البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 12 من 12

الموضوع: الاخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاربعاء 1/7/1427هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاربعاء 1/7/1427هـ

    الملك يطلق حملة دبلوماسية وشعبية لمساعدة لبنان وفلسطين
    السعودية: لا خيار سوى الحرب إذا سقط خيار السلام



    - "الاقتصادية" من الرياض - 01/07/1427هـ
    أطلق خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز حملة دبلوماسية وشعبية لمساعدة لبنان وفلسطين في مواجهة العدوان الإسرائيلي. ووجّه الملك بتقديم مساعدة قيمتها الإجمالية مليار ونصف المليار دولار إلى لبنان، منها مليار دولار على شكل وديعة في مصرف لبنان المركزي لدعم الاقتصاد اللبناني و500 مليون منحة لتكون نواة لصندوق عربي لإعادة إعمار لبنان، وهي المساعدة الأكبر التي تقدمها السعودية إلى دولة واحدة.
    كما وجه خادم الحرمين الشريفين بتخصيص منحة بـ 250 مليون دولار للشعب الفلسطيني، لتكون أيضا نواة لصندوق عربي دولي لإعادة إعمار فلسطين.
    ودعا الملك عبد الله بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين، جميع المواطنين، إلى المشاركة في حملة التبرعات الشعبية التي تطلقها المملكة اليوم (الأربعاء) لإنقاذ وإعمار لبنان وفلسطين.
    وخاطب الملك السعوديين " بأنه على كل مواطن ومواطنة المشاركة في هذه الحملة الشعبية، وذلك لما عرف عن الشعب السعودي الأبي من سخاء ووفاء وحمية لأمتيه العربية والإسلامية".
    ووجّه الملك في بيان صدر عن الديوان الملكي أمس، تحذيرا لافتا ونوعيا للغطرسة الإسرائيلية بعد نحو أسبوعين من حربها على لبنان، يؤكد أنه إذا سقط خيار السلام نتيجة للغطرسة الإسرائيلية فلن يبقى سوى خيار الحرب"، ماضيا إلى التشديد على أن "الصبر لا يمكن أن يدوم للأبد".
    وقال البيان "إن السعودية بدورها الذي يفرضه عليها واجبها الديني والقومي بشأن الأوضاع في المنطقة وتداعيات الأحداث في لبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة فقد حذرت وأنذرت ونصحت ولم تأبه بمزايدات المزايدين ولم تكتف بذلك، بل سعت منذ اللحظة الأولى لوقف العدوان وتحركت على أكثر من صعيد وبأكثر من وسيلة لحث المجتمع الدولي على إرغام إسرائيل على وقف إطلاق النار".
    وشدد البيان على أن العرب قد أعلنوا بأن السلام خيار استراتيجي للأمة العربية وتقدموا بمشروع واضح ومنصف يتضمن إعادة الأراضي العربية المحتلة مقابل السلام، لكنهم رفضوا الاستجابة وتجاهلوا الدعوة إلى السلام، إلا أنه ينبغي القول إن الصبر لا يمكن أن يدوم للأبد وإنه إذا استمرت الوحشية العسكرية الإسرائيلية في القتل والتدمير فإن أحدا لا يمكنه أن يتوقع ما قد يحدث وعندما يقع المحظور لا يجدي الندم "لذا تتوجه المملكة إلى المجتمع الدولي كله ممثلا في الأمم المتحدة وإلى الولايات المتحدة الأمريكية بصفة خاصة بمناشدة وتحذير".



    ************************************************** **********



    كيف نجعل من سوقنا الطائشة سوقا ناضجة؟!


    د. عبد العزيز الغدير - - - 01/07/1427هـ

    اقتنعنا قناعة تامة بأن السوق المالية في المملكة العربية السعودية سوق ناشئة كمثيلاتها في الدول النامية، بخلاف الأسواق المالية في الدول المتقدمة التي تصنف بأنها أسواقا ناضجة، لأنها نشأت وتطورت بشكل متواز مع التطور الصناعي والتكنولوجي في تلك الدول، في حين أننا في الدول النامية استوردنا ما توصلت إليه الدول المتقدمة في مجال الأسواق المالية (أنظمة، لوائح، متعاملين، .. إلخ) بهدف تطبيقها لتطوير أسواقنا المالية وتنظيمها لتلعب دورها المهم في تنمية الاقتصاد الوطني.
    اقتنعنا ورضينا بذلك، كما رضينا بأن نتسابق مع الزمن لتحويل أسواقنا الناشئة إلى ناضجة لنفعّل دورها في أسرع وقت في التنمية الاقتصادية من ناحية ونقي أسواقنا الهزات الخطيرة على الاقتصاد المترتبة على انهيارات الأسواق المالية من ناحية أخرى، ولكن ما نعيشه اليوم يثبت أننا نمر بمرحلة تسبق مرحلة الأسواق الناشئة، إذ إننا, في ظني, نعيش مرحلة الأسواق الطائشة ـ إذا جاز التعبير - وهي مرحلة أكثر خطورة على المتعاملين وعلى الاقتصاد الوطني من مرحلة الأسواق الناشئة.
    الثور الهائج طائش، ذلك لأنه يتحرك في اتجاهات متضادة وبالقوة نفسها دون مبرر لهذه الحركة سوى أنه هائج، فهو ثور لاعقل له، فلا يستطيع أن يقف ويحكم عقله بالنظر في الواقع وتحليله لاتخاذ القرار المناسب, قرار يحدد الاتجاه ومقدار الجهد الذي سيبذله للتحرك في الاتجاه الذي يحقق له مصحلته، وسوقنا اليوم ليست بعيدة عن ذلك فهي تتحرك في اتجاهات متضادة وبالدرجة نفسها من القوة، ففي لمحة بصر تراها مرتفعة بأكثر من 300 نقطة ثم ما تلبث أن تتحرك إلى أسفل لتراها منخفضة بأكثر من 300 نقطة دون معلومات جوهرية تذكر تؤدي إلى مثل هذه الذبذبة الهوجاء.
    هذا على مستوى المؤشر، أما على مستوى الشركات فلا يختلف الأمر كثيرا, فكثيرا ما نرى شركة في النسبة السفلى ارتفعت إلى النسبة العليا في دقائق دون سبب أو بسبب معلومات ثانوية لا يمكن أن تؤدي إلى هذا التغير المهول (20 في المائة في المحصلة)، حركة المؤشرة وحركة الأسهم الطائشة تؤكد أن سوقنا, وهي أكبر أسواق الشرق الأوسط المالية وثانية أسواق العالم الناشئة "وهنا مكمن الخطورة", مازالت سوقا طائشة وتحتاج إلى بذل المزيد من الجهد لترويضها لتصبح سوقا ناشئة كمرحلة أولى، لنرتقي بها فيما بعد إلى مرحلة النضوج التي نصبو إليها جميعا كمرحلة ثانية.


    مَن السبب في تأخير نضج سوق الأسهم وتغير الاتجاه إلى الطيش بدلا من النضوج؟ الأسباب كثيرة ولكن أهمها جشع بعض كبار المضاربين أصحاب ثقافة "التدبيلة"، كبار المضاربين الذين يهدفون إلى تحقيق أرباح كبيرة في أوقات قصيرة وبأي طريقة كانت ولو على حساب السوق والمتعاملين فيها، هؤلاء رغم علمهم علم اليقين أنه لا توجد محفزات حقيقية لصعود كبير يمكنهم من تحقيق تلك الأرباح، إلا أنهم مازالوا مصرين على ذلك ولو لمدة قصيرة قبل أن تصبح هذه المهمة مستحيلة نتيجة التغيرات التي تحصل في السوق ونتيجة ما تبذله هيئة السوق المالية من جهود كبيرة تسابق بها الزمن لضبط السوق المالية لتلعب دورها الحقيقي الذي أنشئت من أجله.
    وهذا ما جعلهم يتجهون إلى تكتيك جديد يقوم على إحداث ذبذبة يومية كبيرة (نحو ألف نقطة في بعض الأيام) دون أسباب جوهرية، تمكنهم من تحقيق أرباح كبيرة تعادل ما كانوا يحصلون عليه من أرباح أيام وجود المحفزات التي أدت إلى الصعود الجنوني قبل انهيار شباط (فبراير)، اتجهوا إلى هذا التكتيك لأنهم يعلمون علم اليقين أنهم لا يستطيعون رفع المؤشر بشكل كبير وإلى الأرقام السابقة لعدة أسباب، أهمها قدرة هيئة السوق المالية على رصد وضبط المتلاعبين وتحويلهم إلى المحاسبة الشديدة، بما لديها من تقنيات تمكنها من الكشف على التدوير الوهمي للأسهم بين المحافظ، وبما لديها من صلاحيات للادعاء على هؤلاء لدى لجنة منازعات الأوراق المالية, خاصة أن مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز, وجه الجهات المعنية "ومن أهمها هيئة السوق المالية " باتخاذ جميع الخطوات والإجراءات المؤدية إلى انتظام سوق الأسهم وحسن أدائها والتعامل مع كل العوامل المؤثرة فيها, حيث أكد على مضاعفة الجهود لمراقبة التداول بدقة وعدم التهاون في تطبيق النظام.

    وأكاد أجزم أن الاستمرار بهكذا تذبذبات سيؤول في النهاية إلى طرد الأموال الاستثمارية الراغبة في الدخول إلى سوق الأسهم، وهو ما بدأنا نلاحظه منذ مدة، وهذا بالتأكيد سيجعل سوقنا تنزل إلى أرقام لا نتمنى رؤيتها أو حتى السماع بها، كون الأموال الاستثمارية هي عماد استقرار الأسواق المالية, أما الأموال المضاربة فهي أموال ساخنة تدخل سريعا وتخرج أسرع بعد تحقيق الأرباح الطائلة.
    وإذا علمنا أن مكرر الربحية في السوق السعودية نحو 20 وهو ما لا يتناسب مع أسعار الفائدة التي أعلنتها مؤسسة النقد العربي السعودي, التي تعتبر أكثر جذبا من الأسهم في حال بقاء المكرر في هذا الحال أو أكثر، وإذا علمنا أيضا أن مكرر الربحية في السوق السعودية هو الأكبر عالميا "في الأسواق المجاورة أقل من 15"، وأضفنا إلى كل ذلك نتائج الربع الثاني التي تشير إلى انخفاض أو ثبات ربحية الشركات القيادية, خاصة البتروكيماوية منها, لأدركنا اتجاه السوق في القادم من الأيام.

