إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 18 من 18

الموضوع: الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس 26/5/1427هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس 26/5/1427هـ

    يعد المشروع الأول والأكبر على مستوى الشرق الأوسط
    أمير منطقة المدينة المنورة يضع حجر الأساس لمشروع الحوض العائم في ينبع


    *المدينة:عبدالرحمن التويجري:
    قام صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة المدينة المنورة بوضع حجر الأساس لمشروع الحوض العائم لبناء وصيانة السفن في ينبع ، ويعد هذا المشروع الأول والأكبر على مستوى الشرق الأوسط حيث يعد نشاطه في صناعة السفن وصيانتها، وقد أقيم الحفل يوم الثلاثاء الماضي في موقع المشروع بميناء ينبع التجاري بحضور معالي وزير النقل ورئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للموانئ الدكتور جبارة بن عيد الصريصري.
    وكان في استقبال صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز معالي الوزير الدكتور جبارة بن عيد الصريصري والشيخ ناصر محمد المكيرش وأ. منصور عبدالغفار عضو مجلس الشورى ورئيس الغرفة التجارية بينبع والشيخ صالح محمد المكيرش والشيخ إبراهيم السعيدان والشيخ حمد القاسم بالإضافة إلى مجموعة من المؤسسين ورؤساء الدوائر الحكومية بالمنطقة ومديري الموانئ في الساحل الغربي، بالإضافة إلى جمع من المواطنين.
    وفور وصول سموه قام بوضع حجر الأساس للمشروع، ومن ثم توجه إلى موقع الحفل الذي بديء بآيات من الذكر الحكيم ، بعده ألقى الشيخ عبدالله ناصر المكيرش كلمة المؤسسين نيابة عنهم رحب فيها بسمو الأمير وبالحضور وشكر حضور سموه لوضع حجر الأساس وتحدث بشكل مختصر عن المشروع ومن ثم ألقى الأستاذ منصور عبدالغفار كلمة الغرفة التجارية بهذه المناسبة ثم تفضل معالي وزير النقل ورئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للموانئ بإلقاء كلمة أوضح فيها أهمية هذا المشروع وتطرق أيضاً إلى النهضة التي تعيشها المملكة بصفة عامة وزيادة البضائع المصدرة من وإلى موانئ المملكة العربية السعودية وشكر سمو الأمير على تشريفه للحفل ومن ثم ألقيت كلمة الشريك الاستراتيجي شركة رويال هاسكويننج بهذه المناسبة عرفت بها عن الشركة والخدمات والواجبات التي سوف تقدمها للمشروع.
    وبعد ذلك ألقيت كلمة المستشار الفني للمشروع شركة سمبا كورب تحدث فيها عن أهمية المشروع والخدمات التي سوف تقدمها الشركة للمشروع ومن ثم ألقيت كلمة المستشار المالي للمشروع شركة سويكورب أوضح فيها الخدمات والواجبات التي سوف تقدمها للمشروع بوجه عام.
    ثم قام الشيخ ناصر محمد المكيرش بتسليم درع تذكاري من الشركة لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة المدينة المنورة ودرع تذكاري آخر لمعالي وزير النقل والمواصلات ورئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للموانئ الدكتور جبارة بن عيد الصريصري ثم توجه الجميع لتناول طعام الغداء الذي أقيم بهذه المناسبة.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس 26/5/1427هـ

    في الاقتصاد
    الاستثمار الأفضل للأسهم
    د. سامي الغمري


    الاستثمار الأفضل هو الاستثمار للأجل الطويل، وهو خيار استثماري سهل ما دام المستثمر السعودي سيشتري الأسهم المحلية ويحتفظ بها مدة طويلة، وما دام لم يتأثر بكلام وأقوال المستثمرين الذين يحققون أرباحاً سريعة (المضاربين)؛ لما لها من تأثير سلبي على المتعاملين باستراتيجية الأجل الطويل. وعادة ما ينسى هؤلاء المرجفون الدروس والتجارب القاسية التي مرت بسوق المال في الماضي القريب، وهو ما يمكن أن نعبِّر عنه بأنه تصرف ناجم عن نفس بشرية تفضل دائماً النتائج السريعة والربح السريع وتتوق إلى الثراء العاجل. لذا نجد أن السوق السعودي تفتقر إلى مستثمرين يفضلون تحقيق المكاسب على المدى البعيد على رغم أن المكاسب الكبيرة تكون دائماً من نصيب الصامدين الذين يقاومون إغراءات التسرع في البيع. إن أهمية الاستثمار العاجل لا شك سوف تتناقص بالتدريج في السوق لتوافر معلومات وبيانات أسهم الشركات المساهمة التي تحظى باهتمام معظم المتداولين بما تزودهم بإحصائيات جيدة عن اتجاهات السوق في المستقبل القريب على أقل تقدير.
    وتعتمد عوائد الأسهم طويلة الأجل على أرباح الشركات المصدرة لها من ناحية، ومن ناحية أخرى تعتمد على الدورات أو الفترات الزمنية الاقتصادية التي تعتبر من العوامل المؤثرة على سوق الأسهم السعودية، وإن كان معظم المتعاملين والمتداولين يعرفون عنها القليل. الدورات الاقتصادية هي فترات زمنية قد تقصر وقد تطول مدتها من عدة سنوات إلى عقد أو أكثر طبقاً لحجم ووزن السوق وموقعه الجغرافي. ولا يمكن التنبُّؤ بوقت حدوث هذه الدورات التي لا تزال في الحقيقة أمراً من الأمور التي يعجز المهتمون عن معرفتها أو تحديد تاريخ بدء دورة الركود مثلاً إلا بعد حدوثها وبعد عدة شهور؛ أي عندما يصبح الوقت متأخراً جداً لتلافي خسائرها المالية.
    ونظراً إلى ذلك فإن بعض المستثمرين قد يستعينون بالعديد من الوسائل الفنية التي تساعد على معرفة اتجاهات السوق واختيار أوقات البيع والشراء. عموماً لا يوجد اتفاق معين على استخدام إحدى الطرق العملية أو الإحصائية لزيادة المعرفة والإلمام بسوق الأسهم المتقلبة، ولا يزال هناك حوار ونقاش بين الذين يؤمنون بجدوى التحليل الإحصائي والرسومات البيانية لتوقُّعات السوق المستقبلية وبين الذين لا يؤمنون بجدوى التحليلات مهما اعتمدت في دراساتها على عوامل أساسية كالعوائد الربحية أو القيمة الدفترية أو حقوق المساهمين. لذا فقد تبدو الرسوم البيانية والتحليلات البيانية للأسعار عشوائية إلى حد معين ما دام احتمال صعود الأسهم أو هبوطها لا يمكن التنبُّؤ به. ويبدو أن البديل الجيد هو الاستثمار للأجل الطويل الذي عنده ترتاح العقول والنفوس من متابعة التحليلات البيانية ومن هموم تقلبات السوق الأسبوعية.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس 26/5/1427هـ

    بقيمة تجاوزت مليار ريال
    المؤشر العقاري يرتفع 14 % بالرياض و 241 % بالدمام


    عبدالمحسن الحارثي (الرياض)
    سجل المؤشر العقاري الاسبوعي الصادر عن الادارة العامة للحاسب الآلي بوزارة العدل، لكتابتي العدل الاولى بالرياض والدمام للفترة من يوم السبت 21/5 الى الاربعاء 25/5/1427هـ ارتفاعا في قيمة الصفقات في كتابة عدل الرياض نسبته (14%) حيث بلغ اجمالي قيمة الصفقات خلال هذا الاسبوع(1.186.507.153) ريالا، كما ارتفع المؤشر في كتابة عدل الدمام بنسبة (241.68%) حيث بلغ اجمالي قيمة الصفقات نحو (201.087.661) ريالا.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس 26/5/1427هـ

    "التدوير" في الأسهم.. وقود قابل للانفجار في شركات المضاربة

    - طارق الماضي من الرياض - 26/05/1427هـ
    مع بداية طفرة سوق الأسهم السعودية عام 2003 م، تطورت استراتيجيات بعض صنّاع السوق، وذلك في محاولة لرفع معدل الأرباح خلال أقصر مدة ممكنة، وكان من ضمن ذلك ما يطلق عليه مصطلح "التدوير"، وهو ظاهرة تنشط في شركات المضاربة, لكنه عمل غير نظامي وقد يقود إلى خلل في السوق أو في سهم الشركة.
    و"التدوير" هو إيجاد إيحاء لحالة معينة من النشاط غير الطبيعي على تداولات سهم شركة ما، بواسطة عمليات بيع وشراء وانتقال غير حقيقي للكميات ما بين محافظ محدودة ذات وعاء استثماري واحد بكميات ضخمة خلال فترات محددة، مما يساعد على اجتذاب الكثير من المتداولين إلى تلك الدائرة بسبب ذلك النشاط الوهمي، بعد أن كان التدوير غالبا يتم عبر محافظ محدودة. لكن جاء نظام الوكالات الجديد لكي يحد من هذه الظاهرة ويضعفها. ونتيجة للتشديد على مراقبة عملية حركة الأسهم ما بين مجموعة محافظ، اضطر بعض المضاربين إلى تكوين مجموعات داعمة.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    مع بداية طفرة سوق الأسهم السعودية عام 2003 م، تطورت استراتيجيات بعض صنّاع السوق، وذلك في محاولة لرفع معدل الأرباح خلال أقصر مدة ممكنة، وكان من ضمن ذلك ما يطلق عليها مصطلح "التدوير" .
    ما هو التدوير؟
    "التدوير" هو إيجاد إيحاء لحالة معينة من النشاط غير الطبيعية على تداولات سهم شركة ما، بوسطه عمليات بيع وشراء وانتقال غير حقيقي للكميات ما بين محافظ محدودة ذات وعاء استثماري واحد وبكميات ضخمة خلال فترات محددة، مما يساعد على اجتذاب الكثير من المتداولين إلى تلك الدائرة بسبب ذلك النشاط الوهمي.
    أهداف التدوير:
    تختلف أهداف التدوير ولكن أشهرها "التصريف، والتجميع، والتثبيت "، كذلك منها أن تكون عملية تدوير من أجل تعديل أسعار إجمالي الكميات المتوافرة لدى المضارب من خلال الصعود بالسهم إلى مستوى سعري معيّن ومن ثم الهبوط بالسعر من خلال تلبية الطلبات، ومن ثم دعم السهم والقيام بعمليات تدوير تساعد على التعديل السعري للمضارب. كذلك تضمن تخفيف الحمولة غير الضرورية من الأسهم لدى المضارب استعداداً لقفزة إلى أعلى بسهم الشركة قد تكون في الأغلب تصريفاً مباشراً بعد الانطلاقة المنتظرة. كذلك قد تكون عملية التدوير نفسها عبارة عن تصريف بطريقة احترافية، حيث يتم حصر السهم ما بين نطاق سعرين لتكون عند ذلك دائرة ما بين العرض والطلب في حالة الدخول فيها من الصعب الخروج منها إلا من خلال البيع بخسارة، بمعنى أنه يتم تحقيق أرباح حتى من عمليات التدوير بخلاف الأرباح المحققة من ارتفاع السهم.
    أنواع التدوير:
    يختلف مستوى الأداء ما بين المضاربين، حيث نرى بعض المضاربين المحترفين يستمر في عمليات التدوير لفترات طويلة (حتى بعد خروجه من السهم)، بل أحياناً يقوم بدعم محدود للسهم في الفترة التي تعقب خروجه المباشر من السهم، أيضاً يتميز أداء هذه النوعية من المضاربين عند الخروج من السهم أنه يتم ذلك بشكل تدريجي غير محسوس في الأغلب، حيث تتم عمليات التصريف بكميات صغيرة وعلى فترات طويلة، كذلك يكون هناك حرص أن يتم توزيع كميات الأسهم ما بين أكبر شريحة من المتداولين لأن ذلك سيكون أكبر دعم لسعر السهم من الانهيار بعد الخروج التام منه.
    بعكس ذلك تماما، حيث انتهت عملية الخروج من السهم لبعض المضاربين فاقدي الخبرة في تلك العمليات إلى انهيار كامل لسعر السهم حتى قبل اكتمال خروجهم منها، وذلك طبيعي جداً حيث إن الخروج القاسي السريع من السهم بكميات كبيرة يتبعه بشكل مباشر موجة بيع جماعية من معظم مالكي السهم، وتلك الموجة في الأغلب لا تجد أي طلبات شراء ولا يستطيع ذلك المضارب الذي زرع الخوف أن يقدم أي دعم للسهم أثناء عملية الانهيار الذي يستمر حتى يصبح سعر السهم مغرياً لمضارب آخر يتقدم لتقديم الدعم للسهم أو أن يكون سعر السهم أصبح مغرياً بالنسبة لفئة كبيرة من المتداولين.
    أساليب التدوير:
    تختلف أساليب التدوير من شركة إلى أخرى حسب القيمة السوقية لسهم الشركة والعدد الإجمالي لأسهم الشركة والمتاح منها في التداول، وملكية الدولة أو أحد صناديقه فيها وكذلك مدى وجود ملكية آخرين في السهم بكميات كبيرة، والأهم من ذلك كله أن يكون السهم ذا اتجاه شعبي بمعنى أن يكون هناك قدرة على اجتذاب المضاربات له.
    نطاقات التدوير
    لعل أشهر أنواع التدوير هو أن يتم ذلك بين نطاقين سعريين لفترة زمنية معينة ويعتبر ذلك هو الأسلوب التقليدي للتدوير والمطبق فى معظم الحالات، ولكن من أكثر طرق التدوير احترفية وصعوبة وربحية كذلك أن يتم ذلك التدوير بين أكثر من نطاق سعري في الوقت نفسه بمعنى أن يكون هناك أكثر من دائرة سعرية متداخلة مع تحديد مناطق الشراء والبيع داخل هذه الدوئر وتحديد نسب البيع والشراء بين تلك المناطق من أجل ضمان تحقيق أكبر ربح من عملية التدوير وكذلك صعوبة تتبع تلك النطاقات السعرية من باقي المضاربين نظراً للتنقل السريع بين تلك النطاقات والدوئر بشكل سريع حيث لا يستطيع المضارب الأخر الحكم على مدى الاتجاه الآخر في عملية التدوير طالما أنه لايملك أهم معطيات عملية التدوير وهي الكميات المتوفرة لدي المضارب خاصة في حالة قدرة من يقوم بعملية التدوير بعمليات تضليل في رتم الشراء والبيع لا تساعد على رسم اتجاه معين أو تحديد نطاق التدوير، ولكن يظل التحكم فى تلك العملية يحتاج الى خبرة قوية ومراقبة دقيقة للكميات ووضع السوق والأهم من ذلك سيطرة قوية على السهم موضوع التدوير.
    شروط نجاح عمليات التدوير:
    هناك عاملان يحددان نجاح عملية التدوير، الأول خاص بالشركة نفسها، حيث إنه كلما قلّ عدد الأسهم المتاحة للشركة في التداول وانخفضت أسعارها، أصبحت بيئة مناسبة لعمليات التدوير لسهولة فرض السيطرة عليها. ولعل ذلك يفسر انتعاش التداولات على بعض أسهم الشركات الصغيرة من حيث عدد الأسهم والقيمة السوقية بغض النظر عن النتائج المالية للشركة.
    العامل الآخر يتعلق بالمضارب نفسه، حيث يجب ألا يسمح النطاق السعري للتدوير بسهولة الخروج لمن يقوم بعملية الشراء أثناء استمرار عملية التدوير إلا في أضيق نطاق ولفترات قصيرة جداً، كذلك ألا تستمر عملية التدوير لفترة زمنية طويلة قد تؤدي إلى ارتفاع نسبة المتداولين الذين يفضلون الخروج حتى بخسارة أحياناً وعدم وجود كميات كبيرة لدى مضاربين آخرين قد تفسد عمليات التدوير من خلال عمليات بيع بشكل مفاجئ وضخم، لأن من أهم شروط التدوير الناجح وجود عملية دعم للسهم أثناء عملية التدوير وهو وضع طلبات وأحياناً بكميات ضخمة من أجل تشجيع المتداولين على الدخول في الدائرة وذلك للاطمئنان لوجود طلبات ضخمة. إن تلبية هذه الطلبات بشكل مفاجئ وبكميات ضخمة من الأسهم سيكون سببا رئيسيا في انهيار كامل لعملية التدوير.
    إذن كلما صغر حجم الشركة كانت أسهل للقيام بعمليات تدوير ودعم لها، والعكس صحيح في ازدياد حجم الشركة، ولعل في تجربة محاولة السيطرة على سهم شركة الكهرباء أكبر دليل على ذلك، خاصة كل ما طل وقت السيطرة، كذلك من الصعب التحكم في سهم شركات مثل "سابك" أو "الراجحي" و "الاتصالات" كمثال إلا لفترات قصيرة جداً وتكون في الأغلب محفوفة بالمخاطر بالنسبة للمضاربة نظراً لحجز مبالغ ضخمة من السيولة في شركة واحدة.
    عوامل الفشل فى عمليات التدوير
    لعل أكبر تلك العوامل هو تحريك السهم مع القيام بعمليات تدوير بمعنى أوضح رفع سعر السهم بشكل مستمر من خلال عمليات تدوير حيث يؤدي ذلك إلى فقد المضارب القدرة على السيطرة على السهم بشكل تدريجي مع كل ارتفاع وذلك بسبب ارتفاع شريحة من يدخل فى السهم مع المضارب، خاصة أن البعض منهم ربما يدخل من خلال كميات كبيرة أو متوسطة والانتقال إلى نطاقات سعرية أعلى يعطى لهم الخيار الأخر وهو البيع وتحقيق الأرباح والخروج من السهم ذلك الخروج إن تم بكميات كبيرة قد يؤدي وبشكل فوري إلى التحول إلى عمليات بيع جماعي يفقد فيها المضارب التحكم بالسهم مباشرة ولفترات طويلة.
    التطور على عمليات التدوير
    بعد أن كان التدوير غالبا يتم عبر محافظ محدودة وبواسطة المضارب بشكل مباشر استناداً إلى مجموعة وكالات، فجاء نظام الوكالات الجديد لكي يحد من هذه الظاهرة ويضعفه، وإن كان لم يقض عليها، حيث ونتيجة للتشديد في مراقبة عملية حركة الأسهم ما بين مجموعة محافظ، اضطر بعض المضاربين إلى تكوين مجموعات داعمة، وبذلك ينقسم عدة أقسام وكمثال لذلك من يقوم "بالتجميع" على السهم غير من يقوم بعملية الصعود الأخيرة على السهم ليأتي صاحب الدور الأول بعد ذلك لكي يبدأ عملية التصريف بدعم من المضارب الثاني وهكذا، وإن كانت تلك الطرق فشلت في إعطاء فعالية ناجحة بسبب صعوبة التنسيق بين المضاربين في ذلك في ضوء أنه لا يوجد أي اتفاقية يمكن أن تبرم فيما بينهما، وإنما يعتمد ذلك فقط على الثقة والتي ثبت من خلال بضع عمليات للبعض منها أنها غير متوافرة، ولعل ذلك يفسر انفصام الكثير من التحالفات ما بين الكثير من المضاربين ولكن لا يعني ذلك بالتأكيد أن التنسيق غير موجود.
    من الأساليب الأخرى الدخول الجماعي لمجموعة من المضاربين أو ما اصطلح على إطلاق أسم ( المجموعات ) عليه إلى سهم شركة معينة (في الأغلب صغيرة) ورفع سعر هذه الشركة إلى أرقام جديدة، لكي تأتي بعد ذلك المهمة الصعبة وهي تنظيم عملية الخروج من السهم بين مجموعة كبيرة من المضاربين غير المتضاربي المصالح وهو بالتأكيد أمر صعب إلا في حالة وحدة وهو أن تكون تلك المحافظ بإدارة وحدة مركزية .
    كيف نحدد أن السهم يتعرض لعملية تدوير؟
    لا يمكن أن يتم ذلك خلال دقائق، بل من خلال مراقبة مكثفة لتداولات السهم ويتم من خلالها قياس القوة بين العرض والطلب على مدى فترات التداول وقياس المدى السعري التذبذب السهم لتحديد نقطة الارتكاز للمضارب، وكذلك قياس معدل الكميات لمعرفة أي تغيرات عليها قبل فترة اتخاذ قرار الشراء أو البيع لاكتشاف أي تغيرات جذرية على تلك المعدلات. هنا تجدر الإشارة إلى أن عمليات التدوير لا ترتبط بشكل جذري بصعود السهم أو هبوطه، حيث إنها تطبق في كلتا الحالتين.
    التدوير والأنظمة:
    من الواضح أن تلك العمليات هي محاولة مباشرة للقيام بعمليات تضليل بإعطاء إيحاءات غير حقيقية وكاذبة من خلال عمليات بيع وشراء غير واقعية، وفى الأغلب تتم للمضارب نفسه حتى لو كانت أسماء المحافظ تختلف، من هنا لا خلاف على أن تلك عملية تضليل واضحة والهدف هنا هو المضارب الصغير الذي يعتقد أن ذلك النشاط دلالة واضحة على حركة إيجابية للسهم خلال تلك الفترة الزمنية. وقد تنبهت هيئة سوق المال لتلك العمليات، حيث نجد نصا صريحا في لوائح وأنظمة السوق عن محاربة أي تصرفات أو عمليات تعطي إيحاءات غير حقيقة للمتداولين، ولكن كما تنبهت الهيئة إلى ذلك مبكراً، وفعلاً قامت بعمليات ساعدت على تخفيف عمليات التدوير المباشر الواضح بشكل شبه كامل بعد سلسلة من القضايا ضد بعض المضاربين، ليحصل من قبل بعض المضاربين محاولة تطوير لعمليات التدوير لتكون أكثر ملائمة لحالة التشديد والمراقبة الحادة لتلك التصرفات.
    بالنسبة للسوق تعتبر عملية التدوير كذلك غير صحية، لأنها تعطي انطباعات غير صحيحة عن حالة نشاط في السوق على مستوى الكميات والسيولة، وهي لا تمثل بالتأكيد الواقع الحقيقي للتداولات.
    القضاء على ظاهرة التدوير:
    لعل أبسط تلك المحاولات من أجل تخفيف الآثار السلبية لظاهرة التدوير هو إلغاء نسبة الخصم التي كانت بعض البنوك تقدمه إلى كبار العملاء والتي كانت تتيح القيام بعمليات تدوير واسعة دون الاضطرار إلى دفع ثمن كبير لذلك. ولكن لم تختف الظاهرة، رغم ذلك فما زال من الممكن رصد عمليات تدوير واضحة وبشكل أقل من الأول بالتأكيد وإن اختلفت الأساليب في ذلك، ولعل تفعيل نظام تداول الآلي ليكون لديه القدرة على مراقبة ورصد أي انتقال غير طبيعي بالكميات بين محافظ معينة سيكون عاملا حاسما لتحجيم تلك الظاهرة، وربما يكون تفعيل مراقبة عمليات وضع الطلبات الوهمية وخاصة قبل فترات الافتتاح عاملا آخر مساعدا في الحد من تلك الظاهرة، إضافة إلى وضع ضوابط لعمليات الدعم غير المنطقي لبعض الأسهم والذي يكون نوعا من استعراض العضلات أمام صغار المساهمين أكثر منه لدعم لسهم شركة ما.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس 26/5/1427هـ

    سوق الأسهم السعودسة تزحف بحذر نحو 13 ألف نقطة

    - طارق الماضي من الرياض - 26/05/1427هـ
    أصبحت حركة المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية أكثر حساسية وحذرا خلال هذه المرحلة بعد أن كاد المؤشر يقترب من حاجز الـ 13 ألف نقطة. ومن الوضوح أنها ستكون العائق المقبل أمام رحلة المؤشر الإيجابية المستمرة منذ أكثر من شهر. أعراض تلك الحساسية والحذر على حركة المؤشر انحصرت حتى الآن في ارتفاع مستوى التذبذبات والارتدادات اليومية بشكل أكثر وضوحا وبتكرر أكثر ونطاقات تذبذب أكبر، كذلك أصبح نطاق التذبذب للمؤشر العام للسوق أكثر ضيقا مما سيتسبب في تضييق نطاق المناورة أمام المضارب اليومي, الذي سيتسبب بالتأكيد, إن استمر, في انخفاض مستوى السيولة وارتفاع مستوى التقلبات الحادة لخروج بعض المضاربين اليوميين.
    و في تفاصيل وخلال أربع دقائق من الافتتاح الصباحي يصعد المؤشر إلى أن يصل إلى مستوى 12681 نقطة ليخسر 30 نقطة منها خلال الدقائق الخمس التالية ولكنه يظل فوق مستوى الافتتاح الصباحي حتى الآن ليكون ذلك عاملا إيجابيا يرفع مستوى المؤشر مرة أخرى بقوة وخلال 15 دقيقة إلى قمة 12737 نقطة وذلك بنهاية الساعة 10:25 صباحا، ولكن كان الهبوط التالي أيضا أكثر حدة حيث يقود المؤشر إلى قاع 12638 وهو دون مستوى الافتتاح الصباحي، الملاحظ هنا أن المؤشر في قياس نطاق التذبذبات السابقة كان ذا حركة سلبية وبشكل مستمر وذلك عند المقارنة بين مستوى الافتتاح والأعلى والأدنى حتى الآن، ورغم ذلك يصعد المؤشر إلى أن يصل هذه المرة إلى مستوى 12674 وذلك عند الساعة 10:50 صباحا، ليكون نصف الساعة التالي صراعا بين قوة الشراء والبيع من أجل رسم اتجاه السوق حيث تكون الغلبة في النهاية لقوى البيع ليعود المؤشر إلى مستوى 12644 نقطة عند الساعة 11:27 صباحا حيث تتم عمليات دعم واضحة ضد الاتجاه السلبي ولكن تفشل لتستمر السوق والمؤشر في عملية الهبوط ليصل إلى مستوى 12611 نقطة عند الساعة 11:49 صباحا ومن هذا المستوى وقبل الإغلاق الصباحي مباشرة يبدأ المؤشر محاولة صعود تنتهي به إلى مستوى 12644 نقطة لينعكس ذلك تماما مع انطلاق تداول الفترة المسائية حيث يهبط المؤشر نتيجة ضغوط عروض متراكمة مع الافتتاح إلى مستوى 12608 نقاط خلال عشر دقائق ليثبت هذا المستوى مرة ثانية خلال تداولات أمس أنه مستوى دعم قوي للسوق والمؤشر حيث يرتد المؤشر من هذا المستوى ليعود إلى الصعود ليصل إلى 12656 نقطة خلال الـ 15 دقيقة التالية حيث تتم مواجهته بعمليات بيع قوية ورغم ذلك تفشل في إعادته إلى المستوى السابق ليكون ذلك حافزا حقيقيا لعملية الصعود التالية التي تقود السوق والمؤشر منذ الساعة الخامسة مساء وعلى مدى ساعة كاملة ودون أي عمليات تذبذب أو جني أرباح إلى الوصول إلى مستوى 12742 نقطة حيث تبدأ عمليات جني الأرباح وضغوط البيع عند هذا المستوى تعود بالمؤشر بشكل طفيف إلى مستوى 12700 نقطة حيث يستمر بعد ذلك في عملية الصعود ولكن بشكل أكثر حذرا, خاصة مع اقتراب نهاية التداولات التي تعتبر نهاية التداولات الأسبوعية ورغم ما يسبب ذلك من ضغوط يغلق المؤشر على مكسب 95.55 نقطة وذلك على مستوى 12729.36 نقطة بنسبة 0.76 في المائة . فيما بلغ إجمالي السيولة المنفذة 24.7 مليار ريال نفذ منها 363 مليون سهم توزعت على 505 آلاف صفقة . ومن أصل 81 شركة تم تداولها ارتفعت أسعار 64 شركة فيما انخفضت 13.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس 26/5/1427هـ

    الجهات الأمنية كشفت مصنعهم في جدة
    15وافدا يستغلون ارتفاع أسعار الذهب ويتاجرون في المغشوش

    - محمد الهلالي من جدة - 26/05/1427هـ
    فتحت الجهات الأمنية التحقيق مع 15 وافدا من الجنسية الآسيوية، يروجون الذهب المغشوش داخل إحدى الأسواق الشعبية، وكشفت الجهات الأمنية مصنعا للذهب المصنوع من مادة النحاس، ومكائن خاصة للقص وتشكيل القطع الذهبية وطلي النحاس بمواد خاصة، وأجهزة لتصنيع الأشكال والأحزمة والقلائد المختلفة، وتبين للجهات الأمنية هروب بعض العاملين داخل المصنع من كفلائهم، وجار التحقق من جميع المتورطين وتحويلهم للتحقيقات الأولية، والكشف عن البصمات ومدى تورطهم في قضايا جنائية، وتحويلهم إلى الجهات المختصة بعد استكمال الإجراءات كافة.
    وكشفت شرطة جدة مصنع الذهب بعد عمليات رصد مكثفة، من قبل ضباط البحث والتحري عن المواقع المشبوهة داخل الأحياء العشوائية، لرصد المخالفين والمخالفات الجنائية داخل تلك الأحياء، وتم رصد المصنع المشبوه داخل حي الكندرة الشعبي، وتكليف فرقة أمنية بمداهمة الموقع وتطويق المصنع، الذي خصص داخل أحد المنازل الشعبية لإبعاد الشبهات عن الموقع.
    وتم توفير كميات كبيرة من النحاس، يتم تحصيلها بأسعار زهيدة، من قبل متعاملين ومن خلال المكائن الخاصة، يتم قصها من قبل متخصصين من المخالفين، لرسم وقص القطع الذهبية، وتصنيع الأحزمة والأسوار، ويتم تحويلها إلى متخصصين في استخدام المواد الكيميائية لحرق وتذويب مادة النحاس، ويتم بعد ذلك استخدام وطلي المواد النحاسية الجاهزة بمادة ذهبية للإيهام بأنها قطع ذهبية وبيعها داخل إحدى الأسواق الشعبية القريبة من أسواق الذهب بحي الكندرة لجني الأرباح الطائلة.
    وتجد تلك القطع رواجا داخل السوق الشعبية لإيهام البعض بأنها قطع ذهبية، يتم توفيرها بطرق مختلفة وأسعار أقل في ظل ارتفاع أسعار الذهب التي تشهدها المنطقة، وأسواق الذهب العالمية وتم تخصيص متورطين في ترويج تلك السلع داخل الأسواق الشعبية بمبالغ مالية مرتفعة، نظرا للخطورة في كشف عمليات البيع. كما داهمت شرطة جدة عددا من المواقع وبؤر الفساد وتم ضبط كمية من المخدرات والمواد المسكرة مع 8 متورطين في قضايا جنائية، ومحاصرة الموقع والتحقيق مع المخالفين للأنظمة والقوانين، وتسجيل المحاضر الرسمية بالواقعة، والتحفظ على المواد المضبوطة، وجار التحقيق مع المخالفين عن مصادر تلك المواد وطرق الحصول عليها، وجار استكمال والكشف عن متورطين، كما قبضت الشرطة على 1033 مخالفا بعد تطويق حي الكندرة الشعبي، وجار التحقق من المخالفين، ومدى تورطهم في عمليات مخالفة وتحويلهم إلى الجهات المختصة لإنهاء الإجراءات كافة وترحيلهم عن البلاد.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس 26/5/1427هـ

    مَن الذي خسر أو كسب في سوق الأسهم؟

    د. فهد محمد بن جمعة - كاتب اقتصادي 26/05/1427هـ
    نشاهد مؤشر السوق هذه الأيام يتذبذب في نطاق ضيق ما بين عشرة آلاف نقطة و12 ألف نقطة، ما يوحي بأن سوق الأسهم السعودي يحاول أن يجد له نقطة ارتكاز توازن Equilibrium بين الكمية المطلوبة والمعروضة عند الأسعار السائدة. فكلما زادت حركة التداول بين المضاربين في السوق انتقلت نقطة هذا التوازن إلى نقطة أعلى منها، وهكذا. ما يبعث روح الثقة في نفوس المستثمرين ويتقبلون معدل الخطر المرتبط بهذا الارتفاع بعد أن عصفت بهم فقاعة الأسعار وألقت بهم في العراء، ليجدوا كل ما قد جمعوه من أموال قد تناثرت أشلاؤها، فلا معين إلا الويل والخسارة الموجوعة. فلا الحسرات وإلقاء اللوم على الغير جعل من الخسارة ربحا. هكذا كانت الحال في لحظة انخفاض المؤشر إلى مستوى متدن، وندم هؤلاء المضاربون على عدم بيع أسهمهم عندما وصل المؤشر إلى أعلى مستوى له. فهل يا ترى من خسر في تلك اللحظة ومَن كسب؟ ومن يكسب الآن أو يخسر، هل هي مسألة نقاط المؤشر أم مسألة توقيت الدخول والخروج التي يكون صافيها كسبا عندما تزيد صفقات الربح وتنخفض صفقات الخسارة؟
    بالتأكيد الذين كسبوا عندما تدهور المؤشر هم المستثمرون الكبار الذين يضاربون بهامش أرباحهم وليس برأسمالهم الأصلي، الذي كسبوه في عام 2003 عندما كان المؤشر العام في تصاعد وارتفع بنسبة 73 في المائة، ثم كسبوه مرة ثانية في عام 2004 عندما ارتفع المؤشر بنسبة 9 في المائة، ثم كسبوه مرة ثالثة في عام 2005 عندما استمر المؤشر في ارتفاعه بنسبة 19 في المائة. فإن خسارة هؤلاء الكبار كانت نسبة هامشية مقارنة بأرباحهم المتراكمة منذ أن بدأ المؤشر في التصاعد. وعلى النقيض نرى المستثمرين الصغار قد وقعوا في فخ المضاربة حتى خسروا رؤوس أموالهم عندما أغرتهم البنوك بتسهيلات عمليات الاقتراض المتوافقة مع ما لديهم من نزعة جني المكاسب السريعة إلى أن أدلى كل واحد منهم بدلوه، وبكل ما يملكه من أموال في سوق الأسهم متمتعين بمشاهدة الألوان الخضراء وبعدم نفاد صبرهم حتى انتظروا طويلا وتحولت الألوان الخضراء إلى حمراء وتغير مسار حركة الأسهم وتبدأ علامات الندم تزيد كلما زادت الألوان الحمراء وهم ما زالوا صابرين (فصبرا حتى النصر على الخسارة)، ولكن الخسارات بدأت تتوالى وتربك السوق إلى النقطة التي لا يوجد معها مشتر لأسهمهم. وتستمر الحال إلى أن يرتد المؤشر مرة ثانية ويزيد الطلب على الشراء لكن لم يكن هناك بائعون. إنها فعلا ألم الخسارة، وفقدان الثقة، فإن كنت مشتريا والأسهم منتكسة بشكل سريع من نقطة المقاومة، فقد تكون خسران وإن بعت أسهمك عند نقطة الدعم، فقد تكون أيضا خسران ومن يعلم ذلك.
    إنها بالتأكيد خسارة كبيرة متراكمة من قيمة أسهمهم وتكلفة العمولات على التداول والقروض (شكرا لهيئة سوق المال على تخفيض نسبة العمولة على التداول بنسبة 25 في المائة) ليغرقوا في ديون منهكة في تلك الأيام السود. كان هذا تاريخيا ولكن الأهم هو المستقبل متى يدخل المضارب السوق ومتى يخرج؟ إن الإجابة على تلك التساؤلات ليس بالأمر الهين، فأنت ترغب الدخول في السوق عندما تعتقد أن الأسعار قد وصلت القاع أو عند نقطة الانكسار، عندما تغير الأسعار مسارها فجأة صعودا وتتمتع بمشاهدتها تتسلق قمة السوق وفي وقت قصير، وبغير علمك تحدث انتكاسة تلك الأسعار نزولا وبأسرع من صعودها فترتبك وتفشل في البيع. إنها مخاطرة حقيقية يكون معدل خطرها مرتفعا، وفي لحظة ما تدمر كل أحلامك وتعيدك إلى ما تحت نقطة الصفر. ادخل السوق عندما تراه في حالة استقرار وتذبذب ضيق النطاق، لأن هذا يقلل من مخاطرك، ولكن في الوقت نفسه يقلل من أرباحك ولكنك تطأ على أرض الأمان. وإذا أردت الاستثمار الطويل، فإنه الأقل خطرا وأكثر أمانا فلم يكن السوق عاديا في يوم من الأيام إذا ما حللناه بكل دقة، فكل يوم يختلف عن سابقه وهكذا. فالسوق يتذبذب ويتقلب حسب العوامل الخارجية والداخلية التي تؤثر على السوق مباشرة أو غير مباشرة، فمن هو الذي يستطيع قياس تأثير جميع تلك العوامل في كل لحظة؟ إنه أمر مستحيل. وأحذرك أخي المساهم وبكل صدق من المحللين أو المروجين وسماسرة الشائعات عندما تسألهم ماذا سوف يفعل السوق غدا؟ إنهم لن يترددوا أن يعطونك إجابات إيجابية أو حيادية، والتي لا تعني شيئا، وإنما على المضارب أن يقيم بنفسه إشارات قوة وضعف اتجاه الأسعار حتى يكون لديك بعض المعلومات التي قد تساعدك في عمليات البيع والشراء. وكن ذكيا في تقييمك فلا تتفاءل عندما يرتفع المؤشر ولا تتشاءم عندما ينخفض، وإنما دائما ابحث عن نقطة التحول التي تعكس الأسعار اتجاهاتها لبعض الشركات القيادية، إما لصالحك أو ضدك، ولكن كل ما في الأمر أنها مخاطرة وإذا ما استطعت أن تخفف عدد مرات الخسارة وتزيد عدد مرات الربح، فإنك سوف تكون مضاربا حقيقيا.
    إن مستوى المؤشر هذه الأيام جيد، ولكن يعتمد على متى دخل المضارب السوق، فإذا ما كان الآن فإنه سوف يحقق أرباحا جيدة أو على الأقل خسارة محدودة. إني أرى بقاء المؤشر العام عند مستوى عشرة آلاف يحقق الاستقرار في السوق ويعظم أرباح المضاربين والمستثمرين، وتذكر من الجدول المذكور أعلاه إن المؤشر كان 4437 في عام 2003، وقارن بينه وبين المؤشر الآن حتى تستنتج أن مستوى المؤشر الحالي يعادل أكثر من ضعفي المؤشر المذكور والذي يعني أن استقرار المؤشر هو الأهم.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس 26/5/1427هـ

    أخبار الشركات



    * هيئة سوق المال ترخص لـ 3 مكاتب > أعلنت أمس هيئة سوق المال السعودية الترخيص لثلاثة مكاتب بممارسة أنشطة مالية بناء على المادة السادسة /أ ـ 18 من نظام السوق المالية والمادة (7) من لائحة الأشخاص المرخص لهم، الصادرة عن مجلس الهيئة. حيث تم الترخيص بممارسة نشاطي الترتيب وتقديم المشورة في الأوراق المالية لمكتبي الخبير للاستشارات المالية وصدقة للاستشارات المالية، وفقاً للشروط المنصوص عليها بقرارات مجلس الهيئة. كما رخصت الهيئة لشركة المال سكيوريتز السعودية بممارسة نشاط التعامل بصفة وكيل في الأوراق المالية في سوق الأسهم السعودية فقط وفقاً للشروط المنصوص عليها بقرار مجلس الهيئة.




    * «طيبة» تشرح نتائج الاكتتاب > أوضحت شركة طيبة للاستثمار والتنمية العقارية أنه على ضوء التقارير النهائية للاكتتاب في أسهم زيادة رأسمال الشركة التي وردت من مدير الاكتتاب في بنك ساب فقد تم اعتماد تلك النتائج المتمثلة في الآتي: عدد المكتتبين 17071 مكتتبا، عدد الأسهم المكتتب بها 48.036.500 سهم (مجزأة). قيمة الأسهم المكتتب بها أكثر من 1.614 مليار ريال (430.4 مليون دولار).
    وبينت أنه بناء على تلك النتائج فإن حصة رأس المال من مبلغ الاكتتاب هي 480.365 مليون ريال (128 مليون دولار) أي ما يساوي 48.036.500 سهم، ليصبح رأس المال المكتتب به والمدفوع بعد الزيادة 1.230 مليار ريال (328 مليون دولار) ومبلغ علاوة الإصدار 1.133 مليار ريال (302 مليون دولار).




    «العقارية» توقع عقد تطوير البنية التحتية > وقعت الشركة العقارية السعودية عقد تطوير البنية التحتية مع مؤسسة محمد العجيمي للمقاولات لأرض الشركة بحي البساتين شمال مدينة الرياض، حيث يتكون المشروع من أراض سكنية وتجارية.




    * «تهامة» تتجه لفتح مكتبات كبرى > أعلنت شركة تهامة للإعلان أنه إلحاقاً لما سبق وذكره مجلس الإدارة حول موضوع زيادة رأس المال وأنه بصدد استكمال الدراسة الخاصة بذلك فلقد استعرض المجلس في اجتماعه الذي عقده الاثنين الماضي هذه الدراسة وتبين له ضرورة مسايرة تطورات الأسواق ونموها المطرد في مجال المكتبات والإعلان وغيرها.
    ورأى المجلس البدء بافتتاح مكتبات كبيرة تتناسب واسم «تهامة» وحجمها وسمعتها، وأشارت الدراسة إلى أن التكلفة المبدئية لذلك هي في حدود 100 مليون ريال، وسيتم تكليف أحد بيوت الخبرة المتخصصة لإعداد الدراسات التفصيلية لوضع السوق وطرق التمويل سواء للمكتبات أو الإعلان وغير ذلك من الأنشطة.




    * جمعية «الجزيرة» تقر الأرباح الموزعة والمنحة المجانية > أقرت الجمعية العامة لبنك الجزيرة أمس، زيادة رأس المال عبر المنح المجانية، كما أقرت توزيع أرباح نقدية على المساهمين وصادقت على النتائج المالية وبرأت ذمة مجلس الإدارة. وانتهت الجمعية إلى إقرار توصية مجلس الإدارة توزيع أربـاح على المساهمين السعوديين لعام 2005 بواقـع 3 ريالات صافي للسهم الواحد (قبل التجزئة) وبنسبة 5.15 في المائة من الربح للسهم، وللجانب غير السعودي بإجمالي 4.48 ريال للسهم وبنسبة 7.69 في المائة من الربح للسهم على أن تكون أحقية الأرباح لمالكي أسهم البنك المقيدين في سجل المساهمين ونظام تداول الأسهم كما في نهاية تداول السوق أمس. ووافقت الجمعية على زيادة رأسمال البنك من 750 مليون ريال (200 مليون دولار) إلى 1.125 مليون ريال (300 مليون دولار) وذلك بمنح سهم مجاني مقابل كل سهمين قائمين كما في سجل مساهمي البنك ونظام تداول الأسهم في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية.




    * إيفا للفنادق الكويتية تشتري حصة في شركة جنوب أفريقية > الكويت ـ رويترز: أعلنت شركة ايفا للفنادق والمنتجعات بالكويت أمس أنها حصلت على حصة في احدى شركات التنمية العقارية بجنوب افريقيا في صفقة قيمتها عشرة ملايين دولار.
    وذكرت الشركة في بيان نشر على موقع البورصة على الإنترنت قبل فتح السوق ان فرع شركة ايفا للفنادق في جنوب افريقيا والمملوك بنسبة 85 في المائة للشركة حصل على حصة قيمتها عشرة ملايين دولار في شركة بوشندال للتنمية العقارية.
    وأضاف البيان أن هذا يتيح لفرع ايفا للفنادق في جنوب افريقيا مشاركة بوشندال في اقامة مشروع مقترح متعدد الاغراض على مساحة 2400 هكتار بالقرب من كيب تاون.
    وارتفع سهم ايفا للفنادق 1.67 في المائة الى 1.220 دينار في الوقت الذي تراجع فيه المؤشر الرئيسي للبورصة الكويتية 0.46 في المائة.




    * ارتفاع أرباح «عمانتل» بنسبة 18.7% حتى نهاية مايو > أعلنت الشركة العُمانية للاتصالات (عمانتل) عن تحقيق أرباح صافية بلغت 37 مليونا و523 ألف ريال عماني حتى نهاية 31 مايو من العام الجاري بنسبة زيادة بلغت 18.7% عن الفترة نفسها من العام الماضي 2005 والبالغة 31 مليونا و603 آلاف ريال عماني.
    وذكر بيان صادر عن الشركة ان هذه النتائج هي حسب المؤشرات الأولية للنتائج المالية للشركة لفترة الخمسة أشهر المنتهية في 31 مايو 2006 (غير المدققة)، والتي بعثتها الشركة إلى الهيئة العامة لسوق المال.
    وقد ارتفع سهم الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) بسوق مسقط للاوراق المالية بعد الاعلان عن هذه النتائج، حيث ارتفع السهم 27 بيسة أو ما يوازي 2.15% ليغلق أمس الاول على 1.282 ريال في أفضل صعود يسجله السهم الشهر الحالي.



    "البنك الهولندي" ينهي ترتيبات قرض "ينساب" البالغ 18 مليار ريال
    أعلن البنك السعودي الهولندي أنه أنهى مع بنك أي بي إن أمرو صفقـة مع شركة ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينسـاب) التابعة للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سـابك) لتمويل بناء أكبر مجمع للبتروكيماويات في المملكة بقيمة 18 مليار ريال.
    وقال البنك إن بنك أي بي إن أمرو والبنك السعودي الهولندي (المملوك بنسبة 40 في المائة لبنك أي بي إن أمرو) عملا بمثابة المستشار المالي لشركة ينسـاب لإدارة 3.5 مليار دولار من إجمالي قيمة القرض . كما عمل بنك أي بي إن أمرو منفرداً كمدير للقرض ومنظم لعملية الطرح الابتدائية لإجمالي القرض التجاري. وقد ارتأت إدارة شركة ينسـاب ومستشاروها الاستفادة القصوى من القروض الإسلامية المقدمة والتي وصلت قيمتها إلى 850 مليون دولار. ويعتبر هذا التمويل أضخم قرض إسلامي يدخل في تمويل مشروع من مصادر متنوعة الإقراض على مستوى العالم حتى الآن.
    وأيضا شارك صندوق الاستثمارات العامة في تمويل المشروع بمبلغ 1.067 مليار دولار ( 4 مليارات ريال ) والذي يؤكـد ثقـة الصندوق الكبيرة في مشروع شركة ينساب ، كما شاركت مؤسسة ائتمان الصادرات الأوروبية ECGD من المملكة المتحدة وساك من إيطاليا بتغطية جزء من القرض من خلال مجموعة من البنوك التجارية بمبلغ 700 مليون دولار ، في حين تم تغطية المتبقي من قيمة القرض من 19 بنكا من البنوك المحلية والإقليمية والعالمية . تجدر الإشارة إلى قيمة عروض التمويل المقدمة فاقت بشكل كبير قيمة القرض المطلوب حيث كان هناك احتمال لطرح اكتتاب إضافي لهذا القرض، إلا أنه في ضوء نجاح المرحلة الأولى لهذا الطرح فقد قرر بنك أي بي إن أمرو وبالتشاور مع إدارة شركة ينساب على إتمام القرض عند هذا الحد دون اللجوء إلى طرح آخر. وأوضح مطلق المريشد رئيس مجلس إدارة شركة ينساب ونائب الرئيس التنفيذي لشركة سابك مشاركة مؤسسات مالية خارجية في تمويل المشروع تعكس الثقة الكبيرة لهذه المؤسسات في مستقبل شركة ينسـاب ومستقبل صناعة البتروكيماويات في المملكة بشكل عام. كما أشار كولن ماكدونالد المدير التنفيذي لبنك أي بي إن أمرو في الإمارات العربية المتحدة والمدير الإقليمي لمجموعة أي بي إن أمرو في الشرق الأوسط إلى أن هذه الصفقة أكدت التزام بنك أي بي إن أمرو في تنمية أعمال شركة سابك بشكل خاص والاقتصاد السعودي عموماً. مشيداً بالجهود المبذولة من قبل المختصين في كل من بنك أي بي إن أمرو في دبي ولندن ونظرائهم في شركة سابك والبنك السعودي الهولندي في المملكة لإنجاز مثل هذا التمويل والذي سوف يؤسس لمرحلة جديدة من عمليات تمويل مشاريع البتروكيماويات في المنطقة .



    أسهم "الريان" تشغل الخليجيين وعطل فني يربك تداولها في الدوحة
    بدأت شاشات البلازما في سوق الدوحة للأوراق المالية تعطي أرقاما صحيحة متوافقة مع الأرقام التي يتم بثها عبر شبكة الانترنت وعبر موقع السوق قبل نهاية التعاملات من يوم أمس بـ 15دقيقة، ليكتشف العديد من المستثمرين وبعد فوات الأوان أن معظم قراراتهم بالبيع والشراء التي تم تنفيذها كانت خاطئة لأنه تم تنفيذها بناء على أرقام غير صحيحة وقال أحد العملاء الذي كان يتابع حركة الأسهم من منزله عبر شبكة الإنترنت إنه لاحظ أن سعر أحد الأسهم كان مختلفا عن السعر المعروض على أجهزة الكمبيوتر المنتشرة في السوق وعبر موقع السوق على الشبكة مع السعر الظاهر على شاشات التداول الرئيسية مما يعني ظهور ثلاثة أسعار للسهم نفسه في وقت واحد.
    من جهة أخرى، ما زالت مشكلة البطء في تنفيذ الطلبات مستمرة ورغم قيام إدارة السوق بالتأكيد على أن السبب في البطء عائد إلى الأعداد الهائلة للمتعاملين وتحديدا على أسهم "الريان" في أول أيام الإدراج لا بسبب وجود أي خلل في النظام فإن مكاتب الوساطة وحين قيام المستثمرين بالاتصال بالمكاتب وسؤالها عن أسباب التأخير ترد عليهم بأن المشكلة في نظام التداول في السوق والمشكلة أسبابها فنية تتعلق بعدم قدرة النظام على التعامل مع الأعداد الكبيرة للطلبات.
    من جانبهم، بدا المستثمرون حائرين وعيونهم تتقافز من شاشة إلى أخرى متسائلين عن أي الشاشات لها المصداقية وأيها تحمل الرقم الصحيح الذي بإمكانهم الاعتماد عليه وبقيت تلك الحالة مستمرة حتى الدقائق الأخيرة من عمر الجلسة أمس.
    وكانت حالة الاستياء العام في أوساط المستثمرين شديدة للغاية، متسائلين عن الأسباب الحقيقية وراء ظهور تلك الأخطاء، قائلين إنه وبالتأكيد فإن إدارة السوق غير عاجزة عن إيجاد الحل الأمثل لمشكلة البطء ولو استدعى ذلك تغيير النظام بأكمله ومهما كانت التكلفة، وما أسهم في زيادة حالة الاستياء العام هو الأجواء المحبطة التي استمرت حتى اليوم الثاني من إدراج "الريان" بعد أن تبخرت آمال الكثيرين نتيجة تداول السهم بأسعار بقيت في حدود 18 ريالا رغم التوقعات والتنبؤات الكبرى بأن يتجاوز سعر السهم 40 ريالا.



    "المواشي" الاتفاق مع "الغامدي": لن يمس حقوق المساهمين
    أوضحت شركة المواشي أمس، أن أي اتفاقية مع أبناء الغامدي فيما يتعلق بالقضية العالقة بين الطرفين لن تمس ما اكتسبته الشركة من أحكام ودون التفريط بحقوقها، مبينة أنها تسعى إلى إيجاد صيغة ودية لحل الخلاف العالق منذ عدة سنوات.
    وقالت الشركة في بيان نشر على "تداول": نود الإفادة وكما ذكر سابقا في بيانات الشركة أن هناك مباحثات بيننا وبين أبناء الغامدي لإيجاد صيغة ودية لحل الخلاف دون المساس بما اكتسبته الشركة من أحكام ودون التفريط في حقوقها، ولم تكتمل هذه المباحثات إلى تاريخه، وعليه فسيتم إعلام المساهمين والجمهور بأي تطور يحدث في هذا الموضوع حال الوصول إلى صيغة توفيقية بين الأطراف. ومن المقرر أن يوقع الأمير مشعل بن عبد الله بن تركي آل سعود رئيس مجلس إدارة شركة المواشي مع مجلس إدارة شركة الغامدي وأولاده، اليوم اتفاقية لإنهاء القضية بين الشركتين.
    وفي مايلي مزيداص من التفاصيل
    يوقع الأمير مشعل بن عبد الله بن تركي آل سعود رئيس مجلس إدارة شركة المواشي مع مجلس إدارة شركة الغامدي وأولاده، اليوم اتفاقية إسقاط الدعاوى القضائية في المحاكم بين الشركتين، وإنهاء كافة الخلافات المالية التي استمرت ست سنوات. وتم الاتفاق على دفع 35 مليونا لشركة المواشي لإنهاء الخلافات والدعاوى القضائية في ديوان المظالم، وسيتم توقيع الاتفاقية بعد استكمال كافة البنود.
    وسيعقد مجلس إدارة شركة المواشي الجديد اجتماعا للدعوة إلى الجمعية غير العادية والتنسيق مع وزارة التجارة، وبحث عدد من المواضيع التي تتعلق بزيادة الأنشطة الاستثمارية والصناعية للشركة، دراسة العروض التمويلية والقروض وعروض الاندماج، وتغيير اسم الشركة. وتم تأسيس لجنة لدراسة ملف زيادة رأس المال وأسباب التحفظ السابق من قبل هيئة سوق المال.
    وتم الاتفاق بين "المواشي" و "الغامدي" على 35 مليون ريال لإنهاء الخلافات التي دامت ست سنوات وسحب الدعاوى المنظورة في ديوان المظالم خلال رئاسة المجلس السابق، وحل القضية بطرق ودية بين الطرفين وتسوية الخلافات المالية. وتم ذلك خلال اجتماع مجلس إدارة "المواشي" و"الغامدي" الإثنين الماضي، وسيتم توقيع الاتفاقية اليوم بعد تسوية وتحضير العقد النهائي من قبل مكاتب الخريجي للمحاسبة القانونية بحضور مجلس إدارة "المواشي" و "الغامدي". وكانت "المواشي" تطالب "الغامدي" بمبلغ 50 مليون ريال بعد أن كسبت القضية المرفوعة لدى الجهات المختصة، وتأزمت القضية بعد أن رفعت شركة الغامدي استئنافا للحكم خلال مجلس الإدارة السابق. ويأتي ذلك في إطار اهتمام مجلس إدارة شركة المواشي الجديد بقيادة الأمير مشعل بن عبد الله بن تركي آل سعود في تحسين أداء الشركة وبحث أسباب الخسائر المالية، وإنهاء الخلافات وبحث سبل تطوير الاستراتيجيات المستقبلية للشركة.
    وستتم اليوم دعوة المساهمين إلى الجمعية غير العادية للشركة والتنسيق مع وزارة التجارة، وبحث عدد من الأمور التي تتعلق بدراسة العروض التمويلية والقروض ودراسة عروض الاندماج مع أعضاء مجلس الإدارة ومدى ملاءمة تلك الشركات والجدوى الاقتصادية من الاندماج، وبحث زيادة النشاطات الاستثمارية والصناعية للشركة واستقطاب الرساميل.
    كما تم تأسيس لجنة للمحاماة متخصصة لدراسة ملف زيادة رأس المال وتحديد أسباب رفض هيئة سوق المال السابق زيادة رأس المال خلال رئاسة المجلس السابق، وبحث عدد من الخطوات ودراسة الرفع إلى هيئة سوق المال بزيادة رأس المال .
    وكان الأمير مشعل بن عبد الله بن تركي آل سعود قد أعلن عن تعاقد الشركة مع مدققي حسابات للعمل على إعادة تنظيم الهيكل الإداري والمالي وإجراء مراجعة حسابية ومالية للسنوات العشر الأخيرة لتحديد أسباب الخسائر المالية للشركة، ووضع استراتيجية جديدة للمراقبة المالية وإجراء المراجعات المالية الخاصة بخسائر الشركة، وذلك في إطار إبراء الذمة من قبل المجلس الجديد.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس 2/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 27-07-2006, 11:33 AM
  2. الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 11 / 6 / 1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 07-07-2006, 04:30 PM
  3. الاخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الخميس 3/6/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 29-06-2006, 03:46 PM
  4. الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 27/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 23-06-2006, 11:15 PM
  5. الاخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 20/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 20-03-2006, 08:26 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا