أكد خبراء سعوديين أن إدارات الاستثمار بالبنوك المحلية السعودية تعمل على وضع تصورات مبدئية في محاولة منها الاستفادة من القدرات المالية المحدودة لعملائها الجدد من شريحة المتقدمين لبرنامج ''حافز'' الذي اشترط وجود حساب بنكي للمتقدمين حتى يتمكنوا من الاستفادة البرنامج. ووفقا لذات المصادر فإن البنوك ستعمل جاهدة لتقديم خدمات بنكية ميسرة لأكثر من 1.5 مليون شاب وفتاة باحثين عن العمل يتوقع أن يكونوا قد يكملون عملية فتح حسابات بنكية لهم في عدد من البنوك خلال الفترة المقبلة.
كما توقعت المصادر أن تبني البنوك علاقة استراتيجية ربحية مستقبلية مع عملائها الجدد من الباحثين عن العمل وذلك من خلال منحهم بطاقات الصرف الآلي والبطاقات ائتمانية للاستفادة من خدمات البنك سواء عن طريق الشراء من نقاط البيع والتحويلات المالية من حسابهم الخاص إلى حسابات بنكية أخر، إضافة استقبال حسابات البنكية لهم للإيداعات المالية الشهرية التي ستقدمها الدولة لهم. فضلا عن أن بعض البنوك ستعمل على دراسة إمكانية تقديم قروض استهلاكية ميسرة ذات طابع اجتماعي للمستفيدين من برنامج ''حافز''.
و من جانبه فقد أكد أحمد العنزي الخبير المصرفي إن الشباب والفتيات المستفيدين من برنامج حافز سيكونون في المستقبل القريب موظفين منتجين وفق عقود عمل مع جهات عمل مختلفة، لذا يجب على البنوك أن تحسن التعامل معهم كونهم عملاء إقراض محتملين مستقبليين عند حصولهم على وظائف من جهات معتمدة لدى البنك، الأمر الذي سيمكن البنك من بناء قاعدة عملاء عريضة تتيح لإدارات الاستثمار والتخطيط فرصة تقديم خدمات بنكية على المدى القريب والبعيد.
ويضيف العنزي أن بإمكان البنوك بيع بعض منتجاتها لفترات قصيرة في حدود مالية منخفضة كتسويق بطاقات ائتمانية حد صرفها 1000 ريال (تمثل 50 في المائة من المكافأة الشهرية)، على أن تكون مدة البطاقة ستة أشهر مع أخذ في الاعتبار مخاطر عدم السداد في حالات وقف الحافز من قبل الدولة أو عدم رغبة الجهة التي سيعمل فيها الشاب أو الفتاة مستقبلا استمرار تعاملها مع البنك الذي يوجد فيه حساب الشاب أو الفتاة.
ويرى الدكتور أسامة عثمان أستاذ المالية والاقتصاد في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، أنه في حال قامت البنوك بفتح حسابات بنكية لعدد من الباحثين عن العمل فإنها بالضرورة ستستقبل الإيداعات المالية التي خصصتها الدولة في حساباتهم، مما يعني زيادة احتياطاتها من النقد، بالتالي ستكون قادرة على توسيع عملياتها المالية. ويؤكد عثمان أن برنامج ''حافز'' رغم أنه غير دائم، وأن دوره سينتهي بمجرد حصول الشاب أو الفتاة على فرص عمل، إلا أن ذلك لا يمنع أن تستفيد البنوك من قاعدة عملائها الجدد من الباحثين عن العمل أو بعد حصولهم على فرص وظيفية