إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: راس المال

  1. #1

    افتراضي راس المال



    عراف طبقة العصاميين
    كارل ماركس
    رأس المال


    قال فريدريك انجلز في رثائه لكارل ماركس: "كان ماركس، قبل كل شيء، ثورياً هدفه العظيم في الحياة أن يتعاون بهذه الصورة أو تلك، لقهر المجتمع الرأسمالي ومؤسسات الحكومة التي خلقها". بهذه الألفاظ لخص معاون ماركس وتلميذه وأخلص أصدقائه، في إيجاز، القوة الدافعة في حياة ذلك المتمرد الاجتماعي الشهير.

    ولد ماركس في عصر كثير الشغب. كان الجو مشحوناً بالتمرد والقلق. كانت ذكرى الثورة الفرنسية مازالت عالقة بالأذهان، وثورة أخرى قريبة. وتميزت السنوات العشر التالية بمرارة عامة واسعة النطاق، وبالتذمر والنقد ضد الحكومة القائمة. وفي سنة 1848 نمت هذه الحالة إلى قوة متفجرة، ونشبت الثورات خلال أوروبا. وحتى في انجلترا، قامت حركة العمال مطالبين باشراكهم في السياسة، وهددت الحكومة القائمة وقتذاك. سرى الضغط في كل مكان لتخفيف حدة سوء المعاملة النائج عن مبدأ العمال الجديد، وإلغاء بقايا الإقطاع. كان الوقت مناسباً جداً لميول كارل ماركس الهدامة والمناهضة للكنيسة.

    درس ماركس القانون والفلسفة بهدف الحصول على منصب أستاذ، ولكن الباب أقفل في وجهه بسبب آرائه الملتوية والمتزايدة باطراد، فاتجه نحو الصحافة.

    أهم حادث في حياته ومستقبله هو بداية صداقته التي استمرت طول حياته مع فريدريك انجلز وهو زميل ألماني غني نسبياً، وابن صاحب مصنع للقطن، ومن أنصار المثل الاشتراكية، مثل ماركس نفسه.
    استمر ماركس في إثارة الآراء ضد الحكومة البروسية، طردته السلطات الفرنسية على أنه أجنبي غير مرغوب فيه. فلجأ إلى بروكسل وبقي فيها ثلاث سنوات ثم عاد إلى ألمانيا لمدة قصيرة، ونفي ثانية فعاد إلى باريس إبان ثورة 1848.

    أينما ذهب ماركس، كان بالغ النشاط ومثيراً عدائياً، ينظم حركات العمال، ويرأس تحرير الصحف المشهورة، ويثير التمرد.
    جعل تدهور الثورات الأوربية 48-49 الدنيا ضيقة جداً لاتتسع لماركس . هاجر إلى انجلترا وهو في الحادية والثلاثين من عمره وقصى آخر حياته في لندن.

    لم ينقذ أسرة ماركس من الموت الحقيقي جوعاً سوى المساعدات المالية، في كثير من الأحيان، من فريدريك انجلز. وكان دخل ماركس الوحيد مما يكسبه، جنيهاً واحداً في الأسبوع يتسلمه من صحيفة نيويورك تريبيون، وبعض الأجر المتقطع من كتابة بعض الموضوعات القصيرة.

    ورغم البؤس والدائنين الملحين، والمرض والحاجة، التي أحاطت به باستمرار في منطقة سوهو القذرة، التي أقام بها في لندن.. كان كعادته لا يكل في تقدمه في القضايا الاشتراكية سنة بعد سنة. كان يذهب إلى المتحف البريطاني لفترات تصل إلى ست عشرة ساعة في اليوم، يجمع الكميات الهائلة من المواد لمؤلفه (رأس المال). ومع عدم حساب فترات التعطل عن التأليف بسبب الأعمال الأخرى والمرض استغرق اعداد هذا الكتاب أكثر من ثماني عشرة سنة.
    انتهت مدة تأليف الكتاب في أواخر سنة 1866.

    كانت انجلترا في عصر ماركس، المعرض الأول لأعمال النظام الرأسمالي. وعلى ذلك أخذت الأمثلة الموضحة لنظرياته الاقتصادية، كلها تقريباً، من تلك المملكة. كانت الأمثلة المروعة كثيرة، لأن تنظيم الرأسمالية في منتصف العصر الفيكتوري كان في أسوأ حال بها فكانت الأحوال الاجتماعية بين عمال المصانع سيئة بما يعجز عنه الوصف.

    قال انجلز: "كما أن داروين اكتشف قانون التطور في الطبيعة العضوية، كذلك اكتشف ماركس قانون التطور في التاريخ الانساني." ذكر ماركس أن الظواهر الاقتصادية "يمكن ملاحظتها وتسجيلها بالدقة الملائمة للعلوم الطبيعية." ويشير كثيراً إلى مؤلفات علماء الأحياء والكيمياء والفيزياء. ومن الجلي أنه كان يأمل في أن يصير "داروين علم الاجتماع" أو ربما "نيوتن الاقتصاد". وبالتحليل العلمي للمجتمع، اعتقد ماركس أنه اكتشف كيف يمكن تحويل العالم الرأسمالي إلى عالم اجتماعي.

    أسهمت طريقة ماركس "العلمية" كثيراً في تفهم الناس له على نطاق واسع، لأن فكرة التطور في جميع المجالات قد جذبت خيال القرن التاسع عشر. ويربط نظريته عن التنازع التاريخي بنظرية داروين عن النشوء أو التطور، فأضفى الوقار على آرائه، وفي الوقت نفسه جعلها ، حسب اعتقاده، غير قابلة للدحض.

    في رأي ماركس وأتباعه، أن اسهامه البالغ في دراسة الاقتصاد والتاريخ وغيرهما من العلوم الاجتماعية الأخرى، كان تقدماً لمبدأ أطلق عليه "المادية الجدلية" وهو مصطلح غامض عسير الفهم، وقد استخدم كتاب رأس المال هذه النظرية بالتفصيل.

    أخذ ماركس الطريقة الجدلية من الفيلسوف الألماني هيجيل وتقول في جوهرها أن كل شيء في الدنيا في حالة تغير مستمر. ويتحقق التقدم بتفاعل القوى المتعارضة، كل مع الأخرى. فمثلاً بتعارض النظام الاستعماري الانجليزي مع الثورة الأمريكية نتجت عن ذلك الولايات المتحدة. وكما عبر عن ذلك لاسكي بقوله: "قانون الحياة هو تجارب المتناقضات، وينتج عنها النمو".

    قاد هذا التمهيد ماركس إلى تكوين نظريته عن "المادية التاريخية" أو التفسير الاقتصادي للتاريخ" قال ماركس وانجلز في جدالهما: "ما تاريخ كل المجتمع الحاضر سوى تاريخ نضال الطبقات: الحر والعبد، والنبلاء والعوام، السيد والمسود، وبالاختصار، وقف الظالم والمظلوم، كل منهما في مواجهة الآخر، ونشبت بينهما حرب مستمرة".

    قال انجلز وهو يقرظ ماركس:
    "لقد اكتشف الحقيقة البسيطة المختبئة تحت "الأعشاب" الفكرية، وهي أن الكائنات البشرية يجب أن تحصل على الطعام والشراب والملبس والمسكن، أولاً وقبل كل شيء، وقبل أن تجد المتعة في السياسة والعلوم والفن والدين، وما إلى ذلك. وهذا يتضمن أن انتاج اللوازم الضرورية للحياة، وطور التقدم الاقتصادي الحالي لأمة أو لحقبة من الزمان، تكون الأساس الذي بنت عليه الحكومة نظراتها القانونية والأفكار الفنية والدينية لأولئك المختصين".

    بعد عرض ما جاء في الكتاب من أفكار ونظريات يعرض لنا الكاتب النقد الذي تعرضت له أحلام ماركس بقيام ثورة العصاميين وانتهاء صراع الطبقات بانتصار العصاميين وإنشاء مجتمع لا طبقي:

    علق كثير من النقاد على تناقض هذا الحلم الخيالي الجميل، ذلك التناقض البراق وغير المطابق للحقبة السابقة، حقبة حرب الطبقات الدموية والوحشية. فكما كتب هاليت:
    " إن المجتمع اللاطبقي لماركس، مجتمع غامض عموض سماء الفكتوريين الارثوذكس، ويوحي بقليل من الثقة وقليل من الحماس. فما أن تطرد الثورة العالمية إلى الخلف، حتى يكون من الصعب أن تجد شيئاً في عظام الماركسية الجافة، يثير حماس الناس أو يسوقهم إلى قوة احتمال جديدة، أو محاولات جديدة."

    إلى أي حد يصدق ماركس؟ هذا سؤال شغل الكثير من العلماء الاجتماعيين واللاهوتيين وغيرهم من الكتاب والمفكرين طوال القرن الماضي. ففي كثير من الأساسيات، أظهر الزمن أخطاء جوهرية في نظرياته وتكهناته، وما عاد أي عالم اقتصادي غير ماركسي يأخذ، بعين الجد، نظرياته عن العمل فيما يختص بالقيمة وقيمة الفائض، وهذه نقطة أساسية في الفكر الماركسي.ولم يحدث في أية دولة، نزاع بين الطبقات أدى إلى ثورة العصاميين، كما تنبأ ماركس.

    اتبع النظام الرأسمالي طريقاً مخالفاً تماماً ، على الأقل، في الأمم الأقل استنارة، لما تنبأ به ماركس. فبدلا من البؤس والفقر والآلام بين طبقة العمال، حدث العكس تماماً. قامت اتحادات عمل قوية، وأنظمة حكومية، لتوقف فائض المنافسات الرأسمالية ومنافسات المشاريع.
    ورغم احتقار ماركس لعلماء الاقتصاد والخيرين ومن يعطفون على الانسانية فقد نجح أمثال هؤلاء الناس في تخفيف أسوأ شرور الرأسمالية وجعلوا النظام يسير بسهولة معقولة..

    ثم يوضح أثر كتاب ماركس:

    ومع ذلك، فبينما ندرس المغالطات في أفكار ماركس، نجد من الصعب التغلب على تأثيره في عصرنا. وقد كان تأثيره على العالم الرأسمالي مفيداً، في نواح معينة هامة. فبتأكيد عيوب النظام الصناعي، وبخداع خطر ثورة العمال، حدثت اصلاحات أساسية. وبالاختصار أجبر تكرار الشيوعيين والاشتراكيين المستمر لعيوب الرأسمالية، على تصحيح كثير من تلك الشرور. وبذا قلل كثيراً، إن لم يمنع تماما، امكان تمرد العصاميين الذي تنبأ به ماركس.

    ثم يختتم ببعض آراء النقاد المتضاربة حول كتاب رأس المال:

    حقيقة، أن كتاب رأس المال صعب القراءة، ويصفه الناقد بارزون بأنه "رديء التأليف وسيء الترتيب ويفتقر إلى النظام والمنطق وتناسق المواد".
    ويقول ناقد آخر أنه لاحظ "التأليف الغريب لهذا الكتاب والخلط في النظرية العامة، والجدل والتهكم المريرين والصور التاريخية أو الانحرافات."
    ويعتبر هذا المؤلف غير متماث وسيء الترتيب ومعدوم التناسب." بينما يقرر ناقد ثالث أن "خطة الأجزاء الثلاثة رائعة على نطاق واسع"، نراه يقول "طريقة تقديم كتاب رأس المال مملة في انحرافاته المطولة، وبطئه المتعب".

    ومن المشكوك فيه وجود شخص في التاريخ أوحى بآراء أكثر تناقضاً عنيفاً من كارل ماركس. فمن الناحية العلمية، ليس به عرض وسط بين الرأي الذي يجعله "يهودياً أوحى إليه الشيطان فخطط لسقوط الحضارة" وبين صورته المضادة تماماً "كقديس محبوب أنكر ذاته وكرس نفسه لطبقة العالم غير الموروثة في القرن التاسع عشر."
    وبدأ ناقد لاذع حديثه بقوله: "باسم التقدم الانساني، أقرر أن ماركس قد سبب موتاً وبؤساً وتدهوراً ويأساً أكثر مما سببه أي شخص آخر عاش على ظهر البسيطة".

    إذاً، فما هو السر في نفوذه وقوته على الملايين من سكان الأرض، وانجذابهم إليه؟ واقترح نيل أن ماركس هو القائد الرمزي لمن لا يملكون شيئاً في نضالهم ضد من يملكون ويعتقد بارزون أن "قوة ماركس هي بالضبط في أنه شارك المغبونين مشاعرهم. وأن تعصب المساواة ليكمن في أعماق كبده، يرتبط به الطموح والغيرة من السلطة وكلاهما على استعداد لتحطيم النظام الأخلاقي الحاضر باسم نظام أسمى يراه هو."

    ويأتي تفسير آخر من هارولد لاسكي: "العاطفة الرئيسية الكامنة في أعماق نفسه، والتي تحركه، هي شغفه بالعدالة. ربما يكون قد مقت بشدة، ولكنه كان غيوراً وكان فخوراً. ولكن المحرك الرئيسي لحياته هو أن يرفع عن كواهل الناس ذلك العبء الذي ظلمهم."

    ويأتي تقدير تفهمي آخر من فريهوف، إذ كتب يقول: "إن هدية كارل ماركس الانشائية العظمى إلى المجتمع الحديث، سواء أكان اشتراكياً أو رأسمالياً، على حد سواء، هي صورة ضرورة وجود مجتمع ينعدم فيه الفقر والمعاناة. صار هذا المثل الأعلى تحدياً لكل نظام اجتماعي. وحتى أي نظام اجتماعي، مثل نظامنا، الذي ينبذ نظرياته الاقتصادية. لا بد أن يقبل ذلك المثل الأعلى بطريقته الخاصة. وهكذا، فإن ذلك الرجل الذي عاش هو نفسه فقيراً، قد وهب العالم أملاً في انعدام الفقر تماما. هذا هو انجاز كارل ماركس. وهذه هي الطريقة التي غير بها عقلية العالم الحديث".
    .
    .
    طبعاً ليس هنا موضع عرض الكتاب بالتفصيل وتحليله وشرحه لأن الغاية من هذا الموضوع هو فكرة ماهي الكتب التي غيرت العالم وماسبب هذا التأثير الكبير لها..
    أما عرض كتاب رأس المال فلا أعتقد أن هذه الفكرة المختصرة عنه تكفي لعرض هكذا كتاب يتحدث عن نظريات اقتصادية من المستحيل، علي شخصياً، فهمها وكل ما أعرفه أو أشعر به هو أني أتعاطف مع ماركس وأشعر بالحمية وفورة الدم الوطنية عندما يصرخ "ياعمال العالم اتحدوا" وبالنقمة على من شوه أفكاره فاستخدم النصف الأول من قوله: "الدين أفيون الشعوب" تاركاً النصف الآخر "وصرخة المضطهدين" حتى لو لم تكن عنده سالفة وليذهب النقاد إلى الشتات..
    والكتاب هنا على أي حال:

    رأس المال..كارل ماركس

    الجزء الأول :
    http://www.4shared.com/file/33847763...3a6/____1.html

    الجزء الثاني :
    http://www.4shared.com/file/22314850...ified=a2bb4e2a

    الجزء الثالث :
    http://www.4shared.com/file/22308707...ified=a2bb4e2a

    الجزء الرابع :
    http://www.4shared.com/file/22316606...ified=a2bb4e2a

    التعديل الأخير تم بواسطة bxb111 ; 20-04-2011 الساعة 03:25 AM سبب آخر: نسيت وصعت رابط احدالمواقع وقمت بمسحه

  2. #3

    افتراضي رد: راس المال

    بارك الله فيك ..

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هديتي لنادي خبراء المال - أهم أسباب الخسارة في أسواق المال
    بواسطة msfsh في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 01-11-2011, 04:06 AM
  2. متابعة خبراء المال ليوم السبت 18-7 ( ما الناس إلا الماء يحييه جريه ,, )
    بواسطة سلوم السلوم في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 107
    آخر مشاركة: 16-07-2009, 03:41 PM
  3. متابعة خبراء المال 30/7/2008 الحقيقة تخلق المال والاكاذيب تدمرة
    بواسطة فايز الحمراني في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 138
    آخر مشاركة: 30-07-2008, 10:00 PM
  4. سرقات هيئةسوق المال وإعلان من مجلس الوزراء بخصوص هيئة سوق المال 00000000
    بواسطة kaabi0 في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-04-2006, 07:13 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا