الصناعات التي تقوم بالتوريد لشركات صنع السيارات.
    إن الدعم الذي قدمه القطاع الخاص لمجموعة CIT- وهو ما أنقذ البنك من الفشل - ربما يكون صفقة جيدة بالنسبة للمستثمرين الذين اشتروا دين مجموعة CIT بخصم، لكن من الواضح أن طاقة الإقراض لن تقل بالقدر الذي كانت ستقل به لو أفلست المجموعة بصورة كاملة. وكان البعض يخشى أنه لو أن مجموعة CIT فشلت أن يشكل ذلك ضغطاً على عمليات تقديم القروض التي تقدم للشركات الصغيرة. لكن كان باستطاعة الحكومة والحال هذه أن تشجع المؤسسات الأخرى التي حصلت على التمويل بموجب برنامج إنقاد الموجودات المتعثرة، على إقراض الشركات الصغيرة، بدلاً من أن تواصل السماح للمؤسسات التي تم إنقاذها بجني أرباح فائقة الحجم من عمليات التداول. وإذا أصرت السياسات العامة على الإبقاء على الطاقة الفائضة للقطاع المالي، فينبغي عليها على الأقل أن توظف هذه الطاقة الفائضة بصورة منتجة للاقتصاد.
    يدعي العديد من المراقبين أن المقارنة بين الاقتصاد الأمريكي والاقتصاد الياباني غير دقيقة، أو غير صحيحة، لأن اقتصاد الولايات المتحدة أكثر «ديناميكية» وأقل «جموداً» من الاقتصاد الياباني. وبالطبع، هذان وجهان من أوجه الاختلاف بين الاقتصادين، لكن يتضح بصورة متزايدة أن القطاع العام الأمريكي ومعه مجموعة CIT والقطاع الخاص أيضا، تعمل ضد الاندماجات بعد الفقاعة، الأمر الذي يعمل على تبطئة ديناميكية الاقتصاد ويزيد من جموده.
    إحدى اللفائف في كاليفورنيا تعتبر بمثابة النسخة الأمريكية لنوع من أنواع السوتشي تعرف باسم ماكي Maki . وهذه اللفيفة مبنية على تقليد ياباني، لكن بنكهة أمريكية. وعلى النحو نفسه، تبدو الإجراءات التي اتخذها القطاع العام والقطاع الخاص في الولايات المتحدة تقليداً للإجراءات التي اتخذتها اليابان. ورغم أن ردود فعل الأسواق في المدى القصير ربما تكون إيجابية، ومعها الحق في ذلك، إلا أنه ينبغي أن يحذر المستثمرون من أن تكون الولايات المتحدة نسخة أمريكية عن الاقتصاد الياباني الذي دخل في مرحلة سبات.

    الكاتب الرئيس التنفيذي لشركة بيرنشتاين لإدارة الأموال وكبير الخبراء الاستراتيجيين في الاستثمار لدى بنك ميريل لنتش سابقاً

  2. #2

    افتراضي رد: أمريكا ما زالت حتى الآن تنفخ الفقاعات

    وستستمر في ذلك الى ما لا نهايه

    ((فليم ابليس)) يطبقونه على الشعوب الضعيفه

    الله يكفينا شرهم

    اخوك،،،

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المشكلة لا زالت
    بواسطة ايمن العقرباوي في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-03-2012, 02:27 AM
  2. أوباما يقول أمريكا ما زالت تتمتع بدرجة التصنيف الممتاز
    بواسطة د/أحمد جمعة في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-08-2011, 11:06 PM
  3. AUD/ USD شارت صامت
    بواسطة صقرالبيداء في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 11-03-2009, 04:59 PM
  4. ما زالت فرصة شمس قائمة
    بواسطة Sniper_Stock في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-05-2008, 01:49 AM
  5. روليت صالة القمار ، وروليت صالة الفوريكس
    بواسطة خالد الفهد في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 21-05-2006, 05:43 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا