يعاود اليوم السبت 250 مصنعا في المدينة الصناعية الأولى بالدمام نشاطها بعد توقف دام ثلاثة أيام قدرت الخسائر فيها بمئات الملايين بعد أن أعلنت الإدارة العامة للدفاع المدني بالمنطقة الشرقية توقف تسرب غاز «الإيبوكسي» من شركة الشرق الأوسط الهندسية المحدودة بالمدينة الصناعية الأولى بالدمام، وأن أجهزة القياس والرصد التابعة لمديرية الدفاع المدني في المنطقة الشرقية لم تسجل وجود أي غاز في الجو إلا بشكل لا يذكر، حيث تم الإعلان بأن مدينة الدمام مدينة خالية من أي تسرب للغاز، بحسب المتحدث الإعلامي في الدفاع المدني في المنطقة الشرقية المقدم منصور الدوسري في حديثه مع «الرياض».

وعن عودة التيار الكهربائي قال الدوسري إنه سيتم إعادة الكهرباء تدريجيا إلى المصانع بعد التأكد من اختفاء الغازات بشكل تام، مؤكدا أن التحقيقات مستمرة ولا زالت في خطواتها الأولى وسوف يتم الإعلان عن التفاصيل في حالة توصلت التحقيقات إلى نتائج. وأشار إلى أن الإجراءات المتخذة من قبل الدفاع المدني كانت بالتوافق مع الشركة الأم والمصنعة للمادة الكيميائية بأمريكا، مؤكدا بأن رجال الدفاع المدني أنقذوا المنطقة الصناعية من كارثة غير مسبوقة، حيث إن زيادة تركيز المادة لدرجة معينة كان من الممكن لولا لطف الله أن تتسبب في اشتعال أو انفجار هائل يطال المدينة الصناعية كاملة.

من جهة أخرى يستأنف أكثر من 24 ألف طالب وطالبة صباح اليوم الدراسة في قرابة 75 مدرسة بمختلف مراحل التعليم العام بعد أن علقت الإدارة العامة للتربية والتعليم صباح الأربعاء الماضي إثر حدوث تسرب الغاز. وقال مدير عام التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور عبدالرحمن المديرس إن جميع طلاب المدارس التي تم تعليق الدراسة بها يوم الأربعاء الماضي سيعاودون الدراسة صباح اليوم مؤكداً أن هذا القرار يأتي بعد استقرار الأوضاع وانجلاء الغازات المنتشرة في الجو بنسبة كبيرة، مبينا أن التنسيق والمتابعة قائمة منذ بداية الحادثة مع مديرية الدفاع المدني بالمنطقة الشرقية.

وكان المديرس قد أكد في تصريح سابق أن الدراسة في الأحياء القريبة من موقع التسرب سوف تستأنف في حالة زول الخطر وتلقي تأكيدات من قبل مديرية الدفاع المدني بانتهاء مشكلة التسربات. وأعلنت مديرية الدفاع المدني بالمنطقة الشرقية أمس الأول الخميس بأن جميع أحياء مدينة الدمام آمنة بعد حادث تسرب الغاز، مؤكدة اقتصار المنطقة الاحترازية على محيط المصنع المتضرر لأسباب فنية.

وكشف مساعد مدير عام الدفاع المدني لشؤون العمليات بالمنطقة الشرقية العميد عبدالله خشيمان أن مراقبة مصنع تسرُّب الغازات بصناعية الدمام لا زالت مستمرة، وأنها بدأت تنخفض بنسبة تتراوح ما بين 90 إلى 95%، مشيراً إلى أن الأبخرة تتصاعد بنسبة ضئيلة جداً لا تتعدى حرم المصنع.

وأضاف أن كل المؤشرات جيدة لإعادة الحركة داخل المنطقة الصناعية، بدليل انخفاض نسبة انبعاث الغاز وانحصاره في حرم المصنع فقط، وأن الدفاع المدني يأخذ قراءات المصنع باستمرار، منوِّها في الوقت نفسه باللجنة الاستشارية المشكلة، والتي استفاد منها الدفاع المدني، واستفادت هي من التجارب الميدانية للدفاع المدني.

وأوضح المتحدث الاعلامي للدفاع المدني بالمنطقة الشرقية المقدم منصور الدوسري أن اللجنة الاستشارية المُشكلة من الجامعات وبعض الجهات الأخرى بينها أرامكو سبق أن اجتمعت مساء الخميس وقررت السماح بفتح أبواب المنطقة الصناعية وإعادة الحركة داخل المنطقة.