مدير أصول: المبادئ الإسلامية يمكن أن تعيد الانضباط للأسواق

جنيف ــ رويترز ــ قال توبي بيرش مدير صندوق بيرش اسيتس لادارة الاصول ان التمويل الاسلامي يمكنه توسيع نطاق جاذبيته الى ما هو ابعد من قاعدته التقليدية في اعقاب الازمة المالية، كما يمكنه المساعدة في اعادة الانضباط الى النظام المالي. وقال توبي بيرش لرويترز «ستساعد مبادئ الشريعة مديري الاصول على الانصراف عن الهندسة المالية والتحول الى المشاركة في المخاطر والارباح، وهو نظام افضل بكثير».

وتابع ان كثيرا من المستثمرين ينجذبون الى الاستثمارات المطابقة للشريعة الاسلامية لانها تتجنب المنتجات التي يستعصي فهمها ع‍لى الكثيرين وتركز على منتجات ملموسة، وقال «تدمير الاصول الحقيقية اصعب من تدمير المنتجات المالية المعقدة».

واضاف «من الناحية المصرفية لا يمكن للبنوك الاسلامية ان تقرض سوى ما لديها من ودائع، وهو ما يتفادى تخليق الائتمان بكل اثاره التي شاهدناها خلال الازمة المالية، والاقراض يصبح اكثر انضباطا بدرجة كبيرة».

كانت مخاوف بيرش من ان يشكل الافراط في الاقراض تهديدا رئيسيا للنظام المالي العالمي قد دفعته الى نشر كتابه «الانهيار الاخير» مطلع عام 2007 والذي ناقش خلاله تداعيات ازمة الائتمان التي كانت وقتها تلوح في الافق.
وقال بيرش «كنت اتساءل كيف يمكن ان نتعلم شيئا مما كنت اعتقد انها كارثة مالية وشيكة وتجنب خلق نفس الظروف مرة اخرى».
واضاف «عندما نظرت الى مبادئ التمويل الاسلامي، وجدت كل الاجابات فيها».

نشر بجريدة القبس الكويتية - تاريخ النشر : 18 / 4 / 2009