شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: البنوك المركزية يمكنها التكيف مع أسعار فائدة دون الصفر

  1. #1

    افتراضي البنوك المركزية يمكنها التكيف مع أسعار فائدة دون الصفر

    الحد الأدنى من الصفر واحد من الخرافات الكبرى في الاقتصاد النقدي. إنه البيان الذي يقول إن أسعار الفائدة لا يمكن أن تكون دون الصفر، لأن الناس في مثل هذه الحالة سيلجأون إلى اكتناز السيولة. وتعاملت أجيال من الاقتصاديين مع ذلك على أساس أنه مكافئ درجة كلفن الصفرية، وهي أدنى درجات الحرارة الممكنة نظرياً.
    اتخذ ركسبانك السويسري في الأسبوع الماضي الخطوة غير العادية من جانب بنك مركزي في اختراق حد الصفر، حين أوجد سعر فائدة سالبة على الودائع. ويثير هذا القرار سؤالين: هل يجب أن يتم ذلك؟ وهل يمكن ذلك بالفعل؟ الإجابة عن السؤالين، نعم. يجب فعل ذلك ببساطة لأن أسعار الفائدة الفعلية في الوقت الراهن لا تتسق مع معظم أهداف التضخم ومع استقرار الأسعار لدى البنوك المركزية. ومن المتوقع بقوة أن يقل التضخم عن أرقام التضخم المستهدف الرسمية لبعض الوقت. وسبب ذلك أن أسعار الفائدة مرتفعة للغاية، لأن البنوك المركزية تشعر أنها عالقة بحد تتصوره دون مستوى الصفر.
    ينقلنا هذا إلى السؤال الثاني الأشد صعوبة: هل يمكن أن يتم ذلك، مع الأخذ في الاعتبار مشكلة اكتناز السيولة؟
    أولاً، لدى البنوك المركزية الحديثة أكثر من سعر واحد للفائدة تحت تصرفها. ولم يخفض ركسبانك كل أسعار الفائدة لديه إلى ما دون الصفر، بل خفض ذلك السعر على الودائع فقط، وهو السعر الذي تتقاضاه البنوك على ودائعها لدى البنك المركزي. والفكرة وراء سعر سالب على الودائع هي عدم تشجيع البنوك على اكتناز سيولتها الخاصة في صورة ودائع لدى البنك المركزي، بدلاً من إقراضها للزبائن. وبتخفيض سعر الفائدة على الودائع فقط، فإن ركسبانك تجاوز جزئياً حد نقطة الصفر، واستخدم أسعار فائدة سالبة من أجل العملية المستهدفة بقوة. وبالتالي فإن أسعار الفائدة لهذا الغرض ليست أمراً شاملاً لكل شيء، أو غير شامل لأي شيء.
    الأمر الثاني هو أنه حتى إذا قبلنا بوجود حد أدنى، فإنه لن يكون صفراً. والحجة التقليدية لحد الصفر هي أن الناس يتحولون ببساطة من الودائع إلى السيولة. لكن يجب عليهم تخزين السيولة في مكان ما، وحمايتها، الأمر الذي يكلف أموالاً. وكما سبق لأحد مسؤولي البنك المركزي في الولايات المتحدة أن أخبرني، فإن التكلفة الفعلية للتخزين كانت عند نقطة ما بين 1 و2 في المائة من قيمة السيولة التي يتم تخزينها. وفي ظل مثل تلك الأسعار، فإن الناس والبنوك سيستمرون في تفضيل تخزين فوائضهم من السيولة في صورة ودائع، بدلاً من مواجهة مشاكل حفظها تحت مراتب الأسرّة، وتوظيف حراس أمن عليها على مدار الساعة. واا تزال تكاليف التخزين توحي بحد أدنى، لكنه دون الصفر.
    الأمر الثالث هو أن بإمكان البنوك المركزية تطبيق سياسات لتثبيط اكتناز السيولة. وهناك احتمال متطرف يتمثل في وضع ختم على الأوراق النقدية يحدد لها تاريخ انتهاء، الأمر الذي يرغم مالكيها على دفع رسوم مساوية لأسعار الفائدة السالبة. وفي ظل الحجتين السابقتين من المحتمل ألا يكون ذلك ضرورياً، بينما لا يتطلب الوضع الاقتصادي الحالي أن تكون أسعار الفائدة سالبة بصورة حادة. لكن من الجيد معرفة أن مثل هذه السياسات موجود، ويمكن تطبيقها عند الضرورة.
    لماذا إذن تظل البنوك المركزية مرعوبة من حد الصفر؟ هناك عدة تفسيرات لذلك، أولها أن محافظي البنوك المركزية يتجنبون المخاطر كثيراً، ولا يحبون الذهاب إلى أماكن لم يذهب إليها أحد في السابق. ولا يتخذ مثل هذه الخطوة الأولى سوى بنك مركزي صغير مثل ركسبانك. والأكثر من ذلك أنه ليس من قبيل الصدفة أن لارس سيفنسون، نائب محافظ ركسبانك الذي دفع بقوة باتجاه هذا التغيير في سياسة البنك، هو كذلك واحد من أشهر الاقتصاديين النقديين في العالم. أما الأكاديميون، فهم على العموم أقل اهتماماً بفكرة سعر الفائدة السالب، مقارنة بالممارسين الذين يميلون إلى أن يكونوا مرعوبين بشدة من الحجج الفنية. وسمعت أن من المحتمل ألا تستطيع أجهزة الكمبيوتر مجاراة أسعار الفائدة السالبة.
    جادل بعض محافظي البنوك المركزية كذلك بأن سعر الفائدة السالبة يمكن أن يقتل أنموذج النشاط العملي الخاص بصناديق المال في الأسواق. وبينما يمكن أن يكون ذلك صحيحاً، فإن من المدهش أن مؤيديه يعطون الأولوية لمديري الصناديق الفردية للرعاية الاجتماعية، وعملائها، على الهدف العام المتمثل في استقرار الأسعار. وهذه هي حجة محافظي البنوك المركزية الذين تراجعت مهمتهم ليصبحوا مجموعات ضغط تعمل لصالح مركز مالي.
    الحجة الثالثة، أن أسعار الفائدة الصفرية، أو السالبة يمكن أن تغري المستثمرين بشراء الموجودات الخطرة، وهم على معرفة تامة بأن تلك السياسات سيتم عكس اتجاهها عاجلاً أم آجلاً، بمجرد أن يتعافى الاقتصاد. وإن هذه الحجة الأخيرة هي من أجل سياسة نقدية لا تعتمد أساليب النشطاء، وهي ذلك النوع الذي يفضل عموماً في أوروبا القارية. لكن إذا أدت السياسات البعيدة عن أساليب النشطاء إلى تذبذبات واسعة في معدلات التضخم، فإنها كذلك يمكن أن تولد عدم استقرار مالي، وتوزيعاً غير عادل للثروة. ولذلك الأفضل للبنوك المركزية، على وجه العموم، تحديد أسعار فائدة لتحقيق استقرار في توقعات التضخم القريبة من المستوى المرغوب فيه، حتى لو كان ذلك يتطلب إجراءات سياسات قوية في بعض الأحيان.
    غير أن هناك متطلباً مسبقاً لمثل هذه السياسة لتكون ذات صدقية، وناجحة. وهذا هو منطلق مخاوفي الرئيسي: على البنك المركزي أن يتصرف بصورة متماثلة. وحين يتعافى الاقتصاد، وتزداد الضغوط التضخمية، على البنوك المركزية زيادة أسعار الفائدة بالقوة ذاتها. ولذلك إذا كنت تعتقد أن أسعار الفائدة يجب أن تكون سالبة في الوقت الراهن فعليك أن تقبل كذلك أنها ستكون موجبة بقوة خلال فترة قصيرة. وبينما لدي ثقة كاملة بركسبانك، فإنني أشك في أن تكون لدى جميع البنوك المركزية الأخرى هذه الشجاعة.

  2. #2

    افتراضي رد: البنوك المركزية يمكنها التكيف مع أسعار فائدة دون الصفر

    جميل جدا ابو نهى ...هذا الموضوع مميز ورائع اتمني ان يكون له نقاشات كبيرة حتى يتسنى زيادة خفايا الاقتصاد العالمي

  3. #3

    افتراضي رد: البنوك المركزية يمكنها التكيف مع أسعار فائدة دون الصفر

    بارك الله فيك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تعريف البنوك المركزية (ملتقى جامعة حلوان)
    بواسطة oda el gamel في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-03-2014, 04:13 PM
  2. ::::**:::: البنوك المركزية والعملات ::::**::::::
    بواسطة فارس (مصطفى حمد) في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 04-08-2013, 06:33 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-08-2012, 06:29 PM
  4. البنوك المركزية تتجه لشراء الذهب
    بواسطة عبد الفتاح زيدان في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-09-2011, 02:03 PM
  5. عودة الصراع الخفي بين البنوك المركزية
    بواسطة محمد أحمد البكارى في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-04-2011, 03:49 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا