دورة إدارة المحافظ الإستثمارية ( Portfolio Management Course )

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 23

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 16/5/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 16/5/1427هـ

    وضع حجر أساس ودشّن مشاريع عملاقة في االجبيل الصناعية استثماراتها 82 مليار ريال..واليوم في الأحساء
    احتفاء شعبي كبير بالملك في القطيف وعنك والجبيل
    - خالد بوعلي وأحمد العبكي من الدمام - 16/05/1427هـ
    احتفى أهالي القطيف وعنك والجبيل أمس بخادم الحرمين الشريفين, الذي زار المحافظات الثلاث ضمن جولته التفقدية في بعض المناطق. وأقام أهالي عنك والقطيف حفلين شعبيين كبيرين عصر أمس احتفاء وترحيبا بخادم الحرمين, تخللتهما كلمات ترحيبية وقصائد شعرية وعرضات شعبية.
    ثم توجه الملك بعدها إلى الجبيل, حيث دشن ووضع حجر أساس مشاريع عملاقة تعود للهيئة الملكية للجبيل وينبع والشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" وشركات القطاع الخاص تزيد تكلفتها الإجمالية على 82 مليار ريال.
    وتمثل هذه المشاريع إضافة مميزة للاقتصاد الوطني, فضلا عن أنها تعزز مكانة الجبيل على خريطة المدن الصناعية في العالم. وأوضح الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع, أن الجبيل الصناعية تعد تحديا كبيرا حيث تم تحويلها من قيعان سبخة في قلب الصحراء إلى أكبر مشروع هندسي في العالم وأكبر مركز لجذب الاستثمارات.
    من جهته, أكد المهندس محمد الماضي الرئيس التنفيذي لشركة سابك, أن "الرؤية الثاقبة من لدن القيادة الحكيمة والرعاية السديدة مكنتا من تأسيس شركة عالمية أصبحت في فترة لا تتجاوز 30 عاما من كبريات الشركات العالمية في مضمار الصناعات البتروكيماوية. وكان الملك قد شرف أمس احتفالات الأهالي في عنك والقطيف, فيما سيتم الاحتفاء به اليوم في الأحساء.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز خلال زيارته أمس مدينة الجبيل الصناعية، والتي يرافقه فيها الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، الحفل الكبير الذي أقامته الهيئة الملكية للجبيل وينبع في مدينة الجبيل الصناعية، لتدشين ووضع حجر الأساس لـ 22 مشروعا صناعيا وتنمويا تابعة للهيئة الملكية والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) والقطاع الخاص، حيث تبلغ تكلفة تلك المشاريع أكثر من 82 مليار ريال .
    وقال الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع إن الجبيل الصناعية تعد تحديا كبيرا حيث تم تحويلها من قيعان سبخة في قلب الصحراء إلى أكبر مشروع هندسي في العالم وأكبر مركز لجذب الاستثمارات، مضيفا أن قوة الإرادة والرؤى الحكيمة من القيادة بعد التوكل على الله، وما تنعم به بلادنا من ثروات طبيعية مكن من تحويل الحلم إلى حقيقة، فبالأمس القريب كنتم هنا يا سيدي تضعون حجر الأساس للجيبل 2، وتوجهون بالإسراع في البنية التحتية وتوفير القيم، تمهيدا لتوطين الاستثمارات الجديدة.
    وخاطب الأمير سعود الملك عبد الله: "ها أنتم اليوم في إحدى المحطات التاريخية المهمة في هذه المدينة تدشنون المرحلة الأولى من الجبيل 2 المشتملة على مشاريع البنية الأساسية، المرافق، والمشاريع الاستثمارية.
    وبين رئيس الهيئة الملكية أن هذا الإنجاز كانت وراءه مشاركة فاعلة من مختلف الوزارات والهيئات التشريعية والاستثمارية والرقابية، حيث كان عدد من الأمراء وأصحاب المعالي الوزراء وجميع القائمين على هذه الجهات وجميع العاملين معهم شركاء فاعلين في صناعة الإنجاز.
    وأضاف الأمير سعود أن هنالك محورا أساسيا من محاور التنمية ألا وهو تأهيل وتوظيف القوى البشرية لتكون قادرة على إدارة المشاريع، فقد كانت توجيهاتكم السامية في هذا الخصوص نبراسا سار على نهجه الجميع، فكانت النتيجة تحقيق الكثير من الأهداف والطموحات التي تصبون إليها بحمد الله.
    وأشار إلى أن ما حدث في الهيئة الملكية خلال السنوات الثلاث الماضية أحد الشواهد على ذلك، حيث تم اعتماد وإنشاء أربع كليات للبنين والبنات ومعهدين تقنيين، إضافة إلى كليتي الجبيل وينبع الصناعيتين لتتشكل بذلك منظومة تأهيل وتدريب تقني يسهم خريجوها في بناء الصناعة في المدينتين.
    واختتم الأمير سعود ين ثنيان كلمته بالدعاء والمغفرة للفقيد الغالي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز ـ طيب الله ثراه ـ الذي كان له بعد الله الدور الكبير في مسيرة الهيئة الملكية للجبيل وينبع. وأضاف أن الجميع سائرون وستظل البلاد ـ بحول الله ـ عزيزة كريمة تحت القيادة الرشيدة وبجهود وسواعد أبنائها الشرفاء.
    ورفع الأمير سعود أسمى آيات الشكر والامتنان إلى خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، مشيرا إلى إن الجميع هنا في الجبيل الصناعية كانوا يترقبون هذه الزيارة التي تأتي في الوقت الذي تحمل فيه مدلولات مهمة فإنها تأتي استمرارا لمتابعة القيادة جميع الخطط التنموية والأعمال الميدانية التي تشهدها المدينتان الصناعيتان وهو الأمر الذي مكن الهيئة من تحقيق الكثير من النجاحات ولعل آخرها تمكن الهيئة من إنجاز أعمال البنية التحتية للمرحلة الأولى من المشروع العملاق الجبيل2 الذي لم يمض على وضع حجر الأساس له سوى 18 شهرا.

    الماضي: سابك في طليعة الشركات

    من جانبه، أكد المهندس محمد بن حمد الماضي نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي، أنه بفضل الرؤية الثاقبة من لدن القيادة الحكيمة، والرعاية السديدة من الحكومة الرشيدة، تمكنت (سابك) من تأسيس شركة عالمية أصبحت في فترة لا تتجاوز الثلاثين عاما من كبريات الشركات العالمية في مضمار الصناعات البتروكيماوية، حيث تحتل الآن المركز العاشر عالميا، والثاني على مستوى دول القارة الآسيوية.
    وقال المهندس الماضي "وفقا لرؤانا ورسالتنا، وخطتنا المستقبلية، فستصبح (سابك) في طليعة الشركات البتروكيماوية العالمية، وفي سبيل تحقيق أهدافنا وطموحاتنا وخططنا المستقبلية والوصول إلى هذا المركز القيادي، فإننا نحتاج إلى استمرار الراعية التي حظيت ولا تزال تحظى بها سابك من جميع الجهات الحكومية التي تتعامل معها، وعلى وجه الخصوص وزارة البترول والثروة المعدنية ممثلة في شركة أرامكو السعودية، والهيئة الملكية للجبيل وينبع، وزارة المالية، وبقية الجهات الحكومية الأخرى.
    وأضاف الماضي "إننا لا نفخر فقط بتكوين رأس المال وتكثيفه، بل نفخر كل الفخر بالعنصر الأساسي في التطور والتقدم والتنمية وصناعة أسباب الحياة ألا وهو رأس المال البشري السعودي الذي يدير هذا الصرح الشامخ ومرافقه. ومن منطلق علمنا بان التقنية هي المحرك الرئيس والفاعل لكل صناعة وتقدم، فقد أنشأت الشركة العديد من مجمعات البحث والتطوير، وتمكنت من تطوير وابتكار العديد من براءات الاختراع وتسجيلها، والتي طبقت في مصانع جديدة تحمل اسم (سابك). كذلك تفتخر الشركة بأنها رغم ما تستخدم من تقنيات وأساليب ونظم بالغة التقدم والتعقيد، فقد استطاعت سعودة وتوطين 85 في المائة من مجموع العاملين فيها، وفي بعض شركاتها تجاوزت هذه النسبة بكثير"، مبينا أن تشريف خادم الحرمين الشريفين سيكون حافزا ودافعا للجميع للانطلاق نحو تحقيق حلم السعودية بأن تصبح الأولى عالميا في صناعة البتروكيماويات.

    الزامل: السعودية من أقطاب البتروكيماويات

    الدكتور عبد الرحمن الزامل عضو مجلس الشورى رئيس مجلس إدارة مجموعة الزامل أوضح أن القطاع الخاص السعودي أثبت انتمائه ولله الحمد باستثماراته الضخمة في بلده، وأثبت نجاحاته بإنتاجيته ومنافسته بقدرته على التصدير. وأضاف أن المملكة تعد أحد الأقطاب المهمة في صناعة وتصدير البتروكيماويات والصناعت التحويلية الأخرى والتي تعد صادراتها 70 بليون ريال إلى 80 دولة في عام 2005، والمستقبل يبشر بخير أكثر بإذن الله.

    مشاريع الهيئة الملكية في الجبيل

    وافتتح خادم الحرمين الشريفين المرحلة الأولى من مشروع تطوير الجبيل 2، الذي يهدف إلى تطوير كامل التجهيزات الأساسية لموقع المرحلة الأولى من الجبيل 2 الذي تبلغ مساحته ‏نحو 1.950 هكتار، وتبلغ تكلفة هذا المشروع 2.549 مليار ريال، إضافة إلى افتتاح الطريق السريع (7) الذي يربط المنطقة الصناعية الحالية بمنطقة ‏الصناعات الجديدة للجبيل 2، وتبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع 80 مليون ريال.
    ووضع الملك عبد الله حجر أساس محطة ضخ مياه البحر لتبريد الصناعات في الجبيل2 الذي يهدف إلى إيصال مياه التبريد إلى المنطقة الصناعية، حيث تبلغ التكلفة الإجمالية لهذا المشروع 435 مليون ريال، إضافة إلى وضع حجر أساس محطة التوزيع الكهربائية الأولى للصناعات في الجبيل2 الذي يهدف إلى تامين الطاقة الكهربائية اللازمة لخدمة الصناعات والمرافق العامة المزمع إقامتها في ‏المرحلة الأولى من الجبيل(2)، وتبلغ تكلفة هذا المشروع 249 مليون ريال.
    وافتتح الملك عبد الله ضمن الزيارة ذاتها مرفأ وأرصفة البتروكيماويات 2 الرامي إلى استيعاب الزيادة في حجم الإنتاج التي يتم مناولتها عبر كل من ميناء الملك فهد ‏الصناعي في الجبيل وميناء الجبيل التجاري. وتبلغ مساحة المرفأ ‏80 ألف متر مربع، بتكلفة تقدر بـ 364 مليون ريال، كما تفضل الملك عبد الله بوضع حجر أساس مرفأ وأرصفة البتروكيماويات 3، الذي يهدف لاستيعاب الطلب المتولد عن تطوير منطقة صناعات الجبيل 2، حيث قامت الهيئة الملكية بالاستعانة بشركة مونسل الأسترالية للخدمات الاستشارية لدراسة ‏وإعداد التصور المبدئي للبنية الأساسية لمرفأ البتروكيماويات رقم 3 بمساحة 234 هكتار. كما يجري العمل على ترسية العقود الهندسية الخاصة بتصميم مرفأ البتروكيماويات رقم 3 ‏وكامل الأرصفة والتجهيزات خلال عام 2006، وتبلغ تكلفة المشروع 1.500 مليار ريال. كما افتتح مشروع تطوير المرحلة الأولى من حي جلمودة الذي يهدف إلى التوسع في المنطقة السكنية لتستوعب الزيادة السكانية في المدينة المتوقعة مع بداية تشغيل المرحلة الأولى من الجبيل 2 حيث ستبدأ أعمال تطوير حي جلمودة في المنطقة السكنية كمرحلة أولى والذي تبلغ مساحته 206هكتار، وتبلغ تكلفة المشروع 244 مليون ريال.
    ووضع الملك عبد الله حجر أساس مشروع بناء وحدات سكنية للموظفين الذي أقيم من أجل توفير مساكن لموظفي الهيئة الملكية تماشيا مع توجهات الدولة في توفير المساكن الملائمة للمواطنين بما يلائم طبيعة ‏المنطقة، ويشتمل العمل على إنشاء 621 وحدة سكنية لموظفي الهيئة الملكية منها وحدات سكنية مكونة من ثلاث غرف نوم و‏وحدات سكنية مكونة من أربع غرف نوم.‏ وتحتوي هذه الوحدات السكنية على أنظمة التكييف والتجهيزات اللازمة، وتبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع 433 مليون ريال.
    وتضمنت زيارة خادم الحرمين الشريفين وضع حجر أساس توسعة مستشفى الهيئة الملكية الذي يهدف إلى رفع الطاقة الاستيعابية للمستشفى، حيث يشتمل العمل على إنشاء مبنى من دورين للعيادات الخارجية بمساحة 12500 مترا مربعا‏، كذلك إنشاء مبنى من دور واحد للصيانة والإدارة الهندسية بمساحة 2500 متر ‏مربع‏، إضافة إلى ‏تطوير وتحديث أقسام التنويم في المستشفى، وتبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع 70 مليون ريال.

    مشاريع " سابك"

    أما مشاريع شركة سابك التي رعاها الملك عبد الله أمس، فقد شملت وضع حجر أساس توسعة الشركة الوطنية للغازات الصناعية (غاز) التي يبلغ حجم الاستثمار فيها 950 مليون ريال سعودي، وتبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية لمشروع التوسعة مليون طن متري أوكسجين، ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج خلال الربع الأول من عام 2008، كما سيوفر المشروع 50 فرصة وظيفية ليصبح إجمالي عدد العاملين في الشركة 211 موظفا، إضافة إلى وضع حجر الأساس لتوسعة الشركة الشرقية للبتروكيماويات (شرق)، التي يبلغ حجم الاستثمار فيها 13.65 مليون ريال، وتبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية 1.3 مليون طن متري إثيلين، و800 ألف طن متري بولي إثيلين، و700 ألف طن متري جلايكول الإثيلين. ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج خلال الربع الأول 2008، ويوفر المشروع 550 فرصة وظيفية ليصبح عدد العاملين فيها 2369 موظفا، إلى جانب افتتاح توسعة شركة الجبيل المتحدة للبتروكيماويات (المتحدة) التي يبلغ حجم الاستثمار فيها 1.4 مليار ريال، وتبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية لمشروع التوسعة 690 ألف طن متري من جلايكول الإثيلين، كما سيوفر المشروع 100 فرصة وظيفية ليصل عدد موظفي الشركة إلى 652 موظفا.
    ودشن الملك أيضا توسعة الشركة السعودية للحديد والصلب (حديد) باستثمار يجاوز 1.1 مليار ريال، وتبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية لمشروع التوسعة 500 ألف طن متري من منتجات أسياخ التسليح، ومليون طن متري من مسطحات الصلب المدرفلة على الساخن، كما سيوفر المشروع 200 فرصة وظيفية ليصبح بذلك إجمالي عدد العاملين في الشركة 3394 موظفا، إلى جانب افتتاحه توسعة شركة الأسمدة العربية السعودية (سافكو) التي يصل حجم الاستثمار فيها إلى 2.35 مليار ريال، وتبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية لمشروع التوسعة 1.1 مليون طن متري من الأمونيا، و1.1 مليون طن متري من اليوريا، ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج خلال الربع الثاني عام 2006، وسيوفر المشروع 150 فرصة وظيفية ليصبح عدد العاملين في الشركة 2093 موظفا.

    مشاريع القطاع الخاص

    أما مشاريع القطاع الخاص التي رعاها خادم الحرمين الشريفين، فقد شملت وضع حجر الأساس لمشروع الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) التي يبلغ حجم الاستثمار فيها أربعة مليارات ريال، وتبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية 460 ألف طن سنويا من حامض الخل (الأسيتيك)، و 300 ألف طن سنويا من خلات الفينيل الأحادي، و265 ألف طن سنويا من أول أكسيد الكربون، ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج بداية عام 2009، كما سيوفر المشروع 450 فرصة وظيفية. كما وضع حجر الأساس لمشروع شركة التصنيع الوطنية للبتروكيماويات (تصنيع) حيث يبلغ حجم الاستثمار فيها 9.5 مليار ريال، وينتج المشروع الإيثيلين، البروبلين، والبولي إثيلين مرتفع ومنخفض الكثافة، ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج خلال الربع الثالث عام 2008، ويوفر المشروع 600 فرصة وظيفية، إضافة إلى وضع حجر الأساس لتوسعة شركة كيميائيات الفورمالدهيد السعودية المحدودة، وتصل تكلفة الاستثمار فيها 1.3 مليار ريال، وتبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية لمشروع التوسعة 231 ألف طن متري من الميثانول و33 ألف طن متري من أول أكسيد الكربون، ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج خلال الربع الثاني 2008، كما سيوفر المشروع 150 فرصة وظيفية.
    ووضع الملك عبد الله أيضا حجر الأساس لتوسعة شركة نماء للبتروكيماويات (نماء) باستثمار يصل إلى 844 مليون ريال، وتبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية لمشروع التوسعة 250 ألف طن متري من الإيبكلوروهيدرين، الكلور والصودا الكاوية، وكلوريد الكالسيوم، ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج خلال الربع الثاني 2007، حيث سيوفر المشروع 376 فرصة وظيفية. وافتتح خادم الحرمين الشريفين أيضا توسعة مشروع شركة الخليج للصناعات الكيماوية (جاسك) التي يبلغ حجم الاستثمار فيها 900 مليون ريال، وتبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية للمشروع 75 ألف طن من البيوتندويل، وعدد من المنتجات الأخرى التي تنتج لأول مرة في الشرق الأوسط، كما سيوفر المشروع 217 فرصة وظيفية، إلى جانب افتتاحه مشروع شركة فارابي الخليج للبتروكيماويات المحدودة والتي يقدر حجم الاستثمار فيها بـ 1.2 مليار مليون ريال، وتبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية للمشروع 120 ألف طن من مادة البرافين العادي، و70 ألف طن من مادة الكيل البنزين الخطي، ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج خلال الربع الثاني من عام 2006، حيث يوفر المشروع 182 فرصة وظيفية.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 16/5/1427هـ

    15 شركة ترتفع بالنسبة العليا.. وارتفاع جميع شركات السوق
    الأسهم السعودية تتجاوز حاجز 12000 نقطة بقيادة كهرباء السعودية

    - فيصل الحربي من الرياض - 16/05/1427هـ
    نجحت سوق الأسهم السعودية في تجاوز حاجز المقاومة عند 12 ألف نقطة وبكمية تداول كبيرة مع ارتفاع جميع شركات السوق منها 15 شركة بالنسبة العليا، إذ برر محللون هذا الارتفاع إلى اقتراب إيقاف التداول على أعضاء مجلس إدارة الشركات الذي يبدأ في تاريخ 15 من الشهر الحالي وحتى إعلان نتائج النصف الأول.
    وارتفع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية مع نهاية تداولات يوم أمس ليغلق عند مستوى 12060 نقطة وبمكسب 368 نقطة وبنسبة بلغت 3.15 في المائة، حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة 420 مليون سهم توزعت على 524 ألف صفقة وبقيمة إجمالية تجاوزت 24 مليار ريال.
    أما على مستوى القطاعات فقد ارتفعت جميع قطاعات سوق الأسهم دون استثناء حيث تصدر القطاع الكهربائي قائمة الرابحين بمكسب 203 نقاط وبنسبة 9.41 في المائة، جاء ثانيا القطاع الزراعي بارتفاعه 489 نقطة وبنسبة بلغت 8.57 في المائة، تلاه قطاع الخدمات بمكسب 188 نقطة وبنسبة 4.98 في المائة، فيما ربح القطاع الصناعي 1253 نقطة بنسبة بلغت 4.94 في المائة، وكذلك قطاع التأمين الذي ارتفع 90 نقطة وبنسبة 4.15 في المائة، كما كسب قطاع الأسمنت 297 نقطة وبنسبة 3.88 في المائة، فيما ربح قطاع الاتصالات 42 نقطة وبنسبة 0.98 في المائة، وتذيل قطاع البنوك قائمة الرابحين بمكسب 297 نقطة وبنسبة بلغت 0.94 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق نلاحظ ارتفاع جميع شركات سوق الأسهم مع تصدر15 شركة وبالنسبة العليا المسموح بها في نظام التداول جاء منها الجوف الزراعية التي أغلقت عند مستوى 66 ريالا، وشركة الباحة التي أغلقت عند مستوى 60.5 ريال، وأسمنت القصيم التي أغلقت عند مستوى 264.25 ريال، وسهم نماء الذي أغلق عند مستوى 61.5 ريال، والبتروكيماويات التي أغلقت عند مستوى 61.5 ريال، وشركة الأسماك التي أغلقت عند مستوى 67.25 ريال، وحائل الزراعية التي أغلقت عند مستوى 56.25 ريال، وتبوك الزراعية التي أغلقت عند مستوى 76 ريالا للسهم.
    من جهة أخرى تصدر سهم شركة كهرباء السعودية قائمة أكثر شركات السوق نشاطا قيمة وكمية، بعد أن زادت كمية الأسهم المتداولة 69 مليون سهم بقيمة إجمالية تجاوزت 1.5 مليار ريال لتغلق الشركة على مكسب ريالين عند مستوى 23.25 ريال لكل سهم، فيما احتل سهم "المواشي المكيرش" ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية بحجم تداول 36 مليون سهم وقيمة إجمالية بلغت 1.1 مليار ريال ليغلق سهم الشركة عند مستوى 31.25 ريال وبمكسب 2.75 ريال لكل سهم، تلاه سهم "القصيم الزراعية" بحجم تداول بلغ 16.5 مليون سهم وبقيمة إجمالية قاربت 812 مليون ريال وليغلق السهم بدوره على مكسب 4.25 ريال عند مستوى 52.25 ريال للسهم.
    كما جاء سهم "سابك" ثانيا للأكثر نشاطا حسب القيمة بعدما تجاوزت القيمة الإجمالية لإجمالي ما تم تداوله من أسهم 1.12 مليار ريال توزعت على ما يقارب السبعة ملايين سهم لينهي يوم تداوله على مكسب 7.75 ريال عند مستوى 165 ريالا للسهم.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 16/5/1427هـ

    الأسهم السعودية تلتقط «حبل الصعود» والمؤشر يحتمي بـ 6 نقاط دعم قوية
    ارتفاع جميع شركات السوق وتداول 430 ألف سهم بـ 6.4 مليار دولار


    الشرق الاوسط ... جدة: محمد الشمري
    التقط المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية حبل الصعود مجددا أمس، بعد أن كسب 3.15 في المائة بما يعادل 368.49 نقطة رفعته إلى مستوى 12060.93 نقطة، فيما أثبتت المؤشرات الفنية أن أبواب مسار الهبوط موصودة بست نقاط دعم قوية.
    وجاء الصعود القوي لسوق المال أمس، بعد تداول 430.3 مليون سهم، بقيمة 24.1 مليار ريال (6.4 مليار دولار)، نتجت عن تنفيذ 524.4 ألف صفقة، انتهت بصعود أسهم كافة الشركات المدرجة في السوق، ما أدى إلى ارتفاع قيمة مؤشرات كافة القطاعات.

    وبات واضحا أن المسار الصاعد وصل إلى مرحلة اعتباره أمرا واقعا، على الرغم من أن الافتتاح الصباحي اليوم موعود بتراجع قد لا يتجاوز 200 نقطة، لملامسة واحدة من نقاط الدعم القوية، ومن ثم التوجه بوتيرة متسارعة نحو 12380 نقطة.

    وفي المقابل قادت تعاملات السوق أمس إلى إغلاق مسار الهبوط بست نقاط دعم قوية هي: 11994 نقطة، 11945 نقطة، 11895 نقطة، 11850 نقطة، 11780 نقطة، و11730 نقطة، ما يعني أن المسار التالي سيكون في أسوأ الأحوال أفقيا إن لم يكن صاعدا وبقوة.

    وفي كل الأحوال جاءت تعاملات السوق أمس لتثبت بقاء المؤشر العام في قناة صاعدة، وهي القناة التي تم توديع قاعها بتجاوز مستوى 10400 نقطة، فيما لم يتم كسر سقفها الأعلى بعد، وهو السقف المحدد عند مستوى 12800 نقطة. وحسب التعاملات الأخيرة، يبدو أنه تم الاتفاق على إعطاء سهم الكهرباء إشارة قيادة السوق خلال الأيام القريبة المقبلة، وهو السهم الذي يمكنه العبور بالمؤشر العام في بحر الـ12 ألف نقطة بسهولة وخلال وقت وجيز نتيجة لثقله في المؤشر.

    وستجد أسهم الصناعة المتوسطة نفسها في مسار سلسل لتحسين أوضاع عدد هائل من المحافظ التي تسابقت عليها في الجلسة الثانية من تعاملات الأمس، على أن تسجيل بعض هذه الأسهم لنسب الصعود القصوى واردة إلى أبعد حد غدا وبعد غد. ولا تواجه السوق حاليا أية مخاوف تستحق الذكر، ما لم تعمد المحافظ الكبرى إلى طمس أهم المعالم التي تتحسسها مؤشرات التحليل الفني، بهدف الخروج بالسوق إلى منطقة لا تسمح بترشيح الصعود وتعلق على أمكانية الهبوط أو حتى التماسك في الوقت نفسه، وذلك في حال وجدت خططا تستدعي عامل المفاجأة لدى ملاك هذا النوع من المحافظ.

    الخالد: السيولة تتسابق على «القياديات»

    * في هذه الأثناء، أوضح لـ«الشرق الأوسط» خالد الخالد، وهو محلل لتعاملات سوق المال السعودية، أن السيولة تسابقت قبل نهاية تعاملات أمس، على أسهم القيادة، في قطاعات: البنوك، الصناعة، الإسمنت، الاتصالات، والكهرباء. وبين أن أسهم الشركات البتروكيماوية أخذت حصة وافرة من سيولة السوق، وهو ما يرشح تنامي قيمة المؤشر والإبقاء على مسار الصعود إلى أن تحين فرصة جني الأرباح.

    وأفاد بأن أي تراجع في بداية تعاملات السوق اليوم، لا يعني ضرورة العودة لمسار الهبوط، وذلك في حال استمرت الأوضاع بدون أي متغيرات سلبية طارئة على صعيد الأحداث المحيطة بسوق المال.

    طاهر: المرحلة الحالية تستحق التدوين في كتب التاريخ

    * وعلى الطرف الآخر، أوضحت لـ«الشرق الأوسط» الدكتورة ناهد طاهر، الرئيسة التنفيذية لبنك غلف ون (الخليج1)، أن المرحلة التي يمر بها الاقتصاد السعودي تستحق التدوين في كتب التاريخ.

    وذهبت إلى أن الوضع المزدهر للاقتصاد الوطني، انعكس بشكل واضح على سوق المال التي تحظى تعاملاتها اليومية بمتابعة دقيقة من سلطات عليا في البلاد، وهو ما يعزز فرص سد فجوات الانهيار الناتج عن تضخم الأسعار في بداية العام الحالي.

    ورفضت الحديث عن مسار السوق خلال الفترة المقبلة، لكنها شددت على أن سوق المال تمكنت من عكس وضع الاقتصاد، بعد أن ظلت لفترات طويلة لا تعكس حقيقة الاقتصاد السعودي.

    الفهاد: أمام أسهم المضاربة صعود بنسبة 25%

    * من جهته، أوضح لـ«الشرق الأوسط» سليمان الفهاد، وهو واحد من المتعاملين في سوق المال بشكل يومي، أن الإغلاق الأخير للســوق، أعطى إشارة دخول قوية، على اعتبار أن الهدف المنشود للمؤشر العام لن يتــم الوصول إليه قبل أن تصعد الأســــعار بنسبة 25 في المائة بالنســــبة لأسهم المضاربة، و10 في المائة بالنسبة لأسهم القيادة، وقال «إن السوق تبدو قريبة من ممارسة استباق الميزانيات، وهي العادة الفصلية التي درجت عليها السوق على مدى أعوام مضت، وهو ما يعني أن الصعود قد يستمر نحو عشرة أيام».

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 16/5/1427هـ

    قيمة التعامل تتجاوز 24 مليار ريال مع ارتفاع 80 شركة
    مؤشرات سوق الأسهم تزهو باللون الأخضر والشركات القيادية تعطي إشارات لبناء مراكز جديدة



    كتب - خالد العويد:
    زهت مؤشرات سوق الأسهم باللون الأخضر وسط إقبال المستثمرين على الشراء بعد ان ظهرت على الكثير من أسهم الشركات القيادية إشارات ايجابية تدل على قيام قوى السوق ببناء مراكز جديدة فيها تستند عليها في صعود جديد تدعمه نتائج الربع الثاني.
    وتشير التوقعات الى ان مؤشر السوق يتجه للارتفاع البطيء منذ تكوين السوق لقاعها الصلب عند مستوى العشرة آلاف نقطة وهذا الارتفاع يتخلله من حين إلى آخر هبوط بفعل جني الأرباح.

    وخلال تعاملات الأمس نجح المؤشر من جديد في عبور مستوى ال 12 ألف نقطة للمرة الثانية في غضون أسبوع معوضا جميع خسائر السبت ومضيفا عليها أكثر من 60 نقطة حيث زاد 368 نقطة تعادل نسبة 3,15٪ وصولا إلى 12060 نقطة.

    وكان المؤشر قد تراجع 300 نقطة يوم السبت متأثرا بعمليات بيع لبعض الأسهم التي تم شراؤها بأسعار منخفضة أثناء تعاملات الأربعاء الماضي وفي بداية تداول الخميس.

    وتشجعت السوق بعدة إخبار ايجابية أولها رعاية خادم الحرمين الشريفين حفل تدشين البنية الأساسية للمرحلة الأولى من الجبيل(2) ومن ضمنها مشاريع لشركات سابك كما تفاعلت السوق مع خبر عن بدء بعض البنوك في إعادة العمل بالنظام السابق لاسترداد عمولات تداول الأسهم لكبار المتعاملين لديها ووجدت السوق دعما من أخبار صحفية حول قرب إطلاق خمسة صناديق استثمارية خليجية للاستثمار في سوق الأسهم السعودية خلال الفترة المقبلة.

    ومقارنة باليوم السابق ارتفعت كميات التعامل بنحو 20 مليون سهم تعادل نسبة 5٪ وصولا الى 420,3 مليون سهم في حين ارتفعت قيمة التعاملات بنسبة 5,2٪ أي ما يعادل 1,2 مليار ريال وصولا الى 24,1 مليار ريال موزعة على أكثر من 524 الف صفقة.

    ولم يسجل السوق أي حالة تراجع سعري حيث ارتفعت جميع الشركات المتداولة والبالغ عددها 80 شركة وبعض الأسهم وصلت ارتفاعاتها الى نسبة 10٪ وعددها 16 شركة وهي شركات الكهرباء، المواشي، القصيم الزراعية ، اسمنت القصيم، الكابلات، نماء ، جازان، البتروكيماويات، حائل، تبوك الزراعية، سيسكو ،الأسماك، اللجين، صدق، فتيحي، الاحساء.

    وبخصوص قيمة التعاملات فقد تجاوز التنفيذ في ثلاث شركات قيمة المليار ريال لكل منها وهي سابك والكهرباء والمواشي، حيث شكلت هذه الشركات نسبة 15,5٪ من قيمة تداولات السوق وسجلت شركات القطاع الصناعي أعلى قيمة بوصولها الى 9,1 مليارات ريال تشكل نسبة 38٪ من القيمة الإجمالية.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 16/5/1427هـ

    المؤشر يتخطى حاجز 12 الف ويكسب 368 نقطة
    السوق يميل الى الايجابية.. والمضاربة مستمرة والسيولة تتجاوز 24 ملياراً

    تحليل: علي الدويحي
    انهى سوق الأسهم المحلية امس الاحد تعاملاته مرتفعا بمقدار368.49 نقطة او بمايوازي3 % ليقف عند مستوى12060 نقطة وهو اغلاق يميل الى الايجابية رغم انه كان من الافضل ان يغلق فوق مستوى 12080 نقطة وهي حاجز مقاومة عنيفة ونتوقع ان يتجاوزها اليوم الاثنين وقد استطاع المؤشر العام وفي النصف الثاني من الجلسة الثانية ان يغير اتجاهه.
    ويتجاوز حاجز 12 الف نقطة وذلك عن طريق سهم الكهرباء الذي تم رفعه بهدف فتح الطريق امام السوق، فكما شاهدنا كان علية تذبذب رائع ويحتاج السوق الى ثلاثة ايام متتالية للاغلاق فوق هذا المستوى رغم ان المؤشر العام اعطى اشارة بوصوله الى الهدف المحدد عند 12500 نقطة بشرط ان تتحرك الشركات القيادية وتكسر نقاط المقاومة التي عجزت عن كسرها خلال الفترة الماضية.
    ونتوقع ان تكون هناك شركات اليوم مخالفة لاتجاه المؤشر الذي نتوقع ان يعود في اغلب الفترات الى اختبار حاجز 11970 نقطة ومن الافضل ان يمضي اليوم تبادلاته فوق هذا الحاجز رغم انه استطاع تكوين نقطة دعم قوية عند 11640 نقطة وامامه نقاط مقاومة عند 12225 ثم 12468 و12500 نقطة، علما ان السوق سجل اعلى نقطة عند حاجز 12662وصل اليها خلال الاسبوع الماضي.
    من الافضل اليوم عدم الدخول بكامل السيولة في سهم واحد ونتوقع ان يستهل تعاملاته مرتفعا حتى يصل الى حاجز المقاومة الاولى عند 12225 وهي منطقة جني ارباح، ومن الافضل عدم مطاردة الأسهم المرتفعة اكثر من 3%، علما ان هناك اسهما شهدت في الايام الماضية ركودا وبدأت امس في التحرك الى اعلى من جديد، وكانت السيولة ليوم امس جيدة حيث تجاوزت 24 مليار ريال ونتوقع ان يلعب سهم الكهرباء اليوم دورا في اتجاه السوق، يمكن للمضارب ان يتخذها مرشدا بدلا من المؤشر العام الذي لايعكس وضعية السوق خاصة ان الكهرباء غالبا ما ترتفع في نهاية الموجة الصاعدة، ومازالت المضاربة هي المسيطرة على مجريات السوق.
    على صعيد التعاملات اليومية اغلق المؤشر العام الجلسة الصباحية مرتفعا بمقدار 107 نقاط بعد ان افتتح على نزول ايجابي اختبر خلاله حاجز 11540 نقطة وهي نقطة الدعم التي حاول المؤشر العام تكوين قاعدة قوية عندها وفي الفترة المسائية استهل السوق تعاملاته مرتفعا نتيجة قوة الشراء التي شهدها في الجلسة الصباحية وبقيادة الكهرباء حيث كان امامه حاجز 11913 كنقطة مقاومة لم يستطع تجاوزها للمرة الثانية نتيجة ضعف السيولة في نفس اللحظة اضافة الى عدم تناسق بين تحرك القياديات حيث كان المؤشر يتحرك بين متوسط 50 يوما من عند 11938 الى متوسط 10 ايام 11780 نقطة، ونتوقع ان يتدخل سهم الكهرباء لفك الاختناقات او ربما يتحرك سهم سامبا وفي تمام الساعة الخامسة والنصف عاود المؤشر المحاولة لكسر حاجز 11938 وللمرة الثالثة لينجح بعد تحرك سابك والراجحى لكسرهما نقاط مقاومة قوية ليصطدم من جديد بحاجز 12 الف نقطة وهو حاجز نفسي ولم يطل انتظاره نتيجة دخول قوة شرائية على القياديات وبالذات في الدقائق الاخيرة.
    فيما يتعلق باخبار السوق اعلنت هيئة السوق المالية أنه سوف يتم من يوم الأربعاء 18/5/1427 هـ الموافق 14/6/2006م إدراج وبدء تداول سهم الشركة السعودية لصناعة الورق ضمن قطاع الصناعة علما بأن نسبة التذبذب للسهم ستكون مفتوحة في اليوم الأول للتداول فقط، وسيتم إضافة السهم إلى مؤشرات السوق والقطاع بعد استقرار سعره.
    من جهة اخرى اوضح خالد الشثري بأن شركة جازان للتنمية حصلت على ترخيص صناعي من وزارة التجارة والصناعة لإنشاء مصنع اسمنت بمنطقة جازان بطاقة إنتاجية ( مليون وخمسمائة ألف طن) من الأسمنت سنويا وبإجمالي تكلفة استثمارية مليار واثنين وسبعين مليون ريال سوف تبدأ الشركة استكمال إجراءات بقية الموافقات مع وزارة البترول والثروة المعدنية كما سوف يتم مناقشة خطة التمويل في الاجتماع القادم لمجلس الإدارة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 16/5/1427هـ

    سوق الاسهم يواصل الارتفاع وسط سيولة عالية واهتمام بأسهم المضاربة

    الدمام - أحمد حنتوش

    ارتفع مؤشر سوق الأسهم السعودي أمس الى 12.060.93 نقطة بعد أن كسب 368.49 نقطة بنسبة 3.15 بالمائة.كما ارتفعت قيمة التداولات الى 24.133.831.790 ريالا وتم تداول 420.344.089 سهما خلال 524.494 صفقة وارتفعت كافة اسهم شركات المؤشر.ساهم في هذا الارتفاع كافة القطاعات حيث ارتفعت البنوك الى 32.023.33 نقطة كاسبة 297.54 نقطة بنسبة 0.94 بالمائة والصناعة الى 26.636.85 نقطة كاسبة 1.253.97 نقطة بنسبة 4.94 بالمائة وارتفع الاسمنت الى 7.983.03 نقطة كاسبا 297.99 نقطة بنسبة 3.88 بالمائة.وارتفعت الخدمات الى 3.981.16 نقطة كاسبة 188.73 نقطة بنسبة 4.98 بالمائة. وارتفعت الكهرباء الى 2.367.80 نقطة كاسبة 203.68 نقطة بنسبة 9.41 بالمائة.وارتفعت الاتصالات الى 4.386.21 نقطة كاسبة 42.70 نقطة بنسبة 0.98 بالمائة. وارتفع التأمين الى 2.261.67 نقطة كاسبا 90.19 نقطة بنسبة 4.15 بالمائة وارتفعت الزراعة الى 6.200.29 نقطة كاسبة 489.50 نقطة بنسبة 8.57 بالمائة.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 16/5/1427هـ

    تحركات افقية لسوق الأسهم في انتظار بدء تخفيض العمولة


    حزام العتيبي (الرياض)
    تبدو تحركات السوق في اول يومين من الاسبوع الاخير قبل تطبيق قرار الهيئة الجديد بتخفيض عمولة التداول شبه افقية رغم خسارتها لحوالى 300 نقطة في تداولات السبت التي عوضت جزءا منها في الفترة الاولى من تداولات الاحد ويعتبر مراقبون للسوق ان البدء بالتطبيق الفعلي لتخفيض العمولة اعتبارا من السبت المقبل.
    ينعكس تطبيق تخفيض العمولة بشكل مباشر على اسعار الاسهم الاقل سعرا نظرا لتأثير التخفيض في اسعارها مقارنة بالاسهم الاعلى سعرا وهو امر منطقي من الناحية العملية في البعد التداولي القريب ،
    يمكن ان يدعمه القرب الزمني من فترة اعلان نتائج الشركات بعد حوالى اسبوعين الامر الذي يرى فيه بعض المتابعين فترة قصيرة لالتقاط الانفاس والتحرك شبه الافقي للمؤشر في تذبذبات ضيقة جدا ومحدودة سواء في الصعود او الهبوط ومن ناحية اخرى خدع بعض المحللين والمتابعين للسوق بما اسموه دخول تدفقات نقدية وسيولة جديدة الى السوق جراء حساباتهم الخاطئة وغير الدقيقة حيث الامر لايعدو كونه عبارة عن زيادة عدد مرات التدوير بين البيع والشراء وتحركات المحافظ بين الاسهم والقطاعات المختلفة الامر الذي يعطي اشارات بأن هناك سيولة جديدة تدخل السوق عكس ماهو واقع من ان ذلك انعكاس طبيعي لمرات التدوير التي قد تعني في احيان كثيرة سرعة تبادل المراكز بين المحافظ ودلالة على نشاط تعيشه حركة السوق ويلجأ البعض من المضاربين الى ذلك غالبا في فترات شبه الركود التي تنتظر محفزات معينة او التأكد من فحص نتائج او توجهات لمسار ما وهو ماتعيشه السوق خلال هذه الايام التي تسبق قرار تخفيض العمولة واعلان نتائج الربع الثاني لهذا العام ويرى فالح السناني ان التدوير لبعض المبالغ ليس امرا ينفي دخول سيولة جديدة للسوق وبالطبع لايمكن الاختلاف مع اعتقاده لكن مسألة دخول السيولة الجديدة او ان الامر تدوير للمبالغ امر لايمكن حسمه بشكل دقيق سوى بالاطلاع على ملفات تداول وهو الامر المعلوم لدى الجهات الرقابية والمالية وبشكل اكثر شمولا فالسوق في وضع الانتظار الذي لن يطول كثيرا حيث هناك من التوقعات مايفيد بتغير حالة السكون والركود التي تتململ فيها السوق برغم ملاءمة هذه البيئة لقناصي الفرص من محترفي المضاربة السريعة.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 16/5/1427هـ

    سوق الأسهم السعودية ما زالت سوق مضاربة


    د. عبد الرحمن محمد السلطان - أكاديمي وكاتب أقتصادي 16/05/1427هـ

    المتوقع في أي سوق مالية تتعرض لتصحيح حاد كالذي حدث في سوق الأسهم السعودية، أن يصبح المتداولون أكثر حذرا وتتراجع حدة المضاربات بشكل كبير. فالمتعاملون في السوق يصبحون أكثر اهتماما بحقيقة الأداء المالي للشركات المدرجة، وأكثر إدراكا للمخاطر المترتبة على المضاربة في أسهم شركات خاسرة ومتدنية الأداء. ومع التراجع الحاد في سوق الأسهم السعودية، طالب الكثير من الخبراء والمحللين المتعاملين في السوق باستيعاب الدرس القاسي المترتب على هذا التراجع، وأكدوا أهمية تحاشي الاستثمار في شركات المضاربة والتركيز على الشركات ذات العوائد والأداء الجيد. باعتبار أن الاستثمار في الأسواق المالية عملية يكتنفها الكثير من المخاطر، يزيد منها كون هذه الاستثمارات في أسهم شركات مضاربة، نظرا لأن أسعارها عرضة لتراجعات حادة خلال عمليات التصحيح التي عادة ما تشهدها الأسواق المالية. فالمبالغة في أسعار أسهمها أثناء ارتفاع السوق ووصولها إلى مستويات لا يمكن تبريرها وفق معايير التحليل الأساسي، يجعل تراجعها أشد حدة خلال عملية التصحيح، ويزيد من صعوبة استعادتها ثقة المستثمرين من جديد، ما يبقي أسعارها فترة طويلة عند أو قرب المستويات الدنيا التي وصلت إليها بعد تراجع السوق.
    ما حدث في سوق الأسهم السعودية منذ الانهيار جاء معاكسا لهذا التنظير بشكل لافت. ومن استفاد أكثر هو من تجاهل هذه النصيحة وضرب عرض الحائط بكل معايير المنطق والتحليل المالي واتجه إلى الاستثمار في أسهم الشركات الخاسرة وشركات المضاربة، بل إن بعضهم قد يكون استطاع من خلال ذلك استعادة معظم المبالغ التي خسرها نتيجة تراجع السوق. ومن اعتقد أن حدة تراجع سوق الأسهم السعودية ستحولها إلى سوق استثمارية بدلا من سوق مضاربة ووجه استثماراته بالتالي إلى شركات العوائد حقق مكاسب محدودة مقارنة بمن تجاهل ذلك. فحسب إغلاق السوق ليوم الخميس الماضي فإن سهم شركة سابك حقق ارتفاعا تبلغ نسبته 30 في المائة من أدنى نقطة وصل إليها خلال تراجع السوق، وحقق سهم شركة الاتصالات ارتفاعا بنسبة 20 في المائة، فيما ارتفع سهم شركة أسمنت اليمامة بنسبة 33 في المائة. هذه الشركات كما نعلم جميعا مثال متميز للشركات التي تتمتع بمعدلات نمو إيجابية ومكررات ربحيتها منخفضة مقارنة بمعظم الشركات المدرجة في السوق السعودية، ما يجعلها مثالا جيدا للشركات التي يوصى بالاستثمار فيها في أي سوق مالية، ناهيك عن سوق تعرضت لتصحيح حاد.
    إلا أن من كسب الرهان فعلا هم من لم يستثمروا في هذه الشركات وغيبوا تماما أي دور للمنطق والتحليل المالي، واستمروا في التركيز على أسهم شركات المضاربة التي حققت أسعار أسهمها ارتفاعات مذهلة منذ انهيار السوق. على سبيل المثال، سهم شركة المواشي وحسب إغلاق الخميس الماضي حقق ارتفاعا من أدنى نقطة وصل إليها بعد الانهيار بلغت نسبته 210 في المائة، وسهم شركة الصادرات أغلق مرتفعا بنسبة بلغت 170 في المائة، وسهم شركة الباحة ارتفع بنسبة 178 في المائة، وشركة ثمار حقق سهمها ارتفاعا نسبته 157 في المائة، أي أن هذه الشركات وغيرها من شركات المضاربة حققت أسهمها معدلات ارتفاع بلغت أضعاف معدلات ارتفاع أسهم شركات العوائد.
    التفسير الوحيد لكل ذلك هو أن سوق الأسهم السعودية ما زالت تعاني من عمليات مضاربات غير مشروعة وعمليات تدوير بين المحافظ تمكن المتلاعبين في السوق من رفع أسهم الشركات الخاسرة بصورة مبالغ فيها، مستغلين محدودية عدد أسهمها ما يمكنهم من السيطرة على تداولاتها ورفعها إلى أي مستوى يرغبونه دون أدنى اكتراث لمدى منطقية ذلك. ما يجعل إصلاح السوق وجعلها أكثر شفافية عملية لا تحتمل التأجيل مطلقا، وقد لا يكون من المناسب التغاضي عن الممارسات غير المشروعة تفاديا لأي تأثير سلبي لذلك في السوق. فمثل هذه الممارسات تفقد السوق مصداقيتها، وتسهم في إبقائها سوق مضاربة، ما يعرضها إلى تذبذبات حادة بشكل مستمر.
    فعمليات المضاربة غير المشروعة والتحالفات بين المتلاعبين تسهم في رفع السوق بصورة مبالغ فيها، ما يسبب انهيارها لاحقا ملحقا بالغ الضرر بمعظم المتعاملين في السوق، ولا يمكن أن تكون المصلحة في تكرار سيناريو الارتفاع الحاد ثم الانهيار من جديد. ونمو السيولة المحلية خلال الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام بنسبة تجاوزت 7 في المائة ستسهم في تغذية مضاربات محمومة في سوق الأسهم ما لم تتخذ خطوات مناسبة للحد من معدل نموها وتوظيفها بصورة مناسبة تفاديا لتضخم جديد غير مبرر في سوق الأسهم، ينتج عنه معاناة جديدة للمتداولين في السوق، ويعرض اقتصادنا إلى تذبذبات حادة تؤثر سلبا في النشاط والاستقرار الاقتصادي، وتلحق بالغ الضرر بجاذبية مناخنا الاستثماري.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 16/5/1427هـ

    مجلس "السعودية" يسلم الملحم مهامه والتخصيص أبرز الملفات

    - عبد العزيز غزاوي من جدة - 16/05/1427هـ
    أكد الأمير فهد بن عبد الله مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام لشؤون الطيران المدني, أن تعيين المهندس خالد الملحم مديرا عاما للخطوط السعودية يأتي في مرحلة حرجة ومهمة للمؤسسة، وفي مقدمتها موضوع التخصيص.
    وقال الأمير فهد بعد رئاسته اجتماع مجلس إدارة الخطوط السعودية أمس في جدة، إنه تم تسليم المهندس الملحم مهام عمله الجديد، وبحكم ما لديه من الخبرات المتراكمة سيكون عضوا فاعلا في تخصيص هذا القطاع الحيوي من خلال استكمال الخطط التي يتطلع إليها مجلس الإدارة.
    من جهته، قال المهندس خالد الملحم إنه سيتم التركيز على تنفيذ البرامج في أسرع وقت ممكن، ويأتي موضوع التخصيص واحدا من أهم الملفات التي سنعمل على الإسراع في تنفيذها في الفترة المقبلة.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    أكد الأمير فهد بن عبد الله مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام لشؤون الطيران المدني أن تعيين المهندس خالد الملحم مديرا عاما للخطوط الجوية العربية السعودية يأتي في مرحلة حرجة ومهمة للسعودية، وفي مقدمتها موضوع التخصيص. وقال الأمير فهد بعد رئاسته اجتماع مجلس إدارة الخطوط السعودية أمس في جدة، أنه تم تسليم المهندس الملحم مهام عمله الجديد، وبحكم ما لديه من الخبرات المتراكمة سيكون عضوا فعالا في تخصيص هذا القطاع الحيوي من خلال استكمال الخطط التي يتطلع إليها مجلس الإدارة. وبين الأمير فهد أن تخصيص "السعودية" سيكون على مراحل متشابهة، ولكن العمل يختلف بين الاتصالات والخطوط السعودية إذ إن الخطوط السعودية تواجه تحديات عالمية تتمثل في الخطوط المنافسة، وكذلك "الاتصالات" واجهت مشاكل وتحديات من شركات أخرى. وأشار الأمير إلى أن شراء طائرات جديدة تأتي ضمن الدراسات التي أجريت ضمن الخطة الخمسية للخطوط ولم يتم الموافقة عليها من مجلس الإدارة. وحول تقليص موظفي السعودية بعد تطبيق التخصيص أوضح الأمير فهد بن عبد الله أنه ستكون هناك خطوطا أخرى مفتوحة، ولها كثير من الوظائف الأخرى.
    من جهته، قال المهندس خالد الملحم أنه سيتم التركيز على تنفيذ البرامج في أسرع وقت ممكن، ويأتي موضوع التخصيص واحدا من أهم الملفات التي سنعمل على الإسراع في تنفيذها في الفترة المقبلة. وتابع الملحم أنه من السابق لأوانه الحديث عن العمليات التشغيلية والخطط الاستراتيجية التي سيتم تنفيذها، مؤكد أن ذلك يحتاج إلى مزيد من الوقت كي أتمكن من الاطلاع على المعلومات كافة، ومن ثم الإفصاح عن جميع المعلومات التي يتطلع إليها الجمهور.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 16/5/1427هـ

    استثمارات أوروبية آسيوية أميركية تتدفق على بورصات الخليج بعد التراجع «التصحيحي»


    دبي ـ رويترز: قال مديرو صناديق في دبي الأسبوع الماضي، إن استثمارات من جنوب شرق آسيا وأوروبا والولايات المتحدة، بدأت تتدفق على أسواق الأسهم العربية في منطقة الخليج بعد الانخفاض الشديد في أسعار الأسهم، رغم موجة تراجع أخيرة في الأسواق الناشئة. ولم تتأثر بورصات الخليج حتى الآن بدرجة تذكر بموجة بيع في الأسواق الناشئة في الآونة الأخيرة، بسبب مخاوف من أثر ارتفاع أسعار الفائدة وتباطؤ النمو الاقتصادي الأميركي.
    ويبلغ متوسط أسعار الأسهم في أسواق الخليج الرئيسية نحو 15 مثلا للأرباح المتوقعة بعد التراجع الحاد في الأسعار هذا العام، بالمقارنة مع أكثر من 40 مثلا للأرباح في العام الماضي. وقال هيثم عربي العضو المنتدب لإدارة الأصول في شعاع كابيتال التي تدير استثمارات بقيمة ثلاثة مليارات دولار «التصحيح خلق فرصة للمستثمرين الدوليين الذين كانوا يريدون دخول المنطقة».

    وأضاف «كانوا يتابعون الوضع في السنوات القليلة الماضية، لكن قيم الأسهم كانت تبلغ 26 مثلا للأرباح في ذروتها». ويبدي كبار المستثمرين في المنطقة اهتماما مماثلا لكن صغار المستثمرين الذين يفتقر الكثير منهم إلى المعرفة الأساسية بالأسواق، يسحبون أموالهم بعد أن منوا بخسائر فادحة. وقال عربي، إن الاستثمارات تصل من صناديق تقاعد وأوقاف وبنوك استثمار ومديري صناديق بالأسواق الناشئة في بريطانيا والولايات المتحدة وتمثل نحو نصف صندوق شعاع للاستثمار في الأسواق الإقليمية، الذي تبلغ قيمته 240 مليون دولار.

    وأبان هيثم القاضي من فورسيث بارتنرز في دبي التي تدير استثمارات بقيمة ثلاثة مليارات دولار على مستوى العالم، أن أكثر من 100 مليون دولار دخلت المنطقة منذ بدأت الأسواق هبوطها أغلبها من صناديق معاشات في جنوب شرق آسيا. وأضاف «ما نشهده الآن اهتمام كبير بين المستثمرين الدوليين وخاصة من جنوب شرق آسيا بالدخول لأسواقنا. فهم يرون أن قيم الأسهم مغرية، ويرون الطفرة في الاقتصاد وقطاعي النفط والبنوك». وذكر مديرو صناديق أن هذا الاتجاه سيتسارع على الأرجح مع انفتاح المنطقة تدريجيا، على مزيد من الاستثمارات الأجنبية، التي تمثل الآن أقل من 5 في المائة من رأسمال بورصات الخليج الذي يقترب الآن من تريليون دولار.

    ويقتصر التداول في أسواق الخليج إلى حد كبير على المقيمين، وتقيد الحكومات، الملكية الأجنبية للأسهم. وعادة ما يتم الاستثمار الأجنبي عن طريق الصناديق الاستثمارية. وأفاد القاضي «المشكلة الوحيدة للمستثمرين الدوليين، هي إيجاد القناة الملائمة لتوصيل الاستثمارات إلى هذه الأسواق. ونحن نعمل على وضع هيكل مع البنوك لتطوير وسيلة لتحويل الأموال إلى هذه الأسواق». ومن العوامل السلبية الأخرى أمام الاستثمار الأجنبي في المنطقة، نقص الشفافية، إذ أن بعض الشركات لا تنشر تقارير الأرباح أحيانا بالإضافة إلى تزايد اتجاه المستثمرين الدوليين للعزوف عن المجازفة، وهو ما قد يقلل التدفقات المالية على المنطقة مع سعي المستثمرين وراء استثمارات آمنة.

    وقال مديرو صناديق، إن انتعاش الاقتصاد المحلي ما زال يجذب الاستثمارات لأسواق الخليج، لكن تدفقها بمعدل كبير قد يستغرق فترة أطول، وأن ذلك يتوقف على تخفيف قيود الاستثمار.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 2/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 29-05-2006, 08:55 AM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 10/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 08-05-2006, 09:20 AM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 12/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 10-04-2006, 09:07 AM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 6/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 06-03-2006, 08:33 AM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 21/1/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 20-02-2006, 01:28 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا