بالوثائق والمستندات, نُهبت . بضم النون- المؤسسة المصرفية العالمية ومقرها الرئيسي البحرين وطالت تداعيات النهب مصارف محلية عبر اتفاقات قروض عقدت معها من وراء ظهر قيادات المؤسسة احيانا وبتوقيعات مزورة احيانا اخرى
ومن خلال كم هائل من المستندات تبين ان عملية النهب تمددت الى حد لا يصدقه عقل, والى حد لم يحدث من قبل حيث تبين من خلال دراسة قدمت لبنك البحرين المركزي اعدتها "ارنست اند يونغ" ان قروضا منحت لاحد افراد عائلة القصيبي بعد وفاته وهو أغرب قرض شهدته الحياة المصرفية سواء العربية او العالمية
ومن المثير في الأمر ان التقرير الذي اعدته "ارنست أند يونغ" عن المؤسسة المصرفية العالمية سار على النهج نفسه الذي أعدته شركة هبس البريطانية عن بنك "اوال" المملوك للملياردير السعودي معن الصانع الذي كان يدير العمل اليومي في المؤسسة المصرفية العالمية
ففي "أوال" كان هناك حديث عن تزوير وعن اخفاء ملفات وعن مسح"الهارديسك" من اجهزة الحاسب. وعن قروض مثيرة, وهو الامر نفسه الذي لم تتمكن "ارنست آند يونغ" من اخفائه, ولانها ليست جهة تحقيق قضائية او مخولة بتوقيف المتهمين فقد وضعت التقرير مجردا امام البنك المركزي البحريني والذي رفعه بدوره الى النائب العام الذي يواصل التحقيق فيه وسط كبير من المعلومات



قضية مجموعتي القصيبي وسعد: كشف أسرار نهب (ملياري دولار) من (المؤسسة المصرفية) - مكتبة الأخبار - صحيفة ( بورصة ) أخبار أسواق الأسهم والعقار والاستثمار - powered by Infinity