أحترافيه الشموع اليابانية وأقوي الأستراتيجيات بنظام الاتشيموكو

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 28/4/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 28/4/1427هـ

    الأسهم السعودية تنهي جلسات الأسبوع مسالمة والمؤشر يكسب 43 نقطة
    المسار الصفري يستدعي الحيرة بين ثبوت التجميع أو تأكيد عمليات التصريف


    الشرق الأوسط ... جدة: محمد الشمري
    اختارت تعاملات سوق الأسهم السعودية المسار المسالم في جلستها اليتيمة أمس، وذلك بسبب قوة تأثير غياب شجاعة رأس المال بشكل واضح في تعاملات نهاية الخميس وهو ما درجت عليه العادة.
    ولم تتجرأ السيولة المدورة في السوق أمس على الرغم من وفرتها، على تأكيد موجة الصعود، وذلك بعد أن اكتفت بإضافة ما لا يزيد عن 0.42 في المائة أو ما يعادل 43.45 نقطة لرصيد المؤشر الذي توقف عند مستوى 10385.48 نقطة.

    وتظهر تعاملات السوق أن مخاوف التعرض للخسارة طاغية أثناء، التداولات، وهو ما يفسر عدم ارتفاع المؤشر، وذلك لاتقاء إمكانية جني الأرباح على الرغم من أن هذا الخيار مستبعد في الفترة الحالية.

    وأحالت التعاملات المسالمة أمس مهمة تقرير مصير السوق خلال الأسبوع المقبل إلى ما تسفر عنه تعاملات الفترة الصباحية غدا السبت، على اعتبار أن كثافة التداولات المتوقعة مطلع الأسبوع ستفرض المسار التالي، سواء في الصعود أو الهبوط.

    وتبين تعاملات السوق أمس، أن أولى نقاط المقاومة المحددة عند مستوى 10550 نقطة منعتها من الصعود، على الرغم من هشاشة قدرات هذه النقطة، قياسا بما ينتظر كسره من نقاط قوية لتأكيد بدء موجة صعود تلوح في الأفق، وذلك لمنع الدخول في منطقة الحسابات المعقدة.

    ويأتي تأجيل كسر نقطة المقاومة الهشة، للاستنجاد بكثافة تداولات جلستي السبت التي يأمل أهل السوق عدم غياب السيولة عنها، للوقوف بعد ذلك وجها لوجه أمام منطقة مقاومة متوسطة القوة عند مستوى 10820 نقطة، قبل إعداد العدة والعتاد الكافي لتجاوز أمواج بحر الـ 11 ألف نقطة، وهي الأمواج التي تحتاج إلى حضور أهل الخبرة لتجاوزها وبلوغ أمان الشواطئ على مشارف مستوى الـ 12 ألف نقطة التي ستتبعها عملية إبحار بين أمواج بمخاطر متزايدة.

    وفيما ملأت التحليلات المبنية على التوقعات المتفائلة بالصعود وتجاوز مخاطر تراكم نقاط المقاومة مجالس الوسط الاقتصادي في البلاد، ظلت التوقعات المتشائمة المبنية على تحليلات منطقية لا تستبعد العودة لمسار الهبوط حاضرة في كل الأحوال، وهو ما يعني أن الباب لا يزال مفتوحا أمام كافة الخيارات، ومن ثم ضرورة التعامل مع السوق بأقصى درجات الحذر وترقب الأوضاع سواء الموجودة داخل السوق، أو تلك المحيطة بها.

    وبناء على معطيات المرحلة الحالية في سوق المال، يمكن اعتبار التراجع إلى ما هو أدنى من آخر مستوى عشرة آلاف نقطة، مدعاة لتأكيد الدخول في منطقة الحسابات المعقدة، وذلك بتأكيد كسر ثلاث نقاط دعم متتالية، هي: 10100 نقطة، 10074 نقطة، و9810 نقاط.

    * السويد: تمديد استمرار المسار الصفري حتى الإثنين في هذه الأثناء أوضح لـ«الشرق الأوسط» أحمد السويد وهو مستشار مالي وخبير في تحليل تعاملات الأسهم السعودية، أن تمدد المسار الصفري ليستمر حتى تعاملات الاثنين المقبل، مدعاة للاطمئنان.

    وذهب إلى أن ذلك سيكون مبررا لاستجماع القوى ومن ثم بدء موجة صعود قوية، تنتشي بها السوق أسابيع مقبلة، ما يقود بالتالي إلى دعم مستوى الثقة ورفعها إلى مستويات أعلى مما وصلت إليه، خاصة بعد استعادتها قبيل منتصف الشهر الجاري. وبيّن أن السوق في كل الأحوال تسير بما يقود لحيرة المحللين قبل التأكد من تصنيف مرحلة المسار الصفري التي قد تكون فترة لتجميع الأسهم أو تصريفها، وهو ما ستكشف عنه تعاملات الأسبوع المقبل.

    * فهد الحميدي: السوق نجحت في المسار الصفري

    * وهنا أوضح لـ«الشرق الأوسط» فهد الحميدي، وهو خبير في تحليل تعاملات الأسهم السعودية، أن المؤشر العام لسوق المال، نجح في الإبقاء على مساره الصفري حتى آخر جلسات الأسبوع أمس.

    وأبان أن هذا المسار الذي كان قد توقعه من خلال تصريحات نشرتها «الشرق الأوسط» في أولى أيام الأسبوع الحالي، وأن ذلك يعني أن تكتيكا تقوده الأموال الذكية تمت ترجمته على واقع شاشات التداول.

    وكان الحميدي قد أوضح في وقت سابق أنه لا يتوقع تجاوز أعلى قيمة للمؤشر العام طيلة جلسات الأسبوع التي تم إغلاق آخرها ظهر أمس، مستوى 11600 نقطة، على ألا يتم الهبوط إلى ما هو أدنى من قاع العشرة آلاف نقطة، وهو ما تحقق فعليا على أرض الواقع وذهب إلى اعتبار اللجوء للمسار الأفقي أو ما يصطلح المحللون الفنيون لمسارات السوق على إطلاق اسم المسار الصفري عليه، كان الخيار الأفضل لمنع التعرض لإهدار المزيد من نقاط المؤشر، وبالتالي تأكيد عدم تركيع أسعار أسهم العوائد في قاع تمريغ الأسعار التي تهددها خاصة في اعتلال حال بعض أسهم القطاع البنكي.

    * الشبيب: ننتظر ثبوت مرحلة التجميع أو تأكيد أعمال التصريف

    * وعلى الطرف الآخر، أوضح لـ «الشرق الأوسط» شبيب الشبيب وهو خبير في تعاملات الأسهم والتحليل المالي، فضلا عن إجادة المؤشرات الفنية، أن السوق تنتظر ثبوت مرورها بمرحلة تجميع طيلة الأيام القريبة الماضية، أو تأكيد تعرضها لأعمال تصريف، وهو رأي ينسجم مع ما جاء على لسان سابقه. وذهب إلى أن المسار الصاعد في حال تحققه يحتاج لكسر مقاومة عند مستوى 10800 نقطة والإقفال فوق هذا المستوى ليومين متتاليين، ثم التوجه لامتحان مستوى 11800 نقطة.

    وقال إن المسار الهابط في حال حدوثه على أرض الواقع، سيجر المؤشر العام إلى كسر دعم عند مستوى 9500 نقطة، كمرحلة أولى، على أن يتم البحث عن دعم آخر بعد تجاوز هذا المستوى.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 28/4/1427هـ

    الأسهم السعودية تختم أسبوع التداول منخفضة 6% مع انحسار التعافي


    الشرق الأوسط .. الرياض ـ رويترز:
    تراجعت الأسهم السعودية 6 في المائة في أسبوع التداول المنتهي أمس مع جني مستثمرين الأرباح من انتعاش الأسبوع قبل الماضي، فيما لم تسترد الثقة بعد من تصحيح نزولي حاد.

    وأنهى مؤشر سوق الأسهم السعودية كبرى بورصات العالم العربي جلسة أمس مرتفعا 0.42 في المائة عند 10385.48 نقطة. وبلغت قيمة المعاملات 9.64 مليار ريال (2.57 مليار دولار) بانخفاض طفيف عن يوم الخميس 18 من الشهر الجاري.

    وقال محللون إنهم يتوقعون استقرار السوق الأسبوع المقبل بعدما أظهر المؤشر دعما قويا عند مستوى عشرة آلاف نقطة، حيث ذكر متعامل بارز «اتضح من معاملات الأسبوع أن المستثمرين يحجمون عن البيع دون هذا المستوى لاسيما أسهم الشركات الكبرى، فالسوق تجف حينما ينزل المؤشر عن عشرة آلاف نقطة».

    وقفز إجمالي قيمة المعاملات خلال الأسبوع 40 في المائة عن الأسبوع السابق إلى 100.14 مليار ريال، وقال المتعامل «نرى مزيدا من السيولة عندما يكون المؤشر نازلا عنه عندما يكون صاعدا، يظهر هذا أن المستثمرين أكثر حماسا للخروج من السوق عن البقاء فيها».

    وأضاف «نحتاج إلى سيولة أعلى بكثير مما شهدناه هذا الأسبوع أملا في صعود مستدام للمؤشر وتجنب تقلبات حادة تحول دون عودة الثقة إلى السوق».

    وخسر سوق الأسهم السعودية أكثر من نصف قيمتها السوقية في تصحيح نزولي حاد بدأ أواخر فبراير (شباط) الماضي بعد أن صعدت السوق بأكثر من 600 في المائة على مدار السنوات الثلاث السابقة.

    وقال عبد المنعم عداس من شركة زاد للاستثمار إنه من المستبعد أن تدفع الضغوط من مضاربين لديهم سيولة وفيرة السوق للنزول دون عشرة آلاف نقطة، مشيرا إلى أن الأموال الذكية تتدخل لأنها ترى قيمة جيدة دون ذلك المستوى.

    وأثار تعيين عبد الرحمن التويجري في 12 مايو (أيار) رئيسا جديدا لهيئة السوق المالية انتعاشا حادا لكن قصير الأجل أملا في أن يخرج البورصة من أزمتها. وذكر التويجري للصحافيين أول من أمس في أول ظهور عام له «لا نملك عصا سحرية».

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 28/4/1427هـ

    الأسهم السعودية تخنق المضاربين وقطر تتبع الإمارات في السماح للشركات بتملك أسهمها

    الاقتصادية - طارق الماضي من الرياض - 28/04/1427هـ
    تراجعت الأسهم السعودية 6 في المائة خلال الأسبوع الماضي الذي انتهى أمس الخميس، فيما لم تسترد السوق الثقة بعد تصحيح نزولي حاد. وأنهى مؤشر سوق الأسهم جلسة الأمس مرتفعا 0.42 في المائة عند 10385.48 نقطة.
    وقفز إجمالي قيمة التعاملات خلال الأسبوع الماضي 40 في المائة عن الأسبوع السابق حيث وصل حجم السيولة إلى 100.14 مليار ريال.
    وقال محللون إنهم يتوقعون استقرار السوق الأسبوع المقبل بعدما أظهر المؤشر دعما قويا عند مستوى عشرة آلاف نقطة. مشيرين إلى أن المستثمرين يحجمون عن البيع دون هذا المستوى ولاسيما أسهم الشركات الكبرى.
    وسيطرت الارتدادات ذات النطاقات الضيقة المتكررة على تداولات آخر أيام الأسبوع أمس وهو ما يشكل عامل ضغط على المضارب اليومي سريع الحركة بناء على انخفاض مقدرة المناورة لديه بشكل مستمر مع مرور وقت التداول.
    وعلى صعيد الأسواق الخليجية وافق مجلس الوزراء القطري على اقتراح بتعديل بعض أحكام قانون الشركات التجارية بهدف السماح للشركات المساهمة بشراء أسهمها وفقا للضوابط التي تحددها هيئة قطر للأسواق المالية، تابعا في ذلك مجلس الوزراء الإماراتي الذي وافق الأسبوع الماضي على السماح للشركات بشراء 10 في المائة من أسهمها في مسعى لوقف مسلسل انهيار السوق الإماراتية.
    وتأتي هذه الخطوة المفاجئة للمستثمرين في إطار جهود الحكومة القطرية لوقف انهيار الأسعار في السوق المالية بعد أن هبط المؤشر إلى 7100 نقطة وفقد ما نسبته 44 في المائة من أعلى مستوى وصله في أيلول (سبتمبر) الماضي، حيث خسر 163 مليار ريال في تسعة أشهر.

    وفيما يلي مزيدا من التفاصيل:

    سيطرت الارتدادات ذات النطاقات الضيقة المتكررة على تداولات آخر أيام الأسبوع أمس وذلك بعد افتتاح على مستوى 10341 نقطة انطلق بعده المؤشر خلال سبع دقائق ليكسب 113 نقطة وليصل إلى قمته 10454 نقطة، ليعود المؤشر خلال الـ 12 دقيقة التالية للهبوط إلى مستوى 10266 نقطة ليبدأء بعد ذلك الارتداد الثاني ليصعد بالمؤشر عند الساعة 10:32 صباحا إلى مستوى 10357 نقطة.
    والملاحظ هنا أن المؤشر العام للسوق لم يستطع استرداد جميع خسائر الهبوط وذلك بالتأكيد مؤشر سلبي أثناء عمليات التداول، وفعلا بدأ المؤشر في عملية انخفاض تدريجي أقل حدة هذه المرة ولكنها تقود المؤشر والسوق إلى الوصول إلى مستوى أدنى وهذه المرة كان 10231 نقطة، ومرة أخرى ومن هذا المستوى تبدأ عملية الارتداد الثالثة وبشكل تدريجي أيضا نتيجة ارتفاع مستوى الحذر على المتداولين مع سلسلة من عمليات الارتدادات المتتالية تقود هذه العملية المؤشر للوصول عند الساعة 11:17 صباحا إلى مستوى 10383 نقطة. وهنا أيضا تكون إشارة إيجابية على تعويض المؤشر بعض خسائر تلك التذبذبات الصباحية ولكن سريعا ما يعود هبوط آخر خلال ست دقائق إلى مستوى 10290 وذلك عند الساعة 10:23، ويلاحظ هنا قصر وقت عمليات الارتداد المتتالية وضيق نطاق التذبذب فيها بشكل مستمر وهو ما يشكل عامل ضغط على المضارب اليومي سريع الحركة بناء على انخفاض مقدرة المناورة لديها بشكل مستمر مع مرور وقت التداول.
    وواجهت عملة الارتداد الرابعة في السوق ضغوطا قوية نتيجة قرب انتهاء وقت التداول حيث إنه في الأغلب وفي حالة وجود حالة من التذبذبات العالية يفضل الكثير من المضاربين قصيري الأجل الخروج، وخاصة أن تداول الأمس كان آخر أيام التداول في الأسبوع، وكانت تلك المقاومة لعملية الصعود أكثر وضوحا عند مستوى 10370 نقطة وبالتحديد في الساعة 11:42 صباحا وبعد مقاومة لتلك الضغوط ولمدة خمس دقائق استطاعت السوق اجتياز ذلك والوصول إلى مستوى 10392 نقطة وذلك عند الساعة 11:53 صباحا، ولكن بالتأكيد بسبب قرب اقتراب إغلاق السوق أصبحت التذبذبات أكثر سرعة وضيقا لتعود تلك الضغوط وتمنع أي فرصة لارتفاع المؤشر فوق ذلك المستوى ليغلق المؤشر في نهاية التداولات على مستوى 10385 نقطة بارتفاع طفيف بمقدار 43.56 نقطة بنسبة 0.42 في المائة. وبلغ إجمالي القيمة المنفذة في السوق أمس 9.6 مليار ريال وهي بالتأكيد تشكل ارتفاعا في السيولة مقارنة بالأيام الماضية مع الأخذ في الاعتبار أن تداولات الأمس كانت لفترة واحدة فقط بينما نفذ نحو 174.5 مليون سهم على 237 ألف صفقة، ومن أصل 80 شركة تم تداولها أمس ارتفعت أسعار 54 شركة وانخفضت 18 شركة أخرى، وعلى مستوى قطاعات السوق سنجد ارتفاع جميع القطاعات باستثناء قطاعات الكهرباء والاتصالات والزراعة ولعل أقوى التأثير السلبي هنا كان يأتي من قطاع الاتصالات بينما نجد على الجانب الآخر أن قطاع البنوك كان ذا تأثير إيجابي أمس مقارنة بالحركة العامة لباقي القطاعات.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 28/4/1427هـ

    ارتفاع طفيف لمؤشر الأسهم لضعف الإقبال على القيادية

    اليوم ... حسن السلطان- الدمام

    واصلت الشركات القيادية في سوق الأسهم السعودي أداءها الضعيف خلال تداولات أمس, لينهي السوق اسبوعا شهد ضعفا في الاقبال عليها مما انعكس على مؤشر السوق الذي اغلق امس على ارتفاع طفيف عند 10385 نقطة رابحا 43.56 نقطة, وهو نفس مستوى بداية العام الماضي. وساد تداولات أمس اتجاه كبير للمضاربة على أسهم الشركات الصغيرة وذات الاسهم القليلة و التي لا يوجد عليها أي محفز إلا وصول سعرها الى حد يغري المستثمرين بالشراء فيها.ولوحظ التذبذب الكبير على المؤشر خلال فترة التداول الصباحية والوحيدة امس في حدود المائة نقطة هبوطاً وارتفاعا وبكميات تداول شبيهة بالجلسات الصباحية خلال تداولات ايام الاسبوع.
    وحافظت 8 شركات على اسهمها بثبات في السعر مع أن كميات التداول كانت كبيرة عليها في حين انخفضت اسهم 18 شركة و ارتفعت 54 شركة من اصل 80 شركة يتم التداول على أسهمها في السوق. وكان أكثر القطاعات نشاطاً بالقيمة هي شركات القطاع الزراعي في حين كان قطاع الاتصالات الأكثر خسارة بانخفاض 2بالمائة .و كان السوق ارتفع صباح الاربعاء ترقباً لقرارات جديدة من قبل هيئة سوق المال وذلك بعقد مؤتمر صحفي يتم الكشف فيه عن بعض القرارات التي تهم السوق بشكل مباشر ولكن لم يصدر أي شيء يساعد في تحريك السوق خلال هذه الفترة مما أثر سلباً خلال الفترة المسائية ليخسر المؤشر مكاسبه التي حصل عليها الصباح بفقدان أكثر من 200 نقطة .

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 28/4/1427هـ

    السوق تستجيب لانفتاح الهيئة على الإعلام والمتداولين
    توقعات بتحسن تدريجي وهادئ للأسهم

    عكاظ .... حزام العتيبي (الرياض)
    انهت سوق الاسهم تداولات امس الخميس مرتفعة 43.56نقطة بنسبة 0.42 %عن اغلاق يوم الاربعاء لتستقر عند مستوى 10385.48 نقطة بعد تداولات كان نطاق تذبذبها هادئا وضيقا مابين 10231نقطة كأدنى مستوى و10454 نقطة لأعلى نقطة ارتفعت فيها اسعار 54شركة بينما انخفضت اسعار 18شركة اخرى.
    بلغت قيمة التداولات فيها 9.6 مليارات ريال لأسهم بلغت 174.5مليون سهم ارتفعت فيها بالنسبة القصوى او مايقاربها الصادرا ت والابحاث والتسويق والكيميائية وثمار وشمس بأعلى من 9% ثم اميانتيت بنسبة 7.69% بينما كانت الاكثر انخفاضا في الاسعار فتيحي بنسبة 5.84% وحائل الزراعية 5.45% والشرقية 4.79% ومعدنية 4.29%وبنك الاستثمار 3.76%ثم الدريس المنخفضة 3.28%.
    وعن تداولات الامس ومايتوقع خلال الفترة القادمة يقول علي المزيد المتخصص والمتابع لشئون الاسهم السعودية ان تداولات الخميس لم تخرج عن التوقعات وعن السائد عادة في كل خميس من حيث ميل السوق الى الهدوء في الغالب مالم يكن هناك محفزات او اخبار او احداث غير عادية معتبرا ان التداولات سارت بطريقة هادئة ومعقولة وكان تذبذبها ضيقا مايدل على ميل السوق بشكل عام الى الاستقرار.

    وتوقع المزيد ان يكون السوق في الاسبوع القادم بنفس الايقاع مع الميل للتحسن التدريجي والهادئ في انتظار الاسابيع الاولى من شهر يوليو حيث اعلان النتائج للشركات والتي سوف تدفع وخاصة ارباحها التشغيلية بالاسعار الى الصعود ان حققت نتائج ايجابية او اعلى مما هو متوقع او تنعكس تلك النتائج على الاداء ببعض الانخفاض.

    ويعتقد المزيد اننا في آخر مراحل الهبوط ان كان لا زالت له بقية معتبرا ان أي تراجع في الاسعار سيكون له دور ايجابي على مستوى التداولات حيث سيدفع بكثيرين الى المزيد من الشراء خاصة وان أي انخفاض عن الاسعار الحالية للاسهم يؤثر على ارتفاع العائد على اسعر الاسهم السوقية وان كانت الفترة المملة او شبه الجمود سوف تطول في تذبذب ضيق.

    و قال المزيد: اعتقد ان السوق اقرب الى الاستقرار من أي وقت مضى لكن السوق تحتاج بعد مخاض الهبوط الكبير الى فترة ليست قصيرة لاستعادة توازنها مع انها ستكون اكثر نشاطا في الايام القادمة ويربط المزيد بين الهدوء وشبه الاستقرار في السوق بتغير السياسة الاعلامية لرئيس هيئة السوق المالية الجديد الدكتور عبدالرحمن التويجري الذي يرى انه بدا اكثر مرونة وانفتاحا على وسائل الاعلام والمتداولين والسوق بشكل عام وان لذلك تأثيرا نفسيا ايجابيا وان كان تدريجيا على المتعاملين حيث يشعرون ان الهيئة ومسؤوليها قريبون منهم ويناقشون امورهم بصوت مسموع وان هذا التفاعل بين الهيئة وبين المتداولين عكس نوعا من الطمأنينة لاسيما ان رئيس الهيئة اشار بوضوح الى ان عددا من مشاكل السوق كان سببها تقنيا وانهم بتوقيع اتفاقية تطوير النظام للجيل الجديد في تداول بدأوا الخطوة الاولى من الحل والتي كان من المفترض ان تكون في وقت مبكر ويشدد المزيد على اهمية ما طرحه التويجري من وجوب تواؤم انظمة البنوك مع النظام الجديد للتداول بدلا من ترك الحرية للبنوك في اختيار ما تشاء من الانظمة التي قد تكون مسببة او مضاعفة للاعطال.

    الوضع كما يرى المزيد اصبح اكثر ميلا للانضباط والتفاؤل خاصة مع تقبل الهيئة لكل الآراء والاقتراحات التي يطرحها الناس لتتم دراستها واختيار مايفيد للتداول والمتداولين وان المتداولين حسب المزيد يملكون الكثير من الافكار التي يعرفونها بحكم الخبرة والمراس ستكون مفيدة للهيئة في هذه الجوانب ويرى ان توضيحات التويجري بالاهتمام بدراسة فوضى المحللين اشارة ذات اهمية تضاف لما تم الاعلان عنه من ان السوق مقبلة على انضباط اكثر.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 28/4/1427هـ

    نتيجة استمرار التحسن في مؤشرات أداء السوق
    الأسهم السعودية تكسب 44 نقطة في تعاملات فاترة

    الرياض ... عبدالعزيز حمود الصعيدي
    كسب المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية أمس 44 نقطة في تعاملات وصفت بأنها فاترة، بفعل استمرار التحسن في مؤشرات أداء السوق الرئيسية وهي كميات الأسهم المتداولة، المبالغ المدورة، وعدد الصفقات المنفذة، حيث استمرت هذه المؤشرات بالتحسن لليوم الثاني على التوالي، وقاد أداء السوق مؤشرات قطاعات كل من البنوك، الخدمات والتأمين، وشملت التداولات أسهم جميع الشركات المدرجة في السوق دون استثناء. ويعتقد الكثيرين من المراقبين والمحللين أن تستمر السوق في هذا الأداء خلال الأسبوع المقبل.
    إلى هنا وأنهى المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية تعاملات أمس رسميا على 10385,48 نقطة بارتفاع 43,56، في بادرة يرى فيها بعض المراقبين نهجا سليما في أداء التداولات.

    وقاد أداء السوق مؤشرات قطاعات البنوك، الخدمات، والتامين، فارتفع الأول بنسبة 1,72 في المائة نتيجة صعود بنك الجزيرة، مجموعة سامبا، والراجحي. وجاء مؤشر قطاع الخدمات في المرتبة الثانية حيث كسب نسبة 1,01 في المائة، بعد أن ارتفعت أسهم كل من الصادرات، الأبحاث والتسويق، وشمس بنسب تجاوزت 9,7 في المائة، وفي المرتبة الثالثة ارتفع مؤشر قطاع التأمين بنسبة 0,99 في المائة بفعل سهم التعاونية للتأمين.

    وطرأ تحسن ملموس على مؤشرات أداء السوق الرئيسية الثلاثة، وهي: كمية الأسهم المتداولة التي ارتفعت من 155 مليون سهم إلى 175 مليون، أي أن الكميات المتداولة ارتفعت بنسبة تقارب 13 في المائة مقارنة بأمس الأول؛ وزاد تبعا لذلك حجم المبالغ المدورة إلى 9,62 مليار ريال من 8,5 مليار؛ كما زاد عدد الصفقات المنفذة إلى نحو 237 ألف صفقة مقارنة بنحو 212 ألف صفقة أمس الأول.

    وشملت تداولات أمس أسهم جميع الشركات ال 80 المدرجة في السوق السعودية، ارتفع منها 54، انخفض 18، ولم يطرأ تغيير على أسهم ثماني شركات. وبهذا قارب معدل الأسهم المرتفعة إلى تلك المنخفضة ثلاثة إلى واحد، ما يشير إلى أن السوق كانت في حالة شراء مكثف، أو حالة تجميع.

    وتصدر المرتفعة أسهم كل من الصادرات، الأبحاث للتسويق، الكيميائية، التي حلقت جميعها بما يقارب النسبة القصوى

    وبرز بين الأكثر نشاطا سهم حائل الزراعية الذي استحوذ على نصيب الأسد بنحو عشرة ملايين سهم من إجمالي الأسهم المنفذة، وأغلق سهمها منخفضا إلى 39 ريال، تلاه سهم صدق الذي نفذ عليه نحو 7,7 ملايين وبين الخاسرة تراجع سهم فتيحي بنسبة 5,84 في المائة، قسهم حائل الزراعية الذي فقد 5,45 في المائة، فسهم الشرقية الزراعية الذي تنازل عن 4,79 في المائة.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 28/4/1427هـ

    لماذا تراجع السوق عقب الاعلان عن توقيع اتفاقية التطوير


    عكاظ .. أحمد العرياني (جدة)
    ثمة تساؤلات حول اسباب تراجع سوق الاسهم عقب الاعلان عن اتفاق تطوير انظمة التداول لماذا حدث ذلك ؟ وما تفسير ذلك؟
    تركي فدعق «المحلل المالي» قال أن هيئة السوق المالية أعلنت عن تطبيق نظام جديد للتداول بعد 11 شهرا من المتوقع أن يعالج الثغرات الموجودة في نظام تداول القديم وسينعكس ذلك على كفاءة و فاعلية التنفيذ سواء بالنسبة لحجم الصفقات وتزايدها أو بالنسبة لسرعة التنفيذ مما يمكن المتداولين من الاستفادة من التقنيات العالمية الخاصة بالتداول في الأسواق المالية.
    يأتي اغلاق السوق هذا الأسبوع عند 10385 أدنى من متوسط 50 يوما عند 13145 كما يعطي دلالات فنية مهمة على أن كثيرا من الأسهم حاليا تعتبر ذات قيمة بغض النظر عن حركة المؤشر الذي تؤثر فيه أربع شركات فقط بنسبة 48 % و هي (سابك، الراجحي، الاتصالات، الكهرباء ) و يؤثر فيه قطاع البنوك بنسبة 38 %، وذلك لا يمنع من أن يسجل السوق انخفاضا جديدا دون الـ10000 نقطة بقيادة قطاع البنوك تحديدا و الذي و صلت نسبة القيمة السوقية للقيمة الدفترية فيه 7.6 مرات و هي أعلى من متوسط السوق الذي يقف عند 5 مرات، كما وصل مضاعف السعر للعائد ( مكرر الربحية ) لمتوسط السوق عند 21.4 مرة.
    من جانبه قال فضل البوعينين «كاتب ومحلل اقتصادي» أعتقد أنه من المؤسف حقا أن تتجاوب السوق سلبيا مع توقيع عقد تحديث أنظمة تداول الذي وقعه الدكتور عبدالرحمن التويجري مع الشركة المنفذة يوم أمس الأول.
    النظام الحديث، هو مشروع وطني ضخم يجب أن يعطى حقه الطبيعي من الاهتمام ويجب أن يكون له التأثير الايجابي على السوق من مبدأ أن النظام الحالي يشكل عقبة حقيقية أمام تطوير السوق وحفظ توازنها. فالجميع يعلم بأن الأعطال المتكررة في النظام الحالي هي التي تسببت في كثير من الهزات في السوق وأدت الى انحدارها في أكثر من مناسبة. السوق ذات الكفاءة هي التي تستطيع أن تقرا الخبر من جانبه الصحيح وليس كما حدث بعد توقيع عقد التطوير. ولكن يمكن أن أجد للمتداولين بعض العذر في ردود أفعالهم السلبية نتيجة لمفاجأتهم بالخبر حيث كانوا يتوقعون مؤتمرا صحفيا من رئيس الهيئة يتناول قضايا أخرى غير نظام التداول. والحقيقة التي لم يعها المتداولون أن خروج الرئيس الاعلامي كان ضمن تغطية الحدث، وهو أمر مختلف كليا عن المؤتمرات الصحفية الخاصة. وأي معلومات أو أسئلة توجه للرئيس يجب أن تؤخذ على أنها من ضمن التغطية الكلية وهذا يفيد كثيرا في تحديد توقعات المستثمرين بمحيط الحدث الرئيس وهو تطوير نظام تداول ولا شيء غير ذلك. ربما أن التوقعات لدى المتداولين كانت أكبر بكثير مما خرج به الاعلاميون من أخبار، وهذه غلطة يتحملها المستثمرون وبعض وسائل الاعلام التي تحدثت عن مؤتمر صحفي وأوردت بعض الشائعات ضمن الخبر. تحديث النظام سيكون القرار الاستراتيجي الأول الذي سيساعد في اعادة السوق الى وضعها الطبيعي، وسيحفظ لها توازنها مستقبلا من خلال ضمان انسيابية التنفيذ وسلامة التداول. وهو ما يتوجب على المتداولين، والجهات الرسمية، شرحه وتأكيده للجميع. أعتقد أن السوق لابد أن تعود الى اتجاهها الصاعد بإذنه تعالى، وكلي ثقة بحسن ادارة الرئيس الجديد الدكتور عبدالرحمن التويجري الذي لم يترك فرصة اعلامية دون أن يشير الى قوة الاقتصاد الوطني اضافة الى «استراتيجيته لوقف تدهور السوق» التي أطلع مجلس الشورى عليها يوم أمس الأول. السوق تحتاج الى دعم المستثمرين أنفسهم في هذه الفترة الحرجة بالذات لتتكاتف مع الجهود الرسمية من أجل انتشالها من مستنقعها الخطر.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 28/4/1427هـ

    سياسات رئيس هيئة سوق المال تعطي الضوء الأخضر لتداول طبيعي
    المؤشر يدخل مرحلة حاسمة لكسر القناة الهابطة

    عمرو احمد عبدالواحد (جدة)
    اعطى مؤشر السوق السعودي باغلاق الامس اشارة ايجابية تمثلت في تكوينه لقناة افقية متذبذبة في نطاق نقطتي 10000 و 12000 من المؤشر في محاولة لكسر ضلع القناة الهابطة والاتجاه صعوداً لأعلى.
    و هذه المؤشرات الاستباقية دليل على الدخول في مرحلة التجميع بشراهة وبسيولة عالية تجاوزت على سبيل المثال في تداولات الامس 9 مليارات ونصف في فترة تداول واحدة.
    الاشارات الأولية لبداية تعافي السوق ظهرت خصوصا في ظل هيمنة قوة الشراء على قوة البيع .. حيث يبدو ان السيولة الذكية قد اقتنعت بالقاع السعري للمؤشر عند نقطة 10147 واي انتظار اكثر لنقطة الشائعات(8500) قد يفوت العديد من الفرص الذهبية في ظل المكررات الربحية الجيدة للعديد من الاسهم.. اضافة الى الاخبار الجديدة المحفزة للسوق والمتمثلة في تطوير نظام تداول ليتناسب مع حجم السيولة المتوقع في المستقبل القريب.
    ولعل الميزة التي يعيشها السوق في الايام الاخيرة والمتمثلة في سياسات رئيس الهيئة الجديد الا وهي ترك المجال بحرية للسوق للتحرك وفقاً للطلب والعرض دون اي تدخلات ايجاباً او سلباً قد تؤثر على مساره الحقيقي والطبيعي .. فالقرارات قد نراها بين ليلة وضحاها ولكن ليس بغرض رفع او اسقاط السوق بشكل مباشر و ليست متزامنة مع توقيتات محددة للتأثير على السوق .. ولكن لغرض التطوير وحماية حقوق المستثمرين والحفاظ على مستقبل زاهر لسوق الاسهم.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 28/4/1427هـ

    المتداولون متفائلين بأن السوق بدأ يأخذ المسار الصحيح :
    استقرار السوق كفيل باعادة الثقة و على البنوك تثقيف المتعاملين


    أحمد العرياني (جدة)
    اعتبر عدد من المتداولين في سوق الأسهم أن السوق بدأ يأخذ مساره الصحيح واصبح يتجه الى الاستقرار بحيث لا يشهد ارتفاعات مبالغ فيها أو انخفاضات حادة تضر بالسوق وتكون غير مبررة كما حدث في السابق.
    وتمنوا أن يستمر السوق متوازنا في تذبذبه صعودا ونزولا حتى يصل الى المستوى المرجو منه.
    وقالوا بان كل الدلائل تشير الى أن السوق لا يزال بخير وان ما حدث له من انهيارات ماهي الا نتيجة لاخطاء ارتكبت لن تتكرر.
    سعيد المالكي «متداول» قال يجب أن نتعاون جميعا لكي تعود الثقة للسوق من جديد وبشكل اكبر وان نكون حريصين على مصلحة السوق حتى يستطيع الجميع الاستثمار ويكون هناك متسع لكل من يرغب في الدخول اليه.
    واشار المالكي الى أن السوق يحتاج الى تحسن اكثر خلال الفترة المقبلة ولكن الوضع وبشكل عام اصبح جيدا واصبح هناك تلاش للخوف الذي كان مسيطرا على المتداولين خلال الفترة السابقة نتيجة الهبوط الحاد للمؤشر.
    واتفق محمد عبدالعال «متداول» مع المالكي قائلا ان السوق حالياً يسير في الاتجاه الصحيح ومن حسن الى أحسن لان التذبذب اصبح معقولاً ومتوافقاً مع امكانيات السوق أي أن عمليات البيع والشراء لم تشهد أي محاولة للأضرار بالسوق وهذا يعود الى دور الهيئة في الادارة ورغبتها الصادقة في ضبط الأمور...
    ويتمنى صالح العمري «متداول» أن يستمر استقرار السوق خلال الأسبوع القادم والذي يعتقد بأنه سوف يكون المنعطف الأهم في توجهات المؤشر بعد بداية عودة الثقة للمستثمرين.. وطالب العمري المتعاملين في السوق بان لا ينجرفون خلف الاشاعات ورسائل الجوالات التي تستهدف زعزعة استقرار السوق متمنياً أن تتحرك هيئة سوق المال باتجاه البنوك لتطالبها بتوعية المستثمر ولو من خلال أجهزة الفيديو والمنشورات التوعوية.
    من جانبه قال محمد المطيري «خبير أسهم» ان الوضع في السوق بشكل عام لا يمكن أن يستقر حتى تعود الثقة اكثر وتختفي حالة الرعب والخوف التي تمنع المتداولين من الدخول السوق من جديد وتعتبر الشريحة الكبرى من المتعاملين في السوق معلقة عند أسعار عالية لا تستطيع البيع الا عندها.
    واشار الى أن التذبذبات العالية التي يشهدها السوق هي نتيجة الخوف الذي يراود المتعاملين.
    وتوقع أن يشهد الأسبوع القادم منعطفا هاما في اتجاه المؤشر حيث الوضع شبه مستقر الذي شهدته السوق اخر يومين ما يجعل جميع التوقعات تنصب على ان السوق يتجه الى الوضع الطبيعي والاستقرار التدريجي.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 28/4/1427هـ

    استقرار نسبي في "سابك و"الاتصالات" و"الراجحي"
    تذبذبات عالية مستمرة وثبات فوق مستويات 10 آلاف نقطة وقاع سعري لكثير من الشركات

    راشد محمد الفوزان - - - 28/04/1427هـ
    استمر الأسبوع المنتهي بتذبذبات عالية ومستمرة للمؤشر العام باتجاه منخفض وأسعار الشركات أيضا، وكان المؤشر قد عاد مرة أخرى وكسر منخفضا مستويات العشرة آلاف نقطة ولكن لم يغلق دون مستوى الدعم الأساسي القوي وهو 10.050 نقطة تقريبا، وعاد للدعم الأول وهو 10.200 نقطة تقريبا، وكانت السمة الغالبة للسوق هي المضاربات المستمرة وكان التركيز على الأسهم المضاربة الصغيرة والمتوسطة أو التي لديها محفزات نسبية مستقبلية، طغت على السوق المضاربات العالية وحققت الكثير من الشركات ارتفاعات مهمة الأسبوع المنتهي كشركات الأحساء وفتيحي والصادرات والغذائية والأسماك ومعدنية والخزف وغيرها من الشركات، مع وضوح تام على تحييد للشركات المؤثرة في المؤشر العام، كانت السمة الغالبة والواضحة في السوق هي المضاربات الوقتية والسريعة ليومين أو ثلاثة وحتى ساعة وساعتين، ليس هناك سياسة احتفاظ بالأسهم بصورة أساسية وكبيرة لاعتبار أن المضاربة الآن هي المسيطرة والسائدة، هناك سياسة متبعة في السوق وهي تناقل السيولة بين الشركات والقطاعات بصورة أساسية وسريعة كمضاربات غير مستقرة وهذه هي السمة السائدة في السوق، وهذا ليس غريبا أو شيئا غير مألوف في الأسواق، وأجد ما يحدث شيئا منطقيا كتذبذبات وتقلبات سعرية كبيرة، لأن ما يحدث هو نتيجة انهيار حدث في السوق، والسوق الآن والمؤشر العام يبحث عن قاع سعري يستقر عنده ثم تبدأ مرحلة بناء الثقة بالسوق، وبعدها تذبذبات تأخذ وقتها الزمني ثم مرحلة صاعدة بطيئة.

    يجب أن أنوه إلى مرحلة الضغط السعري على القطاع البنكي، الذي يعاني من تقارير دولية لا نعرف مدى درجة دقتها أو مصداقيتها حتى الآن، الكثير من التقاير تؤكد على أن القطاع البنكي سيعاني من تداعيات انهيار سوق الأسهم السعودي، ولا نستطيع الحكم على درجة التأثير على البنوك بربحيها إلا بظهور نتائج الربع الثاني التي ستكون فيصلا مهما لتحديد نتائج ربحية العام والمرحلة القادمة، ولن تتضح الصورة حتى نتائج الربع الثاني التي ستكون مهمة لتحديد مسار القطاع البنكي، وهذا ما يضع كثير من المستثمرين في حالة حيرة وانتظار، إلى أي مدى أثر انهيار سوق الأسهم السعودي على ربحية البنوك؟ وهذا مهم أيضا للمؤشر العام وندرك مدى أهمية القطاع البنكي على المؤشر العام خاصة، "الراجحي" و"سامبا" وبنك الرياض، ولا أرى أي تحرك فاعل سعريا للقطاع البنكي إلا بعد وضوح أو اقتراب نتائج القطاع البنكي، وسيتضح أي البنوك كانت تعتمد بصورة أساسية على أرباح التداولات البنكية أو التسهيلات التي منحت وأي نتائج تتبعها، وهذا مهم في تحديد مسار البنوك مستقبلا، وأي البنوك التي كانت متحفظة ولم يكن سوق الأسهم هو رهانها الأساسي كربحية رغم أهميته.

    حظي هذا الأسبوع المنتهي بتصريحات مستمرة من رئيس الهيئة سواء صحافيا أو تلفزيونيا، وهذه ميزة كبرى ومهمة لشفافية أكبر يمارسها رئيس هيئة سوق المال الدكتور عبد الرحمن التويجري، وكان آخرها توقيع عقد تطوير نظام تداول بتكلفة تقارب 160 مليون ريال، وهذه الاتفاقية المهمة تعني الشيء الكثير وتحقق قفزة كبرى للسوق تقنيا، والأهمية أيضا في المؤتمر الصحافي الذي عقدة رئيس هيئة سوق المال بعد الاتفاقية وتوقيعها، الأهمية بالإجابة على كل سؤال وشفافية واضحة ومهمة ستكون مهمة مستقبلا للقضاء على أي إشاعات أو تأويلات قد يتم تداولها.

    الأسبوع المقبل .

    ما زال السوق فنيا خاضع لتذبذبات عالية، وتركز أكبر في المضاربات على الشركات المتوسطة والصغيرة، وستستمر في هذا الاتجاه للكثير من الشركات الصغرى والمتوسطة، وهي فترة مميزة وذهبية للمضاربين فنجد شركات ترتفع في أسبوع 20 و30 في المائة، مع ثبات واستقرار نسبي في الشركات المؤثرة في المؤشر العام كـ "سابك" و"الاتصالات" و"الراجحي"، وهذه الشركات أصبحت تصل الآن لمرحلة قاع سعري بدأ يتشكل، ومنذ بدأ انهيار السوق في شباط (فبراير)، وصلت الأسعار لهذه الشركات حدود دنيا ارتدت منها فـ "سابك" أقل سعر وصلت إليه كان 124.50 ريال و"الاتصالات" 96.50 ريال و"الراجحي" 205.75 ريال، هذه أدنى أسعار وصلت إليها هذه الشركات ولم تعد إليها منذ فترة زمنية، وحين كسر المؤشر عشرة آلاف نقطة، لم تكن هناك شركة واحدة سجلت نسبة دنيا، وهذا يعطي مؤشرات على أن هذه المستويات تعتبر منطقة توقف عن البيع أو جفاف بيعي، وحتى التسهيلات البنكية وضح أنها انحسرت، وبدأت تظهر صورة اقتناع الآن بالاحتفاظ فيما لو كسر العشرة آلاف انخفاضا، وأصبح السوق يرتد من هذه المستويات، إذا نحن نحتاج فترة زمنية للاستقرار والثبات فوق مستوى عشرة آلاف نقطة على الأقل للأسبوعين القادمين حتى نؤكد بصورة واضحة فنيا أيضا أن السوق لن يهبط دونها وهناك قناعة للمتعاملين بعدم البيع عندها بل هي شراء أكثر من أي شيء آخر. السمة العامة للسوق استمرار المضاربات والتركيز على الأسهم القليلة والخفيفة وكل ما كانت أسعارا متدنية وأمكن السيطرة عليها، لا ننسى أن من يربحون من المضاربات السعرية تتعاظم لديهم القوة المالية وتكون أقوى، حتى مع ارتفاع الأسعار لأن هناك تبادلا للمراكز مستمر، وهذا مع الوقت سلاح ذو حدين، إما إعادة ضخها في السوق وتزايد المضاربات، أو الخروج النسبي والاحتفاظ برؤوس أموال خارج السوق.

    التحليل الفني:

    المؤشر العام

    يتضح مدى ضعف المؤشر العام في الثبات أمام مستويات مقاومة ليست بعيدة، ولكن ظل المؤشر العام محتفظا بقوة الدعم عند مستويين، وهما 10.050 و 10.250 نقطة، وأصبح التذبذب عند هذه المستويات كبيرا، ولكن المؤشر العام يحتاج إلى قوة كبيرة من الشركات المؤثرة في المؤشر العام حتى يستطيع أن يستمر ويستقر على الأقل عند الأحد عشر ألف نقطة، يلاحظ أن الوتد الهابط في المرحلة النهائية كهبوط للمؤشر، أي صعوبة كسر العشرة آلاف نقطة هذا فنيا حتى الآن، ونأمل أن يكون مع نهاية شهر أيار (مايو) وبداية الشهر الأخير للربع الثاني أن تكون هناك بداية محفزة للنتائج المالية للربع الثاني .

    القطاع البنكي:

    يلاحظ مستوى الضعف في القطاع البنكي والمؤشرات الهابطة، وكأن القطاع البنكي تضرر بخبر أو معلومات سلبية، وهي منطقية التأثر نسبة لما حدث وأتبعها بتقارير سلبية خارجية، ولكن هي بمراحل " فنيا " أخيرة " قد تنخفض الأسبوع القادم نسبيا ولكن من المهم أننا وصلنا مرحلة أخيرة كما يتضح، وكل ما مر فترة زمنية وهي بهذه المستويات، وقرب نتائج الربع الثاني التي يفترض أو فرضية أنها إيجابية ستكون داعمة للقطاع، ولا يجب إغفال تأثر القطاع أساسا بانهيار السوق وبكل ما حدث في السوق.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 10-11-2006, 07:38 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-08-2006, 04:51 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 6/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 02-06-2006, 03:05 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 14/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-05-2006, 03:22 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 17-03-2006, 04:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا