أبوظبي (رويترز) - قال سكوت كالب رئيس الاستثمارات بمؤسسة الاستثمار الكورية صندوق الثروة السيادية لكوريا الجنوبية ان الصندوق يتطلع لشراكة مُحتملة مع صناديق خليجية تريد الاستثمار في آسيا.
وقال كالب لرويترز في مقابلة على هامش اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي "نعلم أن صناديق الثروة السيادية الخليجية مُهتمة جدا بآسيا..أعربوا لنا عن اهتمامهم. نحن سعداء بالعمل معهم حيث نستطيع مساعدتهم في زيادة الاستثمارات في آسيا."
وتفضل الصناديق الخليجية تاريخيا الاستثمار في أوروبا لكن كثيرا منها ربما يغير وجهته صوب الشرق مع تباطؤ النمو.
وقال محللون ان الاستثمار في آسيا يبدو أكثر تعقيدا نظرا للمنافسة من جانب المستثمرين المحليين الكبار مثل الصناديق الصينية وشركة الاستثمار الحكومية السنغافورية تيماسيك. وتعد مؤسسة الاستثمار الكورية من بين الصناديق الصغيرة فأصولها تقدر بنحو 42 مليار دولار.
وانضمت المؤسسة الكورية الى مؤسسة الاستثمار الصينية وتيماسيك وصندوق أبوظبي في الاستثمار في تشيسابيكي انرجي المنتجة للغاز العام الماضي.
وقال كالب "يستطيع المستثمرون الاستفادة بشكل كبير من خلال التعاون بينهم. نستطيع المشاركة في تحمل النفقات وتجميع الموارد والاستفادة من الخبرات المشتركة."
ولا تزال صناديق الثروة السيادية نشطة في سوق الاندماجات والاستحواذات وتنطلق تكهنات حول صندوق قطر عندما تكون هناك أصول أوروبية معروضة للبيع.