    كيف ننتقل بسوقنا وبالتالي اقتصادنا إلى بر الأمان؟ في ظني أن على جميع المتعاملين في سوق الأسهم مسؤولية يجب تحملها لدعم جهود هيئة السوق المالية في سعيها إلى إيجاد سوق مالية ناضجة. نعم على جميع المتعاملين, خاصة المؤسسات المالية التي رخصت لها هيئة السوق المالية أن تسهم إسهاما فاعلا في التوعية والتوجيه، توعية المستثمرين لتطوير قدراتهم وخبراتهم المالية والاستثمارية في مجال الأوراق المالية، وتوجيه الغالبية منهم, خاصة صغار المستثمرين, إلى الاستعانة بمكاتب المشورة أو الاستثمار من خلال المتاح من الصناديق الاستثمارية المرخصة التي تأخذ في عين الاعتبار معدلات الربحية ومستويات المخاطرة.
    وختاما لا يفوتني أن أنوه بالجهود التي تبذلها جميع الوسائل الإعلامية والعاملين فيها لتوعية المستثمرين بالبدائل الاستثمارية المتاحة وكيفية الاستفادة منها في تنمية مدخراتهم، وهم يشكرون على هذا الدعم الذي يعزز دور هيئة السوق المالية في ضبط السوق وتطويرها وتنظيمها، لينعم المستثمرون بقناة استثمارية جيدة، وينعم رجال الأعمال بمصدر تمويلي أمثل لتأسيس الشركات أو لتوسيعها، وينعم الوطن بنهضة شاملة تتناسب وحجم الإيرادات التي حبانا الله بها.




    ************************************************** ******



    سقوط سوق الأسهم: تضخّم نقطة الاحتقان


    عبد الحميد العمري - 01/07/1427هـ

    أتابع هنا رحلة البحث في خفايا الإجابة عن السؤال المطروح في مقال الأسبوع الماضي "من وراء سقوط سوق الأسهم في قيعان الخسائر؟". وحسبما أشرتُ في نهاية المقال السابق أن ما حدث مرتبطٌ بصورة مباشرة بمسؤوليات وقرارات جميع الأطراف ذات العلاقة بالسوق، وقد حصرتها في كل من المضاربين والهوامير والمستثمرين كبارهم وصغارهم، والشركات المساهمة ومجالس إداراتها، والبنوك التجارية، ووسائل الإعلام المختلفة مركزاً على فحاوى ومضامين التحليلات المالية والفنية الصادرة عن محلليها التقليديين، إضافةً إلى كلٍ من وزارة المالية ووزارة التجارة والصناعة ومؤسسة النقد وهيئة السوق المالية. مؤكداً هنا أن محاولتي لمعرفة أسباب ما حدث لسوقنا المالية لم ولن تقوم إطلاقاً على تصيّد أخطاء تلك الأطراف السابقة، بقدر ما أنها تهدف إلى كشف ومعرفة الأسباب الحقيقية لما حدث ومن أين نشأت؟ ومن ثم التوصّل إلى الحلول والبدائل الممكنة التطبيق للخروج بسوقنا المالية من أزمتها الراهنة ووقف النزيف المالي الكبير، والوصول بها إلى منطقة الأمان والاستقرار الذي يحفظ ويدعم مكتسبات الاقتصاد الوطني ومصالح عموم المستثمرين.
    تشكّلت بداية أزمة السوق المحلية التي تكتظُّ بالكثير من الاختلالات الهيكلية الآتي ذكرها مستقبلاً من نقطة الاحتقان المتمثلة في العدد المحدود من الأسهم المصدرة في السوق بصفتها الخيار الاستثماري الوحيد في السوق وانعدام وجود خيارات أخرى كالسندات أو الصكوك، حيث بلغت في مستهل 2003 نحو 2.3 مليار سهم، لتزيد إلى 3.3 مليار سهم بنهاية شباط (فبراير) 2006، محققةً زيادة خلال 2003-2006 لا تتجاوز 0.96 مليار سهم، أي بزيادة نسبية لا تتجاوز 14 في المائة، علماً بأنها ليست متاحة جميعها للتداول كما سأوضح أدناه. أما في المقابل فقد تزايدت السيولة المحلية "ن2" خلال الفترة نفسها بنسبة 50 في المائة، والتي توجّه نسبةً كبيرة منها إلى أروقة السوق الضيقة المتمثلة في الأسهم فقط. حيث ارتفعت السيولة المحلية "ن2" من 310.4 مليار ريال في بداية 2003 إلى 464.7 مليار ريال بنهاية شباط (فبراير) الماضي، أي بزيادة رقمية بلغت 154.3 مليار ريال. إنها إشكالية اقتصادية بحتة يمكن تفسيرها باختلال ظل نطاقه يتسع طوال الفترة بين قوى العرض التي تقع مسؤوليتها على وزارة المالية وقوى الطلب في السوق التي تقع مسؤوليتها على مؤسسة النقد؛ فأمام شبه الاستقرار في المعروض من الأسهم في السوق ظلّت السيولة المتدفقة إلى السوق المدعومة بتزايد أعداد المستثمرين والسيولة النقدية، إضافةً إلى شحِّ الفرص الاستثمارية البديلة داخل السوق وخارجها الذي أسهم بقوةٍ في زيادة تدفق مدخرات الأفراد والمؤسسات إلى الأروقة الضيقة للسوق، أدّى ذلك مجتمعاً إلى تزايد أسعار أصول السوق بصورةٍ لم يسبق لها مثيل. ولعل من المفارقات العجيبة التي أسهمت بشكل مباشر في تسريع صعود السوق بتلك الصورة المتضخمة طوال تلك الفترة؛ أتى من إفراط البنوك المحلية في استمرار منح الكثير من التسهيلات المالية، الذي رفع من قوى وقدرات المحافظ الاستثمارية في السوق، في ظل ثباتٍ نسبي للأسهم المتاحة للتداول! التي سيتبين كم هي محدودة جداً إذا تعرفنا على توزيع ملكية السوق.
    بالنظر إلى توزيع ملكية السوق، يُلاحظ أنها وفقاً لـ "دليل المساهم - الزغيبي والقباني للاستشارات المالية" تتوزع بين ثلاث شرائح على النحو الآتي؛ "53.2 في المائة للقطاع الخاص، 41.1 في المائة للحكومة، 4.1 في المائة لمستثمرين أجانب، وأخيراً 2.6 في المائة غير موضحة ملكيتها". وبعد استبعاد الحصص غير القابلة للتداول المتمثلة في حصص الحكومة والاستثمار الأجنبي التي تبلغ مجتمعةً أكثر من 45 في المائة، وحصة كبار الملاك والمستثمرين وأعضاء مجالس الإدارة المقدرة بنحو 40 في المائة، يمكن القول إن المتاح للتداول من الأسهم المصدرة في السوق لا يتجاوز 15 في المائة! مما يعني أن ملايين المستثمرين الذين ظلّوا يتدفقون على السوق طوال الأعوام الثلاثة الماضية لم يتجاوز عدد الأسهم المتاحة أمامهم للتداول أكثر من 352 مليون سهم في 2003، و391 مليون سهم في 2004، و447 مليون سهم في 2005، وأخيراً حتى ما قبل سقوط السوق ليس أكثر من 497 مليون سهم "الأرقام السابقة قبل التجزئة"! وبمقارنةً أعداد تلك الأسهم المتاحة للتداول مع الحجم الفعلي لكميات الأسهم المتداولة خلال تلك الفترة الذي ارتفع من 5.6 مليار سهم متداول في 2003 إلى 12.3 مليار سهم متداول في 2005، ثم إلى 2.6 مليار سهم متداول بنهاية شباط (فبراير) 2006، سنجد وفق تلك المقارنة أن معدل تداول السهم الواحد قد ارتفع خلال تلك الفترة بنحو الضعف؛ أي من 16 مرة في 2003 إلى 31 مرة قبيل سقوط السوق في مستنقع الخسائر المريرة! وتؤكد حرارة الاحتقان في السوق ارتفاع متوسط قيمة السهم المتداول في السوق من 107.2 ريال للسهم الواحد في 2003 إلى 560 ريالا للسهم الواحد خلال الشهرين الأولين من 2006. ولك أن تلاحظ أن متوسط النمو السنوي خلال الفترة 2003-2006 للأسهم المتاحة للتداول لم يتجاوز 14 في المائة، في حين وصل متوسط النمو السنوي لقيمة الأسهم المتداولة خلال الفترة نفسها إلى نحو 319 في المائة! والفارق الكبير بين النسبتين كافٍ جداً لإدراك حقيقة الطريق الوعر والضيق المتشكّل أمام السوق خلال تلك الفترة القصيرة، ليفتح الباب على مصراعيه لارتفاع أسعار أسهم الشركات المدرجة في السوق، حتى إن أسعار بعض شركات المضاربة ارتفع خلال ذات الفترة بأكثر من 20000 في المائة! ولترتفع من ثم مكررات ربحية السوق من 21 مكررا في بداية 2003 إلى 48 مكررا قبيل سقوط السوق! كما ارتفع المضاعف العام للقيمة السوقية إلى القيمة الدفترية من 2.3 مكرر في بداية 2003 إلى أكثر من 11 مكررا قبيل سقوط السوق! "مركز بخيت للاستشارات المالية".
    إذاً، نقطة الاحتقان الأولى التي فتحت الطريق أمام بقية الأسباب اللاحقة التي سآتي على ذكرها في وقت لاحق، التي أدّت إلى بلوغ أسعار الأسهم حدوداً قياسية من الارتفاع، أصبح احتمال انكسارها بحدّةٍ قاسية أمراً محتوماً وفق سيناريو أحداثه الفعلية منذ 26 شباط ("فبراير) الماضي. جاء منشأ تلك النقطة المحتقنة من الاختلال البيّن بين قوى العرض "وزارة المالية" وقوى الطلب "مؤسسة النقد" في السوق، التي كان بالإمكان تجاوزها وامتصاص تضخمها لو فُتح الطريق أمام طرْح المزيد من الشركات أو جزء من حصة الحكومة في السوق، في مقابل كبح جماح التسهيلات البنكية التي أوقدت نار الأسعار؛ خصوصاً أسعار أسهم شركات المضاربة! ويستمر البحث في الإجابة مستقبلاً. بالنسبة إلى الإخوة والأخوات القراء الذين تفضّلوا بالتعليق على المقال السابق، ونظرا لأهميتها وكثرتها سأقوم بإفراد مقالٍ لها ولجميع التعليقات المتوقعة القادمة بعد نهاية هذه السلسلة، والله ولي التوفيق.





    ************************************************** *********



    200 مراجع يوميا لأحوال الأحساء
    الشرقية: سوق سوداء لتداول استمارات الاكتتاب بـ 100 ريال



    - حامد الرويلي من الدمام وعادل الغدير من الأحساء - 01/07/1427هـ
    كشفت جولة لـ "الاقتصادية" على عدد من البنوك في الدمام، الخبر، والظهران، عن وجود سوق سوداء لاستمارات الاكتتاب في شركة إعمار المدينة الاقتصادية يديرها عدد من السماسرة يوجدون بشكل يومي أمام البنوك خلال الفترتين الصباحية والمسائية, حيث يقومون ببيع استمارة الاكتتاب على كبار السن وتعبئتها مقابل مبلغ مالي يراوح من 50 إلى 100 ريال للاستمارة الواحدة, مما يجبر فئة من كبار السن وخاصة الأميين منهم على قبول العرض، وذلك اختصارا للوقت وتجنبا لإحراج موظفي البنوك.
    كما كشفت الجولة ضعف الإقبال على البنوك خاصة خلال الفترة الصباحية وذلك بسبب استخدام أغلب المواطنين التقنيات الحديثة في عملية الاكتتاب عن طريق الإنترنت أو الهاتف المصرفي وأجهزة الصراف الآلي، حيث شهدت أغلب أجهزة الصراف الآلي في مدن الشرقية تزاحما كبيرا من قبل المواطنين الذين فضلوا الاكتتاب عن طريق الصراف الآلي.
    من جهتهم توقع عدد من مديري البنوك المحلية في المنطقة الشرقية أن تواجه البنوك الأسبوع المقبل أعدادا أكبر من المواطنين الراغبين في الاكتتاب في "إعمار المدينة الاقتصادية" كون الأسبوع المقبل يعتبر الفرصة الأخيرة, مؤكدين في الوقت ذاته أن الفترة المسائية تشهد إقبالا أكبر من المكتتبين بسبب أن غالبيتهم من الموظفين.
    وفي الأحساء أسهم عدد من مديري البنوك وموظفيها في مساعدة المواطنين الراغبين في الاكتتاب وخاصة كبار السن منهم، حيث عمد عدد من مديري البنوك إلى تدريب الراغبين في الاكتتاب على كيفية استخدام أجهزة الصراف الآلي والهاتف المصرفي في عملية الاكتتاب.
    في الوقت نفسه رفض عدد من مديري البنوك استقبال استمارات الاكتتاب لمن لديهم بطاقات الصرف الآلي، وتم وضع نظام لاستقبال الاستمارات للعملاء الذين لديهم حسابات جديدة أو لديهم إضافة أو حذف أسماء من بطاقة العائلة, مع ضرورة إحضار شهادة الميلاد المؤقتة للمواليد, فضلا عن استقبال الاستمارات من العملاء الذين لا يجيدون القراءة والكتابة.
    وقال موظف في أحد البنوك، "إننا نقوم بهذا الجهد الكبير لتحقيق عدة فوائد مستقبلية تتمثل في ازدياد المساهمات المقبلة ولا سيما بعد انضمام المملكة إلى منظمة التجارة العالمية, لكي يعتمد العميل على نفسه في المساهمات الأخرى, ما يسهم في تخفيف الأعباء في المستقبل على الموظف المختص, الارتقاء ببيئة الاكتتابات في المملكة وآليات تنفيذها, وتوفير قنوات بديلة للمواطنين.
    وأضاف أن خطوات الاكتتاب بواسطة الأنظمة الحديثة في شركة إعمار المدينة الاقتصادية المنفذة والمطورة لمدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ, محددة وبسيطة وفق آلية تراعي أعلى درجات الدقة في إتمام العملية بأمان ويسر. وعلى الصعيد ذاته تستقبل إدارة الأحوال المدنية في الأحساء أعدادا كبيرة من المراجعين تجاوز عددهم 200 مراجع يوميا وذلك خلال فترة الاكتتاب، حيث إن معظم الطلبات تتركز على إضافة الزوجة والمواليد الجدد في كرت الأحوال المدنية لرب الأسرة للاستفادة منها في عملية الاكتتاب أو من خلال استخراج شهادة الميلاد المؤقتة للمواليد.
    وكان عدد من البنوك قد جهزت خياما للاستقبال المكتتبين في أسهم شركة
    إعمار المدينة الاقتصادية وذلك للحد من التزاحم في فروع البنوك. ويرى المكتتبون أن تلك الخيام أسهمت في تسهيل عملية الاكتتاب وسهولة الحصول على النماذج في أقصى وقت ممكن.




    ************************************************** ***********



    ارتفاع أرباح "سبكيم السعودية" 42.2 % في الربع الثاني


    - الرياض - رويترز - 01/07/1427هـ
    حققت الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات "سبكيم"، زيادة 42.2 في المائة في أرباحها الصافية للربع الثاني من العام الجاري، لكن التكاليف قفزت أكثر من 150 في المائة.
    وتعتزم الشركة طرح حصة 30 في المائة من رأسمالها للاكتتاب العام في أيلول (سبتمبر) المقبل.
    وذكرت الشركة في بيان لها أمس، أن أرباحها الصافية عن النصف الأول من 2006 بلغت 219.6 مليون ريال (58.56 مليون دولار) مرتفعة 26 في المائة عن نفس الفترة من العام الماضي بعدما زادت أرباح الربع الثاني 42.2 في المائة إلى 122.5 مليون ريال.
    ويأتي هذا الأداء وفقا لبيان الشركة في أعقاب زيادة بما يقرب من 80 في المائة في مبيعات الربع الثاني، مما عزز مبيعات النصف الأول بأكثر من 36 في المائة لتصل إلى 555.25 مليون ريال. ورغم تراجع المبيعات 4 في المائة في الربع الأول عن مستواها قبل عام فقد ارتفعت الأرباح الصافية في تلك الفترة بنسبة 10 في المائة إلى 97 مليون ريال.
    ووفقا لبيانات صحافية فقد صعدت التكاليف بنسبة 154 في المائة في الربع الثاني مقارنة بنفس الفترة من 2005. ونتيجة لهذا زادت التكاليف في النصف الأول 73 في المائة إلى 218.3 مليون ريال.
    وفيما امتنع مسؤولون في الشركة عن التعليق على الفور على ارتفاع التكاليف، قالت "سبكيم" إن قيمة الأصول بلغت 4.85 مليار ريال بنهاية حزيران (يونيو) الماضي، مقابل 4.11 مليار ريال قبل عام، في حين ارتفعت حقوق المساهمين إلى 2.1 مليار ريال من 1.76 مليار ريال.
    وتشغل"سبكيم" وهي شركة مساهمة سعودية تأسست في 1999 وتبلغ قيمة رأسمالها 1.5 مليار ريال، مصنعا للميثانول بطاقة إنتاج سنوية قدرها مليون طن في ميناء الجبيل الصناعي، إضافة إلى مجمع بوتان ديول بطاقة 75 ألف طن سنويا.
    وكشفت الشركة في نيسان (أبريل) الماضي، عن خطة باستثمارات أربعة مليارات ريال لتشييد مصنع لحمض الأسيتيك بطاقة 460 ألف برميل يوميا، وآخر لخلات الفينيل بطاقة 300 ألف طن سنويا في الجبيل. كما تعتزم بناء مصنع لأول أكسيد الكربون بطاقة سنوية 345 ألف طن.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الاخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاربعاء 1/7/1427هـ





    التراجع الحاد للشركات القيادية يفقد مؤشر السوق أكثر من 315 نقطة

    عائض المالكي

    واصل سوق الاسهم السعودية يوم امس الثلاثاء تراجعه حيث بلغ 315.81 نقطة وبنسبة -2.95 في المائة ليغلق عند مستوى 10374.91 نقطة مصحوبا بحجم تداول بلغ 215.21 مليون سهم وبقيمة اجمالية ضعيفة لليوم الثاني على التوالي بلغت 12.84 مليار ريال ابرمت فيها اكثر من 326.78 الف صفقة. ومن اصل 81 شركة مدرجة بالسوق انخفضت اسهم 77 شركة أغلقت 10 منها بالنسب الدنيا لها ,فيما ارتفعت اسهم 4 شركات أخريات.

    وعلى مستوى التعاملات اليومية استهلت الفترة الصباحية تعاملاتها على ارتفاع متذبذب ليصل مؤشر السوق الى اعلى مستوى له عند 10831.51 نقطة بعد مضي ساعة من التداول اي دون نقطة مقاومتة المتمثلة في حاجز 10923 نقطة كان ذلك الارتفاع ناتجا عن ملامسة سابك لنقطة مقاومتها المتمثلة في 137.75 ريال حيث وصلت الى أعلى مستوى لها عند 137.50ريال وبمساندة كل من سهم مصرف الراجحي الذي وصل في الوقت نفسه الى أعلى مستوى له عند 282 ريالا والاتصالات الى 102.75 ريال والكهرباء الى 19 ريالا, ولكن عدم مقدرة سابك من اختراق نقطة مقاومتها أعادتها الى دون ذلك عند مستوى 136 حيث نفذت معظم الصفقات على هذا السعر لتقضي بقية تداولاتها في الفترة الصباحية على استقرار السوق وبشكل أفقي واضح ليتطابق معها مؤشر السوق الذي اتسم بالهدوء طيلة الساعة الأخيرة حيث أنهى تعاملاته على ارتفاع تجاوز 120 نقطة بارتفاع جميع قطاعات السوق وبقيادة شركات العوائد ولكن بحجم سيولة ضعيف بلغ 5.5 مليارات ريال.

    وجاءت الفترة المسائية لتنقلب موازين السوق منذ بدأ التداول حيث استهلت كل من سابك والراجحي والاتصالات تعاملاته على فجوات سعرية سفلية لتسحب مؤشر السوق الى مستويات دنيا كسر معها نقطة دعمه الاولى المتمثلة في حاجز 10543 نقطة وكذلك دعمه الثاني المتمثل في 10395 نقطة نتيجة النزول الحاد للشركات القيادية حيث فقد السوق جميع مكاسب الفترة الصباحية ليغلق دون نقطة دعمه الثانية.

    حسب المعطيات الفنية للسوق بعد اغلاق يوم امس سلبيا خصوصا بعد كسر مؤشر السوق نقاط دعمه القوية وكذلك كسر سابك نقاط دعمها نزولا في ظل ضعف السيولة التي لم تتجاوز 13 مليارا وماكان من ارتفاع في الفترة الصباحية هو ارتفاع تصريفي ومضاربي رغم تواجد السوق فنيا في مناطق شراء ولكن انصح بعدم الاندفاع بكامل السيولة في السوق لمن هو خارجه والاحتفاظ بما يزيد عن 40 في المائة سيولة .

    اليوم نراقب نقطة دعم مؤشر السوق الاولى عند 10110 نقاط في حال اختراقها شريطة كسر سابك دعمها الاول عند 123 ريالا فقد يكسر مؤشر السوق حاجز 10 الاف متجها نحو دعمه الثاني عند 9845 نقطة حيث يتوقع الارتداد منها ويستبعد الاغلاق دون حاجز 10 الاف بمشيئة الله لقوة هذا الحاجز تاريخيا.

    وعلى صعيد القطاعات تراجعت جميع قطاعات السوق دون استثناء. وسجل قطاع الزراعة أدنى نسبة انخفاض يوم أمس حيث كانت -7.47 في المائة فاقدا بذلك اكثر من 415.28 نقطة.

    تلاه قطاع الخدمات المتراجع بنسبة -5.66 في المائة وبخسارة -199.97 نقطة. يليه قطاع الكهرباء الذي شهد تراجعا بلغ 101.84 نقطة وبنسبة -5.33 في المائة .

    قطاع التأمين تراجع هو الآخر بنسبة -5.05 في المائة وبخسارة 104.06 نقطة.وجاء قطاع الصناعة ليتراجع بنسبة - 4.44 في المائة و بخسارة 974.25 نقطة.قطاع الأسمنت خسر اكثر من 231 نقطة وبنسبة -3.35 في المائة. تلاه قطاع الاتصالات المتراجع بنسبة -1.53 في المائة وبخسارة 58.97 نقطة.

    واخيرا جاء قطاع البنوك لينهي تعاملاته على انخفاض بلغ 418.93 نقطة وبنسبة تراجع قدرها -1.35 في المائة.





    ************************************************** ******




    تغطية الاكتتاب العام في إعمار المدينة الاقتصادية

    رويترز - الرياض

    قالت مصادر في البنك السعودي البريطاني مدير الطرح العام الأولي لشركة اعمار المدينة الاقتصادية إنه تمت تغطية الإصدار البالغة قيمته 2.55 مليار ريال بعد ثلاثة أيام من فتح باب الاكتتاب. وقال مصدر في البنك (ساب) "حتى 24 يوليو كان لدينا 3.47 مليون مكتتب و926153 طلبا وجمعنا 2.72 مليار ريال مما يعني معدل اكتتاب قدره 106.8 في المائة." وفتح باب الاكتتاب في أكبر طرح عام أولي تشهده المملكة هذا العام في 22 يوليو ويستمر حتى الثاني من أغسطس المقبل. وينظر إلى هذا الاصدار كمؤشر على معنويات المستثمرين السعوديين إثر التراجع الحاد لسوق الأسهم في وقت سابق من العام.





    ************************************************** ****************



    إلزام شركات التأمين اعتماد الوثيقة الموحدة ضد الغير (المركبات) ابتداء من اليوم

    فهد المشهوري - جدة

    يبدأ من صباح اليوم اعتماد وثيقة التأمين الموحدة ضد الغير (المركبات) بعد صدور اللائحة من مؤسسة النقد العربي السعودي الشهر الماضي وذلك من قبل كافة شركات التأمين على مستوى المملكة حيث تتضمن الوثيقة الموحدة الجديدة بعض الفروقات الايجابية بالمقارنة مع الوثائق المعتمدة لدى الشركات في السابق.

    ومن أهم هذة الفرو قات تحديد مبلغ المسؤولية بالنسبة للاضرار الجسدية 5 ملايين ريال في الحادث الواحد ونفس المبلغ للاضرار المادية بينما كانت في الوثائق السابقة تتراوح بين 2-3 ملايين ريال، كما ميزت وثيقة ضد الغير الجديدة السائقين الذين تقل اعمارهم عن 21 سنة عن الذين يزيد عمرهم عن 21 سنة بخلاف السابقة التي لم تكن تتضمن مثل هذه البنود التي تغطي ممن هم أقل من 21 سنة بخلاف البوليصة الجديدة التي تغطي كافة الاعمار.

    كما ان الوثيقة الموحدة للتأمين ضد الغير أقرت الشرط الذي كانت شركات التأمين تتضمنه في الوثائق السابقة، والمتمثل في سقوط الحق بعد انقضاء 3 سنوات من وقوع الحادث خصوصا ان هذه النقطة تعتبر حيوية بالنسبة لشركات التأمين للوقوف بحزم أمام كافة المتطلبات التي لا تلتزم بالمدة المحددة من جانب ومن جانب آخر فان شركات التأمين لا تستطيع التخطيط للمستقبل وكذلك لا تستطيع ان تضع احتياطيات في حال اقرار الوثيقة امكانية المطالبة بعد مرور سنوات طويلة لا سيما ان اغلب الشركات لا تحتفظ بالوثائق لفترات طويلة.كما حددت الفرق الثالث بشكل واضح بحيث أصبح بالامكان التعريف على ذلك الفرق اذ تشمل الوثيقة الجميع ما عدا افراد العائلة وهم الزوج والزوجة والوالدين والاولاد بينما لم تكن الوثائق السابقة تحدد هوية افراد العائلة وبالتالي فان ابن الابن سيكون مشمولا في الوثيقة الجديدة.

    وحددت الوثيقة الموحدة الفترة الزمنية التي ينبغي للمتضرر التبليغ خلالها، حيث حددتها بمدة لا تتجاوز 15 يوماً، بينما كانت السابقة تتجاهل الفترة الزمنية، ان الوثيقة الموحدة ضد الغير

    ستحل بشكل تدريجي محل وثيقة تأمين رخصة القيادة، خصوصاً في ظل الاشكالات وسوء استخدام هذه الوثيقة من قبل البعض، كما ان سعر وثيقة رخصة القيادة ساهم كذلك في تلاشي الطلب على هذه الوثيقة في السنوات الماضية وأنها شهدت الكثير من التجاوزات التي ساهمت في تكبيد شركات التأمين خسائر فادحة خلال السنوات الماضية ،كما تضمنت الوثيقة الجديدة الكثير من المزايا، من اهمها تسديد المطالبات بشكل فوري للمتضرر، سواء كان صاحب البوليصة مخطئاً او غير مخطئ، وبعدها تقوم شركات التأمين برفع دعاوى استرداد المبالغ من العميل سواء بالدفع الكامل او بالتقسيط الامر الذي يقلل من الآثار الاجتماعية للحوادث .

    وتعتبر الوثيقة الجديدة تطوراً كبيراً في صناعة التأمين في المملكة خصوصاً وانها استفادت من البوليصات المطبقة في الدول الخليجية المجاورة وكذلك بعض البلدان العربية الاخرى، الامر الذي اوجد وثيقة متوازنة تخدم كافة الاطراف سواء الشركات العاملة او العملاء.

    و جاءت البوليصة الموحدة الجديدة كثمرة من ثمار اللجنة الوطنية للتأمين والتي تضم ممثلين من مؤسسة النقد العربي السعودي وادارة المرور وشركات التأمين بالمملكة حيث وضعت هذه الوثيقة للقضاء على حالة الفوضى التي تسود سوق التأمين فيما يخص الوثائق المعتمدة من جانب ومن جانب آخر فإن البوليصة الموحدة تمثل مرجعاً لكافة الأطراف للقضاء على الإشكاليات المترتبة على التباين الحاصل حالياً في العقود المبرمة حالياً بين شركات التأمين واصحاب السيارات.

    ويتوقع أن يصل حجم سوق التأمين خلال السنوات الخمس المقبلة نحو 15 مليار ريال ، إلا أنه ستصل مشاركة الشركات الأجنبية في سوق التأمين السعودي نحو 80 في المائة والتي أغلبها شراكة سعودية أجنبية. في حين يتوقع ان يصل عدد العاملين السعوديين في شركات التأمين خلال الخمس سنوات المقبلة نحو 7 آلاف موظف وأن تزيد هذه النسبة نحو 10 آلاف موظف خلال السنوات المقبلة.





    ************************************************** ***********



    خبراء : آثار الحرب على لبنان ستؤثر على التدفقات الاستثمارية بالمنطقة

    واس - القاهرة

    توقع خبراء اقتصاد مصريون ان تخيم اثار الحرب الاسرائيلية على لبنان على التدفقات الاستثمارية بالمنطقة فى الاجلين القصير والطويل وان تشهد الاستثمارات قصيرة وطويلة الاجل خاصة فى القطاعات الواعدة فى مصر وفى مقدمتها الاستثمار العقارى والسياحة زيادة ملموسة من خلال تدفقات الاستثمارات العربية بشكل خاص فى القطاع العقارى والعربية والاجنبية فى قطاع السياحة.

    واوضح الخبراء فى تقرير نشرته الاهرام أمس ان هناك اجماعا على ان البورصات فى جميع دول المنطقة ستدفع ثمن الاحداث سريعا من خلال خروج الاستثمارات الاجنبية التى يطلق عليها الاموال الساخنة نظرا لطبيعة هذه الاموال سريعة الحركة والتى يتحكم فى اتخاذ القرار بشأنها الاحداث الجارية والتوترات اكثر من التوقعات المستقبلية التى تحكم قرار الاستثمار المباشر ذا الطبيعة طويلة الاجل.

    ونقلت الصحيفة عن عدد من الخبراء قولهم انه يجب التمييز بين نوعين من الاستثمارات عند الحديث عن تأثير الاحداث الحالية بلبنان حيث ان الاستثمارات المباشرة خاصة العربية فى القطاع العقارى بمصر مرشحة للزيادة نظرا لطبيعة هذا القطاع الذى عادة ما تفضله دوائر الاستثمار العربية اضافة الى وجود طفرة فى فوائض النفط لدى هذه الدول وثانيا للبحث عن أسواق بديلة ومناسبة للاستثمارات فى قطاع العقارات بلبنان ويأتى من بينها السوق المصرية حاليا.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الاخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 28/6/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 24-07-2006, 06:36 PM
  2. الاخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 15 / 6 / 1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 11-07-2006, 08:22 PM
  3. الاخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاربعاء 9/6/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 05-07-2006, 08:18 PM
  4. الاخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاربعاء 2/6/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 28-06-2006, 10:06 AM
  5. الاخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاربعاء 25/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 21-06-2006, 06:26 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا