ادارة الثروات ، سلسلة في تعليم كيفية تكوين محفظة استثمارية امنة

إعلانات تجارية اعلن معنا


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ نادي خبراء المال



    الأسهم السعودية تختبر نفسها أمام التحرر من اكتتاب «المدينة الاقتصادية» والمستجدات السياسية في المنطقة

    وسط انتعاش في حركة المضاربة بواقع 13%



    الرياض: محمد الحميدي
    يمكن القول إن سوق الأسهم السعودية ستختبر حالها مع بعض التغييرات المحيطة التي تبرز أمامها من بينها انطلاق سوق الأسهم خلال الأسبوع المقبل متحررة من اكتتاب إعمار المدينة الاقتصادية والتي شدت الأنظار إليها خلال الأسبوعين المقبلين ووجهت إليها بعض الاتهامات بأنها سبب فاعل في ترسيخ حيرة المؤشر والذي راوح في مستوى 10 آلاف نقطة خلال الفترة الماضية. ورجح مراقبون فنيون لسوق الأسهم أن يكون الاكتتاب شغل بال الكثيرين من المتداولين وفي أقل التأثيرات ترك خيارا أمام المستثمرين وشرائح من المتداولين للتريث حتى انتهاء من اكتتاب المدينة الاقتصادية، مقابل تأكيدات بأنه لم يكن له تأثير فيما يتعلق بحجم السيولة التي تحتاجها السوق في الفترة الماضية.كما ستكون الأسهم السعودية كذلك رهينة للمستجدات السياسية الراهنة في المنطقة والمتعلقة بالعدوان الإسرائيلي على لبنان، ففي حالة تسجيل بعض التطورات فإن ذلك سيضفي بعدا نفسيا إيجابيا على المتعاملين في السوق ولاسيما عند الحديث عن مستثمرين كبار من المتعاملين والذين يملكون استثمارات أو مشاركين في بعض الاستثمارات داخل لبنان.
    وعلى صعيد السوق، ذكر تقرير صادر عن مركز بخيت المالي بأن السمة البارزة في تعاملات الأسهم السعودية هذا الأسبوع التذبذب على نطاق محدود وسط نمو ملحوظ في نشاط المضاربة العشوائية، مشيرا إلى أن المؤشر الخاص لأكبر 20 سهم مضاربة ارتفع هذا الأسبوع إلى 13 في المائة. وأوضح تقرير مركز بخيت أن معظم شركات المضاربة لم تتمكن من تحقيق أرباح تُذكر خلال السنوات القليلة الماضية وذلك بعد استبعاد الأرباح الاستثنائية التي تم تحقيقها من أنشطتها غير التشغيلية كالمساهمة في الأسهم السعودية، مبينا أن أسهم تلك الشركات ذات خاصية تذبذب حاد في أسعارها مما قد يعرض المساهمين في تلك الشركات إلى خسائر كبيرة كما حدث أثناء التراجع الحاد للسوق هذا العام. وأوضح تقرير بخيت أن المؤشرات المالية لبعض الأسهم الاستثمارية جذابة نسبياً مع وصول مكررات الربحية الحالية لها دون مستوى 20 مكرر مع وجود نمو سابق جيد في أرباحها التشغيلية ونمو مستقبلي متوقع في الأنشطة والأرباح.

    * المؤشر العام

    * وأغلق مؤشر الأسهم السعودية في نهاية تداولات هذا الأسبوع (الأربعاء الماضي) عند 10761 نقطة، يمثل صعودا بواقع 3.5 في المائة عن إغلاق الأسبوع الماضي، ليكون المؤشر قد انخفض 35.6 في المائة منذ بداية العام. وارتفعت قيمة التداول السوقي هذا الأسبوع إلى 78.2 مليار ريال مقابل 64.3 مليار ريال للأسبوع الماضي. وقد استحوذت أسهم «الشركة السعودية للنقل البري» لهذا الأسبوع على أعلى نسبة من التداول في السوق بلغت 5 في المائة، تلتها أسهم «شركة الباحة للاستثمار والتنمية» وأسهم «شركة المنتجات الغذائية» بنسبة 4 في المائة لكلا منهما. وارتفعت خلال الأسبوع أسعار أسهم 74 شركة، فيما تراجعت أسعار أسهم 5 شركات، مقابل استقرار أسعار أسهم شركتين. ورشح محللون فنيون لسوق الأسهم السعودية أن يواجه المؤشر العام نقاط مقاومة عند 10800، 11200، 11700 نقطة قبيل ملامسة 12000 نقطة، في حين تتزايد الترجيحات بأن يكون هبوط المؤشر مستويات دعم عند 10500 نقطة و10170 نقطة في الحدود الدنيا.

    * البنوك

    * يمكن أن يشهد هذا القطاع عبر بنكين أو ثلاثة فقط على أكثر حدود، فاعلا في نشاط التداولات عليه شريطة أن يكون ذلك مرتبطا بحركة ديناميكية للمؤشر العام، ولعل الجدير بالذكر أن بين مكونات القطاع شركات لديها القدرة على التأثير المباشر في المؤشر، وتصنف ضمن أقوى شركات المساهمة في البلاد، وتراجعت نسبة استحواذ القطاع حتى 2 في المائة، مقابل الأسبوع الماضي.

    * الصناعة

    * يمكن أن يساهم القطاع الذي سجل نسبة تداول قدرها 37 في المائة الأسبوع الحالي، في إحداث نقلة في حركة المؤشر العام مع ارتفاع حجم التداول والسيولة الأسبوع المقبل، إذ يعد القطاع أكبر القطاعات من حيث حجم التداول، ولعل المحفزات المتوفرة فيه من مكررات ربحية وقدرات تشغيلية إضافة إلى إمكانية تنفذ عمليات المضاربة لبعض مكوناته، تكون خير معين على هذا الرؤية.

    * الإسمنت

    * لن يكون القطاع ذا جاذبية كبيرة على الأقل لمعظم شرائح المتعاملين الباحثين عن أرباح سريعة نتيجة لطبيعة تكوين شركات القطاع التي تكرس جاذبية الاستثمار قريب أو بعيد المدى في أسهم الشركات العاملة فيه.

    * الخدمات

    * يبدو أن القطاع سيشهد تفاعلا في حال انعتاق المتعاملين من حيرة المؤشر وذبذبته في الفترة الماضية، حيث أن المتعاملين لا يزالون يؤمنون بجدوى عمليات المضاربة السريعة، وسط انتظار شرائح واسعة لانطلاق المؤشر نحو مستويات نقطية جديدة.

    ويمتلأ القطاع بالشركات التي تتميز بقلة أسهمها وجاذبيتها «المفتعلة» للمضاربات ودائما ما تكون مرتعا لتحريك جموع صغار المتعاملين، واستقر القطاع في حجم التداول عليه هذا الأسبوع عند 39 في المائة.

    * الاتصالات

    * يرجح ألا يشهد هذا القطاع حركة ديناميكية غير حجم التداول المعتاد، لاسيما أن هذا القطاع استوفى جميع المحفزات القوية المساعدة للتداول المكثف فيه، ولكن ذلك لا يمنع من ذكر أن القطاع لايزال مغريا جدا في مجال الاستثمار قصير وطويل المدى، وسجل نسبة استحواذ خلال الأسبوع بواقع 2 في المائة.

    * الكهرباء

    * هو الآخر، يرشح أن يسير جنبا إلى جنب مع انتعاش شركات المضاربة في حال التوجه نحوها سواء عبر مجاميع المضاربات أو عبر المضاربين «الهوامير»، ولا توجد في القطاع محفزات تشجع على الاستثمار فيه.

    * التأمين

    * يتوقع أن يواصل هدوء حركة التعامل فيه نتيجة عدم وجود محفزات جديدة لخلق حركة تداول على الشركة العاملة فيه، وسيظل القطاع رهينة صدور أنباء تعمل كمحفز رئيسي للتداول.

    * الزراعة

    * يرشح أن تكون هذه المنطقة ساحة جديدة لتنفيذ استراتيجيات مضاربة جديدة تشعل الحركة في القطاع، وهو ما ظهر خلال الأيام الماضية من نشوء تفاعلات في بعض الشركات العاملة فيه برغم عدم الإعلان عن محفزات أو أنباء جديدة، ودلل عليه حجم التداول عليه الذي صعد إلى 16 في المائة خلال الأسبوع.




    ************************************************** ***********



    السعودية: تخوف من تسجيل الشركات المساهمة خسائر حال تطبيق لائحة حوكمة الشركات

    قانونيون يقترحون البدء في تطبيقها على الشركات ذات العوائد المليارية



    الرياض: قبول الهاجري
    تخوف قانونيون سعوديون من تسجيل الشركات المساهمة في السعودية لخسائر حال تطبيق لائحة حوكمة الشركات نتيجة الوضع العشوائي القائم في الشركات السعودية، إثر مطالبة مستشارين قانونين هيئة سوق المال بالتريث لتطبيق اللائحة والتي سيتم تطبيقها على الشركات المساهمة بمجرد إقرارها بعد أخذ الملاحظات والمرئيات من قبل المختصين والمهتمين بالسوق المالية في السعودية، مجمعين على ضرورة تلك الخطوة التي ستعطي فرصة للشركات لتعديل أوضاعها.
    وصرح لـ«الشرق الأوسط» ماجد قاروب رئيس مركز القانون السعودي بأنه على هيئة سوق المال إعادة النظر في لائحة حوكمة الشركات التي تعد واحدة من أفضل الأجزاء القانونية في جميع لوائح سوق المال وإرجاء تطبيقها. وعلل قاروب طلبه لوجود عدة عوائق في السوق المالية من ناحية عدم اتسامها بالنضج الكافي واكتمال منظومتها التشريعية المالية، وكون المجتمع الاقتصادي من كبار أعضاء الشركات وكبار التنفيذيين ومن بعدهم مباشرة الغير مؤهلين بالقدر الكافي لاستيعاب اللائحة ومن ثم تطبيقها.

    ويتابع المستشار القانوني، أن عدم تطبيق الشركات للائحة الحوكمة سيضعهم محل المساءلة المباشرة والعقوبات الكبيرة بشكل سريع جدا. فيجب أن تعزز هذه اللائحة بنظام أفضل للشركات فالحوكمة تؤكد على ما ينص عليه نظام الشركات لا إيجاد أحكام جديدة غير ملزمة في نظام الشركات، مضيفا سبباً آخر في إرجاء تطبيق اللائحة، وهو جود أمور حقيقية خارجة عن سيطرة السوق السعودية الذي يعاني من العشوائية من قبل المتعاملين وبالتالي من الصعب انتظار نتائج الأنظمة والقوانين فهي والتي تخاطب عالمياً شركات الوساطة المالية ومديري الصناديق، بعكس الواقع الذي يعيشه السوق السعودي فهو واقع مضطرب لأنه يخاطب مواطنين عاديين من الصعب تأقلمهم معها.

    وأضاف قاروب أن لائحة الحوكمة تتطلب وجود إدارة كبيرة لدى الهيئة لمتابعة وجود هذه اللائحة داخل الشركات المساهمة وهذا يتطلب جهازا إداريا أكبر مما يؤدي إلى كبر التكلفة الاقتصادية فهناك شركات لا تستطيع دفع التكاليف التي تعمل على تسيير أعمال اللجان الرقابية والإشرافية والتنفيذية المطلوبة وفق لائحة الحوكمة فهذا يؤثر على دخل الشركة ومكانتها.

    ويرى المستشار القانوني أن الهيئة من الناحية القانونية أخذت عددا من المبادرات القانونية التي تحتسب لإدارتها الجديدة، من طرح مسودات اللوائح أو التشريعات الجديدة مثل الصناديق العقارية والصناديق الاستثمارية ولائحة حوكمة الشركات على المجتمع حتى يتهيأ نفسياً لصدور التشريعات الجديدة يتحكم ويقنن العمل في سوق المال وحتى يتمكن المختصون بشكل واسع سواء من البنوك أو أصحاب الشأن لتقديم ملاحظاتهم على تلك اللوائح لتستوعب أكبر عدد من الملاحظات وتوازن فيما بينها لتحقيق المصلحة العامة.

    وأبان قاروب أن الدول التي عالجت المناخ الاستثماري للاقتصاد بشكل عام وسوق المال بشكل خاص هي التي تمكنت من التغلب بشكل سليم على الأزمات.

    وتعتبر المعالجة السعودية للأزمة الاقتصادية هي الأفضل من حيث المقارنة التشريعية والتنظيمية، مشددا بالقول «إن كان لا بد من التطبيق الفوري لهذه اللائحة فمن المستحسن أن تطبق على شريحة من الشركات والتي يتجاوز رأس مالها مليار ريال أو تتجاوز مبيعاتها المليار ريال»، إذ لفت إلى أن هناك احتياجات لكفاءات استشارية مالية وإدارية وقانونية غير متوفرة حاليا كماً ونوعاً، إضافة إلى أن المسألة ستأخذ وقتا ليس بالقصير لتستطيع هذه القوانين أن يكون لها أثر واضح لتحسين الوضع العام للسوق.

    من جهته، يؤكد المحامي سالم عطية أن تطبيق اللائحة سيعود على السوق المالية بالكثير من التنظيم. لكن طرح لائحة الحوكمة من قبل هيئة سوق المال كان عاجلاً ولا يتوقع أن تحقق النتائج المرجوة منها في ظل ما تعانيه الشركات المساهمة. ويشدد بأن القرار يحتاج إلى وقت لتعميق فكرته وإلا سيواجه الفشل أو العدول عنه من قبل الهيئة كما فعلت في قرارات سابقة. ويرى عطية أنه من الأفضل إبقاء عدد من الشركات الغير كبيرة والمؤهلة مالياً وإدارياً بدون تطبيق لائحة «الحوكمة» وأن يكون تطبيق اللائحة تدريجياً كما حدث في تجارب عدد من الدول المجاورة مثل مصر والمغرب.




    **************************************************



    السعودية: السحوبات النقدية من أجهزة الصرف ترتفع خلال النصف الأول إلى 18.2 مليار دولار

    البنوك تضخ مليون بطاقة مصرفية جديدة في 3 أشهر



    الرياض: محمد الحميدي
    ارتفع حجم السحوبات النقدية في السعودية المنفذة عبر أجهزة الصرف الآلي إلى 18.2 مليار دولار (68.4 مليار ريال) خلال الستة الأشهر الماضية، وسط حركة نمو متسارعة تقوم بها البنوك المحلية السعودية لرفع أعداد منحها للبطاقات البنكية وأجهزة الصرف الآلي في جميع أنحاء البلاد. وكشفت إحصائيات رسمية صادرة عن الحكومة السعودية بأن حجم البطاقات المصدرة ارتفع إلى 9.1 مليون بطاقة، في حين زاد حجم أجهزة الصرف الآلي إلى 5.3 ألف جهاز.
    وأفصحت مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما» بأن حجم السحوبات النقدية في السعودية نما خلال الربع الثاني المنتهي في يوليو (تموز) الماضي بواقع 3.2 في المائة، مقابل 66.2 مليار ريال خلال الربع الأول من العام الجاري، يأتي ذلك مع التوسع الكبير الذي قامت به المصارف السعودية في منح البطاقات المصرفية والتي شهدت ارتفاعا بين الربعين الأول والثاني من العام الجاري بواقع مليون بطاقة حيث بلغ عدد البطاقات خلال الثلاثة الأشهر الأولى 8.1 مليون بطاقة.

    وفي ذلك الاتجاه، ارتفع عدد أجهزة الصرف الآلي للبنوك السعودية المحلية بواقع 7.5 في المائة من 4.9 ألف جهاز خلال الربع الأول، مقابل 5.3 ألف جهاز خلال الربع الثاني من العام الجاري، حيث تم خلالها تنفيذ 149.4 مليون عملية توزعت بين 59.6 مليون عملية عبر الشبكة السعودية «سبان» مقابل 89.8 مليون عملية نفذت عبر المصارف المحلية.

    وكشفت إحصائيات مؤسسة النقد العربي السعودي بأن فروع المصارف السعودية نمت بواقع 2.3 في المائة، مع توجه البنوك نحو التوسع وزيادة نصيبها في السوق المصرفية المحلية في كافة مدن ومحافظات السعودية من دون استثناء، حيث بلغت أعداد فروع البنوك خلال الربع الثاني من هذا العام 1282 فرعا، مقابل 1251 فرعا خلال الربع الأول من العام. واستحوذت المنطقة الوسطى على أكبر حجم من أعداد فروع المصارف بواقع 460 فرعا، تليها المنطقة الغربية بعدد 358 فرعا، بعدها المنطقة الشرقية بواقع 230 فرعا، فالمنطقة الجنوبية بنحو 145 فرعا، وأخيرا المنطقة الشمالية بواقع 89 فرعا.

    وتأتي هذه التحولات المصرفية دلالة واضحة على حجم النمو الذي تشهده السعودية في القطاع المصرفي وذلك تواكبا مع النمو الذي يشهده السوق المالي المحلي والتي ستشهد خلال الفترة المقبلة عمليات اكتتابات كبيرة كان آخرها الانتهاء من اكتتاب «إعمار المدينة الاقتصادية» لنحو 255 مليون سهم، وما أعلنت عنه هيئة سوق المال المحلية من طرح مجدول لشركات جديدة من بينها شركة البحر الأحمر لخدمات الإسكان، والشركات العالمية للبتروكيماويات «سبكيم»، وشركة فواز عبد العزيز الحكير وشركاته حتى نهاية أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.

    وتحتاج عمليات الاكتتابات في السعودية لأعداد كبيرة من فروع المصارف وأجهزة الصرف الآلي وبالضرورة حركة البطاقات لتلبية المتطلبات الجديدة لخلق سوق مالية محلية عبر الاكتتابات الجديدة، ولفك خناق الازدحامات مع نمو حجم أعداد المكتتبين في السعودية إلى أكثر من 9.2 مليون مكتتب، ضخوا في آخر اكتتاب أكثر من 1.7 مليار دولار.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ

    شعاع: الاكتتاب في أسهم الخليج للملاحة القابضة يشهد إقبالا بمعدلات مرتفعة


    لندن: «الشرق الأوسط»
    أعلنت شعاع كابيتال، المؤسسة الرائدة في مجال الاستثمار المصرفي في دولة الإمارات العربية المتحدة، اول من امس أن الأرقام الأولية التي وردتها فيما يتعلق بمعدلات الاكتتاب في الطرح الأولي لأسهم شركة الخليج الملاحة القابضة تشير إلى إقبال جيد جدا من قبل جمهور المستثمرين مما يدل على ثقتهم بالشركة وأدائها. وجاء في بيان للشركة انه تم فتح باب الاكتتاب باسهم شركة الخليج للملاحة القابضة في 24 يوليو وسيغلق في يوم الاثنين المقبل الموافق 7 من أغسطس. وقد قامت شركة الخليج للملاحة القابضة بطرح 910 ملايين سهم، والتي تمثل نسبة 55% من إجمالي رأسمال الشركة، بسعر درهم واحد للسهم الواحد بالإضافة إلى فلسين لكل سهم كمصاريف إصدار. وتقوم شعاع كابيتال بدور المستشار المالي ومدير الاكتتاب ومدير عمليات السجل للاكتتاب العام.
    وقال رودي يارد، نائب مدير قسم الأسواق المالية في شعاع كابيتال، «إن الأرقام الواردة عن معدلات الاكتتاب إيجابية جداً وإقبال المستثمرين على الاستثمار في الشركة جاء ليعكس ثقتهم بشركة الخليج للملاحة، فهي شركة ذات سجل أداء متميز يدلل على نمو ملموس وأرباح متزايدة على مدى السنوات الأخيرة. بالإضافة إلى ذلك، فإنه من المتوقع أن تنعكس التوقعات الإيجابية فيما يتعلق بقطاع النفط والخدمات المرافقة له إيجاباً على أعمال الشركة مستقبلا». وأضاف يارد، «معدلات الاكتتاب في أسهم شركة الخليج للملاحة جاءت لتؤكد أيضاً على أن إقبال المستثمرين على الاكتتاب في الطروحات العامة لم يتأثر بأداء الأسواق المالية في المنطقة أخيرا».

    وقال كريم شعيب، نائب مدير إدارة الاستثمار المصرفي في شعاع كابيتال، «تعد الخليج للملاحة القابضة شركة رائدة في مجال نقل النفط الخام والمنتجات النفطية والكيماوية في المنطقة، وتعمل من خلال هيكل تنظيمي متكامل، يؤهلها لتقديم مجموعة شاملة من الخدمات التجارية والفنية الخاصة بالبواخر تشمل إدارة وتشغيل السفن وخدمات وكالات السفن والوكالات التجارية لأنشطة النقل البحري».




    ************************************************** ************



    الذهب والفضة يواصلان الارتفاع في بورصة دبي



    دبي: «الشرق الأوسط»
    واصلت أسعار الذهب والفضة في الارتفاع وسجلت أسعار الذهب أمس أرباحا لليوم الثاني على التوالي كما ارتفعت أسعار الفضة لليوم الثالث على التوالي، وذلك وفقا لاسعار بورصة دبي للذهب والسلع.
    أما بالنسبة لأسواق العملات فقد شهد الدولار الأميركي جلسة متنوعة حيث ارتفع مقابل اليورو بينما انخفض مقابل الجنيه الاسترليني ولم يتغير مقابل الين الياباني، حيث فتحت عقود الذهب لشهر أكتوبر 2006 عند 00 ر652 دولار للأونصة قريب من سعر اغلاق اليوم السابق، وقد انخفضت الأسعار في بداية الجلسة الى 80 .651 دولار للأونصة حيث بقي أدنى سعر لليوم وثم ارتفعت الأسعار الى 30 .661 دولار للأونصة وذلك قبل أن تستقر لليوم أعلى بحوالي 70 .5 دولار عند 50 .657 دولار للأونصة، وانخفضت فائدة الافتتاح لشهر أكتوبر 2006 بحوالي 112 عقدا لتستقر عند 397 عقدا».

    وارتفعت عقود الذهب لشهر ديسمبر 2006 بحوالي 90 .6 واستقرت عند 00 .664 دولار للأونصة، وسجلت عقود الفضة لشهر سبتمبر 2006 أرباحا لليوم الثالث على التوالي حيث أنهت اليوم عند 150 .12 دولارا للأونصة أعلى بحوالي 39 سنتا للأونصة.

    أما بالنسبة لقطاع العملات في بورصة دبي للذهب والسلع، استمر الدولار الأميركي بالانخفاض مقابل الجنيه الاسترليني لكنه ارتفع قليلا مقابل اليورو ولم يتغير مقابل الين الياباني.

    وانخفضت أسعار اليورو لليوم بحوالي 14 ر0 بالمائه حيث فتحت الأسعار عند 2859 .1 دولار وثم ارتفعت الى 2864 .1 وذلك قبل أن تنخفض الى 2822 .1 دولار وثم استقرت عند سعر صرف 2836 .1 دولار مقابل اليورو لشهر سبتمبر 2006. واستمر الجنيه الاسترليني بالارتفاع مقابل الدولار الأميركي لليوم الثالث على التوالي بحوالي 13 .0 بالمائه أو ما يساوي 25 نقطة حيث استقر عند سعر صرف 8790 .1 دولار «ولم تتغير عقود الين الياباني لليوم حيث بقي عند سعر صرف 8780 .1 دولار مقابل 100 ين ياباني.

    ارتفعت أسعار النفط الخام لشهر أغسطس 2006 بحوالي 90 سنتا لتستقر لليوم عند 81 .75 دولار للبرميل وذلك بعد أن ارتفعت الى 50 .76 دولار للبرميل في بداية الجلسة حيث كان أعلى سعر منذ 17 يوليو.

    وقد أثر ارتفاع النفط الخام والأحوال الجيوسياسية في المنطقة في ازدياد الطلب على المعادن الثمينة.




    ************************************************** *******




    «البركة ـ سورية» تطرح جزءا من أسهمها للاكتتاب العام قبل نهاية العام الجاري



    دبي: «الشرق الأوسط»
    أعلنت مجموعة البركة أمس عن طرحها لجزء من أسهم أول مصرف إسلامي تجاري في سورية للاكتتاب العام قبل نهاية العام الجاري، على أن يتم طرح جزء منه للاكتتاب العام قبل نهاية العام الجاري، ووفقا للاجتماع الأول للجنة التأسيسية لمصرف البركة سورية، فقد تم الحصول على الموافقات اللازمة من الجهات الرقابية الحكومية وخطوات التأسيس والخطة التشغيلية وعدد الفروع واستراتيجيات الخدمات والمنتجات التي سوف يقدمها المصرف، حيث تم تعيين كل من عدنان أحمد يوسف عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية رئيساً للجنة التأسيسية والأستاذ المهندس محمد الشاعر نائباً للرئيس.
    وسوف يقدم مصرف البركة سورية كافة الخدمات والمنتجات المصرفية الإسلامية لعملائه من الأفراد والشركات من خلال شبكة من الفروع سوف تغطي كافة المدن الرئيسية ومن المقرر أن يبلغ حجم رأس المال المصرح به للمصرف 100 مليون دولار أميركي سيكتتب فيها المؤسسون والمساهمون في الطرح العام، على أن يتم بدء تشغيل المصرف قبل نهاية العام الجاري.

    وقال عدنان أحمد يوسف الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية إن السوق السوري يشهد في الوقت الراهن نموا كبيراً نتيجة لجهود الإصلاح الاقتصادي المستمرة والتي تم بموجبها تحرير تشريعات الاستثمار للقطاع الخاص المحلي والأجنبي، كما باتت هناك سيولة كبيرة تتدفق للكثير من قطاعات ومشاريع البنية التحتية والصناعية والتجارية والخدماتية وهو ما يخلق فرصا كبيرة أمام المصارف والمستثمرين، مشيرا إلى أنه مما سوف يميز مصرف البركة عن غيره من المصارف هو التزامه بتقديم خدماته ومنتجاته وفقاً لمبادئ الشريعة الإسلامية، كما أنه سوف يكون مدعوماً بقوة، بالخبرة المصرفية الكبيرة التي تمتلكها المجموعة علاوة على شبكتها الجغرافية الواسعة والمنتشرة في كافة أنحاء العالم.

    وأضاف يوسف أن خطوة تأسيس مصرف البركة سورية تندرج في إطار تنفيذ المرحلة الرابعة من الاستراتيجية البعيدة المدى لمجموعة البركة المصرفية، والتي تتمثل في التوسع من الأسواق الإقليمية والعربية والدولية.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ

    البورصات الخليجية تختتم الأسبوع على ارتفاعات متباينة وتداولات ضعيفة

    انتعاش خفيف في بورصة الأردن وهدوء نسبي في سوق المغرب



    عمان: محمد الدعمة الدار البيضاء: لحسن مقنع دبي ـ القاهرة ـ لندن: «الشرق الأوسط»
    تمكنت الاسواق الخليجية العاملة من تحقيق ارتفاعات بسيطة مع نهاية الاسبوع، حيث قاد قطاع الصناعة ارتفاع السوق البحرينية ليضيف المؤشر 7.16 نقطة مقفلا عند مستوى 2054.44 نقطة بعد تداول 650.3 الف سهم، وتمكن قطاع البنوك من قيادة السوق القطرية للارتفاع خلال الجلسة التي انخفضت فيها بقية القطاعات، حيث تمكن المؤشر من الارتفاع بواقع 5.20 نقطة مستقرا عند مستوى 7921.30 نقطة، وارتفعت سوق دبي المالية خلال جلسة أمس، مع نهاية الاسبوع بدفع من كل القطاعات وبخاصة سهم اعمار الذي تصدر الاسهم بقيمة وحجم تداولاتها، وارتفع المؤشر 1.65 نقطة مستقرا عند مستوى 398.24 نقطة، بعد ان قام المستثمرون بتداولات بقيمة 104.2 مليون درهم إماراتي.
    > الأسهم الإماراتية: انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول امس بنسبة 0.12% ليغلق على مستوى 4.269.03 نقطة وقد تم تداول ما يقارب 29.09 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت نحو 150 مليون درهم من خلال 2.941 صفقة. وسجل مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 0.59% تلاه مؤشر قطاع التأمين ارتفاعاً بنسبة 0.03% تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضاًً بنسبة 0.12% تلاه مؤشر قطاع الخدمات انخفاضاًً بنسبة 0.27%. وارتفع مؤشر سوق دبي اقل من نصف نقطة عند الاغلاق الى 398.2 نقطة بتداول 16.3 مليون سهم بقيمة 104.5 مليون درهم عبر 1849 صفقة.

    وانهى سوق ابوظبي تعاملات الاسبوع منخفضا 0.23% بتداول 12.6 مليون سهم بقيمة 47.7 مليون درهم عبر 1112 صفقة.

    وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 53 من أصل 99 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 17 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 26 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وجاء سهم «إعــمـار» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 56.73 مليون درهم موزعة على 5.24 مليون سهم من خلال 403 صفقات، واحتل سهم «بـلـدكـو» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 14.85 مليون درهم موزعة على 3.87 مليون سهم من خلال 276 صفقة. وحقق سهم «أبوظبي للفنادق» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 5.76 درهم مرتفعا بنسبة 9.09% من خلال تداول 25.000 سهم بقيمة 0.14 مليون درهم. وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «دار التمويل» الذي ارتفع بنسبة 6.56 % ليغلق على مستوى 8.28 درهم للسهم الواحد من خلال تداول 10.000 سهم بقيمة 82.846 درهم. وسجل سهم «بـلـدكـو» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 3.84 درهم مسجلا خسارة بنسبة 4.00% من خلال تداول 3.87 مليون سهم بقيمة 14.85 مليون درهم، تلاه سهم «الوطنية للسياحة» الذي انخفض بنسبة 3.27% ليغلق على مستوى 3.85 درهم من خلال تداول 100 سهم بقيمة 385 درهما. ومنذ بداية العام بلغت نسبة التراجع في مؤشر سوق الإمارات المالي 37.59% وبلغ إجمالي قيمة التداول 282.71 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 11 من أصل 99 وعدد الشركات المتراجعة 80 شركة. > الأسهم البحرينية: قاد قطاع الصناعة ارتفاع السوق البحرينية خلال جلسة أمس ليضيف المؤشر 7.16 نقطة او ما نسبته 0.35% لتقفل عند مستوى 2054.44 نقطة بعد تداول 650.3 الف سهم بقيمة 299 الف دينار بحريني حيث سجل قطاع الصناعة اقوى ارتفاع بواقع 38.01 نقطة، تلاه قطاع الاستثمار بواقع 12 نقطة، بينما سجل التراجع الوحيد قطاع الخدمات بقيمة 1.68 نقطة، واستقر قطاعا الفنادق والصناعة عند اقفالاتهما السابقة، وقد سجل سهم اريج ارتفاعا بنسبة 4.21% عندما اقفل عند سعر 0.990 دينار بحريني، تلاه سهم البنك البحريني السعودي بسعر 0.137 دينار بحريني بنسبة 3.79%، بينما كان سهم جلوبال هو الاكثر انخفاضا بنسبة 2.72% ليقفل بسعر 1.250 دينار بحريني، تلاه سهم تعميرك بنسبة 0.90% وصولا الى سعر 1.100 دولار أميركي، وقد احتل سهم بنك الاثمار المرتبة الاولى من حيث كمية الاسهم المتداولة بواقع 285 الف سهم، تلاه سهم البنك البحريني السعودي بتداول 194 الف سهم.

    > الأسهم القطرية: تمكن قطاع البنوك من قيادة السوق القطرية للارتفاع خلال جلسة أمس التي انخفضت فيها بقية القطاعات، حيث تمكن المؤشر من الارتفاع بواقع 5.20 نقطة وبنسبة 0.07% مستقرا عند مستوى 7921.30 نقطة، وسجل قطاع البنوك الارتفاع الوحيد بواقع 78.33 نقطة، بينما قاد قطاع التأمين التراجع بقيمة 290.20 نقطة، تلاه قطاع الصناعة بقيمة 26.02 نقطة.

    وقد شهدت السوق تداول 13.98 مليون سهم بقيمة 451.7 مليون ريال قطري تم تنفيذها من خلال 10638 صفقة، وتصدر سهم السينما الاسهم المرتفعة بواقع 9.90% عندما اقفل عند سعر 54.40 ريال قطري، تلاه سهم الاولى للتمويل مقفلا بسعر 54.80 ريال قطري مرتفعا بنسبة 5.40%، بينما كان التراجع بقيادة سهم الفحص الفني بنسبة 9.59% وبسعر 48.80 ريال قطري، تلاه سهم الاجارة بسعر 22.90 ريال قطري، واستحوذ سهم بروة العقارية على المركز الاول بحجم التداول بواقع 4.44 مليون سهم، تلاه سهم بنك السلام اثر تداول 3.71 مليون سهم.

    > الأسهم العمانية: تمكنت سوق مسقط من الارتفاع بدفع من كل القطاعات خلال جلسة أمس التي حقق فيها المؤشر مكاسب طفيفة ليربح 0.05% مستقرا عند مستوى 4735.62 نقطة، بعد تداول 1.07 مليون سهم بقيمة 768.5 الف ريال عماني، من خلال 647 صفقة، وقد تصدر قطاع البنوك الارتفاع بواقع 0.17% تلاه قطاع الخدمات والتأمين بنسبة 0.15% ثم قطاع الصناعة 0.05%، وعلى صعيد اداء الشركات فقد تصدر سهم المركز المالي باقي الاسهم بالارتفاع بنسبة 8.02 مستقرا عند سعر 1.750 ريال عماني، تلاه سهم الوطنية القابضة بنسبة 5% وبسعر 4.620 ريال عماني، بينما تصدر سهم الاسماك العمانية للاسهم المنخفضة بسعر 0.840 ريال عماني بعد انخفاضه بنسبة 9.58%، تلاه سهم ظفار للطاقة بنسبة 5.88% وبسعر 1.600 ريال عماني، واستحوذ سهم المانية العالمية على المركز الاول بحجم التداولات والثاني بقيمتها بواقع 310 الاف سهم بقيمة 152 الف ريال، تلاه سهم بنك التضامن للاسكان بواقع 243 الف سهم، بينما جاء سهم عمانتل بالمرتبة الاولى بقيمة التداول بواقع 172 الف ريال.

    > الأسهم الأردنية: بلغ حجم التداول الإجمالي أمس الخميس في بورصة عمان حوالي 57.6 مليون دينار، وعدد الأسهم المتداولة 23.8 مليون سهم، نفذت من خلال 16621 عقداً. واحتل القطاع المالي المرتبة الأولى بنسبة 80.3% من حجم التداول الإجمالي، ثم جاء في المرتبة الثانية قطاع الصناعة بنسبة 13.8%، وأخيرا جاء قطاع الخدمات بنسبة 5.9%.

    وارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم المرجح بالقيمة السوقية إلى 5872 نقطة مقارنة مع إغلاق اليوم السابق والبالغ 5838 بارتفاع نسبته 0.59%، أما الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم المرجح بالأسهم الحرة المتاحة للتداول فقد بلغ 3202 نقطة مقارنة مع إغلاق اليوم السابق والبالغ 3160 نقطة أي بارتفاع نسبته 1.31%.

    وعلى الصعيد القطاعي، فقد ارتفع الرقم القياسي للقطاع المالي بنسبة 1.48% نتيجة لارتفاع معظم القطاعات الفرعية، حيث ارتفع الرقم القياسي لقطاعات الخدمات المالية المتنوعة والعقارات والبنوك بنسبة 4.47% و4.17% و0.25% على التوالي، في حين انخفض الرقم القياسي لقطاع التأمين بنسبة 1.05%. كما ارتفع الرقم القياسي لقطاع الصناعة بنسبة 1.09%، وذلك نتيجة لارتفاع معظم القطاعات الفرعية، حيث ارتفع الرقم القياسي لقطاعات الصناعات الكهربائية والأدوية والصناعات الطبية والصناعات الهندسية والإنشائية والصناعات الزجاجية والخزفية بنسبة 3.29% و 2.56% و1.56% و 1.05% على التوالي، في حين انخفض الرقم القياسي لقطاعات صناعات الورق والكرتون وصناعات الملابس والجلود والنسيج والطباعة والتغليف بنسبة 0.98% و 0.53% و 0.19% على التوالي. وأخيراً ارتفع الرقم القياسي لقطاع الخدمات بنسبة 0.64%، نتيجة لارتفاع معظم القطاعات الفرعية باستثناء قطاعات الخدمات التجارية والفنادق والسياحة والتي انخفضت بنسبة 0.86% و 0.41 في المائة على التوالي، فيما ارتفعت الأرقام القياسية لقطاعات الخدمات الصحية والطاقة والمنافع والنقل بنسبة 1.75% و 1.56% و 1.09% على التوالي.

    وقد شكلت الشركات الخمس الأكبر من حيث حجم التداول ما نسبته 50.3% من حجم التداول الإجمالي، حيث بلغ حجم تداول شركة المستثمرين العرب المتحدين 11.5 مليون دينار، وشركة الشرق العربي للاستثمارات المالية والاقتصادية 5.6 مليون دينار، والشركة الأردنية للتعمير 4.8 مليون دينار، وشركة الاتحاد لتطوير الأراضي 4 ملايين دينار، وشركة التجمعات الاستثمارية المتخصصة 3 ملايين دينار.

    وبالنسبة للشركات الخمس الأكثر ارتفاعاً في أسعار أسهمها فهي الشركة العقارية الأردنية للتنمية وشركة دلتا للتأمين وشركة مصفاة البترول الأردنية /جوبترول والشركة الأردنية المركزية وشركة المستثمرين العرب المتحدين بنسبة 5.0%.

    > الأسهم المصرية: واصلت البورصة المصرية حركتها التصحيحية الخفيفة للغاية لثاني يوم على التوالي، وسط عمليات جني أرباح من جانب المستثمرين لتسييل ما حققوه خلال الأسابيع الماضية، الا أن متعاملين في السوق عبروا لـ«الشرق الأوسط» عن مخاوفهم من أن تطول فترة هذه الحركة وأن يتسع نطاقها.

    وانخفض مؤشر CASE 30 لأكثر 30 سهم نشاطا في البورصة المصرية في جلسة تعاملات الأمس بنسبة ضيلة ـ لا تذكر ـ 0.05% بواقع 2.9 نقطة فقط، ليصل الى 5729.7 نقطة، وينهي الأسبوع من دون أن يلامس مستوى الـ6000 نقطة التي أعرب الخبراء في نهاية الأسبوع الماضي عن أملهم في أن يصل اليه المؤشر.

    ووصلت قيمة اجمالي تعاملات أمس الى 840 مليون جنيه و31 مليون دولار، بانخفاض حوالي 15% عن قيمة تعاملات أمس الأول.

    وقال باسم خيري من شركة «بروفيت» إن السوق بدأ تعاملات الأمس بصورة عادية واستطاع أن يثبت لفترة طويلة، ولكنه أنهى الجلسة على انخفاض بسيط غير مؤثر، مشيرا الى أن قطاع الإسمنت كان من أفضل القطاعات أداءً، فالقومية للإسمنت ارتفعت للحد الأقصى والسويس للإسمنت ارتفعت 6% لتصل الى 76 جنيها بدعم من نتائجها الجيدة.

    وكانت شركة السويس للإسمنت قد أعلنت أول من أمس عن ارتفاع أرباحها الصافية بعد الضرائب في النصف الأول من عام 2006 الى 554 مليون جنيه بزيادة نسبتها 200% عن الفترة المقابلة.

    وقال محسن السلاموني من المجموعة الدولية للسمسرة إن حاملي أسهم الإسمنت في الفترة الماضية كانوا قد باعوها لجني أرباح، وعادوا مرة أخرى الآن للشراء.

    وانخفض سهم المجموعة المالية هيرمس في جلسة الأمس بنسبة 0.66% ليصل الى 40.4 جنيه، وسط تعاملات أقل نشاطا من المعتاد، حيث جرت التعاملات على 9.2 مليون ورقة بقيمة 369 مليون جنيه، بينما تداول المتعاملون 9.3 مليون سهم للشركة العربية لحليج الأقطان بقيمة 125 مليون جنيه.

    وساعد اعلان شركة أموك عن تحقيق أرباح في العام الماضي بلغت 796 مليون جنيه (138 مليون دولار) وتوزيع أرباح بواقع 6.5 جنيه للسهم في ارتفاع الشركة بنسبة 3% الى 90 جنيها.

    > الأسهم المغربية: عرفت البورصة المغربية أسبوعا هادئا نسبيا خلال الأسبوع الأخير مع استمرار هبوط مؤشراتها للأسبوع الثالث على التوالي مند بداية الحرب على لبنان. فقد انخفض حجم معاملات سوق التجزئة بنسبة 40% مقارنة مع الأسبوع السابق ليبلغ 812.25 مليون درهم (92.3 مليون دولار)، فيما انخفض المؤشر العام للأسهم المغربية «مازي» بنسبة 0.34% خلال الأسبوع. وبلغ الإنجاز السنوي لمؤشر «مازي» 27.47%، وذلك بعد أن هبط بنسبة 1.58% خلال شهر يوليو، ونزل بنسبة 17.35% مقارنة بأعلى قيمة له خلال السنة والتي سجلها في يوم 9 مايو الماضي.

    وعرف الأسبوع الأخير انخفاض أسعار أسهم 26 شركة، فيما ارتفعت أسعار أسهم 20 شركة وبقيت أسعار أسهم 12 شركة مستقرة.

    وتصدرت شركات التمويل والسلفات الشخصية قائمة ارتفاعات الأسبوع، إذ ارتفعت أسهم شركة «أكريد» لتمويل قروض الاستهلاك بنسبة 10.18%، وشركة «دياك للسلف» بنسبة 9.87%، و«صوفاك كريدي» بنسبة 6.18%، و«مغرب ليزينج» بنسبة 6%.

    وارتفعت أسهم شركة «أفريقيا غاز» خلال الاسبوع بنسبة 4.17% على إثر إعلان الشركة إتمام عملية إدماجها لشركتي «تيسير غاز» و«بريماغاز» العاملتين في قطاع توزيع غاز البترول المسيل.

    وعرفت أسهم شركة «رباب» المعدنية أعلى انخفاض خلال الأسبوع بنسبة 16.92%. وانخفضت أسهم «ألومنيوم المغرب» بنسبة 13.06% وأسهم «إسمنت المغرب» بنسبة 8.64%، كما انخفضت أسهم «براسري المغرب» للمشروبات الروحية والغازية بنسبة 7.47%.




    ************************************************** *********



    ضعف السيولة ومخاض ما بعد التصحيح عمقا التراجع لمسار البورصة في الكويت

    الانتخابات والصيف وراء عزوف المتداولين


    الكويت: «الشرق الأوسط»
    حققت سوق الكويت للأوراق المالية، خلال شهر يوليو، سيولة، هي الأدنى، في 42 شهراً، 3.5 سنة، إذ بلغ معدل قيمة التداول اليومي، في هذا الشهر، 37.12 مليون دينار كويتي، أي ما نسبته 32.5%، فقط، من المعدل اليومي لقيمة التداول لعام 2005، ويذكر أن معدل السيولة هذا هو الأدنى منذ شهر فبراير من عام 2003. وقد انعكس ضعف السيولة على الأسعار، وفقد مؤشر الشال نحو 2.9%، ما بين بداية الشهر ونهايته. وكان الرقم القياسي لأعلى الأشهر سيولة هو 169.94 مليون دينار كويتي، وتحقق في شهر نوفمبر من عام 2005، أي قبل نحو (8) ثمانية شهور، وبعد ذلك بأكثر من شهرين، قليلاً، بدأت حركة التصحيح في السوق.
    ومن المؤكد أن السوق يعاني من أزمة ثقة بالدرجة الأولى، تساهم في تعميقها بعض الممارسات غير السوية، مثل التداول الصوري على بعض الشركات، وتداولات الدقيقة الأخيرة، ومحاولات تدخل، بعضها رسمي، حدثت في السابق.

    ان جملة من العوامل السلبية الإضافية قد أثرت على أداء السوق لشهر يوليو، أولها: شدة حساسية السوق، وهو الذي يمر بمرحلة مخاض ما بعد التصحيح، وهي المرحلة التي يراهن المتداولون، خلالها، على تأجيل قراراتهم الاستثمارية تحسباً لفرص أرخص.

    وثانيها: مرورها بانتخابات نيابية عامة ساخنة، بدأت بمحاولات تدخل سياسية وغير موفقة لدعم أداء السوق، نجحت لبعض الوقت، ثم ارتدت عكسياً، ( مع ملاحظة أنه بنهاية الانتخابات خفت حافز التدخل السياسي)، وثالثها: مجيء فصل الصيف، وعادة، ما لم يكن السوق ساخناً، على نحو استثنائي، يؤدي الصيف إلى بعض التباطؤ في التداول، وظروف السوق هذا الصيف، كما ذكرنا، تدفع إلى العزوف، وأخيراً، فإن آخر ما كان يحتاجه السوق هو حدث مزلزل وأليم كالعدوان المدمر على لبنان وشعبه وبناه التحتية. وإذ مازال هذا العدوان الوحشي مستمراً فإن احتمال انتشار العنف وعدم الاستقرار إلى بلدان أخرى، في المنطقة، مازال وارداً، وهذا ما سبب ويسبب مزيداً من القلق في أداء سوق الكويت للأوراق المالية، ومعها أسواق المنطقة، وهي الأسواق التي لم تخرج، بعد، من مخاض تصحيح مؤلم، أصلاً.

    ولقد ساعد كل ما تقدم، على سوئه، على استمرار عملية الفرز بين القطاعات والشركات، طبقاً لأدائها وحصافتها، وبعض هذا الفرز صحي، لأنه قد يعجل من تعافي السوق، إذا ما تحسنت ظروف البيئة العامة، وأهمها ما يحدث في لبنان وفلسطين.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ

    تواصل تأثير الوضع في لبنان على أسواق الخليج وسط استمرار ارتفاع أسعار النفط

    تقرير الشال الاقتصادي الأسبوعي



    الكويت: «الشرق الأوسط»
    انقضى الثلث الأول من السنة المالية الحالية 2006/2007، ومازالت أسعار النفط مرتفعة، وبلغت معدلات قياسية جديدة، فقد وصل متوسط سعر برميل النفط الكويتي، لمعظم شهر يوليو، إلى نحو 66.8 دولار أميركي، محققاً زيادة قدرها 3.9 دولار أميركي للبرميل عن معدل شهر يونيو، الذي كان نحو 62.9 دولار أميركي، وبدأت أسعار النفط الكويتي مرتفعة، في الأسبوع الأول من شهر يوليو، إلى معدل بلغ نحو 65.9 دولار أميركي للبرميل، بعد أن كانت عند معدل 63.2 دولار أميركي للبرميل، في الأسبوع الأخير من شهر يونيو، لترتفع في الأسبوع الثاني إلى معدل بلغ نحو 66.5 دولار أميركي للبرميل، ثم لتواصل الارتفاع إلى نحو 68.1 دولار أميركي للبرميل، في الأسبوع الثالث. وما من شك في أن الحرب الشرسة على لبنان كانت سبباً رئيسياً في ارتفاع أسعار النفط، لمعظم شهر يوليو، ومع هذا الشهر بلغ معدل سعر برميل النفط الكويتي، للثلث الأول من السنة المالية الحالية، بحدود 64 دولاراً أميركياً، بزيادة قاربت 28 دولاراً أميركياً للبرميل، أي ما نسبته نحو 77.8% عن السعر الافتراضي الجديد المقدر في الموازنة الحالية والبالغ 36 دولاراً أميركياً، وهو معدل يزيد، أيضا، بنحو 15.1 دولار أميركي، أي ما نسبته 30.9%، عن معدل سعر برميل النفط الكويتي، للثلث الأول من السنة المالية الماضية2005/2006، التي انتهت بنهاية مارس الماضي، قد حققت متوسطاً، بلغ نحو 52.1 دولار أميركي لسعر برميل النفط الكويتي. وعند حصة إنتاج النفط الكويتي الرسمية، في أوبك، البالغة نحو 2.247 مليون برميل يومياً، وبمتوسط سعر عند 64 دولاراً أميركياً لبرميل النفط الكويتي، يفترض أن تكون الكويت قد حققت إيرادات نفطية، في الثلث الأول من السنة المالية الحالية، بنحو 4.806 مليار دينار كويتي، ولكن معدل إنتاجها الفعلي، خلال هذه الفترة، كان أعلى من ذلك، إذ قارب ذلك المعدل نحو 2.55 مليون برميل يوميا، وذلك ما يجعل الواقع أعلى من تقديراتنا. وبتعديل الأرقام طبقاً للإنتاج الفعلي، يفترض أن تكون الكويت قد حققت إيرادات نفطية، في الثلث الأول من السنة المالية الحالية، بما يقارب 5.454 مليار دينار كويتي وأكثر، إذا أخذنا بالاعتبار بيع المكررات، أي نحو 70.5% من الإيرادات النفطية المقدرة في الموازنة والبالغة نحو 7.737 مليار دينار كويتي. وإذا افترضنا استمرار مستوى الإنتاج والأسعار على حاليهما فإن قيمة الإيرادات النفطية المتوقعة، لمجمل السنة المالية، سوف تكون نحو 16.362 مليار دينار كويتي، وهي قيمة أعلى بنحو 8.625 مليار دينار كويتي، عن تلك المقدرة في الموازنة. ومع إضافة نحو 0.783 مليار دينار كويتي إيرادات غير نفطية، فإن جملة إيرادات الموازنة الافتراضية، للسنة المالية الحالية، ستبلغ نحو 17.145 مليار دينار كويتي، مقارنة باعتمادات المصروفات فيها، والبالغة نحو 10.866 مليار دينار كويتي، أي أن النتيجة ستكون تحقيق فائض افتراضي في الموازنة بحدود 6.279 مليار دينار كويتي، لكننا نود أن نؤكد أن مصطلح «الفائض» في علم المالية العامة، لا ينطبق على حالة الكويت أو أية دولة نفطية، ففائض الموازنة هو فائض حصيلة الضرائب على النفقات العامة، في حين أن بيع أصل، أو استبدال النفط الزائل بالنقد، لا يفترض يسمى فائضاً، ولكنها استعارة مجازية، لا تعبر عن فائض ناتج عن نشاط اقتصادي متنوع وحقيقي ومستدام، ويأتي من معين ضريبي، ويجب أن تتوقف عملية شراء الود السياسي على حساب مصير البلد، بدعوى تحقق فوائض غير حقيقية.
    اما عن اداء الاسهم الخليجية فرغم خفوت الأثر السياسي الأمني الناتج عن الحرب على لبنان، إلا أن اتجاه الأسواق السبع مازال متأثراً بها، فخلال الأسبوع الماضي، وهو ثالث أسابيع الحرب، خسرت أربع أسواق، بينما حققت ثلاث أخرى مكاسب. ولكن، حدود المكاسب والخسائر باتت متعادلة، إذ تراوحت ما بين 3.5% بالموجب لأفضلها، وهو السوق السعودي، الذي كان أكبر الخاسرين في الأسبوع الأول، و2.4% بالسالب للمؤشر السعري لسوق الكويت للأوراق المالية، وحتى هذه الحدود، في القراءة، أمر يمكن تفسيره. ورغم كل التكاليف الإنسانية والاقتصادية للعدوان الرهيب على لبنان، مازال استمراره يلقى دعماً من قوى عظمى، حتى نهاية الأسبوع الماضي، على الأقل. وقد فاق عدد قتلى لبنان، وغالبيتهم الساحقة من المدنيين، الـ 850 قتيلاً، مقابل نحو 55 قتيلاً إسرائيلياً، معظمهم من العسكريين، أي أن النسبة هي 15 قتيلاً لبنانياً مقابل كل قتيل إسرائيلي، ولا نعرف ما هو سعر الصرف المطلوب بين ضحايا الطرفين ليتحرك الضمير العالمي. ولم يتم تقدير حجم الخسائر المالية الدقيقة في لبنان، ولكن اذا كانت خسائر تدمير البنى التحتية هي 2 مليار دولار اميركي طبقا لوزير المالية اللبناني، فمن المؤكد أنها في نهاية المطاف سوف تفوق خمسة مليارات دولار أميركي، في الجزء المباشر منها، أما خسارة الاقتصاد ـ مثل موسم سياحي بنحو ملياري دولار أميركي ـ وتراجع تدفقات الاستثمار المحتمل وأثره على النمو، فمن المؤكد أنها ستكون أعلى.

    ورغم أننا نتوقع توقف العمليات العسكرية، خلال الأسبوع الحالي، وانعكاس ذلك، إيجاباً، على أداء أسواق الخليج السبع، إلا أن آثار الدمار الاقتصادي والسياسي والنفسي ستبقى مؤثرة لفترة طويلة قادمة.




    ************************************************** *



    المتعلقون في الأسهم الإماراتية: عين على البيع وعين على الخسارة


    دبي: سلمان الدوسري
    عندما بدأت رحلة الهبوط المستمر للاسهم الاماراتية نهاية العام الماضي، والسمة الغالبة لدى كثير من المتعاملين، خاصة الصغار منهم، هي الانتظار الممل لما يمكن أن تسفر عنه تداولات الأسهم في بورصتي دبي وأبوظبي، في الفترة التي اعقبت ذلك الهبوط، ومع مرور أكثر من سبعة أشهر حتى الآن على بداية التصحيح القاسي (يسميه البعض انهيارا)، ما زال الكثير من المستثمرين يأملون في أن تعود الأسهم لسابق عهدها.
    ومنذ التاسع من نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، عندما بلغ المؤشر قمته التاريخية مسجلا 7510 وهي أعلى نقطة يصلها المؤشر، بدأت عملية النزول المستمر منذ ذلك التاريخ حتى إقفاله يوم أمس الخميس على 4269، بخسارة تبلغ 42% طوال أكثر من تسعة أشهر، ومع أن غالبية المتعاملين حينها كانوا يسجلون أرباحا مجزية، إلا أنهم استمروا بانتظار عودة السوق لسابق عهدها، وكأن استمرار السوق في الصعود إلى ما لانهاية أمر طبيعي، ولكن الذي لم يحسب حسابه صغار المستثمرين، هو مقدار النزول الكبير الذي سيطال أسهمهم، ومع مرور الوقت هناك من خسر أرباحه بانتظار الارتداد المنتظر، وبعد ذلك ذهبت الأرباح وجزء من رأس المال، واليوم فإن كثيرا من هؤلاء يستذكرون مسيرة الهبوط للمؤشر ويتساءلون: لماذا لم يجنوا أرباحهم في أي من تلك الأيام قبل أن يبقوا (معلقين) بانتظار عودة الأسعار إلى سابق عهدها؟

    يقول الخبير المالي هيثم أبوشادي، ان كثيرا من صغار المستثمرين اضاعوا فرصة ثمينة للاستفادة من مكاسبهم، التي حققوها والتي بلغت لدى البعض 100%، ولا توجد استثمارات تعطي هذه النسبة، ولكن الأسهم الاماراتية أعطت البعض هذه الأرباح الخيالية، وهناك من اختار اللحظة المناسبة للخروج، وهم قلة، وهناك من آثر الانتظار طمعا في أرباح أعلى من الضعف. ويشير ابوشادي الى أنه حتى بعد ان بدأ التصحيح للاسهم لم يحافظ صغار المستثمرين على أرباحهم، واصروا على الانتظار حتى خسروا تلك الارباح وجزءا من رأس المال، ولكن كيف يتعامل المستثمر الصغير، الذي لم يستطع التصرف بالبيع مع هذا النزول؟ وهل هذا وقت مناسب للبيع؟ يقول أبو شادي إن المستثمرين الذين لم يستطيعوا الخروج منذ البداية، لا يمكن أن ننصحهم بالخروج الآن، هذا هو الوقت المناسب للدخول، ولكن ننصحهم بضرورة البحث عن الأسهم الأكثر نموا وربحية والتحول إليها، ويرى أبو شادي ان الانتكاسة التي مرت بها السوق الاماراتية، لا بد أنها أعطت نوعا من الخبرة لصغار المستثمرين، وبالتالي معرفة وقت الخروج التقريبي»، مشيرا الى أن هناك من وصلت ارباحه إلى 50 % وبلغت أحيانا 100% ولم يبع، فمتى سيبيع إذا لم يبع مع هذا الارتفاع الهائل؟

    إلا أن المستثمر عبد العزيز السعيدي يلفت إلى أن صغار المستثمرين وقعوا في مكيدة الارتفاع المستمر، على حد قوله، «لا ننكر أن هناك اصواتا كانت تنادي بالخروج في ذلك الوقت، وهناك أيضا، الغالبية، الذين كانوا يصرون على أن السوق مستمرة في الصعود وأن الظروف الاقتصادية للمنطقة من جراء ارتفاع اسعار البترول ستسهم في دفع السوق لمستويات تاريخية. فهل يقع اللوم علينا أم على هؤلاء الخبراء؟»،.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ نادي خبراء المال



    الأسهم السعودية تخالف القاعدة: تراجُع للسيولة وارتفاع للمؤشر

    - طارق الماضي من الرياض - 10/07/1427هـ
    أنهت سوق الأسهم السعودية تعاملات الأسبوع الجاري كاسبة المؤشر العام للسوق واستطاع بنهاية الأسبوع أن يكسب 367 نقطة بنسبة 3.67 في المائة. وطغت على تعاملات الأسبوع سياسة الحذر والحيرة والتردد لدى المتعاملين, ويلاحظ أيضا غياب تأثير الشركات القيادية, في حين نشطت شركات المضاربة التي سجل بعضها صعودا بلغ 40 في المائة. وشهدت السوق خلال تعاملات الأسبوع نهجا غير مألوف تمثل في تراجع معدلات السيولة في الوقت الذي ارتفع فيه المؤشر, وهو يختلف مع قواعد تداولات السوق. ومثال ذلك تعاملات أمس الأول, حيث صعدت السوق 149 نقطة, في حين لم تتجاوز السيولة 13.4 مليار ريال. وخاض المؤشر العام للسوق خلال 11 يوما معركة التذبذب في نطاق عشرة آلاف نقطة حيث ظل نطاق التذبذب يضيق خلال هذه المدة من 764 نقطة في بداية المدة إلى 192 نقطة في آخر أيام التداول.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    المؤشر العام للسوق استطاع بنهاية الأسبوع أن يكسب 367 نقطة بنسبة 3.67 في المائة ولكن ذلك لم يعكس أبدا حالة التذبذب القوي فيما بين التداولات اليومية سلبا أو إيجابا، وذلك في ضوء غياب التأثير للقطاعات والشركات القيادية بشكل شبه تام جعل من الحركة الإيجابية القوية لبعض شركات المضاربة تتحرك بشكل قوي, حيث حقق البعض منها ارتفاعات تصل إلى نحو 40 في المائة خلال الأسبوع، ورغم أن تأثير تلك الشركات والقطاعات غير كبير على الحركة العامة لمؤشر السوق ولكن في ظل التحييد شبه الكامل للشركات القيادية سوف يكون لهذه الحركة القوية تأثير في النتيجة الأسبوعية لحركة المؤشر, خاصة أن معظم القطاعات القيادية لم تتخذ منحى سلبيا. المؤشر يفتتح على مستوى 10393 نقطة وينهي الأسبوع على 10761 بعد كان قدد لمس مستوى 11 ألف نقطة قبل أن يتراجع دون ذلك نتيجة عمليات ضغط وبيع كانت أكثر وضوحا وقوة فوق مستوى 10700 نقطة، ولعل في ذلك دلالة واضحة على أن الاتجاه العام للمؤشر واجتياز ذلك العائق القوي من المقاومة قد تأجل إلى الأسبوع المقبل وإن كان لم يؤثر, كما تمت الإشارة إلى انتعاش عمليات المضاربة خلال الأسبوع المنتهي . السيولة مازالت تسجل انخفاضا رغم أن النشاط على شركات المضاربة ساعد على ارتفاع واضح لتلك السيولة التي وصلت إلى نحو 78.2 مليار ريال نفذ عليها 1.2 مليار سهم على 1.7 مليون صفقة.
    المؤشر العام للسوق منذ 11 يوما يخوض معركة التذبذب في نطاق عشرة آلاف نقطة حيث ظل نطاق التذبذب يضيق خلال هذه المدة من نحو 764 نقطة في بداية المدة إلى نحو 192 نقطة في آخر أيام التداول الأسبوع الماضي, ولعل ذلك يشير إلى تضييق نطاق المناورة على المضارب اليومي خلال آخر الأسبوع, حيث ربما يكون ذلك مؤشرا للتغير إن استمر مع بداية الأسبوع المقبل.
    عدم الاستقرار لم يكن سمة للمؤشر على مدى التداولات اليومية بل كان التأثير أكثر وضوحا على معدل السيولة التي ظلت ترتفع من بداية الأسبوع إلى أن وصلت إلى الذروة يوم الإثنين لتعود إلى الانخفاض على التوالي مع الانتكاسة على المؤشر وخسارته نحو 236 ذلك اليوم, ولكن تحسن أداء المؤشر في آخر أيام الأسبوع لم يساعد عودة الارتفاع إلى تلك السيولة بل على العكس من ذلك انخفضت بنحو ملياري ريال, ولعل تفسير ذلك أن ذلك الارتفاع كان في آخر دقائق اليوم ولم يساعد على تنفيذ الكثير من التداولات فوق ذلك المستوى الذي وصل إليه المؤشر مما قد يعطي انطباعا عن طبيعة التداولات مع بداية الأسبوع المقبل.
    على مستوى الشركات سنجد سيطرة شبه كاملة لشركات المضاربة على النشاط في سوق الأسهم خلال الأسبوع الماضي, حيث تصدرت شركة تهامة للإعلان قائمة أكثر شركات السوق ارتفاعا وذلك بنسبة وصلت إلى 37 في المائة حين أغلق سهم الشركة على سعر 107 ريالات بعد أن نفذ على الشركة نحو 19.3 مليون سهم، وجاءت شركة الأسماك في المركز الثاني بنسبة 36 في المائة بسعر إغلاق 77.75 ريال وبإجمالي كميات أسبوعية 13.4 مليون سهم. على الجانب الآخر جاءت شركة مبرد على رأس قائمة أكثر شركات السوق هبوطا وذلك بنسبة 13 في المائة وبسعر 68 ريالا وبإجمالي كميات متداولة وصل إلى نحو 50 مليون سهم، بإجمالي قيمة 3.7 مليار ريال جعلتها أيضا تتصدر قائمة أكثر شركات السوق نشاطا من حيث إجمالي القيمة المنفذة عليها وأغلق سهم الشركة بنهاية الأسبوع على سعر 68 ريالا، "معدنية" تخسر 8.7 في المائة من قيمته عندما أغلقت على سعر 96 ريالا وبإجمالي كميات 13.6 مليون سهم. شركة كهرباء السعودية تتصدر قائمة أكثر شركات السوق نشاطا من حيث إجمالي الكميات المنفذة عليها التي وصلت إلى 73.1 مليون سهم وأغلق سهم "الكهرباء" على سعر 18.75 ريال بنسبة صعود بلغت 4.17 في المائة، وجاءت شركة المواشي المكيرش في المركز الثاني بإجمالي كميات 66.1 مليون سهم وبسعر إغلاق 30.25 ريال بنسبة ارتفاع 8.04 في المائة.



    ************************************************** *



    المواطنون وسوق الأسهم يترقبون تخصيص أول سهم بـ 10 ريالات

    - "الاقتصادية" من الرياض - 10/07/1427هـ
    يترقب السعوديون خلال الأيام المقبلة تخصيص أول سهم يكتتبون فيه بعد التجزئة دون علاوة إصدار, علما أن الإصدار الأول بعد التجزئة خلال هذا العام كان من نصيب المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق, الذي كان بعلاوة إصدار بالنظر إلى أن المجموعة قائمة ومتحولة من شركة مساهمة مقفلة إلى مساهمة عامة.
    ويتمثل الطرح الأول بقيمة اسمية دون علاوة إصدار في سهم "إعمار المدينة الاقتصادية" وهي الشركة المؤسسة لغرض إنشاء وإدارة مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ، التي تقدر استثماراتها بنحو 100 مليار ريال فيما يشكل أكبر استثمار مشترك في المملكة, ويقام بإشراف الهيئة العامة للاستثمار وشركة إعمار الإماراتية.
    وخلال الأعوام الثلاثة الماضية، التي ارتفع فيها عدد المكتتبين في الطروحات الأولية, بدءا من "اتحاد الاتصالات"، مرورا ببنك البلاد وشركة الصحراء للبتروكيماويات وشركة ينساب، ألف المواطنون السعوديون التخصيص وفقا للقيمة الاسمية البالغة 50 ريالا والعدد المحدود من الأسهم في التخصيص، التي لا تتجاوز في معظم الأحوال 25 سهما لأعلى طلب تبعا لأعداد أفراد الأسرة المقيدين في بطاقة العائلة.
    لكن الطرح الجديد (شركة إعمار المدينة الاقتصادية), يأتي مختلفا بالنظر إلى أن عدد الأسهم المطروحة يبلغ 255 مليون سهم, فضلا عن أن سعر السهم يبلغ عشرة ريالات, وهو ما يعني بالضرورة تجاوز الأسهم المخصصة لبعض بطاقات العائلة 100 سهم.
    وإذا كانت الفئة الكبرى من المكتتبين في الطروحات الأولية تفضل بيع أسهمها في الأيام الأولى لتداول السهم, قياسا على السقف العالي الذي يسجله، الذي بلغ في بعض الطروحات أكثر من 1000 في المائة, أي أن السهم سجل لبعض الشركات نحو 900 ريال فيما كانت قيمته الاسمية 50 ريالا, فإن الوضع متغير مع السهم الجديد "إعمار". والذين تعودوا على سعر 900 ريال و800 ريال وما بينهما سيجدون أرقاما متغيرة مع السهم الجديد والذي يعني أنه في حالة ارتفاعه 1000 في المائة فإن سعره سيكون عند 100 ريال, غير أن هذا المعدل يتسق مع عدد الأسهم التي زادت بحوزة المكتتب. وتشير البيانات الأولية لشركة إعمارة المدينة الاقتصادية" إلى أن مجموع المبالغ المُكتتب بها تجاوز حاجز 6.7 مليار ريال، وذلك عبر أكثر من 2.5 مليون طلب تقدم بها أكثر من 9.2 مليون مكتتب. وهذه الأرقام تعني أن أكثر من نصف المواطنين السعوديين اكتتبوا في الشركة الوليدة.
    على صعيد آخر، يأتي الطرح الجديد في مرحلة متغيرة في سوق الأسهم السعودية، التي تخلصت خلال الفترة الماضية من مسألة تضخم الأسعار والمضاربة العشوائية وباتت تنحو باتجاه الاستقرار والقيم العادلة لأسهم الشركات وفقا لوضعها المالي والاستثماري. وهذا من شأنه أن يعطي السهم الجديد سعرا عادلا يتسق مع المشروع العملاق، الذي يستند إليه وهو مدينة الملك عبد الله الاقتصادية.



    ************************************************** *****



    حرمان أمهات الأيتام المكتتبات في "إعمار" من إضافة أبنائهن

    - إبراهيم الجنيدي من حائل - 10/07/1427هـ
    حُرمت شريحة كبيرة من أمهات الأيتام اللاتي سبق لهن الاكتتاب في "إعمار المدينة الاقتصادية" خلال الأيام الماضية، من إضافة أطفالهن الأيتام في الاكتتاب الأكبر في تاريخ الأسهم السعودية خلال هذا العام، حيث يقضي النظام بإلغاء اكتتاب الأم، ثم اكتتابها مرة أخرى بأسماء أطفالها الأيتام، وهو الأمر الذي فوت الفرصة أمام الكثير منهن لانتهاء فترة الاكتتاب.
    وكانت أزمة اكتتاب الأيتام في شركة إعمار المدينة الاقتصادية قد انفرجت بعد أن تلقت البنوك المستلمة تعليمات من الجهات المختصة تفيد بضرورة قبول اكتتابات الأيتام مع أمهاتهم شريطة إحضار صك الولاية.
    وقال لـ "الاقتصادية" تنفيذيون في البنوك إنهم تلقوا تعليمات عاجلة من مدير الاكتتاب "ساب" تفيد بالسماح للأم بإضافة أطفالها معها بشرط أن يكونوا مضافين في بطاقة عائلة المتوفى.
    ويترقب المواطنون خلال الأيام المقبلة تخصيص أسهم "إعمار" وهو أول سهم يكتتبون فيه بعد التجزئة دون علاوة إصدار. وتشير البيانات الأولية إلى أن مجموع المبالغ المُكتتب بها تجاوز حاجز 6.7 مليار ريال بواسطة 2.5 مليون طلب تقدم بها 9.2 مليون مكتتب.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    حُرمت شريحة كبيرة من أمهات الأيتام اللاتي سبق لهن الاكتتاب في "إعمار المدينة الاقتصادية" خلال الأيام الماضية، من إضافة أطفالهن الأيتام في الاكتتاب الأكبر في تاريخ الأسهم السعودية خلال هذا العام، حيث يقضي النظام بإلغاء اكتتاب الأم، ثم اكتتابها مرة أخرى بأسماء أطفالها الأيتام، الأمر الذي فوت الفرصة أمام الكثير منهن لانتهاء فترة الاكتتاب.
    وكانت أزمة اكتتاب الأيتام في شركة إعمار المدينة الاقتصادية قد انفرجت بعد أن تلقت البنوك المستلمة تعليمات من الجهات المختصة تفيد بضرورة قبول اكتتابات الأيتام مع أمهاتهم شريطة إحضار صك الولاية.
    وقال لـ "الاقتصادية" تنفيذيون في البنوك إنهم تلقوا تعليمات عاجلة من مدير الاكتتاب "ساب" تفيد بالسماح للأم بإضافة أطفالها معها بشرط أن يكونوا مضافين في كرت عائلة المتوفى. ونشرت "الاقتصادية" أخيرا تقريرا يفيد بحرمان شريحة كبيرة من الأيتام من الاكتتاب بدعوى ضرورة فتح حسابات مستقلة عن الأم حتى في ظل وجود صك ولاية من قبل الأم أو الولي.
    ووفقا لبعض أمهات الأيتام في حائل ممن رغبن في إضافة أبنائهن في الاكتتاب، فإن موظفي وموظفات البنوك كانت أجاباتهم موحدة بعدم مشروعية إضافة الأيتام للأم التي سبق لها الاكتتاب إلا بعد إلغاء اكتتابها السابق.
    وأكد تنفيذيون في بنوك حائل أن النظام لا يسمح بإضافة الأيتام لوالدتهم بعد اكتتابها، أمّا من لم تكتتب فيمكنها الاكتتاب بأسماء أبنائها الأيتام شريطة إحضار صك الولاية.
    وأضاف مسؤولون في البنوك أنه يمكن لأولياء الأمور إضافة أبنائهم في الاكتتاب بعد أن يلغوا اكتتاباتهم المفردة، ومن ثم إضافة أبنائهم، إلا أن عملية الإلغاء تلك تستغرق نصف يوم إلى يوم كامل، وهو ما فوت الفرص أمام الكثير ممن اكتتبوا لأنفسهم دون إضافة أبنائهم. يُذكر أن وزارة الشؤون الاجتماعية نفذت عمليات اكتتاب سابقة لصالح الأيتام ممن ترعاهم الوزارة من خلال الدور الإيوائية أو الأسر الحاضنة أو الجمعيات الخيرية المختصة في جميع مناطق المملكة، التي كان منها على سبيل المثال تنفيذ الاكتتاب لأكثر من عشرة آلاف يتيم في بنك البلاد.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ

    مجموعات بيئية تعترض على توسعة مصفاة "أرامكو" في تكساس

    - محمد الخنيفر من الرياض ورويترز - 10/07/1427هـ
    تخطط ثلاث مجموعات بيئية لتقديم اعتراض على الترخيص المنتظر إصداره يجيز عمليات التوسعة الضخمة لمصفاة بورت أرثور التابعة لـ"موتيفا إنتربريز" في ولاية تكساس. وتسعى تلك الجهات البيئية إلى إرغام "موتيفا"، وهي مشروع مشترك مناصفة بين شركتي "رويال دوتش شيل" و"أرامكو السعودية"، على إضافة آخر ما توصلت إليه التقنية الحديثة للسيطرة على التلوث تجاه وحدات مصافي النفط الحالية والجديدة.
    ويقول داني لارسولان المتحدث باسم مجموعة "ريفينري ريفورم كامبين" وهي إحدى الجهات التي تخطط لتقديم الاحتجاج: "تتطلب الموافقة على الترخيص فترة طويلة حتى من دون التقدم بأي احتجاج، وقد تطول تلك العملية أكثر في حالة وجود احتجاج رسمي". من جانبها، قالت المتحدثة باسم لجنة تكساس لجودة البيئة وهي الجهة المسؤولة عن إصدار الترخيص، إنه من الاستحالة بمكان التوقع في الفترة المحددة للحصول على الترخيص.
    أمام ذلك, أفادت "موتيفا" أن عملية التوسعة ستقود إلى تقليل كمية التلوث المقبل من المصفاة، إلا أن لارسون يخالف ذلك بقوله "لدى خبيرنا بعض الشكوك حول ذلك من جراء ما شاهده حتى الآن".

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    تخطط ثلاث مجموعات بيئية لتقديم اعتراض للترخيص المنتظر إصداره الذي من شأنه أن يجيز عمليات التوسعة الضخمة لمصفاة بورت أرثور التابعة لـ"موتيفا إنتربريز" في ولاية تكساس.
    وتسعى تلك الجهات البيئية إلى إرغام "موتيفا"، وهي مشروع مشترك مناصفة بين شركتي "رويال دوتش شيل" و"أرامكو السعودية"، على إضافة آخر ما توصلت إليه التقنية الحديثة للسيطرة على التلوث تجاه وحدات مصافي النفط الحالية والجديدة.
    ويقول داني لارسولان المتحدث باسم مجموعة "ريفينري ريفورم كامبين" وهي إحدى الجهات التي تخطط لتقديم الاحتجاج: تتطلب الموافقة على الترخيص فترة طويلة حتى من دون التقدم بأي احتجاج، وقد تطول تلك العملية أكثر في حالة وجود احتجاج رسمي. وتخطط المجموعتان الأخريان لتقديم وثيقة الاحتجاج هذه وهما "إن - بور آند ديلفوبمينت أسوسيشان" و"إنفيرونمينتال إنتيجرتي يروجكت".
    من جانبها، قالت المتحدثه باسم لجنة تكساس لجودة البيئة وهي الجهة المسؤولة عن إصدار الترخيص، إنه من الاستحالة بمكان التوقع في الفترة المحددة للحصول على الترخيص.
    وتقول "موتيفا" إن عملية التوسعة ستقود إلى تقليل كمية التلوث المقبل من المصفاة، إلا أن لارسون يخالف ذلك بقوله "لدى خبيرنا بعض الشكوك حول ذلك من جراء ما شاهده حتى الآن". يذكر أن المصافي الواقعة في منطقة بورت أرثور بياومونت ولاسيما الواقعتين بين حدود ولايتي تكساس لويزياني لم تلتزما حتى الآن بتطبيق التعاليم والتوجيهات الفيدرالية الخاصة بمستويات تلوث الهواء.
    وفي الوقت الذي امتنع فيه مسؤولو "أرامكو السعودية" عن التعليق على الموضوع، قال لـ "الاقتصادية" ستان مايز المتحدث باسم "موتيفا": إننا مستمرون في إحداث تقدم نحو مشروع توسعه مصفاة بورت أرثور، حيث إننا نسعى في الوقت نفسه إلى الحصول على الموافقة النهائية، وتشمل تلك العملية التقدم بطلب الحصول على الترخيص ومن ثم التوصل لاتفاقية حوله وفي الأخير الحصول على موافقة الجهات التنظيمية.
    وكشف مايز عن التقنيات الجديدة البيئية التي ستقدمها "موتيفا" في هذا المشروع بقوله "إننا نخطط لاستخدام التقنية الحديثة بجميع تجهيزاتنا الحديثة واستبدال الأنظمة الحالية بأخرى تمتاز بكونها تفرز مواد ملوثة قليلة من نوعها في الهواء خلال عملية تكرير النفط. وتعد هذه المعايير متوافقة مع معايير حماية البيئة من قبل لجنة تكساس لجودة البيئة والمتعلقة بمصافي النفط العاملة في تلك الولاية الأمريكية".
    وكانت "رويال دوتش شيل" قد أوضحت في بيان صدر أخيرا، أنه من المقرر الشروع في عمليات التوسعة لمصفاة بورت أرثور في السنة المقبلة مع بداية عمليات الإنتاج بعد 2009. وقال جيروين فان فير المدير التنفيذي لـ"شيل": إن شركاء "موتيفا" يأملون في التوصل إلى اتفاق استثماري نهائي في 2007. يذكر أن "موتيفا" أعلنت في أواخر نيسان (أبريل) عن خططها القاضية بمضاعفة طاقتها التكريرية في مصفاة بورت أرثور لتصل إلى 600 ألف برميل يوميا، وهذا ما سيجعلها تعد أضخم مصفاة نفط في أمريكا.



    ************************************************** **



    رفع الفائدة على اليورو 25 %

    - فرانكفورت ولندن - رويترز - 10/07/1427هـ
    قرر البنكان المركزيان الأوروبي والإنجليزي أمس، رفع سعر الفائدة الأساسي ربع نقطة مئوية إلى 3 في المائة و4.75 في المائة على التوالي. وأوضح البنك المركزي الأوروبي أن هذه هي رابع زيادة يجريها منذ كانون الأول (ديسمبر) الماضي. والتحرك الذي رفع تكاليف الائتمان في منطقة اليورو إلى أعلى مستوياتها في أكثر من ثلاثة أعوام ونصف عام كان متوقعا على نطاق واسع في أسواق المال، حيث لا يزال التضخم أعلى كثيرا من سقف البنك المركزي الأوروبي وهو 2 في المائة ونمو الاقتصاد حول معدله المتوسط طويل الأجل. وبلغ معدل التضخم في منطقة اليورو 2.5 في المائة في الأشهر الثلاثة الماضية، وتحمل شركات التصنيع والخدمات ارتفاع التكاليف للمستهلكين، في حين يشكل الوضع المضطرب في الشرق الأوسط ضغوطا صعودية على أسعار النفط.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    قرر البنكان المركزيان الأوروبي والإنجليزي أمس، رفع سعر الفائدة الأساسي ربع نقطة مئوية إلى 3 في المائة و4.75 في المائة على التوالي.
    وأوضح البنك المركزي الأوروبي أن هذه هي رابع زيادة يجريها منذ كانون الأول (ديسمبر) الماضي. والتحرك الذي رفع تكاليف الائتمان في منطقة اليورو إلى أعلى مستوياتها في أكثر من ثلاثة أعوام ونصف العام كان متوقعا على نطاق واسع في أسواق المال، حيث لا يزال التضخم أعلى كثيرا من سقف البنك المركزي الأوروبي وهو 2 في المائة ونمو الاقتصاد حول معدله المتوسط طويل الأجل.
    وتوقع 60 خبيرا اقتصاديا استطلعت "رويترز" آراءهم الأسبوع الماضي أن يسرع البنك المركزي الأوروبي إيقاع عمليات رفع الفائدة بهذا التحرك في مطلع آب (أغسطس) بعد شهرين فقط من الزيادة الأخيرة بدلا من دورة الثلاثة أشهر التي اتبعها إلى الآن.
    وبلغ معدل التضخم 2.5 في المائة في الأشهر الثلاثة الماضية وتحمل شركات
    التصنيع والخدمات ارتفاع التكاليف للمستهلكين، في حين يشكل الوضع المضطرب في الشرق الأوسط ضغوطا صعودية على أسعار النفط.
    ويتطلع مراقبو البنك المركزي الأوروبي إلى تلميحات بشأن ما إذا كان
    البنك المركزي الأوروبي سيلتزم بتحركات أسرع لبقية العام عن طريق رفع
    تكاليف الاقتراض في تشرين الأول (أكتوبر) وكانون الأول (ديسمبر).
    من ناحيته، فاجأ بنك إنجلترا المركزي الأسواق المالية أمس، برفع أسعار الفائدة الأساسية ربع نقطة مئوية إلى 4.75 في المائة في خطوة تهدف إلى احتواء التضخم الذي ارتفع عن المستوى المستهدف. وفي حين توقع معظم الاقتصاديين أن تبقي لجنة السياسة النقدية التابعة للبنك أسعار الفائدة دون تغيير للشهر الـ 12 على التوالي فقد كان دائما رهانا غير مضمون. وإثر سلسلة من التقارير الاقتصادية القوية توقع سبعة من 46 محللا
    استطلعت "رويترز" آراءهم الأسبوع الماضي أن ترفع لجنة السياسة النقدية سعر الفائدة وتبطل أثر خفض كان محل جدال ساخن قبل عام. لكن صناع السياسات لم يلمحوا إلى أنهم على وشك التحرك رغم زيادة معدل التضخم في حزيران (يونيو) نصف نقطة مئوية على مستوى 2 في المائة الذي يستهدفونه، فيما أشار تفاقم أعباء الفواتير على المستهلكين إلى أنه سيرتفع أكثر. وعزا البنك قراره المفاجئ برفع الفائدة ربع نقطة مئوية إلى قوة معدل النمو والتوقعات بأن يظل معدل التضخم فوق مستواه المستهدف.
    وقال البنك في بيان صدر مع القرار "إيقاع النشاط الاقتصادي تسارع في
    الأشهر القليلة الماضية، وتعافى إنفاق المستهلكين فيما يبدو من تراجعه بعد
    أعياد الميلاد. وأضاف توقعه أن يظل معدل التضخم مرتفعا لبعض الوقت. ومن المقرر أن ينشر بنك انجلترا توقعاته الفصلية الجديدة للنمو والتضخم الأربعاء المقبل.



    ************************************************** *******



    هل لنمو الأرباح تأثير في مؤشر سوق الأسهم؟

    د. محمد أل عباس - كاتب اقتصادي 10/07/1427هـ

    طرحت قناة "العربية" سؤالا حول أرباح الشركات (كما فهمته) وكم نحتاج من النمو في هذه الأرباح كي ينعكس على أسعار الأسهم في السوق السعودية. ونظرا لما لهذا السؤال من أهمية وعمق مما يجعل خمس دقائق غير كافية إطلاقا للإجابة عنه إجابة وافية، بل قد لا تجانبني الحقيقة إذا قلت إنه بحاجة إلى دراسة علمية متعمقة وفق منهج علمي واضح وصارم، لذلك آثرت الإجابة عنه من خلال هذا المقال مع التأكيد أنه بحاجة إلى أكثر من مقال واحد أو بحث.
    لقد اجتهد الباحثون حول العالم لتفسير التباين في أسعار الأسهم مركزين في محاولاتهم على كشف العلاقات السببية معتمدين في ذلك على المنهج الاستقرائي في صورته الإيجابية, وذلك في سعي محموم للوصول إلى تلك المعادلة التي يمكن من خلالها التنبؤ بأسعار الأسهم في المستقبل القريب. ولقد كانت ومازالت تلك المعادلة الموعودة تمثل الحلم العظيم والكنز المفقود ولا أشك أبدا أن من يمتلكها سيحقق ثروة عظيمة جدا. إنها تشبه المعادلة الكيماوية التي يحلم بها كل كيماوي لتحويل النحاس أو الحديد إلى ذهب.

    وتأسيسا لهذا المقال أود أن أوضح أن أثر المعلومات المحاسبية التي يتم اختزالها في رقم الأرباح تخضع لما يسمى نظرية كفاءة السوق Market Efficiency أي قدرة السوق على عكس المعلومات في أسعار الأسهم. وفي هذا الخصوص يمكن تقسيم كفاءة السوق إلى:
    كفاءة ضعيفة Weak-Efficiency : أي أن أسعار الأسهم قد تأثرت بالكامل بجميع المعلومات التاريخية, بمعنى آخر أن الأسعار اليوم لا تعكس تلك المعلومات بل تتأثر السوق فقط بالمعلومات الجارية في السوق والمعلومات الداخلية التي لا يعرفها إلا ذوو النفوذ في الشركات. وفي هذا المستوى يصبح التحليل الفني قليل الفائدة بدرجة كبيرة.

    كفاءة شبه قوية Semi-strong Efficiency وهنا تعكس أسعار الأسهم جميع المعلومات التاريخية وكذلك الحالية المتاحة أو المعلنة وهنا يقل تأثير التحليل الأساسي وقدرة المحللين على تحقيق أرباح غير عادية.

    كفاءة السوق القوية Strong Efficiency وهنا تعكس الأسعار جميع المعلومات حتى الداخلية وتصبح قدرة ذوي النفوذ على تحقيق أرباح غير عادية ضعيفة جدا, وهذا المستوى نادر جدا في الأسواق العالمية مع أن جميع الهيئات والمنظمات تأمل الوصول إليه.
    وهكذا فإنه كلما تناقصت كفاءة السوق يصبح التحليل والتنبؤ بالأسعار أمرا في غاية الصعوبة, خاصة مع دخول السوق إلى منطقة الكفاءة الضعيفة حيث تتحكم في حركة أسعار الأسهم الحركة العشوائية Random Walk التي يستحيل معها التنبؤ باتجاه السهم في المستقبل القريب جدا، وأعتقد أن السوق السعودية قد استقرت في هذه المنطقة الضعيفة جدا وأصبح البعض يحقق من المعلومات الداخلية أرباحا غير عادية تفوق الخيال, كما أصبح تأثير نشر رقم الأرباح عديم التأثير لأنه عند الإعلان يصبح من ضمن المعلومات التاريخية التي تأثرت بها الأسعار. وإذا كانت هذه الحال مع كفاءة السوق فإن العديد من الدراسات أكدت أيضا أن تأثير رقم الأرباح إذا كان موجودا لا يفسر أكثر من 10 في المائة من سعر السهم وتبقى 90 في المائة هي محل السؤال والاستفسار, والرابح الأكبر هو من يعرف تلك المعلومات، التي تعد خليطا من المعلومات الاقتصادية والسياسية والنفسية.
    إضافة إلى ذلك ووفقا للتحليلات التي قدمها الكاتب الاقتصادي عبد الحميد العمري في عدد "الاقتصادية" رقم 4675 الأحد 5/7/1427هـ, وأشار فيها إلى أن الحصص من أسهم الشركات المساهمة السعودية المطروحة للتداول بعد حسم حصة الحكومة وحصة المستثمر الأجنبي وكبار المساهمين لا تتعدى 15 في المائة, أي ما يقارب 497 مليون سهم فقط. وبناء على كل ما سبق وإذا أخذنا في الاعتبار أن تأثير رقم الأرباح لا تتجاوز 10 في المائة فإن هذا التأثير لن ينعكس إلا على 15 في المائة من أسهم الشركة فقط (في المتوسط) وهي الأسهم محل التداول.
    وهكذا وإجابة عن سؤال قناة "العربية" فإنه إذا نمت أرباح جميع الشركات السعودية بنسبة 5 في المائة فإن 10 في المائة منها لن تؤثر إلا في 15 في المائة من حجم السوق، أي أنه لو كانت محفظة السوق ذات مؤشر بمقدار 11000 نقطة ونمت الأرباح بمقدار 5 في المائة فإن التأثير لن يتجاوز عشر نقاط فقط. وهكذا يبدو التأثير ضعيفا جدا, وبهذا المقياس ووفقا لهذه المعادلة فنحن في حاجة إلى عشر مرات من هذا النمو إذا أردنا أن نحصل على تأثير بمقدار 100 نقطة في محفظة السوق.
    أضف إلى هذا أن تأثير رقم الأرباح في المؤشر سوف يتضمن تلك الشركات التي تراجع نمو الأرباح فيها. والحقيقة أنني لم اطلع حتى الآن على دراسة ناقشت مثل تلك التأثيرات, ولكن من المتوقع أن يكون التأثير سلبيا, خاصة إذا كانت شركات قيادية. وعلى هذا يجب أخذ متوسط النمو في جميع الشركات التي حققت أرباحا لنعرف أثرها في السوق ككل. ومما يجدر الاهتمام به أن هذا العرض بني على فرض أن جميع الشركات حققت أرباحا, أما إذا أدخلنا أثر تلك الشركات التي حققت خسائر فسيكون التأثير كبيرا في النمو في المؤشر اعتمادا على رقم الأرباح فقط.
    وكما أشرت في أول المقال أن للسؤال من الأهمية ما يبرر كتابة عدة مقالات ولكني حاولت الاختصار ما استطعت, كما أنه من الضروري الحذر عند الخروج باستنتاجات من هذا الطرح ومن المهم التأكيد على ضعف تأثير المعلومات المتاحة في المؤشر نتيجة قلة الأسهم المطروحة للتداول, وهو أمر يجب على هيئة السوق أن تدرسه بعناية وأن تحاول أن تقنع الشركات ومؤسسيها بطرح كميات أكبر من 30 في المائة. كما أن هذا الطرح يعارض ما ذهب إليه العديد من المحللين وكذلك ما قررته إدارة السوق المالية في الإمارات الشقيقة من السماح للشركات بتملك 10 في المائة من أسهمها, وهو شديد الخطورة حتى وإن كانت الظروف تستدعي مثل هذا الإجراء لكي تقوم الشركة بدور صانع السوق لأسهمها. هذا ما أردت طرحه ردا على ذلك السؤال, فإن أخطأت فمني ومن الشيطان وإن أصبت فمن الله وحده والحمد لله.

    سؤال عن أطفال قانا
    هل دفع أطفال قانا ثمن الشرق الأوسط الجديد والأخطاء السياسية؟ إن كان ذلك فقد كان ثمنا باهظا جدا جدا ولا شك. لم تكن جريمة قانا نتيجة للحقد الإسرائيلي فقط , وإنما كانت نتيجة طبيعية للغباء السياسي الذي أوصل الأحداث إلى هذه المرحلة القاسية والمعقدة جدا. لقد دفع أطفال لبنان ثمنا غاليا في تأسيس شرق أوسط جديد ولتحرير جنديين وأسرى قد يكونون في حال أفضل من التي عانى منها أؤلئك الأطفال منذ اندلاع الأزمة وإطلاق أول صاروخ وحتى انقضاء حياتهم خائفين مرعوبين تحت أنقاض ذلك المبنى الرهيب. نعم لقد كان الثمن غاليا لأي صفقة ستعقد أو أي أسرى سيتم تبادلهم ولكن ستظل تلك الدماء الزكية الطاهرة التي أريقت في ذلك المبنى المشؤوم تصرخ حتى يأتي وعد الله.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ

    استثمار سعودي في سياحة مصرية بـ 1.5 مليار دولار

    - محمود حلمي من القاهرة - 10/07/1427هـ
    تعتزم وزارة السياحة المصرية التقدم بعرض إلى الصندوق العربي للسياحة لاستثمار جانب من أمواله في عدد من الأراضي غير المستغلة في مناطق الساحل الشمالي وجنوب سيناء.
    وأكد مصدر في الوزارة أنها تأمل جذب 1.5 مليار دولار من إجمالي 12.8 مليار دولار تمثل رأسمال الصندوق تم تخصيصها بالكامل للاستثمار في المشاريع السياحية لدى الدول الأعضاء في المنظمة العربية للسياحة، موضحا أنه وفقا لأسلوب عمل الصندوق ستنفذ شركتا المدينة والبلاد السعوديتان ومقرهما جدة، المشاريع السياحية التي يقيمها الصندوق وكذلك إدارة العقارات والوحدات التي تسهم فيها الدول كحصص عينية.
    وأشار إلى أن الملف المصري يخلو من أية مساهمات عينية أو نقدية في رأسمال المشاريع عكس ملفات عدد من الدول المتقدمة ومنها دول خليجية عرضت المساهمة بحصص عينية تمثلت في عقارات مميزة ذات طراز سياحي عالمي وأراض مرتفعة القيمة، موضحا أن مساحة الأراضي التي سيتضمنها الملف المصري تبلغ ثلاثة ملايين متر مربع موزعة بين جنوب سيناء ومنطقة نبق.
    وذكر أن الصندوق العربي للسياحة تأسس أخيرا بموجب عقد تم توقيعه بين المنظمة العربية للسياحة وشركتي المدينة للتمويل والاستثمار والبلاد للاستثمار وذلك بغرض إقامة مشاريع سياحية في الأراضي التي تطرحها حكومات الدول الأعضاء في المنظمة للاستثمار السياحي وتتقدم بها إلى الصندوق.



    *********************************************



    "صافولا السعودية" تتملك 70% من شركة نيومارينا المصرية

    - محمود حلمي من القاهرة - 10/07/1427هـ
    انتهت مجموعة صافولا السعودية من تملك 70 في المائة من رأسمال شركة نيومارينا وهي شركة مصرية متخصصة في مجال الصناعات البلاستيكية ومقرها مدينة الإسكندرية وذلك من خلال فرع "صافولا" لأنظمة التغليف والمملوك بالكامل لمجموعة صافولا السعودية.
    وأوضح الدكتور عبد الرؤوف مناع العضو المنتدب لمجموعة صافولا خلال زيارته مصر لإتمام عملية التملك، أن هذه الخطوة ستدعم وجود مجموعة صافولا في السوق المصرية خاصة أن "صافولا السعودية" تتملك منذ التسعينيات شركة صافولا مصر المتخصصة في صناعة وتسويق زيوت الطعام والسمن النباتي والتي تملك حصة رئيسية في سوق زيوت الطعام في مصر
    وأكد أن الشركة انتهت من الإجراءات النظامية الخاصة بنقل الأسهم لدى هيئة سوق المال وهي تدار حاليا بواسطة شركة صافولا السعودية، حيث انتقل حق الإدارة لها، موضحا أن شركة نيومارينا تمتلك حصة قيادية في سوق البلاستيك في مصر، كما تصدر منتجاتها إلى بعض الدول العربية والإفريقية
    وأشار مناع إلى أن مجموعة صافولا تقوم حاليا بتأسيس مصفاة للسكر في ميناء العين السخنة بطاقة إنتاجية تصل إلى 750 ألف طن في السنة والتي تديرها شركتها الفرعية الشركة المصرية المتحدة للسكر، مؤكدا أن الشركة لديها خطط طموحة لزيادة استثماراتها في السوق المصرية.



    ***********************************************




    جدة: انضمام 7 أعضاء جدد لمجلس الذهب العالمي

    - "الاقتصادية" من جدة - 10/07/1427هـ
    أعلن مجلس الذهب العالمي انضمام سبعة أعضاء جدد إليه ليرتفع عدد أعضاء المجلس إلى 24 عضوا يغطون نحو 38 في المائة من إنتاج الذهب العالمي. ويمثل الأعضاء الجدد زيادة 17 في المائة على إنتاج بقية الأعضاء وما يعادل 5 في المائة من إنتاج الذهب العالمي الكلي. وبانضمام الأعضاء ستستفيد صناعة الذهب بالكامل عن طريق زيادة تمويل برامج مجلس الذهب العالمي لتطوير وتنفيذ البرامج التسويقية العالمية.
    وأكد بشر دياب مستشار مجلس الذهب العالمي لمنطقة الخليج خلال مؤتمر صحافي عقد في الغرفة التجارية الصناعية في جدة لتكريم المشاركين في مهرجان الذهب بمشاركة لجنة الذهب التابعة للغرفة، أن انضمام الأعضاء الجدد للمجلس سيرفع الاعتمادات المالية لتمويل العمليات التسويقية والترويجية للذهب والجواهر الذهبية في البلدان التي يغطيها المجلس مع توسيع النطاق الجغرافي له.
    وأصبح في مجلس الذهب العالمي 24 عضوا يمثلون نحو40 في المائة من الإنتاج العالمي للذهب، وبهذا سيتعزّز دور المجلس الرئيسي المتمثل في زيادة الطلب على الذهب عالميا حيث تشير أحدث الإحصائيات إلى زيادة القيمة الدولارية للطلب على الذهب في البلدان التي يغطيها المجلس بينما انخفضت هذه القيمة في البلدان الأخرى.
    وحول مهرجان الذهب في جدة، أشار ذياب إلى أن اللجنة السياحية في جدة والغرفة التجارية ولجنة الذهب والمجوهرات ومجموعة MBC ووسائل الإعلام والأسواق والمحلات المشاركة في المهرجان، جميعها ساهمت في النجاح الكبير والاستثنائي هذا العام لمهرجان الذهب في جدة. واستطرد مستشار المجلس، أن الذهب ثروة وجمال، وتعتبر صناعته من أقدم وأرقى المهن في العالم، ومازال الذهب يتربّع في المركز الأول عالمياً من خلال تزويد المستهلك بأرقى وأجمل المنتجات الكمالية الراقية من ناحية، والتي لا تزول قيمتها بمرور الزمن ولكنها تزيد.
    وأضاف دياب أن مدينة جدة عريقة في حقل الذهب والجواهر وهي التي تغذّي المدينتين المقدّستين بالمشغولات والجواهر الذهبية لتقدّم لكل من يزور المملكة والحرمين الشريفين أجمل الجواهر الذهبية التقليدية والحديثة وأكثرها إتقاناً وجودة، إضافة إلى الالتزام المميّز بالعيارات الذي أكسب الجواهر الذهبية السعودية بالفعل - سواء المصنّعة محلياً أو المستوردة - سمعة عالمية.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ نادي خبراء المال


    وسط دعوات للحيطة والحذر و عدم الانجرار وراء الشائعات
    توقعات باسبوع أخضر في سوق الاسهم


    محمد العبد الله (الدمام)
    عادت اجواء التفاؤل لتصبغ تعاملات الاسبوع القادم في سوق الاسهم بعد موجة من التقلبات و عدم الاستقرار في الاسبوع الحالي، فقد اوجدت الجلسة الختامية لهذا الاسبوع شيئا من الاستقرار النفسي، خصوصا ان المؤشر استطاع في نهاية المطاف التغلب على كافة العراقيل التي تعترض طريقه و الاغلاق بارتفاع ايجابي وصل الى 150 نقطة ليقف السوق عند مستوى 10761 نقطة، وبالتالي فان التوقعات تشير الى تعاملات اكثر انفراجا من تعاملات الاسبوع المنصرم، خصوصا ان المخاوف و الحالة النفسية الصعبة التي يعيشها المتعاملون حاليا فرضت نفسها بقوة على الاداء اليومي،
    الامر الذي انعكس بصورة واضحة على حجم السيولة اليومية، التي لم تتجاوز في احسن الظروف حاجز 15 مليار ريال مقابل 27 مليار ريال قبل موجة التراجع التي اصابت السوق على مدى الاسابيع الماضية.
    وقال متعاملون في المنطقة الشرقية، ان حالة الترقب والحذر ما تزال قائمة، بالرغم من التفاول الايجابي الذي خلقته الحالة الايجابية للجلسة النهائية للاسبوع المنصرم، بمعنى اخر فان السيولة ستكون عند المستوى الحالي، نظرا للمخاوف التي تنتاب الكثير من صغار المستثمرين من تحولات دراماتيكية تعيد عقارب الساعة للوراء، وبالتالي تعميق الجراح التي ما تزال ملتهبة حتى الوقت الراهن، مؤكدين على ان السوق بدأ موجة امتصاص جزء من المخاوف المرتبطة بالاوضاع السياسية التي تعيشها المنطقة منذ ثلاثة اسابيع، جراء العدوان الاسرائيلي الشامل على لبنان.
    واوضح محمد الزاهر «متعامل» ان الاسعار المغرية التي وصلت اليها اغلب الشركات القيادية لم تنعكس بصورة مباشرة على حركة الشراء، نظرا لوجود مخاوف قد تكون حقيقية او تكون مبالغ فيها، بمعنى اخر فان حالة التذبذب وعدم وضوح الرؤية لدى الكثير من المتعاملين، يمثل العامل الاقوى في البقاء بعيدا عن مناطق الخطر الحالية، مما ينعكس بصورة واضحة على حجم السيولة اليومية، اذ يفضل الكثير ابقاء الجزء الاكبر من المحافظ الاستثمارية خارج السوق و الابتعاد قد الامكان عن مواطن الخطر، نظرا لاستمرار اللون الاحمر على كافة الشركات المدرجة في البورصة المالية، مشيرا الى ان المحاولات التي يبذلها الكبار لانقاذ الموقف من خلال رفع القيمة السوقية للكثير من الشركات سواء القيادية او المضاربة، لم تخلق اجواء ايجابية لاستعادة الثقة بشكل كامل، نظرا لعدم بقاء المؤشر على ارتفاع لاكثر من يوم، وبالتالي فان تلك المحاولات ستكون مسكنات مؤقتة و ليست طرقا علاجية دائمة، مما يخلق بعض المخاوف لدى صغار المستثمرين من الاهداف الحقيقية وراء رفع المؤشر بين فترة واخرى.
    بينما اعتبر علي عبد الله « متعامل» ان عودة اللون الاخضر للجلسة الختامية ليوم الاربعاء الماضي، يعطي دلالة واضحة باتجاه السوق نحو استعادة المواقع التي خسرها خلال الايام الماضية، من خلال محاولات ضخ المزيد من السيولة و القيام بعمليات مضاربة واسعة تقود الى رفع القيمة السوقية لاغلب الشركات المدرجة، مشيرا الى ضرورة اخذ الحيطة والحذر و عدم الانجرار وراء الافخاخ التي ينصبها الكبار امام صغار المستثمرين، خصوصا وان الانهيار التام الذي اصاب السوق مع نهاية فبراير الماضي، اعطى دروساً كبيرة في الالية المناسبة للتعامل مع تقلبات السوق.
    واوضح حسين الخاطر «محلل فني» ان تعاملات الاسبوع الماضي غير المستقرة و استمرار السوق في فقدان المكاسب التي يحققها دون القدرة على الاحتفاظ بالنقاط الايجابية، يعطي صورة واضحة للوضع السائد حاليا، كما يشير بطريقة مباشرة لمستقبل التعاملات خلال الاسبوع القادم، بمعنى اخر فان حالة التذبذب ستكون المسيطرة على اغلب تعاملات الاسبوع القادم، اذ سيشهد حالات من الارتفاع و الانخفاض دون القدرة على تسجيل « انتصارات « حقيقية تقود الى ايجاد ارضية مناسبة لاستعادة الثقة مجددا، مؤكدا ان الاوضاع السياسية ما تزال المحرك الاساس وراء موجة التذبذب و عدم الاستقرار، فاذا استطاعت الجهود الدبلوماسية التي تقودها الجهات المؤثرة في ايقاف نزيف الدم في لبنان، فان الموقف سينقلب رأسا على عقب، الامر الذي يساعد على عودة السيولة مجددا للسوق، الامر الذي ينعكس على القيمة السوقية.وقال ان المؤشر سيبدأ مسيرة الارتفاع مجددا مع اقتراب الربع الثالث من العام الجاري، وذلك بعد انقشاع سحابة الحرب الاسرائيلية على لبنان، وبالتالي فان القيمة السوقية لاغلب الشركات المدرجة ستتعافى بشكل جزئي، الامر الذي يساعد في تعويض جزء من الخسائر الكبيرة التي اصابت كافة المتعاملين خلال الاسابيع الماضية.




    ************************************************** *



    مؤشر الاسهم وصل القاع ومرشح لبلوغ 11 ألف نقطة خلال ايام


    محمد العبدالله (الدمام)
    اكد مختص بالشؤون المالية ان المؤشر العام لسوق الاسهم وصل الى القاع وانه مرشح لبلوغ11 الف نقطة خلال ايام.
    قال د.عبدالله الحربي استاذ المحاسبة ونظم المعلومات بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن والخبير باسواق المال، ان القراءة المستقبلية لتعاملات البورصة خلال الاسبوع القادم ما تزال مشوشة و يصعب وضع اطر مناسبة لمسار المؤشر، خصوصا ان السوق اصبح خاضعا للمضاربة الاحترافية التي يتقنها البعض، وذلك بخلاف المضاربة التقليدية، مشيرا الى ان صعوبة القراءة تكمن كذلك في استغلال للازمة السياسية الجارية في المنطقة، وذلك على الرغم من عدم وجود مبررات حقيقية لما يحدث بين الاسواق المالية و التطورات العسكرية في لبنان.واكد ان المؤشر بالرغم من صعوبة التكهن بمساره خلال الاسبوع القادم، بيد ان المعطيات الايجابية ما تزال قائمة، نظرا لاستمرار التذبذب الضيق خلال تعاملات الاسبوع الماضي، مما يمثل معطى ايجابيا يقود للارتداد نحو الاعلى، موضحا ان الارتفاع الذي سجله المؤشر مع نهاية الاسبوع الماضي ليس حقيقيا بدليل التحول الدراماتيكي نحو الارتفاع في الدقائق الاخيرة، وبالتالي فان الحذر مطلوب في المرحلة القادمة، مضيفا ان المؤشر من خلال القراءة الحالية نستطيع القول بانه وصل الى القاع، مما يؤهله للانطلاق مجددا نحو 11 الف نقطة خلال الايام المقبلة.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ

    المختصون لـ«عكاظ» مجيبين على التساؤل: لماذا يهرب البعض اليها:
    الاكتتابات الجديدة فرصة لضمان الربح السريع وتعويض خسائر سوق الاسهم



    نصير المغامسي (جدة)
    ما تفسير هذا الاقبال الكبير على الاكتتابات الجديدة للشركات؟ ولماذا هذا الهروب الى هذا النمط الاستثماري؟
    هل لذلك علاقة بركود سوق الاسهم وتعلق الملايين في الكثير من اسهمه بخسائر مرتفعة؟
    هذه الاسئلة وغيرها توجهت بها «عكاظ» الى عدد من المختصين ورجال الاعمال بحثاً عن اجابات محددة.
    المختصون اكدوا ان السبب الاساسي لذلك الهروب له علاقة مؤكدة بخسائر سوق الاسهم فما يحدث من تزاحم على الاكتتابات يستهدف تحقيق ربح سريع يعوض خسائر سوق الاسهم فمع بدء عمليات الاكتتاب في اسهم الشركات يظهر الاقبال الكبير على مثل تلك العمليات بغية تحقيق الربح السريع، مما يعطي دلالات على الوعي الاستثماري لدى المواطنين الذين توفر لهم عمليات الاكتتاب فرصاً متساوية للاستثمار قد لا تتوفر في مجالات كثيرة منها سوق الاسهم.
    يقول رجل الاعمال احمد محجب: التجارب السابقة في عمليات الاكتتاب في اسهم الشركات شجعت الكثيرين على الاستثمار في هذا المجال لا سيما ان هامش الربح كبير ويمكن تحقيقه في وقت وجيز.
    ويضيف محجب: زد على ذلك ان رأس المال المكتتب مضمون ولا يمكن المخاطرة به في اي حال من الاحوال، وهو ما لا يتوافر في الاستثمار او المضاربة في سوق الاسهم.
    ومن جهته يقول الدكتور اسامة فلالي استاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة: المجتمع السعودي لديه وعي استثماري كبير لا سيما ان هناك اكثر من 4 ملايين محفظة استثمارية في سوق الاسهم، ومعنى ذلك ان هناك اربعة مليون اسرة تستثمر في هذا المجال، كما ان هناك سيولة مالية كبيرة موجودة في السوق، لكن توافرها في ايدي المواطنين تتركز في فئة صغيرة، ولذلك فإن الاقبال على عمليات الاكتتاب امر طبيعي فأصحاب رؤوس الاموال الصغيرة لا يمكنهم استثمارها الا من خلال عمليات الاكتتاب وهي الطريقة السليمة لتحقيق ارباح مضمونة.
    ويقول الدكتور سالم باعجاجة ان الاكتتابات هي الطريق الانجح والاضمن بالنسبة للمستثمر الصغير الذي لا يمكنه دخول سوق الاسهم بفعل الشروط والمخاطر التي تكتنف السوق.
    ويضيف باعجاجة: معظم صغار المستثمرين لا يملكون خمسين الف ريال كي يتسنى لهم فتح محفظة استثمارية لدخول سوق الاسهم الذي تكتنفه الكثير من المخاطر، ولذا كانت عمليات الاكتتاب هي الفرصةالاستثمارية الاضمن والاكثر ربحية بالنسبة لصغار المستثمرين.
    ومن جانبه يرى المحلل المالي محمد القرني ان الاكتتابات توفر فرصاً اكبر للاستثمار نظراً لحالة عدم ثبات الرؤية في سوق الاسهم، ويضيف: لو كان السهم بقيمة 10 ريالات فسوف يكون تداوله بـ30 ريالاً خلال شهر كأقل تقدير وهي عملية مربحة جداً قياساً بما هو عليه حال سوق الاسهم الآن من ضبابية الا انني اود التنويه الى مسألة علاوة الاصدار التي تأخذ بها العديد من الشركات التي تطرح اسهمها للاكتتاب، فهي موضوع لا يخضع دائماً لمعايير موضوعية بقدر ما يخضع لمحسوبيات المسؤولين عن شركات الاكتتاب.



    ************************************************** ****



    تراجع الاسهم الاوروبية مع هبوط أسهم النفط


    رويترز (لندن)
    انخفضت الاسهم الاوروبية امس قبل قرار متوقع من البنك المركزي الاوروبي برفع أسعار الفائدة ولتراجع أسعار أسهم شركات النفط رغم المكاسب التي حققتها الاسواق من نتائج ايجابية للشركات.
    وانخفض سهم توتال الفرنسية للنفط 1.5 في المئة بعد أن جاءت أرباحها في الربع الثاني مطابقة للتوقعات ولكن انتاجها انخفض. وهبط سهم بي.بي البريطانية 0.7 في المئة مع بقاء أسعار النفط حول مستوى 76 دولارا للبرميل.
    وهبط سهم يونيليفر أربعة في المئة بعد أن قال متعاملون إن هوامشها جاءت مخيبة للامال رغم أن نمو المبيعات الاساسية جاء أكبر من المتوقع في الربع الثاني.
    وفي الساعة 07:30 بتوقيت جرينتش انخفض مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لاسهم الشركات الاوروبية الكبرى 0.3 في المئة الى 1336.9 نقطة رغم ارتفاع الاسهم الامريكية أمس. ومنذ بداية العام ارتفع المؤشر خمسة في المئة.
    ويتحسب المستثمرون لاحتمال ان يطلق رئيس البنك المركزي الاوروبي جان كلود تريشيه تعليقات مهادنة فيما يتعلق بتوقعات اسعار الفائدة.
    وفي القطاع المصرفي ارتفعت أسهم سوسيتيه جنرال وباركليز بنسبة واحد في المئة بعد أن أعلن البنكان أرباحا أفضل من المتوقع بفضل نمو أرباح عمليات تداول الاسهم.




    ************************************************** *****



    انحسار خطر «كريس» على امريكا يخفض أسعار النفط


    رويترز (لندن)
    انخفضت أسعار النفط الخام في أوائل المعاملات في أوروبا امس بعد ان ضعفت العاصفة المدارية« كريس».
    وقال خبراء الارصاد الجوية انه ليس من المتوقع ان تقوى لتصبح أول أعاصير الموسم.
    وكانت المخاوف من ان يجتاح اعصار البنية التحتية للنفط والغاز في منطقة الساحل الامريكي على خليج المكسيك أدت الى رفع اسعار النفط دولارا في المعاملات الاجلة أمس الاول الاربعاء.وتأثرت السوق أمس أيضا بتقرير أمريكي أظهر انخفاض مخزون البنزين 100 الف برميل فقط رغم ان التوقعات كانت تشير الى انخفاض قدره 1.6 مليون برميل.وهبط مخزون النفط الخام 1.8 مليون برميل مقارنة مع توقعات بانخفاض قدره 700 ألف برميل بينما زاد مخزون المشتقات الوسيطة 700 ألف برميل مطابقا للتوقعات.ومازال التجار يخشون أن تؤدي الحرب بين اسرائيل وحزب الله الى تعقيد مساعي تسوية خلاف الغرب مع ايران على برنامجها النووي. وفي الساعة 07:49 بتوقيت جرينتش انخفض سعر مزيج برنت 39 سنتا الى 76.50 دولار اًللبرميل في عقود سبتمبر بينما انخفض الخام الامريكي الخفيف 30 سنتا الى 75.51 دولاراً للبرميل.
    وهبط السولار (زيت الغاز) 3.75 دولار الى 652 دولارا للطن.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ نادي خبراء المال



    الجوهر محذراً من سيطرة المضاربين وتكرار الدوران بالسوق من جديد
    متعاملون: تحقيق المصارف لـ «18» مليار ريال في النصف الأول يؤهلها لقيادة المؤشر للمرحلة المقبلة



    الرياض - عبدالعزيز القراري
    توقع متعاملون في سوق الأسهم السعودية أن يقود قطاع البنوك السوق خلال المرحلة المقبلة التي تعقب حلولا سياسية للمشكلات القائمة في الشرق الأوسط وعلى رأسها الحرب اللبنانية الإسرائيلية.
    وأشاروا الى أن النتائج التي تحققت في النصف الأول وعكست التوقعات التي لم تتنبأ ان تحقق مثل هذه الأرباح على اعتبار أنها تعتمد على نشاط التداول الذي كان راكداً بسبب هبوط السوق لمستويات متدنية صاحبها هجر صالات التداول وإغلاق أجهزة الحاسوب والابتعاد عن السوق لحين عودته من جديد، لكن جميع المصارف جاءت نتائجها مجدية.

    وحققت خلال ستة أشهر ماضية ما يتجاوزال 18 مليار ريال، وتعتبر هذه الأرباح قياسية مقارنة مع الظروف التي مر بها سوق الأسهم السعودية منذ أواخر فبراير الماضي.

    وسبق إعلان أرباح المصارف توقعات متشائمة تفيد بأنها لن تسجل أرباح في نتائجها المالية بسبب اعتمادها على عمولات تداولات الأسهم السعودية التي كانت إضافة إلى نشاط عمليات البيع والشراء كانت تحسب العمولة بنسبة 100 في المائة، وفي فترة الانهيار التي استمرت طوال فترة الربع الثاني ما يعني أنها ستتأثر بشكل سلبي، لكن العكس تحقق وحافظت المصارف على نموها.

    وتشير التوقعات المستقبلية بأنها ستستمر في النمو خلال الستة أشهر المقبلة بسبب زيادة موازنة الدولة التي من المتوقع لها أن تزيد عن العام الماضي بنسبة قد تتجاوز50 في المائة.

    ويتأهب عدد من المصارف لإطلاق شركات وساطة جديدة والاعلان عن استراتيجيات جديدة من شأنها اضافة قنوات استثمارية تحقق لها دخلا إضافيا يقلل من اعتمادها على عمولات تداول بيع وشراء الأسهم وعوائد الصناديق الأستثمارية خصوصاً التي تعتمد في استثماراتها على الأسهم السعودية والخليجية.

    من جهة أخرى قال عضو لجنة الأوراق المالية بغرفة تجارة الرياض خالد الجوهر إن النتائج الإيجابية التي حققتها المصارف خلال النصف الأول لاشك أنه ستنعكس على أدائها في المرحلة المقبلة وعلى السوق بشكل عام.

    وطالب العاملين على الصناديق ضرورة الابتعاد عن المضاربات في الوقت الحالي وتبني إستراتيجية الاستثمار طويل المدى، مشيراً انها تتبنى في الوقت الحالي فكرة المرابحة السريعة.

    وأكد أن الصناديق تركز على المرابحة السريعة بنسبة 80 في المائة ، لافتاً إلى خطورة ذلك على استقرار السوق وهذا ما يحدث تذبذبات عالية في الصعود والهبوط.

    وقال الجوهر «إن ذلك ساهم في تدني نسبة السيولة في بعض الأوقات» ،معتبراً أن ذلك ناتج عن سيطرة المضاربين على السوق بالاستفادة من الأخبار الوقتية التي تدعم سهم الشركة لوقت محدود.

    ولفت إلى أن المضاربات ساهمت في تدني السيولة من «36» مليار ريال إلى نحو «6» مليارات ريال، مشيراً إلى أنه تم الضغط على سهم سابك وبكميات قليلة الأمر الذي أحدث معه هلعا في السوق ومخاوف من هبوط المؤشر لمستويات متدنية. وضرب مثالاً بقوله: إنه لو نزل سهم سابك 1أو 5 ريالات فإن تأثيره على المؤشر كبير دون النظر للكمية المنفذة سواء كمية مليون سهم أو مئة ألف سهم تحسب الكمية المصدرة وليس الكمية المنفذة.

    وأبدى مخاوفه من المضاربة وسيطرة المضاربين والقيام بعمليات دوران في السوق والعودة فيه من جديد من مستويات مرتفعة إلى هابطة والرجوع به من جديد وهكذا حينها لا يمكن أن تكون هناك جدوى من الاستثمار إذا استمر الحال على ما هو عليه.



    ************************************************** ******



    في حصاد الأسبوع الماضي
    الأسهم السعودية تشطب بعضاً من خسائرها وتكسب 368 نقطة



    كتب - عبدالعزيز حمود الصعيدي:
    شطبت الأسهم السعودية بعضا من الخسائر التي تعرضت لها خلال الأسبوع الماضي، وكسب المؤشر الرئيسي 368 نقطة، بنسبة 3,54 في المائة، في تعاملات غلب عليها الهدوء والفتور بفعل فوبيا الاكتتاب والأحداث الجيوسياسية.
    ويرى بعض المراقبين والمحللين أن تعاود السوق أداءها المعتاد اعتبارا من السبت المقبل بعد أن انتهت فترة الاكتتاب في مدينة إعمار، التي تجاوز عدد المكتتبين فيها تسعة ملايين مساهم، ما يعني أنه ربما يخصص لكل مكتتب نحو 27 سهما. كما أن من الكوابيس التي تخيم على السوق الأوضاع المأساوية الجيوسياسية، تحديدا الأحداث في لبنان، والتي يبدو أن السوق تأقلمت معها قسرا.

    ويعتقد كثير من المضاربين والمحللين أن أسعار أغلب الأسهم السعودية بات جذابا، إن لم يكن مغريا، تحديدا تلك الأسهم التي يقل مكرر ربحها عن 20 ضعفا، وكذلك تلك التي يقل مكرر ربحها إلى النمو في الربح عن الوحدة.

    إلى هنا وأنهى المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية تعاملات الأسبوع الماضي على 10761,25 نقطة، مرتفعا 367,97، بنسبة 3,54 في المائة، ليعزز وجوده فوق الحاجز النفسي 10500 نقطة، والمؤشر حاليا يداعب نقطة المقاومة الأولى عند 10868,96، والتي من المأمول أن يتخطاها صعودا السبت، ومن ثم يختبر الحاجز النفسي 11000 نقطة، وبعد ذلك ينطلق إلى نقطة المقامة الأولى عند 11003، والتي لو تحولت إلى نقطة دعم، فالمؤشر مرشح لمواصلة مسيرته إلى المستوى المستهدف 12000 نقطة خلال الأسبوع المقبل.

    قاد أداء السوق مؤشرات الأداء الرئيسية الثلاثة، فارتفعت كمية الأسهم المتداولة إلى 1255 مليون سهم من 1063، أي أن الكميات المتداولة ارتفعت بنسبة كبيرة بلغت 18 في المائة؛ زاد تبعا لذلك حجم المبالغ المدورة إلى 78,2 مليار ارتفاعا من 64,25 مليار خلال أسبوع؛ نفذت هذه العمليات خلال 1706,29 ألف.صفقة، مقارنة بنحو 1494 ألف صفقة خلال الأسبوع الأول.

    شملت تداولات الأسبوع الماضي أسهم جميع الشركات ال 81 المدرجة في سوق الأسهم السعودية، ارتفع منها 74، انخفض ست شركات، ولم يطرأ تغيير على سهمين، وبهذا تجاوزت الأسهم المرتفعة إلى تلك المنخفضة 12 ضعفا، ما يشير إلى أن السوق كانت في حالة تجميع واضحة.

    تصدر المرتفعة كل من تهامة، الأسماك، الباحة، فأقلعت تهامة بنسبة 37,18 في المائة، تبعه سهم الأسماك بنسبة 36,40 في المائة، وأخيرا سهم الباحة الذي كسب نسبة 28,70 في المائة.

    وبرز بين الأكثر نشاطا سهما كهرباء السعودية و المواشي المكيرش، ونفذ على الأول نحو 73 مليون سهم، أي ما يوازي 5,8 في المائة من إجمالي الأسهم المتبادلة خلال الأسبوع الماضي، وأغلقت على 18,75 ريالا، تلاه سهم المواشي الذي نفذ عليه 66,11 مليون سهم، وأغلقت على 30,25 ريالا.

    وبين الخاسرة تراجعت أسهم كل من مبرد، معدنية، وسدافكو، بالنسب 13,65 في المائة، 8,79 في المائة و بنسبة 7,75 في المائة على التوالي.



    ************************************************** *****



    تجمع خليجي يبحث حماية العلامات التجارية من المنافسة غير المشروعة


    الرياض - مندوب «الرياض»:
    يبحث مسؤولون خليجيون الأحد المقبل في سلطنة عُمان، سبل كيفية حماية العلامات التجارية من التعدي عليها والتقليد والغش التجاري فيها، وكيفية تسجيل هذه العلامات، وذلك خلال فعاليات الملتقى السنوي الحادي عشر حول تسجيل العلامات التجارية في دول المجلس الذي تستضيفه غرفة تجارة وصناعة عمان بالتعاون مع مركز التحكيم التجاري بدول مجلس التعاون الخليجي.
    ويهدف الملتقى إلى التفرقة بين العلامة التجارية وغيرها من العلامات المشابهة، وبيان كيفية اجراءات تسجيل العلامة التجارية، والدراية الكاملة بالحقوق والآثار المترتبة على التسجيل، إلى جانب بيان طرق التنازل عن ملكية العلامات وكيفية تداولها بين الشركات أو الأفراد، وبيان أنواع التصرفات التي يتمتع بها صاحب العلامة التجارية، والجزاءات المفروضة لحمايتها من المنافسة غير المشروعة. وسيتناول الملتقى جملة من المحاور منها مفهوم العلامة التجارية، وتسجيلها وإشهارها، والحقوق والآثار المترتبة على ذلك، وكيفية التنازل عنها، كما سيتناول تجارب الدول الخليجية في التسجيل، إلى جانب ملكية العلامات ورهنها والحجز عليها، وعقود التراخيص والعلامات الجماعية، والجزاءات والعقوبات المقررة للتعدي على العلامات التجارية المسجلة، ودور مركز التحكيم في حل الخلافات التجارية الناشئة عن تسجيل العلامات التجارية.

    ويشارك فيه ممثلون عن الجهات الحكومية المعنية والشركات والمؤسسات التجارية والصناعية ووكلاء الملكية الفكرية إلى جانب المحامين ورجال القانون والباحثين والمستشارين القانونيين في مختلف المؤسسات والهيئات العامة والخاصة والمهتمين من رجال الأعمال.

    وتكمن أهمية ملتقى تسجيل العلامات التجارية، في كونه يلقي الضوء على العلامات التجارية وكيفية حمايتها من التعدي عليها والتقليد والغش التجاري فيها، وكيفية تسجيل هذه العلامات وبيان الآثار المترتبة على ذلك، ومدة الحماية المقررة للعلامة التجارية، والحالات التي تتعرض فيها العلامة للشطب من السجلات التجارية، وجواز التصرف فيها بالبيع أو الرهن أو الترخيص باستعمالها أو الحجز عليها، وأخيراً الجزاءات التي يمكن أن تقع على مستعمل هذه العلامات بدون موافقة المالك.




    ************************************************** ****



    ارتفاع أسعار النفط مع بداية موسم الاعاصير


    سنغافورة - (د ب أ):
    أدت المخاوف من بداية موسم الاعاصير المدمرة والاضرار التي يمكن أن تتسبب فيها إلى ارتفاع أسعار النفط الامريكي أمس الخميس في الاسواق الاسيوية حيث سجل سعر البرميل من خام غرب تكساس المتوسط 75,70 دولارا بزيادة 11 سنتا عن سعر الاقفال أمس الاربعاء. وحذر الخبراء من تحول العاصفة «كريس» إلى إعصار مدمر يهدد منشآت الغاز والنفط في خليج المكسيك وأشاروا إلى إمكانية ارتفاع الاسعار في حال اشتداد العاصفة.
    يذكر أن الاعاصير المدمرة أدت العام الماضي إلى إلحاق الضرر الشديد بالعديد من المنشآت النفطية الامريكية وتراجع كميات الانتاج.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 10-11-2006, 07:38 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 6/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 02-06-2006, 03:05 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 14/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-05-2006, 03:22 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 9/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 07-04-2006, 04:10 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 17-03-2006, 04:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا