إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 24

الموضوع: وصلتنا أهم الاخبار فتفضلوا معنا..

  1. #1

    new وصلتنا أهم الاخبار فتفضلوا معنا..

    بينر يدعو أوباما إلى اتفاق بشأن الدين خلال شهر


    الجمعة, 3 يونيو 2011 الساعة 14:18
    (رويترز(-(د ب أ)


    وصلتنا أهم الاخبار فتفضلوا معنا.. نادي خبراء المال
    قال جون بينر رئيس مجلس النواب الأمريكي إنه ينبغي أن تتوصل إدارة الرئيس باراك أوباما والكونغرس إلى اتفاق في غضون شهر لزيادة سقف الاقتراض المسموح به لحكومة الولايات المتحدة لتفادي إثارة التوتر في الأسواق المالية.

    وأبلغ بينر الصحفيين أنه «مستعد للسير قدماً» في المحادثات مع أوباما بشأن سقف الدين ودعا الرئيس الأمريكي إلى المشاركة بشكل أكبر في تلك المحادثات.

    وقال «إن محادثات خفض العجز بالميزانية التي يرأسها نائب الرئيس جو بايدن تحقق بعض التقدم الهامشي».

    واجتمع الرئيس أوباما أول من أمس بجميع أعضاء مجلس النواب عن الحزب الجمهوري المعارض في الوقت الذي يحاول فيه الجانبان التوصل إلى اتفاق بشأن سقف الدين العام الأمريكي وسبل خفض الإنفاق الحكومي.

    كان مجلس النواب قد صوت الثلاثاء ضد رفع سقف الدين العام إلى أكثر من 14.3 تريليون دولار حيث شدد الجمهوريون على ضرورة أن تترافق خطوة رفع سقف الدين العام مع إجراءات من جانب إدارة الرئيس الديمقراطي أوباما لخفض الإنفاق العام.

    من جهته ذكر البيت الأبيض أنه واثق من موافقة الكونغرس على رفع سقف الدين العام وأن المحادثات تتركز أساساً على إجراءات خفض الإنفاق بهدف معالجة العجز الكبير في الميزانية.

    وقال «جاي كارني» المتحدث باسم البيت الأبيض «الرئيس يعتقد أنه لا يوجد أي هامش ولا طريقة تفتح باب الشك في احتمال رفع سقف الدين العام».

    يذكر أن أقصى موعد أمام أعضاء الكونغرس للتوصل إلى اتفاق بشأن زيادة سقف الدين العام هو 2 أغسطس المقبل.

    وقال نواب جمهوريون لدى مغادرتهم الاجتماع الذي عقد في البيت الأبيض للصحفيين إنهم أعربوا عن مخاوفهم من أن يؤدي ارتفاع الدين الحكومي إلى زيادة الضرائب وتقليص فرص العمل. وقالوا إنهم أكدوا أهمية اتخاذ خطوات سريعة لمواجهة أزمة تضخم الدين العام.

    وقال بول ريان عضو الكونغرس ورئيس لجنة الموازنة في مجلس النواب، «يجب علينا التعامل مع الدين. وهناك أزمة دين قادمة ونريد التعامل معها».

    وفي بيان عن الاجتماع الذي استمر 75 دقيقة اتفق كارني مع الجمهوريين في حقيقة أن المحادثات كانت «مثمرة» لكنه اعترف بأن الخلافات مازالت قائمة حول برامج خفض الإنفاق الحكومي.

    وفي حين يتفق الجانبان على ضرورة اتخاذ خطوات كبيرة لمعالجة أزمة الدين العام فإن الجمهوريين يركزون على ضرورة خفض الإنفاق وإصلاح برامج الرعاية الصحية للفقراء والمسنين في حين تصر إدارة الرئيس أوباما على سد عجز الميزانية بزيادة الضرائب على الأمريكيين الأغنياء.

    يقود نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن المفاوضات مع كبار أعضاء الكونجرس من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن زيادة سقف الدين العام مع إجراءات خفض الإنفاق.

    ويقول الجمهوريون إنهم سيوافقون على رفع سقف الدين العام إذا ارتبط بإجراءات لخفض الإنفاق. وجاء تصويت أمس مناورة من أجل دفع الرئيس أوباما في هذا الاتجاه.

    وقام الجمهوريون في الكونغرس الثلاثاء بمناورة اعتبرها الديمقراطيون خطوة «غير مسؤولة» بعد أن رفضوا رفع سقف الدين المسموح به إن لم يترافق ذلك مع اقتطاعات كبيرة في الميزانية.

    وفي خطوة غير مفاجئة رفض مجلس النواب بأغلبية 318 صوتاً مقابل 97، رفع سقف دين الولايات المتحدة 2400 مليار دولار، في وقت تحتدم فيه المعركة في الكونغرس حول سبل خفض العجز الأمريكي.

    وقد تقدم خصوم الرئيس باراك أوباما الذين يتمتعون بالأغلبية في مجلس النواب منذ يناير، بمشروع القانون هذا.. قبل التصويت بكثافة ضده.

    والهدف من هذه المناورة هو تأكيد أن أي تصويت على رفع سقف الدين يجب أن يترافق بنظرهم بتخفيضات النفقات، وذلك ليس وارداً في النص المقترح، ولكي يظهر الديمقراطيون بأنهم ينفقون الأموال بشكل غير مسؤول.

    ومن نتيجة التصويت أيضاً تقسيم الديمقراطيين الذين صوت 97 منهم بـ«نعم» وأكثر من 80 بـ«لا».

    وقال الجمهوري ديفيد كامب الذي صاغ مشروع القانون «نؤكد بوضوح اليوم أن الجمهوريين لن يوافقوا على زيادة ديوننا من دون تخفيضات كبيرة في الميزانية ومن دون إصلاحات مالية حقيقية».

    لكن وزارة الخزانة تعتبر رفع سقف الدين أمراًً ضرورياً لتفادي أي تخلف عن الدفع سيكون له عواقب وخيمة على الاقتصاد الأمريكي الذي ينهض من أزمة مالية خطيرة.

    وفي البيت الأبيض اكتفى المتحدث جاي كارني بالقول إن «سقف الدين يجب أن يرفع وسيرفع». وأضاف إنه يعتقد أن الرئيس سيحظى بعدد كاف من الأصوات لإقرار هذا التدبير عندما سيكون موضع اتفاق بين الحزبين.

    ومنذ أسابيع عدة يخوض الديمقراطيون والجمهوريون مفاوضات صعبة حول تخفيضات في الميزانية. ويرفض الديمقراطيون الاقتطاعات التي يطالب بها الجمهوريون وخصوصاً بشأن الضمان الصحي للمسنين (مديكير).

    وكان من المفترض أن تتواصل المفاوضات بين الحزبين الثلاثاء تحت اشراف نائب الرئيس جو بايدن.

    وكتب السناتور الديموقراطي روبرت مينينديز و19 من زملائه إلى بايدن ليطلبوا منه أن يدخل في أي اتفاق رفع سقف الدين وهو تدبير يضع حداً للمزايا الضريبية الممنوحة للشركات النفطية الكبرى.

    وكتبوا أيضاً «علينا جميعاً أن نقوم بتضحيات من أجل خفض العجز، بمن في ذلك الأكثر ثراء والأكثر اقتداراً بيننا».

    والسقف الحالي للدين حدده الكونغرس بـ14294 مليار دولار.

    وهذا المبلغ تم بلوغه في 16 مايو بحسب وزارة الخزانة التي جمدت تقدم الدين تحت هذه العتبة تماما. وأمام الكونغرس الآن حتى الثاني من أغسطس للتوصل إلى اتفاق على رفع سقف الدين.

    ويعتبر مبلغ الـ2400 مليار دولار الذي تمت مناقشته الثلاثاء الماضي ضرورياً لاستمرار عمليات الدولة الفيدرالية حتى نهاية 2012.

    ويتوقع أن يبلغ العجز في الميزانية الأمريكية حوالي 1600 مليار دولار هذه السنة.
    التعديل الأخير تم بواسطة أم خالد الحافظ ; 03-06-2011 الساعة 05:10 PM سبب آخر: العنوان

  2. #2

    افتراضي تخفيضات الأسعار تجتذب السياح إلى شمال إفريقيا

    تخفيضات الأسعار تجتذب السياح إلى شمال إفريقيا

    الجمعة, 3 يونيو 2011 الساعة 14:18
    (رويترز)



    وصلتنا أهم الاخبار فتفضلوا معنا.. نادي خبراء المال













    لم تكن الدبابات المصطفة بجوار مبنى وزارة السياحة التونسية والسوق الرئيسة في العاصمة هي بالتحديد ما تقصده شركات السياحة عندما قالت إن تحسين الوضع الأمني هو السبيل لتشجيع السياح على العودة للبلاد.

    فبعد مضي 4 أشهر على الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس التونسي تحاول البلاد تدريجياً استعادة استقرارها واختيار حكومة جديدة وإعادة بناء الاقتصاد بالتركيز على قطاع السياحة الذي يعمل به أكبر عدد من السكان بعد القطاع الزراعي.

    لكن مع تراجع الزوار الأجانب بنسبة 50 بالمئة مع دخول فصل الصيف لا تحصل تونس بعد الثورة على الدعم الذي كانت تنتظره من أوروبا- خاصة التدفق المعتاد لآلاف السياح من فرنسا وإسبانيا وألمانيا.

    وقال دنيز مدير الأفواج بإحدى الشركات السياحة وهو يتجول في شوارع قرية سيدي بوسعيد «يشعر التونسيون أنهم خذلوا بدرجة كبيرة لأنهم كانوا أول من بدأ الانتفاضات المطالبة بالديمقراطية والآن هم منسيون».

    وجاء دنيز مع الفوج الوحيد الموجود في القرية المطلة على خليج تونس والتي عادة ما تجتذب مئات السياح يومياً بمناظرها الخلابة ومنازلها ذات اللونين الأبيض والأزرق وسوقها النشطة.

    غير أن الفوج الذي يرافقه في جولة بالسوق ليس من السياح بل من المرشدين السياحيين الآخرين جاؤوا في إطار رحلة يرعاها المكتب الوطني للسياحة التونسي وشركة الطيران الوطنية في محاولة لإظهار أن البلاد آمنة ويمكن عرضها مرة أخرى على السياح.

    وعادة ما تسهم السياحة بنسبة بين 6 و 7 بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي وهي مصدر مهم لفرص العمل المؤقتة في تونس حيث يبلغ معدل البطالة 14 بالمئة وكان من العوامل الرئيسة وراء الثورة.

    وقال دنيز إن شركات السياحة تستهدف الأزواج الذين يبحثون عن رحلة فاخرة في اللحظة الأخيرة مثل أسبوع في فندق ساحلي خمس نجوم مقابل 200 جنيه استرليني (322 دولاراً) أي بنصف السعر المعتاد.

    وقال بأسى «الناس تجذبهم الأسعار أكثر من الاهتمام الفعلي بالبلد».

    قد يكون عدد السياح انخفض إلى النصف لكن البعض ما زال يأتي إلى تونس. وبلغ عدد السياح 252 ألفاً في مارس على الرغم من الوجود العسكري وفرض حظر التجول في بعض الأحيان وإضراب سائقي سيارات الأجرة الذي يغلق الطريق الرئيس للمطار والحرب الدائرة عبر الحدود في ليبيا.

    وفي متحف باردو بالعاصمة التونسية والذي يضم فسيفساء وتماثيل رومانية قال فرنسوا اجزافييه مارشان (26 عاماً) وهو مصرفي من باريس إنه يمضي بضعة أيام يشاهد فيها المدينة قبل اجتماع عمل.

    وقال «شركتي لها مكتب في تونس لذلك أعرف أشخاصاً هنا وأخذت مشورتهم قبل السفر. لم أكن خائفاً لكن يمكن القول إنني لم أكن لأعرض نفسي للخطر». وتابع «إنه ما كان ليأتي إلى تونس لولا اجتماع العمل».

    وفي بلدة الحمامات الساحلية التي تبعد مسيرة ساعة بالسيارة تملأ الفنادق غرفها الشاغرة بخفض الأسعار بنسب تتراوح بين 20 و30 بالمئة.

    وفي فندق المرادي الفخم حيث تبلغ نسبة الأشغال نصف معدلاتها المعتادة في مايو تجد من يتصيدون الرحلات الرخيصة يسترخون تحت المظلات على حوض السباحة.

    وقال الفرنسي الان باريه مشيراً إلى حوض السباحة الفارغ والمقاعد الشاغرة المحيطة به وبزوجته فرنسواز التي تأتي معه للمرة الثالثة إلى الحمامات «يمكنك أن ترى الدليل على أن الناس تشعر بالخوف».

    وأضاف «بعد كل الجهود التي بذلها التونسيون يخشى الناس الآن بسبب قربها من ليبيا. حل حزن رهيب على هذا المكان».

    لكن الزوجين يقولان إنهما يشعران إنهما بعيدان بما يكفي عن مشاكل تونس ما يمكنهما من الاستمتاع بعطلتهما حتى وإن كان البائعون في السوق أكثر إلحاحاً وهم يتنافسون على المشترين.

    وقالت فرنسواز «جئنا إلى هنا لنستمتع لأسباب أنانية تماماً».

    وفي مصر حيث أطاح محتجون استلهموا الانتفاضة التونسية بالرئيس حسني مبارك في فبراير الماضي تراجع عدد السياح في الشهر التالي بنسبة 60 بالمئة إلى 535 ألفا من 1.3 مليون قبل عام. وأحجم الروس بشكل خاص عن الحضور.

    لكن بعض شركات السياحة تقول إنها تتوقع أن تنتعش مصر أسرع من تونس بسبب مناخها الأكثر استقراراً ومناطق الجذب السياحية المهمة مثل الأهرامات.

    وقبل ثلاثة أشهر فقط كان ميدان التحرير هو مركز الاحتجاجات التي أطاحت بمبارك الذي يصفه كثير من المصريين بأنه فرعون العصر الحديث. لكن بالنسبة للسياح الذين يعبرون الميدان الآن لم يكن للأحداث أثر كبير عليهم.

    وقالت البريطانية تينا وين (31 عاماً) التي تمكنت من الإقامة في فندق أربع نجوم بسعر غرفة في نزل للطلاب «الثورة لم تكن بالأمر الخطير بالنسبة لنا لا سيما أنها مكنتنا من الحصول على أسعار رخيصة في كل مكان».

    وأضافت «القاهرة بالنسبة لنا هي الأهرامات والتسوق».

    والسياحة من المصادر الرئيسة للعملة الصعبة في مصر وتسهم بأكثر من عشرة بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي. وكما هو الحال في تونس يوفر القطاع عدداً كبيراً من فرص العمل حيث يعمل به واحد من كل ثمانية في دولة تعاني كذلك من ارتفاع معدل البطالة.

    وفي زقاق ضيق بسوق خان الخليلي القديم الذي كان مكتظاً بالسياح يوماً يعمل خالد محمود (31 عاماً) في متجر يبيع ملابس الرقص الشرقي ويقول إن الثورة أثرت في عمله وأنه يجد صعوبة في توفير سبل العيش.

    وكان محمود يحقق نحو 40 ألف جنيه (6720 دولاراً) شهرياً قبل الثورة من بيع الحلل اللامعة للسياح. والآن يكون سعيد الحظ لو كسب ألفي جنيه في الشهر.

    وقال وهو يمسك برداء مطرز إنه كان يمكنه بيعه مقابل 350 جنيهاً لكنه الآن يمكن أن يقبل 250 جنيهاً بهامش ربح ضئيل.

    وبدا فوج من السياح نقل بحافلة من منتجع شرم الشيخ لقضاء يوم في القاهرة غير مبال بالثورة. وحجز بعضهم العطلة قبل الأحداث ولكن البعض انتهز فرصة التخفيضات.

    وقال ستيف كولينز «نقضي شهر العسل لذلك اخترنا مكاناً يكون دافئاًَ في هذا الوقت من العام». وأضاف أن زوجته تشعر بأمان كامل بعد أن اطلعت على نصائح السفر الحكومية قبل العطلة.

    وكان الزوجان البريطانيان يحتميان من الشمس عند مدخل المتحف المصري على مسافة بضعة أمتار من المبنى المحترق للحزب الوطني الحاكم سابقاً والذي أحرقه محتجون قبل أسبوعين من تنحي مبارك.

    وقال كولينز «باستثناء هذا المبنى المحترق ليس هناك أثر يذكر للثورة».

  3. #3

    افتراضي العراق يتفق مع الأردن على ضخ 15 ألف برميل نفط يومياً

    العراق يتفق مع الأردن على ضخ 15 ألف برميل نفط يومياً

    الجمعة, 3 يونيو 2011 الساعة 14:19
    (رويترز) - (د ب أ) - (أ ف ب) - (بترا)



    وصلتنا أهم الاخبار فتفضلوا معنا.. نادي خبراء المال
    أكد رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت أن العراق سيزود المملكة بـ 15 ألف برميل من النفط يومياً بدلاً من 10 آلاف، فضلاً على 30 ألف طن من الوقود الثقيل.

    ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) عن البخيت قوله بعد عودته من زيارة قصيرة إلى بغداد إن «من أبرز النتائج التي أثمرت عنها الزيارة والاجتماعات التي تمت هي تمديد العمل باتفاقية تزويد الأردن بالنفط وزيادة الكميات الموردة لتصبح 15 ألف برميل يومياً بدلاً من 10 آلاف»، لافتاً إلى أنه «يجوز التقدم برفعها إلى 30 ألف برميل إذا تمكنت المصفاة من الاستيعاب».

    وأضاف أن «الجانبين اتفقا على تزويد الأردن بـ 30 ألف طن من الوقود الثقيل وبخصم تشجيعي يصل إلى 88 دولاراً للطن».

    ويستورد الأردن حالياً نحو 10 آلاف برميل من النفط العراقي الخام وهي تشكل 10 بالمئة من احتياجاته النفطية التي يتم استيراد معظمها من السعودية.

    ووقع البلدان في 11 أغسطس 2006 اتفاقاً نفطياً تم تمديده في 12 يونيو 2008 لثلاث سنوات يزود العراق بموجبه المملكة بكميات من النفط بأسعار تفضيلية.

    وأوضح البخيت أن «المباحثات في بغداد سادتها أجواء إيجابية للغاية»، مشيراً إلى أنه «تم بحث القضايا التجارية التي من شأنها رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين من خلال العمل على إزالة جميع المعوقات أمام انسياب حركة التبادل التجاري».

    وأكد أنه «تم بحث مسالة استشفاء العراقيين في المستشفيات الأردنية والاتفاق على زيادة أعدادهم حيث من المتوقع أن تصل إلى 20 ألف شخص عراقي حتى نهاية العام»، مشيراً إلى أن «الأردن سيقدم كل التسهيلات اللازمة في هذا المجال».

    وقام البخيت الأربعاء الماضي بزيارة قصيرة إلى العراق التقى خلالها نظيره العراقي نوري المالكي.

    وكان وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني خالد طوقان أكد في تصريحات صحافية في الأول من مايو الماضي إنه طلب من العراق تزويد بلاده بكميات أكبر من النفط الخام تصل إلى ثلاثين ألف برميل يومياً بدلاً من عشرة آلاف حالياً من أجل تعويض النقص الحاصل بسبب انقطاع الغاز المصري.

    وصرح مسؤول أردني فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس في 18 مايو بأن مصر تطالب الأردن بتوقيع اتفاق جديد يتم خلاله رفع أسعار الغاز المصري قبل استئناف ضخ امداداته إلى المملكة المقطوعة منذ نهاية أبريل الماضي.

    وكان الأردن الذي تغطي وارداته من الغاز المصري 80 بالمئة من حاجاته الكهربائية، يستورد 6.8 مليون متر مكعب من الغاز يومياً من مصر كان يحصل عليها بسعر مخفض بنحو ثلاثة دولارت لكل مليون وحدة حرارية بينما كانت تباع في السوق العالمية بسعر 6 إلى 7 دولارات.

    وطلب رئيس الوزراء المصري عصام شرف في 13 أبريل «مراجعة وإعادة دراسة عقود الغاز التي أبرمتها مصر مع جميع الدول بما فيها المبرمة مع الأردن وإسرائيل، لبيعه بأسعار مجزية تحقق أعلى فائدة لمصر»، حسبما أعلن مستشاره الإعلامي علي السمان.

    «كوغاز» الكورية

    وفي شأن ذي صلة، وقعت وزارة النفط العراقية بالأحرف الأولى على عقد مع شركة «كوغاز» الكورية الجنوبية لتطوير حقل عكاز الغازي الكبير الواقع في محافظة الأنبار غرب البلاد.

    وقال المدير العام لدائرة العقود والتراخيص في وزارة النفط عبد المهدي العميدي لوكالة فرانس برس أمس «وقعنا عقداً بالأحرف الأولى مع شركة «كوغاز» الكورية لتطوير حقل عكاز للغاز على مدى عشرين عاماً».

    وأوضح أن العقد الذي جرى التوقيع عليه الأربعاء الماضي «يهدف إلى إنتاج الغاز بكمية 400 مليون قدم مكعبة يومياً، وهو رقم يمثل ذروة الإنتاج، وعلى الشركة الوصول لهذا المعدل في غضون 13 عاماً من تاريخ توقيع العقد».

    وأضاف «هناك أيضاً مستوى الإنتاج التجاري، مئة مليون قدم مكعبة في اليوم، الذي على الشركة تحقيقه في غضون ثلاث سنوات».

    وحقل عكاز الذي تم اكتشافه في 1992 في محافظة الأنبار الغربية، يمتد على طول 50 كلم وعرض 18 كلم. وتقدر طاقته بنحو 5600 مليار قدم مكعبة (158 مليار متر مكعب) وقد تم حفر ست آبار فيه حتى الآن.

    وأكد مصدر في وزارة النفط، أنه «سيتم التوقيع النهائي على العقد بعد موافقة مجلس الوزراء عليه».

    وستحصل الشركة الكورية على 5.50 دولار مقابل كل برميل غاز تقوم بإنتاجه في حقل عكاز، وفقاً للمصدر.

    وكانت بغداد طلبت من شركة «كوريا غاز كوربوريشن» «كوغاز» تطوير حقل عكاز بعد انسحاب شركة كازاخستانية من المشروع في منتصف مايو..

    وكشف المصدر أيضاً عن سعي الوزارة «لتوقيع العقود النهائية لتطوير حقلي المنصورية والسيبة خلال الأيام القليلة القادمة، بعد أن وافق عليها مجلس الوزراء في وقت سابق» من دون إعطاء تفاصيل أكثر.

    وفاز ائتلاف برئاسه «تابو» التركية (50 بالمئة) مع شركتي «كويت إينرجي» (30 بالمئة) و«كوريان غاز كوربوريشن» الكورية الجنوبية (20 بالمئة)، بعقد حقل المنصورية.

    فيما فاز ائتلاف تملك 60 بالمئة من أسهمه «كويت إينيرجي» و40 بالمئة «تابو» التركية على الاستثمار في حقل «سيبه» الواقع قرب الحدود مع إيران.

    وتسعى الحكومة العراقية الذي يمثل النفط 94 بالمئة من عائدات البلاد إلى تطوير البنى التحتية للمنشآت النفطية المتهالكة والتي أصيبت بالشلل إثر عقود من الحروب والعقوبات الدولية.

    وينتج العراق حالياً نحو 2.5 مليون برميل من النفط يومياً يتم تصدير ثمانين بالمئة منه.

    ويتوقع أن يرتفع هذان الرقمان بشكل كبير في السنوات المقبلة بعد أن منح العراق عشرة تراخيص لشركات عالمية.

    العشائر العراقية تحدٍ جديد لشركات النفط

    جلس الشيخ رشاش الأمارة في ما كان يعرف سابقاً بالأهوار العراقية ويحذر من مشاكل محتملة إذا أخرجت شركات أجنبية تنقب عن النفط، أفراد عشيرته الفقراء من أراضيهم.

    وقال الشيخ رشاش الضابط السابق في الجيش العراقي وأحد شيوخ عشيرة الأمارة بجنوب العراق «في حالة عدم مساعدة الناس وعدم تعيين أولادهم وعدم تعويضهم حتى لو كان رضائياً عن أراضيهم فسيموت الناس من الجوع».

    وأضاف «الذي أرجوه والذي أؤكده ألا تجعل الحكومة المحلية والشركات مجموعة من الناس بالمنطقة غير صالحين...بمعنى أن يعترضوا الشركات وتحدث بعض المشاكل وبعض التأخيرات».

    والأهوار التي ترجع إلى عصور قديمة يعتقد أنها موقع جنة عدن التي ذكرت في الكتاب المقدس وتعرف محلياً بأنها ملاذاً للمهربين والعصابات والخاطفين.

    وتعيش العشائر هنا فوق بعض من أكبر احتياطيات النفط في العالم والتفاوض معها أحدث تحد للشركات الدولية التي تدير حقول النفط في العراق في إطار بعض من أضخم الصفقات في مجال النفط.

    وأطاح الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في العام 2003 بالرئيس الراحل صدام حسين الذي أعدم لاحقاً. واتهم صدام العرب سكان الأهوار بالخيانة إبان حربه مع إيران بين عامي 1980 و1988 كما أقام سدوداً على المستنقعات وجففها ليخرج المتمردين من مخابئهم.

    وتعيش عشيرة الأمارة فيما أصبح الآن أطراف الأهوار التي لم يتبق منها سوى أرض قفر يتناثر فيها النخيل وأكواخ من الطين وقنوات من المياه الراكدة وأنابيب يعلوها الصدأ.

    والنفط هو العمود الفقري لاقتصاد العراق الذي تركته سنوات من الحرب والعقوبات الاقتصادية في حالة مزرية. ووقعت بغداد سلسلة من العقود مع شركات نفطية لاستغلال احتياطيات النفط الضخمة وزيادة الإنتاج إلى مستوى إنتاج السعودية وضخ مليارات لإعادة بناء البلاد.

    وتواجه شركات النفط العالمية العاملة في العراق بالفعل الكثير من التحديات بدءا من الأمن مروراً بتداعي البنية التحتية واختناقات عمليات الإمداد ووصولاً إلى البيرقراطية.

    وتطور شركة النفط الروسية «لوك أويل» مع شريكتها في «كونسورتيوم شتات أويل» النرويجية المرحلة الثانية من حقل غرب القرنة التي تمر وسط أراض زراعية في المنطقة التي تقيم بها عشيرة الأمارة الأمر الذي يثير مخاوف أبناء العشيرة من احتمال ترحيلهم.

    كثيرون من هؤلاء أميون ولا تتاح لهم فرص تذكر للحصول على عمل خارج مجال الزراعة. وهم يريدون الحصول على تعويضات عن الأراضي التي ستستغلها شركات النفط الأجنبية أو أن تلحقهم تلك الشركات بالعمل فيها.

    وذكر الشيخ رشاش أنه اجتمع مع شركات النفط لشرح مخاوف العشائر وحذر من أن البعض قد يقاضي شركة نفط الجنوب. كما ذكر أن بعض المزارعين منعوا بالفعل العاملين في شركات النفط من العمل في المواقع لكنه لم يخض في تفاصيل.

    وقال «أرادت الشركة أن تمد الأنابيب وتأخذ اتجاهات الأنابيب بالأراضي المزروعة. فمنعهم بعض الفلاحين من هذه القضايا. قالوا لهم ما أوفيتم بالتزاماتكم.. لم تعينوا أولادنا حتى نعيش ولا عوضتمونا عن الأراضي. وأعتقد العمل متوقف منذ أربعة أو خمسة أيام لهذه الأسباب».

    وذكر ضياء جعفر رئيس شركة «نفط الجنوب» أن الكونسورتيوم الذي تقوده «لوك أويل» أرجأ بدء إنتاج المرحلة الثانية لحقل غرب القرنة عاماً حتى العام 2013 لأسباب منها المشاكل مع العشائر.

    وقال جعفر «لدينا هناك مشكلة لحد الآن لم تحل وهي موضوع تعويض الأهالي عن حقوقهم في الأرض. بعض الأهالي لديهم سند بالطابو (رسمي) بتملكهم الأرض بصورة نهائية والبعض الآخر لديهم حق تصرف. والآخرون لديهم عقود زراعية».

    وخلال حكم الرئيس الراحل صدام حسين والذي استمر 24 عاماً سمحت الحكومة للمزارعين بالإقامة وزراعة الأراضي المحيطة بحقول النفط بموجب عقود إيجار سنوية. والآن يقول المزارعون إن المسؤولين يسوفون حين يطلبون منهم تعويضات.

    وقالت وزارة النفط العراقية إن الحكومة ستقدم تعويضات إما نقدية أو في صورة أراضٍ بديلة في بعض الحالات وإن الدولة هي المالك الشرعي لحقول النفط.

    وذكر جعفر أن وزارة النفط شكلت لجاناً للتفاوض مع السكان في منطقة المرحلة الثانية من حقل غرب القرنة وحقل مجنون سعياً لإنهاء الخلاف. وتطور شركة «رويال داتش شل» وشركة «بتروناس» الماليزية حقل مجنون.

    وقال «مجلس الوزراء أعطى صلاحية لوزارة النفط لتشكيل لجان محدودة مسؤوليتها معالجة وضع الأراضي في غرب القرنة اثنان وأيضا مجنون حينما تكون هناك حقوق بالتصرف بعيداً عن الأسلوب القديم وهو اللجوء للمحاكم من أجل تسوية الحالة بشكل كامل. وهذا موضوع هو مربك بالنسبة للشركات العالمية».

    وفي قرية قرب الخيوط التي تقطنها عشيرة الأمارة تشكو عشيرة أخرى هي بني منصور من مشاكل مماثلة إذ تقع أرضها الزراعية فوق المرحلة الأولى من حقل غرب القرنة الذي تطوره شركة «أكسون موبيل» الأمريكية.

    وذكر الشيخ وافي عبد الرزاق من عشيرة بني منصور أنه مستعد للرحيل إذا دفعت له شركة النفط تعويضاً لأن قريته تفتقر إلى كل أنواع الخدمات الأساسية.

    وقال «هذه المنطقة لا توجد لها أي خدمات من قبل الحكومة. أول شيء لا توجد بها مدرسة ولا مستوصف ولا مركز صحي يوجد بها ولا مجمع ماء.»

    وأضاف «كل خمس ساعات تأتي الكهرباء ساعتين».

    وفي قرية بني منصور تحولت قنوات المياه إلى برك من الماء الراكد تغطيها أكوام القمامة. وفي الأرض مجموعة من أنابيب النفط الصدئة بين مجموعة من الأكواخ. ويلعب أطفال تغطيهم الأتربة داخل الأنابيب.

    قال رجل من سكان قرية بني منصور يدعى دوير عذاب «كل شبابنا الموجودين غير متعينين. وأكثر أناس متضررين أهل منطقتنا نحن لأن الأراضي أراضينا وبها طوابي ملك صرف وطوابي زراعية. أكثر الناس ضرراً نحن، وأقل من خدمهتم الوطنية. النفط الوطنية خادمة غيرنا ونحن محرومون من الخدمة. مثلاً مشروع ماء ما عندنا. ماذا لو شركة النفط عملت مشروع ماء لهؤلاء الشباب والعوائل».

    وسيتعين على الحكومة العراقية تسوية المشاكل المختلفة التي تشكو منها عشائر الأهوار حتى تتمكن شركات النفط الأجنبية من مواصلة عملها في جنوب العراق لتحقيق الزيادة المرجوة في الإنتاج.

  4. #4

    افتراضي 80مليار درهم مساهمة الطيران في الناتج المحلي لدبي


    80مليار درهم مساهمة الطيران في الناتج المحلي لدبيالجمعة, 3 يونيو 2011 الساعة 14:20
    الرؤية الاقتصادية - دبي



    وصلتنا أهم الاخبار فتفضلوا معنا.. نادي خبراء المال
    شهد قطاع النقل الجوي في دبي نمواً لافتاً في فترة زمنية قصيرة، وتضاعفت أعداد المسافرين الدوليين عبر مطار دبي من 24.8 مليون مسافر في العام 2005 إلى 47.2 مليون مسافر العام 2010، في حين يحتل مطار دبي المرتبة الرابعة في الوقت الراهن على قائمة أضخم مطارات العالم وأكثرها حركة بالنسبة إلى أعداد المسافرين الدوليين وحجم الشحن.

    وتوقعت دراسة مؤسسة «إكسفورد الاقتصادية»، أن يواصل القطاع معدلات نموه خلال العقد الجاري، وأن ترتفع مساهمة القطاع إلى 32 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي لإمارة دبي، ما يعادل أكثر من 165 ملياراً، ونحو 22 بالمئة من الأيدي العاملة، توازي 372 ألف موظف من مختلف الفئات الوظيفية بحلول العام 2020.

    وأشارت إلى التنافسية العالية التي تتمتع بها صناعة الطيران في الإمارة ومساهمتها الكبيرة في دعم الناتج المحلي الإجمالي.

    ولفتت الدراسة، التي جاءت بعنوان «نموذج دبي في مجال الطيران» وتتألف من 60 صفحة، إلى أن هذا النجاح الذي حققه القطاع يأتي نتيجة للفعالية الفائقة التي يتمتع بها نموذج الطيران المستخدم.

    مزايا ووظائف

    وعلى صعيد الفوائد الاقتصادية، أظهرت الدراسة أن قطاع الطيران في دبي يوفر أكثر من 125 ألف وظيفة، إضافة إلى المزايا الأخرى التي يوفرها من خلال رحلات الربط والتدفق السياحي إلى الإمارة.

    وأوضحت الدراسة أن الغالبية العظمى من القادمين إلى دبي يحضرون عبر مطار دبي الدولي، مشيرة إلى أن معدل إنفاقهم يدعم بشكل غير مباشر ما يقارب 134 ألف وظيفة، أي ما يوازي مشاركة إضافية في الناتج المحلي الإجمالي قدرها 29 مليار درهم (7.9 مليار دولار).

    وحسب الدراسة، يصل إجمالي عدد الوظائف التي يوفرها قطاع الطيران إلى 250 ألف وظيفة، وأكثر من 80 مليار درهم (22 مليار دولار) تشكل نحو 19 بالمئة من إجمالي الأيدي العاملة في دبي، ونحو 28 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي للإمارة.

    ولاحظت الدراسة الفوائد غير المباشرة التي يضيفها قطاع الطيران لاقتصاد الإمارة، إضافة إلى الفوائد الاقتصادية لعشر دول أخرى تمت دراستها على حدة.

    وأكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس «مطارات دبي»، أن قطاع الطيران يعد واحداً من أبرز المحركات الاقتصادية الدافعة إلى بروز دبي كمركز تجاري وسياحي عالمي نتيجة توفير القوانين والبيئة المثالية لتشجيع الاستثمار والمنافسة بين شركات الطيران، على الابتكار وتقديم الأفضل لكسب ثقة ورضا العملاء.

    وأظهرت الدراسة أن أعداد الركاب على رحلات «طيران الإمارات» تضاعفت 6 مرات على مدى عقد من الزمن، ما يجعلها أكبر ناقلة في العالم من حيث عائدات الركاب مقارنة بالكيلومترات المقطوعة.

    وحول نتائج الدراسة قال أدريان كوبر، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «إكسفورد»، إن الفوائد سابقة الذكر لهذا القطاع، تتجاوز حدود دبي لتصل إلى الاقتصاد العالمي عبر تعزيز السياحة والتجارة الدولية من خلال الفعالية والكفاءة في الخدمات الخاصة بالنقل الجوي، مضيفاً «إن حركة المسافرين والشحن عبر دبي تسهم في تعزيز الكثير من الاقتصادات الوطنية في دول مختلفة».


  5. #5

    افتراضي البرازيل تشرع في بناء محطة كهرومائية مثيرة للجدل

    البرازيل تشرع في بناء محطة كهرومائية مثيرة للجدل

    الجمعة, 3 يونيو 2011 الساعة 14:20
    (د ب أ)


    وصلتنا أهم الاخبار فتفضلوا معنا.. نادي خبراء المال
    أعطت سلطات البيئة في البرازيل الضوء الأخضر لمشروع مثير للجدل يهدف إلى بناء محطة ضخمة لإنتاج الكهرباء من الطاقة المائية في غابات الأمازون المطيرة، وسط معارضة من مكتب النائب العام وكنيسة الروم الكاثوليك وجهات أخرى.

    وقال المعهد البرازيلي للبيئة والموارد الطبيعية المتجددة (إباما) في بيان، إنه قرر السماح ببناء محطة «بيلو مونتي» على نهر تشينجو، بعد إجراء «تحليل فني دقيق».

    ومن المقرر أن تصل قدرة المحطة التي ستتولى بناءها شركة «نورتي إنرجيا» (نيسا) في ولاية بارا البرازيلية، إلى توليد 11233ميغاواط، ما يجعلها ثالث أكبر محطة من نوعها في العالم بعد سد «الخوانق الثلاثة» في الصين ومحطة «إيتايبو» المشتركة بين البرازيل وباراغواي.

    ورغم ذلك، شدد معارضو المشروع على أن محطة «بيلو مونتي» لا يمكن أن تصل إلى أقصى قدرة لها إلا لبضعة أشهر كل عام، فيما تقر الحكومة بأن المحطة ستولد ما يقرب من 4419 ميغاواط في المتوسط.

    ومن المتوقع تشغيل المحطة بحلول العام 2015، على أن تصل تكلفتها إلى 11مليار دولار.

    من جانبه، أعرب مكتب النائب العام البرازيلي ومنظمة الدول الأمريكية عن مخاوفهما من أن يتسبب سد «بيلو مونتي» في أضرار بيئية واجتماعية خطيرة.

    ومن بين المعارضين للمشروع جماعات معنية بحماية البيئة وأخرى بحماية السكان الأصليين، إلى جانب كنيسة الروم الكاثوليك.

    وقال المعهد البرازيلي للبيئة والموارد الطبيعية المتجددة، إن مشروع «بيلو مونتي» يشتمل على ضمانات كافية لحماية المنظومة البيئية والسكان المحليين الذين سيستفيدون بدورهم من المشروع، حيث تتوفر لديهم الخدمات الصحية والتعليمية والأمنية وبعض الخدمات الأخرى.

    كما أكد إديسون لوباو، وزير التعدين والطاقة البرازيلي، أن المشروع لن يلحق أياً من هذه الأضرار بالبيئة.

    وأضاف أن المحطة ضرورية لاستمرارية منظومة الطاقة البرازيلية التي وصفها بأنها «نظيفة ومتجددة بنسبة تتجاوز 80 بالمئة»، وكذلك لتغطية الطلب المتزايد على الكهرباء.

    وكان مجلس النواب البرازيلي قد وافق الأسبوع الماضي على تخفيف قواعد حماية غابات الأمازون في البلاد، ما أثار مخاوف نشطاء البيئة من أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى زيادة التصحر.

    تهدف هذه الخطوة إلى إسقاط الغرامات الباهظة التي فرضت على المزارعين الذين أزالوا الأشجار من مساحات أكبر من المسموح به قبل يوليو 2008، كما أنها ستعفي المزارعين الصغار من عملية إعادة زراعة المساحات التي تعرضت للتصحر قبل ذلك التاريخ.

    وينص القانون البرازيلي على أن 80 بالمئة من الأراضي في منطقة الأمازون يجب أن تكون غابات لايسمح باستغلالها. ووفقاً لهيئات الزراعة، فإن 90 بالمئة من المزارعين انتهكوا هذه القاعدة في الماضي.

    ويعد التصديق على هذا التعديل الذي من المقرر أن يخضع لمزيد من الدراسات في مجلس الشيوخ، هزيمة لرئيسة البرازيل ديلما روسيف التي تعهدت بمنع تخفيف قواعد إزالة الغابات.

    وقالت الرئيسة إنها تعتزم الاعتراض على التشريع ما لم يتم رفض التعديلات.

    من ناحية أخرى، أفادت تقارير إخبارية الثلاثاء الماضي، أن الناشط فى مجال البيئة جواو كلاوديو ريبيرو دا سيلفا وزوجته لقيا حتفهما في ولاية بارا في الأمازون. وتردد أن دا سيلفا تلقى تهديدات بالقتل من مزارعين وقائمين على قطع الأشجار.

    تعتزم الحكومة البرازيلية خفض الانبعاثات الكربونية بنسبة 39 بالمئة بحلول العام 2020، ولذلك فهي تريد الحد من عمليات التصحر بنسبة 80 بالمئة.

  6. #6

    افتراضي البطالة في إسبانيا تتراجع للشهر الثاني

    البطالة في إسبانيا تتراجع للشهر الثاني

    الجمعة, 3 يونيو 2011 الساعة 14:21
    (د ب أ)


    وصلتنا أهم الاخبار فتفضلوا معنا.. نادي خبراء المال
    قالت وزارة العمل الإسبانية أمس، إن عدد العاطلين عن العمل تراجع بحوالي 80 ألف شخص في مايو.

    وانخفض عدد العاطلين للشهر الثاني على التوالي ليصل عدد الذين يحصلون على إعانات بطالة حوالي 4.2 مليون عاطل.

    لكن عدد العاطلين زاد بحوالي 123.5 ألف شخص عن الشهر ذاته من العام الماضي.

    وتختلف طريقة حساب وزارة العمل عن تلك التي يستخدمها مكتب الإحصاء «إيني» الذي غالباً ما يصدر بيانات أقل إيجابية.

    ويعد معدل البطالة الإسباني البالغ أكثر من 21 بالمئة هو الأعلى في منطقة اليورو. وتتعافى البلاد ببطء من ركود استمر لمدة عامين بسبب انهيار قطاعها العقاري وتداعيات الأزمة المالية العالمية.

    وتعد نسبة البطالة في إسبانيا الأعلى في دول الاتحاد الأوروبي فقد بلغت 21.3 بالمائة وهو ما يقدر بـ4.9 مليون شخص من دون عمل معظمهم من الشباب صغار السن.

    وخفضت إسبانيا توقعاتها للنمو في العامين المقبلين بسبب التأثير المحتمل لارتفاع الفائدة وأسعار النفط.

    وقالت سالجادو إن رفع البنك للفائدة بواقع ربع نقطة لن يشكل خطراً على الاقتصاد الإسباني الذي ينفذ بالفعل تخفيضات قوية في الإنفاق العام وإصلاحات في سوق العمالة.

    وأضافت «تأثير زيادة صغيرة في الفائدة بطيء للغاية. الرهون العقارية (في إسبانيا) تراجع مرة واحدة فقط في العام ولذا فإن تأثير (زيادة الفائدة) ليس فورياً».

    وخرجت إسبانيا مطلع العام الماضي من ركود استمر 18 شهراً لكن النمو ضعيف منذ ذلك الحين. ويشكك اقتصاديون والبنك المركزي في قدرة الاقتصاد على النمو بالنسبة التي تتوقعها الحكومة.

    وتتوقع الحكومة الإسبانية نمو الاقتصاد 2.3 بالمئة في 2012 و2.4 بالمئة في 2013 مقلصة توقعاتها من 2.5 و2.7 بالمئة في وقت سابق.

  7. #7

    افتراضي معرض 2011 يحلق بمطارات المنطقة بعيداً عن أجواء الأزمة

    معرض 2011 يحلق بمطارات المنطقة بعيداً عن أجواء الأزمة

    الجمعة, 3 يونيو 2011 الساعة 14:21
    الرؤية الاقتصادية - أبوظبي


    وصلتنا أهم الاخبار فتفضلوا معنا.. نادي خبراء المال
    اختتمت أمس فعاليات الدورة الحادية عشر لمعرض المطارات 2011 الذي نظمته شركة «ريد» للمعارض الشرق الأوسط، بالإعلان عن استمرار الاستثمارات الضخمة المخصصة لتطوير المطارات الحالية، وإنشاء مطارات جديدة، إضافة إلى عقد صفقات لتجهيز المطارات بأحدث الأجهزة والمعدات والحلول التكنولوجية المتطورة.

    وكانت مؤسسة مطارات دبي أعلنت اعتزامها استثمار 22 مليار درهم في خطة توسعات جديدة بمطاري دبي وآل مكتوم حتى العام 2020، حيث أكد «خليفة الزفين» الرئيس التنفيذي لـ«دبي وورلد سنترال»، على هامش فعاليات المعرض أن التوسعات الجديدة سترفع الطاقة الاستيعابية لمطار دبي إلى 90 مليون مسافر سنوياً، مقارنة بـ60 مليوناً حالياً، حيث تم الانتهاء جميع التصاميم الخاصة بالتوسعات، والتي تشمل تشييد الكونكورس 4، وتوسعة المبنى رقم 2 في مطار دبي، وتحسين وتعديل العديد من خدمات مطار دبي مع تحسين المدرجات، موضحاً أنه سيتم تخصيص 4 مليارات درهم من الاستثمارات لمدينة الطيران والمدينة السكنية في مطار آل مكتوم «دبي وورلد سنترال».

    السعودية

    قال المهندس محمد أحمد عابد مدير عام مطار الملك عبدالعزيز الدولي، والمشرف العام على مشروع المطار الجديد، الذي تبلغ تكلفته الاستثمارية 27 مليار ريال سعودي، إن مشاركة المطار كراع رسمي لفعاليات المعرض مؤشر قوي على مدى اهتمامنا بهذا المعرض العالمي الذي يضم عدداً كبيراً من الشركات العاملة في صناعة المطارات حول العالم، حيث مثلت المشاركة فرصة كبيرة للاطلاع على أحدث المستجدات المستخدمة في المطارات الحديثة، وتبادل الآراء والأفكار والخبرات بشأن أحدث الحلول التكنولوجية في كافة المستويات.

    باكستان

    أكد بيكرام سودها، مدير هيئة الطيران المدني الباكستانية، إن تواجدنا يعد المشاركة الرابعة على التوالي لهيئة لطيران المدني الباكستانية ضمن برنامج استضافة المستثمرين الذي يضم 63 عضواً، وقد ركزنا هذا العام على التواصل مع الشركات المشاركة في المعرض بهدف تزويدنا بالمعدات التي تتميز بالاستخدام الأمثل للطاقة، وسهلة الاستخدام، والتي تسهم في الحفاظ على البيئة، حيث تم إجراء العديد مع العديد من العارضين مثل «سيمنس»، و«كافوتيك»، و«أيه دي بي أي»، و«أيه دي بي»، وغيرهم، لبحث إمكانات زيادة التعاون في مشاريع تتراوح قيمتها بين 50-60 مليون دولار لتطوير مطار بنظير بوتو بباكستان.

    رأس الخيمة

    قال جاكوب أفيس، مدير تكنولوجيا المعلومات في مطار رأس الخيمة الدولي، «إن المطار الذي أعلن عن خطة توسعات بقيمة 2.5 مليار درهم على مدى السنوات العشر المقبلة، حقق استفادة كبيرة من المشاركة عبر إجراء العديد من المقابلات والمحادثات مع الشركات العارضة المشاركة في المعرض، وخصوصاً بشأن أنظمة تناول الحقائب والأمتعة، وأنظمة التعامل مع تغيرات الطقس والحلول التكنولوجية المتطورة في كافة مستويات عمليات المطار، وخصوصاً ما تقدمه شركة (أليس) التي تقدم حلول متطورة للمراقبة الجوية».

    الفجيرة

    وكان مطار الفجيرة الدولي قد أعلن خلال مؤتمر صحافي عقد على هامش المعرض عن تخصيص 50 مليون درهم لأعمال توسيع وتطوير المطار وخدماته خلال العام الجاري، حين قال الدكتور خالد المزروعي مدير عام المطار، متوقعاً أن يتم رصد نحو 100 مليون درهم لتوسعات أخرى خلال العام المقبل 2012، كما وقع مطار الفجيرة الدولي اتفاقية لشراء نظام مراقبة للملاحة الجوية «رادار» حديث، مع شركة «أليس» و«آي آر أيه»، لتركيب منظومة الرادار، بقدرات الكشف الخفي، فيما وراء الجبال، وبقيمة 10 ملايين درهم، ضمن خطة تحديث أنظمة الملاحة بالمطار.

    160 شركة

    أكدت غالبية الشركات العارضة والمشاركة في المعرض، والتي يبلغ عددها 160 شركة فضلاً عن 63 عضواً ضمن برنامج استضافة المستثمرين، رغبتهم في المشاركة في النسخة الثانية عشر من معرض المطارات، نظراً لما يتمتع به المعرض من أهمية كبيرة، باعتباره منصة عالمية تضم عدداً كبيراً من كبار الخبراء والمتخصصين في القطاعات ذات الصلة لتبادل وجهات النظر والأفكار، وتسليط الضوء على الفرص المتاحة، مع مشاركة كبيرة من الشركات المتخصصة في الطيران والتكنولوجيا والأمن ومعدات وأجهزة المطارات تحت مظلة واحدة.

    وعقدت على هامش فعاليات المعرض قمة قادة قطاع المطارات التي ناقشت مجموعة من القضايا المتعلقة بعمليات الاستدامة البيئية في المطارات، ومبادرات تطوير البنية التحتية للمطارات، إلى جانب مجالات الأمن والتوسع المستدام والشؤون الاقتصادية الراهنة المتعلقة بالقطاع في ظل الظروف الاقتصادية العالمية غير المستقرة، والمتمثلة في ضعف الأسواق الائتمانية جراء الازمة وارتفاع أسعار الوقود وتغير القوانين.

    يشار إلى أن معرض المطارات 2011 أتاح الفرصة للتركيز على الاستثمارات الضخمة لبناء مطارات جديدة، وتوسيع المطارات الحالية، إلى جانب توسعات هائلة في المنطقة والذي من المتوقع أن تصل قيمتها إلى 90 مليار دولار (331 مليار درهم) في السنوات القليلة المقبلة، كما أن المعرض نجح في اجتذاب المشاريع الذي مازالت في طور الدراسة والبحث، والتي يتوقع أن تبلغ قيمتها 29.16 مليار دولار (106 مليارات درهم).

  8. #8

    افتراضي دبي التجاري العالمي يؤكد الالتزام بالمساهمة في نمو حركة التجارة والسياحة

    دبي التجاري العالمي يؤكد الالتزام بالمساهمة في نمو حركة التجارة والسياحة

    الجمعة, 3 يونيو 2011 الساعة 14:22
    الرؤية الاقتصادية-دبي


    وصلتنا أهم الاخبار فتفضلوا معنا.. نادي خبراء المال
    قال هلال سعيد المري، الرئيس التنفيذي لـ«مركز دبي التجاري العالمي»، إنه من المفيد أن نرى زيادة حدة المنافسة في صناعة الفعاليات بالمنطقة، مؤكداً الالتزام بالمساهمة في نمو حركة التجارة والسياحة في إمارة دبي.

    وفاز المركز بجائزتين هما «أفضل موقع للفعاليات» للعام الثاني على التوالي، كما فاز «معرض دبي العالمي للقوارب» الذي ينظمه المركز بجائزة «أفضل معرض للمستهلكين»، وذلك في حفل توزيع «جوائز فعاليات الشرق الأوسط» السنوية التي أقيمت، أول من أمس.

    ويأتي فوز المركز بالجائزتين عقب فوزه مؤخراً بجائزة «أفضل مركز للمؤتمرات» للسنة الحادية عشرة على التوالي، وجائزة «أفضل مركز للاجتماعات» للعام الثاني، في حفل توزيع «جوائز السفر العالمية» التي أقيمت في شهر مايو الماضي.

    وتعد هذه الجوائز شهادة من مجتمع العاملين في صناعة المعارض والمؤتمرات على تميز المركز ومكانته التي يحتلها في هذا القطاع على مستوى المنطقة والعالم، كما تؤكد كذلك على الدور المحوري الذي يلعبه في تنمية فرص النمو الاقتصادي الحالية والمستقبلية في منطقة الشرق الأوسط، والذي أسهم في تعزيز مكانة دبي كمركز إقليمي وعالمي للأعمال والتجارة والسياحة.

    واعتبر المري، أن هذا التكريم دفعنا إلى أن نستمر في بذل أقصى الجهد من أجل تطوير وتنمية هذه الصناعة وزيادة تأثيرها في مختلف المجالات الاقتصادية في دبي والدولة والمنطقة حالياً ومستقبلاً»، مشيراً إلى أن هذه الجوائز لا تعمل فقط على تعزيز سمعة المركز كأكبر مركز للمعارض والمؤتمرات في المنطقة، ولكنها تسهم أيضاً في تعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية في هذا القطاع.

    يوفر «مركز دبي التجاري العالمي» الأساس الداعم لقطاع الفعاليات السريع النمو من خلال بنية تحتية عالمية المستوى، ومرافق وخدمات ومساحة عرض مغطاة تبلغ مليون قدم مربعة.

    ويشهد العام الجاري والمقبل استضافة المركز لثمانية مؤتمرات عالمية للمرة الأولى، منها «المؤتمر العالمي لأمراض القلب»، و«المؤتمر العالمي لمرض السكري»، و«مؤتمر الاتحاد العالمي للمواصلات العامة»، و«معرض التنقل والنقل الحضري».

    وتعمل هذه الأحداث على إثراء تنوع أجندة فعاليات المركز، بما في ذلك الفعاليات الخاصة بقطاعات «الرعاية الصحية»، و«التعليم» و«الطيران»، و«تقنية المعلومات»، و«الاتصالات»، و«البناء» و«المواد الغذائية»، و«التجارة»، و«الخدمات اللوجستية».

    يشار إلى أن «جوائز أحداث الشرق الأوسط» تعتبر الحدث الأبرز للإشادة بالابتكار والإنجازات والتميز في صناعة الأحداث بالمنطقة.

    ويمكن القول «إن هذه الجوائز تجسد التكريم الأبرز الذي يسعى إلى نيل شرفه جميع ممثلي صناعة الأحداث في المنطقة من خلال الأصوات التي يدلي بها لاعبون رئيسون على مستوى الصناعة من مختلف أنحاء المنطقة».

  9. #9

    افتراضي أبوظبي التجاري يطرح خدمة للدفع الإلكتروني عبر الموبايل

    أبوظبي التجاري يطرح خدمة للدفع الإلكتروني عبر الموبايل

    الجمعة, 3 يونيو 2011 الساعة 14:22
    علي أسعد ـ أبوظبي



    وصلتنا أهم الاخبار فتفضلوا معنا.. نادي خبراء المال
    أطلق بنك «أبوظبي التجاري» خدمة الدفع الإلكتروني «موبي» عبر الموبايل، وذلك بالتعاون مع «موبيبكس» الشركة المتخصصة في مجال حلول الهاتف المتحرك، والتي تتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها، وتعد هذه الخدمة الجديدة نظام دفع إلكتروني يعتبر الأول من نوعه في الإمارات، وقد تم الإعلان عن إطلاق هذه الخدمة الفريدة ضمن مراسم الحفل أقيم أول من أمس في مقر البنك بأبوظبي، بحضور علاء عريقات الرئيس التنفيذي لبنك «أبوظبي التجاري»، وزياد الشوبكي العضو المنتدب لشركة «موبيبكس».

    ويأتي تقديم هذه الخدمة الجديدة من بنك «أبوظبي التجاري» تماشياً مع سياسة البنك في سعيه نحو تمهيد الطريق للمبادرات العالمية لتزويد عملائه بأفضل المنتجات المالية والخدمات المصرفية بطرق مبتكرة لم يسبقه إليها أحد، حيث يتم فتح حسابات مصرفية والقيام بعمليات الشراء باستخدام رقم الهاتف المتحرك للمستخدم وتعتبر هذه الخدمة امتداداً طبيعياً للخدمات الأخرى السهلة والآمنة التي يقدمها البنك.

    ويمكن من خلال هذا الخدمة أن يقوم عملاء البنك بتسديد مشترياتهم عبر هذه الخدمة بقيمة 300 درهم كحد أقصى في كل دفعة عبر استخدام رقم الموبايل الخاص به ورقم سري يتم إدخاله على آلات الدفع الإلكتروني المنتشرة في العديد من المحال، وتشترط هذه الخدمة أن يكون للعملاء حساب لدى بنك «أبوظبي التجاري»، ويتم فتح حساب افتراضي للعميل متعلق بخدمة «موبي»، والحد الأدنى لحساب العميل هو 50 درهماً والحد الأقصى 1000 درهم.

    وقال عريقات خلال لقائه الصحفيين «يسعدنا أن نكون من الرواد في هذا المفهوم الجديد الذي سيتم طرحه لأول مرة في الإمارات، تماشياً مع سعينا الدؤوب إلى تقديم حلول مبتكرة تضمن راحة عملائنا».

    وأضاف إن البنك طرح هذه الخدمة بشكل تجريبي، وسيتم تطبيقها خلال شهر من الآن، مؤكداً أن هذه الخدمة تأتي في سياق تجسيد رؤية البنك ليكون سباقاً في طرح المنتجات والخدمات المالية والمصرفية الجديدة، وأن العالم يتغير، وعمليات التواصل في العالم تزداد اتساعاً بفضل التطورات التكنولوجية في عصر الاتصالات الحديثة.

    وقال إن المنافسة ليست مع البنوك بل مع النقد، حيث تشكل عمليات الدفع النقدي ما بين 70 و80 بالمئة.

    من جهته قال أروب مخوباداي، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد في بنك «أبوظبي التجاري»، « لا تقتصر أهمية شراكتنا مع (موبيبكس) على الراحة والمرونة التي نقدمها إلى عملائنا، بل إنها تشكل حجر الأساس للمضي قدماً نحو الاقتصاد الرقمي، حيث يتم استخدام الحسابات المفعلة عبر الهاتف للقيام بعمليات الشراء المتكررة ذات القيم المنخفضة. كما تجعل هذه الشراكة من بنك (أبوظبي) التجاري أول بنك في الدولة يقدم هذه الخدمة التي ترقى بعمليات الدفع إلى عالم الاقتصاد الرقمي».

    وتجدر الإشارة إلى أن هذه الخدمة مسجلة ببراءة اختراع إذ تنطوي على حل افتراضي لا يتطلب أي سيولة أو بطاقات أو أوراق أو اتصالات وتستهدف المشتريات اليومية التي يقوم بها العملاء الذين يرغبون في إجراء عمليات دفع افتراضية مريحة كما تستهدف البائعين الذين يرغبون في استقطاب الجيل الجديد من العملاء المميزين.

    من جهته قال جورج فرنانديز، الرئيس التنفيذي لشركة «موبيبكس»، «تعتبر منطقة الشرق الأوسط من المناطق المهمة بالنسبة لنا، حيث تشكل سوقاً تنمو فيها صناعة الهواتف المتحركة بشكل سريع، كما أنها سوق تغلب فيها عمليات الدفع باستخدام النقد بالكامل»، وأضاف «يسرنا أن نحظى بفرصة العمل مع شريك مهم كبنك (أبوظبي التجاري) والتعاون معه لتطبيق حلول دفع بسيطة تمنح عملاءه في الشرق الأوسط الراحة وسهولة استخدام أموالهم بواسطة أي هاتف متحرك».

    وقال زياد الشوبكي، العضو المنتدب والمدير التنفيذي لعمليات «موبيبكس» في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، «يعتبر هذا التحالف الخطوة الأولى من نوعها في تقديم حلول دفع بسيطة ومريحة وآمنة للعملاء في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ونتوقع أن تحذو العديد من المؤسسات المصرفية حذو بنك (أبوظبي التجاري) في التعاون معنا بما يسمح للمزيد من المستهلكين بالاستفادة من هذه الطريقة الجديدة والبديلة للدفع».

    وقال «الإمارات هي الدولة الثانية بعد الولايات المتحدة الأمريكية التي تقوم بتقديم هذه الخدمة، وبنك (أبوظبي التجاري) هو أول بنك يقوم بتطبيق هذه الخدمة الجديدة في سوق الإمارات».

    وكانت «موبيبكس» دخلت سوق الشرق الأوسط العام الماضي حيث افتتحت فرعاً لها في دبي، كجزء من خطة توسع عالمية لتزويد المستهلكين في كافة أنحاء العالم بخدمة الدفع عن طريق الهاتف المتحرك.

  10. #10

    افتراضي مبيعات التجزئة في أستراليا ترتفع 1.1 بالمئة الربع الأول

    مبيعات التجزئة في أستراليا ترتفع 1.1 بالمئة الربع الأول

    الجمعة, 3 يونيو 2011 الساعة 14:22
    (د ب أ)


    وصلتنا أهم الاخبار فتفضلوا معنا.. نادي خبراء المال
    أعرب أصحاب المتاجر في أستراليا، أمس، عن سعادتهم بعد أن كشفت بيانات حكومية، عن أن مبيعات التجزئة ارتفعت بنسبة 1.1 بالمئة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري.

    وقالت رئيس «اتحاد تجار التجزئة»، مارجي أوسماند، تعليقا على الزيادة الطفيفة، «إنها ربما أفضل زيادة شهدناها منذ العام 2009».

    ويأمل الأعضاء في الاتحاد أن يتوقف الأستراليون عن ادخار فوائضهم المالية والبدء في الإنفاق مجدداً.

    وادخرت الأسر 24.2 مليار دولار أسترالي (25.8 مليار دولار أمريكي) في الربع الأول من العام، بزيادة قدرها 4.6 مليار دولار أسترالي عن الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي.

    وأعاد الأستراليون، الذين كانوا قبل خمسة أعوام في صدارة دول العالم من حيث الدين الشخصي، اكتشاف الترشيد المالي، واستطاعوا خفض دين الأسر الذي تجاوز في العام 2007 قيمة الاقتصاد الأسترالي بأكمله.

    كان معدل ادخار الأسر قبل 10سنوات يبلغ صفراً، وفي العام 2003 أصبح الأسترالي العادي ينفق 2.3 بالمئة زيادة على دخله، فيما أصبح الآن يتم توجيه نسبة 11.5 بالمئة من صافي الدخل لسداد قروض الرهن العقاري ودين بطاقات الائتمان.

    وساعدت فورة الادخار التي أعاقت شركات التجزئة أصحاب الرهون العقارية في الاحتفاظ بمنازلهم، كما أنها ساعدت أستراليا في أن تكون واحدة من الدول المتقدمة التي نجت من الركود خلال الأزمة المالية العالمية.

    وتواجه متاجر التجزئة التقليدية في أستراليا خطراً وشيكاً مع تنامي حركة التجارة الإلكترونية في البلاد وتزايد نسبة مستخدمي مواقع التسوق على الإنترنت لشراء احتياجاتهم.

    وذكر تقرير لشركة «باين أند كو» الاستشارية في أستراليا، أن نصف المتسوقين الذين اشتروا برامج الكمبيوتر والمنتجات الرقمية الأخرى العام الماضي استخدموا الإنترنت في هذه المشتريات، وأن هناك زيادة بنسبة 50 بالمئة في عدد المتسوقين الذين يشترون الاحتياجات اليومية مثل الحليب والخبز عبر الإنترنت.

    ويقول مايكل كاميرون، رئيس شركة «جي بي تي غروب» العقارية، «إنه كلما زادت درجة تخصص المتجر أصبح أكثر قدرة على مواجهة منافسة المتاجر الإلكترونية».

    ويضيف «إن بعض القطاعات تعاني بشدة من منافسة متاجر الإنترنت مثل متاجر الكتب والأحذية والمواد الكيماوية ومكاتب السفريات».

    ورغم ذلك، فإن التسوق عبر الإنترنت في أستراليا مازال محدوداً، مقارنة بالدول المتقدمة الأخرى، حيث يبلغ متوسط الإنفاق على التسوق عبر الإنترنت بالنسبة إلى الفرد الواحد في الولايات المتحدة 3 أمثال ما ينفقه المواطن الأسترالي، ومع تزايد الإقبال على مواقع التجارة الإلكترونية يزداد سخط متاجر التجزئة التقليدية في أستراليا، خصوصاً في ظل ارتفاع إيجار المتاجر وانخفاض الإيرادات.

    وقد بدأ أحد متاجر مستلزمات التزحلق في سيدني في الحصول على مقدم مالي من أي شخص يريد تجربة أي سلعة قبل الشراء، في الوقت نفسه، فإن الزيادة الكبيرة في قيمة العملة الأسترالية المحلية شجع الكثيرين على التسوق عبر الإنترنت، حيث يمكنهم في هذه الحالة الاستفادة من قوة عملة بلادهم من خلال شراء هذه المنتجات من دول خارجية مباشرة.

    وتشير الأرقام إلى أن معدل نمو المشتريات من مواقع التجارة الإلكترونية الدولية في أستراليا يبلغ 3 أو 4 أمثال معدل نمو المشتريات من المواقع المحلية، وخلال العام الماضي اشترى 77 بالمئة من الأستراليين احتياجاتهم من مواقع أسترالية.

    ورغم كل ذلك، فإنه مازال من السابق لأوانه الحديث عن مجتمع من دون متاجر حقيقية في أستراليا لأن نسبة المشتريات عبر الإنترنت، ما عدا تلك الخاصة بالسفر، مازالت تمثل أقل من 3.4 بالمئة من حجم تجارة التجزئة في البلاد.

    ولكن تقديرات بنك الاستثمار الأمريكي «مورجان ستانلي» تشير إلى أن حجم التجارة عبر الإنترنت في أستراليا سينمو ثلاث مرات، ليصل إلى 30 مليار دولار أسترالي بحلول 2015. وسيتوقف نمو هذه التجارة على كيفية تعامل متاجر التجزئة التقليدية مع هذا التحدي الصعب خلال السنوات المقبلة.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تحليل ومتابعة لاهم الاخبار الاقتصادية غدا الخميس 21-7 التعليق على الاخبار البريطانية
    بواسطة محمد أحمد البكارى في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-07-2011, 12:15 AM
  2. أهم الاخبار الاقتصادية اليوم الاربعاء 20 يوليو 2011 و التعليق على الاخبار الامريكية
    بواسطة محمد أحمد البكارى في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 20-07-2011, 05:30 PM
  3. أهم الاخبار الاقتصادية التى ستصدر الجمعة و التعليق على الاخبار من بريطانيا و امريكا
    بواسطة محمد أحمد البكارى في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-07-2011, 08:50 PM
  4. أهم الاخبار الاقتصادية غدا الجمعة بمشيئة الله 20 مايو و التعليق على الاخبار الكندية
    بواسطة محمد أحمد البكارى في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 20-05-2011, 07:10 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا