الرياض (رويترز) - وصف الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) يوم الاحد نتائج أكبر شركة للبتروكيماويات في العالم من حيث القيمة السوقية في الربع الثاني بأنها قياسية مُضيفا أنه لا يتوقع تراجع الطلب في الربع الثالث.
وقال محمد الماضي خلال مقابلة مع رويترز على هامش مؤتمر عقدته الشركة صباح يوم الأحد للتعليق على النتائج "ما يجعلني مُستيقظا طوال الليل هو الحفاظ على النجاحات التي تحققها الشركة."
كانت سابك أعلنت يوم السبت نمو صافي أرباحها 61 بالمئة في الربع الثاني من العام بفضل ارتفاع الانتاج والاسعار.
وفاقت نتائج سابك توقعات المحللين حيث بلغ صافي الربح 8.1 مليار ريال (2.16 مليار دولار) في ثلاثة أشهر حتى نهاية يونيو حزيران مقارنة مع خمسة مليارات في الفترة المقابلة من العام الماضي.
ووصف الماضي تلك النتائج بأنها "نتائج قياسية أخرى" بعدما سجلت الشركة في الربع الاول أعلى أرباح لها على الاطلاق عند 7.7 مليار ريال.
وقال ان مبيعات سابك بلغت 49 مليار ريال في الربع الثاني مقابل 38.8 مليار قبل عام ووصفها بأنها أيضا "مبيعات تاريخية".
وأوضح أن نتائج الشركة لم تتأثر بالمشاكل في أوروبا والولايات المتحدة وأن الاوضاع بدأت تستقر وتعود لطبيعتها في اليابان.
ولم يذكر الماضي ما اذا كانت نتائج الشركة في الربع الثالث ستكون عند هذا المستوى لكنه استبعد تراجع الطلب في الربع الثالث.
وقال "لا أرى أي سبب يؤدي الى تراجع الطلب في الربع الثالث."
وأضاف أن تنوع منتجات الشركة يحد من المخاطر وأن الوضع الاقتصادي القوي للمملكة يدعم أداء الشركة.
وأوضح الماضي أن أهم الاسواق التي يأتي منها الطلب هي الصين وأسواق الشرق الاوسط ولاسيما المملكة العربية السعودية الى جانب الهند.
وأضاف أنه يتوقع عودة الاسواق الاوروبية الى طبيعتها بعدما يجري التوصل لحل بشان أزمة الديون.
وقال الماضي "يجب أن أؤكد على أن الاسواق كحصان (السباق) في يوم تكون الاول ولا تصبح كذلك في اليوم الثاني. كانت الصين سوقا جيدة جدا لسنوات عديدة وكذلك الامر بالنسبة للهند ... أعتقد أن أوروبا ستعود لطبيعتها مرة أخرى بعدما تحل مشكلة الديون."
وأوضح الماضي خلال المؤتمر أن شركته تدرس فرصا للاستثمار في الهند باعتبار انها سوق ضخمة وفي ظل محاولة الحكومة استقطاب استثمارات جديدة مضيفا أن الشركة ستدرس تلك الاستثمارات في حال توافر فرص ذات جدوى في قطاع البتروكيماويات.
وحول نمو الشركة خلال المرحلة المقبلة قال الماضي خلال المؤتمر ان شركته ستنفذ 13 أو 14 مشروعا خلال 2012-2015 من بينها كيان وسافكو 5 الذي من المنتظر صدور قرار بشانه بنهاية العام.
وخلال المقابلة أوضح الماضي أن مشروع سافكو 5 سيستغرق عامين على الاقل لبدء التشغيل.
كانت سافكو قالت في وقت سابق من العام انها تدرس اطلاق مصنع لليوريا بطاقة قدرها مليون طن سنويا في الجبيل وانها تهدف لبدء الانتاج من المصنع في النصف الثاني من 2013. وتمتلك سابك 43 بالمئة في سافكو.
وخلال المؤتمر أوضح الماضي أن من بين المشروعات الاخرى التي تمضي الشركة قدما في تنفيذها مشروع مع سينوبك الصينية تقدر تكلفته بما لا يقل عن مليار دولار ومن المستهدف تشغيله بحلول عام 2015.
وحول مشروعات كيان التابعة لسابك قال الماضي ان من المتوقع بدء الانتاج التجاري للشركة بنهاية النصف الثاني من العام الجاري.
وكيان مملوكة بنسبة 35 في المئة لسابك وتمتلك مجمعا في مدينة الجبيل الصناعية تصفه بأنه أكبر مجمع متكامل للبتروكيماويات في العالم.
ومن المقرر أن تصل الطاقة الانتاجية السنوية لمجمع الشركة الذي يضم 16 مصنعا الى ستة ملايين طن من البتروكيماويات بما في ذلك الايثيلين والبروبلين.
وخلال المؤتمر قال الماضي ان سابك مولت كل استثماراتها الكبيرة والباقي لا يتعدى مصانع صغيرة ستنفذ في 2013 و2014 وقال انه لا يوجد ما يدعو للقلق بشأن التمويل.
وأكد أن سابك ليس لها في مصر الا مكتب مبيعات لكنه أضاف أن السوق المصرية جيدة وكبيرة وبها طلب قوي في قطاع البتروكيماويات وأن الشركة ستكون مستعدة للاستثمار في مصر عندما تتوفر فرص ذات جدوى.
من ناحية أخرى قال الماضي ان نطاق سعر النفط الحالي مناسب لسوق البتروكيماويات.
وقال "أعتقد أن السعر في النطاق الذي نشهده اليوم جيد للجميع. بالطبع ارتفاع سعر النفط جيد بالنسبة لنا لكننا لا نرغب في سعر مرتفع للغاية يضر بعملانا أو منخفض للغاية يضر بنا."
وتتمتع سابك بميزة تنافسية من حيث الربحية اذ تدفع 75 سنتا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية من غاز اللقيم وهو سعر قليل مقارنة بالاسعار في الاسواق العالمية.
(الدولار يساوي 3.75 ريال سعودي)