دورة إدارة المحافظ الإستثمارية ( Portfolio Management Course )

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 12/5/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 12/5/1427هـ

    مصدر رفيع في الهيئة: لائحة معاقبة المتلاعبين في مرحلة مبدئية و لم تناقش بشكل نهائي
    الأسهم تخضع لأول اختبار منذ أسبوعين وتتراجع 1015 نقطة


    - عبد الله الذبياني وطارق الماضي من الرياض - 12/05/1427هـ
    أبلغ "الاقتصادية" أمس مصدر رفيع في هيئة السوق المالية, أن اللائحة الجديدة لمعاقبة المتلاعبين بسوق الأسهم, مازالت تحت الإعداد ولم يتم البت فيها حتى الآن. وزاد المصدر الذي رغب عدم ذكر اسمه, أن اللائحة لم تناقش بشكل نهائي, وهي في مرحلة مبدئية, مشيرا إلى أن مسؤول الهيئة الذي تطرق لذكرها أمس الأول في محاضرة في غرفة الرياض عرج عليها بشكل عام, لكنه لم يذكر أنها في مرحلة مبدئية, وهو ما أراد المصدر الرفيع التأكيد عليه أمس.
    إلى ذلك, تراجعت سوق الأسهم بشكل حاد أمس في أول اختبار حقيقي لها منذ بضعة أسابيع, حيث خسرت جميع الأرباح التي حققتها خلال الأيام الستة الماضية بتراجع أمس 1015 نقطة. ورغم أن الاتجاه كان سلبيا على جميع القطاعات والشركات, إلا أن مستوى السيولة المتداولة في السوق لم يتأثر بشكل كبير, فيما يعتبر عاملا إيجابيا, إذ تم أمس تدوير نحو 27 مليار ريال.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    ارتبطت دائما معظم عمليات جني الأرباح والتصحيح خلال الفترات الماضية وخاصة القاسية منها بارتفاع مستوى السيولة بشكل كبير أو حركة قوية ونشاط على شركة كهرباء السعودية. ورغم أنه لا يوجد سبب عملي لذلك ويظل في نطاق التأثيرات النفسية، حيث إن تكرر ذلك أصبح ذا ارتباط نفسي لدى معظم المتداولين، ربما كان ذلك هو السبب الرئيس في أقوى اختبار تمر به السوق والمؤشر منذ استقرارهما خلال الأسبوعين الماضيين وتحقيق المزيد من الأرباح بشكل يومي.
    ولم يشاهد المؤشر ينخفض بشكل حاد بمثل هذه الوتيرة العالية التي أوصلت الكثير من الشركات إلى الحد الأدنى إلى الانخفاض وهي أشياء اختفت منذ انتهاء عملية التصحيح الكبرى منذ بضعة أسابيع، وميل المؤشر إلى رسم قاعدة سعريه عالية لها، بل وتحقيق بعض النتائج الإيجابية التي ساعدت على ضخ المزيد من السيولة والمتداولين في السوق، إلى أن وصل إجمالي السيولة المنفذة أمس الأول الثلاثاء إلى نحو 30 مليار ريال، وهي مبالغ اختفت منذ زمن عن شاشة التداول.
    وبوتيرة التداولات اليومية نفسها، افتتح المؤشر أمس على ارتفاع منذ أول لحظات الافتتاح ليصل إلى أعلى مستوى له أمس خلال 47 دقيقة حيث يقف على قمة 12662 نقطة. وهنا تبدأ عمليات الضغط وبشكل مقبول أيضا حيث لم تكن هناك عمليات بيع جماعية أو هروب جماعي ليستمر المنحى السلبي نحو 40 دقيقة عادت بالسوق والمؤشر إلى مستوى 11905 نقطة وذلك في الساعة 11:25 صباحا، وبالنسبة إلى المتداولين نجد أن الارتداد الأول كان قويا وقفز بالمؤشر خلال تسع دقائق فقط إلى مستوى 12308 نقطة وذلك في الساعة 11:36، هنا يمكن ملاحظة أن قابلية المؤشر للارتفاع كانت أقوى وأسرع من عمليات الهبوط التي استغرقت وقتا أطول. ورغم ذلك تم إجهاض ذلك الارتداد سريعا أيضا ليعود المؤشر إلى مستوى 11913 نقطة وهو المستوى الأول نفسه الذي وصل إليه في الانخفاض الأول وذلك خلال نحو عشر دقائق.
    ورغم بدء عملية الارتداد الثانية التي صعدت بالمؤشر إلى فوق مستوى 12 ألف نقطة إلى أن انتهى وقت التداول للفترة الصباحية الأول لم تعط أي فرصة لتفعل عملية الارتداد، ليصل المؤشر بعد افتتاح الفترة المسائية إلى مستوى 12089 نقطة، ولكن كان من الواضح أن الحركة العنيفة والتذبذبات العالية على المؤشر ساعدت في اتخاذ الكثير من المتداولين قرارا بالخروج لمراقبة مدى تطور عملية جني الأرباح حيث أدى ذلك الخروج إلى هبوط المؤشر هذه المرة إلى مستوى 12597 نقطة وذلك في الساعة 17:15 مساء.
    عملية الارتداد الثالثة قادت المؤشر هذه المرة إلى مستوى 11909 نقطة حيث يتم مواجه ذلك الارتفاع بموجة بيع مع قرب انتهاء التداول اليومي ليعود المؤشر ويتذبذب حول مستوى 11720 نقطة. وتحت ضغط العامل الزمني، وقبل انتهاء التداول، عاد المؤشر إلى الهبوط وبشكل حاد وسريع ليغلق بنهاية اليوم على مستوى 11408 نقطة بخسارة 1015 نقطة بنسبة 8.17 في المائة ليضيع هذا الانخفاض أرباح الأيام الستة الماضية ويعود بالمؤشر والسوق إلى مستويات الأسعار نفسها في تاريخ 1/6/2006.
    أما على مستوى السيولة في السوق، فنجد أن الانخفاض لم يؤثر فيها بشكل قوي حيث انخفضت بشكل جزئي بمقدر ثلاثة مليارات ريال مقارنة باليوم السابق، ونجد الأرقام نفسها على مستوى الكميات التي بلغت 452 مليون سهم والصفقات التي وصلت إلى 601 ألف صفقة، علما بأنه خلال الفترة الصباحية فقط تم تنفيذ نحو 16 مليار ريال على 272 مليون سهم توزعت على 351 صفقة. ويلاحظ انخفاض النشاط بشكل طفيف خلال الفترة المسائية مع تفاقم عمليات الهبوط. وانخفضت جميع شركات السوق باستثناء شركة سدافكو بشكل قوي، فيما تأثرت جميع القطاعات بدون استثناء.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 12/5/1427هـ

    الأسهم السعودية تجني الأرباح في وقت لا يسمح فيه بممارسة اللعب

    المؤشر يفقد 8 % بانخفاض 79 شركة وتداول 7 مليارات دولار


    جدة: محمد الشمري
    تنازل المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية أمس، عن 1015 نقطة دفعة واحدة تعادل 8 في المائة إثر عمليات بيع قوية بهدف جني الأرباح، مما أدى إلى عودة المؤشر العام إلى مستوى 11408.07 نقطة.
    وجاءت عمليات جني الأرباح في وقت لا يسمح فيه بممارسة اللعب، وذلك على اعتبار أن ميزانيات منتصف العام للشركات على الأبواب، فيما درجت العادة على استباق الميزانية بصعود قوي خاصة في ظل توقع تنامي أرباح شركات القيادة.

    وشهدت السوق أمس انخفاض أسهم 79 شركة مقابل صعود أسهم شركة واحدة فقط هي شركة سدافكو، وتم تداول 452.77 مليون سهم بقيمة 27 مليار ريال (7.2 مليار دولار) من خلال 601.7 ألف صفقة.

    وعلى الرغم من المبالغة في كميات النقاط المهدرة أثناء جلستي السوق أمس، إلا أن هذا التراجع مهما كان قاسيا يصب في صالح السوق التي تتهيأ للدوران في بحر الـ 12 ألف نقطة وتكوين قواعد سعرية قبل الإفصاح عن المواقف المالية للشركات بنهاية الشهر الحالي.

    وبناء على المعطيات الفنية لتعاملات السوق التي هوت أسعار الشركات المدرجة فيها بشكل سبب هلعا واضحا خلف شاشات تداول الأسهم، فإن ذلك لا يعني في أي حال من الأحوال كسر القناة الصاعدة، على الرغم من أن المؤشر العام لا يزال مرشحا لتجريب مستويات الدعم التي يقف في مستويات أعلى منها.

    وستعمل موجة الصعود المرتقبة لتدوير السيولة في بحر الـ 12 ألف نقطة قبل أن ينطلق المؤشر العام إلى بحر الألف التالي، على أن يتم الاحتماء بدعم بين 11 ألف نقطة و10800 نقطة، وهو الدعم الذي لن يتم اللجوء إليه إلا في أسوأ الأحوال. وتضمنت أبرز العوامل التي ألصقت بها تهمة التسبب في فقدان أكثر من ألف نقطة دفعة واحدة، وجود توجه لدى الهيئة يخص التشهير بمخالفي تعاملات سوق المال، مما يعني ظهور محاولة جادة لإلصاق تهمة الهبوط بالجهة المشرفة على السوق، على الرغم من أن براءة الهيئة من هذا الهبوط لا تحتاج لمحامي دفاع.

    وكانت هيئة سوق المال أوضحت أنها تدرس إمكانية التشهير، قبل أن تعود أمس لتعلن أن هذا التوجه لم يدرس بشكل نهائي وأنه لا يزال في مراحله الأولى، وهو ما يعني التلميح بأن السوق تستحق استعادة مسار الصعود اعتبارا من اليوم.

    وفي كل الأحوال، فإن الانسياق خلف تصديق اتهام باطل في أوساط المتعاملين بتعاملات الأسهم، يكشف بقاء محافظ لا يعي ملاكها أبجديات الأنظمة المعمول بها في البلاد بشكل عام ونظام سوق المال بشكل خاص، وهو ما انتهى إلى ثبوت وجود أرض خصبة لتسويق التهمة تصب في صالح القادرين على تداول الأسهم باحتراف.

    * السويد: قناة الصعود تصمد رغم النزف في هذه الأثناء، أوضح لـ«الشرق الأوسط» محمد السويد، وهو خبير في تحليل تعاملات البورصات الخليجية، بأن الهبوط القوي الذي تعرضت له السوق أمس، لم يكسر القناة الصاعدة، وهو ما يعني أن استعادة الصعود واردة خلال الجلسات القريبة المقبلة.

    وذهب إلى أن المؤشر تراجع بفعل جني الأرباح والرغبة في تجربة الحاجز السفلي الذي تم تجاوزه مطلع الأسبوع الجاري، على أن يعود المؤشر بعد التأكد من متانة قواعد الدعم لمسار الصعود.

    * حترش: تأخر جني الأرباح سبب هدر ألف نقطة

    * وعلى الطرف الآخر، أوضح محمد حترش، وهو مخطط مالي ومدير ثروات معتمد من قبل مؤسسة النقد السعودي «ساما»، أن تأخر عمليات جني الأرباح عن الموعد المناسب تسبب في فقدان ألف نقطة دفعة واحدة. وتوقع أن تتباطأ موجة البيع في آخر جلسات الأسبوع اليوم، معتبرا أن ملامسة مستوى الـ 11 ألف نقطة واردة على أن يعود المؤشر بعد ذلك إلى عكس مساره نحو الصعود التدريجي.

    * ربيع: جني الأرباح زعزع ثقة حديثي العهد بالأسهم من جهته، أوضح أمجد ربيع، وهو متعامل في سوق الأسهم، أن التراجع القوي زعزع ثقة حديثي العهد بتعاملات سوق المال، على الرغم من أن جني المكاسب كان متوقعا قبل بدء جلسة الصباح أمس. وذهب إلى أن عمليات جني الأرباح تعني توفير سيولة للنهوض بالمؤشر من مستواه الحالي وإعادة نقاطه المهدرة أمس إلى قيمته خلال فترة قد لا تتجاوز أسبوعا اعتبارا من اليوم.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 12/5/1427هـ

    المؤشر يفقد 1015 نقطة
    جني أرباح قاسٍ ... واعطال البنوك تعمق الجراح

    تحليل: علي الدويحي
    انهى سوق الأسهم المحلية امس تعاملاته متراجعا بمقدار 1015 نقطة او بما يعادل 8.17% ليقف عند مستوى 11408 نقاط وبحجم سيولة تجاوزت 27 مليار ريال وهو اغلاق يميل الى السلبية، رغم ان الشركات الكبيرة عادت امس الى اختبار حواجز دعم سابقة ويفضل اليوم عدم الاستعجال في الدخول حيث يعتبر حاجز 10900 هو قاع التصحيح للموجة الحالية فيما يعتبر حاجز 11200 اقوى نقطة دعم يمكن ان يرتد من عندها السوق فيما يعتبر حاجز 10900 افضل منطقة يمكن الدخول من عندها
    فما زال أمام الشركات القيادية فرصة للتراجع وسوف يرتد السوق عن طريق الراجحي وسابك تحديدا، ونتوقع ان يكون الارتداد مع مطلع الاسبوع القادم على ابعد تقدير ونتوقع ان تعاود اليوم كثير من الشركات الى الارتفاع وقد تعرض السوق امس لعملية جني ارباح متوقعة من النوع القاسي بعد ان زادت حالة الجرأة لدي المستثمرين بالدخول في الشركات الصغيرة التي تسيطر عليها (القروبات) والاهم عندما وجد المؤشر العام نفسه امام خيارين لاثالث لهما اما مواصلة الارتفاع او جني الارباح حيث فضل اتخاذ الخيار الثاني والهدف منه مواصلة الارتفاع المنطقي بعد ان ارتفع ولمدة تسعة ايام متتالية حدثت خلالها بعض الاختناقات التي قد تحدث ارتباكاً في حال مواصلته للصعود بهذه الوتيرة ومن الايجابيات ان عمليات التبادل بين الأسهم القيادية جاءت بدرجة عالية من الحرفية،وكان من الواضح ان هناك توجهاً الى الأسهم القيادية من قبل كبار المشترين، اضافة الى ان المؤشر العام استطاع امس تكوين نقاط دعم قوية على مسار شبه مائل يمكن ان تدعم الاسعار في الفترة القادمة او على الاقل تدفعة الى هدوء نسبي.
    على صعيد التعاملات اليومية اغلق السوق الجلسة الصباحية متراجعا بمقدار 394 نقطة بعد ان شهد عملية تذبذب عال بعد ان افتتح على صعود حتى وصل الى حاجز 12,662.29 كأعلى نقطة وسجل اقل نقطة يصل اليها عند 11,889.10 نقطة ليغلق عند مستوى 12,029.24 نقطة بحجم سيولة تجاوز 16،7 مليار ريال.
    في الفترة المسائية دخل السوق تعاملاته مرتبكا نتيجة توالى العروض غير المبررة اضافة الى تدني مستوى الخدمة التي تقدمها البنوك مما دفع السوق الى النزول رغم الدفاعات المستميتة من قبل سهم الراجحي في بداية الفترة، الا ان القوة البيعية تغلبت على القوى الشرائية.
    فيما يتعلق باخبار الشركات انعقدت الجمعية العمومية غير العادية الثامنة، والعادية الخامسة عشرة لشركة معدنية امس الأربعاء وقد تمت الموافقة على بنود جدول أعمال الجمعيتين والتي من ضمنها زيادة رأسمال معدنية من (125.000.000) مليون ريال إلى (163.561.250) ريالاً وذلك بإصدار عدد (3.856.125) سهم جديد بغرض شراء حصص الشركاء في الشركة العربية للمحاور والمسابك وقطع الغيار ودمجها في شركة معدنية، وسيتم تعديل المادتين الخاصتين برأسمال الشركة، وأغراضها في النظام الأساسي للشركة بما يتفق مع قرارات الجمعية. علماً بأن أسهم زيادة رأس المال ستكون مقتصرة على الشركاء في الشركة العربية للمحاور والمسابك وقطع الغيار. من جهة اخرى انعقدت الجمعية العامة غير العادية الخامسة لشركة الأحساء للتنمية في اجتماعها المنعقد امس الأربعاء وقد أقرت جدول الأعمال ومنها الموافقة على زيادة رأس مال الشركة من (343.000.000) ريال سعودي إلى (428.750.000) ريال وذلك بمنح سهم مجاني مقابل كل أربعة أسهم يملكها المساهمون المقيدون بسجل المساهمين بنهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية. والموافقة على تعديل المادة (7) من النظام الأساسي لتتفق مع زيادة رأس المال المذكورة. هذا وسوف يتم إيداع الأسهم المجانية في حساب أصحاب المحافظ الاستثمارية وفق إجراءات مركز الإيداع بـ«تداول».

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 12/5/1427هـ

    بفعل أسوأ عملية بيع لجني الأرباح خلال يوم
    المؤشر يفقد 1015 نقطة ويكسر الحاجز النفسي عند 11500


    كتب -عبدالعزيز حمود الصعيدي
    تعرضت سوق الأسهم السعودية أمس لأسوأ عملية بيع لجني الأرباح في يوم واحد خلال شهر، وساعد على تفاقم الوضع هلع المتعاملين بالبيع الجماعي، خاصة الذين اندفعوا، وكأنهم لم يتجاوزوا بعد ما حدث للسوق خلال شهري مارس وابريل، وهذا خطأ فادح، يشير إلى هشاشة السوق وقلة وعي المتعاملين. ما نتج عنه أن فقد المؤشر الرئيسي 1015 نقطة ليغلق عند 11408، وعزز تدهور السوق الخلل الذي أصاب أنظمة بعض البنوك، والضغط الهائل على الهواتف والانترنت، وهو الأمر الذي اعتادت عليه السوق في مثل هذه الحالات، ما يجعل الكثيرين من المتعاملين يعتقدون أنه شيء مقصود، وأما الشيء الأكيد الذي لا يقبل الجدل فهو أن البنوك لا تستطيع استيعاب أعداد المتعاملين في السوق، وكذلك أرقام تداولات بمبالغ تتجاوز 15 مليار ريال خلال جلسة واحدة، الشيء الذي أحدث الإرباك أمس..
    إلى هنا وأنهى المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية تعاملات أمس رسميا على 11408,07 نقطة بخسارة كبيرة بلغت 1015,37، توازي نسبة 8,17 في المائة، لينهي تحت الحاجز النفسي 11500 نقطة، والمأمول ألا يكسر المؤشر نقطة الدعم الأولى عند 10988، بل ينهي هذا اليوم فوق نقطة المقاومة الأولى 12245,22 نقطة، أو على أقل تقدير فوق مستوى 11500 نقطة.

    قاد تراجع السوق جميع مؤشرات قطاعات السوق الثمانية، وكان من أسوأها مؤشرات قطاعات الكهرباء، التأمين، والاسمنت، فانزلق الأول بالنسبة القصوى بفعل سهم كهرباء السعودية الذي خسر نسبة 10 في المائة، تبعه مؤشر قطاع التأمين الذي فقد نسبة 9,92 في المائة نتيجة انخفاض التعاونية للتأمين بنفس النسبة، ولحقهما مؤشر قطاع الاسمنت الذي خسر نسبة 9,87 في المائة عندما تراجعت جميع أسهم شركات الأسمنت بنسب تجاوزت في أحسن أحوالها 9,8 في المائة.

    وطرأ تراجع بنسبة 10 في المائة على أهم مؤشرات أداء السوق، وهو حجم المبالغ المدورة الذي تراجع من 30 مليار ريال إلى نحو 27 مليارا، بسبب انكماش أسعار أغلب الأسهم بنفس النسبة.

    شملت تداولات أمس أسهم جميع الشركات ال 80 المدرجة في السوق السعودية، انخفضت جميعا باستثناء سهم شركة سدافكو التي كسبت هامشيا بنسبة 2,69 في المائة، وبهذا تدهور معدل الأسهم المرتفعة إلى تلك المنخفضة إلى نسبة 1,25 في المائة، ما يشير إلى أن السوق كانت في حالة بيع محمومة.

    وبرز بين الأكثر نشاطا سهم كهرباء السعودية الذي استحوذ على نصيب الأسد بكمية تجاوزت 92 مليون سهم، وهذا يوازي نسبة 20,35 في المائة من إجمالي الأسهم المنفذة أمس، وأغلق سهمها على 20,25 ريالا، تلاه سهم المواشي الذي نفذ عليه نحو66 مليون سهم وأغلق على 27 ريالا.

    وبلغ عدد الشركات الخاسرة 79 شركة، انزلق منها 66 شركة بنسبة تجاوزت 9 في المائة، منها تسع شركات بالنسبة القصوى.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 12/5/1427هـ

    جني الأرباح يفاقم الهبوط السريع ومخاوف من الاستمرار


    محمد العبدالله (الدمام)
    تحولت اجواء الفرح التي سادت صالات التداول خلال الجزء الاول من تعاملات يوم امس «الاربعاء» الى حالة من التوتر والانقباض بعد انعكاس المؤشر بالاتجاه السلبي بحيث تحول اللون الاخضر في غضون دقائق الى اللون الاحمر الدامي الامر الذي اوجد حالة من التخوف لاسيما وان السوق تحول بشكل دراماتيكي نحو الهبوط الحاد مما افقده في غضون دقائق نحو 700 نقطة بيد ان اجواء التفاؤل سرعان ما عادت للسوق بحيث قلص جزء كبير من الخسائر التي تكبدها مع انطلاق النصف الثاني من الجلسة الصباحية ليوم امس.
    واغلق المؤشر العام على تراجع بلغ 394 نقطة ليقف عند مستوى 12029 نقطة مقابل 12423 نقطة وبالتالي فقد كسر التراجع المفاجئ الذي ساد الجلسة الصباحية مسلسل الارتفاع المتواصل والذي استمر لمدة تسعة ايام.
    وقال متعاملون في المنطقة الشرقية ان استعادة التوازن بشكل سريع بعد موجة التدهور الكبير خلال الجلسة الصباحية ليوم امس «الاربعاء» اوجد قاعدة قوية لاستعادة المؤشر جزء من الخسائر التي فقدها في غضون دقائق، مشيرين الى ان الثقة التي اكتسبها السوق في الايام الماضية بعد موجة الارتفاعات المتواصلة ساهمت كثيرا في احداث بعض الاستقرار وتقليل المخاوف من عودة اللون الاحمر على المؤشر العام بعد سيطرة اللون الاخضر على اغلب الشركات المدرجة في البورصة، مما ساهم في كسر حاجز 12 الف نقطة في غضون ايام قلائل.
    واوضح محمد الزاهر «متعامل» ان عمليات جني الارباح الواسعة التي اتسمت بها الجلسة الصباحية ليوم امس تعتبر احد الاسباب المؤدية لموجة الهبوط السريع خصوصا وانها جادت بخلاف التوقعات مما افقد جزءا كبيرا من الشركات لقيمتها بنسبة التذبذب المسموح بها مشيرا الى ان سيطرة اللون الاحمر على اجواء النصف الثاني من جلسة يوم امس لايعني تكرار سيناريو الفترة الماضية اذ لايتعدى الامر سوى محاولة الكثير من المستثمرين الاستفادة من الارتفاع في تحقيق مكاسب مالية وبالتالي فإن الموشر امامه انطلاقة قوية في الايام الماضية مما يعطيه القدرة على تكوين قاعدة قوية للانطلاق نحو 12500 نقطة لاسيما وان الجلسة الاخيرة اعطت المؤشر نقطة مقاومة والمتمثلة في 12 الف نقطة وذلك بالرغم من هبوط المؤشر عند اقل من 12 الف نقطة.
    وقال د.عبدالله الحربي استاذ المحاسبة ونظم المعلومات بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن والمحلل الفني ان السوق المالية من الناحية الفنية يقف على مشارف اختراق موجة الهبوط التي صبغت المؤشر في الشهرين الماضيين مشيرا الى ان البورصة في حال استمرارها على التماسك فوق حاجز 12100 نقطة ليومين متتاليين فان ذلك يمثل تحولا دراماتيكيا نحو مزيد من الارتفاع في الفترة القادمة.
    واوضح ان توجه بعض الشركات الخاسرة لتغيير مجالس الادارة لايحل مشكلة تلك الشركات التي ماتزال تتخبط في دائرة الخسائر المستمرة منذ سنوات فالمشكلة ليست متعلقة بتغيير وجوه بقدرة ما ترتبط بتغيير استراتيجية تلك الشركات فالسوق سينظر بشيء من الحذر الى تغيير مجالس ادارة تلك الشركات.
    ودعا مجالس الشركات الخاسرة لاتخاذ قرار الاندماج مع شركات تمارس ذات النشاط مما يعطيها مزيدا من القوة الاقتصادية والمالية وبالتالي تمكينها من المنافسة في السوق المحلي والاسواق الاقليمية والدولية بالاضافة لذلك فان الشركات الخاسرة بامكانها الخروج من الدائرة التي تدور في فلكها من خلال تبني استراتيجية تتسم بالجدية وانتهاج الاساليب الداعمة للوصول الى الربحية، مؤكدا في الوقت نفسه ان اتخاذ مثل هذه الخطوات يمثل طوق النجاة بالنسبة لها مما ينعكس على وضعها في السوق مستقبلا.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 12/5/1427هـ

    الاقتصاديون متفقين مع صندوق النقد الدولي:
    انخفاض الاسهم لن يؤثر على النمو الخليجي


    عمرو احمد عبدالواحد (جدة)
    اتفق الاقتصاديون السعوديون مع تصريح صندوق النقد الدولي بشأن عدم تأثير التراجع الحاد لاسواق الاسهم في دول الخليج العربية على نمو اقتصاد المنطقة واستقرارها متوقعا ان ينمو اقتصاد المنطقة بنسبة 6.5%.
    د. مقبل الذكير (استاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز) قلل من تأثير ما حدث لسوق الاسهم على نسبة النمو مشيرا الى انها تقاس وفقا للتغير السعري للنفط كونه المحدد الاساسي للدخل القومي.. واضاف: عندما كانت اسعار البترول تتراوح في السابق بين 50 و 55 دولاراً كان معدل النمو من 6 الى 6.5% واليوم اسعار البترول ارتفعت ووصلت للسبعين دولاراً وهذا يؤكد ان نسبة النمو لن تقل عن 6.5% بحول الله. ومع ذلك فإن الانهيار في سوق الاسهم سيكون له آثاره السلبية على الاقتصاد والتي تمثلت في احداث تغييرات للملكيات مما قد يؤثر على الانفاق الاستهلاكي الذي يقوم به القطاع العائلي في المجتمع.. وقد يخف هذا الأثر السلبي مع تحسن سوق الاسهم في الآونة الاخيرة.
    واشار فضل البوعينين (محلل اقتصادي) الى انه من الطبيعي ان لايتأثر الاقتصاد السعودي جراء الانهيار الذي حدث في سوق الاسهم مؤخرا ويرجع ذلك الى ان الاقتصاد الوطني يعتمد اعتمادا شبه كليا على الصادرات النفطية لذا فان الاقتصاد السعودي يكون اكثر تجاوبا مع ما يحدث في سوق النفط من سوق الاسهم لان صناعة النفط تمثل ما يقارب 85% من الدخل السعودي.
    واضاف: يجب ان لاننسى ان القطاعات التجارية والخدمية الاخرى قد تتعرض لبطء في النمو نتيجة عدم توفر السيولة لدى المواطنين بسبب الخسائر الكبيرة التي حدثت لهم في السوق.. ومع ذلك فإن هذا البطء لن يؤثر في نسبة النمو الكلية بسبب ضآلة النسبة مقارنة بالقطاع النفطي.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 12/5/1427هـ

    مع تدفق السيولة لسوق الاسهم.. المختصون لـ «عكاظ»:
    العامل النفسي يعيد الثقة والاستقرار


    نصير الحربي (جدة)
    مع تزايد تدفق السيولة الى سوق الأسهم وارتفاع الموشر فوق حاجز 12 ألف نقطة أمس الاول، هل يمكن القول ان الثقة عادت الى السوق وان الاخير ودع منطقة الخطر؟
    هذا السؤال طرحناه على عدد من المختصين الذين اتفقوا على ان السوق بدأ فعلا في استعادة الثقة من اللحظة التي تولى فيها د. التويجري رئاسة السوق لكن الدكتور أسعد جوهر استاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز تحفظ على اعتبار ان السوق ودع مرحلة الخطر باعتبار المؤشر ارتفع فوق مستوى 12 ألف نقطة قائلا ان المؤشر ليس مقياسا دقيقا لمرحلة الخطر ام لا لانه يعكس تصرفات الافراد والجماعات المستثمرة والمضاربة.
    وبرر د. جوهر تحفظه بان السلوكيات القديمة في المضاربة القائمة على التغليف غير الصحيح لتوجيهات السوق لازالت قائمة، كما ان التحليلات الفنية الخاطئة المرتبطة بالتحليل النفسي والاقتصادي قائمة ايضا.كما ان احدا لم يتطرق الى الجوانب النفسية، فالشهر الحالي من اكثر الشهور تذبذبا لاسيما واننا سنعيش الركود الصيفي مرحلة الاجازات.واضاف ان ما حصل كان متوقعا فهو لم يكن سوى مضاربة سريعة لتحقيق جني ارباح وتقليص الخسائر التي منى بها السوق.
    من جانبه تحدث الدكتور محمد محمود شمس المحلل المالي قائلا: من الناحية النفسية عادت الثقة الى المساهمين فهناك استمرارية في التداول وتزايد في عدد الصفقات وفي كمية وقيمة الاسهم المتداولة الا ان سوق الاسهم يظل سوقا على عكس سوق السندات الذي به نسبة معينة من الربح واي سوق اسهم مرتبط بالعوامل الاقتصادية المحلية وبالقوائم المالية لكل شركة.
    لكن منذ تولي الدكتور التويجري رئاسة هيئة سوق المال بدت الثقة تتسرب في نفوس المساهمين الذين بدأوا يشعرون بنوع من الاطمئنان.
    واخيرا قال المحلل الاقتصادي محمد سعد القرني ان الطمأنينة والثقة التي عادت للمساهمين كان لها تأثير في عودة السوق الى وضعه الطبيعي، وارى انه سيستمر لاسيما مع تعيين رئيس جديد لهيئة سوق المال والارتفاع المتنامي لاسعار البترول وانحسار الدين العام.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 12/5/1427هـ

    السعودية: صناديق الاستثمار المحلية تشكل 4 % من حجم سوق الأسهم

    البنك الأهلي يدير 27 صندوقاً باستثمارات تصل إلى 7.2 مليار دولار


    الرياض: عبد الإله الخليفي
    أكد متخصصون في الصناديق الاستثمارية في السعودية أمس أن حجم الصناديق الاستثمارية المطروحة من قبل الشركات والبنوك المحلية لا زال ضئيلاً جداً، إذ لا تتعدى نسبته 4 في المائة إلى حجم السوق، بخلاف الأسواق الأخرى كالسوق الأميركية التي تصل فيها نسبة الصناديق الاستثمارية إلى 60 في المائة من حجم السوق، مشيرين إلى أن انعدام التنويع في الأصول وتوزيع الاستثمارات في أكثر من موقع لدى الكثير من المستثمرين السعوديين هما السببان الرئيسيان لوقوعهم في خسائر فادحة.
    وبين هيثم المبارك، المسؤول عن إدارة المخاطر وخدمات الاستثمار في البنك الأهلي التجاري، أن 41 في المائة من العمليات التي تنفذ يومياً من خلال الإنترنت ينفذها أفراد يحرص الكثير منهم على وضع أسهمه في شركة واحدة أو جهة معينة، مشدداً على ضرورة تنويع وتوزيع الاستثمارات السهمية للشركات «لأنه الحل الأفضل لكي لا يخسر أي مستثمر أمواله في السوق من خلال استثمارها في شركة واحدة».

    وكشف المبارك في ندوة عن مخاطر الاستثمار في الرياض أمس أن صناديق الأهلي الاستثمارية تدير أكثر من 27 مليار ريال (في جميع الصناديق البالغ عددها 27 صندوقا، مؤكدا أن تلك المبالغ تستثمر في سوق الأسهم المحلي والعديد من الأسواق العالمية المالية.

    وأوضح المبارك أن هناك خطوات يتبعها مديرو صناديق الاستثمار في أي مصرف من أجل تقليل المخاطر ورفع العوائد لصالح المستثمرين في تلك الصناديق، مشيراً إلى أن الإدارة الجيدة لأي من الصناديق هي من تقلل نسب المخاطر خلال فترات هبوط أي سوق لكي لا يتضرر المستثمرون فيها.

    وقال إن نظام هيئة سوق المال المحلي يسمح بأن تكون هناك صناديق استثمارية تدار خارج المصارف المحلية، لافتاً إلى أن الصناديق الاستثمارية أفضل من إدارة المحافظ بشكل خاص، وذلك لأنها تدار من قبل محترفين في السوق، بالإضافة إلى أن مديرو الصناديق يحاولون أن يقللوا نسب المخاطرة من خلال تحليل كثير من أسهم الشركات التي يستثمر بها هذا الصندوق، مبينا أن أفضل الأوقات للاستثمارات في سوق الأسهم من خلال الصناديق هو البقاء في الصندوق نحو ثلاث سنوات.

    وخلص المبارك إلى أن إجراءات صناديق البنك الأهلي كلها تتم تحت ظلال الشريعة الإسلامية، مؤكداً أن الهيئة تراقب تلك الاستثمارات لصناديق البنك حتى وإن كان الاستثمار في أي سوق خليجي أو عالمي.

    وأبان المبارك أن مؤسسة النقد (ساما) وهيئة السوق المالية تراقبان أداء الصناديق الاستثمارية، كما يمكن محاسبة أي متلاعب في إدارة تلك الصناديق لو حدث أي تلاعب في هذه الصناديق، موضحا أنه يمكن لأي من مستثمري الدخول والخروج متى شاء في أي صندوق دون تقييده بمدة معينة.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 12/5/1427هـ

    هيئة سوق المال لـ الشرق الاوسط: لا مجال لتطبيق عقوبة التشهير


    جدة: محمد الشمري
    أكد لـ«الشرق الأوسط» مصدر رفيع في مجلس هيئة سوق المال السعودية أمس، عدم وجود مجال لتطبيق عقوبة التشهير ضد المتلاعبين في تعاملات سوق الأسهم ما يعني أن هذا النوع من العقوبات غير وارد، وذلك «لأن عقوبة التشهير أصلا لم تدرس بشكل نهائي».
    وأوضح أن المسؤول الذي أدلى بتصاريح إعلامية تخص تطبيق عقوبة التشهير لم يوفق من حيث دقة المعلومات التي أفصح عنها وظهرت أمس عبر أكثر من وسيلة إعلامية، مبينا أن تعديل الإجراءات المتبعة حاليا لا يزال سابقا لأوانه.

    وجاءت هذه التصريحات من مسؤول هيئة سوق المال بعد دقائق من انتهاء الجلسة الثانية من تعاملات السوق أمس، وهي التعاملات التي تنازل بنهايتها المؤشر العام عن 1015 نقطة دفعة واحدة إثر عمليات بيع قوية بهدف جني الأرباح، ما أدى إلى عودة المؤشر العام إلى مستوى 11408.07 نقطة، فيما تبرأت هيئة سوق المال من تهمة تعريض المؤشر للنزيف الحاد.

    وحملت تصريحات المصدر تلميحات واضحة بأن السوق لا تستحق العودة لمسار الهبوط وذلك بناء على معطيات الاقتصاد الوطني الذي يمر بفترة ازدهار ومتانة قوية، ما يعني أن استعادة النقاط المهدرة أمس أمر وارد خلال الأسبوع المقبل.

    وتزامن العمل على جني الأرباح مع توقيت لا يسمح بممارسة اللعب، وذلك على اعتبار أن ميزانيات منتصف العام على الأبواب، فيما درجت العادة على استباق الميزانية بصعود قوي خاصة في ظل توقع تنامي أرباح شركات القيادة.

    وقادت أعمال جني الأرباح التي تأخرت بعض الشيء عن موعدها المناسب إلى تجهيز ما لا يقل عن 15 مليار ريال (أربعة مليارات دولار) ستكون جاهزة للدخول بمجرد مرور 30 دقيقة من تعاملات اليوم.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 12/5/1427هـ

    تقلبات السوق تخفي نقاط الضعف الحقيقية

    - صمويل بريتان - 12/05/1427هـ
    أظهرت الأسواق المالية في الفترة الأخيرة زيادة في التقلبات. لكن الأمر الذي يغيب عن الكثيرين هو أن تحت الهزات اليومية كان تصحيح ما حدث في الأسابيع الأخيرة حميدا على وجه الإجمال.
    مثلا، جاءت الهزة التي أصابت أسواق السلع بعد فترة من الزيادات السريعة للغاية، التي كانت ستشكل لو استمرت على ما كانت عليه، نذيراً بالتضخم ولكانت سبباً في إجراءات لتشديد السياسات النقدية على مستوى العالم. وحتى أسعار الذهب التي تضاعفت تقريباً خلال السنوات الثلاث الماضية، أخذت الآن في التراجع. وهبط الدولار كذلك، إلى جانب الجنيه الاسترليني، في حين اتجه اليورو إلى أعلى. وارتفعت أسعار الفائدة طويلة الأجل بالمعدلات الحقيقية بعد أن كانت عند مستويات متدنية بشكل غير معقول. وتراجعت الأسهم بعدما وصلت في الفترة الأخيرة إلى مستويات عالية غير واقعية.
    لكن لا يكفي أي واحد من هذه التغيرات للتخلص من الاختلالات العالمية. وأعرب جان- فيليب كوتي كبير الاقتصاديين لدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، عن إعجابه بالطريقة التي استطاع بها الاقتصاد العالمي تحمل الصدمات ومواصلة الحركة. واستمر النمو الحقيقي للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمعدل 3 في المائة تقريباً للسنة الثالثة على التوالي، ويتوقع استمرار هذا الاتجاه عام 2007. واستمتعت الصين بتوسع اقتصادي بمعدلات فاقت 10 في المائة، وفي أعقابها الهند. أما اليابان التي عانت من سنوات من الضعف الانكماشي، فقد بدأت بالتوسع من جديد، واقترن بها الاستهلاك الشخصي واستثمار الشركات مع الصادرات، لتصبح العوامل الرئيسية في تحريك النمو الاقتصادي. وفي الولايات المتحدة لم يتوقف النشاط الاقتصادي بعد الأعاصير والصدمات الأخرى، بل إنه في حالة عودة إلى المزيد من الحركة. وحتى في البر الأوروبي (أوروبا باستثناء المملكة المتحدة) تسارع النشاط الاقتصادي. ويقول كوتي: "احتمال حدوث تعاف على قاعدة عريضة تمتد إلى الطلب الاستهلاكي الذي يسير قدماً في ألمانيا الآن، في أعلى معدلاته منذ أواخر التسعينيات".
    لكن هناك بطبيعة الحال جوانب لا تزال في حالة ضعف. فاختلالات الحساب الجاري لا تزال تتوسع. وتتوقع منظمة التعاون أن يرتفع العجز في الحساب الجاري الأمريكي العام المقبل إلى ما يزيد على 7.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. أما في الصين واليابان، فإن الفائض في الحساب الجاري لدى كل منهما في سبيله إلى أن يصبح ما بين 5.5 في المائة و6 في المائة. وبالنسبة للجانب المحلي، فإن أكبر خطر يهدد التوسع هو خطر هبوط أسعار المساكن. وتعتبر الولايات المتحدة، فرنسا، وإسبانيا أكثر الدول عرضة للخطر. ورغم أن النمو في صادرات اقتصادات التصنيع، مثل الصين، له أثر انكماشي إلى حد ما، إلا أن منظمة التعاون ترى أن الزيادات في أسعار السلع يمكن أن يزيد ثقلها على ثقل ذلك الأثر.
    وكان هناك ثناء واسع على الاتفاقية التي تنص على أنه ينبغي على صندوق النقد الدولي التحقيق في الاختلالات العالمية ونشر تقريره بهذا الشأن. لكن لدي بعض التحفظات على ذلك، إذ سيكون من الأهون على الدول الصناعية المتقدمة التوصل إلى إجماع حول التغييرات في أسعار الفائدة، بدلاً من الاتفاق على الإجراءات المحلية التي تلازم هذه التغييرات. فإذا كان للدولار أن يتعرض للمزيد من الهبوط دون أن يقابل ذلك زيادة في نسبة مدخرات الولايات المتحدة، فإن الآثار الرئيسية لذلك قد لا تعدو زيادة متواضعة في معدلات التضخم في الولايات المتحدة، وهبوطاً في بقية أنحاء العالم، لكن سيكون لذلك أثر مخيب للآمال على الاختلالات في ميزان المدفوعات.
    وعلى العموم، يبدو أن الزيادة في نسبة مدخرات الولايات المتحدة ستأتي على الأرجح من حدوث هزة في سوق الإسكان وليس من تصحيح العجز في الميزانية. ومن الناحية المثالية ينبغي لهذه الزيادة أن يوازنها اتخاذ المزيد من سياسات التوسع الاقتصادي في أوروبا والدول النامية. لكننا لا نستطيع الاعتماد على ذلك. والواقع أن قلقي من "الحلول" المتسرعة والضيقة للاختلالات العالمية يفوق قلقي من الاختلالات نفسها.
    وكان أكثر ما أثار اهتمامي في تقرير الآفاق الاقتصادية الصادر عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ـ تقرير رقم 79، أيار (مايو) 2006 ـ رسم بياني يظهر أن العلاقة بين ما يسمى فجوة الإنتاج ومعدلات التضخم في البلدان الأعضاء أصبحت أضعف بكثير من ذي قبل. وتستخدم البنوك المركزية الفجوة المذكورة على أنها أداتها التحليلية الرئيسية لتقرير ما إذا كان معدل التضخم المقترن بها في حالة ارتفاع أو انخفاض. ويعطي مؤلفو التقرير أحد الأسباب الممكنة لهذه الظاهرة، وهو ضغط الطلب العالمي على الطاقة الإنتاجية، الذي يعتبر الآن أكثر أهمية من حيث تحديد معدلات التضخم المتوازنة داخل البلدان. ولذلك تراودني أحياناً أفكار مثل ضرورة أن تكون هناك هيئة رسمية تسمى هيئة السياسة النقدية. لكن الفكرة التي تنص على اتفاق الدول الصناعية الكبرى، إلى جانب الصين والهند، على مسار للطلب العالمي، دع عنك أن تتفق على تنفيذ المسار المذكور واقتسام المسؤولية فيما بينها، تفوق التصور وعصية على التصديق. ولعل من الأنسب لنا الآن أن نقنع بتصريف الأمور وحل بعض الإشكالات رغم غياب التنسيق الكامل.
    لكن الأمر الذي هو مبعث قلق كبير بالنسبة لي شخصياً هو الوضع على جبهة الطاقة. لنفترض أن سعر النفط سيستقر فترة لا بأس بها عند 100 دولار للبرميل. هذا الموضوع تم بحثه في التقرير الأسبوعي "التحليل الأسبوعي الأوروبي" الصادر عن بنك جولدمان ساتش بتاريخ 27 نيسان (أبريل). وتوصل التقرير إلى أن التضخم سيصاب "بالتضخم" وستهبط معدلات الإنتاج، لكن يعتمد الكثير في هذا المقام على السبب الذي يؤدي إلى تضخم أسعار النفط. فإذا كان مرد ذلك التضخم إلى الطلب المكثف عليه في الدول المستهلكة، فإن تشديد السياسات النقدية يمكن أن يكون والحالة هذه الإجراء المناسب للتعامل في وقت واحد مع آثار التضخم وتدني الإنتاج.
    لكن الأمر الذي سيكون شاقاً بالفعل هو حدوث صدمة في عرض النفط. ومن الحالات المتطرفة التي تفترض ذلك، تصور إغلاق مضيق هرمز. في هذه الحالة سيكون من أثر ذلك تضخم الأسعار، لكن في المقابل سيكون هناك أثر آخر وهو حدوث هبوط كبير في النشاط العالمي. وبذلك نعود إلى معضلة السبعينيات، وهي إشارة المتطلبات الرئيسية للسياسة في اتجاهات متعاكسة. لكنني أخشى أن المعضلات النقدية في تلك الحالة ستكون أهون المشاكل في ذلك الموقف.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 01-12-2006, 12:58 AM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 28/8/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 21-09-2006, 03:37 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 7/8/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 31-08-2006, 09:23 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 5/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 01-06-2006, 02:02 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 23/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 23-03-2006, 03:36 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا