المجلس العام للبنوك يطلق برنامج شهادة المصرفي الإسلامي المعتمد

«الاقتصادية» من المنامة
يستعد المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية لإطلاق برنامجه المتخصص لنيل شهادة المصرفي الإسلامي المعتمد، ويمكّن البرنامج الذي سيقام في مقر المجلس في البحرين في الفترة من 21 إلى 26 من تشرين الثاني (نوفمبر) من الحصول على شهادة المصرفي الإسلامي المعتمد، التي يمنحها المجلس للمهتمين بالصناعة المالية الإسلامية من عاملين ودارسين لتمكينهم من العمل بمهنية في المؤسسات المالية الإسلامية. وكان المجلس قد فتح في نهاية الأسبوع الأول من الشهر الجاري باب التسجيل للدورة التأهيلية التي تقام لأول مرة في البحرين، بعد أن نظم من قبل دورتين سابقتين في السعودية عبر وكلائه المعتمدين لتقديم الشهادة. وستتضمن الدورة ستة مساقات تتضمن الفروع الأساسية للعمليات المصرفية الإسلامية مع الحالات العملية التطبيقية التي تتميز بها الشهادة لمراعاة الجوانب التطبيقية للعمل المصرفي الإسلامي، حيث تشمل محاور الدورة مبادئ الاقتصاد الإسلامي، ومدخلا للبنوك والمعاملات المالية الإسلامية، وعمليات التمويل الإسلامي، وعمليات الاستثمار الإسلامي، والخدمات المصرفية الإسلامية، إضافة إلى نظم تلقي الأموال، وفي هذا الصدد قال الدكتور عز الدين خوجة أمين عام المجلس إن المجلس يسعى في دوراته إلى الجمع بين الجوانب الفنية المصرفية والضوابط والتأصيل والمعرفة الشرعية وذلك من خلال مركزه المتخصص بالتدريب المالي الإسلامي، وأضاف أن المجلس يسعى إلى سد الفجوة الكبيرة في الصناعة المالية الإسلامية لجهة الكوادر البشرية في الوقت الذي تشهد فيه الصناعة نموا كبيرا، وكان الدكتور عز الدين خوجة قد صرح في وقت سابق أن الدورات المتصلة بالصناعة المالية الإسلامية في حاجة إلى التركيز على العمق الفني، ولذا قد عمد المجلس إلى تقسيم شهادة المصرفي الإسلامي إلى ستة مسارات هي الاقتصاد الإسلامي والمعاملات المالية الإسلامية وعملية التمويل الإسلامي والخدمات المصرفية، وأخيراً النظم التي تندرج فيها كل الحسابات الجارية وصناديق الاستثمار وغيرها، وأضاف أن المجلس يهدف من هذه الشهادة إلى أن تكون إلزامية، حيث يمنع أي موظف من العمل في مصرف إسلامي دون امتلاك هذه الشهادة بالتحديد، وأوضح سعي الأعضاء المؤسسين للمجلس إلى الالتزام مستقبلا بعدم التعامل إلا مع المؤسسات التدريبية المعتمدة للقيام بمثل هذه الدورات، وأضاف أن ذلك ستسبقه خطوة مهمة ''تبنى'' خلالها مؤسسات تدريبية متكاملة ومعتمدة وكمرحلة أولية قال خوجة قمن باعتماد عدد من المؤسسات. يذكر في هذا الإطار أن المجلس قد قام في الآونة الأخيرة بإصدار عدد من الشهادات المتصلة بالصناعة المالية الإسلامية التي تهدف إلى تعميق الجوانب الفنية والعملية ونشر الوعي منها ''شهادة فقه الأسواق'' التي تعمل على استهداف الجمهور ونشر الوعي المعرفي المتصل بالصناعة على اعتبار أنه الجانب الأهم في معادلة العرض والطلب، كما يعمل المجلس على إصدار بعض الشهادات الموجهة إلى العملاء ورجال الأعمال كمحاولة لنشر الوعي.

وهذا رابط الخبر في جريدة الإقتصادية:

http://www.aleqt.com/2009/09/12/article_273460.html