دورة المضاربة بالسوق السعودى بتحليل السلوك السعرى مع احجام التداول

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: البنوك الإسلامية .........أدوات فعالة في تفعيل السياسة النقد

  1. #1

    افتراضي البنوك الإسلامية .........أدوات فعالة في تفعيل السياسة النقد

    تتدخل البنوك الإسلامية في النشاط الاقتصادي بطريقةغير مباشرة من خلال منتوجاتها المنفرد بخاصيتها و مميزاتها مما يؤثر بالإيجاب على السياسة النقدية ، ويعتبر التأثير على حجم وسائلالدفع في المجتمع من أهم جوانب السياسة النقدية وذلك بامتصاص الفائض من الكتلةالنقدية وتوفير أرصدة نقدية جديدة وذلك من خلال استعمال أدوات شرعية للصيرفة و التقنيات البنكية والتي تتمثل أساسا في:

    يشمل هذا النوع منالأدوات سعر هامش الربح و هوعبارة عن أرباح يتقاضاها المودعين مقابل مشاركتهم في وعاء الاستثمار لدى البنك الإسلامي (عقد المضاربة) و تقديم التمويلات الإسلامية كالتمويل بنظام المرابحة و التمويل بنظام السلم و التمويل بنظام المشاركة و التمويل بنظام الإستصناع و التمويل بنظام الإجارة .



    و بإمكان استبدال آلية خصم الأوراقالتجارية بعقد المضاربة إذ أن البنوك التجارية عند انعدامها للسيولة اللازمة ، تضطر إلى اللجوء إلى البنك المركزي لإعادة خصم مالديها من أوراق تجارية وكمبيالات ، ليحل محلها البنك المركزي في الدائنيةمقابل سعر فائدة ضئيل وتعتبر هذه الأداة من أقدم الأدوات التي تلجأ إليهاالبنوك المركزية للتأثير على السيولة والائتمان ، إلا أن الإيداع في وعاء الاستثمار وفقا لعقد لمضاربة مقابل هامش الربح مردو ديته أفضل .

    كما أن سياسة تسعير هامش الربح من قبل البنك المركزي أكثر مرونة من نسبة الفائدة لأن الأولى تتعلق بالتجارة في البضائع و نتيجتها تمس مباشرة سوق البضائع و السلع مما يمكن الدولة من ضبط السوقين النقدي المالي و سوق البضاعة و السلع أما الثانية فهي تخص المتاجرة في النقد و لا يمكن التحكم في سوق البضائع و السلع و في حالة التضخم برفع البنك المركزي لمعدلإعادة الخصم ليحد من قدرة البنوك على التوسع في الإئتمان بغية لمجابهة الأوضاعالتضخمية يزيدها نكبة و تصبح الدولة في دوامة إذ أنها لن تستطيع التحكم في الأزمة .



    كما يلجأ البنك المركزي إلى سياسة الحد من الإئتمان لدى البنوكالتجارية فيقوم برفع تكلفة الإئتمان المتمثلة في معدل الفائدة فترتفع تكلفة التمويلمما يدفع المستثمرين بالامتناع عن الاقتراض، فيتقلص حجم الكتلة النقديةوينكمش و هذا خطأ لا يحل نكسة التضخم بل هذا يقلص من حجم السلع و البضائع و ارتفاع قيمتها في السوق بسبب الاحتكار مما يؤثر على القدرة الشرائية للمستهلك . .

    الملاحظ أن فكرة ضبط هامش الربحية حل موضوعي و بديل قانوني عن فكرة الفائدة لتوازن السوق المالية و سوق السلع و البضائع و أكثر فعالية من المتاجرة في النقد بسعر الفائدة المحددة في إعادة الخصم وتتوقف فعالية هذه السياسة على اعتماد البنوك الإسلامية كبديل شرعي و قانوني فعال .

  2. #2
    الصورة الرمزية ahmed4781

    افتراضي رد: البنوك الإسلامية .........أدوات فعالة في تفعيل السياسة النقد

    بارك الله فيكى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. التيسير الكمي كأداة من أدوات السياسة النقدية
    بواسطة محمد الغباري في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 21-01-2015, 03:45 PM
  2. البنوك الإسلامية ........البديل لتحقيق أهداف السياسة النقدية
    بواسطة يمامة العرب في المنتدى موسوعه الاقتصاد الاسلامي Islamic Economics
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 18-11-2013, 10:21 PM
  3. أدوات سوق النقد الإسلامية : مدخل للهندسة المالية الإسلامية
    بواسطة السقا في المنتدى موسوعه الهندسه الماليه Financial Engineering
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-10-2011, 12:57 AM
  4. صندوق النقد الدولي يمتدح نظام البنوك الإسلامية
    بواسطة عصفورة مصر في المنتدى موسوعه الاقتصاد الاسلامي Islamic Economics
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-05-2011, 10:01 PM
  5. أدوات السياسة الاقتصادية وضوابطها الشرعية
    بواسطة عصفورة مصر في المنتدى موسوعه الاقتصاد الاسلامي Islamic Economics
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-05-2011, 06:58 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا