أبقت شركة أبحاث سى آى كابيتال على القيمة العادة لسهم "المصرية للاتصالات" عند 21.9 جنيه، كما أبقت على السعر المستهدف للسهم عند 21 جنيه، وكذلك أبقت على توصيتها بالشراء فى السهم.

وأشارت إلى أن المصرية للاتصالات قد أعلنت عن تحقيقها تراجع سنوي بنسبة 11% خلال الربع الثانى من 2011 فى صافى الارباح لتبلغ 826 مليون جنيه، لتتماشى مع توقعات سى آى كابيتال، فيما انخفض دخل الاستثمار وخاصة من فودافون مصر بنسبة 13% عن التوقعات، وذلك بسبب ارتفاع ضريبة الشركات المصرية.

وأضافت سى آى كابيتال أن الايرادات الكلية قد بلغت 2.606 مليار جنيه بتراجع سنوى 0.8% وزيادة ربع سنوية 8.5%، فيما تراجعت إيرادات التجزئة "46% من الايرادات الكلية" بمقدار 17% سنوياً لتبلغ 1.194 مليار جنيه، متأثرة بالتراجع بنسبة 25% فى الايرادات الصوتية.

على صعيد آخر، حددت المجموعة المالية هيرمس القابضة القيمة العادلة لسهم "المصرية للاتصالات" عند 19.5 جنيه بزيادة 30% عن السعر السوقى للسهم البالغ 15 جنيه، كما أبقت على توصيتها بالشراء فى السهم.

وذكرت أن الايرادات والربح قبل استقطاع الفوائد والضرائب والاهلاك والاستهلاك للمصرية للاتصالات خلال الربع الثانى من 2011 قد خالف توقعاتها بنسبة 4% و 7% على التوالى، فيما تماشت الارباح مع توقعاتها لتبلغ 826 مليون جنيه.

وأشارت هيرمس إلى أن المصرية للاتصالات تأتى فى مقدمة شركات الاتصالات التى تقيمها نظراً لطبيعتها الدفاعية، وقوة خلق التدفق النقدى الحر، ومن ثم ارتفاع توزيعات الارباح (تتوقع أن تبلغ 10.1% فى 2011).فيما خالفت ايرادات التجزئة توقعات هيرمس بنسبة 6% لتتراجع الى 1.2 مليار جنيه.

وتراجع هامش الربح قبل استقطاع الفوائد والضرائب والاهلاك والاستهلاك الى 48% أقل من توقعات هيرمس بأن تبلغ 49.7%، وذلك بسبب الارتفاع الاكبر من المتوقع فى التكاليف المتعلقة بأنظمة الكابلات.