استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: من اجمل ما قرأت ((أزمة تبحث عن قصة تروى))

  1. #1

    افتراضي من اجمل ما قرأت ((أزمة تبحث عن قصة تروى))



    دانيال يرجين
    الآن، وبعد أن بدأت أسوأ أزمة رأسمالية منذ ثلاثينيات القرن الماضي في التراجع، ماذا عن الرأسمالية بحد ذاتها؟ قبل ثلاثة عقود، بدأ العالم التحرك باتجاه الأسواق واقتصاد العالم المفتوح بشكل متزايد، فهل انتهى ذلك؟
    مما لا شك فيه أن هناك حديثاً أقل حول «سحر الأسواق». وبدلاً من ذلك يتمحور التركيز حول الخطأ الذي تعاني منه، إلى جانب الشعور بالمرارة، والشكوك، والعداء الواضح. وفي شتى أرجاء العالم تستعيد الحكومات من جديد أجزاء أساسية من ذروة اقتصاداتها المهمة، على الرغم من أنها طريقة مرتجلة، أشبه إلى حد كبير بإدارة إطفاء الحرائق، وليست خطة محكمة وشاملة.
    حتى في الولايات المتحدة الموازين تغيرت. وتعتبر واشنطن الآن كذلك عاصمة صناعة السيارات، والطاقة، والتمويل. وتقوم أوروبا ببث الحياة من جديد في «الاقتصاد المختلط». وفي الصين توسع دور الدولة من جديد. فهل أن التوازن بين الدولة والأسواق يعاد تنظيمه من جديد بشكل جذري لصالح الدولة؟ وهل يقرر الناس أنهم بحاجة إلى الدولة لحمايتهم من الأسواق، أم هل يستنتجون أن الأزمة برهنت على القوة القصوى للأسواق؟
    إن ما سيظهر بصفته القصة المهيمنة للأزمة سيكون له تأثير عميق على الإجابات. وتتجاوز «القصة» الروايات الدراماتيكية حول الطريقة التي تكشفت بها. وهي تقدم التفسير لما حدث، والإطار لتنظيم التفكير في المستقبل. وهناك عشرات، أو أكثر من خطوط قصص الكساد الكبير.
    أولا، الاستدانة الزائدة. كان الإسراف متاحاً بسبب التنظيم غير الكافي، وفي المكان الخاطئ، ووكالات التصنيف الائتماني غير المناسبة، والمعززة بوجود أسعار فائدة متدنية، الأمر الذي ولد صرحاً غير ثابت، ومتجاوزاً في حجمه من الديون، والذي انهار بسبب وزنه الهائل.
    ثانيا، الابتكارات السريعة في الأدوات المالية لم تخفف المخاطر، لكن بدلاً من ذلك ركزتها وضخمتها بطرق توقعها عدد قليل، ولم تكن منظمة على نحو ملائم.
    ثالثا، فشل التنظيم في تغطية قطاع «مصرفية الظل»، وأثبت أنه غير مناسب للمؤسسات المعقدة، والعابرة للحدود «الأكبر من أن تفشل». وشجعت الأنظمة البنوك على التخلص من الديون، وبالتالي أن تكون أقل انتباهاً إلى المخاطر.
    رابعا، السياسات التي روجت بقوة لملكية المنازل، والمؤسسات التي تدعمها الحكومات، مثل فاني ماي، التي تضخمت بسبب ممارسات الإقراض من جانب القطاع الخاص المتوحشة والمخادعة، الأمر الذي ولد عالماً غير مستدام من القروض العقارية المقدمة إلى ضعاف الملاءة.
    خامسا، حولت المديونية العامة الولايات المتحدة إلى نوع من نجم عظيم لدولة سوق ناشئة مشتعل بواسطة فوائض المدخرات العالمية، الأمر الذي جعلها منكشفة أمام أزمة الدين المتفجرة للغاية، والأكبر بكثير من أزمة الأسواق الناشئة التي حدثت أواخر تسعينيات القرن الماضي.
    سادسا، اتجه الميزان المتذبذب بين «الخوف والجشع» إلى أقصى حدود الجشع، وتم تقليل شأن المخاطر، والتقليل من قيمتها كذلك. وكانت هناك عقوبة على الحيطة والحذر، وعقوبة موت محتملة بالنسبة للشركات المدانة «بالمحافظة». وازدادت المكافآت إلى حد كبير للغاية وأعمت أبصار الأفراد والمؤسسات عن المخاطر المتزايدة.
    سابعا، ولدت نفسية المستثمرين التي غذاها الائتمان السهل، فقاعات على غرار مدرسة شيلر قي قطاع العقارات، والطاقة، والقطاعات الأخرى، والتي انفجرت في نهاية المطاف على نحو مدمر.
    ثامنا، ولأن كل طفرة تتضمن بذور الانفجار التالي، ولد أفضل نمو عالمي منذ جيل الغطرسة، الأمر الذي كفل حدوث هبوط رئيسي.
    تاسعا، ولدت العولمة انكشافات لم تكن مفهومة ــ على الأخص في تنظيم الديون، وكذلك في سلسلة الإمداد العالمية، عملت كأحزمة بث في الاتجاه المعاكس ودفعت بتأثير الهبوط صعوداً إلى أعلى السلسلة.
    عاشرا، ولدت أسعار السلع حادة الارتفاع، خصوصا أسعار النفط، أعباء على المجموعات الأدنى دخلاً وساهمت في الإطاحة بمدينة ديترويت قبل فترة لا بأس بها من انهيار ليمان براذرز.
    وبالنسبة لأولئك الرافضين للغاية قدمت الأزمة دليلاً على أن نظام السوق مصيره إلى أزمة يقوده إليها التلاعب، الأمر الذي يعكس ما يعتقدون أنه الشرور المتأصلة للرأسمالية.
    ثمة تفسير آخر ــ ما حدده المؤرخ غوردون برانجي على أنه السبب الأهم للهجوم على بيرل هاربر عام 1941 ــ وهو الاعتقاد بأن «الأمر لا يمكن أن يحدث على الإطلاق».
    بإمكان الآخرين أن يرووا قصصاً إضافية. والعديد منهم يبالغون، بينما يعارض البعض. وستتأثر ما ستظهر على أنها القصة المهيمنة بسرعة وحجم التعافي. ومع ذلك ستلعب الحكومات لسنوات قليلة مقبلة دوراً أكبر في اقتصاداتها، وتبحث عن صيغة تنظيمية «تضمن» عدم حدوث هذا النوع من الأزمات مرة أخرى.
    وستتشكل القصة بالطريقة التي يجعل بواسطتها الأشخاص المخاطر داخلية. وهل يتبع الكساد الكبير حذر جديد، ويغير عادات الإنفاق والادخار لدى الناس، ويقلل النمو المستقبلي؟ وهل تلوح الحيطة والحذر في الأفق على نحو أكبر فوق الأسواق المالية؟ وكان الأشخاص الذين عاشوا خلال فترة الكساد الكبير يكرهون المخاطر ويمقتون شراء الأسهم، أو الاحتفاظ بكثير من الأموال في البنوك.
    في حين أن الكساد الكبير لن يكون له مثل هذا التأثير حالياً، إلا أن آثاره ستدوم لسنوات. واكتشف الناس – أو أعادوا اكتشاف – أن وول ستريت ليس طريقاً باتجاه واحد. وبإمكان الأسواق أن تتجه نحو الأسفل، فضلاً عن اتجاهها نحو الأعلى. والأمر الذي سبب صدمة تحديداً هو الطريقة التي اكتشف بواسطتها الناس أن «العقد الاجتماعي» حول الرواتب والصناديق التقاعدية، التي تعد بارتفاع مستمر للقيمة، هو عقد غير قابل للتطبيق بحيث يمكنهم الاعتماد عليه. ويوحي ذلك بفكرة «المخاطر» التي تم تهميشها للغاية، والتي تشكل أمراً ملموساً يساهم في ذلك الحذر الجديد.
    تعتمد أنظمة الأسواق على الثقة: في قوة الأسواق، ونوعية قوانينها، وقدرتها على تقديم النتائج. غير أن تلك الثقة ــ ثقة في واقع الأمر ــ يجب استحقاقها مجدداً. وستكون القصة التي ستظهر حاسمة إزاء تلك الثقة. وستوفر كذلك دليلاً لتفادي المشاركة مرة أخرى حين تتلاشى الذكريات. فالذكريات تتلاشى ويبدأ مد المخاطر في الارتفاع مرة أخرى.

    الكاتب رئيس زملاء البحث في آي إتش إس كامبردج للطاقة. وتتضمن كتبه: «الجائزة» The Prize، وهناك طبعة جديدة منه الآن، و»مرتفعات مهمة: معركة الاقتصاد العالمي» Commanding Heights: the Battle for the World Economy

  2. #2

    Lightbulb رد: من اجمل ما قرأت ((أزمة تبحث عن قصة تروى))

    مقال جدا رائع ... شكرا استاذي.

    .. الاعتقاد بأن «الأمر لا يمكن أن يحدث على الإطلاق» من اجمل ما قرأت ((أزمة تبحث عن قصة تروى)) نادي خبراء المال ...

  3. #3

    افتراضي رد: من اجمل ما قرأت ((أزمة تبحث عن قصة تروى))

    السلام عليكم و رحمو الله و بركاته

    دائما ما تبحث في الأصل و الجوهر فجزاك الله عنا خير الجزاء

  4. #4

    افتراضي رد: من اجمل ما قرأت ((أزمة تبحث عن قصة تروى))

    بارك الله فيك دكتور صدّيق ، الحقيقة أن المؤسسات المالية الوسيطة وعددها يزداد باضطراد منذ عام 1997 والتي تم إنشاؤها للتحايل على قوانين البنوك في الإقراض ساهمت بشكل أساسي في الأزمة بل هي سببها وهناك بنوك تنازلت عن شروط مهمة في الإقراض مع ضوء أخضر من الحكومة لدفع عجلة النمو الاقتصادي ولكن تم استغلال الهدف الحسن لغايات قبيحة عند المؤسسات الوسيطة التي يتبع بعضها البنوك وعند ارتفاع سعر النفط ارتفعت السلع والمواد الأولية والمنتجات وعجز المواطن -(نتكلم عن خمسة ملايين مواطن أمريكي)- عن السداد وهناك ظهرت الأزمة كما رأينا من اجمل ما قرأت ((أزمة تبحث عن قصة تروى)) نادي خبراء المالمن اجمل ما قرأت ((أزمة تبحث عن قصة تروى)) نادي خبراء المالمن اجمل ما قرأت ((أزمة تبحث عن قصة تروى)) نادي خبراء المالمن اجمل ما قرأت ((أزمة تبحث عن قصة تروى)) نادي خبراء المال

  5. #5

    افتراضي رد: من اجمل ما قرأت ((أزمة تبحث عن قصة تروى))

    مقالات جميلة ولكن اين المحفزات لمثل هؤلاء الكتاب ....في الحقيقة اعجبتني هذه المقولة (هل يقرر الناس أنهم بحاجة إلى الدولة لحمايتهم من الأسواق، أم هل يستنتجون أن الأزمة برهنت على القوة القصوى للأسواق)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. في إدارة رأس المال .. أجمل ما قرأت
    بواسطة Sami aljundi في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-01-2018, 02:45 PM
  2. انتهت أزمة الميزانية ,, ومجلس الشيوخ ينجح في الاتفاق على إنهاء أزمة الدين الأمريكي
    بواسطة Mohamed saber في المنتدى نادي خبراء الاسهم العالمية والصناديق الاستثمارية Global Stocks, ETFs, Funds, Options
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-10-2013, 02:39 AM
  3. من احسن ما قرأت
    بواسطة abo_malek_ali في المنتدى إستراحة الأعضاء The Club Rest
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-11-2011, 05:55 PM
  4. مع اقتراب انفجار أزمة الديون الأمريكية أموال نفط العالم العربي ستواجه (تسونامي) أزمة
    بواسطة إسماعيل عبد العزيز في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-08-2011, 11:58 AM
  5. فضل قرأة سوره الكهف ليله الجمعه
    بواسطة link_h في المنتدى إستراحة الأعضاء The Club Rest
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-04-2009, 08:16 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا