قدرت مؤسسة جي بي سي انرجي الاستشارية ومقرها فيينا أمس أن دول أوبك الاثنتي عشرة رفعت إنتاجها الإجمالي إلى 30.42 مليون برميل في اليوم في آب( أغسطس) وبالأساس بسبب زيادة إنتاج السعودية.

وكشفت بيانات صدرت عن منظمة الدول المصدرة للبترول أوبك أن سعر خام المنظمة وصل إلى 111.40 دولار للبرميل أمس الأول متجاوزا حاجز 100 دولار.

وزاد سعر خام أوبك 1.92 دولار للبرميل (159 لترا) الأربعاء الماضي، وقال محللون إن الزيادة ليست لها علاقة بالعرض والطلب.

وكانت أسعار النفط العالمية ترتفع لعوامل خارجية من بينها اتجاه إيجابي في أسواق الأسهم وضعف قيمة الدولار الأمريكي الذي جعل السلع التي يتم تسعيرها بالدولار أكثر جاذبية وفقا لمحللين في مصرف كومرتسبنك في فرانكفورت. تأتي زيادة أمس وسط آمال بأن مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي (البنك المركزي) قد يقرر اتخاذ إجراءات تحفيزية إضافية.

إلى ذك صعدت أسعار العقود الآجلة لخام برنت إلى أعلى مستوى لها في شهر فوق 115 دولارا للبرميل في التعاملات الآسيوية أمس الخميس مدعومة بانتعاش قوي لقطاع التصنيع في الصين.

وقفز سعر برنت للعقود تسليم تشرين الأول (أكتوبر) إلى 115.27 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى له منذ الثالث من آب (أغسطس) قبل أن يتراجع إلى 114.78 دولار، فيما ارتفع سعر الخام الأمريكي الخفيف 29 سنتا إلى 89.10 دولار للبرميل.

وأظهرت بيانات رسمية أن مؤشر مديري المشتريات في الصين قفز إلى 50.9 في آب ( أغسطس ) من أدنى مستوى له في 28 شهرا البالغ 50.7 الذي سجله في تموز (يوليو) بينما دفع تحسن المعنويات في الأسواق المالية الأسهم الآسيوية للصعود وسط آمال بأن البنك المركزي الأمريكي سيتدخل لدعم الاقتصاد.

في المقابل هبط سعر مزيج برنت في المعاملات الآجلة أكثر من دولار في أوائل المعاملات الأوروبية أمس الخميس بعد بيانات أولية مخيبة للآمال لقطاع الصناعات التحويلية الأوروبي.

وأثارت البيانات القلق من كساد مزدوج وهبوط الطلب على النفط.

وانخفض سعر برنت 85 سنتا إلى 114 دولارا للبرميل بعد أن نزل في وقت سابق إلى 73ر113 دولار للبرميل، وعجز برنت عن الاحتفاظ بمكاسبه المبكرة عند 115.27 دولار للبرميل.