استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: أزمه القمح الروسيه وتداعيتها على الأحتياجات المصريه من الحبوب

  1. #1

    افتراضي أزمه القمح الروسيه وتداعيتها على الأحتياجات المصريه من الحبوب

    هذه متابعه لتلك الازمه من بدايتها حتى الأن حتى نكون قريبين من الحدث و هل تلك الازمه ستؤثر على بعض قطاعات البورصه كالمطاحن أم لا

  2. #2

    افتراضي رد: أزمه القمح الروسيه وتداعيتها على الأحتياجات المصريه من الحبوب

    موجة الحر في روسيا ترفع اسعار القمح الى اعلى مستوى منذ سنتين


    ارتفعت اسعار القمح حوالى اربعين بالمئة في يوليو/ تموز في اسواق السلع بسبب موجة الحر والجفاف التي تدمر المزروعات في روسيا ثالث دولة مصدرة لهذه السلعة في العالم.
    وبلغت اسعار القمح في بورصة المواد الاولية في شيكاغو التي تعد مرجعا عالميا تسليم سبتمبر/ ايلول الاثنين 31,75 سنتا اي 6,9325 دولارا للصاع (نحو 25 كلغ)، بارتفاع نسبته 4,80 بالمئة خلال يوم واحد.
    وبلغ خلال الجلسة 7,07 دولارات وهو سعر لم يسجل منذ سبتمبر/ ايلول 2008.
    وفي باريس، في سوق الاوروبية "يورونيكست،" تجاوز سعر طن القمح مئتي يورو وبلغ بذلك اعلى مستوى له منذ اكثر من سنتين.
    ولا ترى روسيا نهاية قريبة لموجة الحر التي تضربها منذ شهر وتسبب حرائق غابات في غرب البلاد. وتفاقم الوضع الى درجة دفعت الرئيس ديمتري مدفيديف الى اعلان حالة الطوارىء في سبع مناطق.
    وقال بيل نلسون المحلل الخبير في الاسواق الزراعية في مجموعة "دوان ادفايزوري سرفيسز" ان "كل هذه الاخبار السلبية المرتبطة بالاحوال الجوية وتأثيرها على روسيا باكملها وليس فقط على الزراعات، تعزز ارتفاع الاسعار".
    وقال المحللون في دار الوساطة الينديل ان النقابة الروسية للزراعة خفضت تقديراتها للمحاصيل التي تشمل كل المواد الاولية الزراعية الى ما بين 72 و78 مليون طن.
    وكانت هذه المحاصيل بلغت 97 مليون طن العام الماضي و108 ملايين طن في 2008.
    كما حذرت من ان صادرات البلاد ستتراجع لهذا السبب بنسبة 50 بالمئة عما كانت عليه العام الماضي.
    وروسيا التي تؤمن حوالى 8 بالمئة من انتاج القمح في العالم، تحتل المرتبة الثالثة بين الدول المصدرة للقمح.
    وكان المجلس للمواد الاولية الزراعية خفض الى حد كبير تقديراته للانتاج الزراعي العالمي في الموسم المقبل ليبلغ 651 مليون طن.
    وقال محللون في "كوميرسبانك" ان "انخفاض عرض القمح الاوروبي يعزز على ما يبدو الطلب على القمح الاميركي"، لذلك ارتفعت الاسعار بشكل كبير في الاسواق الاميركية.
    والنتيجة في الاسواق الدولية كما يرى محللون في مجموعة "باركليز كابيتال" على ان الاسعار "ارتفعت معززة بمخاوف من احتمال مراقبة صادرات القمح او الحد منها من قبل الدول المطلة على البحر الاسود وما زالت تعاني من اسوأ موجة جفاف منذ اكثر من قرن".
    لذلك يمكن ان يتعرض الانتاج الاميركي الذي يبدو غزيرا، لضغوط الطلب المتزايد من اجل التعويض عن نقص الانتاج في روسيا وكذلك اوكرانيا وكازاخستان اللتين تواجهان موجة جفاف ايضا.
    اما كندا التي شهدت امطارا غزيرة في الربيع، فيفترض ان تشهد تراجعا في انتاجها.
    وقال المحللون في كوميزربنك نقلا عن مسؤولين زراعيين ان انتاج القمح هذه السنة سيكون اقل بنسبة 17 بالمئة عما كان عليه العام الماضي في كندا التي شاركت روسيا في المرتبة الثالثة للدول المصدرة للقمح في العالم في 2009.
    وما يزيد الاوضاع سوءا ان الهند وباكستان اللتين تؤمنان حوالى 15 بالمئة من انتاج القمح العالمي، تواجهان امطارا غزيرة ايضا وفيضانات.
    لكن العالم يبقى في منأى من الوقوع في فاقة. فبعد سنتين شهدتا انتاجا عالميا قياسيا يفترض ان تبقى المخزونات في 2010 و2011 في ثالث اعلى مستوى لها يسجل.

  3. #3

    افتراضي رد: أزمه القمح الروسيه وتداعيتها على الأحتياجات المصريه من الحبوب

    روسيا تفرض حظراً على صادرات الحبوب



    قررت روسيا وقف الصادرات من الحبوب بين 15 أغسطس/ آب و31 ديسمير/ كانون الأول، بعد موجة الجفاف والحرائق التي اتت على محاصيلها الزراعية.
    وقال رئيس الورزاء الروسي فلاديمير بوتين: "اعتقد أنه ينصح بفرض حظر موقت على صادرات الحبوب الروسية وغيرها من المنتجات المصنعة من الحبوب".
    وفي العام 2009، عمدت روسيا، وهي إحدى أهم الدول المصدرة للقمح والشعير والشوفان، الى استيراد ربع حاجاتها من المواد هذه.
    وتسبب إعلان بوتين في ارتفاع قياسي في اسعار الحبوب، وبلوغه 23 نقطة.
    وكان سعر الحبوب بلغ الاسبوع الماضي 22 نقطة على خلفية المخاوف من تأثير الجفاف والحرائق على صادرات روسيا.
    في المقابل، يشير خبراء عدة الى فائض في محاصيل القمح على الصعيد العالمي، اعلى من الرقام القياسية التي سجلت في العامين 2008 و2009. ويقولون ان التجار افتعلوا رفعاً للاسعار على امل ان يجنوا مكاسب من القلق حيال الصادرات الروسية.
    ودعت روسيا شركائها في القوقاز، ولاسيما كازاخستان وبيلاروسيا، الى الحذو حذوها.
    ولفت بوتين الى ان الهدف من قراره "ليس جني مزيد من الارباح، وانما مساعدة هؤلاء الفلاحين الذين يحتاجون مساعدة". واضاف ان الحكومة ستخصص 10 مليارات روبل (335 مليون دولار) من المساعدات، وقروض للشركات الزراعية المتضررة بقيمة 25 مليار روبل.

  4. #4

    افتراضي رد: أزمه القمح الروسيه وتداعيتها على الأحتياجات المصريه من الحبوب

    مصر تقول ان حظر تصدير القمح الروسي لن يؤثر عليها


    قالت مصر التي تعد أكبر مستورد للقمح في العالم إن قرار روسيا حظر تصدير القمح لن يؤثر عليها لأنها تملك احتياطيا كافيا.
    وقال وزير التجارة والصناعة رشيد محمد رشيد ان مصر تملك مخزونا من القمح يكفي لإنتاج الخبز المدعوم من قبل الدولة.
    يذكر أن احتياجات مصر من القمح تزايدت بمعدل 15 مليون طن سنويا في الفترة الأخيرة، تستورد نصفها، ومصر هي من أهم المستوردين من روسيا.
    وتدعم الحكومة المصرية أسعار القمح حتى يبقى شراء الخبز متاحا للطبقات الفقيرة.
    وقال رشيد إنه يتفهم قلق المواطنين مع اقتراب شهر رمضان وزيادة استهلاك الخبز، ولكنه أكد أن لا داعي للقلق، خاصة وأن الحكومة المصرية تعتمد على مصادر متعددة في سد احتاجاتها من القمح.
    وأضاف أن التغييرات في وضع استيراد القمح ستضيف عبئا ماليا إضافية على الموزانة المصرية لعام 2010-2011 بقيمة 2،5-4 مليار جنيه مصري.
    وكانت روسيا قد قررت وقف الصادرات من الحبوب بين 15 أغسطس/ آب و31 ديسمير/ كانون الأول، بعد موجة الجفاف والحرائق التي اتت على محاصيلها الزراعية.
    وقال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين: "اعتقد أنه ينصح بفرض حظر موقت على صادرات الحبوب الروسية وغيرها من المنتجات المصنعة من الحبوب".
    وتعد روسيا واحدة من اكبر خمس دول مصدرة للقمح في العالم، وقد أدى قراراها حظر صادراتها من القمح الى ارتفاع اسعار القمح عالميا بشكل لافت وذلك بعد تلف عشرين في المئة من المحاصيل الزراعية الروسية بسبب الحرائق وموجة الجفاف التي تعتبر الاسوء في البلاد منذ عام الف وتسعمئة واثنين وتسعين.
    في المقابل، يشير خبراء عدة الى فائض في محاصيل القمح على الصعيد العالمي، اعلى من الأرقام القياسية التي سجلت في العامين 2008 و2009. ويقولون ان التجار افتعلوا رفعاً للاسعار على امل ان يجنوا مكاسب من القلق حيال الصادرات الروسية.
    ودعت روسيا شركاءها في القوقاز، ولاسيما كازاخستان وبيلاروسيا، إلى الحذو حذوها.

  5. #5

    افتراضي رد: أزمه القمح الروسيه وتداعيتها على الأحتياجات المصريه من الحبوب

    أسعار القمح تهبط عن معدلاتها القياسية

    واصلت أسعار القمح اليوم الاثنين تراجعها من أعلى مستوى في عامين، حيث خففت خطة روسية لمراجعة قيود تصدير القمح في أكتوبر/تشرين الأول القادم بعض المخاوف بشأن الحظر والتي أوقدت شرارة موجة صعود حاد في الأسعار.

    وتراجع سعر القمح تسليم سبتمبر/أيلول المقبل في بورصة مجلس شيكاغو للتجارة 2% إلى 7.1075 دولارات للبوشل الواحد (27 كلغ) بعد تراجعه بنسبة 7.6% يوم الجمعة، ونزل عقد ديسمبر/كانون الأول 2% إلى 7.4025 دولارات.

    وفي باريس تراجعت عقود القمح تسليم نوفمبر/تشرين الثاني بمعدل 3.25 يوروات (4.3 دولارات), أي ما يعادل 1.55% لتصل إلى 206.25 يوروات للطن (273 دولارا), بعد انخفاضها إلى 203 يوروات (268.8 دولارا) عند الفتح, وهو ما اقترب بها من مستوى الدعم ذي الأهمية النفسية 200 يورو (264.8 دولارا).

    وسجلت العقود الآجلة للقمح أعلى مستوى لها في 23 شهرا عند 7.85 دولارات للبوشل الجمعة الماضي, كما ارتفعت عقود القمح نحو 70% منذ نهاية يونيو/حزيران الماضي.


    وقال متعاملون إن ضغوط البيع وجدت ما يوازنها جزئيا في أنباء أن مصر -أكبر مستورد للقمح في العالم- اشترت 240 ألف طن من القمح الفرنسي مطلع الأسبوع, وهي أول علامة على أن القمح الأوروبي يستفيد من قيود التصدير الروسية.

    وقالت الهيئة العامة للسلع التموينية -المستورد الرئيسي للقمح في مصر- اليوم الاثنين إن روسيا وافقت على مراجعة وإعادة جدولة عقود قمح اتفقت عليها مع مصر في أكتوبر/تشرين الأول المقبل بعد الحظر المؤقت الذي أقرته.أزمه القمح الروسيه وتداعيتها على الأحتياجات المصريه من الحبوب نادي خبراء المال

    حصاد أقل

    كما تواصل مخزونات القمح العالمية الوفيرة موازنة القلق الناتج عن تدني المحاصيل في منطقة البحر الأسود.

    وتتوقع وزارة الزراعة الأميركية أن تبلغ مخزونات القمح العالمية 187 مليون طن في 2010/2011, وهو ما يزيد بمقدار الثلث عن مستوى 2007/2008.


    وكانت وكالة إنترفاكس للأنباء قد أفادت اليوم الاثنين بأن روسيا أصبحت تتوقع الآن حصاد محاصيل حبوب أقل بنسبة 35% عن العام الماضي بسبب الجفاف المستمر وحرائق الغابات.

    وتوقعت وزارة الزراعة الروسية قبل ذلك تراجع المحاصيل بنسبة 20 إلى 25% فقط, وحظرت الحكومة الروسية تصدير الحبوب بداية من 15 أغسطس/آب وحتى 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل بسبب التراجع الكبير للمحصول.

    ويتزايد القلق من تكرار أزمة 2007/2008 عندما بلغت أسعار القمح 13.34 دولارا للبوشل, لكن منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) أكدت أن مثل هذه المخاوف ليس لها ما يبررها حاليا.

  6. #6

    افتراضي رد: أزمه القمح الروسيه وتداعيتها على الأحتياجات المصريه من الحبوب

    ارتفاع قياسي لصادرات القمح الأميركية
    أفادت بيانات رسمية بأن صادرات القمح الأميركية في الأسبوع الماضي قفزت إلى أعلى مستوى لها في حوالي ثلاث سنوات، مدعومة بتدني توقعات الإمدادات العالمية وارتفاع الأسعار بعد الحظر الروسي على الصادرات.

    وذكرت وزارة الزراعة الأميركية أن مبيعات التصدير من كل أنواع القمح في الأسبوع المنتهي في الخامس من أغسطس/آب بلغت 1.33 مليون طن للشحن في 2010/2011, و20 ألفا و500 طن للشحن في 2011/2012, وهو ما يمثل زيادة قدرها 60% عن الأسبوع السابق.

    وأظهرت بيانات الوزارة أيضا أن هذه المبيعات هي الأكبر في أسبوع واحد منذ أكتوبر/تشرين الأول 2007, وكانت مصر -وهي أكبر مستورد للقمح في العالم- أكبر مشتر في ذلك الأسبوع، حيث اشترت 190 ألف طن من قمح الشتاء الأحمر الصلد, واشترت اليابان واليمن ونيجيريا أيضا كميات كبيرة.

    وأشارت بيانات وزارة الزراعة الأميركية أيضا إلى أن شركات مصرية خاصة اشترت حوالي 700 ألف طن من القمح الأميركي منذ منتصف يوليو/تموز, وهي أول مبيعات كبيرة لمصر منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

    وقال تجار ومحللون إن مبيعات صادرات القمح الأميركية تسارعت في الأسابيع القليلة الماضية مع أخذ المستوردين في الاعتبار التأثير المحتمل لوقف الصادرات الروسية من إمدادات القمح العالمية.

    تراجع المحاصيل
    وأخذ المستوردون يقبلون على سد احتياجاتهم بالشراء من الولايات المتحدة وأوروبا وأماكن أخرى، بعدما حظرت روسيا ثالث أكبر مصدر للقمح في العالم العام الماضي صادرات الحبوب بسبب أسوأ موجة جفاف تشهدها البلاد.


    ومن جهة أخرى قلصت وزارة الزراعة الأميركية توقعاتها لمحصول القمح الروسي في 2010/2011 بواقع 13%، وتوقعت أن يبلغ المحصول الروسي 45 مليون طن بانخفاض قدره 15% عن توقعاتها السابق.

    وخفضت الوزارة أيضا توقعها لصادرات القمح الروسية في 2010/2011 بمقدار 80% عن تقديراتها السابقة، وصادرات أوكرانيا وكزاخستان بمقدار الربع.

    ورفعت توقعها للصادرات الأميركية بمقدار 20% والصادرات الأسترالية بنسبة 6%، والصادرات الأوروبية بنسبة 4%، مقارنة بتقديرات الشهر الماضي.أزمه القمح الروسيه وتداعيتها على الأحتياجات المصريه من الحبوب نادي خبراء المال

  7. #7

    افتراضي رد: أزمه القمح الروسيه وتداعيتها على الأحتياجات المصريه من الحبوب

    بدء تنفيذ قرار حظر تصدير القمح الروسي
    دخل قرار حظر تصدير القمح الروسي الى نهاية العام حيز التنفيذ اليوم الأحد، وكان القرار قد صدر نتيجة موجة الحر التي ضربت روسيا و ما نجم عنها من حرائق دمرت ما يقرب من ثلث إنتاج القمح الروسي لهذا العام.
    ويتوقع بعض المراقبين أن يتم تمديد الحظر الى العام القادم، خاصة وأن أسواق القمح يسودها الإرتباك الشديد بعد الفيضانات العارمة التي اجتاحت باكستان، ودمرت معظم المحاصيل الزراعية هناك.
    وروسيا هي من أكبر الدول المصدرة للحبوب كالقمح والشعير، ومن المرجح أن يؤدي هذا الحظر إلى رفع أسعار الخبز في مناطق عديدة كالشرق الأوسط.
    ويهدف الحظر إلى ضبط أسعار الغذاء داخل روسيا ذاتها.غير أن بيانات وزارة الزراعة فيها قد أظهرت أن محصول هذا العام قد لا يكفي الطلب عليه في الداخل أيضا.
    ويقول ريتشارد جالبن مراسل بي بي سي في موسكو إن قرار الحظر المؤقت غير مفاجئ فيما تحاول روسيا وقف الارتفاع الحاد في أسعار الغذاء.
    فهناك تقارير من أنحاء البلاد عن ارتفاعات حادة في أسعار الدقيق، وفي موسكو نفسها ارتفع سعر الخبز بنسبة 20%.
    ويقول مراسلون إن الحظر المؤقت لا يعود لأسباب اقتصادية فحسب، فالروس يتناولون الخبز مع كل شيء تقريبا، ولارتفاع أسعار الخبز تقليديا القدرة على تأجيج الاضطرابات الشعبية.
    عجز

    ولم تتمكن قيادة البلاد من تحديد موعد انتهاء الحظر.فقد توقع الرئيس ديمتري ميدفيديف أن يصبح في الممكن رفع هذه الإجراءات قبل نهاية العام.
    إلا أن رئيس الوزراء فلاديمير بوتين ألمح إلى أن الحظر قد يستمر خلال عام 2011.
    وقال بوتين إن محصول هذا العام قد ينخفض إلى 60 مليون طنا، وهو أقل بكثير من محصول العام الماضي (97 مليون طن).
    وتحتاج روسيا 80 مليون طن تقريبا لتغطية الاستهلاك الداخلي، وبالتالي فقد يحدث هناك عجز أمام المستهلك الروسي بمقدار 20 مليون طن.
    ويقول الكرملين إنه سيتم إجراء محادثات حول هذه المسألة في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.وصدرت روسيا العام الماضي ربع محصولها من الحبوب لعام 2009.
    وتنتج روسيا نوعا طريا من القمح يصلح لصنع الخبز غير المخمر، ولذا تصدر كميات كبيرة من إنتاجه إلى الشرق الأوسط.
    ومصر هي السوق الأكبر لهذا القمح، تليها تركيا وسورية وإيران ثم ليبيا.
    ويقول محللون إنه من المرجح أن تكون هناك زيادة بسيطة في سعر القمح هذا العام.
    إلا أنهم يتوقعون انخفاض السعر بسرعة لأن الولايات المتحدة ـ أكبر مصدر للقمح في العالم ـ تتوقع جني محصول غير عادي هذا العام.
    وتوقع الاقتصاديون هذا الأسبوع أن تؤدي موجة الحر والحرائق إلى انخفاض الناتج الإجمالي المحلي بمقدار 15 مليار دولار.
    ويتوقع أن يتسبب هذا الانخفاض والذي لا يشمل تكلفة إعادة بناء مئات المنازل المدمرة في إبطاء تعافي البلاد من الأزمة العالمية الحديثة.
    وتشتعل المئات من الحرائق في أواسط روسيا منذ ثلاثة اسابيع.
    وقتل أكثر من 50 شخصا في هذه الحرائق، ويعتقد أن أعدادا أكبر قد تأثرت بسبب سحب الدخان التي لفت موسكو ومنطق أخرى.
    ومعدل الوفاة في موسكو حاليا هو ضعف المعدل العادي بالنسبة لهذه الفترة من العام، وفيما تجنب المسؤولون ربط ذلك بارتفاع الحرارة أوسحب الدخان، إلا أن الأطباء يقولون ذلك سرا.
    وقد خففت الأمطار الغزيرة التي هطلت على موسكو السبت على أهلها للمرة الأولى منذ أسابيع.
    غير أن الحرائق لا تزال تشتعل حول موسكو وفي مناطق أخرى من البلاد.
    وقد أعلنت وزارة الحالات الطارئة الروسية في بيان امتداد الحريق في محمية طبيعية تقع قرب مركز ساروف النووي الروسي والذي يبعد حوالي 500 كيلومتر شرق موسكو.
    وقالت الوزارة ان "الحريق الذي نشب قبل يومين في الجزء الشرقي من المحمية الطبيعية ـ حيث ضربت صاعقة أشجار صنوبر ـ يتقدم وبات يشكل خطرا".
    ولم يوضح البيان المسافة التي تفصل بين الحريق والمنشآت التي تصنع فيها رؤوس نووية.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إستراتيجية سيتكا الروسيه ربح 100 % في أسبوع واحد فقط
    بواسطة ae_dxb في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 301
    آخر مشاركة: 18-10-2014, 05:14 PM
  2. مطعم أمريكية أسمه “السكتة القلبية”
    بواسطة Mariam Ali في المنتدى إستراحة الأعضاء The Club Rest
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-11-2011, 04:41 PM
  3. مخاطر وآثار حظر صادرات الحبوب المفروض من الحكومة الروسية ..
    بواسطة سلوم السلوم في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-08-2010, 12:24 AM
  4. تحليل كميات العرض والطلب للعملات الرئسيه لليوم
    بواسطة samer saad في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-01-2007, 09:06 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا