احترافية التداول بالدمج بين موجات اليوت و فنون التحليل الكلاسيكي و الحديثة

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 27/5/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 27/5/1427هـ

    الأسهم تكسب 2683 نقطة و1.8 تريليون ريال في 40 يوما

    - طارق الماضي من الرياض - 27/05/1427هـ
    استعادت الأسهم السعودية جزءا كبيرا من خسائرها الكبيرة خلال تعاملات الـ 40 يوما الماضية, وصعدت 2683 نقطة, فيما بلغت مكاسب القيمة السوقية 1.8 تريليون ريال. وجاءت شركة سابك على رأس قائمة الشركات لتكون أكبر تلك الشركات بقيمة سوقية تصل إلى نحو 431 مليار ريال وشركة الاتصالات السعودية في المركز الثاني بقيمة 231 مليار ريال.
    وخلال الأسبوع الماضي تحديدا, أصبحت وتيرة الارتفاع أكثر حذرا وحساسية على الرغم من أن جميع أيام الأسبوع كانت ذات نتائج إيجابية. ولعل حالة الحذر والحساسية أثرت أيضا في الكميات التي انخفضت خلال اليومين الأخيرين وأصبحت غير مستقرة بشكل واضح. وبنهاية التداولات الأسبوعية كسب المؤشر 683.26 نقطة بنسبة 5.67 في المائة، فيما بلغ إجمالي الكميات المنفذة خلال الأسبوع 1.8 مليار سهم توزعت على 2.7 مليون صفقة بإجمالي قيمة 136.2 مليار ريال.
    ويعتبر إغلاق السوق فوق مستوى 12700 نقطة مؤشرا جيدا للمتعاملين, إذ يعطي دليلا أوليا على أن السوق تتجه نحو مستوى 13 ألف نقطة بثبات, وهو ما يعني أنها باتت مستقرة بشكل كبير.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    أصبحت وتيرة الارتفاع خلال الأسبوع الماضي أكثر حذرا وحساسية على الرغم من أن جميع أيام الأسبوع كانت ذات نتائج إيجابية ولكن يمكن رصد ضيق نطاق تلك النتيجة الإيجابية اليومية بوضوح، حيث إنه باستثناء يوم واحد أصبح نطاق التذبذب اليومي في المتوسط يقل عن 100 نقطة وحتى تلك النقاط كانت تأتي بعد تداولات يومية تشاهد تذبذبات حادة وقوية وأصبحت أكثر حدة مع نهاية الأسبوع، ولعل حالة الحذر والحساسية أصبحت أيضا ذات تأثير على الكميات التي انخفضت خلال اليومين الآخرين بشكل واضح وأصبحت غير مستقرة بشكل واضح. بنهاية التداولات الأسبوعية يكسب المؤشر 683.26 نقطة بنسبة 5.67 في المائة، فيما بلغ إجمالي الكميات المنفذة خلال الأسبوع 1.8 مليار سهم توزعت على 2.7 مليون صفقة بإجمالي قيمة 136.2 مليار ريال، سوف نجد أن مستوى الكميات انخفض مقارنة بالأسابيع الماضية وإن كان لايزال يعتبر طفيفا حتى الآن ولكنه بالتأكيد يعكس ارتفاع حالة الحذر في التداولات خلال الأسبوع الماضي.

    على مستوى شركات السوق ورغم استمرار تسجيل ارتفاعات إلا أنها تظل أقل من معدلات الأسبوع الماضي وخاصة على مستوى شركات المضاربة الصغيرة، حيث يكون المضاربون عادة أكثر حذرا منها خلال عدم استقرار التداولات، وتصدرت شركة معدنية بسعر إغلاق 110 ريالات وبنسبة ارتفاع 37.50 في المائة وبكميات وصلت إلى 11.6 مليون سهم قائمة أكثر شركات السوق ارتفاعا، على الجانب الآخر جاء بنك الجزيرة على رأس قائمة أكثر شركات السوق انخفاضا وذلك بنسبة 20 في المائة وبسعر إغلاق 265 ريالا فيما بلغ إجمالي الكميات المنفذة عليه 3.1 مليون سهم. شركة كهرباء السعودية تتصدر قائمة أكثر شركات السوق نشاطا من حيث إجمالي الكميات المنفذة عليها التي بلغت 151 مليون سهم فيما انخفض السهم بنسبة 2.11 في المائة عندما أغلق على سعر 23.25 ريال. شركة الراجحي تتصدر قائمة أكثر شركات السوق نشاطا من حيث إجمالي القيمة المنفذة عليها والتي وصلت إلى نحو 5.9 مليار ريال فيما أغلق السهم على سعر 318 ريالا بنسبة ارتفاع 15.95 في المائة.
    ورغم الارتفاع الإيجابي على المؤشر العام للسوق الذي وصل إلى نحو 2683 نقطة خلال 40 يوما فقط وذلك انطلاقا من مستوى 10046 نقطة بتاريخ 11/5/2006، نجد أن جميع القطاعات ما زالت تسجل أداء سلبيا مقارنة ببداية العام الحالي باستثناء قطاع التأمين الذي ارتفع مقارنة بالفترة نفسها بمقدار 539 نقطة وبنسبة 27.71 في المائة، في حين ما زال قطاع الخدمات هو الأكثر انخفاضا مقارنة بالفترة نفسها وذلك بنسبة 32.34 في المائة يأتي بعده القطاع الصناعي بنسبة 31.60 في المائة، في حين قلص كل من قطاعي "الكهرباء"، "الزراعة"، و"الأسمنت" إلى نحو 19 في المائة، بينما ظل قطاع البنوك أقل القطاعات من حيث الخسائر المحققة مقارنة ببداية العام وذلك بنسبة 16 في المائة.

    أما على مستوى إجمالي القيمة السوقية ونتيجة للأداء الإيجابي للسوق خلال الشهر الماضي فقد ارتفع إجمالي القيمة السوقية لشركات السوق السعودية لتصل إلى 1800 مليار ريال، في حين جاءت شركة سابك على رأس قائمة الشركات لتكون أكبر تلك الشركات بقيمة سوقية تصل إلى نحو 431 مليار ريال ولتكون شركة الاتصالات السعودية في المركز الثاني بقيمة 231 مليار ريال.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 27/5/1427هـ

    الأسهم السعودية: المؤشرات ترشح بقاء المسار الصاعد رغم التصحيح المرتقب
    زيادة جاذبية أسهم العوائد بالتزامن مع ترقب حوافز ميزانيات منتصف العام


    الشرق الأوسط .. جدة: محمد الشمري
    شهدت سوق الأسهم السعودية صعوداً متواصلاً خلال جلسات التداول الأسبوعية، مدفوعا بارتفاع عدد من الأسهم القيادية في قطاعات: البنوك، الصناعة، والاتصالات، والإسمنت، ما أدى إلى ارتفاع المؤشر العام 5.7 في المائة. فيما ترشح المؤشرات الفنية المعتمدة لقياس أداء السوق بقاء في المسار الصاعد رغم أعمال جني الأرباح المرتقبة لتصحيح الأسعار خلال الأسبوع المقبل.
    وأغلق مؤشر تداول لجميع الأسهم في آخر جلسات الأسبوع أمس الأول، عند مستوى 12729.36 نقطة، وهو ما يعني تقليص خسائر المؤشر العام إلى 23.8 في المائة قياسا بما كان عليه في بداية العام، فيما ارتفعت قيمة تداولات الأسبوع إلى 136.3 مليار ريال (36.346 مليار دولار)، مقابل تداولات بقيمة 120.1 مليار ريال (32.026 مليار دولار) في الأسبوع الأسبق. وشهدت التعاملات زيادة الإقبال على أسهم الشركات الاستثمارية مع قرب انتهاء النصف الأول من أعمال العام المالي الحالي، والاستعداد لاستقبال نتائج ميزانيات الشركات المدرجة في سوق المال عن أعمال الستة أشهر الأولى من العام الحالي.

    وترشح توقعات الوسط الاقتصادي في البلاد بشكل عام استمرار الشركات القيادية في تحقيق أرباح جيدة تعكس الانتعاش الاقتصادي الذي تعيشه البلاد نتيجة الإصلاحات الاقتصادية، وارتفاع أسعار النفط.

    وبشأن الأسهم القيادية ذات العوائد الاستثمارية، جاء أعلى صعود من نصيب سهم «الراجحي» بنسبة 15.6 في المائة، ثم سهم «ساب» بنسبة 8.5 في المائة، وفي المقابل كان أكثر الأسهم القيادية هبوطا سهم «سامبا» بنسبة تراجع بلغت 1.2 في المائة، ثم سهم «الكهرباء» بنسبة 1.1 في المائة، فيما استقر سعر سهم «الرياض» دون تغيير عن المستوى الذي كان عليه في نهاية تعاملات الأسبوع الأسبق، وارتفعت خلال الأسبوع أسعار أسهم 74 شركة، فيما تراجعت أسعار أسهم ست شركات.

    وبناء على معطيات تعاملات سوق المال في الأسبوعين الماضيين، فإن تعاملات الأسبوع المقبل، قد تشهد استمرارا في توجيه السيولة نحو الأسهم ذات المؤشرات المالية الجيدة، وذلك بفعل ارتفاع مستوى التفاؤل بنتائج إيجابية لشركات العوائد، فيما قد تمر أسهم المضاربة بموجة جني أرباح بعد ارتفاعها القوي خلال الأسابيع الماضية.

    * المؤشر العام

    * ويقف المؤشر العام للأسهم السعودية «تاسي» بين منطقتي دعم ومقاومة على قدر عال من القوة، فيما ترشح مؤشرات قراءة وضع السوق بناء على التعاملات الأسبوعية التي تختلف معطياتها عن مؤشرات قراءة وضع التعاملات اليومية للسوق. ويعد البدء في دخول منطقة مسار صاعد أوفر حظا من العودة لمسار الهبوط.

    ويأتي ذلك بناء على ترشيح مؤشر ستوكاستك آر إس آي، ومؤشر ماك دي، فيما يعطي مؤشر برايس روك حالة من عدم الارتياح لوضع المؤشر العام، وهي الحالة التي قد تتغير عند المرور بأول عملية للتصحيح وجني الأرباح. وبشأن مؤشرات قراءة وضع السوق بناء على معطيات التعاملات اليومية، تؤكد مؤشرات ماك دي، ستوكاستك أر إس آي، وأمواج إليوت أن المؤشر العام لا يزال في إطار القناة الصاعدة، فيما لا يظهر مؤشر برايس روك حماسا لاستمرار تصاعد الأسعار.

    وفي كل الأحوال ينتظر أن يتم التصحيح من نقطة التوقف الحالية، أو عند واحدة على الأقل من نقاط المقاومة المحددة عند مستويات: 12900 نقطة، 13049 نقطة، 13208 نقاط، 13500 نقطة. وفي المقابل فإن أي عملية لجني الأرباح وتصحيح مسار المؤشر العام فإنها تستدعي العودة إلى واحدة من نقاط الدعم المحددة عند مستويات 12600 نقطة، 12550 نقطة، 12480 نقطة، 12100 نقطة، 12070 نقطة.

    * قطاع البنوك

    * يقترب المؤشر الخاص بقطاع البنوك من الدخول في مسار تأكيد استمرار الصعود، وذلك بناء على نتائج قراءة مؤشر ستوكاستك آر إس آي، ومؤشر ماك دي، وهما مؤشران يؤكدان الاقتراب من تأكيد استمرار الصعود.

    وتظهر نتائج مؤشر أمواج إليوت تفاؤلا واضحا، مقابل عدم الارتياح الذي يظهر على نتائج قراءة مؤشر برايس روك، فيما يتضح من مسار مؤشر قطاع المصارف أنه على وشك تأكيد تجاوز منطقة مقاومة شرسة، على أن تأكيد كسر المقاومة يعني إمكانية صعود العديد من أسهم هذا القطاع بنسبة 10 في المائة خلال الأيام القريبة المقبلة.

    * قطاع الصناعة

    * أكدت المعطيات الفنية لمسار المؤشر الخاص بقطاع الصناعة الدخول في مسار صاعد، وذلك بناء على نتائج التعاملات الأسبوعية التي تختلف معطياتها عن نتائج أعمال التداول اليومي.

    ويأتي ذلك على الرغم من إصرار نتائج قراءة مؤشر برايس روك على عدم التفاؤل باستمرار تصاعد أسعار التداولات الأسبوعية المقبلة، وهو المؤشر الذي قد يختلف وضعه الحالي في حال تم المرور بأعمال جني أرباح عند أي من نقاط المقاومة التي تقف في طريق مؤشر قياس أداء قطاع الصناعة، خاصة أنه يقترب من بلوغ ثلاث مناطق تشتمل على نقاط مقاومة شرسة، بعد أن توقف فوق مستوى منطقة دعم قوية.

    * قطاع الإسمنت

    * دخل مؤشر قياس أداء قطاع الإسمنت منطقة مقاومة شرسة، وذلك على الرغم من أن مؤشر ماك دي، ومؤشر ستوكاستك آر إس آي، يؤكدان دخول التعاملات الأسبوعية في مسار صاعد، بالتزامن مع وجود علامات تعزز هذا المسار بناء على ما تظهره قراءة مؤشر أمواج إليوت.

    وعلى الرغم من ذلك ظل مؤشر برايس روك في حالة إصرار على ضرورة تصحيح الأسعار من خلال جني المكاسب.

    * قطاع الخدمات

    * ترشح معطيات التحليل الفني ضرورة خضوع أسعار العديد من الأسهم المتداولة في قطاع الخدمات لأعمال جني الأرباح، بعد الدخول في مسار تعاملات أسبوعية صاعدة منذ الحادي عشر من يونيو (حزيران) الجاري.

    ويعزز اقتراب مؤشر قياس أداء أسهم قطاع الخدمات منطقة مقاومة شرسة، إمكانية التعجيل بأعمال جني الأرباح المتراكمة.

    * قطاع التأمين

    * يبدو مؤشر قياس أداء قطاع التأمين أقرب إلى مسار الصـــعود بدرجــــة تتفوق إلى حد ما على الدرجة التي بلغــــها مؤشر قطاع الاتصالات، وذلك بناء على معطيــات التداولات الأسبوعية.

    وعلى الطرف الآخر تؤكد قراءة نتائج معطيات المؤشرات الفنية لأداء هذا القطاع بناء على التعاملات اليومية الدخول فعليا في منطقة المسار الصاعد.

    * قطاع الكهرباء

    * تشير قراءة المعطيات الفنية لأداء مؤشر قياس السهم اليتيم في قطاع الكهرباء، إلى تباين واضح بين نتائج تحليل التعاملات اليومية والتعاملات الأسبوعية. وفي هذا الخصوص تؤكد نتائج قراءة مؤشرات العمل اليومي الدخول في مسار هابط، فيما يتضح من نتائج قراءة مؤشرات العمل الأسبوعي ثبوت الدخول في مسار صاعد غاب عنه مؤشر هذا القطاع منذ نهاية فبراير (شباط) الماضي.

    * قطاع الزراعة

    * يسير مؤشر قياس أداء القطاع الزراعي بخطى متسارعة نحو منطقة لجني المكاسب، فيما تظهر نتائج الأعمال اليومية لمؤشر هذا القطاع أنه غادر مسار الصعود. ودخل مؤشر القطاع في منطقة تفتح المجال أمام احتمالين، إما السير بشكل أفقي، أو الدخول في مسار الهبوط.

    * قطاع الاتصالات

    * تقترب قراءة المؤشرات الفنية الخاصة بقياس أداء العمل الأسبوعي لقطاع الاتصالات، من إعطاء إشارة الدخول في مسار صاعد.

    وتشير قراءة المؤشرات نفسها لأعمال التداولات اليومية أن هذا القطاع دخل فعليا في مسار صاعد في آخر أيام الأسبوع المنتهي أمس الأول.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 27/5/1427هـ

    غدا المؤشر يواجه اختبارا لتجاوز حاجز 13000 نقطة
    تصفية محافظ مضاربة وتوجيه جزء من سيولتها للشركات المربحة

    حزام العتيبي (الرياض)
    بعد ان اغلق المؤشر على مستوى فوق 12700نقطة نهاية تداولات الاسبوع الامر الذي يشكل دعامة نفسية للمتداولين ينتظر ابتداء من غد السبت ان تنطلق الرحلة الحقيقية بإتجاه اختراق حاجز 13000نقطة والتي ستكون نقطة تعامل شرسة في التداولات محفوفة بالكثير من الحذر وضيق هامش المضاربة وانسحاب جزء من السيولة من شركات المضاربة بشكل تدريجي متوجهة الى الشركات المتوقع ان تحقق ارباحا جيدة في نهاية هذا الشهر .
    حيث يتعمد المضاربون جني الارباح حاليا بشكل يومي ان لم يكن كل فترة تداول الامر الذي يصيب عددا من المتداولين حديثي الخبرة بالهلع ويدفعهم للتراكض تجاه البيع مما قد يتسبب في انحرافات متوقعة عن مسارات جني الارباح تحتاج الى وقت اطول لتعديلها وتوفر فرصا للمحترفين بالشراء بأسعار اقل مما يتوقعون الامر الذي يشكل اضافة الى العوامل السابقة تأخيرا وقتيا وغير مباشر في استجابة بعض شركات السوق مع توقعات تحقيقها لارباح اكبر من الربع الاول واذا عرفنا مثلما هو واقع حاليا اننا نعيش بداية اجازة الصيف التي ارتبطت نفسيا لدى المضاربين بلغة الركود والانتظار ومحاولة هبوط اسعار الشركات لمن هم في سعة من امرهم المالي واضطرار عدد من المتداولين الى بيع اجزاء من محافظهم لمواجهة التزامات الصيف والسفر والولائم والافراح خاصة لمن يدخلون السوق ببعض مصاريف استهلاكهم كل ذلك مع التحسن الايجابي في اداء السوق يطلق اشارة تعافي حقيقية اذ لوكانت العوامل سالفة الذكر في ظل اجواء غير صحية لشهدنا هبوطا قاسيا يتجاوز عمليات جني الارباح.
    ومع هذه التوقعات واصابة قليلي الخبرة بالملل من شبه الثبات السعري لعدد من شركات العوائد وتحقيق عدد من المضاربين ارباحا كبيرة في بعض الشركات الصغيرة قد تشهد السوق خروج محافظ مضاربية محترفة بعد ان حققت ارباحا مجزية في انتظار هبوط شبه مظلي لشركات المضاربة ثم العودة للشراء في نهاية يوليو او بداية اغسطس استعدادا لعمليات جني ارباح لن تتجاوز منتصف سبتمبر وهو الوقت المتوقع لبلوغ المؤشر مستويات اعلى من 14000نقطة يتوقع بعض المحللين ان تشهد السوق عندها العودة الى مستويات اقل مما هو عليه المؤشر حاليا

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 27/5/1427هـ

    خروج السوق السعودي من مساره الهابط مع عودة الثقة للمتداولين


    تحليل: أيمن بن محمد الحمد٭
    أغلق مؤشر التداول (TASI) الأربعاء 21 يونيو 2006 عند نقطة 12729 مرتفعا بمقدار683 نقطة بنسبة 5,7٪ عن إغلاق الأسبوع الماضي الذي كان عند 12046 وبلغ مدى تذبذب السوق 771 نقطة مقارنة ب612 الأسبوع الماضي، وبذلك يكون السوق منخفضا من بداية العام بمقدار 23,8٪. ما زالت بعض الأعطال تتكرر في أنظمة البنوك للتداول، ويعاني المتداولون أيضا من نظام بث الأسعار «مباشر» الذي يقدم أسعاراً مباشرة ورسومات بيانية تستخدم لتحليل السوق بشكل لحظي، ويأتي ذلك بعد أن قامت الشركة المشغلة بإصدار نسخة جديدة مطورة لم تخلُ من مشاكل فنية وتوقفات مفاجئة متكررة مع تأخر في بث الأسعار واختفاء بعض البيانات التاريخية في بعض الاحيان، واتضح ذلك جليا يومي الاثنين والثلاثاء بعد توقف بث الأسعار لفترات طويلة لدى بعض المستخدمين أدى إلى العشوائية في أداء السوق وساهم في عدم استقرار السوق.
    وأهم أحداث هذا الأسبوع، خروج السوق من مساره الهابط الذي اتخذه منذ قرابة أربعة شهور. وقد ساهمت جميع فعاليات السوق في الخروج من هذا المسار، وهو بذلك أتخذ مسارا متذبذبا جانبيا حسب توقعات التقارير. ويأتي ذلك نتيجة لتضافر جهود هيئة سوق المال تحت رئاسة معالي الدكتور عبد الرحمن التويجري الذي قام بتعزيز وتركيز دور الهيئة الأشرافي والتنظيمي لخلق بيئة استثمارية جذابة تعكس الواقع المشرق للاقتصاد السعودي تحت رعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله.

    أداء الأسبوع:

    تم في هذا الأسبوع تنفيذ ما يقارب مليار وثمانمائة واثنين وسبعين مليون سهم بقيمة تزيد عن مائة وستة وثلاثين ملياراً ومائتين وثمانية وستين مليون ريال ونفذت من خلال مليونين وسبعمائة وثلاث وخمسين ألف صفقه.

    وصف تفصيلي لأداء السوق:

    السبت:

    انطلق السوق منذ الدقيقة الأولى ليواصل مساره الصاعد كما اشرنا في تقريرنا السابق: (ولوحظت عمليات شراء خلال التداول وارتفعت الكميات ومن المهم أن السوق اخترق في الرسم البياني اليومي خط متوسط المائتي يوم موزون في آخر التداول وبكميات مرتفعة. ليعطي إشارة اطمئنان للاستمرار بإذن الله في مساره الصاعد للأسبوع القادم. كذلك كون السوق على الرسم البياني اليومي نموذج رأس وكتفين مقلوب تفاؤلي). وبحجم تنفيذ مرتفع منذ بداية التداول ومازال المتعاملون يتجهون نحو الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم التي تستحوذ على اغلب تنفيذ السوق. وواصلت شركة صناعة الورق ارتفاعها بالنسب القصوى بحجم تنفيذ مرتفع. أغلق السوق عند 12413 مرتفعا بثلاثمائة وسبع وستين نقطة. نفذ خلالها أربعمائة وسبعة ملايين سهم بقيمة تجاوزت الثمانية والعشرين مليار ريال. كان تذبذب السوق في حدود 428 نقطة بعيدا عن خط المقاومة لمساره الصاعد. أغلقت في هذا اليوم العديد من الشركات بالنسب القصوى منها سهم معدنية وصناعة الورق والدوائية. وبرز سهم شركة سابك كأعلى الأسهم تنفيذا من حيث القيمة بمبلغ تجاوز مليار وخمسمائة واثنين وتسعين مليوناً تلاه سهم مجموعة صافولا بمبلغ مليار ومائتين مليون ريال وأخيرا سهم الأحساء للتنمية الذي نفذ عليه مليار ومائة وثمانية وأربعون مليون ريال. أما ابرز ما أعلن في هذا اليوم إعلان شركة سيسكو أنها تنفي ما جاء في إحدى الصحف المحلية بخصوص تأجيل إنشاء محطة الحاويات الى أكتوبر المقبل. كذلك إعلان شركة المواشي مكيرش عن اختيار الأمير مشعل بن عبدالله بن تركي آل سعود رئيسا لمجلس إدارتها.

    الأحد:

    واصل السوق ارتفاعه محافظا على مساره الصاعد. وخلال التداول لمس السوق مستوى المقاومة اليومي عند 12369 ولكنه لم يكسره. كان السوق أكثر نشاطا للأسهم المتوسطة بالتنفيذ. بالإضافة لسهم الراجحي الذي نشط هذا اليوم وارتفع قرابة الأربعة بالمائة. وتأثر قطاع الاسمنت بارتفاع سهم شركة أسمنت اليمامة بالنسبة القصوى لتواكب باقي الشركات هذا الارتفاع بنسب مختلفة. نفذ السوق خلال هذا اليوم أربعمائة وسبعة مليون سهم بقيمة ثلاثين ملياراً وأربعمائة وتسعة وخمسين مليون ريال. ليسجل السوق أكثر من ستمائة وسبعة ملايين صفقة. واقفل المؤشر عند 12483مرتفعا بسبعين نقطة. وسجل كما أسلفنا سهم شركة اسمنت اليمامة إقفالا بالنسبة القصوى كذلك سهم معدنية وسهم الخزف. وكان سهم شركة الأحساء للتنمية قد استحوذ على أكبر قيمة للتداول بما يقارب المليار ونصف المليار. تلاه سهم شركة سابك بتنفيذ فاق المليار ومائة وثمانية وستون مليونا وأخيرا سهم شركة صناعة الورق بتنفيذ تجاوز المليار واثنين وثلاثين مليون ريال. أما ابرز ما أعلن هذا اليوم فكان إعلان صافولا عن قيادتها لتحالف لتطوير مدينة المعرفة الاقتصادية بالمدينة المنورة تستحوذ منه على نسبة 40بالمائة وإعلان آخر لشركة طيبة أنها شاركت مع المستثمرين لتطوير مدينة المعرفة الاقتصادية بالمدينة المنورة بنسبة 20٪. كذلك ما أعلنه مجلس إدارة السعودية للكهرباء عن تقديمه الشكر للمهندس عبدالعزيز الصقير ويقبل استقالته من منصبه كرئيس تنفيذي للشركة اعتباراً من نهاية دوام 30/سبتمبر/2006م. و إعلان شركة (( ينساب )) - التابعة لسابك - عن توقيعها لعقود قروض و تسهيلات تمويلية بقيمة (13,125) مليار ريال (3,5 مليارات دولار أمريكي ). وأخيرا إعلان شركة الزامل للصناعة عن تأسيسها ل «اختبار»: أول مختبر مستقل لفحص أجهزة التكييف في الشرق الأوسط.

    الاثنين:

    اقفل السوق على ارتفاع بنسبة تفوق الواحد بالمئة بعد أن لامس مستوى مقاومة عند 12790 نقطة. وحافظ السوق على خط الدعم القوي الذي بدأه منذ شهر مايو 2006 واختبره في 14 يونية 2006م. واتضح خلال التداول بيوع لبعض المحافظ والمعتقد أنها من المحافظ المتوسطة والصغيرة خوفا من جني أرباح متوقعة بعد أن حاول السوق ولعدة مرات كسر مستوى المقاومة المذكور أعلاه ، وكان ذلك خلال التداول المسائي ، وسجل السوق ثلاث محاولات والتي لم تدعم إلا بقطاع البنوك وبالأخص سهم الراجحي مع تحييد سهمي الاتصالات وسابك. ويعتقد أن كسر هذا المستوى لن يكون إلا بهذين السهمين. وفي نهاية التداول كسر السوق مستوى المقاومة اليومي عند 12605 نقاط ليبدأ موجة جني أرباح. إلا أن السوق عاد ليقفل على مستوى المقاومة تقريبا عند 12610 مرتفعا 126 نقطة دعما من سهم مصرف الراجحي. وقد حافظ السوق على نفس حجم الأسهم المتداولة خلال اليومين الماضيين بتنفيذ فاق الأربعمائة وسبعة ملايين سهم. بقيمة قاربت لواحد وثلاثين مليار ريال بنسبة ارتفاع قدرها واحد وأربعة من العشرة بالمئة عن قيمة التنفيذ ليوم الاحد. اقفل سهم الجماعي فقط على النسبة القصوى. تلاه سهم الراجحي بنسبة ثمانية بالمئة وسهم المراعي بنسبة سبعة بالمئة. وكان سهم الراجحي قد استحوذ على أعلى قيمة للتداول باكثرمن مليارين ومائة وسبعة وخمسين مليون ريال. تلاه سهم شركة سابك بقيمة مليار وثلاثمائة وثلاثه وعشرين مليوناً واخيرا سهم شركة مليار ومائتين وسبع عشر مليون ريال.

    اما ابرز ما أعلن هذا اليوم فكان ما أعلنته مجموعة صافولا عن عمومية عافية العالمية المملوكة بنسبة 90٪ لصافولا باعتمادها رفع رأسمالها إلى 500 مليون ريال. كذلك إعلان شركة نما للكيماويات عن إقرارها منح سهم مجان لكل ثمانية أسهم.

    الثلاثاء:

    استهل التداول في هذا اليوم على هبوط الى نقطة 12520 ثم حاول السوق الثبات فوق خط المقاومة الفرعي (الدعم سابقا) ولكنه لم يصمد طويلا. وتراجع السوق تحت هذا الخط. وحاول السوق اختراق مستوى المقاومة عند 12790 الا انه لم يستطع اختراقه رغم الدعم الكبير من احد الاسهم القيادية سهم مصرف الراجحي الا أن تحييد سهمي سابك والاتصالات أحبط كل المحاولات - كما اشرنا سابقا - استمر السوق في وضع ارتباك ومما زاد حدة العشوائية في اتخاذ القرارات تعطل أنظمة بث أسعار السوق مباشرة من أحد المزودين الرئيسيين ، هذا أدى إلى صعوبة قراءة الرسوم البيانية والمؤشرات اليومية للسوق ،

    مما تجدر الإشارة إليه أن السوق حافظ على مستوى الدعم الرئيسي الذي نوهنا عنه سابقا. تذبذب المؤشر في حدود 269 نقطة ، وأغلق عند 12633 على ارتفاع 23 نقطة. تداول خلال هذا اليوم مايزيد عن مائتين وسبعة وثمانين مليون سهم بقيمة واحد وعشرين تسعمائة وستة وخمسين مليون ريال ، وبلغت الصفقات قرابة أربعمائة وواحد وخمسين الف صفقة. اما ابرز ثلاثة أسهم أقفلت على النسبة القصوى فكانت سهم شركة مبرد وسهم شركة شمس وسهم شركة معدنية. وكان سهم مصرف الراجحي اكبر الشركات تنفيذا من حيث القيمة ببلوغ التداولات على سهمه بمبلغ يقارب المليار وثمانمائة مليون ريال تلاه سهم شركة النقل الجماعي بمبلغ مليار ومائتين وواحد وتسعين مليون وأخيرا سهم شركة المراعي بقيمة تسعمائة وتسعة عشر مليون ريال تقريبا. وخلال التداول أعلنت شركة سافكو عن توزيع (500) مليون ريال أرباح نصف سنوية بواقع ( 2,5 ) لكل سهم.

    الاربعاء:

    بدأ السوق هذا اليوم بأداء ايجابي رغم حالة القلق السائدة لدى المتداولين والتي استمرت حتى أواخر التداولات بسبب اقتراب السوق من مستوى مقاومة. حاول السوق اختراقها عدة مرات لكن كل المحاولات لم تنجح. وكما ذكرت مرارا فان هذا الاختراق قد يحتاج لمزيد من ضخ السيولة في الأسهم القيادية الثلاثة (سابك والاتصالات والراجحي). وفي نهاية التداول كوّن السوق نموذجاً تفاؤلياً عبارة عن كوب وعروة موضحين في الرسم البياني وهو أهم ما نخرج به من تداول يوم الأربعاء، مما يعني مزيدا من التفاؤل بأن يخترق السوق مستوى المقاومة 12750 تقريبا. اتسم تداول الصباح بشراء واضح في بعض الشركات المتوسطة والصغيرة والتي ضغطت وبشكل متعمد للتجميع وما أن بدأ تداول المساء حتى اكتست هذه الشركات باللون الأخضر. تذبذب السوق بمقدار 151 نقطة سجل 12595 كأدنى نقطة و 12746 كأعلى نقطة واقفل عند 12729 كاسبا 95 نقطة. نفذ خلال هذا اليوم ثلاثمائة وثلاثة وستين مليون سهم بقيمة أربعة وعشرين ملياراً وسبعمائة وأربعة ملايين ريال. نفذ خلالها خمسمائة وخمسة آلاف صفقة. أغلقت ثلاث شركات بالنسب القصوى وهي سهم معدنية وسهم عسير وسهم نادك. استحوذت ثلاث شركات على أعلى قيمة تداول هي سهم شركة المواشي مكيرش بمليار وأربعمائة وسبعة وأربعين مليوناًثم سهم شركة مبرد بمليار ومائة وثمانية ملايين وأخيرا سهم شركة المراعي بثمانمائة وواحد وخمسين مليون ريال. اما اهم ما أعلن في هذا اليوم إقرار بنك الجزيرة في جمعيته العامة غير العادية صرف 3 ريالات أرباحاً للسهم الواحد ( قبل التجزئة ) ورفع رأس ماله إلى 1,125 مليون. وما أعلنته «العقارية» عن توقيع عقد تطوير البنية التحتية لمخطط البساتين.

    المؤشرات الفنية اليومية:

    يشكك البعض في قدرة التحليل الفني على توقع حركة السوق، ولتوضيح أهمية التحليل الفني سيتم إيراد قراءة الرسومات الفنية للأسبوع الماضي الذي وضح أن: (الرسومات والمؤشرات تبين احتمالية تكوين السوق لمرحلة دمج لمواصلة الارتفاع، واتضح ذلك بتكوين نموذج علم، ولا يمكن تأكيد ذلك إلا بعد الاختراق الذي سيؤهل السوق إلى الخروج من القناة الهابطة وتسجيل أرقام جديدة). وهذا ما حدث حيث أخترق السوق يوم الأحد نموذج العلم بدعم من سهم مصرف الراجحي ليواصل يوم الاثنين الاختراق للسقف العلوي للقناة الهابطة ويغلق خارجها بقية الأسبوع. ويعد هذا أهم حدث فني في الفترة الماضية إذ بعد قرابة أربعة شهور من الهبوط والتراجعات تعود الثقة للسوق من جديد ليبدأ رحلة تعديل مساره. ولم يتبق من عوائق أمام السوق إلا معرفة نتائج الربع الثاني.

    واستمرت حالة تقلص التذبذب إلى 771 نقطة للأسبوع الثاني على التوالي، ويعد ذلك إشارة واضحة على سيطرة قوى السوق وعلامة تفاؤلية على احتمالية تحقيق السوق للمزيد من الأداء الايجابي. واستطاع السوق بكفاءة عالية تجاوز حاجز ال 12000 ليواجه مقاومة عند قمته الصاعدة التي سجلها عند يوم 7 يونيو 2006 بقيمة 12662. ولكن استطاع الإغلاق فوقها عند نقطة 12729. كما أستطاع تجاوز خطي المقاومة الأسبوعية الأول والثاني متغلبا على موجات جني الزرباح من المضاربين اليوميين والمجموعات (القروبات) التي حاولت التأثير النفسي على حركة السوق ببيوع بطريقة غير مبررة على بعض الشركات مثل سهمي الأحساء وورق هبطت بهما إلى النسبة الدنيا. ينبغي التنويه ان السوق لايزال في قناة صاعدة جانبية ويتم التداول عند سقفها الاعلى وفي حالة اختراقه بكميات كبيرة سيسجل السوق بحول الله مستويات جديدة. ويدعم ذلك ما ذكرنا في التقارير السابقة عن احتمالية تكوين نمط انعكاسي، ونعتقد ان السوق يكون نموذج رأس وكتفين مائل ربما ساعد السوق على الاندفاع لاختبار قمته الهابطة عند نقطة 13957.وقد أدى الأداء الايجابي التفاؤلي للسوق إلى انفراج حزم بولينقر إلى الأعلى وهي إحدى علامات مواصلة الارتفاع. أما مؤشر الماكد فواصل أداءه الايجابي ليغلق عند قيمة 132 وهذا يدعم الأداء التفاؤلي على المدى القريب والمتوسط. أما مؤشر القوة النسبية (14) فسجل قيمة 61 وهي تدل على تغلب قوى الشراء لكن لم تصل إلى مرحلة التشبع والقلق. أما مؤشر تدفقات السيولة فعاد إلى الارتفاع ليسجل قيمة 83 مبينا أثر التدفقات النقدية بعد الخروج من القناة الهابطة. وتبلغ مستويات الدعم والمقاومة الأسبوعية كالتالي: المقاومة الأولى عند 13006 والمقاومة الثانية عند 13283 والدعم الأول عند 11253 والدعم الثاني عند 11741.

    المؤشرات التاريخية الأسبوعية:

    تعطي تلك المؤشرات نظرة أكثر عمقا للسوق وتبين توجهات المستثمرين طويلي المدى. قراءة بعض المؤشرات الفنية الأسبوعية التاريخية توضح أن مؤشر السوق يتجه للاستقرار في النصف العلوي من حزم بولينقر مع تقارب الحزم وهي علامة على استقرار السوق. أما مؤشر تدفق السيولة فلا يزال اتجاهه ايجابيا مسجلا قيمة 54 وحدة مرتفعا من 50 وحدة ومبينا وبشكل واضح دخول سيولة إلى السوق. مؤشرات زخم اندفاع السوق أعطت علامات إيجابية عند نقطة 81 وحدة مرتفعا من 71 وحدة داعما الاتجاه الايجابي. أما مؤشر القوة النسبية فأعطى ارتدادا إيجابيا عند نقطة 41 وحدة ويقترب من مستوى التوازن بين قوى البيع والشراء ويدل على أن المستويات الحالية منطقة مناسبة للشراء الاستثماري الانتقائي.

    توقعات الأسبوع القادم:

    حالة الثقة في السوق ستزداد بحول الله بعد تجاوز السوق لحاجز ال 12000 وتجاوزه قمته الصاعدة وخروجه من المسار الهابط، خاصة مع ملاحظة دخول قوى شراء على الشركات الصغيرة والمتوسطة واستمرار دعم مؤشر السوق من الشركات القيادية. ويدعم ذلك التوقع بأن يشهد الأسبوع القادم تسجيل أرقام جديدة لبعض الشركات وأن يحاول السوق تكوين قمة صاعدة جديدة. ويبدو أن العديد من المستثمرين ومدراء المحافظ سيحاولون خلال الفترة القادمة إعادة ترتيب محافظهم بناء على توقعات نتائج الربع الثاني بتصفية بعض المراكز للشركات الخاسرة والتعزيز في الشركات ذات النمو. ومن المتوقع تحرك مضاربي الشركات الصغيرة أثناء فترة إيقاف أعضاء مجلس الإدارة.

    المؤشرات الفنية لبعض قطاعات السوق:

    القطاع الزراعي:

    أعطت المؤشرات الفنية إشارات تفاؤلية رغم ارتفع هذه المؤشرات الا أن مؤشر الاستكاستيك تقاطع ارتفاعا ولكن بقيم مرتفعه k%= 79 متقاطعا مع D%. اما مؤشر القمم والقيعان «زخم اندفاع» فأعطى إشارة ارتفاع ولكن بقيم عالية عند 109. اما مؤشر القوى النسبية سجل 69 وحدة في اتجاه متصاعد مقترب من منطقة تشبع. وأخيرا مؤشر التدفقات النقدية mfi فتعدل اتجاهه مع بداية ارتفاع السيولة ويحتاج الى تأكيد للأيام القادمة. القطاع اقترب من خط متوسط 200 يوم موزون ويحتاج الى دعم قوي حتى يستطيع اختراقه.

    قطاع البنوك:

    أعطت المؤشرات الفنية إشارات سلبية مؤشر الاستكاستيك تقاطع هبوطا k%= 77 متقاطعا مع D%. اما مؤشر القمم والقيعان «زخم اندفاع» فمستقر عند 106. اما مؤشر القوى النسبية سجل 59 وحدة في اتجاه أفقي. وأخيرا مؤشرالتدفقات النقدية mfi في اتجاه متصاعد بقيم مرتفعه يتوقع ان ينعكس ويحتاج للتأكيد خلال الأيام القادمة. مؤشرات قطاع البنوك غير متضخمة.

    قطاع الاسمنت:

    أعطت مؤشرات هذا القطاع إشارات لجني ارباح بدأت منذ يوم مؤشر الاستكاستيك في مسار هابط ويحتاج ان يتقاطع خطk% مع D%. اما مؤشر القمم والقيعان «زخم اندفاع » فأعطى إشارة ارتفاع ولكن بقيم عالية عند 108. اما مؤشر القوى النسبية سجل 62 وحدة في اتجاه اقرب للانخفاض. وأخيرا مؤشرالتدفقات النقدية mfi في اتجاه تصاعدي مسجلا 68.

    قطاع الكهرباء:

    أعطت مؤشراته الفنية اتجاها صاعدا فمؤشر الاستكاستيك في اتجاه متصاعد ولم يتقاطع الى الان قيم k% = 86 وd%=57. مؤشر القمم والقيعان «زخم اندفاع» في اتجاه متصاعد مسجلا97. مؤشر القوى النسبية عند 60 وحده في اتجاه متصاعد. واخيرا مؤشرالتدفقات النقدية mfi في اتجاه تصاعدي مما يعني تدفق السيولة على القطاع مسجلا 59.

    قطاع الاتصالات:

    إشارة القطاع في مسار صاعد فمؤشر الاستكاستيك تقاطع مرتفعاً خلال الأسبوع الماضي ولم يعط إشارة انعكاس وإن كانت قيمة مرتفعة. اما مؤشر القمم والقيعان «زخم اندفاع» الذي سجل 105 فأعطى بداية إشارة تغيير اتجاه تحتاج الى تأكيد.مؤشر القوة النسبية في اتجاه أفقي بقيم آمنة عند 51 وحدة. مؤشر التدفقات النقدية النقدية mfi فأعطى إشارة لانخفاض التدفقات النقدية مسجلا 59.

    قطاع الخدمات:

    القطاع في مسار ارتفاع متشبع مع انخفاض ملحوظ للتدفقات النقدية يحتاج القطاع الى مزيد من الوقت حتى يؤكد انعكاس اتجاهه. فمؤشر الاستكاستك في مسار صاعد بقيم متضخمة. مؤشر القمم والقيعان «زخم اندفاع» في اتجاه أفقي مسجلا 110. مؤشر القوى النسبية عند عند 65 مقتربا من منطقة تشبع. مؤشر التدفقات النقدية mfi كان في مسار هابط تغير الى أفقي مع انخفاض التدفقات النقدية.


    قطاع الصناعة:

    في الرسم البياني فهذا القطاع نفذ نموذج راية. مؤشرات هذا القطاع تتجه الى مسار صاعد مؤشر الاستكاسيتك متضخم ولكن لم يعط إشارات تقاطع للانخفاض. اما مؤشر القمم والقيعان «زخم اندفاع» فمساره هابط عند 104. مؤشر القوة النسبية في اتجاه صاعد مسجلا 61 وحدة. مؤشر التدفقات النقدية mfi يحافظ على أقصى ارتفاع عند 99,9 ويعطي دلالة على قوة التدفقات النقدية لهذا القطاع.

    عضو جمعية الاقتصاد السعودية

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 27/5/1427هـ

    تواصل الارتفاع لأسبوع كامل .. وثبات للشركات القيادية .. ولكن إلى أين؟

    راشد محمد الفوزان - - - 27/05/1427هـ
    استمر سوق الأسهم السعودي في الارتفاع المتواصل لأسبوع كامل وبلا توقف. وارتفع بالمجمل عن الأسبوع الماضي ما يقارب 683 نقطة أي ما يقارب 5.66 نقطة. وسجلت معظم الشركات ارتفاعات كبيرة وملموسة. ودخلت شركة ورق الجديدة وتم إدراجها بالسوق وسجلت ارتفاعات سعرية كبيرة مبالغ بها كثيرا. ولكن تركزت المضاربات بهذه الشركة بصورة أساسية. ما يلاحظ الأسبوع الماضي أن سهم "الراجحي" سجل ارتفاعا قارب 15 في المائة مع إغلاق الأربعاء أول أمس. وكان تأثير "سابك" و"الاتصالات" المتماسكة سعريا مع "الكهرباء" ساعد على ارتفاع المؤشر العام. ووضع مظلة على أسهم المضاربة وحتى الاستثمارية أن تواصل ارتفاعها القياسي. ونحن لاحظنا مثلا شركة معدنية التي تسجل ارتفاعات قياسية بأسعارها كمضاربات كبيرة وأصبحت الآن صراع مضاربين ولا تجد مبررا أساسيا لهذا الارتفاع سوى مضاربة خالصة. وكذلك سجل يوم السبت أكثر من 16 شركة النسبة العليا وهي 10 في المائة. وكان السهمان المنخفضان فقط سهمي بنكي سامبا والاستثمار. وسجل حجم التداول 407 ملايين سهم. وكان أبرز القطاعات النامية هي الخدمات والزراعة بنسبة 6.35 و7.12 في المائة على التوالي. وقيمة التداول في هذين القطاعين 7.06 و3.7 مليار ريال على التوالي. وهذه أرقام كبيرة لقطاعات لا تملك الكثير من المحفزات إلا بشركات محدودة في القطاع الخدمي. وهي مؤشرات على حجم المضاربة الكبيرة والعالية في القطاعين. وكان يوم السبت حجم التداول 28 مليارا ويعتبر حجما كبيرا مقارنة بمؤشر السوق ومعطيات السوق الحالية. ويجب ألا نغفل عن أن النتائج المرتقبة للربع الثاني في "سابك"، "الراجحي"، و"الاتصالات" متوقع لها من وضعية السوق الحالية أن تكون إيجابية من حيث تحقيق نسب نمو جيدة. وتعزز القوى الاستثمارية بالسوق وهذا مهم بالسوق. وبحكم اعتبار أن هذه الشركات الثلاث (مع استقرار الكهرباء) هي الأكثر تأثيرا في المؤشر العام للسوق.
    يوم الأحد استمر المؤشر بالارتفاع وواصل تسجيل 70 نقطة إضافية. وأغلق عند 12.483 نقطة. وسجل السوق لليوم الثاني حجم تداول وصل إلى 30 مليار ريال. وكميات تداول 407 ملايين كما هي يوم السبت. ولكن الفارق هنا أن الارتفاع يوم السبت للمؤشر كان 367 نقطة واليوم الأحد 70 نقطة بحجم تداول متساو وقيمة أكبر قليلا، مع انخفاض في القطاعات الصناعية والزراعية والكهرباء والاتصالات كنوع من جني أرباح نسبي حدث بالسوق حتى إن المؤشر ليوم الأحد وصل 12.338 نقطة. وسجلت شركات جديدة أيضا النسبة العليا كـ "الخزف"، "معدنية"، "ورق"، والجزيرة البنك. وانخفضت أسهم المضاربة في بعضها كـ "المتطورة"، " تبوك"، و"نما". وتواصل المؤشر بالارتفاع يوم الإثنين بما يقارب 126 نقطة. وبرز سهم "الراجحي" الذي قاد المؤشر بقوة للارتفاع ونعرف أن سهم "الراجحي" تأثيره النقطي على المؤشر العام ما يقارب عشر نقاط لكل ريال. وارتفع "الراجحي" في ذلك اليوم إلى 8.06 في المائة. وكان التأثير الأكبر لـ "الراجحي". وكان حجم التداول لذلك اليوم 407 ملايين سهم لليوم الثالث أيضا. وقيمة تداول تقارب 31 مليارا. وسجلت شركة ورق والأحساء النسبة الدنيا 10 في المائة. ووضح من السوق حجم الزخم الهائل للمضاربات وعودة التوصيات والمجموعات (القروبات) وقصة زمان وما يحدث في السوق. وهذا مؤشر سلبي جديد لا أتمنى استمراره بهذه الطريقة المضرة للكثير في النهاية. والآن أحذر منها تماما وبكل معنى الكلمة للجميع. وأن يكون التركيز بعقلانية على الأسهم الاستثمارية الجيدة حتى في المضاربة. وأيضا المضاربة بالشركات حتى الخاسرة ولكن أن تكون الواقعية بالأسعار التي يتم المضاربة عليها لا بأسعار مضاعفة لا حدود لها. ومكررات ربحية بالمئات والآلاف. وهذا قمة الخطر لو استمر بهذا الوتيرة المتسارعة غير المبررة في شركات المضاربة. ونسأل سؤالا واحدا كم شركة تستحق أسعارها أو على الأقل يمكن قبول شركات أسعارها مرتفعة 10 أو 20 في المائة من قيمتها الحقيقية ولكن 100 و200 في المائة عن قيمتها العادلة هنا يكمن الخطر. ويجب أن نتعلم من الدروس السابقة بكل اهتمام وعقلانية وهدوء. أيضا، استمر السوق يوم الثلاثاء بالارتفاع وسجل 23 نقطة جديدة وكذلك يوم الأربعاء (غالبا نهاية الأسبوع يوم الصناديق وتقييم المحافظ سواء البنكية أو غيرها) وهذا يوم مهم أن يسجل ارتفاعا متى كانت ظروف السوق تسمح أو بقدر استطاعتها. وهذا ما حدث. فقط أغلق المؤشر العام عند 12.729 نقطة وسجلت بعض الشركات ارتفاعات بالنسبة العليا وخاصة استمرار معدنية بالتواصل بالارتفاع لليوم الثالث على التوالي لتسجل بأسبوع ما يقارب 45 في المائة خلال أسبوع، مع إغلاق شركة عسير في آخر الوقت بالنسبة العليا وأيضا مبرد.
    مجمل الأسبوع الماضي كان يشير إلى قوة المضاربات والتركز بها بصورة كبيرة ولاحظنا حجم الارتفاعات التي حدثت في كثير من الشركات وأصبح متوسط الارتفاع في أسبوع واحد لأسهم المضاربة ما يقارب 20 في المائة وهذا ما حدث. ويدعم السوق بهذه الاستمرارية هي حالة الاطمئنان والثقة المتزايدة في السوق. والذي ينعكس على أحجام التداول وقيمة التداول. مع محفز المهم وهو استقرار المؤشر العام بالنسبة للمضاربين الذين يربطون بأهمية قوة الارتفاع مع قوة وتماسك المؤشر العام للسوق. ونتوقع أن يستمر هذا الزخم في الارتفاع للشركات المضاربة بهذه الوتيرة والقوة حتى تصل لمرحلة انعكاس السوق وجني الأرباح والذي سيعني تعلق الكثير بأسعار عالية جدا، فكل ارتفاعات قياسية عالية غير مبررة ستعقبها مرحلة هبوط قياسية مبررة.
    مكررات الربحية للأسبوع ما قبل المنتهي وصلت إلى البنوك 23.3 مرة والصناعة 27.3 مرة والأسمنت 24.8 مرة. والخدمات 44.3 مرة. والكهرباء 72.50 مرة. والزراعة 45.7 مرة. والاتصالات 21.3 مرة. والتأمين 20.1 مرة. ونلحظ هنا بداية نمو أرقام المكررات الربحية وهذا مؤشر سلبي والأفضل كما نلاحظ هو "التأمين"، "الاتصالات"، "الأسمنت"، و"البنوك" ويجب أن تربط هذه المكررات مع مستويات النمو. وكل زيادة غير مبررة تكون مؤشرا خطيرا وسلبيا للمستثمر وحتى للمضارب في حال انعكاس السوق.

    الأسبوع القادم
    مع استمرار انتظار نتائج الربع الثاني للشركات المؤثرة بالمؤشر العام يتوقع استمرار تذبذب السوق، وهو مؤهل لاختراق مستوى 13 ألف نقطة ولكن يواجه مقاومة كبيرة سنوضحها بالتحليل الفني. ولكن لا يمنع أن يحدث جني أرباح للسوق ككل وشركات المضاربة أيضا والحذر مطلوب تماما. ويصعب هنا تحليل شركات منفردة لأسهم المضاربة. وحتى لا يكون هناك أي توجيه أو إيحاء عن أي سهم. ولكن يجب تحديد الأهداف وأن لا تكون مفتوحة. والخروج بالأرباح المقنعة والجيدة هو الأفضل دائما لدوام الاستمرارية. ويجب أيضا ألا نغفل شركات عديدة متحفزة للارتفاع من خلال أنها أسهم استثمارية ومستقرة سعريا وعند مستويات دعم قوية لا تتجاوزها. وأيضا لا نستطيع أن نحدد أي شركات هنا. ولكن من المهم البحث عن الفرص في الشركات التي تنتظرها محفزات وبمراحل تجميعية هادئة. ينتظر أن تعلن نتائج البنوك خلال الأسبوع في بعضها وليس جميعها، وقد يتبعها بعض الشركات أيضا. وسيكون من المهم قراءة مستويات النمو للمستقبل لما سوف يعلن من نتائج الشركات لأن ذلك سيكون هو المحدد لما تستحق الشركات من أسعار تستطيع معها مواجهة أي متغيرات مستقبلية.

    التحليل الفني.

    المؤشر العام

    من الملاحظ أن المؤشر العام يتجه إيجابيا "ترند" صاعد الآن. وتجاوزنا المرحلة الهابطة وهي مؤشرات إيجابية للمؤشر العام. وأصبحت مستويات المقاومة عديدة ومتقاربة. وهي الآن عند 12.770 نقطة و13.408 نقطة، و13805 نقطة أما مستويات الدعم فهي عند 12.425 نقطة ثم 12.063 نقطة، ثم 11.891 نقطة. مؤشر rsi الآن عند مستوى 70 وهو مؤشر قوى جيدة للسوق. وكثر الحديث عن إشارة "دوجي" في الشموع اليابانية ولكن ليست كل دوجي تفسير واحد لها. بل تتعدد حين تكون صاعدة أو أفقي أو هابط. والواضح أن اتجاه السوق ككل هو إيجابي للمستثمرين وجيد. ولكن المضاربين سيعانون من المتغيرات المتعددة وتقلبات الأسعار للشركات والمؤشر العام. وبذلك نرى أن الاتجاه الاستثماري النسبي حتى بالمضاربة هو الأفضل من العمليات اليومية المتغيرة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 27/5/1427هـ

    مديونير أسهم .. في انتظاره صيف حار جدا


    د. هاشم بن عبد الله الصالح - جامعة الملك فيصل ـ الدمام 27/05/1427هـ

    لقد كان من رواد هذا المجلس الأسبوعي للعم حسن, فهذا الشيخ الجليل والطاعن في السن يستقبل أقرباءه ومعارفه ومحبيه مساء ليلة الخميس من كل أسبوع. لم يتذكر أول يوم ذهب لحضور هذا المجلس ولكنه يتذكر جيدا ذلك اليوم الذي قرر فيه عدم الحضور, في ذلك اليوم كانت شاشة الأسهم خضراء جدا وكانت أرباحه في ذلك اليوم أكبر من أن تتركه يفكر في أي شيء آخر, وها هو الآن بعد 20 شهرا يجد نفسه في حضرة العم حسن. وكالعادة ابتدأ الشيخ بحديث قصير ومن ثم توجه للحاضرين بسؤال, قال لهم ليتمنى الواحد منكم شيئا إذا حصل عليه فإنه سيكون سعيدا جدا ولكم عشر دقائق لتخبروني عن هذا الشيء الذي تطلبونه وترغبون في الحصول عليه. هل كانت عشر دقائق أم عشرة أيام أم أكثر؟ لقد كانت هذه الدقائق العشر طويلة جدا لكثرة ما أحس به من ألم وندم وحسرة, فهو لم يكن في حاجة إلى وقت ليحدد ما يريد وعندها سيكون أسعد الناس, لكن هذا السؤال أثار في نفسه الكثير من الشجون. ابتدأ الحاضرون بذكر ما يريدون, كان الأمر تطوعا, أما هو فآثر أن يسكت خوفا من أن يصل الخبر إلى أهله, قال أحد الحضور إني أريد بيتا جديدا فلقد مللت وتعبت من هذا البيت القديم والمتهالك, وقال آخر أريد مليون ريال ينسيني حياة الفقر التي لازمتني طوال حياتي, وقال آخر أريد مزرعة كبيرة تجعلني من أعيان القرية. وبعدها أطرق العم حسن رأسه ثم قال, كلكم تريدون بيوتا ومزارع وأموالا لتكونوا سعداء, وماذا لو فقدتم ما تملكونه الآن من بيوت وأموال وصحة وأمان, لماذا لا تكون سعادتكم في شكر الله على ما تنعمون به الآن وأن تدعوا الله أن يديم عليكم هذه النعم, إنكم لا تحسون بقيمة ما بين أيديكم إلا بعد أن تفقدوها, فاشكروا الله عليها وتخيلوا لو أنكم فقدتم إحدى هذه النعم التي عندكم وبفضل من الله عادت إليكم هذه النعمة فكم ستفرحون بها وتشعرون بالسعادة بعودتها إليكم. وجد نفسه يقول نعم بعد كل كلمة ينطقها العم حسن وكان يتمنى أن تكون له شجاعة فيقولها للحاضرين بصوت واضح وقوي. كنت أملك أكثر من عشرة ملايين ريال وإلى جنبها أملك مصنعا متوسط الحجم وبيتا قصرا وحياة فيها من السعة والهدوء الشيء الكثير, ويا ليت كل هذا يعود وبالتالي سأكون أسعد الناس, لم أحس بقيمة ما عندي إلا بعد ما فقدته ولم أقدر ما عندي من أموال إلا بعد أن احترقت كلها وزيادة عليها في سوق الأسهم. ما أحلى الأموال التي كانت عندي وكم كانت هي كثيرة وماذا أريد أكثر من ثروة بالملايين ودخل سنوي صاف يقارب المليون. ليس من طبعه المخاطرة غير المحسوبة ولكن الأسهم أنتجت في داخله شخصا آخر, فالبداية كانت المضاربة بجزء من السيولة الموجودة ومن ثم السيولة كلها وبعدها تأخير رواتب الموظفين والعمال المساكين لأن الارتفاعات المستمرة في السوق باتت مغرية لضخ المزيد من الأموال وليس الخروج بأي شيء منها, وإن كان ذلك على حساب حقوق الآخرين. وجاء الدور على المباني والأراضي التي يملكها, التي لم يخطر بباله يوما أن يخاطر بها ولكنها سرعان ما ذابت في قدور محافظه المتخمة بكل أنواع الأسهم. كان يعتقد أن الفقر بعيد عنه بعد المشرق عن المغرب, فإذا خسر المصنع واضطر إلى إغلاقه فهناك المباني وهي كفيلة بأن تمده بالمال الكثير, وإذا طارت المباني من يده فالبقية من الأراضي والأموال والمدخرات كافية لأن يعيش بها مئات السنين من دون عمل أو احتياج إلى أحد. وجاءت الأسهم لتختصر المسافة ولتختزن الزمن إلى عالم الفقر, فبضعة أشهر كانت كافية للانتقال من عالم الهوامير والحديث عن الملايين إلى عالم ما دون الصفر والحديث عن الهموم والبحث عن الأعذار في مواجهة حقوق الآخرين. في البداية لم تغره تسهيلات البنوك للاقتراض منها وضخ المزيد من الأموال في تجارته الجديدة وبعدها صارت هذه التسهيلات غير كافية في نظره لملاحقة أسعار الشركات وهي تكبر وتتضخم وكأنها كرة ثلج متدحرجة, وعندها امتدت يده وياليتها كانت قصيرة لتبيع هذا وترهن ذاك. حتى البيت الذي يسكنه هو الآخر كان مصيره البيع وإن كان بطريقة خاصة, فالبيع الآن وتسلم الفلوس الآن وعلى أن يستعيد البيت بعد سنتين مع زيادة معتبرة على سعر البيع. كان مطمئنا إلى أنه سيضاعف مرات ومرات المبلغ الذي حصل عليه مقابل البيت, وأنه بهذه اللعبة سيعود له البيت ببلاش مع أرباح تكفيه لبناء بيت آخر تسكنه زوجة جديدة وربما مبان أخرى. وها هو الآن أدرك أنه خسر اللعبة فكل أمواله ذهبت ولن تعود مرة أخرى وليس البيت فقط, فالبنوك التي يتعامل معها اتصلت به الواحد تلو الآخر لتخبره وبمكالمة مختصرة جدا إنها قد اضطرت إلى تصفية محفظته وعليه أن يعيد الفارق بين ما له وما للبنك. منذ الصيف السابق كان هو وعائلته في انتظار الصيف المقبل, كان الصيف بالنسبة إليه يعني المزيد من الأرباح وربما يتحقق الحلم فتتجاوز ثروته الـ 50 وربما المائة مليون ريال. أما العائلة فكانت على موعد مع رحلة أوروبية غير مسبوقة. وبعد العودة من الرحلة تبدأ مراسم زواج ابنته الوحيدة, فلقد وعدها بخمس حفلات على أن تكون كل مستلزمات هذه الحفلات من ملابس وإكسسوارات وزينة من باريس وروما وجنيف, فستكون هناك حفلة لإعلان الخطوبة رسميا تتبعها حفلة وعشاء فخم بمناسبة العقد وكتب الكتاب, وتلي العقد مناسبة ما قبل الزواج ولهذه الحفلة أسماء كثيرة وهي خاصة بالنساء لتتبعها الحفلة الكبرى في يوم زواجها ويختتم الزواج بحفلة كبيرة وعشاء فخم احتفاء بالزوجين. لم يكن هو الوحيد من يفكر في إقامة هذا العدد من الحفلات فتعدد مناسبات الزواج والمبالغة والإسراف في إقامتها أصبح عرفا اجتماعيا حتى الإنسان العادي وغير المقتنع بها قد يجد نفسه ملزما بإقامتها, ولكن هذه المناسبات ستكون بالنسبة إليه فرصة لاستعراض إمكاناته المادية والتنظيمية استعدادا للانتخابات البلدية المقبلة التي خسرها في المرة الأولى, ولا بد من الفوز فيها هذه المرة, فهو سينضم إلى الهوامير الكبار إذا ما تكاثرت ملايينه. وها هو الصيف قد بدأ واقتنع الجميع بنسيان رحلة أوروبا والتسوق في محلاتها الراقية ولكن بقي هناك أمل عند الأهل أن يتم الزواج بالصورة التي جعلهم يحلمون بها. كانوا يظنون أن الأسهم قد أطاحت بجزء من ثروتهم وابتلعت الكثير من أموالهم, ولكن بقي هناك ما يكفي ليبقيهم فوق خط الغنى. كانوا يتابعون شاشة الأسهم وكلما افترشت هذه الشاشة بالبساط الأخضر فرحوا واستبشروا واستقبلوا آباهم مباركين له عودة جزء من أموالهم وأما هو فكان يحاول أن يجاريهم بفرحتهم وهو يعلم أن صدمتهم كبيرة لو علموا أنه بات خارج لعبة السوق وبثلاث بطاقات حمراء, وزيادة على ذلك أنه بات لا يملك حتى البيت الذي يسكنون فيه. بالكاد استطاع أن ينتزع موافقتهم على الاستبدال برحلة أوروبا وعواصمها السفر إلى جدة بحجة ارتفاع اليورو وكثرة الضرائب عندهم ومع هذا فهو لا يدري كيف سيدبر أمور السفر إلى "جدة غير". كان يصعب عليه وهو يتخيل ردة فعلهم عندما يعلمون أنه قامر بكل ما يملك وعاد إليهم وهو لا يملك شيئا. كان الصيف محطة ينتظرها بشوق ولهفة, وكان قطار الأسهم الذي تزداد حمولته مساء كل يوم يسرع به وبأحلامه ويجعله يتحرق شوقا لقدوم الصيف, كان يحلم بالصيف وكان يحلم بأن أمواله في السوق ستكون له الجناح الذي سيطير به وبأهله إلى جبال سويسرا وشواطئ فرنسا وأسواق إيطاليا ولم يخطر بباله أبدا أنه مقبل على صيف حار جدا جدا.
    ظلت كلمات العم حسن تتردد في ذهنه, القليل منا من لا يطلب المزيد من هذه الدنيا ظنا منه أن السعادة دائما تأتي مع ما هو قادم من أموال وغيرها, نتمنى أن تزداد أموالنا ونتمنى أن نستبدل ببيوتنا بيوتا أكبر منها وبسيارتنا أحسن منها ونتمنى ونتمنى .., وننسى أو نغفل ولا نلتفت إلى قيمة الذي بين أيدينا من نعم كثيرة.
    وجد نفسه هذه المرة مندفعا وبشوق إلى الذهاب مرة ثانية إلى مجلس العم حسن. وصل متأخرا ولكن الحديث كان في بدايته. كان موضوع الحديث هذه المرة عن أبينا آدم وأمنا حواء وقضية دخولهما الجنة وخروجهما منها. على الرغم من إحساسه بصعوبة الانتباه وبشكل مركز إلى حديث العم حسن, فما يدور في ذهنه من حسابات وأفكار باتت تتحرك خارج إرادته, وكان يحمد الله أن بقي له هذا المقدار من التحكم فيما يدور في ذهنه, لأن فقدان هذه البقية الباقية تعني الجنون, وهل هناك أشد إيلاما في هذه الحياة من أن يفقد الإنسان نعمة العقل؟ ما فهمه من حديث العم حسن إن الله سبحانه وتعالى بكرمه ولطفه قد خلق الإنسان وخلق له جنته وأراه ما في هذه الجنة من نعيم, ثم أراد الله أن يعلم آدم وحواء أن بقاء هذه الجنة مرهون بطاعة الله فكان أكل التفاحة والخروج من الجنة هو الدرس الذي تعلمه آدم وتعلمته حواء. فكان العم حسن يتحدث وهو يوزع نظراته عليهم, اعلموا أيها الأحبة أن الله قد خلقكم وخلق لكل منكم جنة وأن بمقدوركم أن تحافظوا على هذه الجنة وأن تزيدوا من أشجارها وقصورها وأنهارها بشرط أن تعبدوا الله حق عبادته وأن تكون لكم في الدنيا أعمال صالحة فيها من النفع لغيركم, أما إذا أردتم غير ما أراد الله لكم فإنكم ستشعلون في كل يوم نارا في جنتكم وعندما تفدون عليها بعد موتكم ستجدونها نارا ملتهبة. كانت كلمات العم حسن ملتهبة وساخنة وكأنها للتو قد خرجت من النار التي أراد لهم أن يستشعروها عسى أن يحافظوا على ما أعطاهم الله من جنة ونعيم. أما هو فوجد نفسه وهو يحاول أن يمسك دموعه من أن تنتثر على خديه وهو يردد, ربي إني قد حرقت بنفسي وبطمعي وبطيشي دنياي, وما أملك من أموال فلا تدعني أحرق آخرتي وجنتي التي تفضلت بها علي بارتكاب المعاصي والذنوب, إنك يا رب أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 27/5/1427هـ

    رسائل من مستثمر صغير في سوق الأسهم (2).. إلى المحلل الفني


    د. محمد أل عباس - كاتب اقتصادي 27/05/1427هـ

    تتميز فترات ازدهار الأسواق بانخفاض مثير في عوائق الدخول إلى السوق، وتبقى الأسئلة بلا إجابات قاطعة، لذلك يزدهر سوق النظريات وفعل التنظير. هل انخفاض عوائق الدخول أدى إلى ازدهار السوق أم أن الازدهار هو الذي اثر على عوائق الدخول؟ مشكلة علم الاقتصاد وما يدور في فلكه من علوم أنها تنغمس في التفاصيل دون تقديم إجابات شافية عن الأسئلة البسيطة. في مرحلة الازدهار التي مرت "ونرجو أنها ما زالت تمر" بسوق الأسهم انخفضت عوائق الدخول بشكل مثير جدا، فتدافع الناس إلى السوق عبر مختلف أبوابه وتفاعلت من أجل تحقيق ذلك عوامل عدة، من أبرزها ظهور نظام تداول، الأمر الذي مكّن حتى ربات البيوت من مزاولة عملية البيع والشراء والدخول والخروج من السوق بأنفسهن أمرا كان يصعب مجرد تصوره، ناهيك عن الحديث عنه إبان فترة التسعينيات.
    ولأن الشيء بالشيء يذكر، فمن الصعب التطرق إلى موضوع ازدهار السوق دون ذكر هيئته التي بظهورها على الساحة الاقتصادية في المملكة أثرت على موضوع هو غاية في الأهمية لحياة الأسواق المالية وازدهارها، ألا وهو المعلومات. لم تزل بصمة معالي الأستاذ جماز السحيمي في هذه النقطة واضحة وستبقى كذلك، فلقد كان موضوع الشفافية والإفصاح مجرد حبر على أوراق نظام الشركات ومعايير المحاسبة وأجلها معيار العرض والإفصاح العام حتى أتت الهيئة لتجبر الشركات إجبارا على ممارسة فعل الإفصاح بدلا من مجرد قراءته. هذا الأمر جعل سوق التحليل المالي يزدهر ولاشك، فإذا كان على المحللين الماليين أن يشكروا أحدا على أن وضعهم في مقدمة أولي الرأي في السوق فليقدموها الآن إلى معالي الأستاذ جماز السحيمي. لقد قدم ازدهار التحليل المالي فرصة حقيقية لأولئك الذين كانت المعرفة المتخصصة تشكل عائقا مهما أمام دخولهم مضمار السوق، فانتشرت فنون التوصيات ومنتديات الأسهم وأبدع البعض فيما يسمى بالتحليل الفني الذي أوجه له هذه الرسالة على وجه الخصوص.
    انتفض التحليل التقني Technical Analysis "الفني أو الإحصائي" وبرز عندما نجح أتباعه في التنبؤ بانهيارات السوق المالية الأمريكية عام 1929م، ومن هناك انطلق ليتبارى فرسانه في إبداع النظريات واستلهام المستقبل. لا أدري على وجه اليقين لماذا يسمى الفني ولم أجد تفسيرا نظريا أو فلسفيا لاختيار هذا المصطلح "فني"، خاصة أن مثل هذا التحليل ليس مرتبطا بأي نوع من أنواع الفنون إلا إذا اعتبرنا تلك الرسومات "الإحصائية" فنا، وهي ليست كذلك، و لا أعتقد أن مريدي هذا الاتجاه التحليلي يقصدون أن قراءتهم تلك الأشكال "والسلاسل الزمنية" هي نوع من أنواع الفن. هل يعاني هذا الفرع من فروع التحليل الإحصائي للأسواق المالية من السؤال المشكلة: هل هو فن أم علم؟ قد يكون السبب في إطلاق كلمة فن هو الإشارة إلى البعد الشخصي الكبير في التحليل وعدم تقيده بأسس علمية متينة أو معايير يتحاكم إليها ممارسو تلك الحرفة.
    أفضل أن أستخدم كلمة تحليل إحصائي لأنها الأقرب إلى الدلالة على هذا النوع من التحليل بدلا من كلمة فني. فهذا التحليل يعتمد على أسس إحصائية صرفه من متوسطات إلى سلاسل زمنية بسيطة. و تبقى مسألة التحول من الأرقام و الدلالة الإحصائية إلى وصف حالة السوق والتنبؤ بالمستقبل هي بيت القصيد و مربط الفرس. نعم قد يسهل عليك معرفة المتوسط الحسابي لأسعار الأسهم خلال فترة تطول أو تقصر لكن التعرف على الأرقام المتطرفة عن قيمة الوسط "الانحرافات" وأثر تلك الانحرافات أمر يحتاج إلى متخصص بارع فعلا. هل يتم استبعاد تلك الأرقام لتعديل الوسط؟ وإذا تم استبعادها فهل يستقيم التحليل. هنا تبرز أهمية المحلل وقدراته وأن التحليل الفني ليس مهنة من لا مهنة له.
    من المتعارف عليه، بل من الضرورة بمكان في أي تحليل إحصائي أن يشير الباحث إلى المتوسطات الحسابية مع ذكر الانحرافات عن الوسط، وكذلك بعد الوصول إلى الاستنتاجات النهائية فإنه يُذكر أن القرار يعتمد على هامش ومدى معين. مثلا لو أشار المحلل إلى نقطة ارتداد متوقعة بناء على متوسطات 200 يوم وأنها ستكون عند كذا، فإنه لابد أن يحدد الانحرافات عن النقطة، بمعنى أنه وبدلا من قولهم الارتداد عند 10000 نقطة نقول إنها عند 10000 نقطة بانحراف قدرة 200 نقطة زيادة أو نقصانا. وهذا يعني أن الارتداد قد يكون ما بين 10200 أو 9800 نقطة. ويستطيع المحلل أن يدعم توجها في اعتماد نقطة معينة بالأهمية النسبية أو الدلالة الإحصائية significant أو بأساليب اختبار قوة القرارrisk of incorrect acceptance ، أما الجزم بنقطة معينة فهو غير علمي ولا ينضبط أبدا مع الأساس الفكري الذي بُنيت عليه المتوسطات، بل علم الإحصاء برمته.
    إن التحليل الإحصائي "الفني أو التقني" ليس عملية اتخاذ قرار. ولا بد لأي محلل أن يعي تلك النقطة بشكل جدي وليس مهمة المحلل أن يتخذ القرار، بل إن مهمته الأساسية هي دعم القرار بمعلومات تحليلية وتنبؤية صرفة. وتبقى المعلومات التي يوفرها هذا التحليل رافدا واحدا فقط من روافد المعلومات في سوق الأسهم والاعتماد عليه بشكل كامل يعتبر خطأ جسيما في بناء عملية القرار وليس التحليل نفسه. وهذا هو الخطأ الذي وقع فيه العديد من المستثمرين خلال الأزمة الماضية، فلم تكن المعلومات التي يقدمها المحلل الفني إلا جزءا بسيطا من صورة كاملة يجب أن تقرأ ويجب أن يمارس أهل السوق ورواده فن اتخاذ القرار والدراية الكاملة بأساليبه. وإذا كنا نعتب على المستثمر عدم ممارسة عملية اتخاذ القرار بصورتها السليمة فإني أعتب بشكل كبير على تحول العديد من المحللين من مقدم معلومة إلى موجه للقرار ليقع بذلك في أشد الأمور خطورة على مهنة التحليل المالي عموما ألا وهو تعارض المصالح conflict of interest. وفي هذا الشأن بالذات فإنه من الخلل الكبير، بل الذي لا يغتفر أن يقدم محلل ما تحليلا باسم مستعار، لأنه بذلك يقع في تهديد تعارض المصالح، بل إنه يشير إلى أن التحليل تم في ظل مثل هذا التعارض وإلا فلا معنى لإخفاء الاسم الحقيقي خاصة في المنتديات التي تزعم ممارسة هذا الفن إذا جاز التعبير. إن التحليل بهذه الطريقة يهدد مهنة التحليل الإحصائي لخدمة السوق وهي مهنة ضرورية جدا ويعرض السوق ككل إلى خطر محقق وحقيقي.

    وقفة: إنشاء هيئة لمهنة التحليل المالي تحتاج إلى خريطة طريق.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 27/5/1427هـ

    (من السوق) شراء الشركات.. وبالونات الاختبار


    خالد العبدالعزيز
    الأسواق المالية منخفضة الكفاءة ومن ضمنها السوق السعودية، لن تساعد فيها نظم الشفافية على إنجاح أي مقترح مماثل للسماح للشركات بشراء أسهمها من السوق، بأي حال من الأحوال، حتى لو بلغت الضوابط مبلغها من الصرامة.
    والمستثمر هنا يريد أن يحتمي بتشريعات وقوانين، من شأنها أن تقف معه، و تنظم السوق المالية، وتبعدها عن الغش والتلاعب والتدليس، ووفقاً لذلك فإن منظمي السوق لن يسمحوا تبعا لخللها الهيكلي القائم بأن تحتمي السوق بمجموعة من المضاربين كمتحكمين في السوق.

    وطالما أن الشفافية لم تصل الى الحد المطلوب فان مقترح القرار لن يأتي بالنتائج المتوخاة منه، وقد ينحرف بالشركة عن الأهداف التي أنشئت من أجلها، وسيدفع بعض من كبار التنفيذيين ممن يذيقون الويل لشركاتهم بإدارتهم الضعيفة لها، وتقديم مصالحهم على مصالحها، للقيام بممارسة التحايل عبرالتقدم لشراء أسهم شركاتهم، لأجل ايجاد انطباع زائف من كونها تعيش وضعا ماليا جيدا عندما تشتري أسهمها.

    وبالطبع فان تلك الخطوة سيتلوها تركيز من الشركة على تعزيز رفع سعر سهمها، من أجل أن ينعكس على مركزها المالي لتحقيق أرباح دفترية غير تشغيلية، وسينتج عن ذلك متابعة سعر سهم الشركة، واستصناعهم للمحفزات لرفعه، وسيشتت تركيز الشركة ويبعدها عن أهدافها الرئيسية.

    ومن يضرب مثلاً بأن سابك أوالاتصالات (ومن هم قريبون من مكانة تلك الشركات) ستشتري أسهمها من السوق، يجب أن يقال له إن نظرته قاصرة، ومحدودة، فتلك الشركات لم تركز في يوم من الأيام عن التخلي عن استراتيجياتها وخططها لرفع أرباحها التشغيلية لتأتي وتدخل كطرف يشتري أسهمه من السوق، وحتى في الفترة الماضية التي كان مسموحا لتلك الشركات بشراء أسهم شركات أخرى، لم يكن لها أي توجه لفعل ذلك، وهذا ماتعوده المستثمرون من الإدارات الناجحة والعملاقة.

    وطالما أن الشركات الكبيرة تركز نظرتها على أهداف بعيدة المدى، وبعيدة عن دور السمسار الذي يجمع أسهماً من السوق ليبيعها فيما بعد، فان الفرصة ستتاح للشركات الأخرى لتبتعد عن أهدافها التي انشئت من أجلها، ولتركز على استجماع أسهمها من السوق.

    ولتنفخ أسعار أسهمها، وتمكيج ميزانيتها بأرباح تريد من خلالها أن تستظل فيها عن مساءلة مساهميها حول ضعف الأرباح التشغيلية، أو الخسائر التشغيلية، كما حدث مع شركات كثيرة قبل أشهر.

    وتسريب المقترح من بعض المنتفعين منه، بالرغم من أنه لا يخرج عن كونه مقترحاً تحت الدراسة، سيكون كبالون اختبار، اختبرت وستختبر فيه ردود الفعل الحقيقية للمقترح، ومنها أنه غير مناسب لسوق مالية مثل السوق السعودية تتعافى بطبيعتها، ويتنامى فيها دخول الأموال بشكل يومي، ثقة من مستثمريها باقتصاد بلادهم.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 27/5/1427هـ

    قصة الأسهم- الطفرة


    د. وليد عرب هاشم
    لنعرف (الطفرة) بأنها تعني حدوث نمو سريع وقوي، وقد يكون غير متوقع، وفي الغالب يكون أيضاً مؤقتاً وبدون اي عوامل اساسية تؤهله للاستمرار، وهذا في رأيي ما حدث في سوق الأسهم السعودي منذ أوائل العام الماضي.
    فبعد ما كان الاقتصاد السعودي في مرحلة هدوء أو ركود إلى عام 2002م بدأت تدفقات النقد التي دخلت الى الاقتصاد في تحريك وتنشيط جميع قطاعاته، وإتجه جزء كبير من هذه السيولة الى الاستثمار في سوق الأسهم، وبالتالي فإن اسعار الأسهم تحسنت وبشكل كبير في عام 2003م، واستمر هذا التحسن مع زيادة أسعار النفط ومع زيادة الانفاق الحكومي ومع النشاط الذي حل بالشركات، والإرتفاع في إنتاجها وفي أرباحها، وارتفع مؤشر الأسهم من حوالى 4 آلاف نقطة في أوائل عام 2003م إلى حوالى عشرة آلاف نقطة في أوائل عام 2005م.
    ويمكن أن نقول أن هذا الارتفاع القوي في أسعار الأسهم كان إلى حد كبير له مبررات قوية ومنطقية، وعلى رأسها ارتفاع أرباح الشركات المساهمة ونمو إنتاجها، والإرتفاع العام في نشاط الاقتصاد السعودي والطلب العالمي المتزايد على النفط وعلى منتجاته، ولقد كان هناك شعور بأن الأرباح والإيرادات سوف تستمر في الإرتفاع، ولذلك يمكن أن نقبل الى حد ما وصول مؤشر الأسهم الى حد الـ 10 آلاف نقطة ونعتبر أن هذا الحد كانت له مبررات مقبولة ويمكن أن يستمر.
    ولكن الارتفاع الذي حدث فوق الـ 10 آلاف نقطة لم يكن ناتجاً بصفة عامة من تغيرات في أرباح الشركات أو نموها، ولم يكن مبرراً بإرتفاع النشاط الاقتصادي، وإنما حدث بسبب المضاربة على الأسعار، فسوق الأسهم السعودي كان قد ارتفع بأكثر من ثلاثة أضعاف في فترة زمنية لا تتجاوز السنتين، وبدأ المتعاملون يلاحظون أنه في يوم واحد يستطيعون تحقيق أرباح في سوق الأسهم تفوق ما يحققونه في سنة من أسواق أخرى، ويستطيعون تحقيق هذه المكاسب المرتفعة والسريعة وهم يتناولون القهوة أو الشاي وعلى كراسٍ فاخرة وفي غرف مكيفة- أو بدون أن يتركوا منازلهم- بالتالي أصبح (الإستثمار) في الأسهم هو أجمل وأروع (استثمار) وهكذا تم جذب ملايين من المتعاملين الجدد إلى سوق الأسهم وإلى قيامهم باستثمار ما لديهم من مال- أو بما يمكن الحصول عليه عن طريق الاقتراض- لشراء الأسهم. وهنا اشتعلت المضاربة على الأسهم، ونتج عن ذلك دورة أخرى من ارتفاع اسعارها.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 27/5/1427هـ

    البنك يتهرب من المسؤولية ومؤسسة النقد تحول الشكوى لمعاملة
    سرقة حسابات عملاء وبيع اسهمهم لآخرين


    وليد العمير (جدة) عبدالله الحكمي (النعيرية)
    هل نحتفظ بأموالنا في منازلنا ما دامت البنوك لاتستطيع حمايتها؟ هل البنوك غير مسؤولة عن الاموال التي تفقد من الحسابات نتيجة أخطاء ليس للعملاء أية صلة بها ؟ هل وهل أسئلة كثيرة تتردد في ذهنك وأنت تستمع لقصص مواطنين تضرروا من البنوك المحلية ولم يجد أى منهم تجاوبا بل على العكس كان تعاملها معهم سيئا للغاية.
    المواطن ياسر عمر حلبي يروي حكاية سرقة أمواله من حسابه فقال : في يوم 5/2/2006 تم تحويل مبلغ (97500) ريال من حسابي إلى حساب عميل آخر في نفس البنك هذا العميل ليست لي به أية صلة او معرفة سابقة، وفي نفس اليوم بيع (470) سهما من محفظتي بمبلغ (270881) ريالا دون علمي وفي اليوم التالي تم تحويل مبلغ (100000) ريال الى حساب عميل آخر ايضا لا اعلم عنه شيئا، فاتصل علي مدير عمليات الفرع الرئيسي للبنك بالمنطقة الشرقية وسألني بالحرف الواحد : هل حولت مبلغ (100000) ريال من حسابك لعميل آخر؟ وأجبته بالنفي، وهنا طلب مني إرسال اعتراض وشكوى على العملية من اقرب فرع، توجهت إلى فرعهم الرئيسي بالمنطقة الشرقية، وعلى الفور تم ايقاف العملية والشخص الذي كان ينوي سحب المبلغ واعترف خطيا انه طلب منه رقم حسابه لإيداع مبلغ يتعلق بعملية بيع ذهب وانه ليس له أي علاقة بعملية التحويل وبعد عناء خلال 26 يوما أعيد مبلغ الـ (مائة الف ريال) إلى حسابي وأمام العملية كتبت كلمة (تعويض)، أما مبلغ السبعة وتسعين ألف ريال الذي حول في اليوم الأول إلى الآن لم استلم منه ريالا واحدا، وأثناء مراجعة البنك أفادني الموظف المسؤول في إدارة المخاطر بعدم إمكانية رد المبلغ وأعطاني عنوان العميل الذي حول إليه المبلغ وطلب مني مقاضاته عن طريق الشرطة والمحاكم وان البنك ليس له أي صلة بالموضوع، ولم يتم إشعاري رسميا بهذا، ومع هذا لم أتوقف بل على العكس واصلت متابعتي وقدمت عدة شكاوى ولكن للأسف كأن العملية خطأ مني وأنني أنا المتسبب فلا احد يتعاون او يتجاوب معي بل قوبلت بسوء معاملة.
    وأضاف : بعد ذلك سافرت للعميل الذي حول إليه المبلغ في المنطقة الشرقية وأبدى تجاوبا معي لحل المشكلة وأخبرني بأن امرأة أتت لمحلهم وهو خاص ببيع الذهب وطلبت كمية من الذهب وعند الحساب قالت: أعطوني رقم حساب حتى يحول لكم زوجي المبلغ فهو في منطقة أخرى , وبالفعل أعطيناها رقم الحساب وبعد بضع دقائق تأكدنا من الحساب فوجدنا المبلغ أودع فأخذت الذهب ورحلت، وأبدى العميل استعداده ليشهد بما حصل .
    من جانبه قال ماهر محمد سلامة الحازمي احد منسوبي شركة ارامكو: اشتريت اسهما بمبلغ 135 الف ريال بيعت دون علمي بمبلغ 35 الف ريال أضيف لما كان في حسابي وهو عشرة آلاف ريال ليصبح اجمالى المبلغ 45 ألف ريال وليت الأمر وقف عند هذا الحد بل حول هذا المبلغ إلى عميلين آخرين في نفس الوقت الأول حول إليه 21 الفا والثاني 24 الف ريال وبمراجعة البنك قال الموظف المختص أن العملية تمت في نفس الوقت وانه ليس بيدهم أي شيء سوى إعطائي معلومات عن العميلين لمراجعة الأمر معهما او عن طريق المحاكم والشرطة وبالفعل اتصلت على العميلين الأول قال ان احد العملاء طلب رقم حسابه اثناء تواجده في البنك لكي يستقبل مبلغا محولا له ولأنها خدمة إنسانية أعطيته الرقم وبعد أن تم التحويل سحبت له المبلغ وأعطيته ومضى في حاله . أما الشخص الثاني فقلت له أنت سحبت 24 الف من حسابي بأي حق فقال أنا لص وافعل ما تريد. وبعد ذلك عدت للبنك الرئيسي للمراجعة ـ دائرة تقييم المخاطر ـ فقال لي الموظف المختص بعد اخذ ورد : أنت أزعجتنا على 45 الف ريال البنك دافع ملايين على نظامه الأمني ولا يمكن اختراقه ، وهنا بدأت تدور في رأسي الأفكار هل هي فجوة أمنية في البرنامج بالفعل أم هو تلاعب من بعض الموظفين في البنك.
    وللأسف أنني بعد هذه الأمور طلبت من البنك إغلاق حسابي حتى لا ينزل به أي مبلغ من حقوقي في الشركة ولكن لا حياة لمن تنادي فالحساب لازال مفتوحا.
    واعتقد ان البنك بإمكانه ان يتعاون مع الشرطة في القبض على هؤلاء الأشخاص والضغط عليهم حتى يعترفوا ويعاقبوا ومن ثم التشهير بهم حتى يكونوا عبرة لغيرهم، ومن البديهي ان يتحمل البنك خطأه ولكنه يتهرب من أية مسؤولية وكأن الأمر لا يعنيه.
    (إلى أين يتجه هؤلاء المتضررون لإنصافهم ومن على شاكلتهم؟) سؤال طرحته «عكاظ» على مؤسسة النقد تم تحويله الى معاملة سجلت برقم 5540 وتاريخ 11/5/1427 ثم حولت الى ادارة التفتيش البنكي برقم 14353 بتاريخ 21/5/1427 وحتى يوم الاربعاء 25/5/1427 لم يصل أي رد من المؤسسة بشأن هذا الأمر.
    أما مصيبة المواطن دعسان طارش الشمري في سوق الاسهم فهي مزدوجة.. فهو كغيره من المكتتبين تضرر من انهيار السوق وتم بيع نصف اسهمه في شركة ينبع الوطنية للبتروكيماويات «ينساب» بدون علمه.. ولا يدري حتى الآن من الذي اصدر امر البيع وهو لم يدخل في حياته صالة تداول.
    قال الشمري لـ«عكاظ» متحسراً انه ذهل حينما ابلغه موظف بفرع البنك الذي اكتتب فيه بالنعيرية بأن نصف اسهمه في (ينساب) البالغة «160» سهماً تم بيعها وبقي له «80» سهماً فقط.
    واضاف انه لم يفكر اطلاقاً في بيع اي سهم يملكه في هذه الشركة.. وراجع البنك فقط للتأكد من القيمة الحالية لأسهمه.. وهو الآن حائر ولم يعد امامه سوى انتظار نتائج التحقيق من قبل مؤسسة النقد العربي السعودي التي قدم لها شكوى عاجلة.
    وحتى عندما راجع فرع البنك المعني بالامر في الجبيل طالباً استخراج كشف حساب (برنت) لم يجد اجابة شافية بحجة عدم توفر رقم المحفظة.. واحيل مرة اخرى لفرع البنك في النعيرية.
    مدير فرع النعيرية محمد حمود القحطاني اكد لـ«عكاظ» انه يستحيل بيع اسهم بدون علم صاحبها.. وقال ان «80» سهماً للمواطن الشمري في (ينساب) بيعت فعلاً وقد يكون هو الذي باعها ونسي ذلك.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أهم الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10 يونيو 2011 و التعليق على الاخبار الكندية
    بواسطة محمد أحمد البكارى في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-06-2011, 07:21 PM
  2. الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة الموافق 3/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 28-07-2006, 08:25 PM
  3. الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 11 / 6 / 1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 07-07-2006, 04:30 PM
  4. الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة الموافق 4/6/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 30-06-2006, 07:59 PM
  5. الاخبار الاقتصادية ليوم الاثنين 20/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 20-03-2006, 08:26 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا