إعلانات تجارية اعلن معنا


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 27

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 13/5/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 13/5/1427هـ

    3.68 مليار دولار تداولات في الخميس الأخير تكسب الأسهم السعودية 5%
    تداول 2.433 مليار سهم في أسبوع .. وخبراء يتوقعون سداد فاتورة التراجع


    الشرق الأوسط ... جدة: محمد الشمري
    ودعت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها الأسبوعية أمس، باستعادة منطقة الأمان خلال أقل من ساعتين من بدء تعاملات الجلسة اليتيمة، التي كسب بنهايتها المؤشر العام 585.94 نقطة، بما يعادل 5.14 في المائة صعودا إلى 11994.01 نقطة، لتستقر فوق الحد الأدنى للمستوى الآمن الذي يقع عند مستوى 11945 نقطة.
    وانتهت آخر جلسة لعمل الأسهم يشهدها يوم الخميس كسادس أيام التعاملات الأسبوعية وآخرها، بظهور دليل واضح لتأكيد مواصلة المسار الصاعد الذي لن يتوقف بشكل نهائي قبل أن يسدد السواد الأعظم من المحافظ الفردية وغير الفردية فواتير انهيار بدأ في 25 فبراير (شباط) الماضي.

    ووفقا لجلسة التعاملات الأخيرة أمس، شهدت تداول 252.3 مليون سهم، بقيمة 13.8 مليار ريال (3.68 مليار دولار)، نتجت عن تنفيذ 302.3 ألف صفقة، قادت لصعود أسهم 78 شركة، مقابل تراجع أسهم شركتين من أصل 80 شركة، يتم تداول أسهمها في السوق. وبتلك النتائج ارتفع عدد الأسهم المتداولة خلال 11 جلسة، هي مدة تداولات الأسبوع إلى 2.433 مليار سهم بقيمة 150.3 مليار ريال (40 مليار دولار)، من خلال 3.289 مليون صفقة.

    وستبدأ تعاملات سوق المال السعودية تعاملات الأسبوع المقبل، الذي يقتصر على خمسة أيام عمل، بواقع جلستين للتداول في كل يوم، تبدأ من السبت وتنتهي الأربعاء، على أن يضاف يوم الخميس إلى الإجازة الأسبوعية، التي ستتمدد إلى يومين، هما الخميس والجمعة، بدلا من يوم ونصف اليوم.

    وبرهنت تعاملات السوق السعودية أمس، على أن أعمال تداول الأسهم فيها لا تزال تتم على درجة عالية من الحرفية، وذلك بعد أن تمكن المؤشر العام من مغادرة منطقة الخطر بعد فترة وجيزة جدا من دخوله فيها بفعل عمليات جني أرباح مبالغ فيها أمس الأول.

    ووضعت تعاملات آخر جلسة يتيمة في تاريخ سوق المال، وفق الإجراء الجديد، تعاملات الأسبوع المقبل على طريق ممهد لا تعترضه عقبات تستحق الذكر، لبدء رحلة مسار صاعد كاملة العدة والعتاد.

    وكشفت المؤشرات الفنية التي يتم من خلالها تحليل سلوك السوق خلال جلسة أمس، أن الصعود القوي الذي تم تسجيله أمس جاء بأقل جهد، ومن دون التفريط بأسلحة مهمة لرفع مستوى متانة المسار الصاعد، بما يضمن عدم اهتزازه أو كسره بفعل أعمال جني الأرباح التي لا يمكن لها أن تغيب عن أي صعود، على اعتبار أنها جزء من عافية تعاملات الأوراق المالية.

    وفيما بدأت التعاملات من نقطة إغلاق أمس الأول، وهي 11408.07 نقطة، بدأت في الدقائق الأولى التراجع حتى مستوى 11310.52 نقطة، قبل بدء موجة صعود بلغت ذروتها العليا 11998.61 نقطة.

    وتزامن ارتفاع المؤشر العام مع دخول أقل من نصف السيولة، التي تم تجهيزها للشراء قبل بدء التعاملات، وذلك بعد أن كشفت تعاملات أمس الأول وجود نحو 15 مليار ريال (4 مليارات دولار) لوقف نزيف المؤشر، لم تحتج السوق منها سوى مبالغ تقدر بنحو ثمانية مليارات ريال (2.1 مليار دولار) فقط، على أن تتم الاستعانة بالسيولة المتبقية تحوطا لأي طارئ قد تمر به السوق السبت المقبل.

    ومن المتوقع أن تسير تعاملات السوق خلال الفترة المقبلة بخطى واثقة نحو مستوى 14 ألف نقطة، على اعتبار أن هذا المستوى هو الهدف الوحيد الذي لم يتم تحقيقه بعد تحقيق هدفين سابقين.

    من جانب آخر، أكدت أخبار الشركات المساهمة، التي أعلنتها هيئة سوق المال أمس، استقالة صالح المكيرش من منصب رئاسة مجلس إدارة شركة المواشي المكيرش، وهو ما يعني حصول مجلس الإدارة الجديد على فرصة البدء في أعماله قبل حلول موعدها المحددة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

    وعلى الطرف الآخر أعلنت شركة الاتصالات السعودية بدء عمل خدمات الجيل الثالث عالي السرعة، كأول مزود لخدمة الاتصال المرئي ومشاهدة القنوات الفضائية في البلاد.

    وأوضح المهندس سعود الدويش رئيس شركة الاتصالات، في بيان رسمي أمس، أن هذه الخدمة في مرحلتها الأولى التي تتضمن توفير خدمات الاتصال المرئي ومشاهدة القنوات التلفزيونية وتأمين الاتصال بشبكة الإنترنت عبر الجوال بسرعات عالية.

    * فدعق: المؤشر مرشح للتماسك فوق الـ12 ألف نقطة وبشأن وضع السوق المرتقب خلال الفترة القريبة المقبلة، أوضح تركي فدعق، وهو خبير في مجال الاقتصاد، لـ«الشرق الأوسط»، أن المؤشر العام مرشح للتماسك فوق مستوى 12 ألف نقطة خلال الأسبوع المقبل. إلا أنه أشار إلى احتمالية تأخير بلوغه مستوى الـ14 ألف نقطة، إلى أن يتم كشف ما تخفيه ميزانيات منتصف العام.

    وبيّن أن الفترة المقبلة تستوجب التعامل بأعلى درجات الاحتراف، وذلك لضمان التمسك بالأسهم التي يرشح حصولها على دعم قوي بظهور الميزانيات مع عدم تفويت فرص مكاسب أسهم تتميز بمستوى عال من التذبذب قبل حلول الشهر المقبل.

    * الخالد: المؤشر يقترب من نموذج الرأس والكتفين في هذه الأثناء، أوضح خالد الخالد، وهو خبير في تحليل التعاملات اليومية لسوق المال لـ«الشرق الأوسط»، أن المؤشر العام اقترب إلى حد كبير من تكوين نموذج الرأس والكتفين.

    وبين أن النموذج المرتقب من شأنه تأكيد الدخول في موجة صعود قوية قد تكون قمتها الأولى عند مستوى 13600 نقطة، وهو ما يعني أن الأسعار ستكون في سباق مع الزمن للصعود، استباقا لميزانيات شركات العوائد التي يعول عليها كثيرا في إطفاء خسائر الانهيار التاريخي.

    وذكر الخالد أن الصعود المرتقب إن تم سيكون بالاعتماد على وجود كميات كافية من السيولة الجاهزة للشراء حاليا، بعد أن تم جني أرباح صعود تسعة أيام متتالية، وهي الأعمال التي أفقدت المؤشر أكثر من عشرة آلاف نقطة دفعة واحدة، تم تقليصها أمس إلى نحو 400 نقطة.

    * الموسى: التذبذب فرص من ذهب والتداولات دروس وعلى الطرف الآخر، قال » فهد الموسى، وهو متعامل في سوق المال لـ«الشرق الأوسط، أن التذبذب العالي الذي يتعرض له المؤشر بين فترة وأخرى، يمكن وصفه بأنه فرص من ذهب، خاصة لمن يعي دروس التداولات التي يتم الحصول عليها بشكل يومي خلف شاشات التبادلات اليومية.

    وذهب إلى أن العاملين وفق إستراتيجية سليمة لا ينقصها الوعي بتداعيات الصعود والهبوط، يجدون فرصا متكررة لجني أرباح تفوق مستوى نسبة التذبذب المتاح نظاما خلال تعاملات اليوم الواحد.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 13/5/1427هـ

    قوى الشراء تحسم معركة الأسهم وتكسب 585 نقطة

    الاقتصادية .. - طارق الماضي من الرياض - 13/05/1427هـ
    ارتفع المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية بنسبة تزيد على 4 في المائة أمس, بعد أن مني بهبوط حاد أمس الأول, أدى إلى تراجع أسواق أخرى في منطقة الخليج. وأغلق المؤشر أمس على 11944 نقطة كاسبا 585 نقطة.
    وشهد نصف الساعة الأول من تداول الخميس صراعا عنيفا بين قوى الشراء والبيع أسهم في سلسلة من عمليات تذبذبات عنيفة ذات نطاقات واسعة بلغت نحو 300 نقطة. وحدث الصراع بين قوى بيع تعتقد أن الأسعار التي وصلت إليها السوق تعدت الحدود العادلة, لذلك بدأت في عمليات الخروج، وقوى شراء تجزم بأن السوق مازال لديها متسع للصعود. لكن الغلبة في نهاية المطاف كانت لقوى الشراء التي تثق بوضع سوق الأسهم المحلية.
    وعلى مستوى القطاعات, سيطر قطاع الصناعة على 38 في المائة من إجمالي السيولة المنفذة في السوق و39 في المائة من أعداد الصفقات, في حين بلغت حصة الخدمات 30 في المائة من إجمالي الكميات المنفذة في السوق. وفي الجانب الأكثر ارتفاعا حل قطاع الكهرباء في الصدارة بنسبة 9.88 في المائة، وجاء القطاع الزراعي في المركز الثاني بنسبة 7.30 في المائة. وقال متعاملون في السوق "هناك عمليات شراء واسعة النطاق تركزت على أسهم الشركات الصغيرة. ويشعر المتداولون بأن المؤشر سيرتفع بدرجة أكبر بعد الأرباح الكبيرة التي جنوها أمس الأول."

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    شهد نصف الساعة الأول من تداول يوم أمس الخميس صراعا عنيفا بين قوى الشراء والبيع أسهم في سلسلة من عمليات تذبذبات عنيفة ذات نطاقات واسعة بلغت نحو 300 نقطة.
    و قوى البيع تعتقد أن الأسعار التي وصلت إليها السوق تعدت الحدود العادلة لذلك، بدأت في عمليات الخروج، في المقابل تعتقد قوى الشراء أن السوق تستطيع أن تعطي المزيد، حيث مع بداية الافتتاح الصباحي على مستوى 11408 نقطة بدأ الصراع من خلال موجة شراء قوية ارتفعت بالمؤشر نحو 319 نقطة خلال أربع دقائق فقط لتصل إلى قمة 11727 نقطة، حيث تكون الموجة التالية عمليات بيع تعود بالمؤشر في الحيز الزمني نفسه إلى مستوى 11324 نقطة وهو أقل من مستوى الافتتاح. أربع دقائق أخرى هي ما كان يلزم للصعود بالمؤشر إلى مستوى 11583 نقطة، وخلال مراقبتنا مستويات ونطاقات التذبذب نستطيع اكتشاف أن الضغط من قوى البيع هو الأكثر تأثيرا حتى الآن. الهبوط التالي عاد بالمؤشر إلى مستوى 11352 نقطة وهذه المرة خلال مدة أطول وصلت إلى نحو ثماني دقائق ليكون ذلك عاملا ايجابيا على انخفاض مستوى الضغط على السوق والمؤشر، وفعلا ارتدت السوق والمؤشر هذه المرة بشكل أكثر قوة لتعود إلى مستوى 11723 وهو مستوى الارتفاع الصباحي نفسه، ليكون ذلك إشارة إلى قرب تغليب كفة قوى الشراء في تلك المعركة.
    كل هذه التغيرات السابقة حدثت خلال نصف الساعة الأول من التداول للدلالة على مستوى النشاط والتذبذب العالي والسريع في السوق يوم أمس. الهبوط التالي كان إلى مستوى 11537 نقطة وذلك عند الساعة 10:43 صباحا وهو دون مستوى الانخفاضات السابقة ليكون ذلك مؤشرا ثانيا على تغليب قوى الشراء على عمليات الضغط على السوق، لتتوقف عند ذلك جميع عمليات التذبذب بشكل تام، وليبدأ المؤشر في رسم مسار ارتفاع تدريجي يشمل جميع قطاعات وشركات السوق، حيث تمت مواجهة ذلك بمقاومة عند مستوى 11727 نقطة وهو المستوى نفسه الذي وصل إليه المؤشر بعد الارتفاع الأول خلال الفترة الصباحية حيث تم إجهاضه من هذا المستوى. ولكن هذه المرة استطاع المؤشر استيعاب جميع عمليات البيع خلال عشر دقائق ليكمل مسلسل صعود تدريجي دون مواجهة أي نوع من المقاومة بعد ذلك، ونتيجة لضغوط قرب انتهاء التداول ولملامسة المؤشر حاجز 11985 نقطة تبدأ في نصف الساعة الأخير من التداول أول علامات مقاومة واضحة، حيث هبط المؤشر ليعود مرة أخرى إلى مستوى 11713 نقطة وذلك عند الساعة 11:40 صباحا، والملاحظ هنا أن هذا المستوى أصبح بشكل واضح نقطة ارتكاز لحركة المؤشر صعودا أو هبوطا، حيث كان نقطة انطلاق لأكثر من مرة ارتفاعا وهبوطا للمؤشر خلال تداولات الأمس، رغم ذلك استطاع المؤشر ومن هذا المستوى بالتحديد استيعاب عمليات الضغط الأخيرة والعودة لمحاولة الارتفاع ورسم مسار إيجابي له وإن كان هذه المرة بشكل أكثر بطئا وحذرا مع قرب انتهاء التداولات وتفضيل بعض المتداولين خاصة المضاربين منهم تصفية محافظهم خلال العطلة الأسبوعية.
    وأغلق المؤشر على مستوى 11994 نقطة بمكسب 585 نقطة وبنسبة 5.14 في المائة بعد أن كاد يلامس الـ 12 ألف نقطة بفارق نقطتين فقط في أعلى مستوى وصل إليه وهو 11998. على مستوى السيولة فقد حافظت على نفس مستوى اليوم السابق الأربعاء تقريبا مع مرعاة أن تداول يوم أمس الخميس هو لفترة تداول واحدة فقط بلغت تلك السيولة 13.8 مليار ريال نفذ عليها 252.3 مليون سهم توزعت على 302 ألف صفقة، فيما سجلت 78 شركة ارتفاعا من أصل 80 وانخفضت أسعار شركتين فقط هما البنك الفرنسي و "ساب" .
    أما على مستوى القطاعات فسنجد أن قطاع الصناعة يسيطر على 38 في المائة من إجمالي السيولة المنفذة في السوق و39 في المائة من أعداد الصفقات، في حين سيطر قطاعا الخدمات على 30 في المائة من إجمالي الكميات المنفذة في السوق، قطاع الكهرباء الأكثر ارتفاعا وذلك بنسبة 9.88 في المائة، وجاء القطاع الزراعي في المركز الثاني بنسبة 7.30 في المائة.
    أما إذا أردنا التعمق أكثر في تحليل الكميات وخاصة على مستوى أكثر الشركات نشاطا في التداولات أمس على مستوى الكميات وهي كل من شركتي الكهرباء السعودية والمواشي المكيرش فسنجد أن إجمالي الصفقات فوق مستوى 100 ألف سهم كانت تشكل نحو 8.5 مليون سهم تعادل 17 في المائة من إجمالي الكميات المنفذة على شركة الكهرباء بقيمة بلغت نحو 184مليون ريال، وأكبر ثلاث صفقات منها نفذت في نصف الساعة الأخير من التداول وهي على التوالي 372 ألف سهم الساعة 11:53 و300 ألف سهم الساعة 11:44 و245 ألف سهم الساعة 11:43 وذلك في نطاقات سعريه للسهم بين 21.5 و 22 ريالا، أما بالنسبة لشركة المواشي المكيرش فقد بلغ إجمالي الصفقات فوق مستوى 100 ألف سهم نحو 3.4 مليون سهم تمثل 11 في المائة فقط من إجمالي الكميات المنفذة على الشركة وذلك بقيمة وصلت إلى نحو 102 مليون ريال في حين كنت أكبر ثلاث صفقات على التوالي 333 ألف سهم الساعة 11:02 و 300 ألف سهم أخرى في نفس التوقيت تقريبا و270 ألف سهم الساعة 10:04 وجميعها بسعر 29.5 ريال.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 13/5/1427هـ

    بفعل أنباء تسربت من أروقة هيئة سوق المال
    الأسهم السعودية تشطب 586 نقطة من خسائرها أمس الأول


    عبدالعزيز حمود الصعيدي
    شطبت الأسهم السعودية أمس 586 نقطة من الخسائر التي منيت بها أمس الأول نتيجة الأنباء التي تسربت من أروقة هيئة سوق المال والتي جرى نشرها في بعض الصحف، ما أعاد الثقة إلى نفسية المتعاملين، فحلق المؤشر الرئيسي بنسبة 5,14 في المائة، ليغلق على 11994.نقطة، أي أعلى من نقطة الارتكاز.
    قاد أداء السوق جميع قطاعات السوق الثمانية، برز من بينها قطاعات الكهرباء، الزراعة، الاتصالات، والصناعة، كما طرأ تحسن طفيف على مؤشرات أداء السوق دون استثناء، خاصة كمية الأسهم المنفذة، بينما أقلع معدل الأسهم المرتفعة مقارنة بتلك المنخفضة إلى معدل فلكي.

    إلى هنا وأنهى المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية تعاملات أمس رسميا على 11994,01 نقطة، بارتفاع 585,94، لينهي عند الحاجز النفسي 12000 نقطة، وبهذا يكون المؤشر أغلق فوق مستوى نقطة الارتكاز عند 11825,14، وهذا يرجح مواصلة السوق ارتفاعها يوم السبت، ففي حالة أغلق المؤشر السبت فوق مستوى 12246 نقطة، فالسوق مرشحة لمواصلة مسيرتها الصعودية إلى 13000 نقطة خلال الأسبوع المقبل.

    دعم أداء السوق مؤشرات قطاعات الكهرباء الذي أقلع بنسبة 9,88 في المائة بفعل سهم كهرباء السعودية التي ارتفع بنفس النسبة، تلاه مؤشر قطاع الزراعة الذي حلق بنسبة 7,3 في المائة تجره شركتا حائل والقصيم الزراعيتين التين ارتفعتا بنسب 9,95 في المائة و 9,94 على التوالي، وفي المرتبة الثالثة قفز مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 6,33 في المائة عندما ارتفع سهما اتحاد الاتصالات والاتصالات السعودية بنسب 6,79 في المائة و6,14 في المائة.

    وطرأ تحسن على مؤشرات أداء السوق الرئيسية، فارتفعت كمية الأسهم المتداولة من 453 مليون سهم إلى 504 ملايين سهم، زاد نتيجة لذلك حجم المبالغ المدورة إلى 27,8 مليار من 27,13 مليارا، نفذت خلال 604 آلاف صفقة ارتفاعا من 602 ألف صفقة أمس الأول، وكان أبرز مؤشرات أداء السوق المشجع هو معدل الأسهم المرتفعة إلى تلك المنخفضة الذي بلغ رقما فلكيا عند 39 ضعفا مقارنة بمعدل هزيل عند 1,25 ضعف أمس الأول، وفي كل هذه المؤشرات ما يدعو إلى التفاؤل، فالمطلوب من المتعاملين في السوق عدم الاندفاع بالبيع عند أي إشارة بيع من قبل كبار المضاربين لجني الأرباح، حتى لا يخسروا نقودهم، وكذلك ما بحوزتهم من الأسهم.

    شملت تداولات أمس أسهم جميع شركات السوق البالغة 80، ارتفع منها 78، انخفض البنك الفرنسي وساب فقط، وبهذا قارب معدل الأسهم المرتفعة مقارنة بتلك المنخفضة نسبة 3900 في المائة، ما يشير إلى أن السوق كانت في حالة شراء مكثف لتغطية مراكز مكشوفة.

    تصدر المرتفعة أسهم الأحساء وطيبة اللتين أقلعتا بالنسبة القصوى، وبرز بين الأكثر نشاطا كهرباء السعودية التي استحوذ سهمها على نصيب الأسد بكمية قاربت 47 مليون سهم، فسهم المواشي المكيرش الذي نفذ عليها نحو 31 مليون سهم. وبين الخاسرة فقد سهم الفرنسي بنسبة 1,27 في المائة، بينما تنازل سهم ساب هامشيا بنسبة 0,28 في المائة.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 13/5/1427هـ

    ارتفاع 14 شركة بالنسبة القصوى
    الاستراتيجية الجديدة للهيئة تحافظ على استقرار السوق وترفع المؤشر بعد تراجعات الأربعاء

    حزام العتيبي (الرياض)
    تماسك سوق الاسهم بشكل ملحوظ في آخر خميس يتم فيه التداول قبل سريان قرار الهيئة بإلغاء تداولات الخميس واعتباره عطلة للسوق اعتبارا من الخميس المقبل واغلق مؤشر (تاسي) مرتفعا في نهاية تداولات امس 585.94نقطة عن اغلاق تداول الاربعاء الذي فقد فيه المؤشر 1015.37نقطة وبالعودة لماحدث يوم امس وربطه بتحركات المؤشر على مدى التسعة ايام الماضية وماكان متوقعا في تداولات الاربعاء نجد اجماعا كبيرا بين غالبية المتابعين والمتداولين ان هناك جني ارباح مستحقا يوم الاربعاء بعد اقتراب المؤشر من حاجز 13000نقطة وتجاوزه لمستويات 12600نقطة
    كانت كل المؤشرات تدل على حدوث جني الارباح وحركة تصحيح معقولة في حدود 500 الى 600 نقطة الا ان تزامن ذلك مع تصريح غير دقيق تم الاعتماد فيه على مناقشات تم بعضها ابان فترة رئيس هيئة السوق السابق عن تحرك تجاه تشريع التشهير ببعض المخالفين ادى ذلك الى شيء من البلبلة والتحفز والاعتقاد بأن ذلك له علاقة بما يجري على ارض الواقع في اروقة الهيئة مما اثر سلبا على حدة التصحيح وجعله يتجاوز المدى والمساحة المتوقعة لكن الاستراتيجية الجديدة والواعية التي انتهجها الرئيس الجديد لهيئة السوق المالية الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز التويجري كانت جريئة وسريعة في تحركها اذ اوضحت بما لايدع مجالا للشك من ان ماصُرح به هو رأي شخصي له لايمثل الهيئة وتحركاتها حيث اكد مصدر رفيع المستوى في الهيئة لـ«عكاظ» ان ذلك مصدر في الهيئةل«عكاظ»: الرئيس هو المتحدث الأول لايعكس واقع مايجري في الهيئة ودراساتها التي تحتاج الى الوقت الطويل لاقرار كل مافيه مصلحة السوق واتضح من ذلك وماسبقه ان الاستراتيجية الواضحة في التعامل مع تطورات السوق هي الخط الاهم في خطوات الرئيس الجديد الذي مارس بشكل علني وشفاف مهام المتحدث الاول والرسمي فيما يتعلق بشئون السوق واعلانه المتكرر مرة تلو اخرى ان المهمة الاكبر لديه هي تنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين حفظه الله بإعادة التنظيم والانضباط الى سوق الاسهم السعودية لتعكس بشكل حقيقي واقع الاقتصاد السعودي المتنامي وهذا ما التقطته السوق صباح امس جراء مبادرة رئيس الهيئة بالتوضيح السريع الامر الذي اعاد الامور في داخل السوق الى نصابها حيث استعادت السوق ماخسرته جراء التفسير للتصريح الخاطئ وعاشت تداولات نشطة اتضح فيها عودة الثقة والاستقرار الى تداولاتها ونفسيات المتعاملين حيث اغلقت امس عند مستوى اقترب من حاجز 12000نقطة وتحديدا عند خط 11994.01نقطة منخفضة قليلا جدا عن اعلى حد وصلت اليه في التداولات ومحققة ارتفاعا قدره 585.94نقطة بنسبة 5.14% لتقلل الفارق بينها وبين نقطة بداية المؤشر في بداية العام بـ 4718.63 نقطة او مانسبته 28.23% واقتربت فيها قيمة التداولات امس من مستوى 14مليار ريال او ماقيمته 13.89مليار ريال سعودي وارتفعت في التداولات اسهم 78شركة بينما انخفضت اسهم شركتين فقط حيث حققت النسبة القصوى من الارتفاع او مايقاربها اسهم شركات الاحساء المرتفعة بنسبة 10% وطيبة وحائل الزراعية والقصيم الزراعية والغذائية وعسير بإرتفاعات اقتربت من النسبة القصوى المسموح بها في التداولات اليومية ، وبذلك تعود السوق الى ايقاعها المعقول ومسارها شبه المنتظم الذي بدأته جراء التغييرات التي احدثت من قبل قيادة السوق الجديدة وهي امور كما يرى عدد من المتابعين والمحللين من الاهمية بمكان بعد الفترة العصيبة التي عاشتها السوق حيث يرى محلل الاسهم راشد الفوزان ان سرعة تحرك الدكتور التويجري ادت الى اعادة السوق الى مسارها وحمتها من تفسيرات خاطئة غير محسوبة حيث ان السوق حتى في احسن حالاتها تظل لديها حساسية شديدة في التقاط بعض التفسيرات وعكسها بشكل سلبي لذلك يحمد للقيادة الجديدة في السوق سرعة التصرف الواعي والمسئول كما يرى خبير الاسهم خالد الجوهر ان الاستراتيجية الجديدة لهيئة السوق تنم عن فهم لمعطيات السوق وتحركاتها اذ ان السوق كما يرى ليست في حاجة سوى الى التعامل معها بوعي وشفافية الامر الذي يحافظ على ماتم انجازه خلال الفترة الماضية، وكشفت جولة لـ«عكاظ» على بعض صالات التداول في مصارف الرياض قبل ظهر امس هدوءا وثقة في تعاملات وتداولات السوق اضفت المزيد من التماسك الذي ظهر على حركة المؤشر واسعار الاسهم حيث اوضح سليمان المشاري ان هدوء المضاربة وممارستها بإحترافية امور تدل على استيعاب ووعي في التعامل مع تحركات السوق وهي امور مطمئنة وفي غاية الاهمية معتبرا ان الدليل الاكبر على ذلك هو اغلاق 14شركة بحدود النسبة القصوى ارتفاعا.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 13/5/1427هـ

    تداول أمس أعاد الطمأنينة لنفوسهم.. المتداولون:
    علامات استفهام حول هبوط الأربعاء ونخشى استمرار تذبذب المؤشر


    أحمد العرياني (جدة)
    استغرب عدد من المتداولين في صالات التداول عودة سوق الأسهم للتراجع لاكثر من الف نقطة أمس الأول على الرغم من انتعاشة الأيام العشرة الماضية وأشاروا الى أن هبوط السوق الأربعاء وضع اكثر من علامة استفهام في رؤوس مختلف المستثمرين.. واعتبروا فى تصريحات لـ«عكاظ» أن ما يحدث من عمليات لجني الأرباح يضغط على المؤشر..
    ومع نهاية تداولات أمس الخميس والتي تعتبر آخر أيام تداول ليوم الخميس سجل المؤشر حالة ارتفاع 5% مما ادخل الارتياح على نفوس المتداولين ومازالت الآمال معقودة على تواصل الارتفاع خلال الأيام المقبلة لتعويض خسائر الفترة الماضية وما نتج في السوق خلال ذلك..
    وكما توقع عدد من المتداولين في سوق الأسهم أمس أن يستمر السوق في تذبذباته في الصعود أو الهبوط خلال الأسبوع القادم كونها الآن واقعية وطبيعية حتى للمضاربين بغض النظر عن مجموع النقاط التي يحققها ارتفاعا . وقالوا أن الصعود السريع وكسب المؤشر للكثير من النقاط يثير الخوف لدى المستثمرين باعتبار أن الصعود السريع يعقبه هبوط أسرع قد يجعل المؤشر يفقد الكثير من النقاط ويكون الجميع عرضة للخسائر.. وأكدوا أن الأسبوع الجاري سيشهد موجة جديدة من الصعود واعتبروا أن عمليات جني الأرباح أسبوعياً تسبب تراجعاً لمؤشر السوق.
    «محمد الشهري» متداول قال أن السوق ارتفع عشرة أيام حتى يوم الأربعاء أمس الأول ليفاجئنا في فترة التداول المسائية بالهبوط لمعظم الأسهم وذلك يعيدنا للتساؤل من الذي بيده اللعب بقلوب المساهمين وصغار المتداولين؟ وهل هم بالفعل هوامير ام مضاربون؟ فنحن نخسر ونرى أموالنا تذهب دون رجوع، واشار الشهري الى انه شخصيا مضارب ولكنه يحكم عقله متى يبيع ومتى يشتري.. وقال كنت أرغب في السفر مع الأبناء في إجازة الصيف الا أن ما حدث في السوق يوم أمس الأول من هبوط للمؤشر كبدني خسائر جعلتني أعيد النظرفى السفر.. واشاد الشهري بالقرارات الأخيرة التي أصدرتها هيئة سوق المال و التي تصب في مصلحة صغار المستثمرين ومساعدة الجميع لتفادي الخسارة وتحقيق الأرباح.
    «علي الزهراني» متداول قال أولاً السوق ربح وخسارة ولا يوجد ضامن من الخسائر وأضاف أن مشكلة السوق انه دون اتجاه ولا نعلم سببا لذلك وكل هذه الخسائر مستغربة في ظل قوة الاقتصاد الوطني وما أتوقعه هو وجود تلاعب، فلم يتبق لنا من رأسمالنا .
    اما «جمعان معيض» متداول فقال أن السوق حالياً يسير في الاتجاه الصحيح ومن حسن إلى أحسن لان التذبذب بات معقولاً ومتوافقاً مع إمكانيات السوق أي أن عمليات البيع والشراء لم تشهد أي محاولة للأضرار بالسوق وهذا يعود إلى دور الهيئة في الإدارة ورغبتها الصادقة في ضبط الأمور. صحيح أن هناك عمليات جني أرباح ظهرت يوم أمس الأول وافقدت المؤشر الف نقطة تقريبا الا أنها في رأيي لم تكن مؤثرة على توجهات المؤشر بدليل انه استعاد جزءا كبيرا من خسائره يوم أمس..
    ومن جانبه قال فضل البوعينين الكاتب والمحلل اقتصادي يجب أن نعلم أن أسواق المال لا يمكن أن تحقق الصعود المتواصل، ولا الهبوط المتواصل، فهي تتذبذب في اتجاهات صاعدة وأخرى هابطة وما أود التنويه له أن السوق بدأت في القناة الصاعده منذ ملامستها 9700 نقطة تقريبا، وكل التغيرات التي حدثت بعد تلك النقطة كانت تشير بكل وضوح إلى أن السوق دخل في قناته الصاعدة التي قد تقوده، إلى مستويات أعلى مما نحن فيها الآن. وما حدث يوم الأربعاء الماضي كان يفترض أن يكون جني أرباح طبيعيا في حدود 500 نقطة وأن لا نرى النسب الدنيا أبدا. ولكن كانت هناك عدة أمور أثرت على نفسيات المتداولين وأستغلت من قبل بعض كبار المضاربين. أول تلك المؤثرات كان تصريح مستشار بالهيئة أشار فيه إلى قانون التشهير بالمخالفين، ولا نعلم حتى الآن سببا منطقيا لهذا التصريح، خصوصا بعد معارضته من قبل مصادر أخرى في الهيئة. المؤثر الثاني هو استغلال المضاربين للتصريح من أجل الضغط على السوق وإنزاله كي يتسنى لهم جمع الكمية الأكبر من أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة، والمؤثر الثالث هو حاجة السوق الفعلية لعمليات جني الأرباح بعد الطلوع المتواصل للسوق خلال الأسبوعين الماضين. ولا ننسى أخيرا الخوف من العودة إلى الانهيار الذي لا زال مستوطنا قلوب المتداولين. كل هذا أدى إلى نزول السوق بشكله المريع. ولكنه عوض أمس بعض الخسائر ، وهذه اشارة جيدة للسوق .

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 13/5/1427هـ

    ابتداء من الغد
    توقعات بارتفاعات متدرجة في انتظار نتائج الشركات


    حزام العتيبي (الرياض)
    تدخل سوق الاسهم ابتداء من تداولات غد السبت سباق الربع ساعة الاخيرة للوصول الى معطيات نتائج الربع الثاني لشركات السوق التي سيكون لها الاثر الاكبر في تحديد وجهة السوق خلال الاشهرالقادمة حيث يربط المحلل علي المزيد تحركات السوق بعد اعلان النتائج بما سوف تسفر عنه معتبراً ان الفترة الفاصلة بين السوق واعلان النتائج سوف تستمر في طريقها الذي سلكته قبل ايام من التدرج في الارتفاع الهادئ الذي يميل الى الاستقرار لكن الخبير المصرفي امجد البدرة يعتقد ان الاسابيع القادمة سوف تقود السوق بتداولات هادئة ومعقولة مقتربة به من مستوى المؤشر العادل الذي يرى البدرة انه يقع عند مستوى 13500نقطة قد يزيد عنها قليلاً او يقل بشيء بسيط مع تحذير البدرة من السير وراء بعض الشائعات التي تروج لتحقيق مكاسب شخصية لا تستند على معطيات مالية وتهدف الى اعادة السوق الى بؤرة الهلع والخوف الذي قد يقود الى ما سبق حدوثه مع انه يرى ان اوراق السوق اصبحت مكشوفة للكثير من المتداولين وانها واضحة بشكل يجعلهم يتعاملون مع معطياتها بروية وهدوء خاصة في التفريق بين خطي الاستثمار المجدي في الشركات ذات الارباح التشغيلية او المضاربة المحترفة التي لا تتهور وتفقد مكتسباتها بسهولة ومن جهته اعتبر المضارب في سوق الاسهم ان الوقت الحالي مناسب بشكل جيد للمضاربات الخفيفة مع الاحتفاظ بالاسهم التي تم التقاطها في فترات انخفاض السوق لاعتباره ان اسعار كثير من الاسهم كانت ولا زال بعضها في مستويات مغرية سوف تحقق الكثير من الارباح خلال مستقبل متوسط لمن لايقوده الاستعجال او الهلع وتوقع فيصل الزبن ان يكون الاسبوع المقبل في تعاملات الاسهم مليئاً بحركة كبيرة وتذبذبات قوية الامر الذي يحقق فائدة كبيرة لمن يملك المزيد من السيولة .

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 13/5/1427هـ

    سوق الأسهم يستوعب "تصحيح الأربعاء" ويعاود الصعود


    اعداد المحلل الفني: صالح الملحم ـ الظهران

    اقفل المؤشر امس الخميس على مستوى 11994 نقطة. و بذلك واصل الاداء مؤشر السوق الاسبوعي صعوده للاسبوع الثاني على التوالي حيث كسب هذا الاسبوع 383 نقطة مقارنة باقفال الخميس قبل الماضي على مستوى 11611 نقطة. وكان أعلى مستوى حققه المؤشر خلال الاسبوع هو مستوى 12423 نقطة حسب مستوى الاقفالات اليومية وهو اقفال يوم الثلاثاء الماضي. وبذلك كان المؤشر قد حقق صعودا مقداره 812 نقطة. ويكون بذلك قد خسر المؤشر خلال آخر يومي تداول الاربعاء والخميس ما اجماليه 429 نقطة. وهي تمثل خسارة اكثر من 50 بالمائة من اجمالي ما كسبه المؤشر من يوم السبت الى الى يوم الثلاثاء وهي تدل على احتمال قوي لبداية ضعف في أداء السوق. وأضف الى ذلك ان المؤشر قد بدأ بعملية جنى ارباح ممتازة في اول ايام تداول الاسبوع السبت الماضي حيث جنى ما مقداره 309 نقاط وكانت الدافع الحقيقي الذي أهل المؤشر لمواصلة ادائه الصاعد خلال ايام الاحد الى الثلاثاء. وهذه تنفى الكثير من كلام المتداولين وبعض المحللين ان السوق كان في اداء صاعد متواصل بدون جنى ارباح لمدة تسعة ايام واضافة الى عدم الانتباه الى اداء السوق خلال فترات التداول التى كانت تحصل فيه عمليات جنى ارباح لكل موجة صعود. و ما كان غير متوقع فنيا هو حصول تصحيح (وليس جنى ارباح) في اداء السوق في يوم الاربعاء الماضي حيث خسر المؤشر 1015 نقطة بخسارة جميع ما حققه من صعود من يوم السبت الى يوم الثلاثاء بالاضافة إلى خسارة 50 بالمائة من النقاط التى كسبها في نهاية الاسبوع الماضي (الخميس الماضي قبل يوم أمس الخميس) كما هو موضح على الرسم البياني لأداء مؤشر السوق اليومي ممثلا بالشمعة اليابانية السوداء ما قبل آخر شمعة بيضاء على الرسم البياني. و لم يستطع السوق خلال امس الخميس سوى تعويض 586 نقطة منها ممثلا بآخر شمعة بيضاء على الرسم البياني وهي تمثل ارتدادا بمستوى اعلى من مستوى 50 بالمائة من النقاط التى خسرها المؤشر يوم الاربعاء وتعتبر ايجابية بعض الشيء.
    ومن ناحية نقاط الدعم والمقاومة فان السوق كان قد تمكن من اختراق مستوى مقاومة 12080 نقطة التى تطرقنا لها في التحليل الاسبوع الماضي وان الاقفال فوق مستواها سوف يكون المحك الحقيقي لقوة اداء صعود السوق. وكان الاختراق يوم الاثنين وصمد المؤشر فوقها يوم الثلاثاء كذلك وبمستوى ممتاز وتحول المستوى الى نقطة دعم من جديد مدعومة باختراق ايجابي للمتوسط المتحرك اليومي لكل 10 ايام للمتوسط المتحرك اليوم لكل 20 يوما.. صعودا في نفس اليوم وكان التأكيد للايجابية هو اختراق المؤشر صعودا كذلك للمتوسط المتحرك اليوم الى 35 يوما في يوم الثلاثاء. وكانت خسارة المؤشر يوم الاربعاء الى 1015 نقطة وعدم تمكن المؤشر يوم امس الخميس من الاقفال فوق المستوى 12080 نقطة ترجع مرة اخرى كنقطة مقاومة شرسة للسوق. وبالنظر الى بقية المؤشرات الفنية الرئيسية حسب الاداء اليوم الى يوم الثلاثاء الماضي قبل الهبوط الحاد يوم الاربعاء فان المؤكد كان في مواصلة مساره الصاعد الايجابي و كان يستعد لاختراق مستوى الصفر لكي يخرج من المنطقة السالبة الى المنطقة الموجبة. مؤشر القوى النسبية كان في مسار صاعد ايجابي و عند مستوى 60 بالمائة بعد اختراق صعود قمة سابقة على مستوى 56 بالمائة وهو تحت مستوى بداية منطقة تشبع الشراء بـ 10 بالمائة (التى مستواها بين 70 بالمائة و 100 بالمائة. لذلك لم يكن متوقعا فنيا اي هبوط حاد وكان المتوقع جنى ارباح بما لا يتعدى 200-300 نقطة خاصة ان السوق بدأ بجنى ارباح في اول ايام التداول السبت الماضي.ومع ان السوق انهى تعاملاته الاسبوعية للاسبوع الثاني على ارتفاع وهو مطمئن بعض الشئ إلا ان ما حدث يوم الاربعاء الماضي أدخل الحيرة والخوف على طبقات المتداولين في السوق من مستثمرين طولي الاجل الى المتداولين أصحاب المحافظ الصغيرة بشكل خاص. وهذا شكل حيرة على توقعات أداء السوق للاسبوع القادم للكثير. ومن المحتمل جدا مواصلة الهبوط الى مستوى الدعم 10620 نقطة التى من المحتمل أن تكون نقطة لقاء للمؤشر مع خط دعمه السفلي لقناته الصاعدة الحالية التى مازال يسير فيها. ما عدا ذلك يكون المحك الحقيقي الذي سوف يتم اعتباره ايجابيا من الناحية الفنية هو الاقفال الاسبوعي للاسبوع القادم على صعود حيث ستكون المرة الاولى منذ هبوط السوق ان يواصل السوق اداءه الاسبوعي صعودا لمدة ثلاثة اسابيع على التوالي مع احتمال اختراق الضلع العلوي لمسار قناة السوق الصاعدة الحالية.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 13/5/1427هـ

    اختتام الاجتماع الوزاري الثالث بين الاتحاد الأوروبي و«الأوبك»
    اتفاق على مواجهة التحديات المشتركة وتفعيل الجهود لاستقرار السوق وأسعار النفط


    حسين عون (فيينا)
    اختتم الاتحاد الاوروبي ومنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) امس الاول اجتماعاً مشتركاً هو الثالث بينهما خلال عام، انعقد بمقر المفوضية الأوروبية في بروكسل. وقد وصف مصدر مسؤول في الأمانة العامة للأوبك اجتماع بروكسل بأنه «كان ناجحاً للغاية، وأن المباحثات بين أعضاء الوفدين جرت في أجواء إيجابية، وسيطرت عليه روح التعاون والاتفاق على عدد من الخطوات المشتركة من أجل استقرار السوق وتوازن الأسعار عند مستويات معقولة ومقبولة من الدول المنتجة والمستهلكة للنفط على حد سواء».
    حضر الاجتماع الذي انعقد تحت شعار «الحوار من اجل الطاقة»، وزراء وخبراء في شؤون الطاقة والنفط وعدد من كبار المسؤولين في المنظمتين. وقد رأس وفد الأوبك رئيس الدورة الحالية للمنظمة الدكتور إدموند داوكورو وزير النفط والطاقة النيجيري، ونائبه محمد بن دحيم الهاملي وزير الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والأمين العام بالوكالة محمد باركندو (نيجيريا)، في حين رأس وفد الاتحاد الأوروبي أندرياس بالغيس المفوض الأوروبي لشؤون الطاقة، والدكتور مارتن بارتنشتاين وزير الاقتصاد والعمل النمساوي الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي.
    الأمانة العامة للأوبك وزعت بياناً حول سير اجتماع بروكسل ونتائجه فقالت «إن أعضاء الوفدين عبروا عن تقديرهم البالغ لأهمية تبادل وجهات النظر والآراء فيما بينهم حول العديد من المسائل ذات الاهتمام المشترك في شؤون الطاقة والطلب العالمي على النفط الخام وضمان الإمدادات وتوفيرها بما يكفي لتلبية احتياجات الاستهلاك العالمي». وفي هذا السياق، أعرب ممثلو الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأوبك عن دعمهم للتوصيات الصادرة عن منتدى الطاقة العالمية الأخير، ونوهوا بأهمية جهوده في تعزيز التعاون والتنسيق بين الدول المنتجة والمستهلكة للنفط. وأشار البيان إلى أن الجانبين اتفقا على عدد من المبادرات التي تهدف إلى توسيع اطار التعاون في مختلف شؤون الطاقة والنفط. كما اعتبرت الأوبك والاتحاد الأوروبي اجتماع بروكسل بأنه يشكل خطوة جديدة تندرج في اطار تفعيل الحوار البناء بين المنتجين والمستهلكين، وتعزيز الجهود المبذولة لمعالجة حالة التذبذب التي تسيطر على أسعار النفط وتساهم في عدم استقرار السوق النفطية العالمية، ونشوء حالة من الغموض وعدم اليقين حول مستقبل الطلب العالمي على النفط الخام وتراجع الاستثمار في القطاع النفطي، بالإضافة إلى تصاعد التأثيرات السلبية على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلدان المصدرة للبترول والاتحاد الأوروبي.
    وأكد البيان الصحافي للأوبك أن «الجانبين شددا على أهمية الفوائد المشتركة لاستقرار حالة الشفافية على السوق وأسعار النفط الخام». وأشار إلى أنه «في الوقت الذي يشهد فيه السوق العالمي للنفط توفر كميات من النفط الخام بالإضافة إلى مخزون نفطي عالمي، ما تزال هناك سلسلة عوامل سلبية تلعب دوراً بارزاً في إثارة القلق والتذبذب من بينها على سبيل المثال لا الحصر استمرار حالة الضعف السائدة في قطاع المصافي والتكرير، وما يسمى بـ التطورات الجيو/سياسية، بالإضافة إلى احتدام المضاربات والمخاوف من احتمال انقطاع الإمدادات النفطية». وبعد أن شرح كل وفد وجهة نظر منظمته حول مجمل المواضيع المدرجة في جدول أعمال اجتماع بروكسل، والتي كانت في مجملها شبه متطابقة إلى حد بعيد، اتفق الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأوبك على عدد من التوصيات والتدابير أبرزها:
    مواصلة الجهود المشتركة لإنشاء بنك أو مركز للمعلومات في مجال تقنية الطاقة، بحيث يلعب دوراً محورياً في تكريس التعاون والتنسيق بين المنظمتين، وتعزيز الجهود المشتركة من أجل استقرار السوق وتوازن الأسعار وتشجيع الاستثمارات في قطاع النفط وحماية البيئة. وتم الاتفاق على عقد اجتماع مشترك للخبراء في شؤون الطاقة بين المنظمتين في أوائل العام 2007، وإعداد تقرير حول هذا الموضوع تمهيداً لرفعه إلى الاجتماع الوزاري المقبل بين المنظمتين؛
    الاتفاق على عقد مؤتمر مشترك حول غاز الكربون وتخزينه في العاصمة السعودية الرياض في 21 سبتمبر 2006.
    والاتفاق على إعداد دراسة مشتركة بين الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأوبك حول أهمية الدور البارز لقطاع التكرير والمصافي في استقرار السوق وأسعار المشتقات البترولية.
    والاتفاق على عقد اجتماع مشترك خلال الأسبوع الأول من شهر ديسمبر 2006 حول انعكاسات المضاربة المالية على الاسواق وأسعار النفط، بما فيها أسعار الأسهم والأسواق المالية والمؤسسات المعنية بقطاع الصناعة النفطية.
    وتم الاتفاق على عقد الاجتماع الرابع لـ «الحوار من أجل الطاقة» بين الاتحاد الأوروبي ومنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) في يونيو 2007 في فيينا.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 13/5/1427هـ

    الجلسة الختامية للخميس تترك بصمات ايجابية على السوق


    محمد العبدالله (الدمام)
    تركت الجلسة الختامية لتداولات يوم الخميس بصمة ايجابية في تاريخ تعاملات نهاية الاسبوع، حيث عكست التداولات الاتجاهات السلبية التي تركتها تعاملات يوم امس الاول «الاربعاء» والتي شهدت هبوطاً حاداً تجاوز الف نقطة،حيث اتسمت الجلسة الختامية والتاريخية لتعاملات يوم امس «الخميس» بحالة من التذبذب خلال النصف الاول من التعاملات، اذ شهدت تقلبات بين الارتفاع والانخفاض، الامر الذي شكل عنصر تحفيز في عودة المؤشر بقوة نحو الارتفاع مع تباشير النصف الثاني من الجلسة الختاميةوالاخيرة لتعاملات يوم الخميس.
    وجاءت النتائج الايجابية لاعادة الثقة الكبيرة التي ما تزال تفرض وجودها على السوق، بالرغم من الهبوط الحاد في تعاملات يوم امس الاول «الاربعاء» جراء عمليات جني الارباح الكبيرة والواسعة، ولعل المفارقة ان اتجاه المؤشر الايجابي جاء بخلاف الاتجاه السلبي لتعاملات يوم امس الاول «الاربعاء» خلال الجلسة الصباحية، ففي الوقت الذي اتجه المؤشر نحو حصد المزيد من النقاط خلال الجزء الثاني من الجلسة لتعاملات يوم امس الخميس، سجل المؤشر اتجاهاً سلبياً في ذات الوقت خلال تداولات الجلسة الصباحية ليوم امس الاول «الاربعاء».
    واغلق المؤشر العام على ارتفاع بلغ 585 نقطة ليقف عند مستوى 11994 نقطة مقابل 11408 نقاط في اغلاق تعاملات الجلسة المسائية ليوم امس الاول «الاربعاء»، الامر الذي ساهم في تعزيز الثقة في السوق في قدرته على تجاوز «المطبات» التي تعترض طريقه.
    ولعل وصول حجم التداول الى 14 مليار ريال خلال الجلسة الصباحية، يعطي دلالة قوية على وجود قناعة راسخة لدى المستثمرين، بأن كبوة امس الاول «الاربعاء» لا تمثل اتجاهاً سلبياً وان عمليات جني الارباح كانت المحرك الاساس في تعرض المؤشر لخسارة كبيرة، الامر الذي ساهم في قطع الطريق امام مواصلة السوق للوصول الى حاجز 13 الف نقطة قبل نهاية الشهر الجاري.
    وقال محمد الزاهر «متعامل» ان الدفعة القوية التي سجلها السوق في الجلسة التاريخية لتعاملات يوم امس «الخميس» ستخلق اجواء ايجابية على تعاملات يوم غد السبت، حيث ستفتح الطريق امام انطلاقة المؤشر بقوة نحو استعادة المواقع التي فقدها في تعاملات يوم امس الاربعاء، اذ يمثل ارتفاع السوق بنسبة 5% خلال النصف الثاني من الجلسة الختامية للاسبوع الحالي.. قاعدة قوية وصلبة بمدى الثقة التي استطاع السوق الحصول عليها خلال الأيام الماضية،.
    واكد د. علي العلق استاذ الاقتصاد والمالية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ان التحول الايجابي الذي اتسمت به الجلسة الختامية والاخيرة لجلسات يوم الخميس، خصوصاً ان الجميع يعرف ان جلسة امس تعتبر الاخيرة قبل الغاء تعاملات يوم الخميس.. ان تحول المؤشر للون الأخضر عوضا عن اللون الأحمر الذي صبغ السوق في تعاملات يوم امس الأول «الاربعاء» جاء نتيجة طبيعية للاصداء الايجابية التي تركتها، القرارات التي اتخذتها هيئة السوق المالية .

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 13/5/1427هـ

    قصة الأسهم


    د. وليد عرب هاشم
    ان رغبنا ألا نكرر اخطاء الماضي فعلينا ان نتذكر التاريخ ونحلل ما حدث، وبالنسبة لسوق الاسهم السعودي فان تاريخه لازال حديثاً، ومن السهل ان نتذكره، فمرحلة صعود وانهيار اسعار هذه الاسهم لم تبدأ الا منذ حوالى اربع سنوات، صحيح انه كانت هناك فترات سابقة شهدت ارتفاعاً وانخفاضاً قوياً وسريعاً لاسعار الاسهم، كما حدث ابان الغزو العراقي للكويت، الا انها لم تكن بحجم أو ضراوة ما حدث للاسهم منذ عام 2003 وبالتأكيد فهي ابعد عن الذاكرة، وبالتالي دعونا نركز فقط على هذه المرحلة وقد نستنتج منها ما يفيد.
    اذا اقتصر حديثنا على الاربع سنوات الاخيرة وحاولنا ايجاز اهم الاحداث لوجدنا انه الى عام 2003 كانت سوق الاسهم السعودية تعاني منذ سنوات من الركود، بل لم تكن هناك اي عوائد مجزية من الاستثمار في الاسهم، وبالتأكيد لم يكن الاستثمار في سوق الأسهم ينافس الاستثمار في سوق العقار وكان مؤشر الاسهم اقل من ثلاثة آلاف نقطة، وكان هناك حوالى خمسين الف متعامل في سوق الاسهم يتداولون اسهما لحوالى ستين شركة مساهمة فقط، والى عام 2003م كانت الميزانية تظهر عجوزات متكررة وكان الدين العام يرتفع الى ان تعدى السبعمائة مليار ريال او انه كاد آنذاك ان يصل الى اجمالي الناتج القومي.
    ومن ثم بدأت اسعار النفط في تحسن تدريجي -ولكن مستمر وقوي- واستمرت تتحسن مع ارتفاع الطلب العالمي على النفط، وبالذات مع تحسن اقتصاديات دول عملاقة مثل الصين والهند، واضافة الى ذلك ما حدث من توتر ابان حرب العراق وبعض الاضطرابات والتغيرات السياسية في دول منتجة للنفط في افريقيا وفي جنوب امريكا، وزادت حدة القلق عجوزات في انتاج مصافي التكرير على مستوى العالم وما حدث من كوارث طبيعية في مناطق انتاج النفط بالولايات المتحدة الامريكية، وهكذا انطلقت اسعار النفط من حوالى عشرين دولارا للبرميل الى حوالى ثمانين دولارا للبرميل، وخلال سنوات قليلة ، -وبدون ان تظهر في الافق نهاية قريبة لهذا الارتفاع- بل كانت بعض التوقعات تشير الى ان سعر البرميل سيصل الى مائة دولار.
    وكان الاقتصاد السعودي أكبر مستفيد من ارتفاع الطلب على النفط، فهذا الاقتصاد القائم على ربع مخزون العالم هو اكبر مصدر للنفط، وهكذا ارتفعت ايرادات الدولة وانقلبت عجوزاتها الى «فوائض» بحيث انه خلال عامين فقط وصلت هذه الفوائض الى حوالى خمسمائة مليار ريال، أي ان الفوائض السنوية وحدها كانت توازي كامل ميزانية الدولة في الاعوام السابقة، ومع تسلم الملك عبدالله -يحفظه الله- لسدة الحكم في العام الماضي زادت وتيرة الانفاق الحكومي، وبالذات على المشاريع ومؤسسات الاقراض للمواطنين، وتدفقت هذه المليارات على الاقتصاد القومي لتجد امامها مليارات اخرى عادت اليه بعد احداث الارهاب العالمية منذ عام 2002 وهكذا بدأت قصة الأسهم السعودية بهطول مئات المليارات من الريالات على الاقتصاد السعودي والذي كان في فترة كساد طويل حتى عام 2003م.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 10-11-2006, 07:38 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-08-2006, 04:51 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 6/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 02-06-2006, 03:05 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 14/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-05-2006, 03:22 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 17-03-2006, 04:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا