أكد الأستاذ أمين بن فهد الشدي، نائب الرئيس لقطاع المالية في شركة الاتصالات السعودية بأن عملية التمويل التي قامت بها شركة إن تي إس (AXIS) الإندونيسية التابعة لمجموعة الاتصالات السعودية بالتوقيع على اتفاقية بشأنها والتي تبلغ 1.2 مليار دولار أمريكي (ما يعادل 4.5 مليار ريال) "تعتبر إحدى أكبر عمليات التمويل المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في آسيا، وتعد أيضاً ضمن أكبر عمليات التمويل الدولية في شرق اسيا، وذلك حسبما ذكر موقع إيمي إنفو.

وسيوفر هذا التمويل الأموال اللازمة لتنفيذ استراتيجيات شركة "AXIS" خلال السنوات الخمس القادمة، الأمر الذي سيؤدي انشاء الله الى ارتفاع ايرادات الشركة والمجموعة . وأضاف الشدي: إن اتمام عملية تمويل بهذا الحجم يؤكد ثقة الأسواق المالية في قدرة شركة "AXIS" على تحقيق أهداف العمل الخاصة بها. كما أن مشاركة مجموعة من المؤسسات المالية الرائدة والموردين الأهم في سوق الاتصالات تدل بوضوح على القوة والمتانة التي تتمتع بها مجموعة شركة الاتصالات السعودية في علاقاتها مع المؤسسات المالية المحلية والدولية.

وقال إريك آس، الرئيس التنفيذي لشركة "أكسس": "يُعد قطاع الاتصالات الإندونيسي أحد القطاعات سريعة النمو ويشهد حالياً زيادة مطردة في استخدام النطاق العريض. كما تقل أعمار 50% من سكان إندونيسيا عن 30 عاماً، وبدأ جميع السكان في استخدام تطبيقات التواصل الاجتماعي على الهواتف الجوالة" وأضاف: "مع تنفيذ هذه العملية التمويلية الكبيرة، ستتوسع الشركة قطعاً في خدمات النطاق العريض للجوال، وسيتم تحسين التغطية على مستوى إندونيسيا. وسيدعم هذا التمويل أيضاً خططنا التوسعية للأعوام القادمة، ونحن على استعداد جيد لتنمية إيراداتنا وحصتنا في السوق".

وسوف يستخدم هذا التمويل في تنفيذ استراتيجيات النمو والتوسع لشركة "AXIS" خلال السنوات الخمس القادمة وتحسين نسبة التغطية على مستوى الدولة ودعم الخطط التوسعية للشركة في جميع خدمات الجوال والنطاق العريض الأمر الذي سيؤدي باذن الله إلى ارتفاع ايرادات الشركة وبالتالي ارتفاع العوائد المالية للمجموعة وتجدر الاشارة الى ان قطاع الاتصالات الإندونيسي قد شهد نمواً جيداً خلال الأعوام القليلة الماضية بسبب زيادة معدل انتشار الهواتف الجوالة وخدمات الإنترنت وكان لذلك الاثر الايجابي على شركة "AXIS" حيث ان عدد المشتركين لديها قد تجاوز 11 مليون مشترك وتقوم الشركة حاليا بتقديم خدماتها في أكثر من 400 مدينة منتشرة على مستوى اندونيسيا.

وشهد الاقتصاد الإندونيسي نمواً قوياً بدءاً من عام 2000 وحتى 2010، حيث بلغ متوسط النمو السنوي لإجمالي الناتج المحلي 5%. وتأكيداً على مظاهر التحسن الكبير في الأداء الاقتصادي الإندونيسي والاستقرار السياسي، غيرت وكالة التصنيف الائتماني "ستاندارد آند بور" التصنيف الائتماني لإندونيسيا من BB إلى BB+، وهي شهادة إيجابية على المشهد الاقتصادي. وقد نما الاقتصاد الإندونيسي بمعدل 6.5% خلال الربع الأول من عام 2011، ومن المتوقع حدوث طفرة في الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة 42% هذا العام، حسب آخر تقديرات للبنك المركزي. كما تحرص الحكومة الإندونيسية أيضاً على إتاحة سبل النمو للقطاعات الرئيسية من خلال تعزيز الاستثمار الأجنبي.

وتقدم شركة أكسس التي بدأت خدماتها في أبريل 2008، خدمات البلاك بيري والجيلين الثاني والثالث على المستويين الوطني والدولي. وخلال ثلاث سنوات فقط، شملت خدمات "أكسس" 80% من السكان في إندونيسيا، كما تتوافر خدماتها في عدد من المدن يزيد على 400 مدينة منتشرة في سومَطْرَة وجاوة وبالي ولومبوك وكاليمنتان وسولاويسي. وتجاوز عدد المشتركين في الشركة 11 مليون مشترك، تتم خدمتهم عبر عدد من منافذ التجزئة يزيد على 120,000 منفذ، 2009. وتقديراً لإنجازها خلال عام 2010 من حيث النمو وزيادة قاعدة العملاء، فازت شركة "أكسس" بجائزة "أفضل قصة نمو للعام" من "جوائز تي إم تي لشركات الاتصالات والتمويل في الشرق الأوسط". كما فازت الشركة مؤخراً بجائزتين متميزتين من Selular Awards خلال عام 2011 عن فئتي "أفضل برنامج تسويق" و"أفضل خدمة لنقل البيانات بالجوال بنظام جي إس إم".