البرنامج الأساسي للاستثمار والتحوط في أسواق العملات الأجنبية باستخدام عقود الخيارات المركبة

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 23

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 18/6/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 18/6/1427هـ






    الأسهم السعودية تمارس «الضغط النفسي» على المتداولين بحجة نتائج الشركات القيادية

    المؤشر العام يزيد من خسائره إلى نحو 29%



    الرياض: محمد الحميدي
    زادت سوق الأسهم السعودية من ممارسة «الضغط النفسي» على المتعاملين في السوق خلال هذا الأسبوع نتيجة ارتفاع حدة الترقب لنتائج أعمال الشركات القيادية التي لم تعلن معظمها عن النتائج الخاصة بأدائها عن النصف الأول من العام الحالي، وهي الفترة التي يشهد فيها المؤشر العام لتذبذب حاد أو وجهة هابطة في العادة.
    ويمثل «الضغط النفسي» الذي يرهق كاهل المتعاملين، لعبة يستفيد منها المضاربين الكبار الأذكياء والتي تقوم في العادة بتحريك الأسهم ودفع بعضها للأعلى وبعدها القيام بحركة بيع معاكسة وسريعة تسقط معها محافظ المتعاملين ذوي «النوايا الحسنة»، كل ذلك لعدم إعلان الشركات القيادية لنتائج أعمالها المحدد الفعلي لحركة المؤشر العام في الفترة القريبة المقبلة. وأقفل المؤشر العام متراجعا هذا الأسبوع 9 في المائة، تمثل خسارة بواقع 1180 نقطة، ليقف عند 11868 نقطة، تم خلالها تداول 1.5 مليار سهم بلغت قيمتها الإجمالية 29.2 مليار دولار (109.6 مليار ريال)، نفذت عبر 2.3 مليون صفقة. وسجل أعلى صعود سهم «صدق» المرتفع 29.1 في المائة، مغلقا عند 62 ريالا، بتداول 63.9 مليون سهم، في حين سيطر على التداولات سهم «كهرباء السعودية»، المتراجع 13.4 في المائة، إلى 21 ريالا، بتداول 216.4 مليون سهم.

    المؤشر العام زاد المؤشر العام للأسهم السعودية وحتى نهاية تداولات الأسبوع (الأربعاء الماضي) من حجم خسائره المسجلة بعد أن استطاع تقليصها نسبيا، ليصبح معدل تراجعه بواقع 28.9 في المائة من مستوى 16712.4 نقطة التي انطلق منها بداية هذا العام، تمثل خسارة 4844 نقطة. ويتوقع أن يقف خلال الفترة المقبلة أمام عدد من نقاط الدعم أبرزها 11500 نقطة، 11000 نقطة و10800 نقطة قبيل ملامسة 10500 نقطة في الحدود الدنيا فنيا، وسط ترشيحات كبيرة بأن تلك المستويات ستكون نقاط ارتكاز ودعم قوية تدفع المؤشر العام للمرور بنقاط مقاومة سابقة وكسر حاجز 13000 نقطة والتوجه نحو 14000 نقطة. البنوك من المتوقع ان تكون الترشيحات أقل فيما يخص كثافة التداول على أسهم المصارف السعودية خلال الأسبوع المقبل إذ كانت هي السباقة لإعلان نتائج أعمالها خلال الستة أشهر المنصرمة، ولوضوح الرؤية حيال أدائها القوي الذي سجلته في هذا العام نتيجة الشفافية العالية التي يتمتع بها القطاع وحرفية الإدارة المهنية التي تقود تلك البنوك. وأعلنت معظم البنوك المشتغلة في القطاع لنتائج مالية قوية سجلت خلالها معدلات نمو مرتفعة جدا استطاع الاستفادة منها شريحة المستثمرين والذين يرون فيه أقوى قطاع يحقق عوائد سنوية مؤمونة. الصناعة لا تزال أعين المتداولين في هذا القطاع مركزة على سهم «سابك» والذي يعول عليه ليس من المتملكين في السهم فقط أو ممن هم يتعاملون في القطاع (الصناعة)، بل جميع المتداولين وفي شتى القطاعات، إذ يتوقع أن يكون هو حصان الرهان في حركة المؤشر العام خلال الفترة المقبلة. ولذا يرشح أن تكون التداولات هادئة وانتقائية في التحرك بين سهم وآخر بانتظار نتائج هذا السهم، مع التنبؤ أن تكون هناك بعض الوجهات المغرية لبعض أسهم الشركات التي لم تعلن حتى الآن في القطاع.

    الإسمنت ينطبق على هذا القطاع مع ينطبق على البنوك، من حيث قوة الأداء وسرعة تفاعل الإدارات وشفافيتهم في الإفصاح عن نتائج الشركة وتفاصيل الأداء خلال النصف الأول من العام الماضي وهو الذي تم لجميع الشركات العاملة تقريبا، مما يزيد من عدم ترقب تفاعل كبير من قبل المتعاملين لأسهم القطاع، مقابل أن تكون أسهم الشركات ولفترة الأسابيع القليلة المقبلة محط أنظار «المستثمرين» فقط لقنص فرصة تراجع بعض أسهم القطاع.

    الخدمات يواصل القطاع ميزته المتمثلة في أنه فرصة رائعة للمضاربات السريعة والذكية والمعتمدة على انتقائية الاختيار مقابل عشوائية التحرك والتفاعل مع المعطيات التفصيلية لحركة سلوك المؤشر العام، لا سيما مع نقص عامل الإغراء في تملك أسهم معظم شركات القطاع والتي تنقسم بين شركات خاسرة وأخرى محدودة المكاسب، ويستثنى من ذلك عدد قليل من الشركات. ويرشح أن يشهد القطاع ساحة لحركة المضاربة المنظمة أو العشوائية بجميع تصورات سلوك المؤشر العام من انخفاض أو عودة صعود أو بقاء في مرحلة وسط بين التذبذبات الهادئة أو الحادة. الاتصالات تدفع جميع المعطيات المحيطة بالسوق بحث المتداولين خلال هذا الأسبوع إمكانية التفاعل الجاد مع قطاع الاتصالات مع عدم إعلان الشركات المشتغلة فيه لنتائج أعمالها عن النصف الأول من هذا العام، مما يزيد من الترشيح بأن يكون القطاع جاذبا لشريحتي المستثمرين والمضاربين لاسيما مع استقراء واقع حركة الاتصالات المحلية المليئة بالمنتجات الجديدة المعروضة حاليا.

    الكهرباء لا يتوقع أن يكون قطاع الكهرباء والمتمثل في شركته الوحيد قطاعا جاذبا سوى لشريحة المضاربة السريعة لخلو المحفزات الرئيسية التي تدعو إلى التفاؤل بالنتائج التي ستعلن، ولكن يمكن أن يشهد السهم حركة ارتفاعات متقطعة من قبل مجموعات مضاربة للاستفادة من توقيت ترقب النتائج.

    التأمين بعد إعلان الشركة الوحيدة العاملة في هذا القطاع لنتائجها القوية الأسبوع الماضي، لا يرشح أن يكون القطاع ذو جاذبية كبيرة، مما يزيد الرأي أن يكون هذا القطاع هادئ التعامل مع حركة شراء هادئة واستثمارية فقط.

    الزراعة ستكون وجهة الراغبين في هذا القطاع على عمل المضاربة السريعة وشد الأنظار لبعض الأسهم، نتيجة لتوجه معظم الشركات العاملة فيه إلى إعلان نتائجها هذا الأسبوع والتي انقسمت بين نتائج قوية كما هو حال «جازان للتنمية» وأخرى لم تكن مقنعة، لذا يرشح أن يشهد القطاع حركة استفادة من شريحة المضاربين الأذكياء التي تقتنص عامل التوقيت لتحريك بعض الأسهم الزراعية.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 18/6/1427هـ

    أسعار النفط تقفز لمستويات تاريخية وتتجاوز 76 دولارا للبرميل مع تزايد التوتر في المنطقة

    تجدد المخاوف بشأن إمدادات نيجيريا وأزمة إيران يشعلان الأسواق


    لندن: «الشرق الأوسط»
    حطمت اسعار النفط أمس الارقام القياسية مسجلة ارقاما جديدة تاريخية في نيويورك ولندن ومتجاوزة بذلك 76 دولارا للبرميل الواحد بفعل تصعيد الازمة بين اسرائيل ولبنان والتوترات المحيطة بالبرنامج النووي الايراني. وفي سوق نيويورك الآجلة، ارتفع سعر برميل النفط المرجعي الخفيف تسليم أغسطس (آب) 40.1 دولار ليصل الى 45.76 دولار بعدما بلغ سعر البرميل رقما تاريخيا من 40.76 دولار.
    اما سعر برميل النفط المرجعي لبحر الشمال (برنت) تسليم أغسطس فبلغ 16.76 دولار، وهو رقم تاريخي ايضا. وقد شنت اسرائيل هجوما على لبنان الاربعاء يستهدف حزب الله اللبناني ردا على اسر الحزب جنديين اسرائيليين. ووصفت اسرائيل عملية الاسر هذه بانها «اعلان حرب»، وادى النبأ الى دفع الاسعار الى اعلى في سوق تتجه اصلا نحو الارتفاع. واضيفت هذه التوترات الجديدة الى الازمة القائمة بشأن البرنامج النووي الايراني وهو ما يلقي بثقله على اسعار النفط.

    في الوقت ذاته ذكرت وكالة رويترز أمس عن منظمة أوبك قولها «ان سعر سلة خامات نفط المنظمة ارتفع الى 68.66 دولار أول من أمس من 68.10 دولار للبرميل يوم الثلاثاء الماضي، وتضم سلة أوبك 11 نوعا من النفط الخام».

    وفي هذا الصدد علق خبير النفط والطاقة عبد الصمد العوضي في اتصال مع " الشرق الاوسط" بان الاسعار الحالية المرتفعة هي وليدة التوتر الحالي في المنطقة موضحا بان الاسعار قد تقفز لمستويات اعلى اذا استمرت الازمة على الحدود اللبنانية - الاسرائيلية وقال ان المحللين والخبراء يرجعون مخاوف السوق الحالية الى احتمال توسع الازمة الحالية لتطال دول المنطقة ".

    وعلى صعيد متصل قالت شركة اويل سيرش للنفط والغاز المسجلة في البورصة الاسترالية أمس انها اكتشفت نفطا وغازا في البئر نبراجه 11 الذي حفرته باليمن.

    وذكرت وكالة رويترز عن الشركة قولها انها تعتزم مواصلة الاختبارات الاولية قبل تعميق البئر التي تقع الى الغرب من بئر نبراجه 5 المنتجة أو وضع برنامج للاختبارات. وبدأ انتاج البئر نبراجه 5 في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي وتعمل الشركة على رفع الانتاج الى الحد الاقصى بمعدل 50 ألف برميل يوميا والذي يتوقع ان تبلغه البئر في الربع الاخير من العام الجاري.

    وتملك أويل سيرش حصة تبلغ 28 في المائة في البئر وتديرها شركة دي.ان.أو النرويجية التي تبلغ حصتها 58 في المائة.

    من جهة أخرى اظهرت احصائيات عمانية رسمية نشرت أمس ان صادرات سلطنة عمان من النفط الخام انخفضت خلال الاشهر الاربعة الاولى من العام الحالي بنسبة 4.6 في المائة، فبلغ اجمالي الصادرات 879.82.100 برميل مقارنة بـ 856.86.500 برميل خلال نفس الفترة من عام 2005. وذكرت النشرة الإحصائية الشهرية الصادرة عن وزارة الاقتصاد الوطني ان إجمالي انتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية وصل في نهاية ابريل الماضي الى 90 مليونا و979.2 الف برميل مقارنة بنحو 92 مليونا و 712.9 الف برميل خلال نفس الفترة من عام 2005 بنسبة انخفاض قدرها 1.9 في المائة.





    مبيعات أسواق الذهب في السعودية تتخطى فترة الركود وتقفز 40% خلال فترة الصيف

    نتيجة ارتفاع نسبة الزواج والهدايا



    الرياض: إسماعيل محمد علي
    قدر عدد من المستثمرين في سوق الذهب السعودي، حركة المبيعات خلال فترة موسم الصيف الحالي الذي يعتبر من أهم المواسم الرئيسية نتيجة لارتفاع عدد الزيجات والهدايا، بأنها تراوحت ما بين 10 إلى 40 في المائة، مقارنة بالفترة الماضية التي شهدت ركودا دام حوالي 6 أشهر.
    ويرى عبد العزيز العثيم رئيس مجموعة لازوردي للذهب والمجوهرات، أن أسواق المشغولات الذهبية شهدت مع بداية هذا الموسم حركة ملحوظة خاصة أن سعر الذهب بدأ ينخفض تدريجيا منذ يونيو (حزيران) الماضي حتى وصل سعر الأونصة الى 548 دولارا مقابل 732 دولارا في منتصف مايو (ايار) الماضي.

    واشار إلى أن الفترة الماضية كانت فترة حرجة على جميع تجار الذهب حيث أثرت فترة الركود على حجم المبيعات المحققة بنسبة 50 في المائة منذ بداية هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. مما أدى هذا الركود إلى تسريح عدد كبير من العمالة في مجال الذهب.

    ولفت العثيم إلى أن عددا كبيرا من التجار باعوا كل ما لديهم عندما ارتفع الذهب على أمل تعويض هذه الكميات بعد هبوط الأسعار، ولكنهم فوجئوا بهذه الارتفاعات وبالتالي أغلقوا محلاتهم لعدم وجود سيولة، وقد أدى هذا الاختلال الى تراجع المعروض من الذهب وإغلاق العديد من المناجم مما يؤدي أيضا إلى اختلال في نظرية العرض والطلب، وقد لجأ البعض الى تأجير الذهب للعروس بدلا من شرائه وتعويض ذلك بشراء بعض الأجهزة الكهربائية للانتفاع بها في المنزل. من ناحيته، أشار أحمد لاشين مسؤول العلاقات العامة والشؤون الادارية في مصنع الصويان للذهب، إلى أن ارتفاع الاسعار منذ العام الماضي وتحديدا في شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، حد بشكل كبير من زيادة الاقبال على شراء الذهب، حيث يقدم على شرائه حاليا الاشخاص المضطرين فقط بسبب الزيجات بالنسبة للسعوديين والسفر بالنسبة للاجانب، وفي ذات الوقت شهدت هذه الأسواق حركة بيع عكسية من الأشخاص مستفيدين من ارتفاع أسعار الذهب وذلك لحاجة البعض للسيولة خاصة ذوي الدخل المحدود.

    وقدر لاشين حركة المبيعات خلال هذا الموسم بأنها تراوحت ما بين 10 إلى 40 في المائة، مع تعدد مواسم البيع، واصفا السوق بالقول «إنه في حالة تعطش مستمر وبامكانه استيعاب أكبر قدر من الانتاج خاصة إذا كانت الجودة عالية»، مشيرا إلى أن السوق يجمع ما بين الانتاج المحلي والمستورد وأن لكل انتاج ذبائنه، فيما نوه إلى أن المشغولات السعودية أصبحت تنافس المشغولات المستوردة بل في أحيان كثيرة تعدتها. وتشير الإحصاءات الرسمية إلى أن قيمة سوق الذهب والمجوهرات السعودي تقدر بنحو 18 مليار ريال، بزيادة متوقعة تصل نسبتها إلى 30 في المائة خلال السنوات المقبلة. ويستحوذ هذا السوق على نسبة تصل إلى 62 في المائة من حجم سوق الذهب في جميع الدول العربية. فيما يبلغ عدد المصانع السعودية العاملة في هذا النشاط 39 مصنعا بطاقة انتاجية قدرها 15210 أطنان.






    «الشال» : أسواق الأسهم في دول الخليج تتأرجح في «المنطقة الرمادية»


    الكويت: «الشرق الأوسط»
    قال تقرير اقتصادي ان أسواق الاسهم في دول الخليج تتأرجح في المنطقة الرمادية، فقد كانت المحصلة النهائية لها هي تحقيق أربعة أسواق منها لمكاسب، وخسارة ثلاثة، وكانت نتائج الأسبوع قبل الفائت معكوسة، إذ خسرت أربعة أسواق منها مقابل ثلاثة حققت مكاسب. وافاد تقرير الشال الاسبوعي ان سوق الاسهم في السعودية كان الأعلى تأرجحاً، إذ خسر، خلال الأسبوع، نحو 9.1%، وهي خسارة كبيرة بكل المقاييس، بينما حقق سوق الدوحة أعلى مكاسب وبحدود 3%، وبعده سوق دبي، الذي كان الخاسر الأكبر، الأسبوع قبل الفائت، والذي كسب نحو 2.8%، الأسبوع الفائت.
    وخسر سوق الكويت للأوراق المالية نحو 0.4%، رغم بداية قوية له، ما بين نهاية الأسبوع قبل الفائت وبداية الأسبوع الفائت، إلا أنه بدأ الهبوط مع تشكيل الحكومة الجديدة، واستمرت خسائره، مع أولى جلسات مجلس الأمة الجديد. ويفترض أن يراوح أداء هذه الأسواق في المنطقة الرمادية، بحسب التقرير، إذا استثنينا السوق السعودي، لتبقى الحركة في الاتجاهين هي الغالبة، مفضية، بين الحين والآخر، إلى رد فعل كبير، ومتأثرة بقراءة المتعاملين لما ينشر من نتائج أداء الربع الثاني. وعلى صعيد آخر اشار تقرير الشال الى الاستثمار الأجنبي المباشر، مبينا ان تقريرا أوليا، صدر في 28 يونيو (حزيران) الفائت، عن منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ( OECD ) حول اتجاهات وتطورات تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في الدول المتقدمة ـ 31 دولةـ، اظهر ارتفاع كبير في حجم التدفقات الداخلة ـ بنحو 26.6% ـ إلى دول الـ -OECD- من دول العالم الأخرى، في عام 2005، عندما بلغ إجمالي التحويلات نحو 621.7 مليار دولار أميركي، مقارنة بـ 490.9 مليار دولار أميركي، في عام 2004. واوضح التقرير ان نصيب المملكة المتحدة منها بلغ نحو 164.5 مليار دولار أميركي، تلتها الولايات المتحدة الأميركية بنحو 109.8 مليار دولار أميركي، ثم فرنسا بنحو 63.5 مليار دولار أميركي. وبالمقابل بلغ حجم التدفقات الخارجة نحو 716.1 مليار دولار أميركي، بلغ نصيب هولندا منها نحو 119.4 مليار دولار أميركي، تلتها فرنسا بنحو 115.6 مليار دولار أميركي، ثم المملكة المتحدة بنحو 101.1 مليار دولار أميركي. أي إن المملكة المتحدة كانت دولة مستقبلة لصافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر بنحو 63.4 مليار دولار أميركي. وتشير هذه الأرقام إلى أن حجم صافي التدفقات ـ الفرق بين الخارجة والداخلة ـ من الـ 31 دولة، إلى دول العالم الأخرى، في عام 2005، قد بلغ نحو 94.4 مليار دولار أميركي، منخفضاً من نحو 290.9 مليار دولار أميركي، في عام 2004. وأكد التقرير استمرار استقبال الصين لحصة كبيرة من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الواردة إلى الدول النامية، حيث حققت رقماً قياسياً جديداً، في عام 2005، بلغ نحو 72.4 مليار دولار أميركي، وبإضافة نحو 35.9 مليار دولار أميركي، استقبلتها هونج كونج، يكون الإجمالي نحو 108.3 مليار دولار أميركي، مع ملاحظة أن حجم التدفقات الداخلة من هونج كونج تزيد عن الخارجة بنحو 3.3 مليار دولار أميركي فقط. واضاف التقرير ان الصين نموذج للدولة التي تقدم أولوياتها الاقتصادية على ما عداها، حتى الايديولوجية منها، في مسعى ثابت لاستعادة تفوق اقتصادي، خسرته قبل مائتي عام، عندما كانت أكبر اقتصاد في العالم. ومع التدفقات الرأسمالية المباشرة والقياسية، بما تعنيه من توطين للتقنيات وتغيير في البيئة التشريعية ومناخ الأعمال، قفز الاقتصاد الصيني، حالياً، ليصبح رابع أكبر اقتصاد في العالم، ولن يحل منتصف القرن الحالي حتى يصبح أكبر اقتصادات العالم.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 18/6/1427هـ

    مجلس الغرف السعودية يدعو إلى استبعاد حصة الحكومة عند احتساب مؤشر التداول

    حتى يعكس المؤشر التوجه الحقيقي لحركة السوق


    الرياض: عبد الإله الخليفي
    دعا مجلس الغرف السعودية هيئة سوق المال إلى احتساب مؤشر تداول على أساس ما هو متاح للتداول بعد استبعاد حصة الحكومة «حتى يعكس المؤشر التوجه الحقيقي لحركة السوق ولا يكون مضللاً».
    وأشار المجلس إلى أنه لاحظ أن رسملة سوق الأسهم السعودية من عام 2003 إلى عام 2005 وبداية 2006 كانت تنمو بوتيرة أسرع من نمو الناتج المحلي الإجمالي للدولة، مرجعاً ذلك إلى الارتفاع الحاد في الأسعار وبنسبة أقل إلى إدراج شركات جديدة وزيادة في رسملة بعض الشركات.

    وشدد المجلس في تقرير له على ضرورة أن تكون لسوق الأسهم السعودية إدارة فاعلة للنظر في المشاكل البنيوية التي يعاني منها، وإعادة النظر في حساب المؤشر، إلى جانب تعليق الاكتتابات الجديدة ووقف الاكتتابات في زيادة رساميل الشركات حتى نهاية العام الحالي، خصوصاً مع بوادر الفشل في تغطية زيادة رساميل بعض الشركات المساهمة وتأجيل بعضها بسبب عزوف المستثمرين عن الاكتتاب فيها، فضلا عن رفع نسبة الأسهم المطروحة لكل شركة من 30 في المائة إلى 50 في المائة كحد أدنى وتفعيل الإصلاحات الجديدة التي تعمل عليها الدولة في سوق الأسهم بصفة خاصة والاقتصاد الوطني بصفة عامة.ووصف المجلس ما حدث لسوق الأسهم السعودية خلال شهر فبراير (شباط) الماضي وبعده من تراجع كبير فقدت على إثره الأسهم حوالي 50 في المائة من قيمتها السوقية بأنه أمر يدعو إلى القلق، لافتاً إلى أن أسباب هذا الهبوط الحاد لا تستند إلى منطق أو أرضية واقعية خاصة أن وضع السوق لا يتلاءم، بل يتناقض، مع الوضع الاقتصادي الكلي للبلاد «كما أن الأسباب لا تتوافق مع النظرة المستقبلية التي تؤكد أن الاقتصاد السعودي سيستمر في هذه الطفرة سنوات عديدة».

    وأشار في تقريره الاقتصادي الرابع الذي صدر أخيراً إلى أن الحكومة ممثلة بصندوق الاستثمارات العامة، وصندوق التقاعد والتأمينات الاجتماعية إضافة إلى ما يملكه المؤسسون الأجانب في القطاع البنكي، لا تزال تشكل الحجم الأكبر من رأس مال السوق، وبالتالي فإن الحجم الأصغر هو المتداول في السوق، ولذلك، بحسب التقرير، فإن التغير في أسعار الأسهم المطروحة للتداول ينعكس على إجمالي الأسهم مما يؤثر بشكل كبير في احتساب مؤشر التداول. وتناول المجلس في التقرير انعكاسـات نظـام العمـل الجـديد على سـوق العمـل السعودي، فأشار إلى أن ذلك جاء مواكباً لانضمام السعودية لمنظمة التجارة العالمية، ومصاحباً لقفزات واسعة في العديد من المجالات الاقتصادية والتنموية في السعودية.

    وخلص المجلس في هذا الصدد إلى أن هذا النظام سوف يؤثر على سوق العمل في السعودية وخاصة على مسيرة عملية السعودة وعلى فرص تشغيل المرأة السعودية وعلى التدريب ورفع كفاءة العمالة السعودية، حيث يتوقع أن يعمل نظام العمل الجديد على استقطاب السعوديين وتوظيفهم، وزيادة مساهمة أصحاب العمل في توفير وسائل الاستمرار للعمال السعوديين بالتدريب والتوجيه، والمضي قدماً في توطين الوظائف حتى تحقق النسبة المقررة بما يتوافق مع توجهات وخطط الدولة.

    كما توقع أن يساهم النظام في زيادة تشغيل المرأة السعودية من خلال التأهيل والتدريب لزيادة إسهامها في سوق العمل باعتبارها أحد الأهداف الأساسية لاستراتيجية القوى العاملة، ولأن مواد النظام قد كفلت لها حقوقها كاملة مقارنة بما تتمتع به مثيلاتها في دول المنطقة، كما توقع أن تسهم السياسة الموجهة نحو التدريب وإعادة التأهيل في خفض معدل البطالة بين السعوديين بنهاية خطة التنمية الثامنة لمستوى 2.8%، وأن هذه النسبة تعتبر مقبولة وفقاً للمعايير العالمية حتى إن كان الاقتصاد في حالة تشغيل كامل لقوة العمل المتاحة.

    وتناول التقرير مكافحة الإغراق وحماية الصناعات الوطنية محذراً من جهات تقوم ببيع منتجاتها بأسعار أقل من التكلفة بهدف إخراج الشركات الأخرى من السوق ثم رفع السعر إلى مستوى السعر الاحتكاري فيما بعد، مؤكداً ضرورة أن تمتع شركات ومؤسسات المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي بنظام موحد لمكافحة الإغراق يكفل لها الحماية الضرورية حتى لا تتعرض منتجاتها للمنافسة غير العادلة.

    وشدد على أهمية أن تسعى الجهات الرسمية في دول المجلس لاستكمال الهياكل الإدارية والتنفيذية، ليأخذ نظام الإغراق الموحد طريقه إلى حيز التطبيق حتى لا تتضرر الصناعات الخليجية من جراء التأخير، وحتى لا تستغل بعض الشركات مناخ الحرية الاقتصادية في دول مجلس التعاون الخليجي ومنها المملكة للإضرار بالصناعة الوطنية.





    تراجع الدولار بعد التصعيد الإسرائيلي في لبنان

    الأسهم اليابانية تواصل هبوطها وانخفاض الأوروبية متأثرة بنتائج الشركات


    لندن: «الشرق الأوسط»
    هبط سعر الدولار أمام الفرنك السويسري واليورو أمس مع ارتفاع اسعار النفط الى مستويات قياسية وتوترات سياسية مما اثار تدفق الاموال الى أصول تعتبر ملاذات آمنة للقيمة.
    وقال تجار ومتعاملون ان الفرنك السويسري تدعم بانهيار المحادثات بين كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية بشأن أزمة صواريخ والتوترات بين القوى العالمية الكبرى وايران بسبب برنامجها النووي وقصف اسرائيل لمطار بيروت.

    وانعكست اسعار النفط كذلك على شكل خسائر للدولار اذ ارتفعت اسعار مزيج برنت والخام الأميركي لمستويات قياسية تجاوزت 75 دولارا.

    وارتفع سعر الين أمام الدولار واليورو مع بدء بنك اليابان المركزي اجتماعات تستمر يومين من المتوقع على نطاق واسع أن تسفر عن رفع الفائدة اليابانية لأول مرة منذ ست سنوات.

    وفي بداية التعاملات هبط سعر الدولار 0.3 بالمائة أمام الفرنك السويسري مقتربا من ادنى مستوياته خلال اليوم البالغ 1.2282 فرنك.

    وانخفض الدولار الى 1.2693 دولار لليورو بعد أن استقر على 1.2702 دولار.

    وانخفض الدولار بربع نقطة مئوية أمام الين الى 115.17 ين وتراجع اليورو كذلك بربع نقطة مئوية الى 146.36 ين.

    وعلى صعيد البورصات العالمية انخفض مؤشر نيكي القياسي لليوم الثالث على التوالي في نهاية المعاملات في بورصة طوكيو للاوراق المالية أمس اذ تراجع بنسبة 0.99 في المائة مع تراجع أسهم قطاع التكنولوجيا مثل طوكيو إلكترون في أعقاب انخفاض نظيراتها الأميركية.

    وهبطت أيضا أسهم شركات البيع بأسعار منخفضة في تجارة التجزئة مثل يامادا دينكي بفعل أنباء عن قيد شركة منافسة لها في البورصة.

    وفي نهاية جلسة التعامل في بورصة طوكيو انخفض مؤشر نيكي ـ 225 لأسهم الشركات اليابانية الكبرى 151.37 نقطة أي بنسبة 15097.95 نقطة ليسجل أدنى مستوى اغلاق منذ 28 يونيو (حزيران) الماضي.

    وزاد مؤشر توبكس الاوسع نطاقا بنسبة 0.81 في المائة الى 1551.03 نقطة. من جهتها تراجعت أسعار الاسهم الاوروبية في التعاملات المبكرة أمس متأثرا باغلاق الاسهم الأميركية على انخفاض وسط مخاوف من نتائج أعمال الشركات في الربع الثاني من العام واقتراب اسعار النفط من مستويات قياسية جديدة بسبب التوترات السياسية.

    وقادت اسهم شركات التكنولوجيا والسيارات الانخفاضات وكان سهم شركة كارفور الفرنسية لمبيعات التجزئة من الاسهم القليلة التي خالفت الاتجاه الهابط فارتفع سهمها بنسبة 0.5 بالمائة بعد اعلانها ارتفاع مبيعاتها في الربع الثاني بنسبة 8.5 بالمائة متجاوزة التوقعات.

    وفي بداية التعاملات هبط مؤشر يوروفرست ـ 300 المؤلف من اسهم 300 شركة كبرى في اوروبا بنسبة 0.9 بالمائة مسجلا 1300.76 نقطة متأثرا كذلك بالتوترات السياسية في الشرق الاوسط حيث هاجمت الطائرات الاسرائيلية مطار بيروت وبالمواجهة الدبلوماسية بين ايران والغرب.

    وشعر المستثمرون بالقلق كذلك بعد أن قالت الصين انها لم تحقق انفراجة في دعوتها كوريا الشمالية للعودة للمحادثات الخاصة ببرنامجها النووي.

    وتأثرت اسعار الاسهم كذلك باقتراب أسعار النفط من مستويات قياسية جديدة اذ اثارت من جديد المخاوف بشأن التضخم وتراجع الاستهلاك. ولم تدعم ارتفاعات اسعار النفط في الفترة الاخيرة اسعار اسهم شركات قطاع الطاقة التي انخفضت بنسبة 0.3 بالمائة.

    تحدد سعر الذهب في جلسة القطع الصباحية في لندن أمس على 648.80 دولار للاوقية (الاونصة) انخفاضا من 650 دولارا في جلسة القطع المسائية أول من أمس.

    وبلغ سعر الذهب عند الاقفال السابق في نيويورك 647.80 ـ 649.30 دولار للاوقية.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 18/6/1427هـ

    تحذير من انهيار شركات للوساطات المالية الإماراتية تحت وطأة التراجع في الأسعار ومستويات التداول

    وصل عددها إلى أكثر من 80 شركة


    أبوظبي: تاج الدين عبد الحق
    حذر خبير مالي في الامارات أمس من انهيار بعض شركات الوساطة المالية تحت وطأة التراجع الحاد في احجام التداول في سوقي الاسهم في كل من ابوظبي ودبي. وقال وضاح طه مدير الاستراتيجيات في شركة اعمار للخدمات المالية لـ«الشرق الأوسط» ان السهولة التي تؤسس بها شركات الوساطة المالية وتواضع روؤس الاموال التي يتطلبها تأسيس هذه الشركات رفع عدد شركات الوساطة والخدمات المالية في العامين الماضيين الى اكثر من 80 شركة مقابل 16 شركة عام 2004.
    وبموجب الشروط المالية التي يضعها المصرف المركزي لطالبي التراخيص للقيام بأعمال الوساطة يجب الا يقل رأس المال عن 10 ملايين درهم، وهو مبلغ متواضع قياسا للتطور الذي شهدته اسواق الخدمات في الفترة الاخيرة.

    ويقول طه ان المشكلة لا تكمن فقط في الشروط المالية السهلة لمنح تراخيص لشركات الوساطة بل في الشروط الفنية اللازمة، حيث يجري التحايل على هذه الشروط في كثير من الاحيان لعدم توفر كفاءات بمستوى فني مناسب للقيام بالمهام التي يتطلبها عمل الشركات.

    تجدر الاشارة الى ان العديد من الشركات المالية تابعة لبنوك محلية، وكانت قد تأسست اولا على شكل ادارات في البنوك قبل ان يلزمها المصرف المركزي بالتحول الى شركات مستقلة من الناحية القانونية. وقد اوجد استقلال هذه الشركات تباينا واضحا في مستوى ملاءة شركات الوساطة، حيث تمثل البنوك رصيدا للشركات المالية التي انفصلت عنها، في حين ان شركات الوساطة الاخرى ليست لديها موارد الا رأسمالها. وحول الآثار المتوقعة لتضخم عدد شركات الوساطة قال وضاح طه ان اخطر هذه الاثار هو انهيار بعض الشركات وافلاسها لان من شأن ذلك الاضرار بسمعة السوق المالية ككل وتراجع الثقة المهتزة اساسا بفعل تراجع الاسعار واحجام التداول. وقال ان مظاهر الازمة الآن تقتصر على تباطؤ الشركات في سداد مستحقات المستثمرين، حيث لا تكفي موارد هذه الشركات من العمولات لسداد الالتزامات بفعل ارتفاع كلف التشغيل الناجمة عن ارتفاع الايجارات من جهة وازدياد الرواتب من جهة ثانية مع انخفاض نسب العمولات. واشار طه الى ان الشركات كانت تعوض انخفاض العمولات بارتفاع حجم التداول، الامر الذي كان يوفر لشركات الوساطة تدفقا نقديا قادرا على مواجهة الالتزامات اليومية لها. اما بعد انخفاض العمولات وتراجع التداول فإن الشركات تلجأ الى تأجيل دفع المستحقات لعدة اسابيع في بعض الاحيان مما قد يؤدي في مرحلة ما الى تراكم المديونيات وانهيار الشركات. وتجدر الاشارة في هذا الصدد الى ان التداول انخفض اكثر من 5 مليارات درهم يوميا في نهاية العام الماضي الى معدل وسطي اقل من 400 مليون درهم في فترة التراجع الحالية. واعتبر طه ان الحل لتدارك الخطر المحدق ببعض شركات الوساطة يكمن في حدوث اندماجات بين الشركات الصغيرة على ان يترافق ذلك مع تشديد الشروط المالية التي يضعها المصرف المركزي لترخيص الشركات. كما اشار الى ضرورة تصنيف الشركات الى 3 فئات تسمح بتوزيع المستثمرين عليها حسب امكانيات كل مستثمر وذلك لضمان حقوق اولئك المستثمرين الذين قد لا يكون بعضهم على علم بواقع الشركات التي يتعاملون معها.

    واشار في هذا الصدد الى ان شركات الوساطة المالية الصغيرة كانت قادرة في الفترة الماضية على تلبية عمليات مضاربة واسعة، وذلك بسبب العدد الكبير من العمليات، وبالتالي لم تكن هناك مخاوف من اسعارها في تأمين مستحقات المتعاملين، اما الان فان هناك مخاطر حقيقية في هذا الجانب.






    أجواء التصعيد تدفع بورصة بيروت نحو تدهور حاد وسط تراجع عام في أسهم المنطقة

    مع هبوط قوي للأسهم والعملات في تركيا وإسرائيل



    عمان: محمد علاونة القاهرة: صلاح صبح الدار البيضاء: لحسن مقنع دبي ـ بيروت: «الشرق الأوسط»
    انخفضت الاسهم اللبنانية بحدة امس وارتفعت الضغوط على الليرة مع اقبال المستثمرين على البيع مع تصاعد اجواء التوتر في المنطقة. وتراجعت الاسواق الاسرائيلية لليوم الثاني وهبطت الاسهم بنسبة اربعة في المائة في التعاملات المبكرة تحدد سعر الصرف الرسمي للشيقل الاسرائيلي منخفضا 1.4 في المائة مقابل الدولار.
    وقال متعاملون في بورصة عمان إن الاحداث السياسية في لبنان وفلسطين دفعت المؤشر القياسي للاسعار للتخلي عن حاجز 6 آلاف نقطة في تعاملات وصفوها بـ «الحذرة». ولم يقتصر الامر على دول المواجهة، بل خيمت اجواء التوتر على المنطقة باكملها حيث شهدت الاسواق التركية هبوطا حادا امس مع تزايد حدة القتال بين اسرائيل وحزب الله مما زاد من مخاوف المستثمرين بشأن الاسواق الناشئة.

    ولم تكن نهاية الاسبوع سعيدة للعديد من الاسواق العربية التي اقفلت متراجعة بعد عمليات لجني الارباح على الاغلب او عدم ثقة بما ستفعله نتائج الشركات التي لم تظهر لغاية الان، حيث تراجعت سوق دبي المالية خلال جلسة أمس على الرغم من ارتفاع مجموعة من الاسهم القيادية تحت لواء سهم اعمار، ليخسر المؤشر بنسبة 0.14% مستقرا عند مستوى 428.82 نقطة، بعد تداولات مرتفعة نسبيا بقيمة 782.4 مليون درهم إماراتي.

    بينما اقفلت السوق البحرينية منهية اخر جلسات الاسبوع بارتفاع قاده قطاع الخدمات ليرتفع المؤشر مقفلا عند مستوى 2096.26 نقطة بعد تداول 693.3 الف سهم.

    وفي قطر تراجعت سوق الدوحة بدفع من كل القطاعات رغم اعلان المصرفين التجاري والاسلامي عن نتائجهما، وفقد المؤشر نسبة 0.89% مستقرا عند مستوى 8203.28 نقطة، بعد تداول 10.45 مليون سهم. وتراجعت سوق مسقط بدفع من كل القطاعات ليخسر المؤشر نسبة 0.39% مقفلا عند مستوى 4818.62 نقطة بعد ان قام المستثمرون بتداول 2.32 مليون سهم.

    > الأسهم اللبنانية: سجلت بورصة بيروت تراجعا بنسبة 10% امس بسبب العدوان الاسرائيلي على لبنان، وتدهور سعر سهم شركة «سوليدير» الى ما دون العشرين دولارا للمرة الاولى منذ اكثر من عام.

    وبلغ مؤشر بنك لبنان والمهجر للاسهم اللبنانية ادنى مستوى له هذا العام عندما اقفل عند 1324.82 نقطة مقابل 1474.26 نقطة الاربعاء، اي بتراجع نسبته 10.14%. وكان هذا المؤشر قد خسر 2.13%.

    وتراجع سعر سهم سوليدير التي تدير الوسط التجاري في بيروت والاكثر نشاطا في السوق، الى 18.31 دولار مقابل 21.54 دولار امس الاول. وكان سعر سهم سوليدير الذي تدهور خمسة دولارات بعد اغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري في 14 فبراير (شباط) 2005، قد سجل منذ ذلك الوقت قفزة عالية ووصل سعره الى حدود 25 دولارا بفضل مشتريات مهمة من مستثمرين عرب من دول الخليج.

    وقال متعامل لرويترز في سوق الاسهم ببيروت «هناك فزع في السوق. الاسهم منخفضة بشكل حاد بصفة عامة وأسهم سوليدير بلغت أقصى حد للهبوط»، مشيرا الى اكبر شركة لبنانية، وأضاف «ستنتعش في نهاية الامر لكن بعد أن ينتهي كل ذلك». وتراجع سعر صرف الليرة الى الحد الادنى لنطاق سعر الصرف الذي يطبقه البنك المركزي وهو 1501ـ 1514 ليرة مقابل الدولار.

    وقال المتعاملون انه لم يظهر بعد ارتفاع كبير في الطلب على الدولار لكنهم توقعوا ان تتصاعد الضغوط بدرجة أكبر اذا استمر القتال.

    وبدأت الاضرابات بعد ان احتجز مقاتلو جماعة «حزب الله» اللبنانية جنديين اسرائيليين اول من أمس الاربعاء مما اثار غارات جوية أدت الى اغلاق المطار في ذروة الموسم السياحي ودمرت جسورا في الجنوب.

    وانخفض سهم سوليدير العقارية من الفئة (أ) بنسبة 14 في المائة الى 18.31 دولار عند الظهر، وهبط سهمها من الفئة (ب) بنسبة 15 في المائة وهي الحد الاقصى للهبوط في جلسة واحدة الى 18.31 دولار.

    وتراجعت أسهم أكبر بنوك لبنان كذلك بحدة فهبطت بنسبة تقترب إلى الحد الاقصى البالغ عشرة في المائة للهبوط في جلسة واحدة، وهبط سهم بنك بلوم أكبر بنك لبناني بنسبة 9.59 في المائة الى 66 دولارا.

    وهون مصرفيون بارزون من أثر الحصار قائلين ان لبنان تعرض لهذا النوع من الضغوط السياسية من قبل من دون أن يشهد أزمة مالية خطيرة.

    وقال شادي كرم رئيس البنك اللبناني للتجارة ان ذلك حدث من قبل والجميع يعرف ان الوضع الاساسي في لبنان لم يتغير من الناحية المالية. وأضاف أن اساسيات السوق التي كانت تجذب التدفقات المالية الى البلاد في الاسبوع الماضي لم تتغير وان ما يحدث مثلما حدث في الماضي أمر مؤقت يرجع للوضع في المنطقة بحسب ما نقلت عنه رويترز.

    وتعرضت الليرة اللبنانية لضغوط قوية في فبراير (شباط) عام 2005 بعد مقتل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري اذ حول المستثمرون القلقون أموالهم من الليرة الى الدولار. ويقول مصرفيون ان ما يعادل ملياري دولار خرجت من البلاد في اعقاب عملية الاغتيال لكن المستثمرين عادوا فيما بعد لضخ المزيد من الاموال في البلاد.

    ورفعت البنوك اللبنانية الفائدة في ذلك الوقت لفترة وجيزة على بعض الودائع بالليرة اللبنانية للحد من تدفقات الاموال الى الخارج لكنها خفضت الفائدة فيما بعد فور استعادة الثقة في السوق.

    وتضررت أسواق الاسهم اللبنانية كذلك بشدة بمقتل الحريري، فأغلقت الاسواق ثلاثة ايام بعد وفاته وعندما أعيد فتحها انخفضت أسهم سوليدير التي أسسها الحريري لاعادة بناء وسط بيروت بعد الحرب الاهلية اللبنانية بنسبة 15 في المائة وهو الحد الاقصى للهبوط في جلسة واحدة على مدى جلستين متتاليتين.

    وانتعشت السوق فيما بعد بما فيها اسهم سوليدير لتسجل ارتفاعات قياسية قرب نهاية العام.

    وقال كرم ان السوق تشهد اليوم فرصة جيدة لشراء الاسهم وليس للذعر وان القلق لا يجب ان يدفع الناس الى التخلي عن الاسهم او الليرة، واضاف ان الاحتياطيات الاجنبية لدى البنك المركزي لم تكن من قبل بهذا الارتفاع.

    > الأسهم الإسرائيلية: تراجعت الاسواق الاسرائيلية لليوم الثاني امس بعد أن قصفت اسرائيل لبنان في اعنف قتال على الحدود الجنوبية منذ عشر سنوات ردا على اسر مقاتلي حزب الله لجنديين اسرائيليين.

    وهبطت مؤشرات الاسهم الاسرائيلية لليوم الثاني على التوالي امس مع تصاعد العنف في لبنان.

    وأغلق مؤشر تل أبيب 100 القياسي منخفضا 4.1 في المائة الى 763.31 نقطة فيما هبط مؤشر ت أ ـ 25 لاسهم الشركات الكبيرة بنسبة 4.3 في المائة ليغلق على 748.84 نقطة. وبداية التعاملات انخفض مؤشر تل أبيب 100 القياسي بنسبة 3.5 في المائة ليسجل 755.06 نقطة.

    وتحدد سعر الصرف الرسمي للشيقل الاسرائيلي منخفضا 1.4 في المائة مقابل الدولار امس مع قصف اسرائيل لمطار بيروت واطلاق حزب الله صواريخ على شمال اسرائيل.

    وبعد تداوله منخفضا حتى 4.54 شيقل للدولار في المعاملات الصباحية تحدد سعر الصرف الرسمي للشيقل عند 4.4960 مقارنة مع 4.4340 أمس الاول، وهذا هو أدنى مستوى للعملة منذ 13 يونيو (حزيران). وقال متعامل في بنك الاتحاد الاسرائيلي «الوضع متفجر في الشمال». وقال لرويترز ريتشارد جوسو من شركة اكسيلانس نيسواه «هناك حالة من الذعر بين المستثمرين المحليين ولكن ليس بين المستثمرين الاجانب»، وأضاف «المستثمرون المحليون يعتقدون أن الاجانب سيبدأون في البيع لكننا لم نشهد شيئا من ذلك».

    واول من أمس الاربعاء تراجع الشيقل بأكثر من واحد في المائة، وكان قد ارتفع الاسبوع الماضي الى أعلى مستوياته في 13 شهرا ونصف الشهر أمام الدولار وخسر مؤشر الاسهم ما يزيد على اربعة في المائة من قيمته وهو اكبر انخفاض في يوم واحد يشهده المؤشر منذ أغسطس (آب) عام 2005.

    واعتادت الاسواق الاسرائيلية على هجمات نشطاء فلسطينيين في الاعوام القليلة الماضية، اذ يتوقع المتعاملون ردا سريعا لا يقود الى حرب شاملة، ونتيجة لذلك ظلت اسهم البنوك الاجنبية مزدهرة في البورصة. واتجاه السوق سيعتمد الان على طول أمد أعمال العنف. وقال «اذا لم يستمر هذا الوضع طويلا واستشعرت السوق ذلك فاننا سنرى انتعاشا.. اذا امتد الوضع ستظل الاسهم تتأثر». وفي سياق متصل قالت كبرى البنوك الاسرائيلية امس انها أغلقت بشكل مؤقت بعض فروعها في الشمال قرب الحدود مع لبنان في أعقاب تصاعد القتال مع مقاتلي حزب الله.

    وقال بنك ليئومي ثاني أكبر البنوك في اسرائيل انه أغلق فروعه في مدينة نهاريا الساحلية وأيضا في كريات شمونة مؤقتا الى أن تبلغه قوات الأمن باستقرار الاوضاع الأمنية.

    وقالت متحدثة باسم بنك هابوعاليم أكبر البنوك الاسرائيلية انه أغلق أربعة فروع شمالية بما في ذلك في نهاريا وكريات شمونة.

    وقال بنك مزراحي طفاحوت رابع أكبر بنك ان أفرعه في نهاريا وشلومي ومعلوت وكريات شمونة ستظل مغلقة في حين لم يفتح بنك الاتحاد الاسرائيلي فرعه في نهاريا. ومنيت أسهم البنوك الاسرائيلية بخسائر بلغت خمسة في المائة أو أكثر متجاوزة تراجعا بنسبة أربعة في المائة في مؤشر تل أبيب 25.

    > الاسهم الاماراتية: اغلقت السوق الاماراتية تعاملات نهاية الاسبوع منخفضة بنسبة طفيفة بلغت 0.17% فيما عبر محللون عن خشيتهم من انعكاسات سلبية للعمليات العسكرية في لبنان على اسواق الاسهم الاقليمية الاسبوع المقبل.

    وكان سوق دبي المالي قد افتتح تعاملات الخميس مرتفعا مدفوعا بصفقات قوية على السهم القيادي اعمار، الا ان السوق بدأ بالهبوط التدريجي في نصف الساعة الاخير قبل الاغلاق متأثرا بموجة بيع بهدف جني أرباح. ووصل المؤشر القياسي للسوق الى اعلى مستوى له امس عند 436.8 نقطة قبل ان يغلق منخفضا الى 428.8 نقطة خاسرا اكثر من نصف نقطة مئوية بنسبة 0.14%.

    وقال الوسيط المالي محمد علي ياسين من مكتب الامارات للاسهم والسندات انه اذا تطورت الاوضاع الاقليمية، فإن تأثير ذلك سينعكس على اسواق المال الاقليمية وخاصة الاسواق المجاورة للبنان.

    وقال عبر الهاتف لـ«الشرق الأوسط» رأينا بورصات عمان وفلسطين وبيروت تنخفض وأعتقد ان الاحداث سيكون لها تأثير سلبي. وعبر ياسين عن مخاوفه من خروج مستثمرين خليجيين من تلك الاسواق اذا تطورت الاوضاع العسكرية في المنطقة مما سيؤدي الى تفاقم أزمة تلك الاسواق.

    وعن تأثير الاحداث على سوق الامارات امس قال ياسين «لم يكن لها تأثير لأن المستثمرين لم يكونوا قد استوعبوا بعد ما يحدث او أبعاد ذلك».

    وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع بنسبة 0.17% ليغلق على مستوى 4,438.47 نقطة وقد تم تداول ما يقارب 190 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 910 ملايين درهم من خلال 12,803 صفقة. وسجل مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 0.33% تلاه مؤشر قطاع البنوك ارتفاعاً بنسبة 0.21% تلاه مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعاً بنسبة 0.14% تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضاًً بنسبة 0.33% .

    وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 60 من أصل 98 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 28 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 24 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وجاء سهم «تمويـل» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 320 مليون درهم موزعة على 100 مليون سهم من خلال 6,279 صفقة. واحتل سهم «إعــمـار» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ نحو 280 مليون درهم موزعة على 23.84 مليون سهم من خلال 1,428 صفقة.

    وحقق سهم «المشروعات الكبرى» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 8.52 درهم مرتفعا بنسبة 10.65% من خلال تداول 38200 سهم، وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم تمويـل الذي ارتفع بنسبة 8.57 % ليغلق على مستوى 3.04 درهم للسهم الواحد.

    وسجل سهم «الاتحاد للتأمين» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 3.26 درهم مسجلا خسارة بنسبة 9.44% من خلال تداول 34,515 سهم تلاه سهم «الخزنة للتأمين» الذي انخفض بنسبة 5.44% ليغلق على مستوى 2.26 درهم من خلال تداول 46700 سهم.

    ومنذ بداية العام بلغت نسبة التراجع في مؤشر سوق الإمارات المالي 35.11% وبلغ إجمالي قيمة التداول 274.20 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 9 من أصل 98 وعدد الشركات المتراجعة 82 شركة. > الأسهم الأردنية: قال متعاملون في بورصة عمان إن الاحداث السياسية في لبنان وفلسطين دفعت المؤشر القياسي للاسعار للتخلي عن حاجز 6 آلاف نقطة في تعاملات وصفوها بـ«الحذرة».

    وبعد ان هوى المؤشر في بداية التعاملات أكثر من 3 في المائة وانظار المستثمرين على الاشتباكات وعمليات القصف الاسرائيلية في لبنان وفلسطين، قاوم المؤشر في النصف الساعة الاخيرة من الجلسة ليقلص خسائره الى 1.5 في المائة، وأغلق عند 5951 نقطة متخليا عن حاجز نفسي مهم اعتبروه الوسطاء بالوقت غير المناسب لذلك، خصوصا ان البورصة الاردنية تعاني من شح السيولة نتيجة آثار رفع اسعار الفائدة من جهة واكتتابات الاسهم المكثفة التي نفذت أخيرا، إضافة الى حالة الارباك التي شهدتها السوق نتيجة تطبيق تعليمات جديدة تتعلق بمؤشرات وتوزيعات قطاعية محدثة.

    أما الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم المرجح بالأسهم الحرة المتاحة للتداول فقد بلغ 3119 نقطة مقارنة مع إغلاق اليوم السابق والبالغ 3169 أي بانخفاض نسبته 1.59 في المائة.

    وقلل الوسيط اسعد الديسي من مخاوف تعرض السوق لانتكاسة نتيجة ما يدور على الساحة السياسية، معتبرا وجود حالة نفسية متشائمة لدى المتعاملين امر طبيعي بسبب القرب الجغرافي ووجود الاردن داخل المنطقة الاقليمية غير المستقرة، لكنه أكد ان بورصة عمان شهدت الكثير من الاحداث السياسية واستطاعت تجاوز ذلك.

    ووصف الوسيط خالد العمد حالة السوق بتركيز الاهتمامات على ما يدور وما تتعرض له لبنان وفلسطين من اعتداءات، وقال «الكل هنا يتابع الأنباء اول باول وتعاملات اليوم كانت طبيعية مع وجود عمليات بيع متوسطة لعدد من المستثمرين الذين رغبوا بتصفية مراكزهم في المرحلة الحالية انتظارا لما ستؤول اليه الامور». واعتبر العمد مصادفة يومي عطلة وهي الجمعة والسبت فرصة جيدة للسوق لتلتقط انفاسها.

    وبلغ حجم التداول 30.1 مليون دينار بعد تداول 10.1 مليون سهم، نفذت من خلال 10938 عقداً. وبمقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة أمس والبالغ عددها 125 شركة مع إغلاقاتها السابقة، فقد أظهرت 24 شركة ارتفاعاً في أسعار أسهمها، و92 شركة أظهرت انخفاضاً في أسعار أسهمها.

    وعلى صعيد المساهمة القطاعية في حجم التداول لهذا اليوم، فقد احتل القطاع المالي المرتبة الأولى بنسبة 83 في المائة من حجم التداول الإجمالي حيث استحوذ قطاع العقارات على 37.9 في المائة من حجم تداول القطاع المالي. ثم جاء في المرتبة الثانية قطاع الصناعة بنسبة 12.1 في المائة، وأخيرا جاء قطاع الخدمات بنسبة 4.9 في المائة.

    وانخفض الرقم القياسي لقطاع الخدمات المالية المتنوعة ولقطاع العقارات بنسبة 4.34 في المائة، و3.38 في المائة على التوالي. كما انخفض الرقم القياسي لقطاع الصناعة بنسبة 1.57 في المائة، نتيجة انخفاض كافة القطاعات الفرعية عدا قطاع الطباعة والتغليف الذي ارتفع بنسبة 1.69 في المائة، حيث انخفض الرقم القياسي لقطاعات الملابس والجلود والنسيج والصناعات الزجاجية والخزفية والصناعات الكهربائية والتبغ والسجائر والصناعات الهندسية والإنشائية وصناعات الورق والكرتون والأدوية والصناعات الطبية والصناعات الكيماوية بنسبة 3.89 في المائة و3.06 في المائة و2.92 في المائة و2.82 في المائة و1.45 في المائة و1.34 في المائة و1.22 في المائة و1.14 في المائة على التوالي. وأخيراً انخفض الرقم القياسي لقطاع الخدمات بنسبة 0.21 في المائة نتيجة انخفاض عدد من القطاعات الفرعية، وكان الانخفاض الأكبر في قطاعات الخدمات الصحية والنقل والفنادق والسياحة والإعلام بنسبة 4.51 في المائة و2.47 في المائة و1.19 في المائة و1.10 في المائة على التوالي، وارتفع لقطاع الخدمات التعليمية ولقطاع الطاقة والمنافع بنسبة 1.35 في المائة و0.37 في المائة على التوالي.

    وقد شكلت الشركات الخمس الأكبر من حيث حجم التداول ما نسبته 53.2 في المائة من حجم التداول الإجمالي، حيث بلغ حجم تداول البنك العربي 5.0 مليون دينار، وشركة المستثمرين العرب المتحدين 3.1 مليون دينار، وشركة الشرق العربي للاستثمارات المالية والاقتصادية 3.1 مليون دينار، وشركة الاتحاد لتطوير الاراضي 2.6 مليون دينار، والشركة الاردنية للتعمير 2.2 مليون دينار.

    وبالنسبة للشركات الخمس الأكثر ارتفاعاً في أسعار أسهمها فهي العرب للتأمين على الحياة والحوادث بنسبة 5 في المائة والبنك الاسلامي الاردني للتمويل والاستثمار بنسبة 4.99 في المائة ووادي الشتا للاستثمارات السياحية بنسبة 4.96 في المائة ونوبار للتجارة والاستثمار بنسبة 4.86 في المائة والاقبال للطباعة والتغليف بنسبة 4.76 في المائة.

    أما الشركات الخمس الأكثر انخفاضاً في أسعار أسهمها فهي العربية لتصنيع وتجارة الورق بنسبة 5.03 في المائة وعمد للاستثمار والتنمية العقارية بنسبة 5.03 في المائة والتأمين العامة العربية بنسبة 5,01 في المائة والصقر للاستثمارات والخدمات المالية بنسبة 5 في المائة والاردنية للصحافة والنشر/الدستور بنسبة 5 في المائة.

    > الاسهم المصرية: تأثرت البورصة المصرية أمس سلبيا بالاعتداءات الإسرائيلية علي لبنان وزيادة التوتر في المنطقة وواصلت التراجع الذي كانت قد بدأته عند نهاية تعاملات الثلاثاء الماضي ولكن بشكل أعمق.

    واستمر مؤشر هيرمس القياسي في نزيف خسائره وتراجع بنسبة 3.46% من قيمته ليغلق مسجلا 45536 نقطة أي قرب واحدة من مستويات الدعم القوية عند 45100 نقطة.

    وقال الوسيط طارق جنة إن تزامن الاعتداءات الإسرائيلية على لبنان مع عمليات جني الأرباح التي يشهدها السوق منذ يومين أدت إلى زيادة عمق التراجع وخاصة مع اتجاه المستثمرين الأجانب نحو البيع.

    وسجلت صافي تعاملات الأجانب والعرب أمس مبيعات بلغت نحو 23 و28 مليون جنيه علي التوالي فيما شهدت تداولات المصريين صافي شراء بلغ نحو 51 مليون جنيه.

    وتوقع حسام حلمي رئيس قسم التحليل الفني بشركة بايونيرز سيكيورتيز ان يستمر المؤشر في التراجع مطلع أسبوع التداول المقبل، وأشار حلمي إلى أن السوق في حاجة لتكوين قاعدة قوية ليتمكن من التماسك ثم استعادة اتجاهه الصعودي مرة أخرى ولن يحدث ذلك الا بزيادة حجم التداول الذي واصل تراجعه أمس وسجل 695 مليون جنيه مقابل نحو 824 مليون جنيه أول من أمس.

    وكالعادة قاد سهم هيرمس السوق أمس نحو الهبوط وخسر 10% من قيمته ما اضطر إدارة البورصة لوقف التداول عليه واغلق عند 31.2 جنيه. وكان اكبر الخاسرين أمس سهم العز للبورسلين وتراجع بنحو 12% إلى 9.6 جنيه فيما تراجعت الأسهم غير النشطة بالحد الأقصى المسموح به (5%).

    > الاسهم المغربية: خففت عملية تحصيل أرباح سنة 2005 من حدة المد الصعودي للبورصة المغربية، إذ عكست أسعار معظم الأسهم المغربية خلال الأسبوع الأخير أثر نزع قسيمات الأرباح بعد تحصيلها. فبعد ثلاثة أسابيع متتالية من الصعود، منذ يوم 13 يونيو (حزيران) الأخير، والتي كسب فيها المؤشر العام للأسهم المغربية «مازي» 13%، عاد المؤشر إلى النزول خلال الأسبوع الأخير بنسبة 0.79%، وذلك رغم الارتفاع القوي لرقم معاملات سوق التجزئة الذي بلغ 3.06 مليار درهم (348 مليون دولار) مقابل 1.77 مليار درهم (190 مليون دولار) في الأسبوع السابق.

    وقال محللون إن الارتفاع القوي في حجم معاملات سوق التجزئة ناتج عن عمليات إعادة تشكيل محافظ المؤسسات الاستثمارية الكبرى، بالإضافة إلى استمرار إقبال المستثمرين الأجانب على شراء الأسهم المغربية.

    وعرف الأسبوع انخفاض اسعار أسهم 34 شركة وارتفاع أسعار أسهم 12 شركة، فيما بقيت أسعار 12 شركة مستقرة.

    وتصدرت أسهم شركة «مغرب ليزينج» أقوى الارتفاعات الأسبوعية بنسبة 8.86%، تليها أسهم «صوتيما» للصناعات الصيدلية بنسبة 7.68%، وأسهم «مركز الحليب» بنسبة 6.95%.

    أما الارتفاعات فتصدرتها أسهم شركة «زليجة» القابضة بنسبة 6%، تليها أسهم «مغرب أكسيجين» للكيماويات بنسبة 5.88%، ثم «صوفاك كريدي» للسلف الشخصي بنسبة 5.45%.

    > الأسهم التركية: وخيمت اجواء التوتر على المنطقة باكملها حيث شهدت الاسواق التركية هبوطا حادا امس مع تزايد حدة القتال بين اسرائيل وحزب الله مما زاد من مخاوف المستثمرين بشأن الاسواق الناشئة.

    وتراجعت العملة التركية بنحو ثلاثة في المائة امس الى 1.5990 ليرة مقابل الدولار قبل أن تسترد بعضا من خسائرها. وفي بداية التعاملات بلغ سعرها 1.5880 ليرة أمام الدولار، وبلغ سعر الاغلاق اول من أمس الاربعاء 1.5560 ليرة.

    وانخفض العائد في السوق الثانوية للسندات الى 19.44 في المائة للسندات القياسية التي تستحق في التاسع من ابريل (نيسان) عام 2008 بالمقارنة مع 19.02 في المائة أمس. وانخفض المؤشر الرئيسي لبورصة اسطنبول للاسهم 2.92 في المائة عن مستوى الاغلاق أمس البالغ 35815.54 نقطة.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 18/6/1427هـ





    بعد تذبذبات غير صحية تعرضت لها السوق
    المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية يخسر 1185 نقطة خلال أسبوع




    كتب - عبدالعزيز حمود الصعيدي:
    يبدو أن إعلانات هيئة سوق المال غير المؤقتة، التي جانبها التوفيق لا تخدم الأسهم السعودية إطلاقا، لأنها تتخذ دون اعتبار النتائج المترتبة عليها، ودون حساب للسلبيات، ومن هنا فإن على الهيئة تبني استراتيجية إعلامية واضحة حتى لا يكون لتصاريحها نتاج وردود أفعال ذات تأثيرات سلبية على السوق.
    الإعلان عن قرارات بهذا الحجم لا تصلح في سوق بلغت من الهشاشة أن تتأثر بأي شائعة، أو في سوق تفتقر إلى أدنى مقومات الكفاءة، وتتسم بقلة الوعي والثقافة لدى كثيرين من المتعاملين في السوق.

    صحيح أن سبعة مليارات ريال للاكتتاب في أسهم الشركات المقترح طرحها خلال الأشهر الثلاثة أو الأربعة المقبلة ليس بالمبلغ الكبير، في السوق السعودية التي تستوعب اكتتابات بأكثر من عشرة أضعاف هذا المبلغ، ولكن المشكلة كيف تستطيع الهيئة أن توصل مثل هذه الرسالة إلى متعاملين على شكل جماعات وشلل، ثقافتهم هامشية في السوق، ومبنية على الشائعات، التأويلات غير المنطقية، التحليلات التي لا تستند على حقائق اقتصادية. أضف إلى هذا وذاك توقعات وتكهنات بين كبار المستثمرين والمتعاملين في السوق بنتائج سابك عن أعمالها للنصف الأول من العام الجاري.

    ونتيجة لتلك القرارات والتوقعات تعرضت سوق الأسهم السعودية أواخر الأسبوع الماضي إلى تذبذبات وهزات غير صحية، كان أعنفها وأشدها وطأة الأربعاء، وتراوح تذبذب المؤشر خلال الأسبوع بين أعلى نقطة عند 13145 وأدنى نقطة حين لامس 11622، وأنهى على 11868 بعد أن كسر حاجز 12 ألف نقطة، وفقد 1185 نقطة، والمؤشر حاليا فوق نقطة الدعم الأولى عند 11279، والمأمول أن يشطب خسائره اعتبارا من السبت، ليواصل مسيرته الصعودية، لا سيما أنه لا توجد أي مبررات اقتصادية لهذه الانخفاضات، خاصة أن كثيرا من الأسهم الجيدة وصلت إلى أسعار مغرية.

    إلى هنا أنهى المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية الأسبوع الماضي رسميا على 11868,42 نقطة، منخفضا 1184,77، توازي نسبة 9,08 في المائة، وهو انخفاض كبير، ولكن وبالرغم من انخفاض المؤشر طرأ تحسن طفيف على بعض مؤشرات أداء السوق الرئيسية الثلاثة، فبينما زادت كميات الأسهم المتبادلة إلى 1506 ملايين من 1488 مليون سهم الأسبوع الماضي؛ انخفض حجم المبالغ المدورة إلى نحو 110 مليارات من 121 مليار ريال للأسبوع السابق؛ ونقص عدد الصفقات المنفذة إلى 2324 ألف صفقة مقارنة بنحو 2355 ألف صفقة الأسبوع الأول.

    تصدر الأسهم المرتفعة شركات صدق، الفنادق، سدافكو، فتيحي، ومعدنية، فاقلع سهم الأول بنسبة 29,17 في المائة، ولحقه الثاني بنسبة 15,97 في المائة.

    وبرز بين الأكثر نشاطا سهم كهرباء السعودية، الذي استحوذ على نصيب الأسد بكمية ناهزت 216 مليون سهم، تمثل نسبة14,37 في المائة من إجمالي الكميات المتبادلة الأسبوع الماشي، فسهم المواشي المكيرش الذي نفذ عليه نحو 101 مليون سهم.

    وبين الخاسرة فقد سهم شمس نسبة 22,99 في المائة وأغلقت على 83,75 ريالاً، فسهم الزامل للصناعة التي تنازل سهمها عن نسبة 22,2 في المائة وأنهت الأسبوع على 125,25 ريالاً.





    في عصر الشفافية: إعلانات تائهة وأخرى مقتضبة وثالثة لا تعرف لها مغزى!!
    مازالت إعلانات الشركات تصب في «مصلحة» الشركات وتنسى جماهير المتداولين!!




    الرياض - المحرر الاقتصادي:
    لم تستطع المذيعة المعروفة صبا عودة كتم اندهاشها من إعلانات الشركات عن نتائج أعمالها للنصف الفائت من عام 2006 حيث كررت كثيرا على ضيوفها تعجبها من ممارسات الشركات وتداول في نشر الإعلانات في الموقع الرسمي للهيئة. حقيقة هناك ظواهر محيرة عند التعامل مع إعلانات الشركات منها:
    1- الإعلانات المقتضبة مثل إعلان شركة الجوف الزراعية الذي جاء على شكل سطر واحد فقط جاء فيه «شركة الجوف للتنمية الزراعية(الجوف ) تحقق أرباحاً قدرها 10,7 ملايين ريال خلال النصف الأول من عام 2006».. (خلاص)!! لاحظ أن نصف السطر يحتوي على اسم الشركة!! وأعتقد أنه لو كانت الأرباح أكثر من ذلك لجاء الإعلان بطول وربما بلاغة واحدة من المعلقات المشهورة!!

    2- الإعلانات المكرورة لموضوع واحد مثل قصة شركة اللجين مع شركة ناتبت التي تملك فها ما نسبته 37 فقط وتنشر إعلانات متوالية حول اتفاقية ناتبت مع سابك لتسويق جزء من الإنتاج وكأن هذه الاتفاقية البسيطة ستوصل نتائجها إلى المريخ!! والمحير وجود شريحة من المتداولين يرددون «إن سابك سوف تندمج مع اللجين»!! وتزداد الغرابة عندما نتابع ما يقوم به عدد من الشركات الزراعية عند التعامل مع مواضيع الاستحواذ والاندماج التي تنتقل فيها إعلانات الشركات عبر سلسلة من التطورات تأتي على شاكلة «متوالية ثم» تبدأ بإعلان وجود نية ثم توقيع مذكرة تفاهم ثم دراسة القرار ثم مشاورات الخ ومع كل إعلان يصعد سهم الشركة نسبة أو نسبتين ولم يسأل احد حول ماذا لو (تفركش) القرار لسبب ما!!

    3- الإعلانات الموجهة مثل إعلانات عقود شركة اميانتيت وشقيقتها شركة الكابلات التي تعلن عن نشاطات ومشاريع تجعل منها أكبر شركة كابلات في الشرق الأوسط مع أن حجمها وأداءها لا يجعلانها مختلفة عن ورشة كابلات!!

    نضيف إلى ذلك عدد اًمن الإعلانات الضعيفة لغوياً وإعلامياً مثل صيغة التضخيم الإعلامي لبعض الانجازات البسيطة وجعلها أقرب ما تكون إلى «رأس غليص» مع أنها تدخل من ضمن الأمور الاعتيادية لشركات تمارس نشاطها المفترض بل إن بعضها يعمل في بيئة احتكارية بحتة!! الملاحظة الأخرى تتعلق بشيوع لهجة التبرير والاعتذار التى تصل إلى درجة «ذر الرماد في العيون»!! وتحويل القصور إلى أعذار بليدة نسمع عنها بعد الهزائم الكروية مثل أحوال الطقس وحكم المباراة وأرضية الملعب!! شركة تبوك الزراعية «جابت العيد»!! عندما بررت انخفاض أرباحها للربع الثاني بعدم توفر عمال لقطف المحصول!! كان يفترض بالأخوة المساهمين تقديم «الفزعة» والتوجه إلى تبوك لمعاونة الشركة في الحصاد، لعل نتائجها تتحسن فلا يتورطون بسهم ظل سعره يتصاعد من جراء إشاعات مبهمة وأقاويل غامضة!!

    ولن نترك هذا الموضوع بدون التعريج على قضية توقيت الإعلانات وما تحمله من فجائية قاتلة!! على سبيل المثال، السوق الآن يقف على قدم مرتعشة وساق متوترة بانتظار إعلان سابك الذي سبقته رياح الشائعات سلباً وإيجاباً والسوق يقفز معها حيثما هبت!! لماذا يجعل إعلان سابك دوما الإعلان الأخير وكأنه «مسمار في نعش» المتداولين المنتظرين؟ ولماذا تأتي إعلانات الأرباح الفصلية مفاجئة بدون القدرة على تقديم توقعات مدروسة وتحليلات اقتصادية منشورة عن أداء شركة بحجم سابك قبل فترة كافية من نهاية الربع كما يحدث في كافة أسواق العالم؟ لا أملك الإجابة ولكن سيظل سوقنا تائهاً والمتداول المسكين متوتراً بانتظار إعلان سابك كما هي العادة الفصلية وقد قيل قديما «الطبع يغلب التطبع»!!

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 18/6/1427هـ

    التحليل الأسبوعي
    السوق السعودي يتجاهل نتائج الشركات الإيجابية المعلنة ويتأثر بموجة بيوع عشوائية




    تحليل: أيمن بن محمد الحمد ٭
    أغلق مؤشر التداول (TASI) الأربعاء 12 يوليو 2006 عند نقطة 11868 متراجعا 1185 نقطة بنسبة 9,1 بالمائة عن إغلاق الأسبوع الماضي الذي كان عند 13053 وبلغ مدى تذبذب السوق 1557 نقطة مقارنة ب773 الأسبوع الماضي، وبذلك يكون السوق منخفضا من بداية العام بمقدار 29 بالمائة. وقد شهد هذا الأسبوع إعلانات نتائج الربع الثالث للعديد من الشركات وهي بشكل عام جيدة مع تحقيق نمو في الأرباح. إلا أن السوق تفاعل عكسيا معها. ولا يزال السوق ينتظر نتائج بعض الشركات القيادية التي سيكون تأثيرها واضحا على توجهات السوق المستقبلية.
    وقد سرت في الأوساط الاقتصادية لعدة أيام بعض المعلومات عن قرب طرح اكتتاب مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، حتى أتى إعلان هيئة سوق المال عن طرح اكتتاب أربع شركات خلال بقية عام 2006 أولها اكتتاب مدينة الملك عبدالله الاقتصادية. ويعزو بعض المحللين تراجع السوق الذي حدث هذا الأسبوع بسبب تلك الاكتتابات لكن مجموعها لا يتجاوز ستة مليارات ريال خلال أربعة شهور ولن يكون لها تأثير واضح على السوق.


    أداء الأسبوع:

    تقرير الأسبوع الماضي بين أن (قوى الشراء استطاعت التغلب علي موجة جني الأرباح التي حدثت خلال الأسبوع لينتهي الأسبوع بعمليات شراء انتقائية على بعض الشركات الصغيرة والمتوسطة. وهذا يدعم إمكانية مواصلة الارتداد في بداية الأسبوع المقبل. إلا أنه من المتوقع أن يغلب جانب الترقب خلال الأسبوعين القادمين أثناء انتظار المستثمرين إعلانات الشركات الفصلية للربع الثاني مع مراعاة حساسية السوق لأية أخبار خاصة لو كانت سلبية).

    ونجد أن العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة حققت ارتفاعات كبيرة في أول يومين من الأسبوع، لكن تأثرت بعد ذلك بموجة جني أرباح عنيفة عزاها البعض لإعلان الاكتتابات، وهذا يدعم ما ذكره تقرير الأسبوع الماضي من حساسية السوق لأية أخبار سلبية.


    وصف تفصيلي لأداء السوق


    السبت:

    استهل السوق أسبوعه على ارتفعاع مواصلا الموجة التي بدأت منذ الأسبوع المنصرم. وكان التداول عشوائيا. اختفت النماذج الفنية منه وهذا يعطي انطباعا بالعشوائية في التداول التي باتت واضحة على بعض الشركات. وأخذ السوق بالتذبذب خلال التداول مرتطما في أول دقائق التداول بالحاجز النفسي 13000نقطة ليرتد منه مرتفعا الى مستوى 13160 نقطة مستوى مقاومة يومي لامسه أكثر من خمس مرات ولكن لم يستطع تجاوزه. أعطى ذلك المزيد من القلق حول وضع السوق اليومي. ولكن كمسار للسوق فالوضع مازال مطمئناً.

    ومن الملاحظ مواصلة سهم مصرف الراجحي انخفاضة بنسبة معقولة كبيوع واضحة على السهم مع تماسك لسهم الشركة مبتعدا عن التذبذبات العالية.أما سهم الاتصالات السعودية فلم يبتعد هو كذلك كثيرا في تذبذبه وأقفل منخفضا. وبرز سهم شركة الكهرباء السعودية بأكبر كمية تداول قاربت 83 مليون سهم مغلقا على ارتفاع. أغلق السوق عند 13145 نقطه مرتفعا 92,62 نقطة. بتنفيذ قارب352 مليون سهم بقيمة ستة وعشرين مليار وثلاثمائة مليون تقريبا ونفذ خلالها 512 الف صفقة.

    أغلقت الكثير من الشركات على النسب القصوى وهي شركات من الوزن الخفيف والمتوسط منها شركة الشرقية الزراعية 9,95٪ وشركة سدافكو 9,94٪ وشركة ثمار 9,82٪. أما أبرز ما أعلن لهذا اليوم أعلن شركة المواشي مكيرش عن تواصل اجتماعاتها لتحسين وضعها وحل المشكلات التي تعترضها. كذلك إعلان البلاد عن تحقيقه أرباحا صافية بمقدار 147 مليون ريال عن أعماله في النصف الأول. وإعلان اسمنت اليمامة عن تحقيق أرباح بلغت 344 مليون ريال للنصف الأول 2006. وإعلان أسمنت العربية عن تحقيق 192 مليون أرباحا عن النصف الأول. كذلك إعلان شركة الأبحاث والتسويق عن تحقيقها 151 مليون ريال أرباحا عن النصف الأول. وأخيرا شركة جازان التي حققت 110 مليون ريال أرباحا للنصف الأول من العام 2006م.


    الأحد:

    افتتح السوق تداوله على انخفاض بسيط. وتداول أخذ مسارا متناقصا خلال التداول. وكان من الواضح دخول السوق في قناة ضيقة برزت في حزم البولينقر اليومي. تداول السوق بين خطوطها فيلامس السقف العلوي لها من ثم يلامس الخط السفلي ويرتد بينهم صعودا وانخفاضا. غلب البيع على السوق بوضوح أكثر.

    كان هناك ضغط على سهم مصرف الراجحي مع توازن بسيط لسهم سابك وسهم شركة الاتصالات. متذبذبا السوق بين 13178 الى 13037 نقطة. وفي آخر نصف ساعة للتداول حدث هبوط عنيف كسر خلالها السوق نقاط الدعم القريبة له وانفتحت حزمة البولينقر بقوة معلنة جني أرباح قوي كاسرا حاجز 13000 نقطة وبكمية تداول مرتفعا ليصل الى 12779 ثم يرتد ويغلق عند 12790 نقطة منفذا أكثر من 353,5 مليون سهم بقيمة قاربت 26,5 مليار ريال منفذا قرابة 544 الف صفقة.

    ومن الملاحظ أن المتداولين كانوا يعانون من حالة من التشاؤم وكان لبعض القراءات الفنية التغذية المناسبة لهذه الحالة مما أثر كثيرا على بعض المتداولين وساعد على الكثير من البيع في السوق خلال هذا اليوم.

    ويعتقد الكثير من المحللين الفنيين ان وضع السوق مطمئن رغم جني الأرباح الطبيعي الذي يحدث بين فترات الارتفاع ليزداد السوق قوة ويتغذى بالمزيد من التدفقات النقدية. أبرز الشركات المرتفعة كانت شركة صدق ومعدنية. أما السوق فكانت تعاني بعض شركاته من الأقفال بالنسب الدنيا.

    أبرز ما أعلن فكان اعلان بنك الجزيرة عن تحقيقه 1,3 مليار ريال أرباحا للنصف الأول. وأعلان الصادرات عن تحقيقها 11,3 مليون ريال أرباحا للنصف الأول. وأعلان بنك الاستثمار عن تحقيقة 1,3 مليار ريال أرباحا عن النصف الأول. وأسمنت الشرقية التي حققت 216 مليون ريال أرباحا عن النصف الأول 2006م. وأخيرا أعلان شركة الأميانتيت عن نجاحها في أختبار وصلات الفلوتايت.


    الاثنين:

    واصل السوق جني الأرباح. وكان المؤشر يتذبذب على الحزمة الدنيا لحزم البولينقر اليومية. كذلك مؤشر القوة النسبية اليومي أخذ يتذبذب دون وحدة 30 التي تعتبر نقطة تشبع للبيع. ليصل 15 وحده.

    وفي آخر تداول الفترة الصباحية أخذ السوق برسم مسار جديد يعتقد انه صاعد بقيعان تصاعدية وقمم كذلك لتضيق حزم البولينقر التي كانت منفتحة منذ تداول يوم أمس وتنغلق سلك خلالها السوق مسارا صاعدا لم يحافظ عليه وأعتقد انه بسبب ترقب أخبار أعلنتها هيئة سوق المال بعد الغلاق.

    سجل السوق أدنى نقطة له عند 12313 وأغلق المؤشر عند 12369 بأنخفاض 420 نقطة ومن أهم ما حدث فنيا كسر السوق لنقطة دعم قوية عند 12660 تقريبا نقطة 100 يوم موزون كانت أشارة فنية تعني الخروج.

    ولكن ليس بالضرورة ان تكون تحاكي الواقع. كذلك نشير الى ان السوق لم يرسم أي نماذج فنية سلبية او ايجابية وهذا يدل على العشوائية خلال التداول وهذا ما اشرنا أليه سابقا في هذا التحليل. نفذ السوق خلال التداول 294 مليون سهم تقريبا بقيمة 20,3 مليار ريال كانخفاض ملحوظ في قيمة التداول اليوميه وهي اشاره ايجابية. سجلت شركة الفنادق ارتفاعا بالنسبة القصوى مخالفة لاتجاه السوق كذلك سجلت معدنية ارتفاعا بنسبة 3,4٪. ابرز ما أعلن تحقيق شركة الجبس 67,9 مليون ريال عن أعمالها في النصف الأول. تحقيق البنك السعودي الفرنسي 1,68 بليون ريال عن أعماله للنصف الأول. كذلك إعلان شركة المراعي عن تحقيقها 212,4 مليون ريال عن أعمالها للنصف الأول من عام 2006م. وما أعلنته شركة التصنيع الوطنية عن تعديل سنتها المالية لتبداء في 1 يناير وتنتهي في نهاية 31 - ديسمبر من كل عام.


    الثلاثاء:

    كسر المؤشر نقطة 12200 مواصلا جني الأرباح وكان السوق قد ارتطم بحاجز 12586 نقطة ليرتد منه وسط بيوع غلبت على السوق ومن الملفت للنظر تماسك الشركات الصغيرة رغم هبوط السوق.

    فشل السوق في أتمام نموذجه الذي نوهنا عنه. كون السوق كوب مقلوب كنموذج تشاؤمي. نعتقد على ضوئه باستمرار جني الأرباح ليوم غد. قاد سهم شركة سابك الهبوط في السوق. كسر حاجز 160 ريال مسجلا 156 ريال للسهم وأغلق عند 158 ريالا. كذلك هبط سهم مصرف الراجحي بنسبة 1٪ ليقفل عند 318,5 ريالاً. بينما استقر سهم سامبا دون تغير عند الإغلاق. أغلق المؤشر عند 12260 فاقدا 109 نقطة عن إقفال الأمس نفذ خلالها ما يقارب 270 مليون سهم بقيمة تزيد على 20,2 مليار ريال.

    تصدر سهم مجموعة صافولا قيمة التداول بمبلغ 1,243 مليار ريال تلاه سهم المواشي مكيرش بقيمة 983 مليون تلاه سهم عسير بمبلغ يقارب 983 مليون ريال.سجل كلا من سهم عسير وصدق والصحراء والفنادق أقفالا بالنسب القصوى. أما أبرز ما أعلن كان إعلان ساب عن تحقيقه 1,809 مليون ريال سعودي أرباح للنصف الأول من عام 2006 بارتفاع نسبته 50,8 ٪. وإعلان البنك العربي الوطني عن توقيعه اتفاقية تفاهم لتأسيس أكبر شركة تمويل إسكاني برأسمال 2 مليار ريال. وإعلان سامبا انه حقق نمو قياسيا بلغ 56,4٪ سامبا ينهي النصف الأول من 2006 بأرباحٍ قياسية بلغت2830 مليون ريال. وسافكو تحقق (565,4) مليون ريال أرباحا في النصف الأول من عام 2006م.وأخيرا إعلنت المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي عن نتائج النصف الأول لعام 2006م بتحقيق صافي أرباح قدرها 254 مليون ريال.


    الأربعاء:

    كسر مؤشر السوق حاجز 12000نقطة خلال التداولات الصباحية لهذا اليوم ليكسر حاجز أمان نفسي في آخر نصف ساعة للتداولات الصباحية. وتدافعت أوامر البيع لتصاحب الهلع من قيعان جديدة وبعيده باتت ترتسم وأذهان المتداولين. ولكن ننوه أن الداعمة القوية للسوق تقع عند نقطة 11330 نقطه تقريبا وهي الحاجز السفلي للقناة الصاعدة التي تم تكوينها خلال الأسابيع الماضية. كذلك هناك حاجز قوي جدا يقارب 10850 وهو مستوى دعم القناة الهابطة المخترق.

    ويعتقد أن ارتداد السوق عند 11330 نقطه أمر مطمئن ليجمع قوه من جديد لتسجيل أرقام تواكب قوة الاقتصاد السعودي. ويجب أن ننوه أن الاكتتابات القادمة محدودة. خاصة وأن رؤس أموالها غير كبيرة. وموزعة خلال فترة طويلة. نعود لتداولات الأربعاء ففي آخر التداول حاول مؤشر السوق البقاء فوق الحاجز اليومي عند 11895 نقطة ولكنه فشل أدنى نقطه سجلها المؤشر كانت عند 11622.

    وأقفل المؤشر عند 11868 منخفضا ب 392 نقطة نفذ السوق ما يقارب 237 مليون سهم بقيمة 16,4 مليار ريال أقفلت العديد من الشركات على النسب الدنيا قاربت 25 شركة.وجاء في نهاية التداول أعلان من هيئة سوق المال جاء فيه: إنطلاقاً من مسؤلية هيئة السوق المالية التنظيمية لأعمال الأوراق المالية واستمراراً لجهودها في تطوير هذا القطاع ورغبة منها في زيادة عدد الشركات التي تقدم خدماتها للمواطنين في مجال أعمال الأوراق المالية، فقد أصدر مجلس هيئة السوق المالية اليوم الأربعاء 16/06/1427ه الموافق 12/07/2006 م موافقتة على الترخيص لأربع شركات جديدة هي: 1- شركة البوصلة للاستشارات: والتي رخص لها للقيام بالترتيب وتقديم المشورة في الأوراق المالية. 2- شركة فريق ألفا: ورخص لها للقيام بالترتيب وتقديم المشورة في الأوراق المالية. 3- شركة الشرق الأوسط للاستثمارالمالي: ورخص لها لممارسة التعامل بصفة أصيل ووكيل والتعهد بالتغطية ، والإدارة والترتيب والمشورة والحفظ في الأوراق المالية. 4- شركة فرصة للاستثمار: ورخص لها لممارسة التعامل بصفة أصيل ووكيل والتعهد بالتغطية ، والإدارة والترتيب وتقديم المشورة والحفظ في الأوارق المالية. كما أعلنت بعض الشركات عن أرباحها النصفيه ومنها إعلان ساسكو عن تحققها أرباح (9,4) ملايين ريال للربع الثاني من العام المالي 2006 م وبأرباح إجمالية نهاية النصف الأول (34,3) مليون ريال. كذلك أعلان شركة الاسمنت السعودية تحقق أرباحا مقدارها 327,63 مليون ريال خلال الستة أشهر الأولى لعام 2006م. كذلك شركة الغاز والتصنيع وأخيرا الدوائية.


    المؤشرات الفنية:


    المؤشرات اليومية:

    ارتد السوق في بداية هذا الأسبوع ليسجل أعلى قيمة أسبوعية عند 13163، وبلغ تذبذب السوق 1553 مقارنة بتذبذب بين 500 - 700 نقطة الأسابيع الماضية وهو ناتج عن موجة البيوع التي حدثت للسوق. ولم يستطيع السوق الثبات فوق حاجز 13000 أو فوق سقف القناة الصاعدة ليتراجع السوق بموجة جني أرباح حتى نقطة 11622. وتأثرت الشركات الصغيرة والمتوسطة من جني الأرباح أكثر من الشركات القيادية وهو نتيجة طبيعة لما حققته من ارتفاعات كبيرة في الفترة الماضية. وقد تأثر السوق بعشوائية قرارات البيع أثناء الأسبوع وتأثر بما يسمى« سياسة القطيع». وأغلق الأسبوع بتراجع العديد من القطاعات باستثناء أسهم الجبس وصدق والعقارية وأنابيب. ولم يختبر السوق أي من نقاط مقاومته، وأثناء تراجعه كسر نقاط الدعم الأسبوعية جميعها وأعطت حزم بولينقر انفراجا سلبيا إلي الأسفل.

    أما مؤشر الماكد فأغلق عند قيمة بعد أن تقاطع سلبيا. أما مؤشر القوة النسبية (14) فسجل قيمة 38 التي تدل على وصوله إلى منطقة تشبع البيوع التي تدل على قرب تدخل الأموال الذكية. أما مؤشر تدفقات السيولة فتراجع الى قيمة 44 وحدة متأثرا بموجة جني الأرباح التي حدثت هذا الأسبوع. وتبلغ مستويات الدعم والمقاومة الأسبوعية كالتالي: المقاومة الأولى عند 12841 والمقاومة الثانية عند 13779 والدعم الأول عند 11268 والدعم الثاني عند 10667.


    المؤشرات التاريخية الأسبوعية:

    قراءة بعض المؤشرات الفنية الأسبوعية التاريخية توضح أن مؤشر السوق تراجع إلي النصف السفلي من حزم. أما مؤشر تدفق السيولة فلا يزال اتجاهه ايجابيا مسجلا قيمة 78 وحدة مرتفعا من 70 وحدة ومبينا استقرار السيولة على المستوى الأسبوعي. أما مؤشر القوة النسبية فتراجع إلى مستوى 40 وحدة وهي منطقة مناسبة للشراء الانتقائي.


    مكرر أرباح السوق:

    أنخفض مكرر أرباح السوق الى قرابة 25 مرة متوازيا مع جني الأرباح الذي حدث هذا الأسبوع. وعلى ضوئة فأن مكرر أرباح قطاع البنوك لامس 23 مرة . كذلك مكرر أرباح القطاع الصناعي بلغ 26 مرة . أما قطاع الأسمنت فسجل تراجعا الى 22 مرة . أما قطاع الخدمات فمازال مرتفعا رغم تراجعه ووصل الى 41 مرة . قطاع الاتصالات تراجع الى 21 مرة. أما القطاع الزراعي فمازال مرتفعا وانخفض الى 45 مرة ويبين الجدول المرفق مكرر أرباح البنوك والشركات المدرجة في السوق السعودي.


    توقعات الأسبوع المقبل:

    مع توافر جميع المقاومات الأساسية التي تدعم السوق وإعلان العديد من الشركات لنتائج ايجابية مع نمو، إلا أن قوى السوق الرئيسة تجاهلتها منتظرة إعلانات الشركات القيادية المتبقية. ولا بد أن يعيد المستثمرين تقييمهم لتلك النتائج بعد هدوء موجة البيوع العشوائية التي حدثت في السوق. وقد أدت تراجعات السوق الي توليد فرص استثمارية جيدة مدعومة بعوامل أساسية وفنية مواتية خاصة مع انخفاض مكرر أرباح السوق والشركات لمستويات جيدة.


    ٭ عضو جمعية الاقتصاد السعودية

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 18/6/1427هـ

    مشروع حوكمة الشركات يساهم في تحسين هياكل الإدارات.. ويكشف جوانب الخلل داخل الشركات



    تقرير - عبداللطيف العتيبي:
    منذ سنوات كثيرة أنشغل كثير من الاقتصاديين والقانونيين والماليين والإداريين بموضوع حوكمة الشركات، وجاء ذلك الاهتمام متزامناً مع الانهيارات المالية التي شهدتها آسيا في أواخر التسعينيات، وفضائح الشركات المالية وانهيار شركة انرون الأمريكية.
    في هذا السياق، أكد عدد من الاقتصاديين ل «الرياض» أن مبادرة هيئة السوق المالية بطرح مشروع حوكمة الشركات من شأنه إفادة اقتصاد المملكة بشكل كبير، والقضاء على حالات الفساد المالي والإداري على حد سواء. وقالوا إن الحوكمة ستسهم بأكثر من مجرد تحسين هياكل الإدارة، بل ستوضح جلياً جوانب الخلل لدى الشركات مثل ضعف الإدارة والعمليات التمويلية وعدم الاهتمام بالشفافية وضعف المساءلة. كما أكدوا على أن من مجالات تحسين عمل حوكمة الشركات تحقيق المصداقية وإضفاء الثقة للمستثمرين.

    الجدير بالذكر أن بعض الدراسات تشير إلى أهمية هدف واحد يمثل تعزيز ثقة المستثمرين في المرفق الاقتصادي، رغم أن الحوكمة ليست هدفاً بحد ذاتها وإنما هي وسيلة لوصول هدف تعزيز ثقة المستثمرين في المنشأة الاقتصادية. كسب الثقة ليس جزئية معنية فحسب، بل تساعد على توصيل المعلومة بين المرسل والمستقبل، فتكون هناك قناعة بالمعلومة بدون شكوك وتظليل. وهذا يقود الجهات المختصة إلى أن تفعيل دور المراجعة الداخلية بما يشمل إدارة المخاطر ولجان المراجعة والمراجع الخارجي، فيكون متخذ القرار مهيأ لاتخاذ قراره بناء على معلومات صحيحة وبهذا سنصل إلى الهدف المنشود.

    وأشار الدكتور عبيد المطيري أستاذ المحاسبة المشارك في جامعة القصيم إلى أن عدد من الدول المتقدمة التي تطبق الحوكمة لديها درجة عالية من الإفصاح منتقداً في الوقت نفسه وضع الشركات المحلية حيث إن تقاريرها لا يتوافر فيها الحد الادني من أدوات الإفصاح فهي لا تفصل بين السياسات المحاسبية والقوائم المالية كما أن تقارير مجالس الإدارات ليست كافية، مؤكداً أن وجود المساءلة للشركات شيء مهم والشركة غير الجيدة التي لا تقدم آليات وثقافة عمل مؤسسي، أو صناعة ضد الفساد الداخلي وفيها تسريب معلومات أو خلاف ذلك لابد أن تخرج من السوق .

    ولفت إلى أن الحوكمة كنظام موجود في بعض الشركات الكبيرة على شكل معايير مثل شركة الاتصالات وشركة سابك، وذلك بجهود ذاتية من الشركة نفسها، وأما الشركات الأخرى فبعضها يعتقد أن نظام الحوكمة يقيد صلاحياتها مع أنه بالعكس فهو يعطي مجالاً أكثر للإدارة وفي نفس الوقت يبين حقوقها وواجباتها وحقوق المساهمين فيها.

    ومن الضروري أن تكون هناك دورات أو ورش عمل يُدعى لها أعضاء مجلس الإدارة أو المديرون التنفيذيون في الشركات المساهمة، وسيشجع ذلك المستثمرين في الاستثمار وتداول أسهم الشركات. كما يفترض تثقيف المنشأة بجميع الوسائل المتاحة بحيث يجيد المسؤلين فيها تطبيق النظام وإيجاد المعايير المناسبة. الحوكمة إذا دعمها الضمير ستسهل من عملية التطبيق. نظام الحوكمة بعد أن يوضع يحتاج إلى تفاصيل أكثر وعقوبات للمخالفات التي ترتكب لأن التطبيق يكون فيه احتيال من بعض أصحاب الشركات فمهما عملت من إجراءات إذا لم يكن هناك نظام في إدارة المنشأة لا يمكن تحقيق النجاح.

    من جهة أخرى، قال اقتصاديون أننا في مجتمع نامٍ والتغيير يجب أن يكون من الداخل وثقافة المنشأة تحكم طبيعة الاكتساب وحتى الآن بعض الدراسات تشير إلى أنه في الدول النامية يجب وضع معايير ملزمة لأن طبيعة الدول النامية صعبة نظراً لثقافة المجتمع وطبيعة الأشخاص الذين لهم علاقة بعملية إجراءات محاسبة الشركات.

    وابدوا استياءهم من المهام والمسؤوليات التي تقوم بها الشركات المحلية خاصة من حيث اتخاذ آلياتها والعمل في قضية اختيار اللجان وطبيعة أعمال اللجان الموجودة على مستوى مجلس الإدارة وكذلك قضية الحوافز، والمكافآت والتي هي من أهم الأشياء التي يجب الإفصاح عنها إضافة إلى المخططات الإستراتيجية وعوامل الخطر.

    واستطردوا: المطالبة بالحوكمة وتطبيقها في أسرع وقت على أرض الواقع هي من أجل حماية الاستثمارات الوطنية وحماية الاقتصاد الوطني بحيث تكون الإجراءات سليمة وكل شيء سليم معتبرين أن تطبيق حوكمة الشركات تخلق مناخاً استثمارياً جيداً، وثقافة عمل جيدة على حد سواء، وبالتالي تقوم بتشجيع وجلب الاستثمارات الأجنبية مشددين على أنه لابد من الإفصاح عن كل شيء مشيرين إلى أن المستثمر يود أن يعرف الهياكل الإدارية داخل المنشأة والسياسات والإجراءات، ولا يمكن أن يدخل كشريك مع منشأة قائمة أو حتى يشتري جزءاً منها أو كمساهم إذا لم يكن يعرف سلامة القواعد والإجراءات والالتزامات.

    وخلصوا إلى القول إن أجزاء من الحوكمة موجودة لدى الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين أي أنها لم تقصر في عملية إصدار قواعد لتنظيم أعمال المراجعين الخارجين ومتابعة جودة أعمال المراجعة وجودة الأداء المهني وحاولت أن تمثل دور المتابع فيما يتعلق بالمراجعين الداخليين وأدائهم، لكن تظل هناك فجوة كبيرة. هيئة المحاسبين القانونيين ساهمت بجزء من آليات الحوكمة أو قواعدها ولكن هناك أمور عديدة لا تستطيع الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين الوفاء بها فيما يتعلق بتطبيق نظام الشركات السعودية، بل يبرز دور جهات أخرى منها مسؤولية وزارة التجارة والصناعة.

    حوكمة الشركات أحد المجالات الواعدة التي يمكن أن تساعد في حماية استثماراتنا الوطنية وجلب الاستثمار الأجنبي وحسب بيانات هيئات الأسواق المالية العالمية، تعد الحوكمة من أهم المتطلبات الرئيسية ولكن هل يصل الصوت!.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 18/6/1427هـ

    بعد نجاحها في اكتتاب «الصحراء» و«اتحاد اتصالات»
    «المصارف السعودية» تتجه لتقديم تسهيلات مالية لتغطية الاكتتابات الجديدة




    الرياض - عبد العزيز القراري:
    تتجه مصارف سعودية إلى تقديم تسهيلات مالية لتغطية الاكتتاب للشركات الجديدة خصوصاً في الشركات الأربعة التي أعلنت عنها هيئة السوق المالية أول من أمس التي تهدف منها زيادة عمق السوق المالية وتوفير فرص استثمارية للمواطنين من خلال طرح أسهم شركات جديدة وإدراجها في السوق المالية وذلك بطرح نسبة 30 في المائة من أسهم أربع شركات للاكتتاب العام وهي شركة أعمار المدينة الاقتصادية (مدينة الملك عبد الله الاقتصادية) وسيتم طرح 255 مليون سهم للاكتتاب العام، وشركة البحر الأحمر لخدمات الإسكان وسيتم طرح 9 مليون سهم، والشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) وسيتم طرح 45 مليون سهم.
    وشركة فواز عبد العزيز الحكير وشركاه وسيتم طرح 12 مليون سهم.

    وقال ل «الرياض» أحد المصرفين وهو مسؤول عن التسهيلات في أحد المصارف» فضل عدم ذكر اسمه» إن الاكتتابات الأربعة المقبلة تعتبر فرصة لتحقق ربحية للمصارف التي ستتنافس في تقديم قروض وتسهيلات مضمونة الاسترداد على اعتبار أن المبالغ التي سيتم تقديمها للمكتتبين بضمان المحافظ الاستثمارية والتي غالباً ما تكون مبالغ مالية بسيطة وسهلة السداد ولايمكن للعميل سحب المال ولكن يقتصر ذلك على الاكتتاب.

    وأشار إلى أن المصارف سبق وأن قدمت تسهيلات في اكتتاب شركة الصحراء ووصلت التسهيلات لتقديم قروض حتى 15 ضعف لحجم المحفظة الاستثمارية كما قدمت تسهيلات لاكتتاب اتحاد الاتصالات بنفس الطريقة.

    واعتبر أن التسهيلات المصرفية للمكتتبين عامل مهم في تأمين السيولة واستغلال الفرص المضمونة للعملاء من دون أن تضطرهم للجوء لبيع أسهمهم بأسعار قد تكون غير ذات جدوى في الوقت الحالي.

    من جهة أخرى قال عضو لجنة الأوراق المالية بغرفة تجارة الرياض خالد الجوهر إن فكرة مشاركة المصارف في الاكتتابات من خلال تقديم تسهيلات مالية لمكتتبين جيدة، مشيراً إلى أنها ليست بجديدة وسبق أن قدمت تسهيلات للمتعاملين مقابل مصاريف العقد التي تختلف من مصرف لآخر.

    ولفت إلى أن توجه المصارف لهذا الأمر سيحل المشكلة التي أربكت سوق الأسهم أخيراً، من حيث توقع سحب سيولة من السوق، بل إن هذا الأمر سيزيد من ضخ مزيد من السيولة في السوق،وأردف قائلاً «ستكون أيضاً من الفرص الرابحة لكلا الطرفين سواء العميل أول المصرف».

    وأكد أن عمليات طرح الشركات الجديدة للاكتتاب العام عامل مهم في زيادة عمق السوق وزيادة القاعدة الاستثمارية وذلك بزيادة عدد الشركات، مشيراً إلى أننا نحتاج للمزيد منها لكن يجب أن نضع معايير مهمة تؤمن السيولة ولا تربك السوق في كل عملية طرح جديدة.

    وطالب هيئة السوق المالية عند طرحها لشركات جديدة أن تعطي الأولوية للشركات التي تضيف للاقتصاد الوطني قيمة إضافية وميزة نسبية لتستفيد منها كافة شرائح المجتمع، مشيراً إلى أنها يجب أن لا تخلط مابين تلك الشركات والشركات الاستهلاكية التي يوجد لها منافسون في السوق وطبيعتها مستوردة ولاتقوم بالتصدير وليست لها إضافة للناتج المحلي، بل هي مصدر للمال للخارج بصرفها على الواردات بعكس الشركات التي تحول المواد الأولية السعودية لعدة مواد يتم تصديرها وجذب أموال ومستثمرين عن طريقها.

    واقترح تحويل الشركات ذات الطرح الأولي لسوق موازي وليس السوق الرئيسي، مؤكداً أن السوق الأولي للشركات الصغيرة الجديدة وليست الشركات القائمة حتى «لا يتم الخلط».

    وأكد أن تلك الشركات تأخذ أموالاً كبيرة بحجة علاوة إصدار ويمكن استغلال تلك الأموال بشركات تعود للاقتصاد بميزة نسبية وليست كتلك الشركات المستوردة التي يمكن أن يستفاد من فرصها الربحية في السوق الثانوي ولا يتم إرباك السوق الرئيسي عند طرحها للاكتتاب وتأخير الشركات الفاعلة أكثر من اللازم.

    وقال الجوهر إن الشركات التي وصفها بالفاعلة كمدينة الملك عبد الله الاقتصادية ستعمل على تشغيل عدة قطاعات منها العمالة المحلية والمقاولات والاسمنت وحتى كثير من الشركات المساهمة السعودية التي تحتاج المدينة لمنتجاتها، مؤكداً إن المدينة ستسهم في إنعاش السوق المحلي خصوصاً المصانع السعودية التي تصنع مواد البنى التحتية التي تحتاجها المدينة.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 18/6/1427هـ

    ريالنا مع الدولار في خندق واحد.. لماذا؟



    أمجد بن محمد ناصر البدرة ٭
    العنوان أعلاه كان لمقال لي نشر في إحدى صحفنا في يناير 2000م بعد صدور الميزانية العامة للدولة لعام 2000م، وكان سبب كتابته في ذلك الوقت هو ردي على بعض المتزلفين الذين كانوا يثنون على ادوات مؤسسة النقد في ذلك الوقت وكيف انها وقفت أمام محاولات بعض المضاربين الدوليين لجعل الدولار يساوي 4 ريالات وكيف انها حافظت عليه بمستوى 3,75، وكانوا يطبلون بأن القوة الشرائية للريال تتحسن في وقت انها كانت ترزح تحت الضغوط والمواطن يعاني ويتحمل الكثير أيام العجز في الميزانية، وبهذا المقال شرحتُ فيه كيف أن المواطن السعودي الكريم وقف مع القيادة و دعم خزينة الدولة وواجه العجز معها وسدد بعضه من دخله الشخصي وإن ولاة الأمر كرماء حفظهم الله وما تنفقه الدولة بمشاريع الخير انما هو مبادلة الخير بالخير، إقتصادنا بفضل الله تجاوز العجز واصبح معدل النمو فوق المعدلات العالمية وأصبح ارتباطنا بالدولار مكلفا علينا وضاغطا على شعبنا ومواطنينا بسبب ضعف القوة الشرائية لريالنا أمام العملات الأخرى خصوصا وان ذوي الدخل المحدود لم تتحسن قائمة رواتبهم منذُ عشرين عاماً.
    والآن وحيثُ بدأت الأصوات العالمية لدول شبيهه باقتصادياتنا ترفع أصواتها بفك الارتباط بالدولار حتى على مستوى تسعير النفط بسب تغيير المعادلات الاقتصادية العالمية والمعايير وظهور منطقة اليورو وعودة المناداة إلى سلة العملات العالمية، كذلك قرأت اليوم مقالا شبيها بمقالي المذكور بعاليه المنشور قبل 6 سنوات على استحياء في احدى صحفنا المحلية يقول (هل حان الوقت للتخلص من قيد الدولار الضعيف؟!).

    وفي هذا المقال يشرح كاتبه مشكورا كيف أن أمريكا تصدر قراراتها حسبما تمليه عليها مصلحتها فقط ولا تتشاور مع حلفائها الاقتصاديين في أي تغيير تقرره، ولا تزودنا بخبرتها وتعطينا معالجات للارتدادات الإقتصادية، للعلم وللأسف فان خبراءنا في مؤسسة النقد تبعوا الأمريكان بتخفيض الفوائد المصرفية التي قاربت الصفر وسببوا الانفجار في سوق الأسهم وخسارة الملايين من مواطنينا بسبب توجة سيولتنا لسوق الأسهم بسبب ضيق القنوات الاستثمارية وقلة الفوائد إلى أن انفجر البالون، في حين تقليل نسبة الفائدة بالاقتصاد الأمريكي تنعش القطاع الصناعي العملاق وتقلل التضخم لديهم، لم يستوعب خبراءنا مايصلح لنا وما يصلح للأمريكان، وفيما يلي نص مقالي المنشور في يناير عام 2000 م وهو يصلح لهذا الوقت تماما فنرجو دراسته من خبرائنا في مؤسساتنا المالية كما قام بعض اساتذة الجامعات السعودية بعرضة في محاضراتهم في ذلك الوقت كما انه لا يخلو من تلميح لمؤسساتنا التعليمية.

    كان أحد الكتاب الاقتصاديين قد تعرض إلى تناقضات كثيرة في تقرير مؤسسة النقد وانتظرت صدور رد من مؤسسة النقد ولكنها لم ترد كالعادة، وكان البعض يشجعون على زيادة ايرادات الدولة غير النفطية لا زيادة المشاريع الصناعية والتنموية ويقترحون نظاما ضريبيا واضح المعالم ويتم تذييل مقالتهم بعبارة (على ان لا تمس هذه الإيرادات ذوي الدخل المحدود) فيا عجبي كيف تتم تنمية الايرادات دون المساس والإضراربالمواطن، والاكثر غرابة فإن بعض المحللين الإقتصاديين يقولون بأن القوة الشرائية للريال قد تحسنت والتضخم ثابت، لا أعرف كيف ذلك؟؟!!


    طلاب يقبضون، وطلاب يدفعون !!!!:

    أثناء مناقشة الميزانية العامة لعام 2000 م مع صديق لي فإذا به يخبرني فرحاً بان ابنته الطالبة في كلية الطب (تخرجت الآن) استلمت رواتبها عن الأشهر الثلاثة الماضية وهي ثلاثة آلاف ريال، وعلى فرض وجود 100 ألف طالب وطالبة فإن إجمالي المبلغ المدفوع سيكون 1,2 مليار ريال سنويا ويضاف مبلغ يعادله مصاريف لرواتب موظفين يديرون هذه الدائرة على مستوى المملكة، صحيح أن بعض هذه الإعانات تذهب لطلاب يحتاجونها، ولكن لو تم بناء جامعات جديدة وتم توزيعها توزيعا جغرافياعادلا فسوف تنخفض حاجة هؤلاء الطلاب حيثُ سيكونون في منازلهم ومع ذويهم مما يقلل مصروفاتهم الدراسية.


    القيمة والقوة الشرائية للريال:

    يتطلب إثبات أن الريال قد انخفضت قوتة الشرائية بنسبة 50 ٪ أو أكثر عمليات حسابية قد تكون معقدة على البعض وسهلة على البعض الاخر، من أهم بنود الميزانية العامة للدولة هو بند الإيرادات ونسبة كبيرة منها تأتي من تصدير النفط وعلى أساس ذلك فان حساب الإيرادات يكون مستلما بالدولار ويقيم بالريال، هذا الربط والالتزام الريالي/ الدولاري هو السبب في جعل الريال / الدولار ثابتا لايتغير منذُ اكثر من عشر سنين (الآن عشرون سنة) ويمكننا تشبيهه كثبات المسمار بلوح الخشب في بحر متلاطم الأمواج.

    في أوائل الثمانينات كنا نرى سياسة واضحة المعالم لمؤسسة النقد العربي السعودي وهذه السياسة كانت تعزز قوة الريال عندما تهبط قيمة الدولار أمام العملات الأوربية والين والعكس بالعكس.

    في عام 1980م: كان الدولار يعادل 3,36 ريالات في 6 يناير، وفي 8 يوليو كان يعادل 3,32 ريالات.

    في عام 1981م: في 11 فبراير الدولار كان 3,34 ريالات، في 3 نوفمبر يعادل 3,42 ريالات.

    في عام 1982م: في 1 يونيو الدولار يعادل 3,43 ريالات ويعادل 241 ينا و2,33 مارك و 56، إسترليني، وفي 1 يوليو الدولار يعادل 3,44 ريالات و256 ينا و2,47 مارك.

    في ديسمبر 1999 م الدولار يعادل 3,75 ريالات و120 يناً و1,80 مارك والجنيه يعادل 1,63 دولار.

    وباستعمال قاعدة النسبة والتناسب نجد مايلي: عندما كان الدولار يعادل 233 ينا و3,44 ريالات فكم يجب أن يساوي الدولار من الريالات إذا كان يساوي 120 يناً؟؟؟ النتيجة هي = 1,77 ريال تعادل دولار من (120 مضروبة في 3,44 مقسومة على 233.

    وباستعمال نفس القاعدة على قياس المارك الألماني فالنتيجة تكون 2,66 ريال تعادل دولارا واحدا.

    وباستعمال نفس القاعدة على قياس الأسترليني فالنتيجة هي 3,44 ريالات لكل دولار واحد،

    وباستخراج معدل التغيير لكل من العملات الرئيسية الثلاث الين والمارك و الجنية الاسترليني

    (1,77 + 2,66 + 3,44 تقسيم 3 = 2,62 ريال لكل دولار)

    السعر العادل من النتائج اعلاه يشير إلى أن السعر العادل للدولار مقابل الريال يجب أن يكون بحدود 2,5 ريال لكل دولار، وبقياس الين فقط ينتج لنا بأن السعر العادل هو 1,77 ريال لكل دولار، معنى ذلك ان المستهلك المواطن السعودي يدفع ضريبة غير مباشرة تعادل حوالي ريالين عن كل دولار للمشتريات المصدرة الينا من اليابان، بمعنى آخر إن المواطن السعودي يدفع ضعف السعر للسلع المستوردة من اليابان، وعلينا ان نتصور مقدار الضغط المعيشي الذي يتحمله المواطن السعودي بسبب شراكة اليابان التجارية القوية للمملكة، وبمعنى أدق فان المواطن السعودي من المفروض أن يشتري السلع اليابانية بنصف أسعارها الحالية!!

    وكذلك الحال بالنسبة للسلع الأمريكية فقيمة السيارة الكابريس ذات ال25 ألف دولار والتي تعادل الآن ماقيمته حوالي 95 ألف ريال سعودي الان فمن المفروض شراؤها بسعر 62,5 ألف ريال.

    الفرق بين السعرين وهو 32,5 ألف ريال عبارة عن ضريبة غير مباشرة يدفعها المواطن السعودي، تعادل 50٪ كضريبة مبيعات، هذه الضريبة كان المواطن يساهم فيها لتقليص العجز في الموازنة العامة وأعتقد بأنه قد آن الآوان لرفعها عن كاهل الشعب وهذا القرار يحتاج لحنان الابوة الذي تعودناه من لدن مولاي خادم الحرمين الشريفين وسيدي ولي العهد سلطان الخير.

    في وقت العجز في الميزانية العامة للدولة كانت هناك مسببات ومسوغات تفرض نفسها على المسؤولين الماليين بتثبيت سعر صرف الريال مقابل الدولار ب3,75 والسبب هو ان إيراداتنا النفطية دولارية ولو استمر العجز أو زاد فإن الضرورة ستأخذ سعر الصرف إلى 4 ريالات مقابل الدولار الواحد ولكن الحمد لله نحن الآن نعيش وفرة وفائضا في الميزانية تفرض على المسؤولين الماليين تخفيض قيمة الدولار مقابل الريال وجعله 3 ريالات مقابل الدولار أو أقل من ذلك بين 2,5 إلى 3 ريالات لكل دولار، وسآتي على ذكرسبب استمرار الربط السابق بين ريالنا والدولار بالأرقام..

    عندما نبيع مليون برميل بسعر 20 دولارا للبرميل (السعر أيام العجز عام 9981 وصل ل9 دولارات للبرميل وبعد مؤتمر الرياض أواخر 9981 بدأ في الارتفاع ووصل للعشرينات أواخر عام 999 1م) فإن الإيراد سيكون 20 مليون دولار، وحيثُ أن للدولة حسابين أحدهما دولاري والآخر بالريال فان هذه العشرين مليون دولار ستساوي 75 مليون ريال عندما يكون سعر الصرف 3,75 ريالات لكل دولار، فلنا أن نتصور لو أن سعر الصرف 2 ريال لكل دولار فأن العشرين مليون دولار ستساوي 40 مليون ريال أو ستكون 50 مليون ريال لو أن سعر الصرف 2,5 ريال، وعلينا تصور كم سيزيد عجز موازنة الدولة العامة في ذلك الوقت لو قيدت في حسابها الريالي 40 مليون ريال أو 50 مليون ريال بدلاً من 75 مليون ريال.

    العجز كان سيزيد من 33 ٪ إلى 55 ٪، أي أن العجز البالغ 55 مليار دولار في إحدى الموازنات السابقة كان سيكون 74 مليار دولار أو 85 مليار دولار، الفرق بين هذين الرقمين وال55 مليار مقدار العجز ساهم المواطن السعودي من دخله السنوي بتغطيتها وآن الأوان بأن يستعيد هذا المواطن المخلص لدينه ومليكه بعضا من رفاهيته بزيادة قوة رياله الشرائية خصوصاً أن هيكل الاجور ثابت منذُ ما يقارب الثلاثة عقود، كنا نشتري الغترة والشماغ وهي لباس وطني ب20 إلى 30 ريالاً قبل عشرين عاماً والآن ب100 إلى 150 ريالا، ناهيك عن السيارات والأراضي و و و!

    في ختام مقالي هذا أرجو من الله العزيز الجليل أن نخرج من الخندق ونترك الدولار يعاني ما يعاني فالشرق شرق والغرب غرب، وفقنا الله لخدمة ديننا ووطننا ومليكنا وولاة أمرنا إنهُ عزيز مجيب الدعاء..


    ٭ مصرفي

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 18/6/1427هـ





    توقعات باستمرار تذبذب الأسهم مطلع الاسبوع
    انخفاض المؤشر هذا الاسبوع ليس كارثياً والسوق بانتظار ارباح سابك


    محمد العبدالله (الدمام)تصوير: سامي الغامدي
    توقع محللون فنيون ان تستمر حالة التذبذب وعدم الاستقرار في المؤشر العام خلال الايام القادمة، خصوصاً في ظل ترقب السوق لاعلان نتائج شركة سابك، وقالوا انه اذا كانت النتائج المعلنة تتوافق مع التوقعات، فإن المؤشر سيجد طريقه نحو استعادة اللون الاخضر، بينما سيواصل التخبط نحو المزيد من التدهور في حال جاءت النتائج دون المستوى المطلوب، مشيرين الى ان اعلان هيئة السوق المالية منتصف الاسبوع الحالي جدولة اربعة اكتتابات.. شكلت عامل ضغط على السوق .نظراً لتحول صغار المستثمرين نحو توفير السيولة اللازمة للدخول في الاكتتابات المشار اليها.
    كما أن اعلان الهيئة انعكس بصورة مباشرة على القيمة السوقية لجميع الشركات المدرجة في السوق وبالتالي عودة اللون الاحمر مجدداً الى المؤشر العام للسوق.
    واكدوا ان فقدان المؤشر العام لنحو 2000 نقطة في غضون ثلاثة ايام، لاتمثل عودة لكارثة فبراير الماضي، اذ ما تزال السوق تحظى بثقة متزايدة بالرغم من التراجع الكبير الذي طال كافة الشركات على مدى الايام الماضية، حيث فقد المؤشر خلال الجلسة الاخيرة للاسبوع الحالي الاربعاء نحو 392 نقطة ليقف عند مستوى 11868 نقطة مقابل 12260 اغلاق جلسة يوم الثلاثاء الماضي.
    وقال حسين الخاطر «محلل فني» ان السوق ما تزال تنتظر اعلان نتائج شركة سابك للربع الثاني، وبالتالي فإن حالة التذبذب ستبقى السمة البارزة خلال تعاملات الاسبوع القادم، اذا لم تقم سابك باعلان القوائم المالية للربع الثاني، بمعنى آخر فإن اعلان سابك يحدد اتجاه السوق، مشيراً الى ان موجة الارتفاعات التي سجلها المؤشر العام خلال الاسبوع قبل الماضي، جاءت كرد فعل طبيعي لاستباق اعلان بعض الشركات للنتائج المالية، حيث شهدت اسعار القطاع البنكي ارتفاعات ملحوظة.
    واضاف: ان تراجع المؤشر عن المستويات التي سجلها في الاسابيع الماضية في غضون ثلاثة ايام فقط،فالرقم 13 نقطة يبقى رقماً عنيفاً جداً، الوصول الى هذا المستوى جاء ببطء شديد، بيد أن تراجعه جاء بشكل سريع،نظراً لكون 13 الف نقطة حاجزاً نفسياً كبيراً، وبالتالي فانه من الصعوبة بمكان استقراره فوق هذا الحاجز ما لم تكن هناك محفزات قوية.
    واوضح د. عبدالله دغيم الحربي استاذ المحاسبة ونظم المعلومات بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن والخبير باسواق المال، ان وضع السوق هيكليا لايزال مقلقا نتيجة تفشي ظاهرة مديري المحافظ الوهميين ومحللي البالتوك حيث يلاحظ المتابع ان الارتفاعات الكبيرة في اسهم شركات السوق ما زالت تلاحق اسهم شركات المضاربة وتتجاهل عنوة اسهم شركات النمو والارباح الجيدة والقوية، مؤكداً، ان اسباب هذا التوجه يعود لوجود جهات مريبة من قبل بعض المجموعات ومديري المحافظ تحت الطاولة غير المرخصين، الذي استغلوا جهل بعض المتعاملين واصبحوا يوجهونهم من خلال توصيات مشبوهة لشركات مضاربة محددة ظاهرة المنفعة وحقيقتها الكسب المشروع على حساب صغارالمتعاملين، مما ادى لخلق مزيد من الضغط والتذبذب والهبوط المفتعل للمؤشر ولبعض اسهم الشركات القيادية وذلك من خلال ممارسة لعبة التجميع والتصريف وجعل السوق في مضاربات محمومة ومستمرة يوميا.





    الاستثمار في الاسهم السعودية كالبحث عن الذهب في كاليفورنيا.. والمختصون لـ«عكاظ»:
    التكهنات السلبية والارهاب الاقتصادي معضلتان لاسترداد عافية السوق



    فهد الذيابي (الرياض)
    عاد سوق الاسهم السعودية لإقلاق المتعاملين فيه مجدداً بعد خسارته لثلاثة ايام متتالية عدداً من النقاط تتجاوز الألف.
    ما الحل في هذا السوق؟ وكيف لا يعود للسقوط او الكبوة على الاقل مرة اخرى؟ وكيف نضمن الاستثمار الآمن فيه؟ وكيف يسقط وقاعدتنا الاقتصادية جيدة ومتينة؟ اسئلة يطرحها هذه الايام المستثمر السعودي الذي اصبح يتوقع اية ردة فعل من هذا السوق؟ وهي سقطات بإمكانها ربما مستقبلاً ان تفضي الى ما لا يحمد عقباه من عواقب اقلها فقدان الثقة وهجرة الاستثمار.
    «عكاظ» تناولت ما يحدث في سوق الاسهم السعودية ومن هو سبب المشكلة ان كان الاعلام او المضارب او المحلل؟ مع بعض المتخصصين...

    فكر خاطئ
    يؤكد الدكتور اسعد جوهر احد المحللين الماليين قال لأن الفكر الاستثماري لدى السعوديين بدائي ومضلل والسبب ان البداية الاستثمارية قريبة فلم يكن موجودا لدى العامة ذلك الفكر الاستثماري والادخاري فالبداية الحقيقية كانت من سوق الأسهم اما في السابق فكانت مع العقار والتجارة.
    ويشير جوهر الى ان المجتمع بحاجة لعدة سنوات لفهم واستيعاب فكر الادخار واهميته في تنمية موارد المجتمع الاقتصادية المختلفة وهذا يحتاج الى مجهود اعلامي وثقافي يتعلق بضرورة ادخال مبادئ الاقتصاد بجزئيه الكلي والجزئي ضمن مناهج التعليم العامة فيما دون الجامعة وبالذات في المراحل الثانوية.
    ويرى جوهر ان الاعلام الاقتصادي لازال يأخذ من السوق السعودية اكثر مما يعطي بمعنى ان الدخول المتحققة من الاعلانات المختلفة في القنوات الفضائية وعبر الصحف اكثر بكثير من الدقائق المعدودة والاسطر المحدودة التي تكون مقابلا لها فلا يعقل ان يطلب من محلل اقتصادي ان يقرأ السوق بكل جوانبه خلال وقت لا يتجاوز الـ 3 دقائق او خلال زاوية يومية لا تتجاوز الـ 50 كلمة.
    مؤكدا ان التحليل ليس فقط علم وانما فن وقدرة على تصور الموقف بكل جوانبه الاقتصادية والفنية والنفسية وما يحصل هو ان القنوات الفضائية من جديد ليس لديها معايير محددة وواضحة تجاه المحللين فمهما كانت قدرة المحلل الفني بدون ان يكون لديه القوة العلمية الاقتصادية يصبح تحليله ناقصاً ولا يؤدي الى اتخاذ قرارات استثمارية صحيحة والمشكلة تكمن في الانتقائية من قبل وسائل الاعلام المختلفة التي ترفض دفع أي مقابل مادي تجاه المحللين.

    أهمية السوق الكفؤ
    الى ذلك يؤكد د. جوهر: الاعلام الاقتصادي يأخذ من السوق اكثر مما يعطي

    د. القحطاني: سوق المال يلعب دوراً كبيراً في تقييم الاصول غير المتطورة

    البوعينين: هناك محللون يستخدمون التحليل لمصلحتهم الخاصة الدكتور محمد بن فهد القحطاني استاذ الاقتصاد المساعد في معهد الدراسات الدبلوماسية ان الباحثين والمتخصصين في الدراسات الاقتصادية يجمعون على اهمية وجود سوق مالي كفؤ قادر على توجيه الاستثمارات الى النشاطات الاقتصادية التي تساهم في المسيرة التنموية هذا بالاضافة الى ان سوق المال يلعب دورا كبيرا في تقييم الاصول غير المتطورة للمنشآت التي لا يمكن وضع قيمة لها بالطرق المحاسبية التقليدية الا ان اسواق المال تعتريها في كثير من الاحيان حالات من الخلل تتطلب التدخل بوضع سياسات معينة لاجل تحفيز الكفاءة وبث الثقة لدى المستثمرين ضاربا المثل بقيام الكونجرس الامريكي بعقد جلسات استماع دورية لجميع الاطراف المتعاملة في سوق الاسهم حتى يتم تلافي الاخطاء وتصحيح مواقع الخلل المحتملة وبالتالي تقليل الخسائر التي قد يعاني منها المساهمون ومن ثم ضمان فاعلية السوق المالي في توجيه الاستثمارات والنمو الاقتصادي الوجهة الصحية ولعل اشهر جلسات الكونجرس حسب رأي القحطاني هي تلك التي عقدت بعد انهيار سوق الاسهم الامريكي في اوائل الثلاثينات الميلادية والتي تمخض عنها العديد من الانظمة والقوانين الصارمة التي تضبط التداول في سوق الاسهم وتمنع الغش والتدليس على المستثمرين وتعاقب المضاربين الذين يقومون باجراءات غير قانونية مثل تقديم معلومات خاطئة متعمدة.
    وحسب القحطاني فإن الاستثمار في سوق الاسهم السعودي خرج كظاهرة جديدة تشبه الى حد كبير حمى البحث عن الذهب التي حدثت في ولاية كاليفورنيا في منتصف القرن التاسع عشر مفيدا ان سوق الاسهم السعودي منذ وجوده يعاني من مشكلة هيكلية وقد تنبه المتخصصون في العلوم المالية بحدوث ازمة وانهيارات مستقبلية بسبب هذا الخلل المتأصل في تركيبة سوق المال السعودي المتمثلة في العجز التام عن تطبيق الانظمة بالتساوي على جميع المضاربين.
    ويشير الى ان الكلفة الحقيقية لانهيار سوق الاسهم لا تتمثل فقط في ضياع المدخرات وتحويل العديد من الاسر الى الفقر المدقع بل وفقدان الثقة التام في السوق المالي المحلي مما يؤدي الى نزوح الاستثمارات خارجيا وتضييع الفرص على الاقتصاد المحلي لكن الامر الأخطر من ذلك هو عدم الحصول على تفسير منطقي لهذا التراجع في مؤشرات سوق الاسهم ورغم ايجابية جميع المتغيرات الاقتصادية ذات العلاقة وبالتالي يدفع هذا الوضع المستثمرين الى الاعتقاد الجازم بالحاق الضرر المتعمد بهم مؤكدا ان غياب جلسات استماع للاطراف الفاعلة وتجنب التحقيق في انهيار سوق المال السعودي فتح الباب على مصراعيه لمثل تلك التكهنات السلبية.
    ويضيف القحطاني قائلاً: ساهمت بعض السلوكيات الخاطئة للمضاربين في سوق الاسهم لخلق بيئة مبنية على السلوك الانتهازي اخلت بقواعد المنافسة العادلة وقادت الى خسائر فادحة خصوصا في صفوف صغار المستثمرين.

    تشكيل رأي عام داعم
    بينما يرى فضل البوعينين وهو محلل مالي ان الفترة الماضية شهدت الكثير من التجاوزات من بعض المحللين والمضاربين على حد سواء وربما اشتركت معهم بعض وسائل الاعلام عن غير قصد من مبدأ الحصول على الخبر او التحليل المالي والمتابعة اليومية للاسهم مؤكدا ان المحللين الماليين يمكن تصنيفهم اعتمادا على ما يقدمونه من خلال وسائل الاعلام ويأتي في مقدمتهم المحللون الاكفاء الذين اثروا الساحة بتحليلاتهم الدقيقة واطروحاتهم المميزة وساعدوا بالفعل في تثقيف المستثمرين والمواطنين على حد سواء وكثير من هؤلاء المحللين المميزين هم من الاكاديميين المتخصصين لكن حسب البوعينين يجب الاعتراف بأن هناك من المحللين من استخدم التحليل المالي من اجل مصالحه الخاصة او مصالح فئة محددة من الناس وهؤلاء المحللون بدأوا بالفعل في تشكيل رأي عام داعم لاستثماراتهم الخاصة فنجد ان قواعد التحليل الاساسية تتبدل عندهم بتبدل الاسهم التي يشترونها وأحد المحللين يمكن تميز الاسهم التي في محفظته او توقيت خروجه ودخوله من خلال تحليله للسوق، وقد يقول البعض انهم لا يمتلكون اسهما ولا يريدون محافظا بأسمائهم وهذا فيه نوع من الحقيقة ولكن في النهاية هي محافظ بأسماء مختلفة لكنها تتبع للجهة التي تشرف عليها ذات العلاقة بأولئك المحللين، وبعض المحللين ايضاً تم استخدامهم من قبل مديري المحافظ الكبيرة من اجل تحديد نقاط الدعم والمقاومة الوهمية لتضليل المستثمرين وهذا أمر شائع بدأ بالظهور في الآونة الاخيرة.
    وحسب البوعينين فإن بعض المضاربين كانوا يتعمدون الاضرار بسوق الاسهم من خلال عملياتهم المشبوهة خصوصا الذين شكلوا مجموعات السيطرة وهذه كانت من اكبر المصائب التي ادت الى انهيار سوق الاسهم لافتا الى ان هناك مضاربين كانوا أشد فتكا بالسوق من المجموعات وهم من يمارسون الارهاب الاقتصادي للمتداولين وللسوق فاستخدموا الاسهم القيادية كسلاح فتاك لضرب السوق والانحدار به الى مستوى غير مقبول.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 10-11-2006, 07:38 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-08-2006, 04:51 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 6/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 02-06-2006, 03:05 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 14/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-05-2006, 03:22 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 17-03-2006, 04:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا